صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 20

الموضوع: إغراق الغواصه الاسرائيليه داكار ( بحث حصري )

  1. #1
    An Oasis Citizen
    الحالة : vondeyaz غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 7979
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : EGYPT
    العمل : Financial Analyst
    المشاركات : 991

    افتراضي إغراق الغواصه الاسرائيليه داكار ( بحث حصري )

    التاريخ: مساء الرابع والعشرون من يناير عام 1968
    التوقيت: بعد 6 أشهر من هزيمة 5 يونيو
    الهدف: الغواصة الإسرائيلية " داكار "
    تبدأ القصة عام 1965 عندما تعاقدت اسرائيل مع البحرية البريطانية علي امدادها بغواصتين متطوريتن لتنضم للبحرية الإسرائيلية، وفي 10 نوفمبر 1967 سلمت البحرية البريطانية قيادة الغواصة داكار الى البحرية الإسرائيلية وأوكلت قيادتها الي الرائد ( ياكوف رعنان ) .
    ومكثت الغواصة "داكار" بإسكتلاندا لإتمام تجارب الغطس المتممة للدخول الي الخدمة، وبعد زهاء شهران هناك قررت العودة الي ميناء بورتسموث لتبدأ رحلتها المخطط لها مسبقا الي اسرائيل .
    وتحركت "داكار" من الميناء الإنجليزي صباح يوم 15 يناير تشق مقدمتها مياه البحر المتوسط ... وبعد عدة ساعات وصلت برقية من القيادة البحرية الإسرائيلية تطلب من قائد الغواصة التواصل بميناء حيفا دوما وابلاغهم عن المنطقة المتواجدين بها طولا وعرضا كل 24 ساعة بالإضافة الي ارسال تلغراف بشكل دوري كل 6 ساعات للإطمئنان علي سير الرحلة.
    وعند مقربة من الحدود المصرية الغربية، صدرت اوامر ل(ياكوف رعنان ) بالتجسس علي أحواض لنشات الصواريخ المصرية بمقر قيادة القوات البحرية المصرية بالأسكندرية ... ولم يكن الأمر بالتجسس عملا عسكريا إعتياديا، بل كان دافعه الأول غرور الإنتصار الزائف في 5 يونيو علي نحو ظن معه هؤلاء ان السلاح المصري الوحيد الذي لم يمسه التدمير (البحرية) قد انتشي واكتفي بتدمير وإغراق المدمرة إيلات ولن يطلب منه احد المزيد .
    وعلي مسافة اميال قليلة من هدفهم المنشود تقدمت الغواصة ببطء مع منع اي اتصال لاسلكي داخل الغواصة او الي خارجها بل حتى عدم التحدث بصوت مرتفع .. وقتها لم يكن ضباط التنصت البحري المصريين يركنون إلى الخمول بل كانت أذانهم ترصد كل حركة فوق وتحت سطح البحر ولكنهم لم يصدقوا ان عدوهم قد جاء اليهم هذه المرة ...جاء الي قدره المحتوم.
    وتلقت هيئة عمليات القوات البحرية من عدة قطع بحرية تفيد بأن هناك صوت يبدو وكأنها غواصة تقترب من حدود مصر الإقليمية، وبسرعة اتخذ القرار بمهاجمة الدخيل المتبجح وضربه قسوة، وبنفس سرعة القرار خرجت لنشات الصورايخ من مخائبها وتحولت المدمرات والطرادات القريبة الي فريستها المؤكدة.
    علم قادة الغواصة الإسرائيلية ان امرهم قد اكتشف فقرروا الإلتفاف بالغواصة والإتجاه الي المياه الدولية بأقصي سرعة ممكنة، وبدأ صوت محركات الغواصة بالإرتفاع شيئا فشئيا وبدأت فوضي الخوف تظهر علي اصوات طاقم الغواصة الإسرائيلية ... كل ذلك ظهر امام شاشات ردار الأعماق لدي القوات البحرية المصرية، وتم تحديد مكان الغواصة بدقة محاصرتها دائريا وصدر أمر الي المدمرات بإلقاء قذائف الأعماق داخل نطاق الهدف.
    وبدأت المدمرات بإلقاء القذائف واحدة تلو الأخري وبأعداد كبيرة ... حتي صدرت أوامر مباشر من ( ياكوف رعنان) بالنزول الي أقصي عمق ممكن لتفادي الصدمة الإنفجارية التي يمكن وحدها ان تؤدي الي تدمير المعدات الإليكترونية داخل الغواصة بل وإصابة افرادها جميعهم بإنزلاقات غضروفية خطيرة قد تصل الي كسور بالعمود الفقري.
    لكن هذه الإجراءات لم تفلح كمحاولة للهروب من العبوات الأنفجارية المصرية .... وبدأت الغواصة الإسرائيلية بالتداعي فحرقت مصابيح الكهرباء وشرخت شاشات الرادار وانكسرت انابيب ضغط المياه بالإضافة الي إصابة عدد كبير من طاقم الغواصة بكسور وإغماءات .. كان ذلك فقط من هول الأنفجارات المتاخمة والقريبة من الغواصة التي كانت تتلقي الصدمات الإنفجارية والشظايا بشدة علي كل جوانبها.
    وتوقفت قطع البحرية المصرية عن القاء حممها بالمياه بعدما تأكدت ردارات الرصد السمعية بأنه لم يعد هناك أصوات او إشارات لاسلكية تصدر من الغواصة والتي بدأت بالإنزلاق الي أعماق بعيدة تتكفل وحدها بسحق الغواصة ومن فيها، وبعد عدة ساعات شوهدت بقع زيتية ومخلفات تطفو علي سطح المياه مما قطع الشك باليقين ان الغواصة قد قضي عليها .. والي الأبد .
    وبعد إنتهاء العملية مباشرة ,,, علم الرئيس "جمال عبد الناصر " بما جري .. لكنه رفض الأقتناع بأن الغواصة قد دمرت طالما لم يوجد دليل مادي يستند إليه , وقرر عدم الإعلان رسميا عن قيام سلاح البحرية المصري بإعتراض وحصار وتدمير الغواصة "داكار" .
    وفي المقابل لم تتفوه إسرائيل بكلمة واحدة, بالرغم من انها كانت تنتظر خروج بيان رسمي يتحدث عن تدمير الغواصة الإسرائيلية الجديدة والتي لم تهنأ ولو ليوم واحد داخل مرفئها بميناء حيفا, وظل الأمر في طي الكتمان الي ان طلبت إسرائيل عام 1989 من مصر السماح لها بالبحث عن حطام الغواصة الأسرائيلية "داكار" وطاقمها المكون من 69 بَحارا أمام سواحل مدينة الإسكندرية .
    وكالعادة فلقد رفضت اسرائيل الإعتراف بأن القوات المصرية دمرت الغواصة "داكار ", وتعللت بأن الغواصة تعرضت لمشاكل ميكانيكية ادت بها الي عدم قدرتها في التحكم بالنزول الي عمق يمكن ان تتحمله الغواصة من الضغط البحري المصاحب لعمليات الغطس .
    ولكن عذرا فتعليلاتهم تلك مخالفة للمنطق الحسابي , والسؤال لهم: * ماذا كانت تفعل غواصتكم "داكار" امام سواحل مدينة الإسكندرية ,ولماذا لم تعلنو وقتها عن فقدانها ؟

  2. #2
    An Oasis Citizen
    الحالة : vondeyaz غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 7979
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : EGYPT
    العمل : Financial Analyst
    المشاركات : 991

    افتراضي

    معلومات جديدة قد تفك لغز الغواصة الإسرائيلية «داكار» التي غرقت أمام ساحل الإسكندرية عام 1968
    القاهرة: خالد محمود
    ظهرت أمس معلومات جديدة تنشر للمرة الأولى، ظلت طي الكتمان لمدة تناهز الثلاثين عاما، من شأنها حسم الجدل المثار منذ عام 1968 حول مصير الغواصة الإسرائيلية داكار، التي غرقت أمام ساحل مدينة الإسكندرية وعلى متنها 69 من البحارة والضباط الإسرائيليين، تردد أنهم كانوا في مهمة سرية لاغتيال الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر.
    وطبقا لتقرير قدمه هذا الأسبوع إلى إحدى الجهات المصرية المختصة، المقدم بحري متقاعد محمد سعيد خاطر فقد تم العثور عام 1974على جهاز تلفزيون إنجليزي ماركة زينت بحالة جيدة بعد إطلاق إحدى كاسحات الألغام التي كان يقودها قذيفة أعماق ضد أحد الأهداف المعادية.
    وجاء في نص التقرير الذي حصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منه: فوجئت بعد إطلاق إحدى القذائف وانفجارها بصوت غير معتاد وباندفاع أشياء متعددة من قاع البحر، مثل قطع أخشاب وقماش وبعض الجلود الخضراء المتهالكة وماد بترولية، وكان الأهم من ذلك هو صعود جسم لامع يطفو على سطح البحر بما أوحى لطاقم المراقبة البصرية بأنه لغم عائم وتم التعامل معه بحذر شديد حرصا على سلامة الكاسحة.
    ومضى التقرير إلى القول «وبعد محاولات الاقتراب الحذر منها اتضح أن ذلك الجسم هو عبارة عن جهاز تلفزيون سليم فضي اللون من ماركة زينيت ليست به أية إصابات أو كسر بالشاشة أو تراكم قواقع، وفى المقابل كانت بداخله أسماك صغيرة الحجم من نوع الخنزير ذي اللون الداكن الذي يعيش في الأعماق، بما يوحي أن التلفزيون كان موجودا بمكان مغلق يرقد على القاع وصعد من فتحة كبيرة لم تسبب له أية أضرار عندما طفا على سطح البحر».
    وقال كاتب التقرير، الذي يعمل حاليا كبير مرشدين لإحدى شركات البترول الكبرى في مصر، انه لم يخالجه شك في أن قذيفة الأعماق التي أطلقها قد أصابت الغواصة الإسرائيلية المفقودة داكار، التي سبق أن أعلنت إسرائيل عن فقدها في الخامس والعشرين من شهر يناير (كانون الثاني) عام 1968.
    وطالب بإثارة موضوع الحصول على جهاز التلفزيون مع الجانب الاسرائيلي لحسم عملية البحث عن الغواصة المفقودة التي سعت إسرائيل عدة مرات أخيرا إلى مواصلة البحث عنها من دون جدوى. ومرت حتى الآن 37 عاما على إذاعة إسرائيل لنبأ فقد الغواصة داكار، التي كانت إحدى ثلاث غواصات اشترتها من بريطانيا عقب نكسة يونيو عام 1967، لكن لم يعلن مصيرها أو مصير طاقمها.وكانت داكار التي يعني اسمها الأخفس وهو نوع من السمك الكبير الذي يعيش في قاع المياه الدافئة في البحار والمحيطات، قد بدأت رحلتها للمرة الأولى بعد إدخال التعديلات عليها من ميناء بورتسموث البريطاني متوجهة إلى ميناء حيفا عبر ميناء جبل طارق، اعتبارا من التاسع من شهر يناير عام 1968. وكانت الغواصة التي تقل على متنها 69 من بحارة وجنود إسرائيليين تعطي اتصالا لقياداتها كل ست ساعات، حتى يوم الرابع والعشرين من نفس الشهر، حيث انقطعت الاتصالات بشكل مفاجئ بالغواصة وطاقمها واضطرت البحرية ومختلف قيادات الجيش الإسرائيلي إلى الانتظار بضع ساعات أخرى قبل الإعلان نهائيا عن فقدان الغواصة لسبب غامض وغير مفهوم.
    لكن اللواء بحري متقاعد محمد عبد المجيد عزب بدد لـ«الشرق الأوسط» هذا الغموض وشرح القصة كما وقعت بقوله: في الساعات الأولى من صباح اليوم السابق على غرق الغواصة الإسرائيلية كنت أقود السفينة الحبية (أسيوط)، لتنفيذ مهمة تدريب اعتيادية لبعض طلاب الكلية البحرية، وبعد انتهاء التدريب ولدى دخولنا الميناء لمح أحد الطلاب هدفا صغيرا جدا يشق البحر وبعد مراقبته اتضح أنه جزء من غواصة معادية تسير على عمق البيروسكوب في خط مواز لخط سير السفينة أسيوط.
    وفى مقابلة خاصة يكمل اللواء عزب القصة مضيفا: لقد قررت على الفور مهاجمة الغواصة التي انتهكت مياهنا الإقليمية وتواجدت في منطقة يمنع على غواصاتنا الغطس فيها، حيث تم اتخاذ وضع القتال وإبلاغ قيادة البحرية المصرية بما يحدث أولا بأول، ولدى الاقتراب منها غطست الغواصة التي كانت مجهولة لنا آنذاك على عمق 18 قامة، وهو أقل قامتين من العمق الذي يسمح به لغطس غواصة من نفس الطراز. وسبق للواء عزب أن قام في السادس من يونيو (حزيران) عام 1967 بتدمير الغواصة الإسرائيلية (تانين) التي كانت في طريقها لمهاجمة الفرقاطة طارق التي كان يقودها بالطوربيدات، قبل أن تتحول الفرقاطة المصرية إلى وضع الهجوم وتصيب الغواصة الإسرائيلية إصابة قاتلة أخرجتها للأبد من ساحة المعركة. ويقول محللون عسكريون إنه من المرجح أنه بعد إصابة الغواصة الإسرائيلية بقذيفة مصرية فإنها اضطرت إلى الغطس المفاجئ تحت سطح مياه البحر المتوسط حتى وصلت إلي عمق قاتل.وجرت عمليات بحث واسعة النطاق شاركت فيها مئات من القطع البحرية والحربية الإسرائيلية والأميركية والبريطانية والفرنسية للعثور على الغواصة التي تم العثور على عائمها الخلفي عام 1969على ساحل مدينة خان يونس بالأراضي الفلسطينية المحتلة.ومنذ ذلك التاريخ تنفق إسرائيل نحو مليون شيكل يوميا للتعرف على مصير الغواصة تحت ضغط أهالي الجنود والبحارة، ولأن إسرائيل هي الدولة الوحيدة في العالم التي لا يوجد بها قبر للجندي المجهول ولأن الديانة اليهودية لا تعترف بفقدان الشخص وتطلب دليلا جازما على موته، فان عائلات هؤلاء المفقودين ما تزال تمثل أزمة اجتماعية وسياسية خطيرة في إسرائيل.
    وكان طلب المساعدة في البحث عن الغواصة داكار أحد المطالب الأساسية التي تقدمت بها إسرائيل إلى الرئيس المصري الراحل أنور السادات، خلال مرحلة التفاوض التي أدت في ما بعد إلى توقيع اتفاقية كامب ديفيد عام 1979 بين السادات ومناحيم بيغين رئيس الوزراء الاسرائيلى الأسبق. وبالفعل سمحت القيادة المصرية لإسرائيل بالبحث ست مرات على الأقل عن حطام الغواصة المفقودة شاركت في إحداها وحدات تابعة لقوات البحرية الأميركية (المارينيز).

    http://www.aawsat.com/details.asp?se...9&issueno=9713


  3. #3
    An Oasis Citizen
    الحالة : vondeyaz غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 7979
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : EGYPT
    العمل : Financial Analyst
    المشاركات : 991

    افتراضي

    [/URL]

    [/URL]

    31عاما لم تتوقف إسرائيل جهودها للعثور عليها فقدت أبناء واحد من أقوى التقاليد اسرائيلهو اعادة جميع وقتل الجنود المفقودين.</SPAN>In Israel's 52 years of existence she paid dearly for getting the remains of her MIA warriors. Jews will do their outmost in order to give a proper Jewish burial to every Jewish deceased.في اسرائيل 52 عاما من وجودها أنها دفعت ثمنا باهظا للحصول على ما تبقى لها من وزارة الداخلية المحاربين. اليهود في كل ما وسعه من أجل إعطاء اليهود مناسبة لدفن كل يهودي المتوفى.
    For 31 years the search went on, year after year.31 عاما مضت على البحث ، وعاما بعد عام.25 search missions were launched, every expedition searched a different part of the Mediterranean. Along the years more advanced methods and techniques were used together with the development of the marine and deep-sea science and technology.25 بحث البعثات ، وكان كل السرعة تفتيش جزء مختلف من منطقة البحر الأبيض المتوسط. طول سنوات أكثر الأساليب والتقنيات المتقدمة التي تستخدم جنبا إلى جنب مع تطوير البحرية في أعماق البحار ، والعلوم والتكنولوجيا.
    For 31 years all effort were in vain.31 عاما لجميع الجهود باءت بالفشل.25 missions that searched almost every part of the eastern Mediterranean were fruitless.25 بعثات تفتيش كل جزء من شرق البحر الأبيض المتوسط باءت بالفشل.As weird as it sounds, the only area that was not checked was along Dakar's route to Haifa.كما غريبة كما يبدو ، فإن المجال الوحيد الذي لم يكن هو التحقق على طول مسار داكار لحيفا.Along a virtual course between her last known position point and Haifa.على طول مسار فعلي بين آخر نقطة الموقف المعروف وحيفا.Why did it take 31 years to find Dakar where she logically should have been.لماذا استغرق الأمر 31 عاما لإيجاد داكار حيث كان ينبغي أن يكون منطقيا.The answer has 2 parts.الجواب قد 2 أجزاء.One is the emergency buoy marker that was washed to the coast of Khan Yunis a year after Dakar's disappearance and the other part of the answer is the advanced techniques for deep sea exploration that were developed along the last 3 decades and became handy just lately.واحد هو العلامة الطوارئ العوامة التي تغسل لساحل خان يونس ، بعد مرور سنة على اختفاء داكار ، والجزء الآخر من الجواب على تقنيات متقدمة لاستكشاف أعماق البحار التي وضعت على امتداد العقود الماضية ، وأصبح 3 يدوية فقط مؤخرا.
    جلالة الغواصة دكار النجدة النجدة
    FINDER INFORM NAVY, COASTGUARD OR POLICEالبحث عن إبلاغ بحرية وخفر السواحل والشرطة
    DO NOT SECURE TO OR TOUCHلا تضمن أو اللمس
    On February 9 th 1969, a year after Dakar'sdisappearance, an Arab fisherman found Dakar's stern emergency buoy marker on the coast of Khan Yunis, an Arab village south/west of Gaza.يوم 9 فبراير ال 1969 ، بعد سنة مناختفاءداكار ، عثر صياد عربي داكار شتيرن الطوارئ العوامة علامة على ساحل خان يونس ، جنوب قرية عربية / الى الغرب من قطاع غزة.The Dakar had 2 such buoy markers.داكار (2) وكان لهذه العلامات العوامة.One in the bow and one in the stern.واحدة في القوس وواحدة في المؤخرة.They were secured behind wooden doors in cages under the deck and attached to the submarine with metal cables 200 meters (600ft) long.أنها مضمونة وراء الأبواب الخشبية في أقفاص تحت سطح السفينة والغواصة المرفقة مع كابلات معدنية 200 متر (600ft) لفترة طويلة.Those doors could be opened from the inside of the submarine.هذه يمكن أن تفتح الأبواب من الداخل من الغواصة.When a submarine is unable to surface, the crew can open the doors and the buoy will surface and transmit for the next 48 hours an SOS message. The location of the sunken submarine can then be determined by radio direction finders. Part of the cable (65 cm) that attached the buoy to the Dakar was found.عندما غواصة غير قادر على السطح ، والطاقم الذي يمكن أن يفتح الأبواب والمياه السطحية والعوامة سوف تحيل لمدة 48 ساعة وهي رسالة استغاثة. موقع الغواصة الغارقة ويمكن بعد ذلك الاتجاه الذي تحدده الاذاعة الاكتشاف جزء من الكابلات) 65 سم) أن تعلق على العوامة داكار عثر.Scientists and experts examined the buoy number of times and determined that the buoy was attached to the Dakar for a year until the cable broke completely.العلماء والخبراء ودرست العوامة عدة مرات ، وقرر أن العوامة جرى ضمه الى دكار لمدة عام لحين قطعت الكابلات تماما.It was determined that the Dakar rests in depth between 150 to 326 meters, and that she is 50-70 nautical miles away from her planned route.وقد تقرر أن تقع في داكار عمق ما بين 150 الى 326 متر ، وأنها 50-70 ميلا بحريا بعيدا عن المسار المخطط لها.
    داكار شتيرن العوامة الطوارئ علامة على عرضها في متحف البحرية في حيفا
    Today, after the rediscovery of Dakar it is clear that the conclusions of sea experts and marine scientists were false and misled the search operations for 31 years.واليوم ، بعد اكتشاف داكار من الواضح أن استنتاجات خبراء البحار وعلماء البحار وكانت كاذبة وضللت عمليات البحث لمدة 31 عاما.Dakar never diverted from her planned route and her wreck rests in a depth of almost 3 kilometers.داكار لم تنحرف عن المسار المخطط لها ولها تقع في الحطام على عمق حوالي 3 كيلومترات.The emergency buoy marker was not attached to the submarine during the first year.العوامة علامة الطوارئ لم تعلق على الغواصة خلال السنة الأولى.It must have been cut close to the accident time.يجب أن يكون قريبا من خفض وقت وقوع الحادث.It is not out of question that the radio station in Nicosia really did receive the emergency call radioed by the emergency buoy.فإنه ليس من شك في أن محطة إذاعة في نيقوسيا فعلا في تلقي الاتصالات الطارئة في حالات الطوارئ لاسلكيا من قبل العوامة.It then took most of the passing year for the buoy to drift southeasterly direction toward the eastern shores of the Mediterranean.ثم أخذت أكثر من سنة لالعوامة لانحراف اتجاه الجنوب الشرقي باتجاه شرق حوض البحر الأبيض المتوسط.

  4. #4
    An Oasis Citizen
    الحالة : vondeyaz غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 7979
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : EGYPT
    العمل : Financial Analyst
    المشاركات : 991

    افتراضي

    ما حدث في داكار؟</SPAN>
    After the finding of the Dakar, and about a year after the salvage of the bridge, the mystery of the INS Dakar was solved.بعد العثور على من داكار ، وبعد نحو عام من إنقاذ الجسر سر دائرة الهجرة والتجنيس داكار تم حلها.
    We will never know exactly what has happened on the night between the 24th and the 25th of January 1968, but according to what was found we can get as close to the truth as possible:لن نعرف بالضبط ما حدث على 24th بين ليلة و25th كانون الثاني / يناير 1968 ، ولكن وفقا لما تم العثور على ما نستطيع الحصول عليه في أقرب إلى الحقيقة بقدر الإمكان :

    1.1.It happened between midnight and 3am.حدث بين منتصف الليل و3am.The boat was traveling at a speed of 8.5 knots, submerged, snorkeling and in direct drive.السفينة كانت تسير في سرعة 8.5 عقدة ، والمغمورة ، والغوص في مسيرة مباشرة.

    2.2.In direct drive the diesel engines not only charge the batteries but also turn the 2 propellers.تدفع مباشرة في محركات الديزل لا تهمة البطاريات ، بل أيضا تحويل الدفع 2.

    3.3.For an unknown reason a minor leak of water starts at one of the forward sections.لسبب مجهول قاصر يبدأ تسرب المياه في واحد من أبواب الأمام.This leak of water impairs the balance of the submarine and she loses her trim.هذا تسرب المياه يضعف توازن الغواصة ويفقد خفض لها.

    4.4.Because of the speed momentum the submarine goes into a steep, fast dive.نظرا للسرعة الزخم الغواصة يدخل حاد وسريع الغوص.The fact that the diesels are engaged with the electrical motors prevents an "all backward" maneuver which might have avoided the tragedy that followed.حقيقة أن الديزل تعمل مع المحركات الكهربائية يمنع "متخلفة" المناورة التي قد تجنب المأساة التي أعقبت ذلك.

    5.5.Within 30 seconds the Dakar reaches it's crash depth and starts to implode.في غضون 30 ثانية دكار تصل اليه تحطم عمق ويبدأ بصورة عنيفة.

    6.6.The implosion happens fast and rips all along the hull with a tremendous power.وقد يحدث بسرعة الانجاز ومزقت طول جسم السفينة مع قوة هائلة.The death of the boat and her crew is instant, fast and violent.وفاة القارب ولها الطاقم فورية وسريعة وعنيفة.

    7.7.During the implosion the stern emergency buoy breaks loose and makes its way to the surface.خلال الانجاز المؤخرة الطوارئ العوامة يكسر فضفاضة ويجعل طريقها إلى السطح.However, it drags along with it the 600 ft long steel cable and a heavy pulley.ومع ذلك ، تستمر معها 600 قدم طويل فولاذيا وبكرة ثقيلة.The weight of the cable and the pulley prevent the buoy from surfacing completely.وزن الكابل ومنع بكرة العوامة من تزفيت تماما.

    8.8.The Dakar, imploded and broken up, continues her dive to the depths of the Mediterranean.داكار ، وفككت imploded ، لا يزال لها الغوص إلى أعماق البحر الأبيض المتوسط.Within 10-15 minuets she reaches the bottom of the sea and crashes with a huge impact.في غضون 10-15 دقيقة فإنها تصل إلى قاع البحر وحوادث ذات تأثير كبير.The crash separates the hull between the engine room and the stern compartment.تحطم جسم السفينة يفصل بين غرفة المحرك والمقصورة صارمة.This causes the broken stern to fly forward and land near the conning tower.هذا يتسبب في كسر صارمة الطيران إلى الأمام والأرض بالقرب من برج القيادة.Heavy parts fly in all directions, a huge cloud of sand rises for a long time, and when it settles down the deep silence dominates again the eternal silence of the sea.الأجزاء الثقيلة تطير في كل الاتجاهات ، ضخم ارتفاع سحابة من الرمال لفترة طويلة ، وعندما يستقر الصمت العميق الذي يسيطر مجددا الأبدية صمت البحر.

  5. #5
    An Oasis Citizen
    الحالة : vondeyaz غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 7979
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : EGYPT
    العمل : Financial Analyst
    المشاركات : 991

  6. #6
    An Oasis Citizen
    الحالة : vondeyaz غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 7979
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : EGYPT
    العمل : Financial Analyst
    المشاركات : 991

    افتراضي

    [/URL]

    [/URL]

    ل 9 كانون الثاني / يناير 1968 في داكار على استعداد لترك جانبا ولها فترة طويلة في رحلة الى اسرائيل.Just before her departure another ceremony took place.قبل مغادرتها وجرى حفل آخر.A third "T" class submarine was purchased; HMS Truncheon became INS Dolphin and delivered to the Israeli Navy on the same day.ثالث "راء" الطبقة الغواصة تم شراؤها ؛ سفينتى العصا وأصبح لدائرة الهجرة والتجنيس ودولفين الى البحرية الاسرائيلية في اليوم نفسه.After a short ceremony, on a gray wintry snowy day, INS Dakar left slowly the submarine pier at HMS Dolphin at Portsmouth and started her ill-fated journey.وبعد احتفال قصير ، على رمادية ثلجية يوم شتوي ، ودائرة الهجرة والتجنيس داكار تركت الغواصة ببطء على الرصيف سفينتى دولفين في بورتسموث ولها بدأت الرحلة المشؤومة.


    Last pictures of the Dakar, 9th January 1968آخر الصور من داكار ، 9th يناير 1968


    بعد ستة أيام ، في صباح يوم من كانون الثاني / يناير 15th دكار يدخل جبل طارق.At midnight on the same day Dakar cast off and left Gibraltar.في منتصف ليلة نفس اليوم في داكار جانبا وتركت جبل طارق.It was the last time that the Dakar and her crew were seen.كانت المرة الأخيرة التي داكار لها وشوهد افراد الطاقم.

    Ya'acov Ra'anan, skipper of the Dakar had received his orders from the Navy headquarters in Haifa and Dakar should have made her way across the Mediterranean submerged, using her snorkel. ياكوف رعنان ، من كابتن داكار قد تلقى اوامر من مقر قيادة القوات البحرية في حيفا وداكار أن جعلت طريقها عبر البحر المتوسط المغمورة ، وذلك باستخدام إشنركل لها.According to established submarine procedure Dakar radioed her position to the HQ in Haifa, every 24 hours, and radioed a control telegram every 6 hours.وفقا للاجراءات المقررة الغواصة داكار منصبها لاسلكيا إلى المقر الرئيسي في حيفا ، كل 24 ساعة ، ومراقبة لاسلكيا برقية كل 6 ساعات.Dakar should have entered her home base on Friday, February 2 nd .داكار أن دخلت بيتها قاعدة الجمعه 2 فبراير الثانية.As the Dakar was making a faster progress than expected, Ra'anan requested permission to enter port earlier.دكار حيث كان التقدم أسرع مما كان متوقعا ، رعنان طلب إذن دخول الميناء في وقت سابق.He got an approval to enter on January 29 th .حصل على موافقة لدخول ال 29 من كانون الثاني / يناير.Later Ra'anan requested to enter yet another day earlier, on January 28 th . رعنان طلبت في وقت لاحق لدخول آخر في وقت سابق من اليوم ، 28 كانون الثاني / يناير الماضي.This request was denied by the HQ, as the welcoming ceremony had already been planned.هذا الطلب رفض من قبل المقر ، ومراسم الاستقبال

    ومراسم الاستقبال قد تم التخطيط لها

  7. #7
    An Oasis Citizen
    الحالة : vondeyaz غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 7979
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : EGYPT
    العمل : Financial Analyst
    المشاركات : 991

    افتراضي

    في الساعة 0610 ، على ال 24 من كانون الثاني / يناير 1968 ، وداكار ، ومرت لتوها كريت أحال الأخير لها موقف معروف ، 34.16N 26.26E.</SPAN>In the next 18 hours Dakar radioed 3 more times.في غضون 18 ساعة لاسلكيا داكار 3 مرات.All of them were control transmissions, which did not include her position.كل منهم السيطرة على البث ، والتي لم تتضمن موقفها.Two minutes after midnight on the 25 th of January 1968, Navy HQ received the last coded telegram from the Dakar.بعد دقيقتين من منتصف الليل في 25 كانون الثاني / يناير 1968 ، وردت القوات البحرية ومقر آخر برقية مشفرة من داكار.The next radio message should have been received at 0600 hours, on the next morning, Israeli time.رسالة اذاعية القادمة يجب أن تكون قد وردت في 0600 ساعة ، في صباح اليوم التالي ، والاسرائيلية.Nothing was received from the Dakar at that time.لا ترد من داكار في ذلك الوقت.Listening for the Dakar was intensified and radio messages were sent to her. It was assumed that she was experiencing communications difficulties.الاستماع لداكار كثفت الإذاعة والرسائل التي أرسلت إليها. وكان من المفترض انها كانت تعاني من صعوبات الاتصالات.During that day, Dakar was repeatedly called using her international call sign, 4XP-Z. No further signals came from Dakar.خلال ذلك اليوم ، وداكار وكان دعا مرارا باستخدام اتصال دولي لها علامة ، 4XP زي أي إشارات أخرى من داكار.

    في صباح يوم ال 26 من كانون الثاني / يناير دولية للبحث والإنقاذ بدأت العملية.</SPAN>All available Israeli ships and airplanes joined the SAR efforts.كل ما هو متاح من السفن والطائرات الاسرائيلية انضمت الى جهود البحث والانقاذ.Navy and air unitsfrom Great Britain, the USA, Greece, Turkey and even Lebanon took part in the SAR efforts.الوحدات البحرية والجويةمن بريطانيا العظمى ، الولايات المتحدة الأمريكية ، واليونان ، وتركيا ، وحتى لبنان وشارك في جهود البحث والانقاذ.On the 27 th of January, a radio station in Nicosia, Cyprus, received a SOS call on the frequency of Dakar’s emergency buoy .على ال 27 من كانون الثاني / يناير ، محطة إذاعية في نيقوسيا ، قبرص ، تلقى الاستغاثة الكلمة تواتر داكار الطوارئ العوامة.It was assumed that the transmission was sent somewhere from south east to Cyprus.كان من المفترض أن نقل ما أرسل من الجنوب الشرقي لقبرص.This area was searched without any results. On January 30 th , the search and rescue operation HQ in Cyprus determined that chances for the submarine still to survive were close to nil.تم تفتيش هذه المنطقة من دون أي نتائج. ال 30 كانون الثاني / يناير ، وعمليات البحث والانقاذ في مقر قبرص أن الغواصة من فرص البقاء على قيد الحياة كانت لا تزال قريبة من الصفر.It was decided to stop all search efforts 24 hours later.فقد تقرر وقف جميع جهود البحث خلال 24 ساعة في وقت لاحق.All foreign forces ceased the search at the sunset of the 31 st. Israeli forces continued the search for another four days.جميع القوات الأجنبية توقف البحث عند غروب شمس 31. واصلت القوات الإسرائيلية للبحث عن آخر أربعة أيام.As the sun went down on the day of February 4 th , 1968 all ships and planes returned to their home bases.كما انخفضت الشمس على يوم 4 فبراير ال 1968 لجميع السفن والطائرات وعادوا الى ديارهم.The search for the INS Dakar was called off.البحث عن دائرة الهجرة والتجنيس وكان الغى داكار.

    على ال 6 مارس ، وزير الدفاع الاسرائيلي شاؤول موفاز ، وموشيه ديان وقدم بيانا رسميا في Kneset (البرلمان الإسرائيلي) وإزاء الخسائر في دائرة الهجرة والتجنيس وداكار وطاقمها.A day of national mourning was proclaimed. The Israel Defense Forces Chief Rabbi declared that all of the sixty-nine missing sailors would be considered dead according to the Halachaيوم حداد وطني تم. قوات الدفاع الاسرائيلية ان الحاخام الأكبر لجميع من تسع وستين بحارا في عداد المفقودين وسوف ينظر قتيلا وفقا لحالاشا
    (Jewish law).(القانون اليهودي).

    قبل نقله إلى داكار للبحرية الاسرائيلية كانت الغواصة البريطانية اسمه الطوطم.</SPAN>In 1945 HMS Totem is in her first commission and she is presented with a totem pole by the Cowichan Tribe in Canada.في عام 1945 على متن سفينة صاحب الجلالة الطوطم هو في أول لجنة وانها قدمت مع الطوطم القطب Cowichan قبيلة بها في كندا.The legened attached is that as long as the totem pole sails with HMS Totem, she will come to no harm.فإن تعلق legened هو انه طالما ان الطوطم القطب يبحر مع سفينتى الطوطم ، فإنها ستأتي على أي ضرر.Over twenty years the pole with its figures representing the Thunderbird, the Grisly Bear, the Killer Whale and the Fire God is fitted to the front of the bridge when entering and leaving harbour. After refit in 1967, HMS Totem is trasfered to the Israeli Navy and renamed Dakar.اكثر من عشرين عاما القطب مع شخصيات تمثل ثندربيرد ، مريع الدب ، الحوت القاتل النار والله لتركيب واجهة الجسر عندما تدخل وتخرج من الميناء بعد تجديدها في العام 1967 ، سفينتى الطوطم هو لtrasfered البحرية الإسرائيلية وأعادت تسميته داكار.She is lost with all hands in the Mediterranean whilst enroute from Portsmouth to Haifa.انها فقدت كل الأيدي في منطقة البحر الأبيض المتوسط في حين طريقها من حيفا الى بورتسموث.
    [/URL]

    [/URL]


    [/URL]

  8. #8
    An Oasis Citizen
    الحالة : vondeyaz غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 7979
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : EGYPT
    العمل : Financial Analyst
    المشاركات : 991

    افتراضي

    الغواصة البحرية الإسرائيليةDakarداكار
    INS Dakar was a British T class , third group (welded hull, as opposed to riveted one) submarine. وكانت دائرة الهجرة والتجنيس داكار البريطانية تي الطبقة ، أما المجموعة الثالثة (يلحم بدن ، في مقابل واحد ينصب) غواصة. In 1965 she was purchased by Israeli government, together with her two sister submarine INS Leviathan ex HMS Turpin , from the Royal Navy. في عام 1965 كانت اشترتها الحكومة الإسرائيلية ، إلى جانب اثنين من شقيقة لها الغواصة تنين السابق لدائرة الهجرة والتجنيس سفينتى Turpin ، من البحرية الملكية. The submarine was built by HM Dockyard in الغواصة بناه صاحب الجلالة في المسفن Davenport دافنبورت and was launched as HMS Totem on وأطلق على النحو سفينتى الطوطم September 28, 1943 28 سبتمبر 1943 . . In the mid 50's the submarine under went an extensive overhaul and refitted giving the boat the designation of a 'T conversion class' . في منتصف 50 'sالغواصة ذهب واسعة في إطار إصلاح وصيانة القوارب إعطاء تسمية' تي تحويل الطبقة. 12 feet were added to the length of the pressure hull, the deck gun was removed, 2 more electrical motors were put in and the boat was streamlined with an enclosed new conning tower and a distinctive new large fin which was constructed. 12 قدما وأضيفت إلى طول الضغط بدن ، على ظهر مدفع أزيل ، 2 أكثر المحركات الكهربائية وضعت في القارب تبسيط مغلق مع برج القيادة الجديدة والمميزة الجديدة الكبيرة التي شيدت وفنلندا.
    On على November 10 th 1967 ال 10 في تشرين الثاني / نوفمبر 1967 she was commissioned by the Israeli Navy. كانت من قبل البحرية الإسرائيلية. Under the command of Lieutenant Commander Ya'acov Raanan (Frisch) the Israeli Navy ensign was hoisted and she was given a Hebrew name, تحت قيادة الكابتن ياكوف رعنان (فريش) البحرية الإسرائيلية تم رفع راية وأنها أعطيت اسم العبرية ، Dakar داكار , which is Hebrew for spineback , a type of fish .وهو العبرية لspineback ، وهو نوع من الأسماك.Right after the commission ceremony مباشرة بعد حفل لجنة Dakar داكار left for غادر Scotland اسكتلندا for her sea and dive trials and crew shake-down training. لها البحر والغوص المحاكمات وتغيير الطاقم بانخفاض التدريب.
    Dakar داكار stayed in بقيت في Scotland اسكتلندا for almost 2 months undergoing her sea trials supervised by Royal Navy's and Israeli's experts. 2 شهرا تقريبا تخضع لها البحر ويشرف على محاكمات البحرية الملكية وخبراء الاسرائيلية. Towards the end of December 1967 في أواخر كانون الأول / ديسمبر 1967 Dakar داكار returned to عاد الى Portsmouth بورتسموث and made preparations for her voyage to والاستعدادات لرحلة لها الى Israel اسرائيل . .

    The Voyage of theالرحلة منDakarداكار
    On على January 9 th 1968 ال 9 كانون الثاني / يناير 1968 Dakar داكار was ready to cast off and leave for her long voyage to وكان على استعداد لترك جانبا ولها لرحلة طويلة Israel اسرائيل . Just before her departure another ceremony took place. . وقبيل مغادرتها وجرى حفل آخر. A third T class submarine was purchased; HMS Truncheon became INS Dolphin and delivered to the Israeli Navy on the same day. وثمة فئة ثالثة تي الغواصة تم شراؤها ؛ سفينتى العصا وأصبح لدائرة الهجرة والتجنيس ودولفين الى البحرية الاسرائيلية في اليوم نفسه. After a short ceremony, on a gray wintry day, INS Dakar left slowly the submarine pier at HMS Dolphin at Portsmouth Navel Base and started her ill-fated journey. وبعد احتفال قصير ، على الرمادي يوم شتوي ، ودائرة الهجرة والتجنيس داكار تركت الغواصة ببطء على الرصيف سفينتى دولفين في بورتسموث السرة قاعدة لها ، وبدأت الرحلة المشؤومة.



    Six days later, on the morning of January 15th بعد ستة أيام ، في صباح يوم من كانون الثاني / يناير 15thDakar داكار enters يدخل Gibraltar جبل طارق for refueling, adding fresh supplies and changing a few crew members. للتزود بالوقود ، مشيرا الى تجهيزات جديدة وتغيير عدد قليل من افراد الطاقم. At في midnight منتصف الليل , the same day, ، في اليوم نفسه ، Dakar داكار cast off and left وتركت جانبا Gibraltar جبل طارق . . It was the last time that the كانت المرة الأخيرة التي Dakar داكار and her crew were seen. وشوهد طاقمها.



    Ya'acov Raanan , skipper of the ياكوف رعنان ، من كابتن Dakar داكار had received his orders from the Navy headquarters in تلقى أوامره من مقر القوات البحرية في Haifa حيفا and و Dakar داكار should have made her way across the كان ينبغي أن تقدم في طريقها عبر Mediterranean البحر المتوسط submerged, her snorkel. According to established submarine procedure المغمورة ، إشنركل لها. ووفقا للإجراءات المقررة غواصة Dakar داكار radioed her position to the HQ in اسلكيا إلى منصبها في مقر Haifa حيفا , every 24 hours, and radioed a control telegram every 6 hours. ، كل 24 ساعة ، ومراقبة لاسلكيا برقية كل 6 ساعات. Dakar داكار should have entered Haifa Naval Base, her home base, on Friday, February 2 nd . As the وينبغي أن يكون دخل حيفا القاعدة البحرية ، وقاعدة منزلها ، الجمعه 2 فبراير الثانية. وكما Dakar داكار was making a faster progress than expected, Raanan requested permission to enter port earlier. وقد جعل تحقيق تقدم أسرع مما كان متوقعا ، رعنان طلب إذن دخول الميناء في وقت سابق. He got an approval to enter on January 29 th . حصل على موافقة لدخول ال 29 من كانون الثاني / يناير. Later Raanan requested to enter yet another day earlier, on January 28 th . رعنان طلبت في وقت لاحق لدخول آخر في وقت سابق من اليوم ، 28 كانون الثاني / يناير الماضي. This request was denied by the HQ, as the welcoming ceremony had already been planned. هذا الطلب رفض من قبل المقر ، ومراسم الاستقبال قد تم التخطيط لها.

  9. #9
    An Oasis Citizen
    الحالة : vondeyaz غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 7979
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : EGYPT
    العمل : Financial Analyst
    المشاركات : 991

    افتراضي

    في 06:10 06:10 hours, on ساعة ، the 24 th of January 1968 ال 24 من كانون الثاني / يناير 1968 , ، Dakar داكار just passed مرت لتوها Crete كريت and transmitted her last known position, 34.16N ,26.26E . وأحال الأخير لها موقف معروف ، 34.16N ، 26.26E. In the next 18 hours في غضون 18 ساعة Dakar داكار radioed 3 more times. اسلكيا 3 مرات. All of them were control transmissions, which did not include her position. كل منهم السيطرة على البث ، والتي لم تتضمن موقفها. Two minutes after بعد دقيقتين midnight منتصف الليل on January 25th, Navy HQ received the last coded telegram from the كانون الثاني / يناير 25th ، مقر القوات البحرية وتلقى برقية مشفرة الأخير من Dakar داكار . The next radio message should have been received at . المقبلة الإذاعة أن الرسالة التي وردت في 06:00 06:00 hours, on the next morning, Israeli time. ساعة ، في صباح اليوم التالي ، والاسرائيلية. Nothing was received from the لا شيء وردت من Dakar داكار at that time. في ذلك الوقت. Listening for the الاستماع ل Dakar داكار was intensified and radio messages were sent to her. It was assumed that she was experiencing communications difficulties. وكانت الاذاعة وتكثيف الرسائل التي أرسلت إليها. وكان من المفترض انها كانت تعاني من صعوبات الاتصالات. During that day, خلال ذلك اليوم ، Dakar داكار was repeatedly called using her international call sign, 4XP-Z. وقد دعت مرارا باستخدام اتصال دولي لها علامة ، 4XP زي. No further signals came from لا مزيد من الاشارات Dakar داكار . .



    On the morning of the 26 th of January an international Search And Rescue operation was launched. في صباح يوم ال 26 من كانون الثاني / يناير دولية للبحث والإنقاذ بدأت العملية. All available Israeli ships and airplanes joined the SAR efforts. كل ما هو متاح من السفن والطائرات الاسرائيلية انضمت الى جهود البحث والانقاذ. Navy and air units from والبحرية والجوية من وحدات Great Britain بريطانيا العظمى , the ، USA الولايات المتحدة الأمريكية. , ، Greece اليونان , ، Turkey تركيا and even وحتى Lebanon لبنان took part in the SAR efforts. وشارك في جهود البحث والانقاذ. On the 27 th of January, a radio station in على ال 27 من كانون الثاني / يناير ، في محطة إذاعية Nicosia نيقوسيا , ، Cyprus قبرص , received a SOS call on the frequency of تلقى الاستغاثة الكلمة تواتر Dakar داكار ’s emergency buoy. / العوامة الطوارئ. It was assumed that the transmission was sent somewhere from south east to كان من المفترض أن نقل ارسلت من مكان ما في جنوب شرق ل Cyprus قبرص . This area was searched without any results. وهذا المجال تم تفتيش دون أي نتائج.

    On January 30 th , the search and rescue operation HQ in ال 30 من كانون الثاني / يناير ، وعمليات البحث والانقاذ في مقر Cyprus قبرص determined that chances for the submarine still to survive were close to nil. It was decided to stop all search efforts 24 hours later. أن الغواصة من فرص البقاء على قيد الحياة كانت لا تزال قريبة من الصفر. وكان تقرر وقف جميع جهود البحث خلال 24 ساعة في وقت لاحق. All foreign forces ceased the search at the sunset of the 31 st. Israeli forces continued the search for another four days. جميع القوات الأجنبية توقف البحث عند غروب شمس 31. واصلت القوات الإسرائيلية للبحث عن آخر أربعة أيام. As the sun went down on the day of كما انخفضت الشمس على يوم February 4 th , 1968 ال 4 فبراير ، 1968 all ships and planes returned to their home bases. جميع السفن والطائرات وعادوا الى ديارهم. The search for INS Dakar was called off. البحث عن دائرة الهجرة والتجنيس في داكار وكان الغى.

    The emergency buoyالطوارئ العوامة
    On على February 9 th 1969 ال 9 شباط / فبراير 1969 , a year after بعد عام واحد Dakar داكار 's disappearance, an Arab fisherman found / الاختفاء عربية وجدت الصياد Dakar داكار 's stern emergency buoy marker on the coast of / صارمة الطارئة العوامة علامة على ساحل Khan Yunis خان يونس , an Arab village south-west of ، وهو عربي من قرية الى الجنوب الغربي من Gaza غزة . The . Dakar داكار had 2 such buoy markers. One at the bow the other at the stern. They were secured behind wooden doors in cages under the deck and attached to the submarine with metal cables 200meters (600ft) long. وكان لهذه العوامة 2 العلامات واحد في القوس الآخر في المؤخرة ، وهي مضمونة وراء الأبواب الخشبية في أقفاص تحت سطح السفينة والغواصة المرفقة مع كابلات معدنية 200meters (600ft) لفترة طويلة. Those doors could be opened from the inside of the submarine. هذه يمكن أن تفتح الأبواب من الداخل من الغواصة. When a submarine is unable to surface, the crew can open the doors and the buoy will surface and transmit for the next 48 hours an SOS message. عندما غواصة غير قادر على السطح ، والطاقم الذي يمكن أن يفتح الأبواب والمياه السطحية والعوامة سوف تحيل لمدة 48 ساعة وهي رسالة استغاثة. The location of the sunken submarine can then be determined by radio direction finders. موقع الغواصة الغارقة ويمكن بعد ذلك الاتجاه الذي تحدده الاذاعة الاكتشاف. Part of the cable (65cm) connecting the buoy to the جزء من الكابل (65cm) الذي يربط بين لالعوامة Dakar داكار was found, attached to the buoy.
    وعثر ، التي تعلق على العوامة.

    Scientists and experts examined the buoy and the cable number of times and determined that the buoy was attached to العلماء والخبراء ودرست والعوامة الكابل عدة مرات ، وقرر أن العوامة وارفق Dakar داكار for a year until the cable was torn completely and the buoy broke free to the surface. لمدة عام لحين الكابل مزقتها تماما وخالية من العوامة كسرت إلى السطح. It was determined that the Dakar rests in depth between 150 to 326 meters (the collapse depth of the buoy which was found almost intact), and that she is 50-70 nautical miles away, to the South, from her planned route (examining marine life form attached to the buoy, judging the position it was found and analyzing currents in the eastern part of the Mediterranean). وقد تقرر أن تقع في داكار عمق ما بين 150 إلى 326 متر (انهيار عمق من العوامة التي عثر عليها على حالها تقريبا) ، وانها 50-70 ميلا بحريا بعيدا ، إلى الجنوب ، من المسار المخطط لها (دراسة البحرية شكل من أشكال الحياة التي تعلق على العوامة ، والحكم على الموقف الذي تم العثور عليه وتحليل التيارات في الجزء الشرقي من البحر الأبيض المتوسط).

  10. #10
    An Oasis Citizen
    الحالة : vondeyaz غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 7979
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : EGYPT
    العمل : Financial Analyst
    المشاركات : 991

    افتراضي

    أي البحث والاكتشاف
    For 31 years 31 عاما Israel اسرائيل never ceased her effort to find her lost sons. لم تتوقف الجهود لايجاد لها فقدت أبناء لها. One of أحد Israel اسرائيل 's strongest traditions is to bring home all killed and missing soldiers. اقوى حلفاء التقاليد على أن يعود إلى الوطن ، وقتل جميع الجنود المفقودين. In في Israel اسرائيل 's 52 years of existence she paid dearly for getting the remains of her MIA warriors. / 52 عاما من وجودها أنها دفعت ثمنا باهظا للحصول على ما تبقى لها من وزارة الداخلية المحاربين. Jews will do their outmost in order to give a proper Jewish burial to every Jewish deceased.
    اليهود كل ما في وسعه من أجل إعطاء اليهود مناسبة لدفن كل يهودي المتوفى.

    A committee was nominated to investigate the possible reasons for the lost of ورشحت لجنة للتحقيق في الأسباب المحتملة للاشخاص الذين فقدوا Dakar داكار and recommend search areas to look for her. ويوصي البحث للبحث عن مجالات لها. The Israeli Navy committee thus concluded that the submarine was off the Egyptian coast at a maximum depth of 350 meters. البحرية الإسرائيلية وبذلك تكون اللجنة قد خلصت إلى أن الغواصة قبالة الساحل المصري على البحر كحد أقصى عمق 350 مترا. After the peace treaty with بعد معاهدة السلام مع Egypt مصر , searches were conducted in Egyptian coastal waters, from ، كانت تجري عمليات البحث في المياه الساحلية المصرية ، في الفترة من Alexandria الإسكندرية and eastwards towards Dumyat /Port said but without results. وشرقا نحو Dumyat / بور سعيد ولكن دون نتائج. Following new research on current patterns conducted by عقب بحث جديد عن الأنماط الحالية التي تقوم بها Israel اسرائيل , ، Turkey تركيا , ، Greece اليونان , and و Italy ايطاليا under تحت US الولايات المتحدة supervision, it was decided to search in the الإشراف على ذلك ، تقرر البحث في Aegean Sea بحر إيجة , around the north-eastern shores of نحو الشمال الشرقي من شواطئ Crete كريت . The searches however were inconclusive and on April '97, a new round of searches was launched with the help of the US Navy off the Sinai coast. . ولكن عمليات التفتيش لم تسفر عن و'97من نيسان / ابريل ، في جولة جديدة من عمليات التفتيش انطلقت بمساعدة من قوات البحرية الامريكية قبالة ساحل شبه جزيرة سيناء.

    For 31 years the search went on, almost year after year. 31 عاما في البحث ومضى ما يقرب من سنة بعد سنة. 25 search missions were launched; every expedition searched a different part of the eastern Mediterranean shores. 25 البحث وبدأت البعثات ؛ السرعة بتفتيش كل جزء مختلف من شواطئ شرق البحر المتوسط. Along the years more advanced methods and techniques were used together with the development of the marine and deep-sea science and technology. على امتداد السنوات أكثر الأساليب والتقنيات المتقدمة التي تستخدم جنبا إلى جنب مع تطوير البحرية في أعماق البحار ، والعلوم والتكنولوجيا. For 31 years all effort was in vain. 31 عاما لجميع الجهود هباء.

    As weird as it sounds, the only area that was not checked was along كما غريبة كما يبدو ، فإن المجال الوحيد الذي لم يكن هو التحقق على طول Dakar داكار 's route to / الطريق Haifa حيفا . Along a virtual course between her last known position point and . افتراضي بالطبع جانب آخر بين موقف معروف والنقطة Haifa حيفا ..

    Why did it take 31 years to find لماذا استغرق الأمر 31 عاما لإيجاد Dakar داكار where she logically should have been? حيث كان ينبغي أن يكون منطقيا؟
    The answer has 2 parts; One is the emergency buoy marker that was washed to the coast of الجواب قد 2 أجزاء ؛ ومن هذه العوامة الطارئة التي كانت علامة لغسلها من ساحل Khan Yunis خان يونس a year after بعد عام واحد Dakar داكار 's disappearance and the other part of the answer is the advanced techniques for deep sea exploration that were developed along the last 3 decades and became handy towards the end of the 90s. / اختفاء والجزء الآخر من الجواب على تقنيات متقدمة لاستكشاف أعماق البحار التي وضعت على امتداد العقود الماضية ، وأصبح 3 يدوية قرب نهاية لل90s.

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •