صفحة 8 من 22 الأولىالأولى ... 67891018 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 71 إلى 80 من 212

الموضوع: حكاوى الحكواتى....و حواديت قبل النوم (كان يا ما كان..يا سعد يا إكرام)

  1. #71
    An Oasis Founder
    الصورة الرمزية Disappointed
    الحالة : Disappointed غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 27,587

    افتراضي

    .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Disappointed
    و الحقيقة حكاية ميناء "عدول" ده بالذات كانت حكاية مهمة , ففى هذا الميناء بالذات كان الكثير من الــ......


    الـــ.......



    الـــ...........



    ففى هذا الميناء بالذات كان الكثير من التجار الهنود و العرب – و غيرهم ممن يقومون بعمليّات التبادل التجارى فى تلك المنطقة التجارية النشطة – يجتمعون , و هو ما كان له أبلغ الأثر و أكبر الفضل فى نشر الإسلام فى منطقة القرن الأفريقى عن طريق التجار العرب و التجار الهنود المسلمين.....هذا فضلاً عن أن ميناء "عدول" كان يقع على طريق التجارة البرّى الذى يربط دواخل بلاد الحبشة بشاطئ البحر (و هو طريق دائرى يبدأ من "عدول" و يمر بـ "عدوة" و "أكسوم" و "أسمرة" , ثم ينتهى من يبدأ فى عدول" – و كانت القوافل تقطعه فى بضعة أيام تتراوح ما بين الأربعة و الستة أيّام).

    فى تلك الفترة.....أسهمت فى هذا النشاط التجارى الكبير على شواطئ بلاد الحبشة الكثير من الجاليات العربيّة التى نزحت من حضرموت و اليمن و عمان إلى الشاطئ الأفريقى عبر مضيق باب المندب , فكوّنت تلك الجاليات إمارات – أو فلنقل "سلطنات" – إسلاميّة متناهية فى الصغر على شواطئ الحبشة , و قد ذكر "القلقشندى" ما وصفه بأنه كان "بيد مسلمى الحبشة من البلاد" , فقال أن هذه البلاد تقع على أعالى بحر القلزم (أى البحر الأحمر) عند طرفه الجنوبى و ما يتصل به من بحر الهند , كما ذكر "القلقشندى" أن ذلك الشريط "الإسلامى" من بلاد الحبشة كان يسمّى بـ"الطراز الإسلامى" كناية عن وجوده بجانب البحر كالطراز له.

    و فى واقع الأمر , فإنه إذا كانت تلك البلاد تعرف بالمجمل بإسم "بلاد الزيلع" لدى المصريين و الشوام , فإن "زيلع" هذه فى حقيقة الأمر لم تكن سوى مجرّد قرية من قرى تلك البلاد غلب إسمها على المنطقة بكاملها لما فى إسمها من طرافة جعلت إطلاق الإسم على كامل البلاد محبباً لدى المصريين و الشوام.

    و عودة إلى "القلقشندى":
    فقد عدّد أهم قواعد المسلمين فى الحبشة – أى مدنهم و حواضرهم التى هى مراكز دويلاتهم - , فذكر منها سبع هى : "أوفات" (و يتبعها "جبرة" و "زيلع") , و "دوارو" و "أرابينى" و "هدية" و "شرحا" و "بالى" و "دارة".


    ما علينا....

    اللى يهمنا من القصة دى أن هذه الدويلات الإسلامية التى قامت على ساحل بلاد الحبشة قد إحتكرت مع الوقت النشاط التجارى فى تلك المنطقة و قبضت على زمام الحركة التجارية بين داخل بلاد الحبشة من ناحية و بلاد البحر الأحمر – و يدخل فى زمرتها مصر- من ناحية أخرى (بما فى ذلك تجارة المرور الآتية من جنوب آسيا إلى البحر الأحمر عن طريق موانئ الحبشة)

    طبعاً سيطرة هذه الدويلات الإسلامية على موانئ الحبشة الرئيسية (مثل زيلع و مصوع و ناجورة و أمفيليا) أدت بالتبعية إلى سيطرتها على الطرق البرية الرئيسية التى تربط داخل بلاد الحبشة بالبحر

    و هكذا.....
    أخذت تجارة المسلمين فى الحبشة تزدهر و تتعاظم , و أخذ الأحباش المسلمين فى التوجه نحو إمتهان التجارة نظراً لعدم سماح الأحباش المسيحيين لهم بتولى الوظائف العامة و ممارسة الكثير من الأعمال و المهن من ناحية أخرى (صباح التسامح و المحبّة طبعاً....ثم نسمع من يقول أن المسلمين الذين كان فى خلافاتهم المتعاقبة وزراء يهود و مسيحيين هم المتعصبين و الذين يقصون الآخر و يهمشونه و يضطهدونه)

    المهم.....

    نرجع مرجوعنا بقى....

    فقد كان الكثير من التجار المسلمين فى تلك الدويلات قادمين من مصر , فكانت هذه أولى حلقات الوصل بين مصر و الحبشة على مستوى الأفراد , ثم أخذت الصلات تزداد فى بعض المناطق لدرجة أن من منطقة أوفات و زمامها بالكامل لم يكن التعامل المالى بها إلا بالدينار و الدرهم المسكوك فى مصر.... و على هامش تلك العلاقة التجارية بدأ الإسلام فى الإنتشار فى بلاد الحبشة أكثر و أكثر حتى كان الحدث الذى جعل إتصال مسلمى الحبشة بمصر يتعاظم من خلال التلاقى فى مواسم الحج حتى وصل إلى الذروة عندما تم......


    عندما تم......








    عندما تم......






    و هنا أدرك الحكواتى النعاس....و داهم النوم الجفون و الراس ....فودّع المستمعين و أغلق الترباس ...و غط ّ فى سبات عميق و حل صوت الشخير محل صوت الأنفاس






  2. #72
    An Oasis Resident
    الصورة الرمزية Smart
    الحالة : Smart غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 90
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    الدولة : USA
    المشاركات : 219

    افتراضي

    هى الحكاية كدة خلصت؟
    ارمى خبزك على وجه المياه.. فإنك تجده بعد أيام كثيرة!
    [نأسف, تم إيقاف حسابك الخاص لدينا من المحتمل أن يتم إرجاع حسابك في 21 Apr 2035, 10:36 PM (من قرارات إدارة منتدى شئون مصرية)]

  3. #73
    An Oasis Founder
    الصورة الرمزية Disappointed
    الحالة : Disappointed غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 27,587

    افتراضي

    .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Smart
    هى الحكاية كدة خلصت؟
    خلصت مين؟ قدامك لسه كثييييير (ده إحنا لسه بنسخن )

    الحكواتى بس بيقيـّل و واخد تعسيلة و كل ما يصحى يفتح الترباس و يحكى شويّة و بعدين يقفل الترباس ياخد تعسيلة و يرجع يفتح الترباس و هلمّ جرّى.

    هوة النهاردة حيفتح الترباس كمان شوية صغيّرين على فكرة :)





  4. #74
    An Oasis Founder
    الصورة الرمزية Disappointed
    الحالة : Disappointed غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 27,587

    افتراضي

    .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Disappointed
    و على هامش تلك العلاقة التجارية بدأ الإسلام فى الإنتشار فى بلاد الحبشة أكثر و أكثر حتى كان الحدث الذى جعل إتصال مسلمى الحبشة بمصر يتعاظم من خلال التلاقى فى مواسم الحج حتى وصل إلى الذروة عندما تم......


    عندما تم......








    عندما تم......

    عندما تم لمصر إستتباب وراثتها لمركز بغداد الدينى فى العالم الإسلامى.

    و فى واقع الأمر فإن تلك الوراثة لم تكن على صعيد المركز الدينى فقط , و إنما ورثت القاهرة بغداد أيضاً فى مكانتها الثقافية و العلميّة , فنزح إليها أساتذة العلم و طلابه لاعتقادهم و إيمانهم بان العلم يوجد حيث توجد الخلافة.

    و من بين طلاب العلم الذين وفدوا على القاهرة فى ذلك العصر من مختلف أنحاء العالم الإسلامى كان هناك نسبة كبيرة من مسلمى الحبشة الذين تم تخصيص أروقة خاصة بهم فى الأزهر الشريف.

    و هكذا...
    إستمر وفود الأحباش المسلمين على الأزهر الشريف لطلب العلم قروناً طويلة (حتى اننا نعرف عن مؤرخ مصر الكبير"الجبرتى" أن جده السابع الشيخ عبد الرحمن كان قد رحل من الحبشة إلى مصر فى أوئل القرن العاشر الهجرى و جاور بالأزهر الشريف حتى تولّى مشيخة الرواق الذى تم تسميته بإسم "رواق الجبرتيّة").

    و على ذكر الحديث عن "الجبرتى" , و من باب أن الشيئ بالشيئ يذكر , فقد قال "القلقشندى" فى مؤلفه الضخم "صبح الأعشى" أن "جبرت" كان هو الإسم الذى يطلقه الكثير من التجار المسلمين على "أوفات" كبرى مدن المسلمين و إماراتهم بالحبشة , كما قال القلقشندى أن لقب "الجبرتى" قد ظهر أيضاً فى كافة البلاد العربية الإسلامية التى تطل على البحر الأحمر , و هو ما قد يشير إلى أن بعض المسلمين الأحباش - من "جبرت" أو من "جبرة" تحديداً - قد نزحوا إلى تلك البلاد من موطنهم الأصلى , و ربما يؤيّد ذلك الفرض أنه كان من علماء عدن فى القرن التاسع الهجرى الشيخ العلاّمة إسماعيل الجبرتى , ثم ظهر فى القرن العاشر بعدن الشيخ العلاّمة عمر الجبرتى (و هو ما ذكره يحيى بن الحسين فى "غاية الأمانى").

    و عودة إلى قصة الأحباش الذين جاوروا بالأزهر الشريف ...
    فمن أولئك الأحباش الذين برزوا فى مجال العلم و الشريعة الشيخ العلاّمة الإمام الزيلعى فخر الدين عثمان بن على (شارح "الكنز المكنون") , و المحدّث الإمام الزيلعى جمال الدين عبد الله بن يوسف , و العارف بالله الشيخ الزيلعى على الجبرتى (الذى كان السلطان "قايتباى" يؤمن بكراماته و بأنه من الأولياء الصالحين)... و يلاحظ إقران لقب الزيلعى بكافة تلك الأسماء نسبة إلى "زيلع" التى تحدث عنها فى المداخلات السابقة.

    بالطبع , فقد عاد الكثير من الأحباش الذين تلقوا العلم بالأزهر إلى بلادهم بعد إتمام دراستهم , حيث نظر إليهم إخوانهم المسلمون نظرة إجلال و احترام , فتقلّدوا المناصب الكبرى فى المجتمع الإسلامى بالحبشة (كمناصب القضاء و الإفتاء و غيرهما).

    على أى حال....
    فإن العلاقات الرسميّة بين مصر و الحبشة فى تلك العصور الوسيطة لم تتطور فقط فى ظل تلك المؤثرات الإسلاميّة , و إنما كان قسماً مماثلاً - إن لم يكن اكبر - من تلك المؤثرات هى مؤثرات مسيحيّة ربطت بين مصر و الحبشة و جعلت الديانة المسيحية عروة لا تنفصم عراها بين البلدين.

    كيف حدث ذلك؟

    لقد حدث ذلك لأن......



    لأن.......................




    لأن..................................







    و هنا أدرك الحكواتى النعاس....و داهم النوم الجفون و الراس ....فودّع المستمعين و أغلق الترباس ...و غط ّ فى سبات عميق و حل صوت الشخير محل صوت الأنفاس





    التعديل الأخير تم بواسطة Disappointed ; 04-12-2006 الساعة 10:03 AM

  5. #75
    An Oasis Founder
    الصورة الرمزية Disappointed
    الحالة : Disappointed غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 27,587

    افتراضي

    .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Disappointed
    و إنما كان قسماً مماثلاً - إن لم يكن اكبر - من تلك المؤثرات هى مؤثرات مسيحيّة ربطت بين مصر و الحبشة و جعلت الديانة المسيحية عروة لا تنفصم عراها بين البلدين.

    كيف حدث ذلك؟

    لقد حدث ذلك لأن......



    لأن.......................




    لأن..................................

    لأن إنتشار المسيحية فى الحبشة إرتبط إرتباطاً وثيقاً و عضوياً بالكنيسة المرقسيّة السكندريّة منذ وقت مبكّر يرجع إلى القرن الرابع الميلادى (و هو العصر الذى تم فيه الإعتراف بالمسيحية كديانة مشروعة مرخص لها بالحياة و التواجد فى العالم الرومانى).

    و الحقيقة إنه فيه قصّة متواترة فى المراجع التاريخية خلاصتها أنه حدث فى عهد "إثناسيوس" خليفة "مار مرقس - و هو البطريرك العشرون للإسكندريّة - أن حضر من الحبشة إلى الإسكندريّة رجل إسمه "فرومنتيوس" و طلب مقابلة "إثناسيوس" , و قابله بالفعل , فحكى له قصة طويلة مفادها أنه سافر بالبحر أيّام شبابه مع صديق له يدعى "أديسيوس" و بمصاحبة قريب له هو الفيلسوف "ميروبيوس" , فجنحت السفينة بهم عند شواطئ الحبشة , فخرج سكّان الساحل البدائيين و طاردوا من بالسفينة و قتلوهم كلّهم ما عدا "فرومنتيوس" الذى إستطاع الهرب برفقة صديقه "أديسيوس" بعد أن لاذا بشجرة كبيرة و ركعا تحتها و أخذا يصلّيان إلى الله لكى يحميهما من الخطر المحدق بهما , فما كان من الأحباش البدائيين إلا أن أسروهما و قدموهما هديّة إلى ملك الحبشة الذى حررهما و عهد إليهما بتربية ولديه بعد أن اصبحا موضع ثقته.

    و عند وفاة ذلك الملك قام "فرومنتيوس" و صديقه "أديسيوس" بالوصاية على الأميرين و بإدارة شئون المملكة حتى أدرك الأميران سن الرشد , فاستغل الوصيّان تلك الفرصة و عملا على نشر المسيحيّة فى بلاد الحبشة بمختلف الوسائل.

    و عندما تسلّم الأميران مقاليد الحكم فى البلاد , إستأذن "فرومنتيوس" و صديقه فى العودة إلى بلديهما , فعاد "أديسيوس" إلى صور و "فرومنتيوس" إلى الإسكندريّة ليطلب من "إثناسيوس" تعيينه أسقفاً للحبشة ليتلف مسيحيّوها حوله و يدينون بالولاء للبطريركية السكندريّة.

    و بعد أن سمع "إثناسيوس" بالقصّة , فإنه........







    فإنه.....................





    فإنه............................








    و هنا أدرك الحكواتى النعاس....و داهم النوم الجفون و الراس ....فودّع المستمعين و أغلق الترباس ...و غط ّ فى سبات عميق و حل صوت الشخير محل صوت الأنفاس






  6. #76
    An Oasis Founder
    الصورة الرمزية Disappointed
    الحالة : Disappointed غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 27,587

    افتراضي

    .


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Disappointed
    و بعد أن سمع "إثناسيوس" بالقصّة , فإنه........







    فإنه.....................





    فإنه............................

    فإنه لم يجد أحق بشرف الرسامة أسقفاً على بلاد الحبشة من "فرومنتيوس" الذى خدم المسيحيّة خدمة جليلة فى منابع النيل و أصبح مقرّباً من الأحباش و مألوفاً لديهم , فعيّنه "إثناسيوس" أسقفاً على الحبشة (و لتعلموا مدى قدم العلاقة التى جمعت مصر بالحبشة تحت مظلّة المسيحيّة فإنه يكفى أن أقول لكم أن تعيين "فرومنتيوس" أسقفاً على الحبشة كان فى سنة 326 ميلاديّة....و ستعرفون لاحقاً لماذا ذكرت التاريخ بالتحديد ).

    المهم...
    عند السفر إلى الحبشة كان البطريرك "إثناسيوس" فى وداع الأسقف الجديد – أو فلنقل الأسقف الأول – للأحباش..... و عند و صول "فرومنتيوس" إلى الحبشة خرج أهلها للقائه فرحين مهللين , و منذ تلك اللحظة لقبوه بلقب "آبون سلامة" (أى "معلن النور") , و هو اللقب الذى عاش حتى يومنا هذا و تجده يسبق أسماء مطارنة أثيوبيا.

    طبعاً مش ممكن يفوتنى بخصوص هذه القصة أن ألفت النظر إلى الأسلوب و سرد أحداث تلك القصّة بالتفصيل كما أوردها المؤرّخ المصرى القبطى "أيريس حبيب المصرى" فى كتابه الضخم "قصة الكنيسة القبطيّة" , فقد كانت أحداث القصة و تفاصيلها تكاد تتطابق مع قصة "سوكات" مؤسس الكنيسة الأيرلنديّة و قصّة "سابينتو" مؤسس الكنيسة البوليفيّة و قصّة "ديمترى" مؤسس الكنيسة اللاتفية ... و هو ما جعل الكثير من المؤرّخين و الباحثين ينظرون إلى تلك القصص على أنها لم تكن سوى قصص أسطوريّة تم نسجها من وحى الخيال لتفسير إنتشار المسيحيّة فى بعض الأطراف و الجهات...... إلا أن الثابت تاريخياً بلا جدال هو مجمّع "نيقية المسكونى" قد أكد تبعيّة كنيسة الحبشة لبطريركية الإسكندريّة – و بنظرة واحدة على تاريخ صدور وثيقة مجمّع "نيقية" فى عام 325 ميلاديّة فإن الأوقع هو أن نقول بأن الإجراء الذى إتخذه "إثناسيوس" بإيفاد "فرومنتيوس" أسقفاً للحبشة فى عام 326 ميلاديّة لم يكن سوى إجراء إدارى و تنظيمى إعتيادى لتأكيد و تنفيذ قرارات مجمع "نيقية المسكونى" و أن ما عدا ذلك من تلك القصص حول "فرومنتيوس" ليس سوى بهارات تم وضعها عبر التاريخ فى القصّة من أجل الخروج بخلطة حرّيفة ذات مذاق "طِعِم" و نكهة "لذيذة" مشوّقة (هل عرفتم الآن لماذا ذكرت بالتحديد تاريخ تعيين "فرومنتيوس" أسقفاً للحبشة؟).



    ما علينا....
    أياً كان الأمر....
    و بغض النظر عن كيف أصبح "فرومنتيوس" أسقفاً للحبشة .... فقد كان هناك "فرومنتيوس" و كان أسقفاً للحبشة بالفعل على أى حال , و منذ وقت "فرومنتيوس" أخذت المسيحية تنتشر إنتشاراً سريعاً للغاية بالحبشة وفق المذهب الأرثوذكسى و على هدى كنيسة "مار مرقس" السكندريّة (و هو ما أوجد بلا شك رباطاً متيناً بين مصر و الحبشة فى العصور الوسطى)..... و يقال أن "فرومنتيوس" شيّد أول كنيسة أرثوذكسية فى بلدة مصوّع , و هو ما أوجد للأرثوذكسية مركزاً يلتف حوله المسيحيون الأحباش فى تلك الفترة .


    المهم هنا هو أن إنتشار المسيحية بالحبشة لم يقم على أكتاف جهود الأقباط المصريين وحدهم , و إنما نافسهم فى ذلك من أطلق عليهم الأحباش إسم القديسين......حيث وصل إلى الحبشة فى النصف الثانى من القرن الخامس الميلادى تسعة من الـــ.....





    من الـــــ........






    من الـــــ.......








    و هنا أدرك الحكواتى النعاس....و داهم النوم الجفون و الراس ....فودّع المستمعين و أغلق الترباس ...و غط ّ فى سبات عميق و حل صوت الشخير محل صوت الأنفاس






  7. #77
    An Oasis Resident
    الصورة الرمزية Smart
    الحالة : Smart غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 90
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    الدولة : USA
    المشاركات : 219

    افتراضي

    متابعك فى موضوعك .. وهو حقيقى موضوع ممتع ..
    وأحب أن أصحح معلومة بسيطة جدا ..
    أن ايريس حبيب المصرى هى مؤلفة وليست مؤلف ..
    نيح الله نفسها ..

    استمر ..

  8. #78
    An Oasis Founder
    الصورة الرمزية Disappointed
    الحالة : Disappointed غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 27,587

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Smart
    متابعك فى موضوعك .. وهو حقيقى موضوع ممتع ..
    وأحب أن أصحح معلومة بسيطة جدا ..
    أن ايريس حبيب المصرى هى مؤلفة وليست مؤلف ..
    نيح الله نفسها ..

    استمر ..

    شكراً على تصحيح المعلومة .... و عذراً على الهفوة التى كان سببها أننى لم أطالع "قصة الكنيسة القبطية" و إنما طالعت مقتطفات منه فى كتاب الدكتور سعيد عبد الفتاح عاشور أستاذ تاريخ العصور الوسطى بكاية آداب القاهرة و الذى لم يشر إلا إلى إسم آيريس حبيب المصرى فى الحواشى دون إعطاء نبذة عنها (و ربما كان من الواجب الإعتراف بأن نزعة ذكوريّة غير محمودة كانت هى التى جعلت عقلى الباطن يستكثر أن تكون هناك مؤرخة أنثى بهذا الحجم و يستبعد أنها أنثى رغم أنه كان من المفترض أن يكون من الواضح لى أن الإسم أنثوى و ليس ذكورى من الأساس...بس تقول إيه بقى فى ذكوريّة الرجال ).

    شكراً على المتابعة و التصحيح :)



  9. #79
    An Oasis Founder
    الصورة الرمزية Disappointed
    الحالة : Disappointed غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 27,587

    افتراضي

    .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Disappointed
    المهم هنا هو أن إنتشار المسيحية بالحبشة لم يقم على أكتاف جهود الأقباط المصريين وحدهم , و إنما نافسهم فى ذلك من أطلق عليهم الأحباش إسم القديسين......حيث وصل إلى الحبشة فى النصف الثانى من القرن الخامس الميلادى تسعة من الـــ.....





    من الـــــ........






    من الـــــ.......
    حيث وصل إلى الحبشة فى النصف الثانى من القرن الخامس الميلادى تسعة من الرهبان السوريين عرفهم الأحباش بإسم "القديسين" ..... و هؤلاء كان لجهودهم أثر كبير فى تدعيم المسيحية و نشرها بالحبشة على مذهب الكنيسة السريانيّة (و هو ما تشهد عليه آثار الآداب و الفنون السريانية و الآراميّة فى الأدب و الفن الحبشى).

    و رغم تمثيل الكنيسة السريانيّة مصدر تنافس لا يستهان به مع الكنيسة القبطيّة السكندريّة فى الحبشة , إلا أن ذلك لم يؤدى إلى إنتزاع الصدارة فى هذا المجال من الكنيسة القبطيّة المصريّة التى كان رهبانها نشطون للغاية فى الحبشة و يتوافدون عليها بكثافة و بتوجيهات مباشرة من قيادات الكنيسة السكندريّة (و من الثابت فى التاريخ أن مصر كانت أول بلد مسيحى فى التاريخ يشهد مولد الرهبنة و الديريّة و أن مصدر كانت مصدر إنتشار الرهبنة و الديرية إلى باقى أرجاء العالم).

    و دعونا نلاحظ هنا أنه إذا كان الرهبان البندكتيين قد أخذوا على أنفسهم عهداً بنشر المسيحيّة بين الشعوب الوثنيّة فى شمال أوروبا و غربها , فإن الرهبان المصريين قد أخذوا على عاتقهم النهوض بمهمّة نشر المسيحيّة و إرساء قواعد المذهب الأرثوذكسى فى البلاد المجاورة لمصر – و منها الحبشة - .


    و هكذا......
    أخذت الأديرة الباخوميّة التى عرفتها مصر منذ القرن الرابع تنتشر فى الحبشة بدءً من القرن السادس فصاعداً نتيجةً لتوافد الرهبان المصريين على الحبشة فى حملات تبشير أرثوذكسيّة مكثفة و على شكل موجات متتابعة.

    هؤلاء الرهبان المصريين كانوا يذهبون إلى الحبشة و معهم كتب الصلوات و الطقوس الدينيّة و سير الآباء و القدّيسين , فكانت هذه الكتب تترجم فى الحبشة إلى لغة الأحباش المحلّية لتصادق رواجاً كبيراً بينهم حتى أصبحت لا تكاد تخلوا كنيسة أو دير منها مما أدى إلى تقوية الروابط الروحيّة بين مصر و الحبشة و إلى تدعيم الصلات بين الكنيسة السكندريّة المصريّة و الكنيسة الناشئة الحبشيّة تحت المظلّة الأرثوذكسيّة.

    و بالمناسبة.... فهذه التراجم للنصوص القبطيّة و العربيّة كان ينقصها على ما يبدو التوحيد و الدقة , و هو الأمر الذى جعل أحد المطارنة المصريين بالحبشة – وهو الأب سلامة المصرى الملقب بـ"المترجم" – يعمل على جمعها فى القرن الثالث عشر و من ثم مؤاجعتها و تصحيحها ثم توحيدها – مما جعل بعض الباحثين و المؤرخين ينسبون إلى الأب سلامة المصرى الفضل فى وضع بذرة المكتبة الدينيّة بالحبشة.


    ما علينا...
    نرجع مرجوعنا إلى رباط الكنيسة الأرثوذكسية السكندريّة بين مصر و الحبشة , فقد نظر الأحباش إلى كنيسة الإسكندرية نظرة تكبير و إجلال و اعتبروها مصدر الإلهام الروحى لهم .... و بانتشار المسيحية الأرثوذكسية فى الحبشة إزدادت مكانة المطران المصرى فيها أهمية و رسوخاً حتى.....



    حتى....................





    حتى................................








    و هنا أدرك الحكواتى النعاس....و داهم النوم الجفون و الراس ....فودّع المستمعين و أغلق الترباس ...و غط ّ فى سبات عميق و حل صوت الشخير محل صوت الأنفاس






  10. #80
    An Oasis Founder
    الصورة الرمزية Disappointed
    الحالة : Disappointed غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 27,587

    افتراضي

    .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Disappointed
    و بانتشار المسيحية الأرثوذكسية فى الحبشة إزدادت مكانة المطران المصرى فيها أهمية و رسوخاً حتى.....



    حتى....................





    حتى................................

    حتى أن أهمية المطران المصرى قد فاقت فى بعض الأحيان أهمية و مكانة ملوك الحبشة أنفسهم من واقع أهمية المكانة الدينية لدى الأحباش , فكان أمره مطاعاً و حرمته وافرة و مقرّه حرماً يلجأ إليه المظلوم للتشاكى حتى ولو كان التشاكى من كبار رجال الدولة - إذ منذ يدخل المتظلّم إلى حضرة المطران المصرى بالحبشة فإن كائناً من كان لا يجرؤ على التعرّض له أو الإقتراب منه أو مسـّه بسوء - .

    و الحقيقة أنا عايز أتوقف عند الحقيقة الخاصة بأن مطران الحبشة كان دائماً - و حتى عهد قريب للغاية - من أقباط مصر و أنه كان يتم ترسيمه فى الكاتدرائيّة المرقسيّة المصريّة , فقد ظل هذا الوضع على هذا الحال منذ القرن الرابع الميلادى و حتى منتصف القرن العشرين عندما أصدرت الكنيسة المرقسية المصرية مرسوماً سمحت فيه للأحباش باختيار مطارنة من بنى جنسهم (و كان ذلك عقب وفاة المطران كيرلس عام 1946 و الذى أصبح بذلك آخر المطارنة المصريين بالحبشة (و لكن علينا ان نلاحظ أنه رغم ذلك التطوّر فإن الرسامة للمطران الحبشى لا تزال تتم على يدى البابا المرقسى المصرى).

    لقد كان ترحيب أهل الحبشة - على إختلاف طبقاتهم - كبيراً و فى منتهى الحفاوة بكل مطران جديد موفد إليهم من مصر , إذ كانوا يخرجون للقائه فى موكب كبير على رأسه الملك و كبار رجال الدولة , بل و كانوا يترقبونه و ينتظرونه على مسيرة ثلاثة أيام من العاصمة , فإذا رأوه ركعوا أمامه و نثروا فوق رأسه الذهب و أحرقوا حوله البخور و نشروا فوق رأسه مظلة من القماش الثمين الموشى بالذهب و مشوا خلف ركبه حتى يصل إلى الكنيسة الكبيرة لكى يصلّى بهم أول صلواته بالحبشة من أجل أن يمنحهم البركة.

    و إذا كانت هذه هى مكانة المطران المصرى بالحبشة , فبالإمكان إستشفاف و توقع مكانة بطريرك الإسكندرية و خليفة مار مرقس الذى يقوم أساساً بترسيم مطارنة الحبشة لدى الأحباش (ملكاً و شعباً).... فقد كانت مسموعة و أوامره مطاعة و مشيئته نافذة , و يروى القلقشندى لنا كيف كان........





    كيف كان......................






    كيف كان...................................





    و هنا أدرك الحكواتى النعاس....و داهم النوم الجفون و الراس ....فودّع المستمعين و أغلق الترباس ...و غط ّ فى سبات عميق و حل صوت الشخير محل صوت الأنفاس






صفحة 8 من 22 الأولىالأولى ... 67891018 ... الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •