صفحة 7 من 14 الأولىالأولى ... 56789 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 61 إلى 70 من 134

الموضوع: الجبهة السورية... الخــرائط والتطورات خلال حرب أكتوبر 1973 وتفاصيل المعارك علي الجبهة السورية

  1. #61
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية د عصام
    الحالة : د عصام غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 59
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 13,362

    افتراضي

    أرجع بقى واكتب كالعادة ان الارقام غلط
    وان كلامى بيزانطى
    هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ
    وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ
    مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلا اللَّهُ

  2. #62
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية غطفان حسن
    الحالة : غطفان حسن غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 8810
    تاريخ التسجيل : May 2009
    الدولة : سوريا الأسد
    العمل : ضابط متقاعد
    المشاركات : 4,095

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د عصام مشاهدة المشاركة
    لقد خسر الجيش السوري في المعركة لإعادة السيطرة على هضبة الجولان حوالي 1,100 دبابة, بما فيها كمية لا بأس بها من الدبابات الروسية الحديثة في ذلك الحين من طراز t - 62. وقد أخذ جيش الدفاع الإسرائيلي حوالي 370 جنديا سوريا أسيرا, بينما أخذ السوريون حوالي ستة جنود إسرائيليين.



    لووووووووووووووووووووووووووووووول


    في 6 تشرين الأول (أكتوبر) 1973، بدأت سوريا ومصر، في وقت واحد، هجوماً مباغتاً على القوات الإسرائيلية في الجولان وسيناء المحتلين. وبينما تمكن المصريون من عبور قناة السويس وحرروا الضفة الشرقية لها، كانت القوات السورية تتقدم فوق أراضي الجولان الوعرة وشارفت على الوصول إلى خط الهدنة لعام 1949. إلا أن إسرائيل كثفت هجماتها على الجبهة السورية مع تدفق المساعدات الأميركية إليها، ومع التوقف المفاجئ للهجوم المصري في سيناء( كانت هذه أفوى صفعة تقدمها مصر لسورية على إمتداد التاريخ )، وشنت هجوماً معاكساً ناجحاً تمكنت خلاله من إعادة احتلال الأراضي التي حررها السوريون. في 22 تشرين الأول (أكتوبر) 1973 قبلت سوريا بقرار مجلس الأمن 338 الداعي إلى وقف إطلاق النار وانسحاب القوات الإسرائيلية من الأراضي العربية المحتلة.
    حين بدا أن القرار 338 لن يجد طريقه إلى التنفيذ، تابعت سوريا ضغطها العسكري بإشعال حرب استنزاف ضد إسرائيل في الجولان، استمرت 82 يوماً، وانتهت بوساطة أمريكية بالتوصل إلى اتفاقية لفك الاشتباك بين سوريا وإسرائيل، أعادت الأخيرة بموجبها شريطاً من الأراضي المحتلة يتضمن مدينة القنيطرة، كبرى مدن الجولان. فوجئ السوريون عندما دخلوا إلى القنيطرة المحررة بأن المدينة تعرضت لتدمير إسرائيلي منظم وشامل، لم يوفر حتى دور العبادة والمستشفيات. لم يعد بناء المدينة، وطلب الرئيس الراحل حافظ الاسد ان تبقى مدمرة حتى اليوم شاهداً حياً على الوحشية الإسرائيلية.


    صورللأسرى اليهود فى حرب تشرين في سوريا












    وهنا مصر:




    .



    الرعب !!











    التعديل الأخير تم بواسطة غطفان حسن ; 01-08-2011 الساعة 01:29 PM
    شاهد المراسل الاسرائيلي في سوريا محافظة ادلب

    http://www.4shared.com/video/aSU_Gpie/_____.html

  3. #63
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية غطفان حسن
    الحالة : غطفان حسن غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 8810
    تاريخ التسجيل : May 2009
    الدولة : سوريا الأسد
    العمل : ضابط متقاعد
    المشاركات : 4,095

    افتراضي


    انقر هنا



  4. #64
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية د عصام
    الحالة : د عصام غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 59
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 13,362

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة loveghost مشاهدة المشاركة


    لووووووووووووووووووووووووووووووول


    في 6 تشرين الأول (أكتوبر) 1973، بدأت سوريا ومصر، في وقت واحد، هجوماً مباغتاً على القوات الإسرائيلية في الجولان وسيناء المحتلين. وبينما تمكن المصريون من عبور قناة السويس وحرروا الضفة الشرقية لها، كانت القوات السورية تتقدم فوق أراضي الجولان الوعرة وشارفت على الوصول إلى خط الهدنة لعام 1949. إلا أن إسرائيل كثفت هجماتها على الجبهة السورية مع تدفق المساعدات الأميركية إليها، ومع التوقف المفاجئ للهجوم المصري في سيناء( كانت هذه أفوى صفعة تقدمها مصر لسورية على إمتداد التاريخ )، وشنت هجوماً معاكساً ناجحاً تمكنت خلاله من إعادة احتلال الأراضي التي حررها السوريون. في 22 تشرين الأول (أكتوبر) 1973 قبلت سوريا بقرار مجلس الأمن 338 الداعي إلى وقف إطلاق النار وانسحاب القوات الإسرائيلية من الأراضي العربية المحتلة.
    حين بدا أن القرار 338 لن يجد طريقه إلى التنفيذ، تابعت سوريا ضغطها العسكري بإشعال حرب استنزاف ضد إسرائيل في الجولان، استمرت 82 يوماً، وانتهت بوساطة أمريكية بالتوصل إلى اتفاقية لفك الاشتباك بين سوريا وإسرائيل، أعادت الأخيرة بموجبها شريطاً من الأراضي المحتلة يتضمن مدينة القنيطرة، كبرى مدن الجولان. فوجئ السوريون عندما دخلوا إلى القنيطرة المحررة بأن المدينة تعرضت لتدمير إسرائيلي منظم وشامل، لم يوفر حتى دور العبادة والمستشفيات. لم يعد بناء المدينة، وطلب الرئيس الراحل حافظ الاسد ان تبقى مدمرة حتى اليوم شاهداً حياً على الوحشية الإسرائيلية.



    تصحيح

    أنور السادات هو من فك أرتباط الجيش السورى والجيش الأسرائيلى
    وهو من حرر القنيطرة ونافحه
    وسأنشر ما يدل على ذلك قريبا


    الرئيس الأسد أرسل أحد مبعوثيه لكى يفوض السادات فى مفواضاته مع كيسنجر
    وكانت توجيهات الأسد أن يقابل هذا المبعوث السادات قبل أن يقابل السادات كيسنجر

    إلا أن السادات تلاعب بهذا المبعوث ولم يقابله إلا بعد أنتهاء مفاوضاته مع كيسنجر بخصوص سوريا


  5. #65
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية د عصام
    الحالة : د عصام غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 59
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 13,362

    افتراضي

    خفايا سرية في الدبلوماسية السورية

    يكشفها مدير عام رئاسة الجمهورية السابق عبدالله الخاني
    " في الساعة الواحدة بعد منتصف ليل الثلاثاء 5 6 نوفمبر/تشرين الثاني 1973 رن جرس الهاتف وكنت أضعه دوماً إلى جانب سريري مع دفتر وقلم وإذا بالرئيس حافظ الأسد يطلبني ، قال: تذهب اليوم إلى القاهرة، وتقابل الرئيس أنور السادات قبل ان يستقبل غداً كيسنجر (وزير خارجية الولايات المتحدة)....



    وتقول له: إننا كما دخلنا الحرب معاً فلندخل السلم معاً أيضاً، فذلك أدعى وأقوى له ولنا، قلت: فإذا رفض؟ قال: قل له ان يفاوض عن مصر وعن سوريا فإنني أفوّضه بذلك، قلت: وما الحدود التي يجب أن يفاوض عليها؟ قال: يجب ان تنسحب القوات “الإسرائيلية” من جميع الأراضي التي احتلتها. قلت: وإذا طالبت “إسرائيل” بمناطق عازلة على الحدود؟ قال: يجب ان تكون المناطق العازلة على الطرفين وبذات المساحة. ثم قال: اذهب واتصل بعبدالحليم وطلب أن أوافيه إلى وزارة الخارجية، وكانت الساعة الواحدة والنصف بعد منتصف الليل، وكنت قد سجلت ما قاله لي الرئيس على الدفتر إلى جانب الهاتف.
    قال لي الاستاذ خدّام: إن الرئيس الأسد والسادات، كانا قد اتفقا، في اجتماعهما في الكويت يوم الخميس الماضي على ان يبقيا على اتصال دائم في كل ما يعرض لهما من أمور، ولذلك فإن الرئيس يطلب إليك ان تذهب، على أول طائرة إلى مصر، وتعرض للرئيس السادات وجهة نظرنا في الأمور المتعلقة بوقف اطلاق النار، وخط انفكاك القوات، ومؤتمر السلام، وموضوع الأسرى، وغيرها من المواضيع، وبيّنها لي تفصيلاً ما عدا الخط الذي يجب ان تنسحب إليه “إسرائيل” كمرحلة أولى. وقال انه ينتظر ان يعلم ذلك خلال دقائق.
    ثم اتصل بالاستاذ محمود الأيوبي (رئيس الوزراء) فقال انه سيجتمع إلينا في الثانية والربع في رئاسة الوزراء، فوافيناه إلى هناك، قال: ان كيسنجر سيصل إلى القاهرة مساء اليوم، لذا يجب مقابلة السادات قبل وصول كيسنجر وإعلامه بوجهة نظرنا، ثم اعطاني خريطة للجولان وفيها خط أحمر يشير إلى الأمكنة التي يجب ان تنسحب إليها القوات “الإسرائيلية” للتفريق بينها وبين القوات السورية.
    ثم حدثني مطولاً، بعد ذهاب الاستاذ خدّام، عن مواقف مصر الانفرادية، ولا سيما بوقف القتال وتأثرنا من ذلك، والبرقية التي كان قد بعث بها السادات للرئيس الأسد والتي يقول فيها ان الجيش المصري لم يعد باستطاعته المقاومة وانه سيضطر لقبول وقف اطلاق النار، ثم مفاجأتنا بصدور قرار مجلس الأمن رقم 338 وقبول السادات به من دون استشارتنا، ثم اجتماع الرئيسين في الكويت واتفاقهما على دوام التشاور بينهما”.
    هذا ما ذكره مدير عام القصر الجمهوري السوري والسفير والوزير السابق عبدالله الخاني في مذكراته حول أسرار العلاقات المصرية السورية ضمن كتاب المذكرات الجديد الصادر عن دار النقاش بعنوان “مهمات سياسية ودبلوماسية سوريا وخفاياها السرية”.
    ويضيف: “غادرت الرئاسة للدار لأنام، فلم أجد للنوم سبيلاً، ونزلت في الصباح (الساعة 8،30) كعادتي إلى وزارة السياحة، ووقعت البريد ولم أعلم أحداً بسفري، وكانت الخارجية قد تعهدت بتأمين البطاقة وإعلام سفارتنا في القاهرة لإعلام رئاسة الجمهورية المصرية بحضوري، ثم استقللت السيارة إلى مطار بيروت، وهناك التقيت بأحمد هلال وزير النفط المصري، وكان عائداً من اجتماع الكويت، ومحمد صبرا سفير لبنان في القاهرة، وكان عائداً لمقر عمله فترافقنا في الطائرة.
    وصلنا القاهرة في الساعة 16،45 فوجدت في استقبالي حامد عبدالمجيد، وكيل وزارة السياحة، ومحمد شفيق مدير مكتب وزير السياحة، وكنت قد تعرفت إليهما في مؤتمر المنظمات العالمية للسياحة في كراكاس في فنزويلا، كذلك حضر لاستقبالي السفير السوري عزالدين نعيسة وسكرتير السفارة راتب ياسين.
    توجهنا إلى فندق شيراتون، ثم إلى السفارة السورية واتصلت من هناك بالهاتف مع مستشار الرئيس السادات للأمن القومي الفريق حافظ اسماعيل وكنت أعرفه من باريس حيث كان سفيراً لمصر، فأبلغته مجيئي ومهمتي، وكان خالي الذهن (كما أن سفيرنا لم يكن يعلم سبب مجيئي، لذلك اتصل بالسياحة لا بالقصر)، فوعد حافظ اسماعيل سؤال الرئيس السادات والاتصال بي ثانية، وبعد قليل اتصل وقال انه باسم الرئيس يرحب بي ويجب ان اعتبر نفسي ضيف الرئاسة لا ضيف السياحة التي لا علاقة لها بزيارتي، وان الرئيس كان ينتظرني بعد غد (أي بعد مقابلته كيسنجر) لا اليوم، فمتى فرغ من زيارة كيسنجر سيتصل بي ثانية.
    أعلمت حافظ اسماعيل رغبتي بلقائه قبل لقائه كيسنجر، فقال انه سيسعى جهده لذلك، وسيعلمني غداً، وانه سيرسل سيارة تكون تحت تصرفي غداً أمام فندق شيراتون، وتمنى لي طيب الاقامة”.

    وصول كيسنجر
    يواصل الخاني في مذكراته: “في الساعة 23،58 وصل كيسنجر إلى مطار القاهرة حيث استقبله اسماعيل فهمي وزير الخارجية المصرية، وكان قد غادر صباح اليوم الرباط وتوقف في تونس لمدة ساعتين ثم تابع سفره إلى القاهرة.
    يوم الأربعاء 7 نوفمبر/تشرين الثاني 1973 صباحاً جاءني السفير عزالدين نعيسة إلى الفندق، ثم ذهبنا إلى السفارة حيث سعينا مراراً للاتصال بحافظ اسماعيل لإبلاغه والرئيس السادات وجهة نظرنا قبل أن يبدأ مباحثاته مع كيسنجر، إلا انهم كانوا قد بدأوا الاجتماع منذ العاشرة صباحاً في “قصر الطاهرة”، واستمر الاجتماع حتى الساعة الواحدة والنصف من بعد الظهر، ثم تناول كيسنجر الغداء في نادي التحرير بالقاهرة (نادي محمد علي سابقاً) ثم قام بجولة زار فيها الأهرامات وأبو الهول وجريدة الأهرام، وفي المساء أجرى مباحثات أخرى مع اسماعيل فهمي (وزير الخارجية المصري).
    كانت مباحثات الصباح محصورة بين الرئيس السادات وكيسنجر وحدهما، بينما اجتمع اسماعيل فهمي مع جوزف سيسكو معاون كيسنجر وحافظ اسماعيل مع الفرد آثرتون وكيل وزارة الخارجية الأمريكية للشرق الأوسط.
    بعد الاجتماع جلس السادات مع كيسنجر في الحديقة وأعربا عن أملهما بالعمل من أجل السلام، ورفض كيسنجر مرتين الإجابة عن سؤال طرحه عليه أحد الصحافيين عما إذا توقفت أمريكا عن تزويد “إسرائيل” بالأسلحة أو انها ستعمل على توقيفها، فقال انه لم يسمع السؤال، وعندما ردد له الصحافي السؤال قال: كأنني لم اسمعه!
    كان المسؤولون في مصر، وعلى رأسهم السادات، متفائلين في نتائج محادثاتهم مع كيسنجر الذي أوفد بالطائرة معاونه جوزف سيسكو إلى غولدا مائير (رئيسة وزراء “إسرائيل”) يطلب موافقتها على بعض النقاط التي تم التوصل إليها.
    صباح الخميس 8 نوفمبر/تشرين الثاني اتصل بي حافظ اسماعيل إلى السفارة السورية، وطلب مقابلتي في الثانية عشرة والنصف، ذهبت إليه في مكتبه في مصر الجديدة، حدثني بإيجاز عن حديث كيسنجر مع الرئيس السادات، وقال إن السادات بعث برسالة إلى الرئيس الأسد مع اشرف مروان”.

    فصل القوات
    يروي الوزير عبدالله الخاني تفاصيل الرسالة التي تؤكد على تسع نقاط، تبدأ بالعودة إلى خطوط 22/10 يعني فصل القوات، وان كل خطوة تتم بالنسبة لمصر تقابلها خطوة مماثلة بالنسبة لسوريا، وان مصر مستعدة لبحث موضوع الأسرى شريطة تخلي “إسرائيل” عن بعض المواقع خلف السويس، وحضور الاتحاد السوفييتي وأمريكا مؤتمر السلام في جنيف واشتراكهما بالكامل في المباحثات، وان تكون المسألة الأولى والأساسية في المؤتمر هي فصل القوات على الجبهتين، وفي هذه المرحلة تحضر مصر وسوريا والأردن والقوتان الكبيرتان وأمين عام الأمم المتحدة، وبعدها يدعى الوفد الفلسطيني للمشاركة في وفد السلام، واعتبار الانسحاب الكامل مقابل البترول، واعادة العلاقات الدبلوماسية ورفع درجة التمثيل في مكتب رعاية المصالح، على ان تساعد أمريكا بكل امكاناتها في المراحل المقبلة، وتبدأ صفحة جديدة مع المنطقة العربية.
    ثم يتطرق الخاني لعودته إلى سوريا ولقائه الرئيس الأسد الذي طلب إليه السفر إلى يوغسلافيا لتسليم الرئيس تيتو رسالة منه قبيل مغادرته إلى موسكو.

    مواقف تيتو
    كتاب الوزير عبدالله الخاني غني بهذه الأسرار الدبلوماسية التي تروي ما لم يطلع عليه المواطن العربي من أسرار الصراع العربي “الإسرائيلي” والعلاقات السورية مع العالم. ولكن يمكن القول ان بعض الجوانب فيها لافتة جداً إذ انها تعطينا فكرة كاملة عن تقويم الغير لواقع المفاوضات العربية “الإسرائيلية”، وخاصة الرئيس تيتو الذي أكد خلال لقائه بالوزير السوري على جملة نقاط مهمة ومنها:
    انه يشك كثيراً في نية “إسرائيل” الوصول إلى أي اتفاق جدي مع العرب، وان ما دفعهم إلى قبول مشروع الاتفاقية التي أعلنها كيسنجر في رسالته للأمين العام للأمم المتحدة هو رغبتهم باستعادة اسراهم.
    قوله ان مصر لم تعلم لا الجزائر ولا السعودية برفع درجة التمثيل مع الولايات المتحدة الأمريكية في مكتب رعاية المصالح إلى درجة سفير.
    قوله: ان الرئيس السادات بعث إليّ بأشرف مروان في الاسبوع الثاني للمعارك، وأكد لي ان الوضع العسكري على أفضل ما يكون. وبعد عودته من هنا مباشرة قبلت مصر وقف اطلاق النار نتيجة تدهور وضعها العسكري.
    تشبيهه لهنري كيسنجر أكثر من مرة خلال الحديث بالثعلب وانه لا يمكن أن يؤمن له.
    تأكيده ان الزمن لا يعمل لمصلحة العرب، لأن العدو يعلم اثر وحدة الصف العربي على العالم، ولذلك فسيعمل بكل جد على خلق انشقاقات في الصف العربي، ولأن الأسلحة لا تزال تتدفق على “إسرائيل” من أمريكا بما جعل ميزان التسلح يميل لمصلحة “إسرائيل”.
    وقد تحقق كل ما تخوف منه تيتو خلال ذلك اللقاء!
    واللافت في هذا المجال، ان الرئيس تيتو، اعتبر الصحافي محمد حسنين هيكل عاملاً على اساءة العلاقات بين يوغسلافيا ومصر والاتحاد السوفييتي، وذكره ان هناك نقاط استفهام كثيرة حول هيكل.
    ويؤكد الوزير عبدالله الخاني في مذكراته ان قرار وقف اطلاق النار الذي وقعه السادات عام 1973 وقع وقوع الصاعقة على الرئيس حافظ الأسد على سوريا، وأصيبت الدول العربية التي وقفت إلى جانب مصر مؤمنة بالنصر وباذلة أقصى ما لديها لدعم المعركة وتأمين التحرير بصدمة وذهول. وتساءل الكل عن أسباب عدم السماح بسد الخرق الذي أحدثه شارون بسبع دبابات فقط والذي جعل منه بطل الحرب واكسبه سمعة ما كان ليحلم بها في حياته أوصلته إلى رئاسة حزب الليكود المتطرف اليميني، وان الجواب عن ذلك التساؤل جاء من فم شارون نفسه الذي قال لمجلة “الفيجارو” الفرنسية يوم 3/2/2001: “إن أفضل وكيل للعلاقات العامة لدينا كان، كما يعرف الجميع، المرحوم الملك حسين ملك الأردن، أما الرئيس السادات فقد أصبح حليفاً حقاً، إنكم لم تنسوا، على ما اعتقد، انه عندما قام بزيارته التاريخية ل “إسرائيل” عام 1977 كانت أول جملة قالها لمناحيم بيجن الذي جاء لاستقباله لدى نزوله من الطائرة (ولكن أين هو الجنرال شارون؟) قد لا تعلمون أنني نظمت له مزرعته واحدثت له خلال عشرة أيام، وبناء على طلبه، نظام الري على أحدث طريقة يتبعها “الإسرائيليون” وكان فخوراً بذلك إلى درجة انه استدعى الصحافة المصرية ليريها هذا الانجاز، ويتباهى بالقول: هذا مثل جميل للتعاون المثمر بين بلدينا، وقال بعد قليل لوزرائه: لدينا الأرض ولدينا الماء والآن لدينا شارون، إذن إلى العمل”!!

    نقاط ضعف
    المذكرات التي ضمنّها الوزير السوري عبدالله الخاني تتضمن الكثير من المعلومات حول بعض تفاصيل رحلاته إلى الخارج ولقاءاته بالمسؤولين العرب والأجانب، بدءاً من مهمته إلى الارجنتين، ثم إلى فنزويلا والارجنتين مرة أخرى، وحرب تشرين، وزيارة مصر التي أوردنا بعض ما جاء فيها، ومهمته إلى يوغسلافيا للقاء الرئيس تيتو، ومؤتمر السلام في جنيف، ومؤتمر القمة العربية في الجزائر عام ،1973 وزيارة الرئيس الأمريكي إلى سوريا والشرق الأوسط، ومهمته إلى رومانيا، وزيارة الاخوان روكفلر إلى دمشق، واللقاء بين الرئيس السوري حافظ الأسد وجيمي كارتر في جنيف عام ،1977 وزيارة السادات إلى القدس، ومؤتمر الصمود والتصدي في طرابلس ليبيا عام 1977.
    وعلى أهمية ما يورده في بعض هذه المذكرات فإن بعضها الآخر لا يعدو كونه عملاً توثيقياً ارشيفياً كما ورد في الصحف، حاول الكاتب إيراده في سياق مذكراته للتأكيد على نقطة هنا أو نقطة هناك مما ابعد طابع المذكرات عن المؤلف أحياناً لأنه جمع بين ما هو خاص معروف فقط لديه وما هو عام سبق ان أعلن ونشر، لكن الغاية منه كانت تأكيد وجهات نظر أبداها في بعض تلك الظروف.

    تفاصيل زيارة الارجنتين
    على أن اللافت في بعض جوانب هذه المذكرات عرضه لتفاصيل زيارتيه إلى الارجنتين، ففي المرة الأولى قام بزيارة إلى الارجنتين ممثلاً لسوريا بتكليف من الرئيس حافظ الأسد بمناسبة انتقال السلطة بين الجنرال لانوسي الذي كان يمثل فترة الحكم العسكري وبين الدكتور هيكتور كامبورا الذي يمثل الاتجاه الديمقراطي وعودة الحكم البيروني للارجنتين، وكانت ما بين 23 28 مايو/ايار 1973.
    ومن خلال نقله لوقائع هذه الزيارة نرى الوجود العربي حاضراً بكثافة في هذه المناسبة، بدءاً من سكرتير وزارة الخارجية الارجنتينية الذي يرافقه في الزيارة وهو من أصل سوري واسمه خيسوس صبرا، مروراً بالنواب والشيوخ من أصل عربي من بينهم النائبة جميلة فضّول.
    ويعرض لحفل انتقال السلطة، حيث حاولت بعض العناصر المتطرفة حرق مركز قيادة الجيش قرب القصر الجمهوري أثناء توافد الزوار العرب والأجانب للتهنئة فسقط خمسة من المتظاهرين قتلى، وجرح ما لا يقل عن ثلاثين من الجانبين، فيما منع المتظاهرون وزير خارجية السعودية عمر السقاف من الوصول إلى القصر، وحاولوا احراق سيارة الأمير حسن رئيس وفد المغرب الذي نجا بأعجوبة، فيما كان أعضاء المنظمات البيرونية يسألون الوفود عن هويتها، فإن كانت من الدول الاشتراكية رحبوا بها وصفقوا، وإن كانت من الدول اليمينية قابلوها بأقذع الشتائم، وعندما جاء الجنرال لانوسي قوبل بالبصاق واللعنات مما اضطره إلى مغادرة القصر بعد انتهاء الاحتفال بطائرة حوّامة (هيليكوبتر). فيما يصور الوزير الخاني الحضور داخل القصر بأنه ازدحام يشابه الزحام على الخباز في دمشق خلال شهر رمضان المبارك!
    وبعدما يذكر الاحتفالات التي شارك فيها بهذه المناسبة، يركز على ان الرئيس الجديد كامبورا فاجأ الجميع بتعيينه اليهودي غالبرغ وهو من أصل بولوني وزيراً للمالية والاقتصاد.
    ثم يعلق على الاحتفالات فيقول: “قال الدكتور كامبورا ان الثورة التي حققها الشعب هي ثورة سلمية من أجل التحرر والتقدم والسلام”. والواقع انها لم تكن ثورة سلمية لأن الحوادث التي وقعت يوم 25 مايو/ايار 1973 أدت إلى مقتل وجرح عدد أكبر من الذين ذكرتهم المصادر الرسمية، كما ان الفوضى التي سادت حفل انتقال السلطات في القصر الجمهوري والتي اضطرت الرئيس السابق واللاحق إلى مغادرة القصر بطائرة حوّامة لا تؤكد أمن وسلم هذه الثورة، كما ان بيونس ايرس التي تعتبر أجمل مدن أمريكا اللاتينية وانظفها وأرقاها شهدت ليلة من اسوأ لياليها (يوم 24/25 مايو/ايار) عندما تحولت إلى مدينة الفوضى والقذارة نتيجة عبث الأحزاب اليسارية”.
    أما في مهمته الثانية إلى فنزويلا والارجنتين ما بين 25/9 و18/10/1973 للمشاركة في مؤتمر اتحاد المنظمات السياحية الرسمية في فنزويلا ثم انتقاله للارجنتين لتمثيل الرئيس الأسد في احتفالات تنصيب الرئيس خوان بيرون وحضور مؤتمر المغتربين العرب في أمريكا، ففيه أكثر من نقطة تستحق التوقف عندها:
    1 اختلاف المؤتمرين في منظمات السياحة الرسمية حول موضوع تنمية السياحة في الشرق الأوسط، وتأثير الاعتداءات “الإسرائيلية” فيه، حيث انقسم المؤتمر ما بين مؤيد ومعارض ل “إسرائيل”. وقد تمكن الوزير الخاني من فرض قرار على المؤتمرين يدين الاعتداءات “الإسرائيلية” على الدول العربية، والتي تحول دون تنمية السياحة في منطقة الشرق الأوسط. (وهنا لست أدري ما هي الفائدة السياحية من مثل هذا القرار، فمع أنه يدين “إسرائيل” إلا انه يشجع على التوجه إلى مناطق سياحية أخرى في العالم لا تعاني الحروب، أو ينجح أصحابها في الفصل بين واقعها العسكري وظروفها السياحية).
    2 اشارة جريدة “الموندو” المسائية في فنزويلا إلى ان السفارة “الإسرائيلية” في كراكاس كانت قد طلبت، قبل يومين من حرب تشرين، من الحكومة الفنزويلية حماية عسكرية لها وللكنائس اليهودية في كراكاس (؟!)
    3 حضور وفود الجالية العربية إلى السفارة السورية وتبرعها لدعم المجهود الحربي “إلا ان تبرعها كان ضئيلاً جداً بالمقارنة مع ما تبرعت به الجالية اليهودية في الشهر الماضي عندما قامت غولدا مائير بزيارة كراكاس”.
    والنقطتان الثانية والثالثة تدلان على مستوى الترابط الذي استطاعت “إسرائيل” تحقيقه بينها وبين الجاليات اليهودية والمؤسسات اليهودية في العالم، في مقابل هزالة هذا الترابط بين مغتربينا العرب وقضاياهم القومية والوطنية، نتيجة عدم الانتباه إلى هذه النقطة بالذات من قبل الدول العربية. الأمر الذي يشير إلى مدى تنبه الرئيس حافظ الأسد، رحمه الله، إلى هذه النقطة بقراره ايفاد وزير إلى تلك الدول للمشاركة في المؤتمرات والمناسبات والسعي إلى لقاء الجاليات العربية فيها لوضعهم في صورة ما يحصل في بلادهم وخاصة أثناء حرب تشرين.
    عرض : مريم اللحامالخليح
    2005-04-24 00:00:00

    http://www.syria-news.com/readnews.php?sy_seq=4666

  6. #66
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية د عصام
    الحالة : د عصام غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 59
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 13,362

    افتراضي

    أول كلمه نطق بها كيسنجر فى بدايه جلسه مفاوضاته مع السادات بشأن سوريا هى :

    أتمنى عودة الوحدة المصريه السوريه وأن تكون أنت الرئيس ... ها ها ها ها

    رسمت هذة المفاوضات الصورة الحقيقه لما كان يجرى خلف الستار
    وكيف كانت تصدر البيانات للشعب لألهائه
    وكيف وضعت الأتفاقات للضحك على سوريا حتى بعد نهايه الحرب

    يعنى ضحكنا على سوريا 3 مرات
    الاولى
    مرة قبل حرب 73
    والثانيه
    أثناء حرب 73
    والثالثه
    فى محادثات فض أشتبكات حرب 73

    وما خفى كان أعظم

  7. #67
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية Fern
    الحالة : Fern غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 288
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    المشاركات : 20,369

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة loveghost مشاهدة المشاركة


    في 6 تشرين الأول (أكتوبر) 1973، بدأت سوريا ومصر، في وقت واحد، هجوماً مباغتاً على القوات الإسرائيلية في الجولان وسيناء المحتلين. وبينما تمكن المصريون من عبور قناة السويس وحرروا الضفة الشرقية لها، كانت القوات السورية تتقدم فوق أراضي الجولان الوعرة وشارفت على الوصول إلى خط الهدنة لعام 1949. إلا أن إسرائيل كثفت هجماتها على الجبهة السورية مع تدفق المساعدات الأميركية إليها، ومع التوقف المفاجئ للهجوم المصري في سيناء( كانت هذه أفوى صفعة تقدمها مصر لسورية على إمتداد التاريخ )، وشنت هجوماً معاكساً ناجحاً تمكنت خلاله من إعادة احتلال الأراضي التي حررها السوريون. في 22 تشرين الأول (أكتوبر) 1973 قبلت سوريا بقرار مجلس الأمن 338 الداعي إلى وقف إطلاق النار وانسحاب القوات الإسرائيلية من الأراضي العربية المحتلة.
    حين بدا أن القرار 338 لن يجد طريقه إلى التنفيذ، تابعت سوريا ضغطها العسكري بإشعال حرب استنزاف ضد إسرائيل في الجولان، استمرت 82 يوماً، وانتهت بوساطة أمريكية بالتوصل إلى اتفاقية لفك الاشتباك بين سوريا وإسرائيل، أعادت الأخيرة بموجبها شريطاً من الأراضي المحتلة يتضمن مدينة القنيطرة، كبرى مدن الجولان. فوجئ السوريون عندما دخلوا إلى القنيطرة المحررة بأن المدينة تعرضت لتدمير إسرائيلي منظم وشامل، لم يوفر حتى دور العبادة والمستشفيات. لم يعد بناء المدينة، وطلب الرئيس الراحل حافظ الاسد ان تبقى مدمرة حتى اليوم شاهداً حياً على الوحشية الإسرائيلية.


    حمد الله على السلامة يا عم الشبح ..... وحشتنا
    بما إنك عايز تشترك فى النقاش الخاص بالجبهة السورية ، يكون من الأدعى أن تجيب على الأسئلة البسيطة دى ، وطبعاً بصفتك ظابط سابق فى الجيش السورى ، أكيد عندك إجابات جيدة ......... بشرط واحد بلا لف أو دوران ، زى ما الأسئلة واضحة وسهلة ، محتاجين إجابات واضحة وسهلة على فهم ناس بسطاء زينا كده ..... وبلاش صور الأسرى بتاعتنا وبتاعتكم وبتاعتهم علشان لا معنى لها هنا وكلنا عندنا منها كتير ، لو عايز هات لنا صور للخرائط التى توضح كيف تم الهجوم السورى ، وأين توقف وما هو أقصى حد وصل اليه وأين توقف ومن أين بدأ الهجوم الإسرائيلى وكيف تطور والى أى حد وصل وكيف تم تراجع الفرق المدرعة السورية ، وكيف تم تطويق الفرقة الاولى المدرعة وتدمير لوائيها المدرعين بالكامل .... والكلام دا كله سهل جداً وحصل فى يومين فقط ( علشان متقوليش دى حرب كاملة ) حصل فى يومين فقط ، هما يوم 8 و يوم 9 أكتوبر وفى يوم 10 تم إستكمال تطويق الفرقة المدرعة الأولى السورى و لحقت نفسها على أخر لحظة بالهروب الى داخل الخط البنفسجى قبل إبادة الفرقة بأكملها

    * سؤال تانى مهم أوى ..... هى الخطة السورية كانت تحرير الجولان ولا إحتلال الشمال الإسرائيلى
    * سؤال تالت لماذا توقف اللواء السابع المدرع السورى قبل ساعة من حلول المغرب وأمامة جسر بنات يعقوب على مرمى النظر منه
    * سؤال رابع لماذا تم الدفع بالفرقة المدرعة التالتة السورى لدعم الفرق فى الوسط الذى لم يحقق أى تقدم فى القتال ولم يدفع بها لتعزيز الفرقة الأولى الوحيدة التى حققت إختراق شبه كامل للجنوب فى الجولان
    * سؤال خامس .... ممكن تفهمنى كيف يمنع لواءان مدرعين ( جوالى 120 دبابة المدافعين عن كل الخطوط الإسرائيلية فى الجولان بداية الحرب ) فرقتين مدرعتين و3 فرق مشاة من الجيش بالإضافة الى الألوية المدرعة المستقلة السورى ( حوالى 1200 دبابة ) من التقدم لأكثر من 5 - 8 كم تحت حماية كل أنواع المظلات الجوية السورية وسلاح الطيران السورى
    * سؤال سادس كيف تكون بداية الخطة المصرية السورية هى هجوم جوى على كل المواقع والمطارات الفاعلة فى سيناء والجولان وتخرج الطائرات المصرية لمهمتها ولا تخرج الطائرات السورية لقصف مطار رامات دافيد الأقرب وإكتفى السوريين بضرب المطار بعدة صواريخ فروج 7 ( سقط معظمها فى سينااااااااااء .... على سبيل المزاح طبعاً ) ولم يصب المطار بأى أضرار .... هى عادتهم ولا هيشتروها ولا يعنى هى أول مرة يعملوها

    بما أننا نتحدث عن الجبهة السورية .... فعلى من يدعى أن السوريين ظلموا فى الحرب أن يجاوب على هذة الأسئلة السهلة والبسيطة جداً والمعروف نتائجها للقاصى والدانى
    وأهم حاجة فى الموضوع هى الأرقام والتواريخ لمن يحب أن يشارك ويذكرها ، يعنى لا تقولى فلان قال وزاد وعاد وفلان ده لا نعرفة ولا قرأنا له كتاب ، لو حابب تكتب رقم أو تاريخ إما يكون له مصدر نعرفة جميعاً أو لا تذكرة منعاً لوجع الدماغ

    إتفضل اليكروفون مع الشبح ..... يمكن نتعلم منه حاجة مفيده

    وقف الخلق ينظرون جميــــــعاً ....... كيف أبنى قواعد المجد وحدى
    وبناة الأهرام فى ســـالف الدهر ....... كفونى الكلام عند التــــــحدى
    أنا تاج العلاء فى مفرق الشرق ........ ودراته فرائـد عـــــــــــــقدى

  8. #68
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية د عصام
    الحالة : د عصام غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 59
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 13,362

    افتراضي

    واضح ان الأرقام الحقيقيه للمعارك عند فيرن وحدة
    وكما يراها

    أما ما نقدمه له من معلومات والتى ربما تكون جديدة عليه
    فلا مكان لها عندة

    فيرن سأل عدة اسأله متنوعه أراها هامه وجيدة
    ولكن
    مع الأسف
    فيرن أثبت أنه لم يشاهد الأفلام التى قدمتها
    لأنه لو كان شاهدها لعرف أجابات كل أسألته

    فيرن على مايبدو من كل ردودة
    أنه فرحان أن الجيش السورى أخذ علقه
    وربما يكون شمتان فيه
    رغم أن هزيمه الجيش السورى أو علقته كما يصفها جرت أثناء تركيز أسرائيلى على القتال على الجبهه السوريه
    من يوم 6 أكتوبر
    لأنها كانت الجبهه الأشد خطورة لها
    فسيناء مجرد أرض صحراء لا يوجد بها أى تجمعات سكانيه أسرائيليه ذات شأن ويخاف عليها
    والسادات وعد كيسنجر بعدم تطوير العبور المصرى
    فيه ايه أحسن من كدة

    على العكس من سيناء
    فحيفا ومعسكرات الجليل الاعلى وقريه العال وكريات شمونه كانت على مرمى مدافع الجيش السورى

    اننى ادعوا فيرن لمشاهدة واحدة من أكبر معارك الدبابات فى القرن العشرين
    هكذا كان عنوان الفيلم
    وهو فيلم يحكى ويخص معارك الجولان
    وكيف كان الهجوم السورى ومدى خطورته وكيف تم دحرة وردة
    والأستغراب من عدم أستسلامه

    وكيف أستمرت المعارك متصله من يوم 6 أكتوبر حتى يوم 13 أكتوبر
    بدون راحه أو أعادة تنظيم قوات أو وقفه تعبويه أو رسائل سريه لكيسنجر
    تقول له أننا لن نطور هجومنا شرقا وأننا أستكفينا بال 10 كم

    الحقائق المحايدة موجودة
    وكل ما تتمناة هو نظرة عطف من فيرن لها
    ليس لتغيير رأيه لا سمح الله
    ولكن لمعرفه أنه ليس وحدة من يملك الكلام والمعرفه عن حرب 73
    أما الحقيقه
    فلا يعلمها إلا الله لأنها لم تنشر - بصدق - بعد

    وفى الحقيقه انا منتظر أعادة ملفاتى الضائعه
    حتى أبين لفيرن وغيرة المراجع المعتمدة التى تؤيد صحه كلامى

    من وجود أتفاق ما بين السادات وكيسنجر وأشرف مروان من وراء ظهر سوريا ومائير
    وكيف تصورت اسرائيل أن اشرف مروان يتجسس لحسابها فى حين أنه كان ينفذ خطط كيسنجر والسادات

    التعديل الأخير تم بواسطة د عصام ; 02-08-2011 الساعة 08:17 PM

  9. #69
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية د عصام
    الحالة : د عصام غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 59
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 13,362

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Fern مشاهدة المشاركة


    وأهم حاجة فى الموضوع هى الأرقام والتواريخ لمن يحب أن يشارك ويذكرها ، يعنى لا تقولى فلان قال وزاد وعاد وفلان ده لا نعرفة ولا قرأنا له كتاب ، لو حابب تكتب رقم أو تاريخ إما يكون له مصدر نعرفة جميعاً أو لا تذكرة منعاً لوجع الدماغ

    [/right]
    هل الذنب على فلان ولا على اللى ما شافش ما كتبه فلان ويرفض حتى مشاهدته

  10. #70
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية د عصام
    الحالة : د عصام غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 59
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 13,362

    افتراضي

    سؤال تالت لماذا توقف اللواء السابع المدرع السورى قبل ساعة من حلول المغرب وأمامة جسر بنات يعقوب على مرمى النظر منه
    تم أعدام قائد هذا اللواء - كما يقول الفيلم - بسبب هذا التوقف
    فهل ياترى تم أعدام المتسبب عن تطوير الهجوم المصرى والمتسبب فى الثغرة

    شوفت بقى أن كل أجابات أسألتك فى الفيلم هههههههههه
    التعديل الأخير تم بواسطة د عصام ; 02-08-2011 الساعة 08:51 PM

صفحة 7 من 14 الأولىالأولى ... 56789 ... الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •