صفحة 5 من 5 الأولىالأولى ... 345
النتائج 41 إلى 47 من 47

الموضوع: لماذا نعشق الرجل الذئب؟

  1. #41
    An Oasis Citizen
    الصورة الرمزية diab
    الحالة : diab غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 251
    تاريخ التسجيل : Sep 2006
    المشاركات : 1,646

    افتراضي

    في حد جايب في سيرتي

    ســــ هام ــؤال
    يقال أن الرجل يتسع قلبه لعدة نساء
    بينما المرأة تعطي قلبها لرجل واحد وترفض أن يشاركها أحد فيه
    كيف يتفق هذا مع مفهوم البعض لحب المرأة للرجل الذئب متعدد العلاقات؟

  2. #42
    An Oasis Citizen
    الصورة الرمزية جويرية
    الحالة : جويرية غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 3732
    تاريخ التسجيل : Feb 2008
    المشاركات : 1,432

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة diab مشاهدة المشاركة
    في حد جايب في سيرتي


    ســــ هام ــؤال
    يقال أن الرجل يتسع قلبه لعدة نساء
    بينما المرأة تعطي قلبها لرجل واحد وترفض أن يشاركها أحد فيه

    كيف يتفق هذا مع مفهوم البعض لحب المرأة للرجل الذئب متعدد العلاقات؟

    الرجل الذئب .... على إرهاق علاقته ... لكنه يمثل تحدي للانثى ... التي تفرح بنجاحها معه ... و تحاول الانتصار على Competition
    أقتلوني يا ثقاتي ... ففي قتلي , حياتي

  3. #43
    An Oasis Citizen
    الصورة الرمزية Paradox
    الحالة : Paradox غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 6284
    تاريخ التسجيل : Sep 2008
    الدولة : في أعماق الروح
    العمل : متأمل
    المشاركات : 684

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Disappointed مشاهدة المشاركة
    .

    كثير من النساء يغرمن بالرجل متعدد العلاقات باعتباره أكثر جاذبية وقبولاً من الرجل المستقيم الذى يبعث فيهن الملل و يجعل حياتهن روتينيّة باهتة، بينما يجذبهن "زير النساء" لأنه يجعل حياتهن أكثر ديناميكيّة وحيويّة بحكم إضطرارهن لملاحقته ومراقبته وتحمّل أكاذيبه و ألاعيبه.

    أعتقد أن "زير النساء" هو أنموذج من صناعة النساء لأن تهافت النساء على مثل هذا الرجل من الممكن أن يجعله قدوة لرجال آخرين حتى يقلدونه ويحظون مثله بالإعجاب والمحبة من النساء (هل تتذكّرون عمر الشريف و سعاد حسنى فى فيلم "إشاعة حب" و كيف أن الرجل الجاد الملتزم المستقيم المنغمس فى عمله لم يكن يثير فى نفس المرأة سوى الملل بما يجعله تتجاهله, فيما ينقلب الوضع رأساً على عقب بمجرّد أن حامت حوله الإشاعات و الأقاويل بأنه "زير نساء" ؟)


    ربما كانت المرأة المحبّة لزير النساء إمرأة باحثة على الظفر بما لم تستطع غيرها الظفر به , و ساعية نحو الإنتصار على غريمات لو لم يكن الرجل زيراً للنساء لما وُجِدَت تلك الغريمات و لا كانت هناك معارك تـُخاض , و لذلك فإن من تحب "زير النساء" إنما هى إمرأة نرجسيّة بالمقام الأول لأنها تبحث من خلال الفوز بذلك الرجل على إشباع أنويّتها و تعزيز إحساسها بالفوقيّة على غريماتها و إشباع إحساس الفخر و التباهى بأنوثتها و جاذبيّتها (و ليس مما يشبع كل ذلك فيها أن تظفر برجل مستقيم لن يشار إليها بالبنان حين تفوز به , و إنما يشبع فيها ذلك إحساسها بأنها فازت بمن يُحام حوله و تشتهيه أخريات , إذ لا منافسة حقيقية يرضى الإنتصار فيها غرور المرأة بالحالة الأولى مقابل حالة من التناحر و التسابق تجعل من مذاق الإنتصار حلواً فى نهاية الجولة).

    أيّام الشقاوة بصدر الشباب , و فى الفترة من المرحلة الثانوية و حتى أول أعوام ممارستى المهنيّة عندما كنت بعد شاباً أعزباً , فإننى كنت دائماً ما أملك المفتاح السحرى للظفر بمن أقوم بالتنشين عليها , و ذلك بمنتهى البساطة عن طريق تجاهلها و تعمّد مرافقة فتاة أو إمرأة جميلة و إظهار الإنسجام الكامل معها أمام من كنت أريد إيغار صدرها , و فى الواقع فإن الوصفة لم تكن تخيب أبداً (فهى وصفة مجرّبة) , و كانت الفتاة أو المرأة هى من تسعى خلفى بعدها , و يمكننى القول أن قدر و مستوى نجاعة الوصفة مرهون بقدر جمال المرأة أو الفتاة التى يتم إستخدامها لتحقيق الغرض (فلن يجدى إستخدام إمرأة دميمة و لن يؤدى إلا إلى ترسيخ إنطباع عن الرجل بأنه "على قد حاله" و "واقع" ) , كما أن مستوى نجاعة الوصفة مرهون بمقدار التباسط مع المرأة أو الفتاة المستخدمة (فلن يفلح جلوس الرجل مع إمرأة و هو "مربّع إيديه" و ينظر فى الأرض خجلاً فى إثارة إهتمام إمرأة أخرى كانت لتهتم به أيّما إهتمام إذا ما كان "واخد راحته" مع المرأة الأخرى وسط قبول و تشجيع منها على ذلك), بل يمكننى أن أقول أنه - و بالتجربة - فإنه بعدد النساء المستخدمات - للتحفيز- فى آن واحد بنسبة ما تتضاعف نجاعة الوصفة (فإذا إستخدم الرجل ثلاثة نساء مثلاً فى "قعدة" واحدة أمام عينى من قام بالتنشين عليها فإن فرص نجاحه بالظفر بها تتضاعف ثلاثة مرّات).


    فى أيام الدراسة الجامعية كان هناك مسلسل أمريكى يشدّ إنتباه أغلب محبى المسلسلات الأجنبية , و كنت أنا شخصياً من متابعيه , و هو مسلسل "فالكون كريست" , و كان به شخصية "تشيس" الرجل المستقيم الطيب المتفانى فى حب زوجته و أولاده , و شخصيّة "ريتشارد" الرجل الألعبان زير النساء ذو الميول الشريرة , و رغم أن "تشيس" كان أكثر وسامة و "ذكورة" من الأخ "ريتشارد" زير النساء الشرير إلا أن كل بنات الجامعة كن يحببن "ريتشارد" و لا ينقطع حديثهن عما فعله فى حلقة الأمس, و عندما إستفزنى ذلك الوضع سألت إحدى زميلاتى المعجبات بالأخ الألعبان عن السبب فى هذه الظاهرة , فكان ردّها - باستنكار- :




    :wacko:

    [LINE]hr[/LINE]

    و لله فى خلقه من النساء حكم.
    شهادة متواضعة مني ... انتة انسان رائع

    Beautiful Mind

    بنظري المداخلة الأوقع .... رغم انها المداخلة الوحيدة اللتي لم يعلق عليها أحد !

  4. #44
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية موحد
    الحالة : موحد غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 3436
    تاريخ التسجيل : Jan 2008
    الدولة : مصر
    العمل : عمل حر
    المشاركات : 7,321

    افتراضي

    الرجل الذئب


    الذئب البشري .. ليس أسطورة وإنما واقع !!!
    الذئب البشري هو مخلوق متوحش سمعنا عنه كثيرا في الأساطير وشاهدنا في بعض الأفلام السينمائية .. وهو في الأصل إنسان يتحول في ظروف معينة إلى ذئب ..حيث تتقلص عضلات وجهه وتبرز أنيابه وتتقلص عضلات يديه فتنحني أصابعه للداخل فتصبح كالمخالب .. ويغطي رأسه شعر كثيف ، فيصبح نصف إنسان ونصف ذئب أو غولا يتلذذ بأكل لحم البشر وامتصاص دمائهم !!..
    ولكن .. هل الذئب البشري هو مجرد خرافة اصطنعها سكان الريف والغابات – كما شاع عنهم – أو انه نموذج ابتكره صانعو الأفلام السينمائية ، أو انه موجود بالفعل في الواقع ؟!. . في الحقيقة أن هناك دلائل علمية تشير إلى أن الذئب البشري ليس مجرد خرافة لكنه موجود بالفعل .. بمعنى أن هناك حالات يحدث فيها أن يتحول المرء العادي إلى ذئب مصاص للدماء ، على النحو السابق .. بل أن هناك بشرا من أصحاب الدماء " الزرقاء" توجد فيهم أصلا و حشية الذئاب !!..
    الذئاب البشرية في الأساطير القديمة
    الذئاب البشرية حالات موجودة في الحياة منذ زمن بعيد وكثيرا ما نسجت حولها الخرافات و الأكاذيب .
    يقول المؤرخ اليوناني "هيرودتس" الذي عاش في القرن الخامس قبل الميلاد ، أن المستكشفين في عصره الذين سافروا إلى منطقة البحر الأسود جاءوا يروون حكايات غريبة عن أناس هناك يتحولون إلى ذئاب بفعل الأسحار !!
    وقال الفيلسوف الروماني "بليني" في القرن السابع عشر : أن تحول الإنسان لذئب بشري يكون لغضب الرب عنه .. ووصف كيفية حدوث ذلك على النحو التالي : يؤخذ الضحية إلى النهر بقوى خفية ويجبر على أن يجتاز مياهه إلى الشط الآخر . فإذا استطاع ذلك واستطاع أن يحيي وسط المياه الثلجية .. يتحول على الشط الآخر إلى ذئب ويجول مع الذئاب الأخرى لمدة تسع سنوات .. فإذا استطاع خلال هذه الفترة أن يقاوم الإغراء بأكل لحوم البشر يرتد مرة أخرى إلى إنسان أما إذا اقدم على الفتك بالبشر وامتصاص دمائهم يظل ذئبا حتى آخر العمر !!
    وكان هناك تفسيرات كثيرة لحالات الذئب البشري ..منها مايقول أن الرجل والمرأة اللذان يولدان في عيد الكريسماس يميلان عن غيرهما للتحول إلى ذئب !!..وهناك رأي آخر يقول : أن الذئاب لبشرية تظهر بدافع عامل وراثي بمعنى أن هناك خطيئة ارتكبها الأب أو أحد الأجداد ..أدت إلى حلول روح الوحشية بالأولاد ، فيتوارثون جيلا بعد آخر صفة التحول إلى ذئاب للتكفير عن الخطيئة التي ارتكبها أسلافهم !!.. وهناك من يقول أن الأمر قد يأتي بالصدفة البحتة حيث تدب روح الشيطان في رجل أو امرأة ويكتسب القدرة على تغيير الشكل والتحول إلى ذئب !!..
    وهناك من يدعي أن ضعفاء الأرض من المسالمين والبسطاء قد يتحولون في وقت اكتمال القمر إلى ذئاب .. تعويضا عن ضعفهم كبشر !!.
    ذئب بشري في قسم الشرطة !!
    ففي سنة 1987 حدثت حكاية لذئب بشري كان بطلها عامل بناء اسمه "بل رامسي" يقيم بمنطقة "اسكس" في انجلترا .. ويبلغ من العمر 43 عاما ..
    ففي شهر يوليو من نفس السنة فوجئ رجال قسم الشرطة في المنطقة بدخول ذلك الرجل عليهم وهو في حالة هياج شديد وراح يعوي كالذئاب وكانت ملامح وجهه مخيفة ، وأصابع يديه متقلصة بشدة . واستمر في الضجيج والصياح إلى أن جاءه الطبيب .. واعطاه حقنة مهدئة قوية المفعول ، لكنه رغم ذلك لم يهدأ تمام إلا عندما ارتطمت رأسه بشدة بسور خشبي .. وسقط على الأرض مغشيا عليه .
    وتم احتجاز " رامسي " في مستشفى رنويل لمدة 28 يوما أجريت عليه مجموعة كبيرة من الاختبارات .. وصرح رامسي في نهاية المدة : " لقد انتابتني هذه الحالة ثلاث مرات من قبل خلال ست سنوات حيث تبرز أسناني وتتقلص أصابع يدي .. وامشي على أطرافي الأربعة .. واعوي كالذئاب .. واتصرف كالحيوانات .. لكني في كل هذه المرات لم أؤذ نفسي على الإطلاق .. ولا اعرف ما افعله بالضبط أثناء هذه النوبات إلا مما يخبرني به الآخرون بعد أن أعود لحالتي الطبيعية "..!!
    كيف نفسر تحول إنسان إلى ذئب ؟!
    فمن الأطباء من يرى أن الأعراض التي تظهر على الشخص عند تحوله لذئب هي نفس الصورة الإكلينيكية لمرض الكلب (Rabies) لذلك من المحتمل جدا أن الذئب البشري هو إنسان مصاب بفيروس المرض الذي يصيب الذئاب وكذلك الكلاب نفسها .. وانه انتقل إليه بسبب عضة كلب أو ذئب مصاب بالفيروس.
    وتظهر أعراض المرض خلال بضعة أيام من التقاط العدوى .. وتشمل هذه الأعراض أساسا حدوث نوبات من التقلصات الشديدة للعضلات قد تصل لحد التشنجات .. وتتسبب هذه التقلصات في ظهور الشخص في صورة وحشية كالذئب حيث تصيب عضلات الوجه والفم خاصة فينفرج عن الأسنان فتبدو بارزة واضحة .. كما تتركز المتقلصات بعضلات اليدين والأصابع فتظهر أصابع اليد منقبضة بتوتر ناحية الكف فتظهر "اليد" المميزة لهذه الحالة والتي تبدو كمخلب النسر .
    وهناك رأي آخر يقول : أن بعض أنواع من أدوية الوقت الحالي تحتوي على خلاصات من النباتات والحيوانات مثل عش الغراب والضفادع .. وبعض هذه الأنواع قد تتسبب في حدوث هلاوس ومتوهمات قد تجعل الشخص يتصور انه حيوان ..
    وهناك احتمال آخر يتعلق بالغذاء فمن الملاحظ أن مخازن الغلال تتعرض للإصابة بفطر ارجوت (
    Ergot)). والذي تحدث عنه أعراض مشابه لعقار LSD .. الذي يتعاطاه المدمنون ويؤدي بهم إلى الهلاوس.
    منقول










  5. #45
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية free man 4 ever
    الحالة : free man 4 ever غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 5982
    تاريخ التسجيل : Aug 2008
    المشاركات : 6,800

    افتراضي

    للرفع

  6. #46
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية hopsan
    الحالة : hopsan غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 195
    تاريخ التسجيل : Aug 2006
    الدولة : البلد اللى هى ماريه و ترابها زعفران
    العمل : بحار و بيحب البحر
    المشاركات : 23,689

    افتراضي

    ههههههه
    إكتشفت إننى الوحيد من المعلقين الذى مازال يقطن بالواحه
    رحم الله من تركها



    مكتوب على موج البحر منذ ولدت ... بأنك للبحر مالك

    سيان تعيش على شط البر... أو فى قوقعه البحر فإنك هالك

  7. #47
    An Oasis Resident
    الحالة : مسافر زاده الخيال غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19089
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    الدولة : الشرق الاوسط الجديد
    العمل : مش عارف
    المشاركات : 461

    افتراضي

    موضوع جميل و جذاب ....لم انتبه له في حينه و هو يثبت (لي) انه فعلا ﻻ جديد تحت الشمس....فما عرفه اجدادنا وما تركوه من تراث علمي او شعبي يظل شبه ثابت عبر اﻻجيال واﻻزمان....
    -الرجل (الذكر) بشكل عام (كائن متعدد العلاقات باصل خلقته و تكوينه وﻻ يملك من ذلك مناصا او فكاكا)....
    -المرأة(اﻻنثى) تعلم ذلك -علم اليقين- بغريزتها ومما تتعلمه من (امها و مجتمعها اﻻنثوي) وبروز (الغيرة اﻻنثوية) عبر التاريخ والزمان....
    ومما علمته (رغم تجربتي القليلة في الحياة) ان غيرة (المرأة على الرجل) هي في الواقع (غيرة على منظرها امام نظيراتها من النساء) فهي ﻻ تريد ان تتشمت -اﻻخريات بها ان اقترن(شريكها باخرى) وﻻ مانع -للنسبة اﻻكبر منهن- ان يعدد الشريك مع اخريات ((طالما كان ذلك بغير علم اﻻخريات)) لذلك نكاد ﻻ نلحظ غضب المراة من تعداد علاقات-الذكر (اﻻبن او اﻻخ) بعكس -اﻻب (ان صح ما يدعيه علماء النفس بما يسمى عقد الكترا)...و اﻻمر اشد وضوحا-في مجتمعات الغرب مجتمعات حقوق المراة و حقوق اﻻنسان والحيوانات.....لذلك تظهر حكمة التشريع اﻻسلامي(ماثلة لكل عاقل)في اﻻعتراف-بمبدأ تعدد الزوجات الشرعي..........

صفحة 5 من 5 الأولىالأولى ... 345

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •