الشيء الغريب ان جميع الكاريكاترات اللي تناولت اغتيال بي نظير لم تتطرق أبدا إلى المجد الذي جناه زوجها آصف زرداري وعائلته التي انتقلت إليها عمليا الزعامة السياسية لحزب الشعب ومن ثم الزعامة الفعلية لباكستان
وهو امر ما كانت هذه العائلة لتحلم به قبل أن تصاهر أسرة بوتو