صفحة 6 من 14 الأولىالأولى ... 45678 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 51 إلى 60 من 134

الموضوع: الجبهة السورية... الخــرائط والتطورات خلال حرب أكتوبر 1973 وتفاصيل المعارك علي الجبهة السورية

  1. #51
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية د عصام
    الحالة : د عصام غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 59
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 13,362

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Fern مشاهدة المشاركة
    وكمان المشير الجمسى فى كتابة حرب أكتوبر 73 .... ذكر عدد القوات التى عبرت بالظبط ....... وبالتالى يعتبر قائد العمليات الجاهل مثله مثل الشاذلى ..... رئيس أركان لا يعرف عدد قواته ورئيس عمليات زى حالات قائدة لا يعرف شيئاً وكان يضع خطط عمليات يحارب بها طواحين الهواء .... وكلهم يقودهم خائن كبير طبعاً .... لأن الخائن لن ينتقى مخلصين للعمل معه ، بل سيختار من هم على شاكلتة .........

    ملف مرفق 16974
    أنا لا أجادل يا فيرن فى عدد القوات كما تتصور أو تحاول التصور
    أنا أحاول أعادة تكوين الصورة لك ولغيرك لتحطيم التابوو الذى نعيش فيه

    لذلك سألتك وسأظل أسألك أمام الجميع

    كم كان عدد القوات المصريه التى أقتحمت خط بارليف الساعه 2 ظهر يوم 6 اكتوبر 1973
    وكم كان عدد القوات الأسرائيليه التى واجهتها لحظه هذا العبور
    حتى نفهم حجم المجهود الضخم الذى جرى لحظه العبور
    وهل يستحق فعلا أن يكون ثمنا لما فعله السادات وقادته بعدها

    والله يا فيرن
    أنا لا تفرق معى ولا يعنينى أن كان عدد الجنود المصريين لحظه العبور الساعه 2 ظهر يوم السبت 6 اكتوبر 1973
    100 او 1000 او 10000 او 100000

    لأن الذى يعنينى هو
    حجم الوجود العسكرى داخل تحصينات خط بارليف فى تلك اللحظه

    ومنه سنصل إلى مدى حاجتنا الملحه لوقفه تعبويه طويله وترك سوريا تطحن
    وبعدها نقيم مدى حاجتنا الملحه لنجدة سوريا التى تركناها تطحن
    حتى نفهم أكاذيب ما أعلن معا

    ومن وجهه نظرى الشخصيه
    طبعا الشاذلى كذاب
    والجمسى كذاب
    ولم يكن السادات وحدة الكذاب

    الم يكذبوا جميعا على سوريا وورطوها فى الحرب وهم يعلمون صعوبه الجبهه السوريه
    ألم يكذبوا علينا بعد حدوث الثغرة بأننا طورنا هجومنا من أجل نجدة سوريا

    يا فيرن
    الحرب على الجبهه المصريه مرت بعدة مراحل أود لو أفهمها وأفهم نتائجها

    1- مرحله العبور
    2- مرحله التصدى لرد الفعل الأسرائيلى على العبور
    3- الوقفه التعبويه
    4- نجدة سوريا المزعومه
    5- الثغرة وأجهاض النصر

    وكل مرحله تتطلب تحليل ما

    تحليل وفهم صعوبه عبور 32 الف جندى ومواجهه 2000 جندى أسرائيلى
    عبروا بعدما تم أغلاق مواسير النابالم ودك الحصون بأكثر من 200 قذيفه مدفع فى الدقيقه الواحدة على طول الجبهه و.... و ..... و..... من التحابيش
    التى أقنعونا بها

    فهل يا ترى فى هذا العبور ما يستحق أن أجعجع عليه وأبنى عليه قصور وهميه تدارى أخطائى وأتفاقاتى السريه

    هل حاسبنا من أمر بخروج طائرات الأبرار الجوى دون حمايه
    إلا يستحق دم الشهداء ومعاناة الأسرى أن نفتح تحقيقا فيما حدث
    أليس ما حدث خطأ يستحق الدراسه ومعاقبه المسئول عنه
    هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ
    وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ
    مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلا اللَّهُ

  2. #52
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية د عصام
    الحالة : د عصام غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 59
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 13,362

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Fern مشاهدة المشاركة
    يعنى كل من عبر تم أسرة ....... أومال مين اللى فضل علشان يحارب
    والناس دى رجعت برضة فى إتفاقيات تبادل الأسرى ولا خلاص تاهوا فى الصحراء
    وطبعاً مفيش ولا عسكرى ولا ظابط مصرى ممن حضروا الحرب ونفدوا من الأسر سمع أو عرف الحكاية دى ، وعلشان كده أول مرة نسمعها

    بالمناسبة هل نتحدث عن الكتاب ده
    ملف مرفق 16975


    ياريت أعرف فى أى مكان من الكتاب يذكر المعلومة العجيبة دى
    يا لهووووووى

    أكتب بالفونط الكبير أن الفيلم بيقول .... يقوم يسألنى المعلومه دى من الكتاب دا
    وبعدها يحدثنى عن تناقضاتى

    يا فيرن
    أنا لا أعتمد على كتاب واحد أو فيلم واحد
    ولا على جهه وحدة
    ولا أضع نتائج مسبقه

    فالكل عندى كذاب
    والكل عندى صادق فى نفس الوقت

    لأنه قطعا
    سيلتقى الجميع عند نقطه أو حدث معين يتفقوا عليه
    هذا الحدث أو النقطه هو ما أبحث عنه

    العالم كله بما فيه حضرتك يجمع الان على أن حرب 73 كانت حرب تحريك
    بعدما عشنا فى الوهم سنين طويله بأنه لولا التدخل الأمريكى لكنا أصبحنا القوة السادسه على العالم
    ولأصبح عندنا درع وسيف كما قال السادات فى خطابه أمام تصفيق مجلس الشعب
    وهو يخفى عنهم أن القوات الأسرائيليه تحاربه الان فى أفريقيا وعلى بعد 60 كم من القاهرة
    أى فى مدى المدافع الأسرائيليه

    يجى واحد زى حضرتى يتسائل
    أذا كانت هذة الحرب حرب تحريك
    فمن حركها

    السادات .... أم كيسنجر

    البعض سيقول السادات لأنه كان داهيه
    والبعض الآخر ( مثلى) سيقول كيسنجر

    فما العيب أو الضرر فى محاوله فهم ذلك الأمر


  3. #53
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية Fern
    الحالة : Fern غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 288
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    المشاركات : 20,369

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د عصام مشاهدة المشاركة
    حتى لا أتهم بعدم تقديمى أى أدله على كلامى

    فى هذا الفيلم المصرى
    تم عبور 30 الف جندى مصرى فى الموجه الأولى
    وكان هناك موجه كل 15 دقيقه
    وكان هناك 800 الف جندى على الجبهه

    وفى الفيلم أيضا دليل كذب السادات
    فهو يحدثنا عن امن المواطن وأنه قد أصبح لدينا درع وسيف
    وهو يعلم بأن شارون عبر القناة للضفه الغربيه صباح نفس اليوم
    وهناك حيرة وتضارب فى القيادة العامه المصريه بسببه

    http://www.youtube.com/watch?v=NtUEE...mbedded#at=162
    هو ده الفيلم الذى تستشهد به يا دوكتور
    لا حول ولا قوة إلا بالله ..... طيب الفيلم بيقول إن إسرائيل تعبىء 3 مليون جندى .... هى إسرائيل سنه 73 كان تعداد سكانها كام مش 3 مليون برضة ، يعنى الرضع الإسرائيليين إشتركوا فى الحرب ولا أنا اللى مش واخد بالى ، وبعدين دا فيلم شكله دعائى وعلية ترجمة غالباً بالإيطالى أو الأسبانى ولا يقول أى كلام من ده خالص .... دا واحد مبسوط من جيش بلده حط علية شوية التعليقات الموجودة بالأحمر واللى جت على باله

    دا كلام يا دوك عايز تاخد بكلام فيلم متركب وتشكك فى كلام قادة الحرب اللى حضروها

    وقف الخلق ينظرون جميــــــعاً ....... كيف أبنى قواعد المجد وحدى
    وبناة الأهرام فى ســـالف الدهر ....... كفونى الكلام عند التــــــحدى
    أنا تاج العلاء فى مفرق الشرق ........ ودراته فرائـد عـــــــــــــقدى

  4. #54
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية Fern
    الحالة : Fern غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 288
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    المشاركات : 20,369

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د عصام مشاهدة المشاركة
    أنا لا أجادل يا فيرن فى عدد القوات كما تتصور أو تحاول التصور
    أنا أحاول أعادة تكوين الصورة لك ولغيرك لتحطيم التابوو الذى نعيش فيه

    لذلك سألتك وسأظل أسألك أمام الجميع

    كم كان عدد القوات المصريه التى أقتحمت خط بارليف الساعه 2 ظهر يوم 6 اكتوبر 1973
    وكم كان عدد القوات الأسرائيليه التى واجهتها لحظه هذا العبور
    حتى نفهم حجم المجهود الضخم الذى جرى لحظه العبور
    وهل يستحق فعلا أن يكون ثمنا لما فعله السادات وقادته بعدها
    هو غالباً كان تمثيل برضه ..... أومال ال 20 الف اللى بتقول عليهم إتأسروا لية .... تحميل جمايل ولا علشان عندنا العدد فى اللمون
    والله يا فيرن
    أنا لا تفرق معى ولا يعنينى أن كان عدد الجنود المصريين لحظه العبور الساعه 2 ظهر يوم السبت 6 اكتوبر 1973
    100 او 1000 او 10000 او 100000

    خلاص يبأه لا تذكر أرقام غير دقيقة طالما الأرقام غير هامة فى قضيتك
    لأن الذى يعنينى هو
    حجم الوجود العسكرى داخل تحصينات خط بارليف فى تلك اللحظه
    حجم الوجود كان كافى جداً للمهمة التى علية تأديتها فى رأى القيادة الإسرائيلية ، لأن هذا الحجم لم ينقص أو يقل عن يوم إحتلال سيناء علشان نقول هم كانوا كام وإحنا كنا كام وننسى الفرق المدرعة والتحصينات ونتغافل عن قوتها التى بينتها لك بدل المرة 100 مرة ونمسك فى هم كانوا كم عسكرى !!! ، ولكنك تأبى أن تصدق إلا ما هو موجود فى ذهنك وتستخدم كل شيىء مهما كان درجة الشك فيه وتترك كل مهو أقرب للتصديق خدمةً لهذا الغرض
    ومنه سنصل إلى مدى حاجتنا الملحه لوقفه تعبويه طويله وترك سوريا تطحن
    الوقفة التعبوية كانت مقررة سلفاً من أول وضع الخطة وهذا ما قالة الشاذلى والجمسى طبقاً للحاجة اليها أو عدم جدواها .... والنبى ما تقوللى إن السادات هو كمان اللى أمر بالوقفة التعبوية علشان هزعل

    وبعدها نقيم مدى حاجتنا الملحه لنجدة سوريا التى تركناها تطحن
    حتى نفهم أكاذيب ما أعلن معا
    ما أعلن عن سورية كان معظمه أكاذيب روجها نظام الأسد الفاشل من أجل الهروب من مسئوليتة أمام شعبة بعدما تكررت للمرة الثانية نفس مأساة القيادة التى لا تفقه شيئاً والتى ظلت تسير بنظام برقبتى ياريس اللى ودانا فى ستين داهية قبل كده .... يا أستاذنا الفاضل بكل أنواع المستندات فى الكووووووورة الأرضية الجيش السورى إنهزم يوم 8 أكتوبر فجراً وبدأ التراجع الى خطوطه وما وراء خطوط وقف إطلاق النار .....
    ومن وجهه نظرى الشخصيه
    طبعا الشاذلى كذاب
    والجمسى كذاب
    ولم يكن السادات وحدة الكذاب

    الم يكذبوا جميعا على سوريا وورطوها فى الحرب وهم يعلمون صعوبه الجبهه السوريه
    أيوه هما الغلطانين ، كان لازم يحاربوا لسوريا كمان لأنهم أعلم بالصعوبات التى تواجه الجيش السورى أكثر من السوريين أنفسهم
    ألم يكذبوا علينا بعد حدوث الثغرة بأننا طورنا هجومنا من أجل نجدة سوريا
    هى دى الحقيقة الوحيدة الموجودة عندنا حتى الأن ولا يوجد ما يدحص هذا بالتأكيد والى أن يوجد تأكيد جديد على خطأ هذا ستظل هى الحقيقة الموجوده لدينا
    يا فيرن
    الحرب على الجبهه المصريه مرت بعدة مراحل أود لو أفهمها وأفهم نتائجها

    1- مرحله العبور
    2- مرحله التصدى لرد الفعل الأسرائيلى على العبور
    3- الوقفه التعبويه
    4- نجدة سوريا المزعومه
    5- الثغرة وأجهاض النصر

    وكل مرحله تتطلب تحليل ما

    تحليل وفهم صعوبه عبور 32 الف جندى ومواجهه 2000 جندى أسرائيلى
    تانى هنفبرك فى الأرقام لخدمة غرضنا .... ال 32 الف لم يعبروا ليواجهوا 2000 عسكرى بيمصوا قصب على شط القناة ، بل عبروا أصعب مانع مائى مدافع عنه بأقوى خط دفاعى عرفة التاريخ ، وورائهم 3 الوية مدرعة كإحتياطى تكتيكى لنجدة الحصون على بعد يتراوح من 3 -5 كم ، ثم 3 مجموعات عمليات مدرعة فى عمق سيناء
    عبروا بعدما تم أغلاق مواسير النابالم ودك الحصون بأكثر من 200 قذيفه مدفع فى الدقيقه الواحدة على طول الجبهه و.... و ..... و..... من التحابيش
    التى أقنعونا بها
    ما تدقش على الكلام ده ، كله تمثيل
    فهل يا ترى فى هذا العبور ما يستحق أن أجعجع عليه وأبنى عليه قصور وهميه تدارى أخطائى وأتفاقاتى السريه
    العبور كله لم يكن به أى شيىء يستحق وهو كان نتاج الخيانة الإسرائيلية التى أتاحت أن يمر الجنود المصريين الى سيناء علشان هم كانوا بيدوروا على حجه يرجعوا بيها بلادهم بدلاً من القعدة فى الصحرا
    هل حاسبنا من أمر بخروج طائرات الأبرار الجوى دون حمايه
    هو مين اللى أصدر هذا الأمر الأول علشان نحاسبة رئيس الأركان ولا رئيس العمليات ولا قائد سلاح الطيران ولا قائد الصاعقة ولا قائد المظليين ولا قائد الدفاع الجوى
    إلا يستحق دم الشهداء ومعاناة الأسرى أن نفتح تحقيقا فيما حدث
    أليس ما حدث خطأ يستحق الدراسه ومعاقبه المسئول عنه
    والله يا دوك أنا متهيألى إن حكاية الشهداء دى تمثيلية برضه علشان يبتزونا بيها .... كلهم كدابين

    المهم ..... فى سؤال أنا سألتك فيه قبل كدة وإنت طنشته ، وبما إنك رجعت لنفس الكلام ، يبآه نرجع لنفس السؤال ..... هل كانت سورية أو الجيش أو القيادة السورية أو أى مسمى ( حط الإسم المريح لك ) مشتركة فى المؤامرة التى تتحدث عنها ..... أكيد طبعاً بناء على تحليلك لعدد الجنود الإسرائيليين المدافعين عن خط بارليف وبأنهم 2000 عسكرى أو أقل ، لأن عدد الجنود الإسرائيليين المتواجدين فى الحصون على الجولان لم يتعدى 500 عسكرى ( رغم خطورة الجبهة السورية مقارنة بالجبهة المصرية على دولة إسرائيل ) ..... الحكاية دى ليه لم تلفت نظرك وبالتالى الأفضل أن نقول أن الإسرائيلين أخلوا مواقعهم فى الجولان ليقتحمها السوريين كما أخلوا مواقعهم فى بارليف ليقتحمه المصريين

    * سؤال تانى مهم أوى ..... هى الخطة السورية كانت تحرير الجولان ولا إحتلال الشمال الإسرائيلى
    * سؤال تالت لماذا توقف اللواء السابع المدرع السورى قبل ساعة من حلول المغرب وأمامة جسر بنات يعقوب على مرمى النظر منه
    * سؤال رابع لماذا تم الدفع بالفرقة المدرعة التالتة السورى لدعم الفرق فى الوسط الذى لم يحقق أى تقدم فى القتال ولم يدفع بها لتعزيز الفرقة الأولى الوحيدة التى حققت إختراق شبه كامل للجنوب فى الجولان
    * سؤال خامس .... ممكن تفهمنى كيف يمنع لواءان مدرعين ( جوالى 120 دبابة المدافعين عن كل الخطوط الإسرائيلية فى الجولان بداية الحرب ) فرقتين مدرعتين و3 فرق مشاة من الجيش بالإضافة الى الألوية المدرعة المستقلة السورى ( حوالى 1200 دبابة ) من التقدم لأكثر من 5 - 8 كم تحت حماية كل أنواع المظلات الجوية السورية وسلاح الطيران السورى
    * سؤال سادس كيف تكون بداية الخطة المصرية السورية هى هجوم جوى على كل المواقع والمطارات الفاعلة فى سيناء والجولان وتخرج الطائرات المصرية لمهمتها ولا تخرج الطائرات السورية لقصف مطار رامات دافيد الأقرب وإكتفى السوريين بضرب المطار بعدة صواريخ سكود ( سقط معظمها فى سينااااااااااء .... على سبيل المزاح طبعاً ) ولم يصب المطار بأى أضرار .... هى عادتهم ولا هيشتروها ولا يعنى هى أول مرة يعملوها

    بما أننا نتحدث عن الجبهة السورية .... فعلى من يدعى أن السوريين ظلموا فى الحرب أن يجاوب على هذة الأسئلة السهلة والبسيطة جداً والمعروف نتائجها للقاصى والدانى ..... وخد بالك من الأرقام والتواريخ ، علشان لها أهمية قصوى هنا .... ولا تقل إن الأرقام والتواريخ ليس لها أهمية هنا ..... إلا إذا كان ما حدث على الجبهة السورية هو كمان تمثيلية

  5. #55
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية د عصام
    الحالة : د عصام غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 59
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 13,362

    افتراضي

    شوف يا فيرن
    لاخر مرة أرجوك انك تلتزم فى ردك على بما اكتبه انا وليس بما فى عقلك انت
    فارقامى كلها تحدت ارقامك
    وليس معنى انى اقول انه لا يهمنى الارقام
    حتى اسمح لك بالمشاركه الجديه المفيدة أننى أقول ان ارقامى وبياناتى خطأ

    من الواضح جدا أنك لا تملك اى ردود على كلامى
    ومن الواضح أنك لا تريد أستكمال الموضوع بجديه
    لانك لا تريد الاعتراف إلا بما فى عقلك انت وبما تشبعت به أرائك أنت

    لقد اتهمتنى اكثر من مرة بما ليس فى وبما لم أكتبه
    وفى كل مرة أثبت لك انك لا تقرأ كلامى وأن قرأته لا تستوعبه
    فماذا أفعل لك

    أقول لك الفيلم بيقول
    تقول لى انت جبت كلامك من الكتاب دا
    يعنى لم تحاول حتى أنك تقرأ ما أكتبه قبل أن ترد
    وكل اللى على لسانك انك تتهمنى بالتناقض

    أنا آسف يا فيرن
    ورغم معزتك عندى التى تعلمها جيدا
    لو أستمر حوار الطرشان هذا فأعتقد أنه من المستحسن عدم الخوض فيه

  6. #56
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية د عصام
    الحالة : د عصام غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 59
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 13,362

    افتراضي

    المهم ..... فى سؤال أنا سألتك فيه قبل كدة وإنت طنشته ، وبما إنك رجعت لنفس الكلام ، يبآه نرجع لنفس السؤال ..... هل كانت سورية أو الجيش أو القيادة السورية أو أى مسمى ( حط الإسم المريح لك ) مشتركة فى المؤامرة التى تتحدث عنها ..... أكيد طبعاً بناء على تحليلك لعدد الجنود الإسرائيليين المدافعين عن خط بارليف وبأنهم 2000 عسكرى أو أقل ، لأن عدد الجنود الإسرائيليين المتواجدين فى الحصون على الجولان لم يتعدى 500 عسكرى ( رغم خطورة الجبهة السورية مقارنة بالجبهة المصرية على دولة إسرائيل ) ..... الحكاية دى ليه لم تلفت نظرك وبالتالى الأفضل أن نقول أن الإسرائيلين أخلوا مواقعهم فى الجولان ليقتحمها السوريين كما أخلوا مواقعهم فى بارليف ليقتحمه المصريين
    أمتى يا فيرن سألتنى هذا السؤال
    ولماذا تسألنى هذا السؤال
    هل قرأت ما كتبته
    هل أستوعبت ما كتبته
    حتى تسأل مثل هذا السؤال

    إلا يدل ذلك على أنك لا تقرأ ما أكتبه وأنك ترد على نفسك فقط

  7. #57
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية د عصام
    الحالة : د عصام غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 59
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 13,362

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د عصام مشاهدة المشاركة
    السادات كان على أتصال بكسينجر فى مارس 1971 وعرض عليه مشروع سلام
    مشروع سلام
    ولكن رفضت جولدا مائير هذا المشروع بحجه ان أسرائيل قويه وأن مصر السادات ضعيفه

    لذلك
    كان يجب تقويه السادات
    وكان يجب كسر أنف أسرائيل
    وكان يجب الوصول الى الوضع الذى وصفه كيسنجر بنفسه
    مصر وأسرائيل يمسكان برقبه كل منهما الاخر ويصرخان سيب وأنا أسيب
    وهذا يؤكد ما قاله السادات
    هزيمه اسرائيل عسكريا لن يسمح بجلوس جولدا مائير على مائدة المفاوضات


    كان السادات يحتاج لثورة 15 مايو 1971
    ( يوم 15 مايو هو يوم اسرائيل الوطنى ... وثورة التصحيح كانت يوم 13 مايو ولكن لسبب ما جعله السادات يوم 15 مايو )
    وكان السادات وجولدا مائير فى أشد الحتياج لحرب 73

    لذلك
    منع كيسنجر أسرائيل من ضرب مصر وسوريا الضربه الوقائيه رغم علمهما بالحرب القادمه
    ومنع أعادة تسليح أسرائيل حتى يسترد المصريين كرامتهم بأستكمال العبور
    وبعدها
    أطلق العنان لأسرائيل لأسترداد كرامتها هى أيضا
    وأصبح الموقف
    لا فائز ولا مهزوم

    وعندما حدث التقارب المصرى الأسرائيلى فى محادثات الكيلو 101
    منع كيسنجر حدوث هذا التقارب وقال لجولدا لو تقاربتم الان مع مصر وأنهيتم خلافاتكم ( وهو ما حدث فعلا )
    فعن ماذا ستتحدثين فى مؤتمر جنيف


    وكان لابد من وجود ضحيه تقدم كقربانا

    هل قرأت هذا الكلام يا فيرن
    هل من الممكن ان تشرح لى ما فهمت منه

    إليس فى هذا الكلام رد على سؤالك او تهكمك

    من الواضح أنك لا تريد التحاور بجديه
    لذلك أعترف بأنك على صواب وأنا على خطأ

  8. #58
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية Fern
    الحالة : Fern غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 288
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    المشاركات : 20,369

    افتراضي

    بص يا عصام

    لقد حاولت بقدر جهدى أن أوضح لك بدلاً من المرة عشرة أن أى واحد فى الدنيا عندما يطرح فكرة ما وتكون معززة بأرقام أو تواريخ فلابد ان تكون الأرقام سليمة ولا تكون مغلوطة لخدمة ما يطرحة وهو ما تصر علية وبشدة بل وتعاند كمان فى هذا الموضوع ، وأوردت لك عدداً من الكتب والمذكرات التى تدحص كل ما تذكرة من أرقام ولكنك أبيت إلا العناد ولا ترى إلا وجهة نظرك ...... وأخيراً تتهم غيرك بالعناد أو عدم القراءة ... معلش المداخلات كلها موجودة ولمن يريد أن يقرأ فلقرأ براحتة ويستنتج ما يريد

    المهم أنى لا أحب أن أخسر صديقاً بسبب العناد والنقاش البيزنطى الذى لا جدوى من وراءة ........ ولحد هنا أقولك أكتب كما تشاء ولن أرد ثانية وأنت وشأنك لأنه فعلاً الموضوع لم يعد به أى جدية

    سلام يا صاحبى

  9. #59
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية د عصام
    الحالة : د عصام غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 59
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 13,362

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Fern مشاهدة المشاركة
    بص يا عصام

    لقد حاولت بقدر جهدى أن أوضح لك بدلاً من المرة عشرة أن أى واحد فى الدنيا عندما يطرح فكرة ما وتكون معززة بأرقام أو تواريخ فلابد ان تكون الأرقام سليمة ولا تكون مغلوطة لخدمة ما يطرحة وهو ما تصر علية وبشدة بل وتعاند كمان فى هذا الموضوع ، وأوردت لك عدداً من الكتب والمذكرات التى تدحص كل ما تذكرة من أرقام ولكنك أبيت إلا العناد ولا ترى إلا وجهة نظرك ...... وأخيراً تتهم غيرك بالعناد أو عدم القراءة ... معلش المداخلات كلها موجودة ولمن يريد أن يقرأ فلقرأ براحتة ويستنتج ما يريد

    المهم أنى لا أحب أن أخسر صديقاً بسبب العناد والنقاش البيزنطى الذى لا جدوى من وراءة ........ ولحد هنا أقولك أكتب كما تشاء ولن أرد ثانية وأنت وشأنك لأنه فعلاً الموضوع لم يعد به أى جدية

    سلام يا صاحبى
    بص يا فيرن

    أنا لم أحضر الأرقام من بيتى ... وقد بينت لك مصدرها
    فأذا رأيت فيها اى عوج بأمكانك مخاطبه المصدر فى ذلك

    فى موضوع آخر ترجيتك أن تكتب لنا الأرقام الصحيحه من وجهه نظرك ولكنك رفضت وتلاعبت بكلامك وبالموضوع
    وفى هذا الموضوع تحديدا تبنيت ارقامك وبينت لك أن الأرقام لا تهمنى على الأطلاق لأثبات صحه وجهه نظرى
    وحددت لك مراحل حرب 73 التى لم أنكرها ابدا برغم ادعائك على فى ذلك

    ايه يا فيرن شايفنى اهبل ومجنون حتى أنكر هذة الحرب
    ولكن لسبب ما أجهله تحاول الأدعاء على بما ليس فى برغم تنبيهك أكثر من مرة لذلك

    وكلما بدأت فى دخول الموضوع أجدك كل مرة تعيدنا للمربع الاول
    مربع الاعداد

    ياعالم ياهو
    أعترف واقر بأن اعداد فيرن هى الصحيحه ودعونا نواصل موضوعنا
    لا
    تصمم حضرتك على عودتنا لموضوع الارقام فى كل كتاباتك
    ثم تدعى على بأنكار الحرب ذاتها

    يعنى بتألف حضرتك كلام لم أتفوة به أبدا
    والبينه على من أدعى يا فيرن
    هات لى كلمه واحدة صدرت منى بأنكار الحرب

    كما قلت وكتبت اكثر من مرة
    الحرب قامت وانتهت
    والحرب كانت حرب تحريك ولم تكن حرب تحرير
    والجمع العالم كله على ذلك

    والعالم كله يقول ان كيسنجر هو من حفز مصر على هذة الحرب
    وسؤالى هو

    هل حفز مصر فعلا أم أتفق مع مصر

    كنت أظنك ستساعدنى فى أجابه هذا السؤال المحير
    ولكنى وجدت متوقف الفكر عند الارقام

    الف خسارة

  10. #60
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية د عصام
    الحالة : د عصام غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 59
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 13,362

    افتراضي

    Did Kissinger Urge Egypt to Attack Israel?

    R.M. Schneiderman
    The Daily Beast (Book Review)
    June 9, 2011 - 12:00am
    http://www.thedailybeast.com/blogs-and-stories/2011-06-09/cia-officer-jack-oconn...

    Whether it’s the expansion of settlements or the status of Jerusalem, the past has always held a central role in the Israeli-Palestinian conflict. So as Palestinian protests continued to roil the Jewish state on Sunday, a new book by a former CIA agent in Amman and a trusted adviser to the Jordanian king offers some eye-opening claims about the history of the conflict.
    Article - Schneiderman Kissinger Hussein Henry Kissinger and King Hussein in 1973. Credit: AP Photo Among them: That the late King Hussein of Jordan warned Egyptian strongman Gamal Abdel Nasser about Israel’s pre-emptive strike in the 1967 war, and that Henry Kissinger, then the U.S. president’s national security adviser, urged Egypt to attack Israel in 1973.
    “So much of what’s been done over the past 50 or 60 years in the Middle East has been based on falsehoods,” writes Jack O’Connell, the book’s author, who died last summer.
    “Now the time has come to tell the truth about what happened in 1967 and 1973, and beyond.”
    Kissinger did not respond to multiple requests for comment, but in his memoir, Years of Upheaval, the former secretary of state says that the Egyptian attack caught him by surprise. “We… did not yet recognize that [Egyptian President Anwar] Sadat considered a war was necessary before he could take the decisive steps to fuel the peace process.”
    The book, King’s Counsel, tells the story of how O’Connell, the son of a small town banker in South Dakota, came to become an Arabic-speaking lawyer and major player in some of the most seminal events in the history of the Middle East. But whereas most historical accounts have been presented through the lens of either Israeli or Palestinian nationalism (or some combination of both), O’Connell offers his interpretation of the Jordanian perspective and that of Hussein, its former ruler.
    O’Connell’s story, which was co-written by Vernon Loeb, an editor at The Washington Post, largely offers a flattering portrayal of the now deceased king. Yet it is not entirely uncritical, despite the friendship between the two men. In fact, O’Connell is at his best when he writes about what he sees as the central diplomatic tragedy of the conflict: That King Hussein, a leader who wanted peace far more than his Israeli, Palestinian, or American counterparts, was at one point or another betrayed by all of them.
    Kissinger—his arm around [his Egyptian counterpart]—said that the United States only “deals in crisis management,” and that if Egypt wanted the U.S. to intervene, the country would have to “spill some blood.”
    A burly former college football player at Notre Dame, O’Connell met the diminutive, 22-year old monarch in the summer of 1958, when he arrived in Amman, the country’s arid, backwater capitol, where the neophyte spook quickly ingratiated himself to the king by uncovering an assassination plot against him.
    Protecting the king was the thrust of his mission in Amman, as Hussein was a long-standing ally of Washington. In the process, O’Connell bore witness to what he calls Hussein’s greatest mistake: His decision to join the pan-Arab war against Israel in 1967, which resulted in a decisive victory for the Jewish state and the loss of the West Bank and East Jerusalem.
    That loss was preventable, according to O’Connell. Prior to the Israeli attack, King Hussein became convinced that the Israelis wanted to annex the West Bank no matter what. Facing pressure from the Arab states and the Palestinians to take a harder line against Israel, the king signed a pact with Egypt, which placed Jordanian troops under Egyptian command in the event of war with Israel. O’Connell says he tried to warn Hussein against the pact, but he could not reach him in time.
    On the eve of war, O’Connell says he learned of Israel’s plans to attack Egypt and quickly informed Hussein. “You don’t want to get involved in this war,” he said. “You will lose.” The king sent two messages to President Nasser, but the Egyptian leader disregarded them both. He didn’t believe the Israelis would attack Egypt. But they did, O’Connell writes, after receiving a tacit green light from the Americans.
    Some had previously written about Hussein’s alleged warning to Nasser, but these claims largely originated from the Iraqi ambassador in Jordan, and thus many historians were skeptical, says Nigel Ashton, a historian at the London School of Economics. “O’Connell is writing about an event in which he was playing a pivotal role,” he says. “It has to be taken seriously.”
    Yet O’Connell’s claim that Kissinger “instigated” the Egyptian attack against Israel in 1973 in order to negotiate a peace settlement should be viewed far more skeptically, according to Ashton, who interviewed O’Connell for his 2008 biography of King Hussein. “I got the impression that he was a reliable witness,” Ashton says. “But as a professional historian, this is circumstantial evidence,” because O’Connell wasn’t there.
    In dispute is what was said between Kissinger and Hafez Ismael, his Egyptian counterpart, at a meeting at an old farmhouse near Paris in the spring of 1973. Dressed in dark suits, the two walked alone through a garden in the sunshine, several months before Egypt attacked. At the time, Sadat had grown disillusioned with his Soviet allies and was looking to improve relations with the United States in order to recover the territory that Egypt lost to Israel in the Six-Day War.
    Joining Kissinger at the meeting was Eugene Trone, a dapper former Cairo-based CIA officer with a penchant for bow ties. O’Connell says Trone reluctantly gave him his account of what transpired at the meeting before he died. In his rendering, Kissinger—his arm around Ismael—said that the United States only “deals in crisis management,” and that if Egypt wanted the U.S. to intervene, the country would have to “spill some blood.” Trone only learned of this through Ismael, who after the meeting “sat by a stream beyond the garden and wept,” O’Connell writes.
    Book Cover - King’s Counsel: A Memoir of War, Espionage, and Diplomacy in the Middle East King’s Counsel: A Memoir of War, Espionage, and Diplomacy in the Middle East. By Jack O’Connell with Vernon Loeb. 266 pages. W.W. Norton & Company. $26.95. In his memoir, Kissinger claims that Sadat made the decision to go to war more than a year prior, in the summer of 1972. And there were certainly rumblings that summer. In August, for example, in an interview with NEWSWEEK, Sadat expressed frustration that his decision to expel thousands of Soviet military personnel had not persuaded President Richard Nixon to lean on the Israelis for concessions. He then added ominously that “U.S. interests will shortly become part of the battle for the recovery of our land.”
    Yet according to The Crossing of the Suez, a well-regarded memoir by Sadat’s chief of staff, Saad El Shazly, the Egyptian leader did not decide that war was necessary until October of 1972. And it wasn’t until April of 1973, according to Sadat’s autobiography, that he met with Syrian leader Hafez Assad in a remote location in the Egyptian desert town to agree on a plan of attack. (The final preparations were made months later).
    None of this of course means that O’Connell is correct about what Kissinger said or what he meant to impart to Ismael. What’s more likely, according to experts such as William Quandt, a professor of politics at the University of Virginia, is that there was a misunderstanding between the two men. At the time, the war in Vietnam, among other international events, was a higher diplomatic priority for the U.S. than the Israeli-Egyptian conflict, says Quandt, who worked for Kissinger as the war erupted. “You can’t preclude that…Kissinger…said something a bit like that, but it’s a question of intention. I saw Kissinger that morning [after the war began] and he was surprised and angry. His team had no idea what was coming.”

صفحة 6 من 14 الأولىالأولى ... 45678 ... الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •