مشاهدة نتائج الإستطلاع: هل تعجبك القصه ؟

المصوتون
15. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع
  • جدا

    14 93.33%
  • عاديه

    0 0%
  • لا

    1 6.67%
صفحة 31 من 31 الأولىالأولى ... 21293031
النتائج 301 إلى 309 من 309

الموضوع: السرب 77 قتال - سرب الاشباح

  1. #301
    An Oasis Citizen
    الحالة : vondeyaz غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 7979
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : EGYPT
    العمل : Financial Analyst
    المشاركات : 991

    افتراضي

    الحمد لله فيه مشاهدت تقرتب من 2000 مشاهده للموضوع لكن مفيش تعليقات ليه ؟؟؟؟

  2. #302
    An Oasis Citizen
    الحالة : ahmed غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 26
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 1,564

    افتراضي

    وفي شغف بالغ أستمع الرجال لوقائع اول اشتباك سوفيتي اسرائيلي

    لكن احمد لاحظ ان نبرة الطيارين السوفيت بها رعب كبير وصياح علي غير عادتهم ، و تلاشت الاصوات الواحد تلو الاخر حتي تلاشت جميع الاصوات ، فطلب احمد من ايهاب تقصي ما حدث مع بقيه المطارات


    وليلا جاء الخبر (( الاسرائيلين وقعوا 5 طيارات ميج 21 بطيارين سوفيت وكل الطيارين ماتوا ))


    تبسم محمد قائلا (( في ستين داهيه ، عشان دلوقت يعرفوا إن العيب مش فينا ))


    أحمد متسائلا (( نفسي دلوقت اشوف وش المستشار السوفيتي في قاعده بني سويف ))


    عمر (( هاتقوله ايه يا فندم ؟))


    أحمد (( ولا كلمه – انا بس عايز اعرف هيعلق علي اللي حصل هيقول ايه ؟؟))


    إيهاب (( التعليمات اللي صدرت بتقول ان المعركه دي لم تحدث واننا لا نعرف عنها اي شئ ))


    وليد (( انت عايز تقول ان اسرائيل مش هتعلن عنها ؟)) إيهاب (( والله دي التعليمات ))


    وبالفعل مر يوم ثم أسبوع بدون ان يعلن اي طرف عن تلك المعركه ،لكن الاحاديث الجانبيه بين الطيارين وقادتهم في كل القواعد الجويه كانت لا تكف عن التعليق والتشفي في السوفيت ، فرغم مساعدتهم لنا التي لا تقدر ، فأن غرورهم واشاعتهم روح الاحباط بين صفوف قواتنا ، جعل الجنود والضباط يكرهونهم كرها شديدا


    اود ان اذكركم
    بان شخصيه افراد السر 77 هي شخصيات وهميه اقتضت الضرورة وضعها في داخل الاحداث الحقيقيه للقصه حتي تري وتسمع وتشارك في معارك حقيقيه لم يعرف حتي الان اسماء الطيارين الحقيقين بها لنقص في التأريخ الرسمي لتلك الفترة
    لا انكر اننى تابعت قصة السرب 77 بشغف وقرأت كل مداخلاتها مثلما فعلت مع كل ما صدر ووقع بيدى عن حرب اكتوبر 73, بل قمت بمعاينة مواقع كثيرة جرت بها الحرب خصوصا مدينة الوسويس وماحدث بها فى 24 25 اكتوبر والتى جسدت بطولات خارقة من افراد عاديين, تخطت بهم وطنيتهم الشديدة الحاجز بين التعقل والحماقة, وربما لا تفارق عينى ابدا مشهد لم اره لجسد ابراهيم سليمان معلقا على سور قسم شرطة الاربعين.

    لا يستطيع جاحد ان ينكر ان القوات المسلحة المصرية وخصوصا بعد نكسة يونيو قد تطورت بشكل كبير واعتمدت فى اعدادها على الاساليب العلمية التى كانت غائبة قبل النكسة غيابا تاما, لتسطر فى تاريخ عبد الناصر كبر اخفاقاته فى ادارة البلاد.

    لا شك ان الطيران المصرى شمله ايضا هذا التطوير بالقدر الذى يتناسب مع كفائة الطيار المصرى وقدرات السلاح فى ذلك الوقت.

    لا شك ايضا ان القصة سطرت اجواء تعرفت عليها لاول مرة خصوصا تلك التى تواكب الاشتباك او الاستعداد له وكأى عمل درامى بنيت القصة على كثير من المبالغات لاظهار الجانب البطولى لهذا السلاح الذى لم يقدر له الاشتراك فى الحرب عام 1967.

    كل هذه البطولات تحتاج الى كثير من المرويات عنها بكل الاشكال الفنية والادبية حتى تتعرف اجيال كثيرة عن ماحدث فى ذلك الوقت.

    الحقيقة امتنعت عن التعليق لانى لن استطيع تجاهل ماجاء بخصوص رد فعل الطيارين المصريين فيما حدث فى معركة الفوج الروسى مع الطيران الاسرائيلى, وحتى لا افسد الموضوع توقف عن التعليق عليه.

    الحقيقة كل ما يدار حول دور الخبراء الروس او الدعم الروسى للقوات المسلحة المصرية شابه كثيرا من الاكاذيب وقت ان اتجه السادات بكل اوراق القضية للولايات المتحدة الامريكية, بحثا عن دور لمصر لا احد يضمن استمراره لخدمة المصالح الامريكية فى المنطقة.

    قصة الفوج الروسى الذى شارك فى القتال لحماية العمق المصرى موجودة فى وثائق لقاء عبد الناصر بمجلس السوفيت الاعلى والذى نشر محضره محمد حسنين هيكل منذ فترة طويلة.

    كانت اسباب زيارة عبد الناصر السرية لروسيا هو الهاجس من زيادة الضربات الاسرائيلية للعمق المصرى اثناء حرب الاستنزاف, والتى هدد فيه عبد الناصر بالاستقالة اذا لم يتم تلبية كل طلبات السلاح والتى لم يكن الاتحاد السوفيتى قد زود ببعضها حلف وارسو نفسه, وكانت اهم طلبات الجانب المصرى هو الحصول على الطائرة الميج 27 بالاضافة الى كتائب صواريخ سام كشبة تغطى العمق المصرى كله.

    وافق الروس على تزويد مصر بتلك الاسلحة ولكن كانت هناك حاجة ملحة لحماية العمق المصرى اليوم قبل غدا وكان يحول دون ذلك ضرورة ان يكون هناك فترة تدريب للطيارين المصريين على الطائرة الجديدة بالاضافة الى سفر جنود الجيش المصرى لروسيا للتدرب على كتائب الصواريخ.

    لان العمق المصرى كان يمثل حاجة ملحة لحمايته وافق عبد الناصر على ان يأتى فوج الطيران الروسى بطياريه وان تأتى كتائب الصواريخ بجنودها الروس الى ان يتدرب الجنود والطيارين المصريين يتم الاستغناء عنهم.

    لا افهم فى الحقيقة مشاعر الفرح والبهجة للطيارين المصريين لسماعهم سقوط عدة طائرات روسية فى معركة على الارض المصرية ولحماية العمق المصرى, بغض النظر ان كل هذا الكلام عارى من الصحة فالجميع يعرف الان ان تدخل الفوج الروسى فى القتال هو من اعاق كثيرا استباحة اسرائيل للعمق المصرى الى ان اكتمل حائط الصواريخ فامتنع الاسرائيليين تماما عن مهاجمة العمق المصرى.

    الحقيقة قد اتفهم موقف انور السادات من الاتحاد السوفيتى ومعادلاته التى كان يسعى لتحقيقها على الجانب السياسى ولكن الان جرت مياه كثيرة بالنهر وتكشفت كثيرا من الحقائق واى محاولة من النيل من دور الاتحاد السوفيتى مع مصر حتى بعد حرب 73 بعدما اعاد تعويض الجيش بالكامل عا فقده بالحرب, بالاضافة الى تهديده امريكا صراحة وبشكل رسمى مما جعلها تعلن التأهب فى قواتها النووية عبر العالم كله, بالتدخل على ارض المعركة حتى لو كان ذلك منفردا لتنفيذ وقف اطلاق النار لتتوقف اسرائيل تماما عن مهاجمة عمق مدينة السويس وهى التى احتلت تقريبا منطقة الزيتية التى تبعد عنها بامتار قليلة ذابت الان واختفت بين احياء بالمدينة, اى محاولة بالنيل من هذا الدور تعنى اننا دولة بلا عهد او ميثاق واننا نعض اليد التى امتدت الينا ونقبل اليد الاخرى التى لم تتوان ابدا عن النيل منا وظلت سبب رئيسى فى تخلف هذه البلاد على كل النواحى.

    الحقيقة سطرين او ثلاثة عن الطيارين المصريين شوهوا القصة تماما وقد يكون ذلك رأى الكاتب ولكنه رأى لم يقتضيه السرد ولم تكن فى حاجة اليه, فكيف يفرح الطياريين المصريين فى هزيمة من جاءوا لحمايته وحماية العمق المصرى ثم كيف يستطيع الجيش المصرى استيعاب قدراتسلاح معين دون التزود بخبرة مصنعى هذا السلاح, ثم اذا كان معظم الجنود الروس غادروا البلاد فى ايام قليلة هل يصح ان نطلق على الوجود الروسى الاحتلال كما كان يروج لذلك انور السادات,

    كيف يمكن ان نشمت فى من اختلطت دمائهم بدماء المصريين على شط القناة كما صرح بذلك برجنينف للسفير المصرى والدموع تملأ عينيه عندما قام بابلاغه قرار طرد الخبراء السوفيت.

    احنا نبقا دولة اى كلام خلاص والله لا عهود ولا مواثيق تحترم وهو ما يجعل امريكا لا تطمئن الينا ابدا وتعطينا الفرصة لنعلب دور الشرطى فى المنطقة, لانها اول من يعرف ان الشعب المصرى لا تلزمه فى النهاية اى مواقف تسوية تتعارض مع مصالحه, مثلما يحدث الان فى موضوع التطبيع مع اسرائيل ومثلما حدث فى الحرب الاخيرة على غزة عندما سارع بسطاء المصريين بتوفير الحاجات الاساسية للشعب الفلسطينى ونقلها بعربات صغيرة الى رفح انتظارا لفتح المعبر كان تصرف عفوى من الشعب المصرى الذى لا يمكن ابدا ان يشمت فى من قدم له يد العون فى يوم من الايام.


  3. #303
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية اصيل
    الحالة : اصيل غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 7603
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    المشاركات : 6,123

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ahmed مشاهدة المشاركة



    لا انكر اننى تابعت قصة السرب 77 بشغف وقرأت كل مداخلاتها مثلما فعلت مع كل ما صدر ووقع بيدى عن حرب اكتوبر 73, بل قمت بمعاينة مواقع كثيرة جرت بها الحرب خصوصا مدينة الوسويس وماحدث بها فى 24 25 اكتوبر والتى جسدت بطولات خارقة من افراد عاديين, تخطت بهم وطنيتهم الشديدة الحاجز بين التعقل والحماقة, وربما لا تفارق عينى ابدا مشهد لم اره لجسد ابراهيم سليمان معلقا على سور قسم شرطة الاربعين.

    لا يستطيع جاحد ان ينكر ان القوات المسلحة المصرية وخصوصا بعد نكسة يونيو قد تطورت بشكل كبير واعتمدت فى اعدادها على الاساليب العلمية التى كانت غائبة قبل النكسة غيابا تاما, لتسطر فى تاريخ عبد الناصر كبر اخفاقاته فى ادارة البلاد.

    لا شك ان الطيران المصرى شمله ايضا هذا التطوير بالقدر الذى يتناسب مع كفائة الطيار المصرى وقدرات السلاح فى ذلك الوقت.

    لا شك ايضا ان القصة سطرت اجواء تعرفت عليها لاول مرة خصوصا تلك التى تواكب الاشتباك او الاستعداد له وكأى عمل درامى بنيت القصة على كثير من المبالغات لاظهار الجانب البطولى لهذا السلاح الذى لم يقدر له الاشتراك فى الحرب عام 1967.

    كل هذه البطولات تحتاج الى كثير من المرويات عنها بكل الاشكال الفنية والادبية حتى تتعرف اجيال كثيرة عن ماحدث فى ذلك الوقت.

    الحقيقة امتنعت عن التعليق لانى لن استطيع تجاهل ماجاء بخصوص رد فعل الطيارين المصريين فيما حدث فى معركة الفوج الروسى مع الطيران الاسرائيلى, وحتى لا افسد الموضوع توقف عن التعليق عليه.

    الحقيقة كل ما يدار حول دور الخبراء الروس او الدعم الروسى للقوات المسلحة المصرية شابه كثيرا من الاكاذيب وقت ان اتجه السادات بكل اوراق القضية للولايات المتحدة الامريكية, بحثا عن دور لمصر لا احد يضمن استمراره لخدمة المصالح الامريكية فى المنطقة.

    قصة الفوج الروسى الذى شارك فى القتال لحماية العمق المصرى موجودة فى وثائق لقاء عبد الناصر بمجلس السوفيت الاعلى والذى نشر محضره محمد حسنين هيكل منذ فترة طويلة.

    كانت اسباب زيارة عبد الناصر السرية لروسيا هو الهاجس من زيادة الضربات الاسرائيلية للعمق المصرى اثناء حرب الاستنزاف, والتى هدد فيه عبد الناصر بالاستقالة اذا لم يتم تلبية كل طلبات السلاح والتى لم يكن الاتحاد السوفيتى قد زود ببعضها حلف وارسو نفسه, وكانت اهم طلبات الجانب المصرى هو الحصول على الطائرة الميج 27 بالاضافة الى كتائب صواريخ سام كشبة تغطى العمق المصرى كله.

    وافق الروس على تزويد مصر بتلك الاسلحة ولكن كانت هناك حاجة ملحة لحماية العمق المصرى اليوم قبل غدا وكان يحول دون ذلك ضرورة ان يكون هناك فترة تدريب للطيارين المصريين على الطائرة الجديدة بالاضافة الى سفر جنود الجيش المصرى لروسيا للتدرب على كتائب الصواريخ.

    لان العمق المصرى كان يمثل حاجة ملحة لحمايته وافق عبد الناصر على ان يأتى فوج الطيران الروسى بطياريه وان تأتى كتائب الصواريخ بجنودها الروس الى ان يتدرب الجنود والطيارين المصريين يتم الاستغناء عنهم.

    لا افهم فى الحقيقة مشاعر الفرح والبهجة للطيارين المصريين لسماعهم سقوط عدة طائرات روسية فى معركة على الارض المصرية ولحماية العمق المصرى, بغض النظر ان كل هذا الكلام عارى من الصحة فالجميع يعرف الان ان تدخل الفوج الروسى فى القتال هو من اعاق كثيرا استباحة اسرائيل للعمق المصرى الى ان اكتمل حائط الصواريخ فامتنع الاسرائيليين تماما عن مهاجمة العمق المصرى.

    الحقيقة قد اتفهم موقف انور السادات من الاتحاد السوفيتى ومعادلاته التى كان يسعى لتحقيقها على الجانب السياسى ولكن الان جرت مياه كثيرة بالنهر وتكشفت كثيرا من الحقائق واى محاولة من النيل من دور الاتحاد السوفيتى مع مصر حتى بعد حرب 73 بعدما اعاد تعويض الجيش بالكامل عا فقده بالحرب, بالاضافة الى تهديده امريكا صراحة وبشكل رسمى مما جعلها تعلن التأهب فى قواتها النووية عبر العالم كله, بالتدخل على ارض المعركة حتى لو كان ذلك منفردا لتنفيذ وقف اطلاق النار لتتوقف اسرائيل تماما عن مهاجمة عمق مدينة السويس وهى التى احتلت تقريبا منطقة الزيتية التى تبعد عنها بامتار قليلة ذابت الان واختفت بين احياء بالمدينة, اى محاولة بالنيل من هذا الدور تعنى اننا دولة بلا عهد او ميثاق واننا نعض اليد التى امتدت الينا ونقبل اليد الاخرى التى لم تتوان ابدا عن النيل منا وظلت سبب رئيسى فى تخلف هذه البلاد على كل النواحى.

    الحقيقة سطرين او ثلاثة عن الطيارين المصريين شوهوا القصة تماما وقد يكون ذلك رأى الكاتب ولكنه رأى لم يقتضيه السرد ولم تكن فى حاجة اليه, فكيف يفرح الطياريين المصريين فى هزيمة من جاءوا لحمايته وحماية العمق المصرى ثم كيف يستطيع الجيش المصرى استيعاب قدراتسلاح معين دون التزود بخبرة مصنعى هذا السلاح, ثم اذا كان معظم الجنود الروس غادروا البلاد فى ايام قليلة هل يصح ان نطلق على الوجود الروسى الاحتلال كما كان يروج لذلك انور السادات,

    كيف يمكن ان نشمت فى من اختلطت دمائهم بدماء المصريين على شط القناة كما صرح بذلك برجنينف للسفير المصرى والدموع تملأ عينيه عندما قام بابلاغه قرار طرد الخبراء السوفيت.

    احنا نبقا دولة اى كلام خلاص والله لا عهود ولا مواثيق تحترم وهو ما يجعل امريكا لا تطمئن الينا ابدا وتعطينا الفرصة لنعلب دور الشرطى فى المنطقة, لانها اول من يعرف ان الشعب المصرى لا تلزمه فى النهاية اى مواقف تسوية تتعارض مع مصالحه, مثلما يحدث الان فى موضوع التطبيع مع اسرائيل ومثلما حدث فى الحرب الاخيرة على غزة عندما سارع بسطاء المصريين بتوفير الحاجات الاساسية للشعب الفلسطينى ونقلها بعربات صغيرة الى رفح انتظارا لفتح المعبر كان تصرف عفوى من الشعب المصرى الذى لا يمكن ابدا ان يشمت فى من قدم له يد العون فى يوم من الايام.

    السويس كلها تحييك يا استاذ احمد..واحلى كف سويسي

  4. #304
    An Oasis Citizen
    الحالة : vondeyaz غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 7979
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : EGYPT
    العمل : Financial Analyst
    المشاركات : 991

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ahmed مشاهدة المشاركة



    لا انكر اننى تابعت قصة السرب 77 بشغف وقرأت كل مداخلاتها مثلما فعلت مع كل ما صدر ووقع بيدى عن حرب اكتوبر 73, بل قمت بمعاينة مواقع كثيرة جرت بها الحرب خصوصا مدينة الوسويس وماحدث بها فى 24 25 اكتوبر والتى جسدت بطولات خارقة من افراد عاديين, تخطت بهم وطنيتهم الشديدة الحاجز بين التعقل والحماقة, وربما لا تفارق عينى ابدا مشهد لم اره لجسد ابراهيم سليمان معلقا على سور قسم شرطة الاربعين.

    لا يستطيع جاحد ان ينكر ان القوات المسلحة المصرية وخصوصا بعد نكسة يونيو قد تطورت بشكل كبير واعتمدت فى اعدادها على الاساليب العلمية التى كانت غائبة قبل النكسة غيابا تاما, لتسطر فى تاريخ عبد الناصر كبر اخفاقاته فى ادارة البلاد.

    لا شك ان الطيران المصرى شمله ايضا هذا التطوير بالقدر الذى يتناسب مع كفائة الطيار المصرى وقدرات السلاح فى ذلك الوقت.

    لا شك ايضا ان القصة سطرت اجواء تعرفت عليها لاول مرة خصوصا تلك التى تواكب الاشتباك او الاستعداد له وكأى عمل درامى بنيت القصة على كثير من المبالغات لاظهار الجانب البطولى لهذا السلاح الذى لم يقدر له الاشتراك فى الحرب عام 1967.

    كل هذه البطولات تحتاج الى كثير من المرويات عنها بكل الاشكال الفنية والادبية حتى تتعرف اجيال كثيرة عن ماحدث فى ذلك الوقت.

    الحقيقة امتنعت عن التعليق لانى لن استطيع تجاهل ماجاء بخصوص رد فعل الطيارين المصريين فيما حدث فى معركة الفوج الروسى مع الطيران الاسرائيلى, وحتى لا افسد الموضوع توقف عن التعليق عليه.

    الحقيقة كل ما يدار حول دور الخبراء الروس او الدعم الروسى للقوات المسلحة المصرية شابه كثيرا من الاكاذيب وقت ان اتجه السادات بكل اوراق القضية للولايات المتحدة الامريكية, بحثا عن دور لمصر لا احد يضمن استمراره لخدمة المصالح الامريكية فى المنطقة.

    قصة الفوج الروسى الذى شارك فى القتال لحماية العمق المصرى موجودة فى وثائق لقاء عبد الناصر بمجلس السوفيت الاعلى والذى نشر محضره محمد حسنين هيكل منذ فترة طويلة.

    كانت اسباب زيارة عبد الناصر السرية لروسيا هو الهاجس من زيادة الضربات الاسرائيلية للعمق المصرى اثناء حرب الاستنزاف, والتى هدد فيه عبد الناصر بالاستقالة اذا لم يتم تلبية كل طلبات السلاح والتى لم يكن الاتحاد السوفيتى قد زود ببعضها حلف وارسو نفسه, وكانت اهم طلبات الجانب المصرى هو الحصول على الطائرة الميج 27 بالاضافة الى كتائب صواريخ سام كشبة تغطى العمق المصرى كله.

    وافق الروس على تزويد مصر بتلك الاسلحة ولكن كانت هناك حاجة ملحة لحماية العمق المصرى اليوم قبل غدا وكان يحول دون ذلك ضرورة ان يكون هناك فترة تدريب للطيارين المصريين على الطائرة الجديدة بالاضافة الى سفر جنود الجيش المصرى لروسيا للتدرب على كتائب الصواريخ.

    لان العمق المصرى كان يمثل حاجة ملحة لحمايته وافق عبد الناصر على ان يأتى فوج الطيران الروسى بطياريه وان تأتى كتائب الصواريخ بجنودها الروس الى ان يتدرب الجنود والطيارين المصريين يتم الاستغناء عنهم.

    لا افهم فى الحقيقة مشاعر الفرح والبهجة للطيارين المصريين لسماعهم سقوط عدة طائرات روسية فى معركة على الارض المصرية ولحماية العمق المصرى, بغض النظر ان كل هذا الكلام عارى من الصحة فالجميع يعرف الان ان تدخل الفوج الروسى فى القتال هو من اعاق كثيرا استباحة اسرائيل للعمق المصرى الى ان اكتمل حائط الصواريخ فامتنع الاسرائيليين تماما عن مهاجمة العمق المصرى.

    الحقيقة قد اتفهم موقف انور السادات من الاتحاد السوفيتى ومعادلاته التى كان يسعى لتحقيقها على الجانب السياسى ولكن الان جرت مياه كثيرة بالنهر وتكشفت كثيرا من الحقائق واى محاولة من النيل من دور الاتحاد السوفيتى مع مصر حتى بعد حرب 73 بعدما اعاد تعويض الجيش بالكامل عا فقده بالحرب, بالاضافة الى تهديده امريكا صراحة وبشكل رسمى مما جعلها تعلن التأهب فى قواتها النووية عبر العالم كله, بالتدخل على ارض المعركة حتى لو كان ذلك منفردا لتنفيذ وقف اطلاق النار لتتوقف اسرائيل تماما عن مهاجمة عمق مدينة السويس وهى التى احتلت تقريبا منطقة الزيتية التى تبعد عنها بامتار قليلة ذابت الان واختفت بين احياء بالمدينة, اى محاولة بالنيل من هذا الدور تعنى اننا دولة بلا عهد او ميثاق واننا نعض اليد التى امتدت الينا ونقبل اليد الاخرى التى لم تتوان ابدا عن النيل منا وظلت سبب رئيسى فى تخلف هذه البلاد على كل النواحى.

    الحقيقة سطرين او ثلاثة عن الطيارين المصريين شوهوا القصة تماما وقد يكون ذلك رأى الكاتب ولكنه رأى لم يقتضيه السرد ولم تكن فى حاجة اليه, فكيف يفرح الطياريين المصريين فى هزيمة من جاءوا لحمايته وحماية العمق المصرى ثم كيف يستطيع الجيش المصرى استيعاب قدراتسلاح معين دون التزود بخبرة مصنعى هذا السلاح, ثم اذا كان معظم الجنود الروس غادروا البلاد فى ايام قليلة هل يصح ان نطلق على الوجود الروسى الاحتلال كما كان يروج لذلك انور السادات,

    كيف يمكن ان نشمت فى من اختلطت دمائهم بدماء المصريين على شط القناة كما صرح بذلك برجنينف للسفير المصرى والدموع تملأ عينيه عندما قام بابلاغه قرار طرد الخبراء السوفيت.

    احنا نبقا دولة اى كلام خلاص والله لا عهود ولا مواثيق تحترم وهو ما يجعل امريكا لا تطمئن الينا ابدا وتعطينا الفرصة لنعلب دور الشرطى فى المنطقة, لانها اول من يعرف ان الشعب المصرى لا تلزمه فى النهاية اى مواقف تسوية تتعارض مع مصالحه, مثلما يحدث الان فى موضوع التطبيع مع اسرائيل ومثلما حدث فى الحرب الاخيرة على غزة عندما سارع بسطاء المصريين بتوفير الحاجات الاساسية للشعب الفلسطينى ونقلها بعربات صغيرة الى رفح انتظارا لفتح المعبر كان تصرف عفوى من الشعب المصرى الذى لا يمكن ابدا ان يشمت فى من قدم له يد العون فى يوم من الايام.

    شكرا علي ردك الطويل ده
    واسمح لي افهمك لماذا كانت القيادات المصريه في الجيش في الرتب المتوسطه تكرة الروس
    اولا الخبراء السوفيت علي مستوي قائد اللواء وقائد السرب الجوي كانت قليله الكفاءة ان لم تكن معدومه وكانت اشاعه روح الاحباط والانهزاميه تسري بين الجنود والضباط بسبب الخبراء الروس الذين يرددون دائما ان مصر لا قبل لها بالحرب مع اسرائيل
    سأقول لك مثالين او ثلاثه بخصوص القوات الجويه

    1- في حرب 73 تم اسر طيار هليكوبتر مصري بعد اصابه طائرته اثناء عمليه ابرار في عمق سيناء ، وعند التحقيق معه وجد ان الجانب الاسرائيلي يسأله عن خصوصيات السرب الذي كان به وكأن المستجوب يعيش معهم ، وعندما دخل المترجم ، اتضح ان المترجم هو الخبير الروسي الذي كان يخدم بالسرب معهم في مصر حتي عام 72

    2- اللواء ممدوح حشمت طيار استطلاع رهيب ، اخبرنا انه كان كلما خططنا لطلعه استطلاع نجد الاسرائيليين منتظرين طائرات الاستطلاع ، ووصل الشك الي ان اللواء حسني مبارك كان يحضر شخصيا في حالات خاصه جدا ويضع ورقه في جيب الطيار ويطلب منه قراءتها داخل الطائرة وهي فيها توجيهات طلعه الاستطلاع والهدف ، فقد كان الخبراء الروس ينقلون كل اخبارنا اول باول للاسرائيليين عن عمد وعن غير عمد

    3- الطيارين المقاتلين قدموا كل ما يستطيعون اثناء حرب لااستنزاف وقاموا باعمال مجبده جدا جدا جدا بطائرات قديمه جدا جدا جدا وكانوا يطلبون دائما طائرات متقدمه تنافس الفانتوم والميراج لكن السادات قالها لهم بالحرب (الشاطرة تغزل برجل حمار ) في مطار بني سويف في فبراير 73، وكان السوفيت يشيعون ان الطيارين المصريين دون المستوي وهو كان امر يجنن الطيارين فهم يطيرون بطائرات عتيقه امام طائرات تعمل بالكمبيوتر

    لذلك عندما وقع الاشتباك وايقن السوفبت ان الطيارين الاسرائيليين فعلا علي مستوي عال وان العيب في الطائرات ليس في الطيارين كما اتهموهم دائما
    هنا كان الفرح المصري من ذلك

  5. #305
    An Oasis Citizen
    الصورة الرمزية dawn walker
    الحالة : dawn walker غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 6761
    تاريخ التسجيل : Nov 2008
    المشاركات : 938

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة vondeyaz مشاهدة المشاركة
    شكرا علي ردك الطويل ده
    واسمح لي افهمك لماذا كانت القيادات المصريه في الجيش في الرتب المتوسطه تكرة الروس
    اولا الخبراء السوفيت علي مستوي قائد اللواء وقائد السرب الجوي كانت قليله الكفاءة ان لم تكن معدومه وكانت اشاعه روح الاحباط والانهزاميه تسري بين الجنود والضباط بسبب الخبراء الروس الذين يرددون دائما ان مصر لا قبل لها بالحرب مع اسرائيل
    سأقول لك مثالين او ثلاثه بخصوص القوات الجويه

    1- في حرب 73 تم اسر طيار هليكوبتر مصري بعد اصابه طائرته اثناء عمليه ابرار في عمق سيناء ، وعند التحقيق معه وجد ان الجانب الاسرائيلي يسأله عن خصوصيات السرب الذي كان به وكأن المستجوب يعيش معهم ، وعندما دخل المترجم ، اتضح ان المترجم هو الخبير الروسي الذي كان يخدم بالسرب معهم في مصر حتي عام 72

    2- اللواء ممدوح حشمت طيار استطلاع رهيب ، اخبرنا انه كان كلما خططنا لطلعه استطلاع نجد الاسرائيليين منتظرين طائرات الاستطلاع ، ووصل الشك الي ان اللواء حسني مبارك كان يحضر شخصيا في حالات خاصه جدا ويضع ورقه في جيب الطيار ويطلب منه قراءتها داخل الطائرة وهي فيها توجيهات طلعه الاستطلاع والهدف ، فقد كان الخبراء الروس ينقلون كل اخبارنا اول باول للاسرائيليين عن عمد وعن غير عمد

    3- الطيارين المقاتلين قدموا كل ما يستطيعون اثناء حرب لااستنزاف وقاموا باعمال مجبده جدا جدا جدا بطائرات قديمه جدا جدا جدا وكانوا يطلبون دائما طائرات متقدمه تنافس الفانتوم والميراج لكن السادات قالها لهم بالحرب (الشاطرة تغزل برجل حمار ) في مطار بني سويف في فبراير 73، وكان السوفيت يشيعون ان الطيارين المصريين دون المستوي وهو كان امر يجنن الطيارين فهم يطيرون بطائرات عتيقه امام طائرات تعمل بالكمبيوتر

    لذلك عندما وقع الاشتباك وايقن السوفبت ان الطيارين الاسرائيليين فعلا علي مستوي عال وان العيب في الطائرات ليس في الطيارين كما اتهموهم دائما
    هنا كان الفرح المصري من ذلك


    فى الصميم ......

  6. #306
    An Oasis Citizen
    الحالة : vondeyaz غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 7979
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : EGYPT
    العمل : Financial Analyst
    المشاركات : 991

    افتراضي

    تتشرف المجموعه 73 مؤرخين بدعوتكم لزيارتنا موفعنا المؤقت
    http://www.group73.8m.net/

    والذي نعرض به اخر اعمالنا الحصريه واخرها الاعداد لاول فيلم مصري عربي عن معارك القتال الجوي وهو مجهود جماعي مصري خالص

    ولمشاهده الاعلان أيضا يمكنكم زياره الموقع
    او مشاهدته علي اليو تيوب

    http://www.youtube.com/watch?v=ilWUonOu2zQ


    اعلان لفيديو المعركه والذي تحت الاعداد

    ونأمل بأن نعرضه في ذكري حرب اكتوبر 2009

    ارائكم مهمه جدا

  7. #307
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية Fern
    الحالة : Fern غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 288
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    المشاركات : 20,369

    افتراضي

    لا افهم فى الحقيقة مشاعر الفرح والبهجة للطيارين المصريين لسماعهم سقوط عدة طائرات روسية فى معركة على الارض المصرية ولحماية العمق المصرى, بغض النظر ان كل هذا الكلام عارى من الصحة فالجميع يعرف الان ان تدخل الفوج الروسى فى القتال هو من اعاق كثيرا استباحة اسرائيل للعمق المصرى الى ان اكتمل حائط الصواريخ فامتنع الاسرائيليين تماما عن مهاجمة العمق المصرى.

    الحقيقة قد اتفهم موقف انور السادات من الاتحاد السوفيتى ومعادلاته التى كان يسعى لتحقيقها على الجانب السياسى ولكن الان جرت مياه كثيرة بالنهر وتكشفت كثيرا من الحقائق واى محاولة من النيل من دور الاتحاد السوفيتى مع مصر حتى بعد حرب 73 بعدما اعاد تعويض الجيش بالكامل عا فقده بالحرب, بالاضافة الى تهديده امريكا صراحة وبشكل رسمى مما جعلها تعلن التأهب فى قواتها النووية عبر العالم كله, بالتدخل على ارض المعركة حتى لو كان ذلك منفردا لتنفيذ وقف اطلاق النار لتتوقف اسرائيل تماما عن مهاجمة عمق مدينة السويس وهى التى احتلت تقريبا منطقة الزيتية التى تبعد عنها بامتار قليلة ذابت الان واختفت بين احياء بالمدينة, اى محاولة بالنيل من هذا الدور تعنى اننا دولة بلا عهد او ميثاق واننا نعض اليد التى امتدت الينا ونقبل اليد الاخرى التى لم تتوان ابدا عن النيل منا وظلت سبب رئيسى فى تخلف هذه البلاد على كل النواحى.

    الحقيقة سطرين او ثلاثة عن الطيارين المصريين شوهوا القصة تماما وقد يكون ذلك رأى الكاتب ولكنه رأى لم يقتضيه السرد ولم تكن فى حاجة اليه, فكيف يفرح الطياريين المصريين فى هزيمة من جاءوا لحمايته وحماية العمق المصرى ثم كيف يستطيع الجيش المصرى استيعاب قدراتسلاح معين دون التزود بخبرة مصنعى هذا السلاح, ثم اذا كان معظم الجنود الروس غادروا البلاد فى ايام قليلة هل يصح ان نطلق على الوجود الروسى الاحتلال كما كان يروج لذلك انور السادات
    إستوقفتنى كثيراً هذه العبارات العاطفية عن خيانة الأصدقاء وعدم الوفاء ...... الخ ، ولكن الأمور بين الدول لا تدار بالعواطف ، والحقيقة هى كما ذكرها زميلنا فون دياز ، والأصل أن مصر ( أنور السادات ) كانت تطلب من الإتحاد السوفياتى طائرات تستطيع أن تقارع الطائرات الإسرائيلية ( كان لديهم الميج 25 وإعتبروها سر الأسرار فى ذلك الوقت وكانت متفوقة على كل طائرات السلاح الجوى الإسرائيلى ) ولكن الروس كالأمريكان يعملون على ضمان أمن إسرائيل وكل منهم بطريقته فعادت مصر تطلب طائرات متأخرة بخطوة عن الطائرات الروسى ( كان لديهم الميج 23 ) ولكنهم رفضوا أيضاً ، ولم يسلموا لنا سوى الطائرات المتخلفة الميج 21 والسوخوى 7 ( كان لديهم السوخى 20 ) كقاذفة مع القاذفات القديمة ميج 17 ..... وطبعاً ظلت اليد الطولى لإسرائيل فى ضرب العمق المصرى وإسقاط الطائرات المصرية فى المراحل الاولى فى حرب الإستنزاف وعنما إشتكى الطيارون المصريين من تخلف الطائرات المصرية بدلاً من المرة الف مرة ، ونقلت القيادة المصرية هذا الى القيادة الروسية ، إدعى الروس أن السبب الرئيسى هو تخلف مستوى الطيارين المصريين وليس العيب فى الطائرات
    وليس صحيحاً أن الروس دافعوا عن السماء المصرية بالطائرات ولكنها بفوج الصواريخ المضادة ، والحقيقة أنهم كانوا لا يشتبكون مع الطائرات الإسرائيلية خوفا من إسقاط أحدهم وأسره فيثبت كلام الإسرائيلين والامريكان بأن الروس يتدخلون تدخل مباشر فى القتال بين مصر وإسرائيل ، وكان هذا الامر معروفاً للعالم كله وكانت أكبر فرصة للإسرائيليين والامريكان لإثبات الحديث أن السلاح الامريكى أجود بمراحل عن السلاح الروسى عندما عرف الصهاينة بالتنصت عن وجود مقاتلات يقودها طيارين روس فى دورية فوق السماء المصرية ( بالمناسبة كانت روسيا ترسل اكفأ طياريها وليس المبتدئين ) وقرب خط المياه لإرسلوا سرباً للإشتباك معهم وأسقطوا منهم 5 طائرات دون خسارة طائرة واحد ، ولم يحدث فى السابق أن أسقطت إسرائيل أبداً هذا العدد بالطيارين المصريين ودون خسائر مما ضاعف من حجم الكارثة على الروس ، وكان لابد من الإعتراف الروسى بأن طائراتهم ليست نداً للطائرات الإسرائيلية وأن الطيارين المصريين على كفائة أكبر من الروس ( أصحاب الطائرة ) لأنهم طوروا تكتيكاتهم الخاصة بمساعدة الطيارين الباكستانيين خاصة وفعلوا بالطائرات الروسى ما لم يتخيله الإسرائيليين ولا حتى الروس أصحاب الطائرة ..... ورغم ذلك لم يرسلوا أى طائرات حديثة وكل ما فعلوه هو إضافة عدة تطويرات لطائراتهم بناء على طلب المصريين

    وقف الخلق ينظرون جميــــــعاً ....... كيف أبنى قواعد المجد وحدى
    وبناة الأهرام فى ســـالف الدهر ....... كفونى الكلام عند التــــــحدى
    أنا تاج العلاء فى مفرق الشرق ........ ودراته فرائـد عـــــــــــــقدى

  8. #308
    An Oasis Citizen
    الحالة : vondeyaz غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 7979
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : EGYPT
    العمل : Financial Analyst
    المشاركات : 991

    افتراضي كلام صحيح

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Fern مشاهدة المشاركة


    إستوقفتنى كثيراً هذه العبارات العاطفية عن خيانة الأصدقاء وعدم الوفاء ...... الخ ، ولكن الأمور بين الدول لا تدار بالعواطف ، والحقيقة هى كما ذكرها زميلنا فون دياز ، والأصل أن مصر ( أنور السادات ) كانت تطلب من الإتحاد السوفياتى طائرات تستطيع أن تقارع الطائرات الإسرائيلية ( كان لديهم الميج 25 وإعتبروها سر الأسرار فى ذلك الوقت وكانت متفوقة على كل طائرات السلاح الجوى الإسرائيلى ) ولكن الروس كالأمريكان يعملون على ضمان أمن إسرائيل وكل منهم بطريقته فعادت مصر تطلب طائرات متأخرة بخطوة عن الطائرات الروسى ( كان لديهم الميج 23 ) ولكنهم رفضوا أيضاً ، ولم يسلموا لنا سوى الطائرات المتخلفة الميج 21 والسوخوى 7 ( كان لديهم السوخى 20 ) كقاذفة مع القاذفات القديمة ميج 17 ..... وطبعاً ظلت اليد الطولى لإسرائيل فى ضرب العمق المصرى وإسقاط الطائرات المصرية فى المراحل الاولى فى حرب الإستنزاف وعنما إشتكى الطيارون المصريين من تخلف الطائرات المصرية بدلاً من المرة الف مرة ، ونقلت القيادة المصرية هذا الى القيادة الروسية ، إدعى الروس أن السبب الرئيسى هو تخلف مستوى الطيارين المصريين وليس العيب فى الطائرات
    وليس صحيحاً أن الروس دافعوا عن السماء المصرية بالطائرات ولكنها بفوج الصواريخ المضادة ، والحقيقة أنهم كانوا لا يشتبكون مع الطائرات الإسرائيلية خوفا من إسقاط أحدهم وأسره فيثبت كلام الإسرائيلين والامريكان بأن الروس يتدخلون تدخل مباشر فى القتال بين مصر وإسرائيل ، وكان هذا الامر معروفاً للعالم كله وكانت أكبر فرصة للإسرائيليين والامريكان لإثبات الحديث أن السلاح الامريكى أجود بمراحل عن السلاح الروسى عندما عرف الصهاينة بالتنصت عن وجود مقاتلات يقودها طيارين روس فى دورية فوق السماء المصرية ( بالمناسبة كانت روسيا ترسل اكفأ طياريها وليس المبتدئين ) وقرب خط المياه لإرسلوا سرباً للإشتباك معهم وأسقطوا منهم 5 طائرات دون خسارة طائرة واحد ، ولم يحدث فى السابق أن أسقطت إسرائيل أبداً هذا العدد بالطيارين المصريين ودون خسائر مما ضاعف من حجم الكارثة على الروس ، وكان لابد من الإعتراف الروسى بأن طائراتهم ليست نداً للطائرات الإسرائيلية وأن الطيارين المصريين على كفائة أكبر من الروس ( أصحاب الطائرة ) لأنهم طوروا تكتيكاتهم الخاصة بمساعدة الطيارين الباكستانيين خاصة وفعلوا بالطائرات الروسى ما لم يتخيله الإسرائيليين ولا حتى الروس أصحاب الطائرة ..... ورغم ذلك لم يرسلوا أى طائرات حديثة وكل ما فعلوه هو إضافة عدة تطويرات لطائراتهم بناء على طلب المصريين
    تحليلك صحيح لكنك نسيت تضيف ان الخبراء والطيارين السوفيت كانوا عبء نفسي كبير علي الطيارين المصريين

  9. #309
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية Fern
    الحالة : Fern غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 288
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    المشاركات : 20,369

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة vondeyaz مشاهدة المشاركة
    تحليلك صحيح لكنك نسيت تضيف ان الخبراء والطيارين السوفيت كانوا عبء نفسي كبير علي الطيارين المصريين
    الطيارين السوفيت كانوا عبىء على كاهل الطيارين السوفيت فى الفترة الأولى فقط لقدومهم مع بداية دخول الخبراء الروس لمصر نظراً لأن السلاح الجوى المصرى كان لازال فى الجو النفسى الكئيب الخاص بأنهم أهملوا فى واجبهم للدفاع عن مصر وأن الطيارين الروس هم أصحاب الطائرة وبالتالى فأهل مكة أدرى بشعابها ( وهذا هو الوضع الطبيعى ) وعندما تاعلت الأصوات المصرية بعدم كفائة الطائرات الروسى مقارنة بالإسرائيلية كان الرد الروسى بأن العيب فى الطيارين وليس الطائرات هو بمثابة صفعة على وجه الطيارين المصريين ولم يكن أمامهم سوى الإصرار والمزيد من التدريب حتى تثبت الأيام من منهم على حق ، وطالما كان الطيارين الروس لا يشتركون فى القتال فلا يمكن معرفة مدى كفائتهم القتالية ( التى هى بلا شك عالية لأنه كما ذكرنا من قبل من اكفأ الطيارين فى روسيا ) ...... ولكن القدر كان يخبىء للمصريين أعظم مكافأة على مثابرتهم وإصرارهم على التفوق دفاعاً عن الوطن والذات وسمعة السلاح ، لأن إسقاط 5 طائرات بطيارين روس أثبت لأى مدعى أن العيب كان فى الطائرة وليس فى المقاتل وبالتالى بدأت القيادة الروسية تعمل على سماع وجهه نظر المصريين فى التطويرات المطلوبة على الطائرات الضعيفة الأمكانات حتى إستطاع الطيارين المصريين بعد ذلك ( ورغم التفوق الكاسح لسلاح الجو الإسرائيلى ) أن يخرجوا فى ما يمكن تسميتة عمليات الإصطياد الحر للطائرات الإسرائيلية وعمل الكمائن لها وإسقاطها فى أى وقت ..... ومنذ ذلك الحين كانت كفائة الطيارين المصريين هى التى تمثل عبىء على الروس وليس العكس لأنهم فعلوا بهذه الطائرات ما لا يعرفه ولا يتوقعه الروس ولا الإسرائيليين ولا أى طيار فى الدنيا يعرف ماهى أمكانات الميج 21

صفحة 31 من 31 الأولىالأولى ... 21293031

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •