فقرة (7) من البند: ثانياً من الملحق التفسيري:
7-
بخصوص شخصنة الحوارات و الوثوب على شخص المتحاور والتعاطي مع شخصه لا مع أفكاره،فإنه – ورغم المنطقة الرمادية المائعة التي تفصل بصورة متداخلة بين شخص المتحاور وفكره – فإن الواحة المصرية تجتهد في سبيل التفريق بين هذين العنصرين قدر الإمكان، بحيث يكون التطاول الصريح على ذات الشخص خرقاً لميثاق الواحة في حين يظل انتقاد الأفكار التي يأتي بها الشخص والهجوم عليها في إطار حرية إبداء الرأي الذي تكفله الواحة، والمثال الكلاسيكي لهذه المعضلة التي طالما أشكلت على منتديات الحوار هو أن قول أحدهم بأنه يرى أن فلان غبي يعد خرقاً لميثاق الشرف في حين لا يعتبر قوله بأنه يرى أن الفكرة التي تقول كذا وكذا هي فكرة ذات رؤية قاصرة من وجهة نظره – و يظل انتقاء الألفاظ والأوصاف الغير جارحة والغير مهينة والغير محرجة للطرف الآخر محكّاً رئيسياً لتقييم الأمر.

[line]-[/line]



فقرة (7) من البند: ثانياً من الملحق التفسيري – معدلة:
7- بخصوص شخصنة الحوارات و الوثوب على شخص المتحاور والتعاطي مع شخصه لا مع أفكاره،وهو ما أصبح معروفاً بالمنطقة الرمادية، فإن التعامل مع هذه الحالة يتم من خلال تقييم الأمر عن طريق طاقم الضيافة وفقاً لمجموعة من المعايير التي يتفق عليها الطاقم وفقاً لكل حال أو ظرف على حدة، على أن تخضع قرارات الطاقم في هذا المجال لتقدير هيئة التوفيق والتحكيم، ويراعى في جميع الأحوال ألا تتخذ هذه الفقرة وسيلة لخنق حرية التعبير أو الحد من الرأي الآخر، وأن يتم تفسير مفهوم المنطقة الرمادية في أضيق نطاق وبأقل قدر بما يكفل الحماية لشخوص الأعضاء من التعديات أو التجاوزات الحادة.