صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 35

الموضوع: دعوة لمناظرة ما بين الحضارة المصرية و الحضارة و الإسلامية

  1. #21
    An Oasis Pioneer
    الحالة : dr khaled غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 77
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    الدولة : maadi
    العمل : dr
    المشاركات : 3,114

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناصر الأول مشاهدة المشاركة
    تقصد عزيزك برين :)
    عزيزي ..عزيزك ...عزيزنا كلنا :)

  2. #22
    Banned
    الحالة : Brain غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1057
    تاريخ التسجيل : May 2007
    المشاركات : 1,793

    افتراضي

    لو كان الاحترام يباع و يشترى

    لاشتراه من لا يملكه

    و لكن الاحترام ينبع من التربيه و الاخلاق

    و هذا يثبت ما قلته من قبل لعزيزي المعتزلي

    ليست الاديان فقط هي من تدعو الى الاخلاق

    فالانسان المحترم يأتي بالتربيه و ليس بالدين

  3. #23
    A Passerby
    الحالة : المهندس غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 231
    تاريخ التسجيل : Sep 2006
    المشاركات : 70

    Exclamation تأمل وطلب تنظيمي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناصر الأول مشاهدة المشاركة

    إثبات أن قدماء المصريين كانوا أكثر رقياً و تحضراً و رحمة و إنسانية من " خير أمة أخرجت للناس "

    مع التحية
    بصفة عامة ولا أقصد أحدا بعينه بهذا الكلام .....

    هى مجرد ملاحظة إفتتاحية ودعوة للتفكير والتأمل....!

    الملاحظ أن معظم الكتابات والأطروحات والرؤى والأفكار المتداولة فى العالم الإسلامى ككل والمنطقة العربية منه خاصة وفى مصر بصفة أشد خصوصا تعكس بوضوح ظاهرة ما يسمى
    " بفكر الأزمة " ....!

    وأظن أن هذه الظاهرة بدأت تتجلى بوضوح بعد سقوط "الخلافة العثمانية "
    ((وإن كنت أعتقد أن جذورها أعمق تاريخا من ذلك )) وإدراك النخب
    " المثقفة " والمتعلمة والحاكمة وبوضوح أن السلطة الزمنية المعاصرة قد إنتقلت فعليا وواقعيا للغرب .....

    ومع كل إنتكاسة جديدة " لشبه مشروع " نهضوى.... يظهر هذا الفكر و"ينجلى" أكثر وأكثر...

    فى مصر مثلا - وهى الإنتصار والإنكسار للأمة -

    حدث هذا مع إنتهاء شبه مشروع على بك الكبير بدخول الحملة الفرنسية ....
    ثم مع فشل شبه مشروع محمد على النهضوى بتدخل الغرب والدولة العثمانية ...... ثم مع فشل " مشروع " إسماعيل "المظهري" .... ثم مشروع عبد الناصر القومى العروبى....

    وفكر الأزمة هذا ...... يعكس حال " أمة هائلة الطموح وعظيمة الحضارة " ولكنها أمة "منتكسة" ومفككة ومفرطة وتمر بظرف تاريخي معاكس بل ومضاد.

    هذه النكسة التاريخية للأمة على كل المستويات ولدت حالات نفسية سلبية نتج عنها هذا الفكر " المأزوم " ....!
    فالبعض "من المثقفين والمتعلمين " دخل فى حالة غضب شديد على الواقع ..
    والبعض فى حالة إندفاع وثورة وعنف.....
    والبعض الآخر منهم دخل فى حالة إنكفاء على الذات ..
    والبعض الآخر منهم دخل فى حالة يأس ولا مبالاة ..
    والبعض الآخر دخل فى حالة إنتهازية نفعية شاملة .....

    ولأن هذه الحالات هى حالات سلبية ضاغطة على النفس فكان لابد من " تنفيس " لها!

    ومن هنا وجد البعض - مثلا - الحل فى التوجه كلية او قل " الهروب " إلى مشروع الغرب المنتصر وإستلهام المثل والقدوة منه ...... مع الإنسحاق التام أمامه ....!

    وهرب آخرون إلى "شكل" زمن الإسلام الأول كما هو مع رفض الواقع بأكمله.....!

    وتخبط آخرون .... فمرة أنا "مش عارف" .... .... ثم أنا ملحد .... ثم سلفى .... ثم ... يسارى ... ثم ليبرالى .... فى تخبط وتيه وتشوش .... واستقطاب حاد متطرف .... من أقصى اليمين إلى أقص اليسار .. مرورا بما بينهما....!

    وبحث آخرون عن جذور أخرى بإحياء نعرات و قوميات وإثنيات وعرقيات وحضارات ماتت وشبعت موتا ....ففى مصر طالب البعض بالعودة إلى الحضارة الفرعونية وتعلم لغتها...!!!!!!!!!!

    والبعض الآخر طالب بالعودة إلى ما أسموه بالحضارة القبطية وإحياء لغتها !!!!!! ... ولا مانع أن تكون جنبا إلى جنب مع الفرعونية!!!

    وفى لبنان والشام .... قال البعض أنهم " فينيقيون "....

    وفى العراق .... سوماريون بابليون

    وفى فلسطين ... كنعانيون

    حتى فى تونس ... لما لم يجدوا شيئا ... استدعوا واقعة تاريخية للقائد هانيبال (حتى انهم عربوا اسمه ليصبح هنيبعل حتى يصير أقرب وأوقع للشعب) .... واحيوا مواجهته للإمبراطورية الرومانية .... وكأنها تاريخ لتونس!

    والأمثلة والشواهد كثيرة ..... وفى كل هذه الحالات يحدث شيئين غريبين جدا ... إتفق الجميع عليهما ((((بما فيهم بعض " السلفيون " ....!!!!!؟؟؟؟؟؟)))

    1- مهاجمة الإسلام تاريخا وتراثا وحضارة ومنهجا كيفما اتفق...بدرجات مختلفة وطرق مختلفة!

    2-البعد عن العلم والمنهجية والعقل فى محاولة فهم الواقع وتراث الأمة "معا" وتسيد الإنفلات والإندفاع والإنطباعية بل والسطحية الشديدة ....!

    وعلى هذا فقد تعلمت أن أنظر للكثير جدا جدا .... من الكتابات و"الطروحات " والأفكار ... بالطريقة التالية :

    واقع مر "علقم" ..... أفرز حالات من الغضب والإحباط والتخبط .... نتج عنها .. "فكر مأزوم" ... الكثير منه يتم ترديده عن جهل و بسذاجة " نية " وباستقطاب ..أو باتباع لا واعى أو حتى بكسل شديد ....... والقليل منه بتخطيط واع منهجى وسوء نية مخطط له بعناية مرسومة .

    .................................................. ...............................................

    نعود الآن للمناظرة وعذرا للمقدمة الطويلة !!!

    ولكى أستفيد أنا شخصيا من هذه المناظرة ومن "طرحها" الذى سيثبت فيه الاستاذ / ناصر أن (( قدماء المصريين كانوا أكثر رقياً و تحضراً و رحمة و إنسانية من " خير أمة أخرجت للناس " )).

    " وحتى لا تكون هذه المناظرة مثل بعض المداخلات والنقاشات فى الواحة من نوعية ... دليلك مش عاجبنى وأنا شايف إنه مش متواتر .... والتواتر نفسه مش عاجبنى .... وشوف فلان بيقول إيه .... وعلان خالف ترتان ..... وإيه رأيك فى الكلام ده ... ومحدش يطلب منى دليل من أصله .... وأنا حر فى رأيى .... وأنا دليلى عقلى ..والحكاية كلها وجهة نظر ولا علم ولا بطيخ.....إلخ ... "

    أرجو من الأستاذ / ناصر ومن يسانده أو يناقشه أو يناظره أن نلتزم بما جرت عليه المناظرات الفكرية ولنحدد الضوابط التالية ثم نناظر براحتنا بعد ذلك :

    - ما هو تعريف الرقى والتحضر والرحمة والإنسانية الذى "ستثبتها" ونتجادل حولها وبأى معيار وطبقا لأى زمن ومرجعية؟
    - من هم القدماء المصريين تحديدا وما هى الفترة الزمنية التى سنتحدث عنها (هل ستكون بالأسر الفرعونية مثلا ) ومن هى تحديدا " خير أمة أخرجت للناس " ... وما هى أيضا فترتها الزمنية التى سنتجادل حولها؟
    - ماهى مرجعيات ومراجع هذه المناظرة المعتمدة أو التى سيتم الإحتكام لها خصوصا الفرعونية منها ((كتاب الموتى وقانون حمورابى مثلا وكتابات سليم حسن مثلا أو الملاخ ... أو بعض مراجع مكتبة معهد الأثار الهولندى فى الزمالك المعتمدة أوربيا وعالميا مثلا يعنى ...ولا كوبى وبست من النت ... ونلخص..؟؟؟؟؟!!!!))
    - ماهى مجالات التفاضل والتمايز (العلوم ...الآداب ..... الأخلاق .... العسكرية .... السياسة .... وهكذا)؟
    - ماهى أسس التفاضل والتمايز حتى نغلب ونثبت ونرجح ونحلل على بينة وفهم؟

    برجاء أيضا كما يحدث فى المناظرات الفكرية .... أن تنزل لنا بمقدمة متكاملة تستعرض فيها باختصار منهجك الذى اتبعته وادواتك التى استخدمتها فى دراستك حتى وصلت لهذه النتيجة ثم تعرض لنا أيضا فيها الملامح الأساسية لهذه الرؤية .

    تحياتى
    أتيتُ
    لا ربيع بعدكمُ ولا شتاء
    أتيتُ كالأمطار
    كلُ ما أحملهُ نقاء

  4. #24
    An Oasis Pioneer
    الحالة : الطارق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 419
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    المشاركات : 3,901

    افتراضي

    " وحتى لا تكون هذه المناظرة مثل بعض المداخلات والنقاشات فى الواحة من نوعية ... دليلك مش عاجبنى وأنا شايف إنه مش متواتر .... والتواتر نفسه مش عاجبنى .... وشوف فلان بيقول إيه .... وعلان خالف ترتان ..... وإيه رأيك فى الكلام ده ... ومحدش يطلب منى دليل من أصله .... وأنا حر فى رأيى .... وأنا دليلى عقلى ..والحكاية كلها وجهة نظر ولا علم ولا بطيخ.....إلخ ... "
    رمتني بدائها و انسلت

  5. #25
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية الشامسي
    الحالة : الشامسي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2135
    تاريخ التسجيل : Oct 2007
    الدولة : مدينة الشمس
    المشاركات : 4,203

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المهندس مشاهدة المشاركة
    بصفة عامة ولا أقصد أحدا بعينه بهذا الكلام .....

    هى مجرد ملاحظة إفتتاحية ودعوة للتفكير والتأمل....!

    الملاحظ أن معظم الكتابات والأطروحات والرؤى والأفكار المتداولة فى العالم الإسلامى ككل والمنطقة العربية منه خاصة وفى مصر بصفة أشد خصوصا تعكس بوضوح ظاهرة ما يسمى
    " بفكر الأزمة " ....!

    وأظن أن هذه الظاهرة بدأت تتجلى بوضوح بعد سقوط "الخلافة العثمانية "
    ((وإن كنت أعتقد أن جذورها أعمق تاريخا من ذلك )) وإدراك النخب
    " المثقفة " والمتعلمة والحاكمة وبوضوح أن السلطة الزمنية المعاصرة قد إنتقلت فعليا وواقعيا للغرب .....

    ومع كل إنتكاسة جديدة " لشبه مشروع " نهضوى.... يظهر هذا الفكر و"ينجلى" أكثر وأكثر...

    فى مصر مثلا - وهى الإنتصار والإنكسار للأمة -

    حدث هذا مع إنتهاء شبه مشروع على بك الكبير بدخول الحملة الفرنسية ....
    ثم مع فشل شبه مشروع محمد على النهضوى بتدخل الغرب والدولة العثمانية ...... ثم مع فشل " مشروع " إسماعيل "المظهري" .... ثم مشروع عبد الناصر القومى العروبى....

    وفكر الأزمة هذا ...... يعكس حال " أمة هائلة الطموح وعظيمة الحضارة " ولكنها أمة "منتكسة" ومفككة ومفرطة وتمر بظرف تاريخي معاكس بل ومضاد.

    هذه النكسة التاريخية للأمة على كل المستويات ولدت حالات نفسية سلبية نتج عنها هذا الفكر " المأزوم " ....!
    فالبعض "من المثقفين والمتعلمين " دخل فى حالة غضب شديد على الواقع ..
    والبعض فى حالة إندفاع وثورة وعنف.....
    والبعض الآخر منهم دخل فى حالة إنكفاء على الذات ..
    والبعض الآخر منهم دخل فى حالة يأس ولا مبالاة ..
    والبعض الآخر دخل فى حالة إنتهازية نفعية شاملة .....

    ولأن هذه الحالات هى حالات سلبية ضاغطة على النفس فكان لابد من " تنفيس " لها!

    ومن هنا وجد البعض - مثلا - الحل فى التوجه كلية او قل " الهروب " إلى مشروع الغرب المنتصر وإستلهام المثل والقدوة منه ...... مع الإنسحاق التام أمامه ....!

    وهرب آخرون إلى "شكل" زمن الإسلام الأول كما هو مع رفض الواقع بأكمله.....!

    وتخبط آخرون .... فمرة أنا "مش عارف" .... .... ثم أنا ملحد .... ثم سلفى .... ثم ... يسارى ... ثم ليبرالى .... فى تخبط وتيه وتشوش .... واستقطاب حاد متطرف .... من أقصى اليمين إلى أقص اليسار .. مرورا بما بينهما....!

    وبحث آخرون عن جذور أخرى بإحياء نعرات و قوميات وإثنيات وعرقيات وحضارات ماتت وشبعت موتا ....ففى مصر طالب البعض بالعودة إلى الحضارة الفرعونية وتعلم لغتها...!!!!!!!!!!

    والبعض الآخر طالب بالعودة إلى ما أسموه بالحضارة القبطية وإحياء لغتها !!!!!! ... ولا مانع أن تكون جنبا إلى جنب مع الفرعونية!!!

    وفى لبنان والشام .... قال البعض أنهم " فينيقيون "....

    وفى العراق .... سوماريون بابليون

    وفى فلسطين ... كنعانيون

    حتى فى تونس ... لما لم يجدوا شيئا ... استدعوا واقعة تاريخية للقائد هانيبال (حتى انهم عربوا اسمه ليصبح هنيبعل حتى يصير أقرب وأوقع للشعب) .... واحيوا مواجهته للإمبراطورية الرومانية .... وكأنها تاريخ لتونس!

    والأمثلة والشواهد كثيرة ..... وفى كل هذه الحالات يحدث شيئين غريبين جدا ... إتفق الجميع عليهما ((((بما فيهم بعض " السلفيون " ....!!!!!؟؟؟؟؟؟)))

    1- مهاجمة الإسلام تاريخا وتراثا وحضارة ومنهجا كيفما اتفق...بدرجات مختلفة وطرق مختلفة!

    2-البعد عن العلم والمنهجية والعقل فى محاولة فهم الواقع وتراث الأمة "معا" وتسيد الإنفلات والإندفاع والإنطباعية بل والسطحية الشديدة ....!

    وعلى هذا فقد تعلمت أن أنظر للكثير جدا جدا .... من الكتابات و"الطروحات " والأفكار ... بالطريقة التالية :

    واقع مر "علقم" ..... أفرز حالات من الغضب والإحباط والتخبط .... نتج عنها .. "فكر مأزوم" ... الكثير منه يتم ترديده عن جهل و بسذاجة " نية " وباستقطاب ..أو باتباع لا واعى أو حتى بكسل شديد ....... والقليل منه بتخطيط واع منهجى وسوء نية مخطط له بعناية مرسومة .

    .................................................. ...............................................

    نعود الآن للمناظرة وعذرا للمقدمة الطويلة !!!

    ولكى أستفيد أنا شخصيا من هذه المناظرة ومن "طرحها" الذى سيثبت فيه الاستاذ / ناصر أن (( قدماء المصريين كانوا أكثر رقياً و تحضراً و رحمة و إنسانية من " خير أمة أخرجت للناس " )).

    " وحتى لا تكون هذه المناظرة مثل بعض المداخلات والنقاشات فى الواحة من نوعية ... دليلك مش عاجبنى وأنا شايف إنه مش متواتر .... والتواتر نفسه مش عاجبنى .... وشوف فلان بيقول إيه .... وعلان خالف ترتان ..... وإيه رأيك فى الكلام ده ... ومحدش يطلب منى دليل من أصله .... وأنا حر فى رأيى .... وأنا دليلى عقلى ..والحكاية كلها وجهة نظر ولا علم ولا بطيخ.....إلخ ... "

    أرجو من الأستاذ / ناصر ومن يسانده أو يناقشه أو يناظره أن نلتزم بما جرت عليه المناظرات الفكرية ولنحدد الضوابط التالية ثم نناظر براحتنا بعد ذلك :

    - ما هو تعريف الرقى والتحضر والرحمة والإنسانية الذى "ستثبتها" ونتجادل حولها وبأى معيار وطبقا لأى زمن ومرجعية؟
    - من هم القدماء المصريين تحديدا وما هى الفترة الزمنية التى سنتحدث عنها (هل ستكون بالأسر الفرعونية مثلا ) ومن هى تحديدا " خير أمة أخرجت للناس " ... وما هى أيضا فترتها الزمنية التى سنتجادل حولها؟
    - ماهى مرجعيات ومراجع هذه المناظرة المعتمدة أو التى سيتم الإحتكام لها خصوصا الفرعونية منها ((كتاب الموتى وقانون حمورابى مثلا وكتابات سليم حسن مثلا أو الملاخ ... أو بعض مراجع مكتبة معهد الأثار الهولندى فى الزمالك المعتمدة أوربيا وعالميا مثلا يعنى ...ولا كوبى وبست من النت ... ونلخص..؟؟؟؟؟!!!!))
    - ماهى مجالات التفاضل والتمايز (العلوم ...الآداب ..... الأخلاق .... العسكرية .... السياسة .... وهكذا)؟
    - ماهى أسس التفاضل والتمايز حتى نغلب ونثبت ونرجح ونحلل على بينة وفهم؟

    برجاء أيضا كما يحدث فى المناظرات الفكرية .... أن تنزل لنا بمقدمة متكاملة تستعرض فيها باختصار منهجك الذى اتبعته وادواتك التى استخدمتها فى دراستك حتى وصلت لهذه النتيجة ثم تعرض لنا أيضا فيها الملامح الأساسية لهذه الرؤية .

    تحياتى
    :congrats:

  6. #26
    Banned
    الحالة : Brain غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1057
    تاريخ التسجيل : May 2007
    المشاركات : 1,793

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المهندس مشاهدة المشاركة
    بصفة عامة ولا أقصد أحدا بعينه بهذا الكلام .....

    هى مجرد ملاحظة إفتتاحية ودعوة للتفكير والتأمل....!

    الملاحظ أن معظم الكتابات والأطروحات والرؤى والأفكار المتداولة فى العالم الإسلامى ككل والمنطقة العربية منه خاصة وفى مصر بصفة أشد خصوصا تعكس بوضوح ظاهرة ما يسمى
    " بفكر الأزمة " ....!

    وأظن أن هذه الظاهرة بدأت تتجلى بوضوح بعد سقوط "الخلافة العثمانية "
    ((وإن كنت أعتقد أن جذورها أعمق تاريخا من ذلك )) وإدراك النخب
    " المثقفة " والمتعلمة والحاكمة وبوضوح أن السلطة الزمنية المعاصرة قد إنتقلت فعليا وواقعيا للغرب .....

    ومع كل إنتكاسة جديدة " لشبه مشروع " نهضوى.... يظهر هذا الفكر و"ينجلى" أكثر وأكثر...

    فى مصر مثلا - وهى الإنتصار والإنكسار للأمة -

    حدث هذا مع إنتهاء شبه مشروع على بك الكبير بدخول الحملة الفرنسية ....
    ثم مع فشل شبه مشروع محمد على النهضوى بتدخل الغرب والدولة العثمانية ...... ثم مع فشل " مشروع " إسماعيل "المظهري" .... ثم مشروع عبد الناصر القومى العروبى....

    وفكر الأزمة هذا ...... يعكس حال " أمة هائلة الطموح وعظيمة الحضارة " ولكنها أمة "منتكسة" ومفككة ومفرطة وتمر بظرف تاريخي معاكس بل ومضاد.

    هذه النكسة التاريخية للأمة على كل المستويات ولدت حالات نفسية سلبية نتج عنها هذا الفكر " المأزوم " ....!
    فالبعض "من المثقفين والمتعلمين " دخل فى حالة غضب شديد على الواقع ..
    والبعض فى حالة إندفاع وثورة وعنف.....
    والبعض الآخر منهم دخل فى حالة إنكفاء على الذات ..
    والبعض الآخر منهم دخل فى حالة يأس ولا مبالاة ..
    والبعض الآخر دخل فى حالة إنتهازية نفعية شاملة .....

    ولأن هذه الحالات هى حالات سلبية ضاغطة على النفس فكان لابد من " تنفيس " لها!

    ومن هنا وجد البعض - مثلا - الحل فى التوجه كلية او قل " الهروب " إلى مشروع الغرب المنتصر وإستلهام المثل والقدوة منه ...... مع الإنسحاق التام أمامه ....!

    وهرب آخرون إلى "شكل" زمن الإسلام الأول كما هو مع رفض الواقع بأكمله.....!

    وتخبط آخرون .... فمرة أنا "مش عارف" .... .... ثم أنا ملحد .... ثم سلفى .... ثم ... يسارى ... ثم ليبرالى .... فى تخبط وتيه وتشوش .... واستقطاب حاد متطرف .... من أقصى اليمين إلى أقص اليسار .. مرورا بما بينهما....!

    وبحث آخرون عن جذور أخرى بإحياء نعرات و قوميات وإثنيات وعرقيات وحضارات ماتت وشبعت موتا ....ففى مصر طالب البعض بالعودة إلى الحضارة الفرعونية وتعلم لغتها...!!!!!!!!!!

    والبعض الآخر طالب بالعودة إلى ما أسموه بالحضارة القبطية وإحياء لغتها !!!!!! ... ولا مانع أن تكون جنبا إلى جنب مع الفرعونية!!!

    وفى لبنان والشام .... قال البعض أنهم " فينيقيون "....

    وفى العراق .... سوماريون بابليون

    وفى فلسطين ... كنعانيون

    حتى فى تونس ... لما لم يجدوا شيئا ... استدعوا واقعة تاريخية للقائد هانيبال (حتى انهم عربوا اسمه ليصبح هنيبعل حتى يصير أقرب وأوقع للشعب) .... واحيوا مواجهته للإمبراطورية الرومانية .... وكأنها تاريخ لتونس!

    والأمثلة والشواهد كثيرة ..... وفى كل هذه الحالات يحدث شيئين غريبين جدا ... إتفق الجميع عليهما ((((بما فيهم بعض " السلفيون " ....!!!!!؟؟؟؟؟؟)))

    1- مهاجمة الإسلام تاريخا وتراثا وحضارة ومنهجا كيفما اتفق...بدرجات مختلفة وطرق مختلفة!

    2-البعد عن العلم والمنهجية والعقل فى محاولة فهم الواقع وتراث الأمة "معا" وتسيد الإنفلات والإندفاع والإنطباعية بل والسطحية الشديدة ....!

    وعلى هذا فقد تعلمت أن أنظر للكثير جدا جدا .... من الكتابات و"الطروحات " والأفكار ... بالطريقة التالية :

    واقع مر "علقم" ..... أفرز حالات من الغضب والإحباط والتخبط .... نتج عنها .. "فكر مأزوم" ... الكثير منه يتم ترديده عن جهل و بسذاجة " نية " وباستقطاب ..أو باتباع لا واعى أو حتى بكسل شديد ....... والقليل منه بتخطيط واع منهجى وسوء نية مخطط له بعناية مرسومة .

    .................................................. ...............................................

    نعود الآن للمناظرة وعذرا للمقدمة الطويلة !!!

    ولكى أستفيد أنا شخصيا من هذه المناظرة ومن "طرحها" الذى سيثبت فيه الاستاذ / ناصر أن (( قدماء المصريين كانوا أكثر رقياً و تحضراً و رحمة و إنسانية من " خير أمة أخرجت للناس " )).

    " وحتى لا تكون هذه المناظرة مثل بعض المداخلات والنقاشات فى الواحة من نوعية ... دليلك مش عاجبنى وأنا شايف إنه مش متواتر .... والتواتر نفسه مش عاجبنى .... وشوف فلان بيقول إيه .... وعلان خالف ترتان ..... وإيه رأيك فى الكلام ده ... ومحدش يطلب منى دليل من أصله .... وأنا حر فى رأيى .... وأنا دليلى عقلى ..والحكاية كلها وجهة نظر ولا علم ولا بطيخ.....إلخ ... "

    أرجو من الأستاذ / ناصر ومن يسانده أو يناقشه أو يناظره أن نلتزم بما جرت عليه المناظرات الفكرية ولنحدد الضوابط التالية ثم نناظر براحتنا بعد ذلك :

    - ما هو تعريف الرقى والتحضر والرحمة والإنسانية الذى "ستثبتها" ونتجادل حولها وبأى معيار وطبقا لأى زمن ومرجعية؟
    - من هم القدماء المصريين تحديدا وما هى الفترة الزمنية التى سنتحدث عنها (هل ستكون بالأسر الفرعونية مثلا ) ومن هى تحديدا " خير أمة أخرجت للناس " ... وما هى أيضا فترتها الزمنية التى سنتجادل حولها؟
    - ماهى مرجعيات ومراجع هذه المناظرة المعتمدة أو التى سيتم الإحتكام لها خصوصا الفرعونية منها ((كتاب الموتى وقانون حمورابى مثلا وكتابات سليم حسن مثلا أو الملاخ ... أو بعض مراجع مكتبة معهد الأثار الهولندى فى الزمالك المعتمدة أوربيا وعالميا مثلا يعنى ...ولا كوبى وبست من النت ... ونلخص..؟؟؟؟؟!!!!))
    - ماهى مجالات التفاضل والتمايز (العلوم ...الآداب ..... الأخلاق .... العسكرية .... السياسة .... وهكذا)؟
    - ماهى أسس التفاضل والتمايز حتى نغلب ونثبت ونرجح ونحلل على بينة وفهم؟

    برجاء أيضا كما يحدث فى المناظرات الفكرية .... أن تنزل لنا بمقدمة متكاملة تستعرض فيها باختصار منهجك الذى اتبعته وادواتك التى استخدمتها فى دراستك حتى وصلت لهذه النتيجة ثم تعرض لنا أيضا فيها الملامح الأساسية لهذه الرؤية .

    تحياتى
    من الواضح اننا نتعامل مع عقليه جديره بالاحترام

    هذه ثالث مداخله اقرأها لحضرتك

    تشير بوضوح الى عقليه من النوع الثقيل

    عينه الاساتذه مع حفظ الالقاب

    ايجيبت 8 - محبط - هنون - دكتور مسامح - سي فوود - فيروز - المعلم و غيرهم الكثير من فطاحل المنتدى


  7. #27
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية زعلان
    الحالة : زعلان غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 258
    تاريخ التسجيل : Sep 2006
    المشاركات : 10,827

    افتراضي

    ايه هي مرجعياتك يا ناصر الي حتعتمد عليها في المناظرة

  8. #28
    A Desert Fugitive
    الصورة الرمزية adam11
    الحالة : adam11 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 4190
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    المشاركات : 9

    افتراضي


  9. #29
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية د عصام
    الحالة : د عصام غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 59
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 13,362

    افتراضي

    يا ترى أخبار المناظرة أيه

  10. #30

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •