النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: قراءة جديدة في الوثائق عبد الناصر .. ونكسة يونيو/ حزيران (ما قبل الهزيمة و بعدها..و ما قبل التنحى و ما بعده)

  1. #1
    An Oasis Founder
    الصورة الرمزية Disappointed
    الحالة : Disappointed غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 27,587

    Lightbulb قراءة جديدة في الوثائق عبد الناصر .. ونكسة يونيو/ حزيران (ما قبل الهزيمة و بعدها..و ما قبل التنحى و ما بعده)

    .

    قراءة جديدة في الوثائق
    عبد الناصر .. ونكسة يونيو/ حزيران
    (ما قبل الهزيمة و بعدها..و ما قبل التنحى و ما بعده) *
    بقلم : د . صفوت حاتم



    -1- ستظل هزيمة يونيو / حزيران 1967 أعمق حدث في تاريخ الأمة العربية المعاصر . ولأنها كذلك فسيبقى أثر هذه الهزيمة عالقا بتاريخ عبد الناصر بالذات عند كل تقييم يجريه المؤرخون لفترة حكمه. وفي مثل هذا التاريخ أيضا من كل عام , تنصب المحاكم لمحاكمة الهزيمة والمطالبة بمحاكمة المتهم الأساسي فيها , أي جمال عبد الناصر . ويذهب البعض الى حد الطلب " بإعدام " عبد الناصر , بإعتباره المسئول الأول عن هذه " الفضيحة المروعة " التي مازالت تعاني منها الأمة العربية حتى هذه اللحظة !!! ولقد كتبت مؤلفات كثيرة في تحليل هذه الهزيمة وأسبابها .. وجاءت مذكرات رجال الحقبة الناصرية , سواء كانوا عسكريين أو مدنيين , لتضفي جوانب جديدة ومتعددة لأسباب الهزيمة والمسئولين عنها مسئولية مباشرة . وقد حدث في السنتين الأخيرتين فقط أن أفرجت إسرائيل عن بعض وثائقها المتعلقة بحروب 1948 و 1967 , وكتبت عدة كتب " إسرائيلية " تشير الى هذه الوثائق . ويعود الفضل كله - فيما أعتقد - للأستاذ " محمد حسنين هيكل " في نشر بعض هذه الوثائق " الإسرائيلية " في مقالاته الشهرية بمجلة " الكتب وجهات نظر " والتي تصدر تحت عنوان رئيسي " كلام في السياسة " . فما بين الطبعة الأولى لكتابه " الإنفجار , حرب 1967 " والتي نشرت عام 1990 , ومقالاته التي نشرت مجمعة عامي 2001 و2002 في كتابه " عام من الأزمات 2000-2001 " , مر أكثر من عشر سنوات , نجح " محمد حسنين هيكل " خلالها في الكشف عن الأدوار الحقيقية التي لعبتها شخصيات مهمة على الساحة السياسية العربية خلال تلك الحقبة .

    [line]-[/line]

    يـــتـــــبــــع

    [line]-[/line]

    *من بريدى الخاص (النشرة الدورية لحركة القوميين العرب الأحرار)
    التعديل الأخير تم بواسطة Disappointed ; 12-03-2010 الساعة 04:57 PM

  2. #2
    An Oasis Founder
    الصورة الرمزية Disappointed
    الحالة : Disappointed غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 27,587

    Lightbulb التفسيرات الشائعة لتفسير هزيمة يونيو/ حزيران 1967

    .

    التفسيرات الشائعة لتفسير هزيمة يونيو/ حزيران 1967 :

    -2 - هناك إجتهادات كثيرة لتفسير ما حدث يوم الخامس من يونيو 1967 . فيقال مثلا أن النظام الناصري لم يكن ثوريا الى الحد الكافي الذي يمكنه من مواجهة إسرائيل , وأن النكسة هي نتيجة طبيعية لعجز النظام الناصري عن الإستمرار في خطط التنمية المستقلة بعد عام 1965 . وهي رؤية تتبناها فئات واسعة من الإقتصاديين اليساريين , المصريين بصفة خاصة . ويعبر " غالي شكري " في كتابه " الثورة المضادة في مصر " عن فئات واسعة من اليسار الماركسي الذي يرى أن سبب الهزيمة يكمن في الطبيعة " غير الثورية " للنظام النظام الناصري ولجوءه المستمر للعبة التوازنات الطبقية المراوغة للإستمرار في الحكم .. وأن هذه السياسة ذاتها هي السبب في الهزيمة التي لحقت به عام 1967 . فعلى حد قول " غالي شكري " .. كان عام 1965 علامة فارقة في رحلة النظام النظام الناصري .. أنه العام الذي الذي إنتهت به الخطة الخمسية الأولى للتنمية , وهو أيضا ختام تجربة التخطيط الوطني الشامل بعد إجراءات التأميم , وهو كذلك العام الذي إنحدرت بعده معدلات التنمية .. لأن خطة التنمية الشاملة لم تكن جذرية , بل كانت من البداية خطة رأسمالية , ولكنها رأسمالية الدولة الوطنية … ولقد كان التحالف العفوي - وأحيانا المقصود وأحيانا الإضطراري - بين التشريع الرأسمالي للتنمية الناصرية واسلوب التنفيذ البيروقراطي البوليسي الذي يستهدف إبعاد الرقابة الشعبية المباشرة … فقد تشابكت العلاقات الإقتصادية والإجتماعية وكذلك إرتبطت المصالح السياسية بين بيروقراطية القطاع العام ومقاولي القطاع الخاص والجناح العسكري الذي ذاب في الحياة المدنية وبقايا الطبقات القديمة والسماسرة والمرابين .. هذا هو المناخ الناصري أن شئنا التعبير الدقيق ( والموضوعية والأمانة ) عن مقدمات انقلاب أيار- مايو 1971.. كان عام 1965 هو بمثابة بداية النهاية التي أقبلت عام 1967 . ولكن الشخصية التاريخية التي يتمتع بها جمال عبد الناصر أخرت موعد التسجيل الرسمي ثلاث سنوات , فبرحيله المباغت كان الإنقلاب قد ولد . وهو إنقلاب شرعي , أي أنه مفارقة تاريخية سببها المفارقة الجرثومة في دم النظام السابق … ( الثورة المضادة في مصر , دار الطليعة , صفحة 207-211 ) . هذا هو المناخ الناصري قبل الهزيمة كما رأه " بموضوعية وأمانة " غالي شكري في تفسيره للهزيمة ولإنقلاب السادات الذي كان إنقلابا " شرعيا " سببه " الجرثومة " الموجودة في دم النظام الناصري !!
    -3- والواقع أن هذا التفسير للهزيمة العسكرية وأسبابها كان متعسفا في كثير من الأحيان و لا يأخذ في الإعتبار الظروف الموضوعية التي تتم فيها تجارب التنمية " المستقلة " , اي تلك التي تريد أن تخرج من التبعية للخارج والإعتماد على قدراتها الوطنية . ومعظم الذين يتبنون هذا " المنهج الإقتصادوي " في محاكمة التجارب التنموية يعتمدون على لغة المعدلات والأرقام , كمعيار وحيد على نجاح , أو تعثر , نهج الإستقلال الوطني . فإنخفاض معدلات التنمية في مراحل معينة , أو تفوقها مؤقتا , لا يعد دليلا على الفشل أو النكوص أو الإرتداد , وإلا إعتبرنا كل تجارب البناء الإشتراكي التي تمت خلال القرن العشرين هي تجارب فاشلة . من ناحية , لأنها واجهت صعوبات وتراجعات وإرتدادات في معدلات التنمية في فترات معينة من تاريخها . أو لأن مصيرها جميعا كان الإنهيار التام بعد الخبرة التاريخية لسقوط دول التكتل السوفييتي , من ناحية أخرى . فلقد إعترف " جورباتشوف " - مثلا - في كتابه " بيروسترويكا " أن معدلات النمو الإقتصادي في الإتحاد السوفييتي و كانت قد أخذت في التدهور خلال الخطط الثلاث الأخيرة الى أكثر من مرتين وهبوط هذه المعدلات الى مستوى جعل الإتحاد السوفييتي يلامس حالة الركود الإقتصادي و وقد ظهر هذا الإتجاه نفسه في دول أوروبا الشرقية وفي الصين : ركود إقتصادي .. فشل في تحسين نوعية الإنتاج .. تخلف في تكنولوجيا الزراعة .. إزدياد الفجوة التكنولوجية مع العالم الرأسمالي .. إزدياد الإتجاه نحو المعونات والقروض الأجنبية .. الخصخصة .. العودة الى نظام السوق الرأسمالي .. التوترات الإجتماعية والسياسية الحادة .. الى آخره. مع الأخذ في الإعتبار الخبرة التاريخية الطويلة لهذه التجارب التنموية غير الرأسمالية ( ثلاثة ارباع القرن في حالة التجربة السوفياتية و نصف قرن للتجربة الصينية وازيد قليلا في تجارب دول أوربا الشرقية ) إذا قارناها بالتجربة الناصرية التي لم تتعد نحو خمس سنوات في تطبيق نظام الإقتصادي الإشتراكي قبل أن يدهمها العدوان العسكري عام 1967 .
    -4- ومع ذلك , فنحن لم نذكر خبرة هذه البلدان لمجرد التبرير " اللفظي " على إنتقادات البعض لعبد الناصر " وأخطاءها وتجربته . فالمحاكمات التي نصبها هؤلاء لم تكن تستند في الواقع الى أطر مرجعية , بل كانت تكذبها الوقائع والأرقام والمعدلات التي تواضعت على الإتفاق عليها الدراسات الموضوعية التي إهتمت بتحليل الحقبة الناصرية . أحد هذه الدراسات التي تميزت بالإتزان والموضوعية , دراسة الإقتصادي السوفياتي " لوتسكيفتش " والتي كانت بعنوان " عبد الناصر ومعركة الإستقلال الإقتصادي ( 1952-1970 ) . وترجع أهمية هذه الدراسة في رأيي لأسباب عديدة منها : أولا لانها صادرة عن إقتصادي ينتمي للفكر الإشتراكي وللتجربة السوفياتية بشكل خاص .. وبالتالي تعبر عن مضمون هذه الخبرة التاريخية . وثانيا لأن الدراسة نشرت بالعربية عام 1980 , أي بعد عشر سنوات من وفاة " عبد الناصر " والإنقضاض على منجزاتها المادية داخل جهاز الدولة المصرية وإستقرار عناصر الثورة المضادة في قمة السلطة السياسية. وبالتالي فهي دراسة لا تحمل أي جانب دعائي أو " بروباجندا " للنهج الناصري , بقدر ما يمكن إعتبارها تقييما متزنا لتجربتها في الإستقلال الوطني . والأمر الثالث , أنها صدرت قبل سياسة " البيروسترويكا " في الإتحاد السوفييتي بسنوات قليلة , وبالتالي تكتسب قيمة إدراك المصاعب الحقيقية التي تعاني منها تجارب التنمية " غير الرأسمالية " وحجم الضغوط الإمبريالية التي كانت تواجهها هذه التجارب .
    أولا : نتائج الخطة الخمسية الأولى للتنمية الناصرية :
    يرى " لو تسكيفيتش " : " أن أحد المهام الأساسية للخطة كان زيادة الدخل القومي بنسبة ( 39.7 % ) خلال السنوات الخمس 1960-1965 , وقد تحققت أهداف الخطة بنسبة ( 97 % ) , وكذلك تحققت خطة رأس المال عموما بنسبة ( 96 % ) . وفي نفس الوقت تعدت الزيادة في العمالة والأجور النسب المحددة لها في الخطة . وفي عملية إعادة الحساب على أساس سعر الأساس , فلقد إستكملت الخطة زيادة الدخل القومي بنسبة ( 89.9 % ) .
    ثانيا : العقبات التي واجهتها الخطة الخمسية الأولى : يذكر " لوتسكيفيتش " في هذا الجانب جملة التحديات التي واجهتها مصر آنذاك في تجربتها الأولى للتنمية المخططة , فيقول : " وتعتبر الأخطاء في تحليل الخطة سببا هاما في عدم تحقيقها من حيث الزيادة في الناتج القومي الكلي والدخل القومي , ورأس المال , حيث لم يكن يوجد في مصر الجهاز الفني , كما أنه لم تكن هناك خبرة كافية لتنفيذ تخطيط على هذا المستوى القومي الإقتصادي . وقد حدثت أخطاء كبيرة في تقدير المتطلبات من العملة الأجنبية والمحلية . ولم تشر الخطة الى مصادر محددة للمصادر الإستثمارية . وقد أدى هذا كله الى صعوبات كبيرة في مسار تنفيذ الخطة . وأثر تلف محصول القطن عام 1961/1962 , ثم التوقف المؤقت للمعونات الغذائية التي تقدمها الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1964/1965 ( يقصد معونات القمح ) وكذلك النشاط العسكري في اليمن , أدى كل ذلك الى تأثير بالغ على عدم إستكمال الخطة " . ( لوتسكيفيتش , عبد الناصر والإستقلال الإقتصادي , 1952-1970 , دار الكلمة للنشر , ص 52 ).
    ثالثا تقييم " لوتسكيفيتش " للخطة التنموية الناصرية : رغم كل هذه التحديات والصعوبات , ورغم أنها التجربة الأولى للتخطيط الإقتصادي يقول " لوتسيكفتش " : " … على أية حال , إذا وضعنا في الإعتبار أن الخطة الخمسية الأولى كانت في الوقع هي المحاولة الأولى لعمل تنمية إقتصادية وفق خطة على المستوى القومي , فبالضرورة يستتبع تقييم " إيجابي " ( المزدوجات من عندي ) لمحصلة تحقيق الخطة . ويصل متوسط المعدل السنوي للنمو الإقتصادي الذي تحقق في مصر في الخمس سنوات الى ( 6.5 % ) . وهذا يعني أنها تخطت معدلات النمو في كثير من الدول النامية والتي كانت تتراوح بين ( 3-5 % ) . نجح النظام الناصري ’ إذا , في تخطيط إداء الأقتصاد القومي , الأمر الذي لا يستقيم معه القول بأن النظام الناصري كان قد أخذ في الإرتداد مع نهاية الخطة عام 1965 .. وما الذي يدفعه للإرتداد ؟ أين , إذا , المفارقة الجرثومة الكامنة في دم النظام الناصري , التي تحدث عنها " غالي شكري " ؟
    -5 - ان عبد الناصر نفسه كان مهتما بشكل غير عادي بالخطة الخمسية وما تمخض عنها من نتائج . يذكر " محمد حسنين هيكل " في كتابه " الإنفجار , حرب 1967 " الآتي : " يوم 25 مارس 1965 وقف " جمال عبد الناصر " أمام مجلس الأمة يؤدي اليمين الدستورية بادئا رئاسة جديدة مدتها ست سنوات . وفي الأيام الأولى لمدة الرئاسة الجديدة كانت هناك عدة إجتماعات خصصت لبحث السياسة العامة في المرحلة المقبلة . كان هناك نوعان من الإجتماعات : إجتماعات رسمية مقيدة بجداول أعمال , وإجتماعات حرة طليقة يكون جدول أعمالها مجرد عناوين عامة . كانت اجتماعات النوع الأول هي اجتماعات المؤسسات الشعبية أو الرسمية كاللجنة التنفيذية العليا للإتحاد الإشتراكي العربي , أو مجلس الوزراء . وكانت الإجتماعات الحرة الطليقة هي لقاءات مفتوحة يدعو إليها " جمال عبد الناصر " عددا من زملائه وأصدقائه, وكانت تعقد في الغالب في إستراحة القناطر إذا كان الموسم شتاء , أو إستراحة برج العرب إذا كان الموسم صيفا . وقد أطلق " جمال عبد الناصر " على هذه الإجتماعات وصف " المعسكرات السياسية " , فقد كانت تجري في جو خال من القيود والرسميات , وعادة ما كانت تستمر لمدة يومين أو ثلاثة في جو أشبه ما يكون فعلا بجو " المعسكرات .. وقد أتاحت لي الظروف أن أشارك في كثير من هذه المعسكرات السياسية … وشهدت تلك الأيام لقاءين من نوع هذه المعسكرات السياسية " خصص أولهما للسياسة الداخلية , وكان التركيز فيه على الخطة الخمسية الأولى التي قاربت على الإنتهاء وحققت نجاحا لاشك فيه . ومع التطلع الى الخطة الخمسية الثانية للتنمية , فإن " جمال عبد الناصر " كان مهتما ببعض الظواهر السلبية التي ظهرت في فترة تنفيذ الخطة , وكان أهمها - كما بدا في طريقة إدارته للمناقشات - : الآثار التضخمية لتنفيذ الخطة , وكانت هذه ظاهرة طبيعية , فقد إقتضت الخطة إنفاق مبالغ طائلة على إنشاءات ومشروعات لم تتح لها الفرصة لكي تعطي عوائد . ومن ناحية أخرى فقد بدا أن حرب اليمن تفرض تكاليف كان يمكن توجيهها الى الخطة . وكان أهم ما إنتهت إاليه المناقشات في المجال الداخلي هو أن الأمور تقتضي مزيدا من التدقيق والحذر في المرحلة القادمة حتى لا تفلت عوامل التضخم وتتفاقم آثارها … ( محمد حسنين هيكل , الإنفجار , مركز الأهرام للترجمة والنشر , ص 158 ) . من الواضح , أن " جمال عبد الناصر " نفسه كان مهموما ومهتما بمواجهة الصعوبات والتحديات والعقبات التي تواجه عملية تخطيط الإقتصاد القومي , مكرسا وقتا وجهدا فائقا لإدارة التنمية الإقتصادية تحت إشرافه المباشر . يبقى أن ننهي هذه الفقرة , بالتأكيد على أن النظام الناصري كان يعمل وسط ظروف ومناخ غاية في الصعوبة , داخليا وخارجيا . الوثائق التي كشف عنها " هيكل " في كتبه المتعددة , لا تترك مجالا للشك في أن إسرائيل وأمريكا كانتا تعدان لإصطياد " عبد الناصر " وإسقاط نظامه . وقد ثبت من خلال كتابات " محمد حسنين هيكل " , أن " عبد الناصر " كان لديه تحذيرات ومؤشرات عن هذا الأمر , وعبر قنوات متعددة وشخصيات مختلفة قبل العدوان العسكري . ولكن بعض الوقائع والوثائق الجديدة تفتح علامات إستفهام متعددة , حول دور بعض الأطراف العربية في التمهيد للعدوان , أو مشاركتها الإيجابية بالعلم أو المشاركة في التحضير للعمل العسكري … كيف ؟


    [line]-[/line]


    يـــتــــبــــع

  3. #3
    An Oasis Founder
    الصورة الرمزية Disappointed
    الحالة : Disappointed غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 27,587

    Lightbulb رد الإعتبار لنظرية المؤامرة

    .


    رد الإعتبار لنظرية المؤامرة

    -6 - ظهرت في السنوات الأخيرة كتابات عربية عديدة تسم الفكر السياسي العربي بالسطحية والغوغائية لكونه يتبنى " نظرية المؤامرة " في تفسير وقائع التاريخ العربي , القديم والحديث . وذهبت هذه الكتابات , في تكلف واضح , الى حد نفي مناهج التفكير التآمرية نفيا كاملا من أي تحليل سياسي ( ويعترف كاتب هذه الدراسة أنه كان حتى وقت قريب جدا من هذه المدرسة ) . ولكن مع نشر الوثائق الجديدة لهذه الفترة من تاريخنا العربي و لم يعد من الممكن تجاهل الأثر الكبير الذي تلعبه المؤمرات في تغيير مسار وقائع معينة من التاريخ البشري . فالتاريخ يتحرك قطعا وفق قوانين علمية معروفة أو يمكن معرفتها .. ليس لدي شك في هذا . ولكن طموحات البشر وأعمالهم , أفراد وجماعات , تتعارض في لحظات عديدة و كما أن نواياهم المضمرة والمستترة تتصارع في الخفاء والعلن , كما أن جهودهم وأعمالهم تتضارب في أوقات كثيرة سواء بالجهل أو بالوعي الكامل . ومن ثم فإن الكشف عن تفسير حدث تاريخي ما , يستمد تفاصيله من معرفة كل هذه الدوافع , أو معظمها , وهو أمر يجعل من عملية التفسير التاريخي عملية مستحيلة في كثير من الأحيان .. وهذا ما يعطي للتاريخ غموضه الآسر .. وهو غموض فتان وممتع في أحيان معينة !!

    المناخ السياسي العربي قبل عدوان 1967

    -7 - إن نظرة سطحية على الواقع العربي قبل العدوان العسكري في 1967 تكشف فورا عن المناخ الذي كان يحيط بالنظام الناصري وعلى إمكانياته الفعلية في التحرك الطليق والمناورة المتحررة من الضغوط الإقليمية والدولية . لقد كان النظام الناصري محاصرا , من كل الإتجاهات , بأنظمة تقليدية رجعية معادية بشكل كامل أو جزئي للمشروع الناصري . ففي الغرب كان النظام الملكي الليبي متورطا في علاقات مع الغرب نتج عنها مجموعة من القواعد الأمريكية والبريطانية على الحدود المصرية الليبية أو بالقرب منها ( قاعدي العضم وهويلس ) . ويذكر " محمد حسنين هيكل " أن : " المعلومات الملتقطة على الشبكات البريطانية والأمريكية ( قبل العدوان العسكري ) كانت غير داعية للطمأنينة . وقد أوضحت هذه المعلومات أن هناك تحركات لمجموعة كتيبة من الدبابات في منطقة " التميمي" غرب " طبرق " , كما أن قوات أمريكية دخلت الى ولاية " برقة " قادمة من " طرابلس " . ثم أظهرت برقية ملتقطة على الشبكة البريطانية أن القوات البريطانية في مطار " العظم " القريب من طبرق قد أقامت نقطة تفتيش يقوم عليها جنود بريطانيون بدون إشتراك أي عنصر ليبي " ويبدو أن هذه التحركات الغريبة كانت قد أقلقت العناصر الوطنية والدينية في ليبيا و فأرسلت بعريضة الى الملك تطالبه بوقف هذه التحركات ووضع اليهود في ليبيا تحت الحراسة والسماح للقوى الوطنية بالحركة والتعبير عن مساندتها لمصر . ثم طالبت العريضة بضرورة تخصيص ميزانية ضخمة توضع تحت تصرف : إخواننا الذين ينهضون بواجب الجهاد " . كما قالت عريضة القوى الوطنية الليبية . وكانت الأحوال في السودان كذلك على حافة خطرة , فإن الحكومة المدنية التي جاءت الى السلطة بعد سقوط الإنقلاب الذي قاده الفريق " إبراهيم عبود " و قد عادت سنة 1966 لكي تعيد نفس الأجواء التي أدت الى سقوط الحكم المدني عام 1958 .
    -8 - وعلى الحدود الغربية لليبيا كان النظام الحاكم في تونس ( نظام الرئيس حبيب بورقيبة ) نظاما تقليديا محافظا من الناحية الطبقية وليبراليا علمانيا فيما يخص الموقف من مسائل الدين والهوية العربية , التي كانت تصل في بعض الأحيان الى حد الإستهانة بالتقاليد الإسلامية الراسخة الخاصة بصوم شهر رمضان . بإختصار كانت ليبراليته الدينية تتعارض بشكل كامل مع رجعيته الطبقية والسياسية . على كل حال كان النظام التونسي يرى في شعبية " عبد الناصر " الطاغية تهديدا ايديولوجيا وسياسيا لوجوده وعنصرا من عناصر عدم الإستقرار لنظامه السياسي .
    9 - -وفي الجزائر , كان الإنقلاب العسكري للعقيد " هواري بومدين " قد أطاح بحكم الرئيس " أحمد بن بيلا " عام 1965 والذي كان ينتهج نهجا ناصريا واضحا في كثير من المسائل الخاصة بحركة التحرر الوطني في العالم الثالث . وقد ظلت العلاقة الخاصة بين عبد الناصر وبن بيلا تلقي بظلالها على علاقة البلدين من وقت الى آخر . ولكن في الأيام الأولى لشهر يونيو / حزيران 1967 كان الرئيس " بومدين " في حالة معنوية عالية وفي رأيه أن الآوان قد آن لضرب إسرائيل وردع خطرها .. ومع ذلك فقد كان رأيه في المحصلة الأخيرة هو أنه لن تحدث حرب لأن الولايات المتحدة الأمريكية ليست في وضع يسمح لها بالقتال في الشرق الأوسط . وإسرائيل لن تستطيع القتال بدون أمريكا أو بدون أوامر من أمريكا مؤكدة بضمان . فإذا كانت إسرائيل وحدها هي التي ستحارب , فهي غير قادرة على أن تقاتل في ثلاث جبهات مرة واحدة ( مصر والأردن وسوريا ) . وقد أثبتت الوقائع والوثائق عكس هذا التقدير , فالولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل كانت تعدان بالفعل الخطة العسكرية للعدوان العسكري , خلافا لكل التقديرات .
    10 - ولكن الأمر الذي قد يحتاج تعليقا في هذه الفقرة , هو موقف القيادة الجزائرية المحبذ للعمل العسكري في مواجهة إسرائيل في هذا الوقت . لسبب بسيط هو أن القيادة السياسية التي كانت تحكم في دمشق كانت متأثرة عقائديا وسياسيا بالتجربة الكفاحية الجزائرية منذ إنتصار الثورة الجزائرية وبشكل خاص ثلاثي " الأطباء " الذي كان يتصدرون الواجهة السياسية العلنية آنذاك ( الدكتو نور الدين الآتاسي رئيس الدولة .. الدكتور يوسف زعين رئيس الوزراء .. الدكتور إبراهيم ماخوس وزير الخارجية ) . من المفيد هنا ذكر محضر الإجتماع الذي تم بين الرئيس " جمال عبد الناصر " وبين الوفد السوري في القاهرة بتاريخ 2 نوفمبر 1966 والذي رأسه " الدكتور يوسف زعين " وضم إاليه " الدكتور إبراهيم ماخوس " وزير الخارجية واللواء " أحمد سويداني " رئيس أركان حرب الجيش السوري , والعقيد " عبد الكريم الجندي " مدير العمليات والدكتور " سامي الدروبي " سفير سوريا في القاهرة . في هذا الإجتماع عرض الوفد السوري نظريته " في الحرب الشعبية " . وعندما ناقشهم الرئيس " عبد الناصر " في افكارهم عن الحرب الشعبية كان رد الدكتور " يوسف زعين " هو : " إننا لا نستطيع أن نتصرف بالطريق الكلاسيكي العادي , والمفتاح في رأينا هو تفجير طاقات الشعب .. قد يكون هذا الكلام في حيز العموميات وقد بدأنا نسوي دراسات حوله وندرس تجارب العالم , ندرس الجزائر مع تقديرنا لإختلاف الظروف , وندرس فيتنام ونضع شعار " الحرب الشعبية " موضع التطبيق . لابد أن ندرب الشعب , وأن ندعو كافة المواطنين الى حمل السلاح واستعماله وهذا هو الطريق الأضمن الذي يقودنا للنصر ولا بد أن نقف جميعا تحت شعار " الحرب الشعبية " . وهنا أبدى " عبد الناصر " ملاحظة قال فيها للدكتور " زعين " أراك تقلب الأوضاع . لا بد أن نجد الحل الصحيح أولا ثم نعبر عنه بشعار نقف تحته .. أما أن يصبح الحل هو الشعار , فهذا منطق يصعب علي فهمه ". ( الإنفجار , مصدر سابق ) . بالفعل كان الثلاثي الحاكم في دمشق , ومجموعة الضباط التي كانت وراءهم , قد دخلوا في مناخ فكري وعقائدي وسياسي يدفع الأمور بإتجاه المغامرة العسكرية دون أي حسابات للقوة حقيقية , ودون حساب لما يجري وراء الستار من استعدادات أمريكية واسرائيلية لإصطياد " عبد الناصر " بالذات وليس أحدا غيره . لقد علق على هذا الموقف فيما بعد المفكر السوري الراحل " ياسين الحافظ " بقوله : " … بعد أحداث 18 تموز 1963 وإنفراد حزب البعث بالسلطة , تفاقم الصراع السياسي بين القاهرة ودمشق . وكان الموقف من مسألة تحرير فلسطين إحدى اهم النقاط التي دار حولها هذا الصراع ومادته الرئيسية في المعركة الإعلامية الناشبة بين العاصمتين . وبالتحديد في 28 أيلول 1964 ( وقد لوحظ انئذ أن العلاقات بين النظام الأردني والنظام السوري قد أصبحت إيجابية . ولأول مرة في تاريخ سوريا يقوم رئيس الدولة بزيارة السفارة الأردنية مهنئا بعيد جلوس الملك حسين على العرش و كما سمح للصحف الأردنية , ولأول مرة أيضا , بالدخول الى الأسواق السورية ) أطلق نفير المعركة ضد عبد الناصر الذي أتهم انه يقبض من الغرب المعونات والمساعدات لكي يؤجل معركة تحرير فلسطين التي أصبحت ناضجة , أو لكي يصفي قضية فلسطين . وبشكل عام , كانت المواجهة جد هجومية من جانب دمشق , وجد دفاعية من جانب القاهرة . استمرت القاهرة تدافع عن مبدأ " الوحدة طريق تحرير فلسطين " , واستمرت دمشق ترفع مبدأ " تحرير فلسطين طريقا للوحدة " . كانت المزايدة على عبد الناصر بقضية فلسطين هي اللعبة المفضلة للحاكمين في دمشق منذ الإنفصال عام 1961 .
    11 - لكن الحدث الذي إستجد في الشهور القليلة قبل العدوان العسكري هو موقف بعض المنظمات الفلسطينية , وبشكل خاص , منظمة " فتح " . فقد ولدت في صفوف بعض المثقفين الفلسطينيين العاملين في الدول العربية البترولية والذين كان القسم الأعظم من قياداتهم متأثرين بالمناخ الفكري والسياسي للهيئة العربية العليا وحزب التحرير الإسلامي , ايديولوجيا هجومية على " عبد الناصر " أخذت تصوره - كما يقول ياسين الحافظ - عميل للصهيونية , لأنه يرفض القيام بأي عمل ضد إسرائيل ( الهزيمة والأيديولوجية المهزومة - دار الطليعة بيروت ) . وهنا يسأل ياسين الحافظ سؤالا اراه مهما : " هل كانت دمشق وفتح اللذان التقيا حول طرح هدف تحرير هو جدول أعمال اليوم بواسطة حرب التحرير الشعبية , سببا في اثارة حرب حزيران 1967 ؟ ويجيب : " .. بالتأكيد لا .. فاللعبة أكبر منهما بكثير .. لقد كان ممكنا أن يكونا بالفعل سببا في إثارة الحرب لو أن العمل الفدائي كان أكثر فاعلية ضد اسرائيل , ولكن مادام العمل الفدائي لم يكبد اسرائيل سوى قتيل واحد من بداية العام 1967 وحتى إندلاع حرب حزيران . لذا لا يمكن القول أن مسألة العمل الفدائي ضد اسرائيل كانت بمثابة ذريعة استخدمتها اسرائيل والإمبريالية الأمريكية في لعبة قررها البيت الأبيض " ( ياسين الحافظ , مصدر سابق ) .
    12 - وحتى في اليمن الذي كان يواجه حربا مسلحة على حدوده تحاول نقل معاركها الى أعماقه و راح النظام الثوري فيه والحاكم في صنعاء يتعرض الى انقسامات داخلية قسمت جبهته الوطنية الى ثلاث كتل : كتلة يتزعمها المشير " عبد الله السلال " , وكتلة يتزعمها رئيس الوزراء الفريق " العمري " وكتلة الساسة المخضرمين الذين أيدوا الثورة في أيامها وأبرزهم " القاضي النعماني " . ووصلت التناقضات بين القوى الثلاث الى درجة باتت تهدد القاعدة التي يرتكز عليها الجيش المصري الذي قدم لحماية ثورة الشعب اليمني ودولته الجديدة .
    -13 - وكانت الأوضاع في الجنوب العربي ( عدن ) والخليج شديدة التعقيد , فإن الحكومة البريطانية كانت حريصة على ترتيب الأوضاع في هاتين المنطقتين الحيويتين بما يلائم مصالح الغرب فيهما قبل أن يتحقق الإنسحاب البريطاني الذي كان مقررا له عام 1968 , وهو الموعد المقرر لإتمام تنفيذ سياسة الإنسحاب شرق السويس . وكان أهم عنصر في الخطة البريطانية هي التأكد من عدم حدوث اي إتصال ممكن بين هاتين المنطقتين وبين بقية العالم العربي وبشكل خاص مع مصر عبد الناصر .
    - 14 - اما في العراق فقد كانت الأمور تسير على نفس الصعيد . لقد كانت أحد الثغرات المفتوحة والتي تقلق " عبد الناصر " الوضع السائد في العراق . فالحكم في العراق كان ضعيفا ومحاصر بمجموعة كبيرة من الصراعات الداخلية و وكانت بغداد نفسها غارقة في خلاف مستحكم مع دمشق . وكانت المجموعة الحاكمة في بغداد تعتقد أن القاهرة إنحازت لدمشق حين وقعت ميثاق دفاع مشترك معها في مواجهة التحرشات الإسرائيلية ( كما عبر عن ذلك عبد الناصر نفسه في الإجتماع الذي عقده مع الرئيس عبد الرحمن عارف في 4 فبراير 1967 .(

    كشف الغموض

    15 - -كل المعلومات التي ذكرت هي معلومات معروفة سابقا , وفي مصادر متعددة وبشكل أكثر تفصيلا . ولقد ذكرناها هنا لهدف واحد فقط هو أن تتبين الأجيال الجديدة من الشباب العربي طبيعة المناخ السياسي الذي كان يحيط بالمشروع الناصري حينما أتت الضربة العسكرية التي خططت لها طويلا أمريكا وإسرائيل . كان الوضع العربي بمجمله مناوئا للمشروع الناصري بحسن النية أو بسوئها . وهو أمر يجب على المهتم بتحليل أسباب الهزيمة العسكرية أن يضعها في حسابه قبل أن يلقي بالمسئولية على " عبد الناصر " . وهنا سيكتشف القارئ الفطن ان تحليلنا للوضع السياسي العربي عشية النكسة به فجوات ثلاث مهمة , هي مواقف الأنظمة الملكية التي كانت موجودة عشية الضربة العسكرية الإسرائيلية ودورها في الجهد التعبوي والمخابراتي في التجهيز للضربة العسكرية ضد " جمال عبد الناصر " .
    -16 - هل صحيح أن النظام الناصري كان قد أصبح نظاما مختلفا بعد عام 1965 ؟ وهل شكلت الهزيمة العسكرية في 1967 نهاية خط الإستقلال الوطني االذي إنتهجه " عبد الناصر ؟ على ماذا يستند هذا الإتهام ؟ أين هي وقائع الإتهام وقرائنه ؟ هل الهزيمة العسكرية هي نتيجة طبيعية للفشل الإقتصادي كما روجت عناصر من اليسار العربي ؟ هناك مؤشرات ’ بل وقرائن , تنفي هذه الإتهام و بل وتؤكد ان النظام الناصري حافظ حتى في ظل الهزيمة العسكرية على نهجه التنموي المستقل . بل أكثر من هذا ( وهنا المفاجأة ) إنتهج النظام الناصري خطا للإصلاح الإقتصادي والمالي لمواجهة آثار الهزيمة العسكرية . وقبل أن أدخل في لغة الأرقام والمعدلات لدحض هذه الإعتراضات والإنتقادات و يهمني أن يعرف القارئ وجهة نظر " عبد الناصر " غير الرسمية , وأقصد تقييمه غير المعلن جماهيريا حول نتائج الخطة الخمسية الأولى ؟! فسرت كثيرا من المواقف التي كانت غامضة حتى عهد قريب . ولكن هذا الأمر يحتاج الى دراسة خاصة و ليس مجالها هذه المقال . ثم حدثت الهزيمة العسكرية لقد كان " عبد الناصر " كبيرا وشجاعا حين وقف ليعلن يوم 9 يونيو / حزيران 1967 مسئوليته الكاملة عن ما حدث واستعداده للمحاسبة . ولقد كانت الجماهير العربية التي خرجت ملتاعة في الشوارع صادقة وكريمة عندما طلبت من " إبنها " أن يقف ويصمد ويواجه . لقد أصبح معروفا ما فعله عبد الناصر لإعادة بناء الجيش المصري وتفرغه الكامل ومهام التسليح والتدريب والعمليات حتى أصغرها تأثيرا . ولكن البعض لا يعرف الجهد " الخارق " الذي بذله " جمال عبد الناصر " في إصلاح النظام الإقتصادي هذا يقودنا لما حدث للإقتصاد المصري بعد الهزيمة العسكرية . هل صحيح أن النظام الناصري كان قد أصبح نظاما مختلفا بعد عام 1965 ؟ وهل شكلت الهزيمة العسكرية في 1967 نهاية خط الإستقلال الوطني االذي إنتهجه " عبد الناصر ؟ على ماذا يستند هذا الإتهام ؟ أين هي وقائع الإتهام وقرائنه ؟ هل الهزيمة العسكرية هي نتيجة طبيعية للفشل الإقتصادي كما روجت عناصر من اليسار العربي ؟ هناك مؤشرات ’ بل وقرائن , تنفي هذه الإتهام و بل وتؤكد ان النظام الناصري حافظ حتى في ظل الهزيمة العسكرية على نهجه التنموي المستقل . بل أكثر من هذا ( وهنا المفاجأة ) إنتهج النظام الناصري خطا للإصلاح الإقتصادي والمالي لمواجهة آثار الهزيمة العسكرية . وقبل أن أدخل في لغة الأرقام والمعدلات لدحض هذه الإعتراضات والإنتقادات و يهمني أن يعرف القارئ وجهة نظر " عبد الناصر " غير الرسمية , وأقصد تقييمه غير المعلن جماهيريا حول نتائج الخطة الخمسية الأولى ؟! مرة أخرى أعود في هذا الصدد لدراسة " لوتسكيفتش " التي تحوي بعض المفاجأت المدهشة في هذه القضية : أولا : الإنتاج الإقتصادي : يقول " لوتسكيفتش : " … شهدت الفترة بين 1965 الى 1970 إقامة ( 155 ) مصنعا و وإرتفعت قيمة الإنتاج الصناعي 0 بالأسعار الجارية ) من ( 661 مليون جنيه ) عام 1960 الى ( 1144 مليون جنيه ) عام 1965 . وبعد عدوان 1967 و وعلى الرغم من الصعوبات الظاهرة , استمرت الزيادة في الإنتاج الصناعي إلى ( 1634 مليون جنيه مصري ) عام 1970 وإالى ( 1809 مليون جنيه مصري) عام 1971 . وفي الفترة من 1968 -1970 ونتيجة لجهود الدولة في استغلال جميع موارد البلاد تم التغلب بصورة واضحة على الاثار الإقتصادية للعدوان الإسرائيلي وبلغت نسبة الزيادة في الإنتاج الصناعي ( وحسب الأسعار السائدة ) في عام 1968 ( 7 % ) وكانت قد بلغت عام 1966 - قبل العدوان العسكري - ( 6% ) , وكانت قد إنخفضت عام 1967 الى ( 3 % ) لتعاود الإرتفاع عام 1968 كما قلنا . وواصلت الإرتفاع في عام 1969 الى ( 9.2 % ) . وفي عام 1970 كانت ( 8.2 % ) وفي عام 1971 ( 10.7 % ) . ( حيث كانت الدولة المصرية تسير على نفس النهج الناصري إقتصاديا ) . وإذا علمنا أن هذا الآداء للإقتصاد المصري كان يتم في ظل خسائر عالية من جراء نسف مصانع منطقة قناة السويس وتسخير معظم الإنتاج الصناعي لسد إحتياجات الجيش , فإن ذلك يجعلنا ننظر للتجربة الناصرية بكثير من الإحترام والتقدير . ( لوتسكيفتش , مصدر سابق )
    ثانيا : الإصلاح المالي وميزان المدفوعات : يذكر " لوتسكيفتش " ان النظام الناصري , إستحدث بعد عام 1967 نظام " التمويل الذاتي " الذي ينص على أن تقوم كل مؤسسة صناعية بإستثمار احتياطاتها لتنفيذ التوسعات اللازمة لها وتطوير وسائل الإنتاج وتطبيق التكنولوجية الحديثة . وقد كان ( 55 % ) من جملة الإستثمارات في قطاع الصناعة عام 1971-1972 من التمويل الذاتي . ويعتبر هذا جزءا من معالم الإصلاح الإقتصادي والمالي الذي كان يهدف الى التوسع في الصادرات وتحسين اقتصاديات مصانع القطاع العام . ومن ناحية ثانية و وبسبب العجز المزمن في ميزان المدفوعات و وبسبب الصعوبات التي أضافها العدوان الإسرائيلي عام 1967 , نهج النظام الناصري في هذه الفترة سياسة جديدة للإصلاح النقدي تمثلت في خطين رئيسين :
    الأول إتخاذ إجراءات لزيادة العائد النقدي من التصدير عن طريق تقليل الهوة بين قيمتي الإستيراد والتصدير , الأمر الذي أنعكس بدون شك على التبادل السلعي الذي إنكمش في عام 1970 الى ( 7.6 % ) بالمقارنة بعام 1966 . عند ذلك إنخفض الإستيراد الى ( 26 % ) بينما إرتفع التصدير الى 25 % . ويذكر " لوتسكيفتش " أن هذه السياسة كان لها نتائجها الإيجابية في أعوام 1968و 1969و 1970و 1971 حيث زادت المعدلات الفعلية للتصدير عن المعدلات السنوية للإستيراد . اي منذ الهزيمة العسكرية وحتى وفاة عبد الناصر .
    اما الطريقة الثانية فصلاح المسار النقدي فتمثلت في إحكام سيطرة الدولة على انفاق النقد وإدخال نظام الإقتصاد الموجه المتقشف . فابتداء من عام 1967 وحتى يوليو 1971 تولت المؤسسة العامة للتجارة منح الموافقة النهائية على استخدام المستوردين للعملات الأجنبية و بعد التصديق على كل عملية من المجلس السلعي المختص . وقد أدت هذه السياسة الى تحسن خطير في ميزان المدفوعات الذي حقق زيادة لصالحه بمقدار ( 5.2 مليون جنيه ) عام 1968 - لأول مرة في تاريخه منذ عام 1954 . ويعلق " لوتسكيفتش " على ذلك قائلا : " وتعتبر مسألة القضاء على العجز في ميزان المدفوعات في ظل ظروف نضالية صعبة للقضاء على آثار العدوان الإسرائيلي " إنجازا " مستحيلا لمصر ( المزدوجات الصغيرة من عند لوتسكيفتش " .
    ثالثا : الإصلاح في مجال التجارة الخارجية : تحليل مسار التجارة الخارجية هو أحد المؤشرات التي يمكن حسابها عند محاكمة مدي استقلالية أو تبعية إقتصاد ما . وهي مؤشر يمكن أن يؤكد أو ينفي ما يقول به البعض من إرتداد النظام الناصري عن خطه التنموي المستقل بعد الهزيمة العسكرية . لقد اتبع النظام الناصري - كما قلنا - سياسة قاسية لخفض الإستيراد وزيادة الصادرات . ولقد أدى نمو التصدير المصحوب بانخفاض الإستيراد , وكذلك تعبئة المصادر الداخلية , وارتفاع اسعار القطن والأرز في الأسواق العالمية , أدى ذلك الى تراجع العجز في الميزان التجاري بشدة , فقد تراجع هذا العجز في عام 1968 الى ( 19.3 مليون جنيه ) مقابل ( 202.2 مليون جنيه ) عام 1966 . أما المفاجأة الحقيقية فهي ما حدث عام 1969 عندما حقق الميزان التجاري " زيادة لصالحه " مقدارها ( 46.9 مليون جنيه ) - ولأول مرة في تاريخه - وربما المرة الأخيرة أيضا و ففي عام 1970 ظهر العجز مرة أخرى بمقدار ( 10.9 مليون جنيه ) . ولكنه لم يبلغ أبدا ومنذ الهزيمة العسكرية النسبة التي كان عليها قبل النكسة عام 1966 ( 202.2 مليون جنيه ) . الأمر الذي يوضح مدى الجهد الذي بذله النظام الناصري لتحسين وتصحيح أوضاعه الإقتصادية و على عكس ما تروج بعض الفئات اليسارية أو اليمينية المعادية . وقد يقول قائل : أنه لابد من إدخال الدعم العربي الذي كانت تحصل عليه مصر بعد الهزيمة من الدول البترولية في الإعتبار عند حساب هذه الإصلاحات .. أليس كذلك ؟ على هذا الأمر يرد الإقتصادي والمفكر الراحل " عادل حسين " في كتابه " الإقتصاد المصري من الإستقلال الى التبعية " قائلا : " … ان الإقتصاد المصري استطاع بعد النكسة ان يحد من العجز في ميزان العمليات الجارية , واستطاع من خلال تحويلات الدعم العربي ( المعونات التي لا ترد ) أن يوجه جزءا كبيرا من العجز في ميزان العمليات الجارية , فقلل بذلك من تورطه في اللجوء الى التسهيلات المصرفية , ولكن ما يجب الإنتباه اليه هو أن ميزان العمليات الجارية قد حقق " فائضا " في السنوات 1968-1969 مع وجود الدعم . ولكنه عاد لحالة العجز في السنوات 1970-1971-1972 رغم وجود الدعم , وهو ما يثبت أن أزمة العجز الجاري ظلت مطوقة خلال السنوات العصيبة التي تلت الهزيمة و لتعود الى الإنفجار بعد وفاة عبد الناصر عام 1970 . ( عادل حسين , الإقتصاد المصري من الإستقلال الى التبعية , ص 40 ) .
    رابعا : استخراج البترول : استطاع النظام الناصري التغلب على النقص الذي حدث عام 1967 في مجال البترول نتيجة فقد آبار بترول سيناء , وذلك بتشغيل الآبار البحرية بحقل مرجان في خليج السويس , كما زاد هذا الإنتاج بإكتشاف حقل العلمين عام 1967 . وهكذا بعد أن كان انتاج مصر من البترول قبل هزيمة يونيو 1967 حوالي ( 9.5 مليون طن ) في السنة زاد الإنتاج الى حوالي ( 14 مليون طن ) عام 1970 . وفي مجال تصدير البترول نقص تصدير البرول عام 1967 من مصر الى ( 755 ألف طن ) ولكنه عاد للزيادة عام 1970 الى ( 3.5 مليون طن ) !!
    خامسا : في مجال الزراعة : على الرغم من الهزيمة العسكرية والضغوط التي واحهها النظام الناصري للتخلي عن سياسته الثورية تحت دعوى عدم تنشيط الصراعات الطبقية الداخلية , إلا أنه اصدر في عام 1969 قرارات تحديد الملكية الزراعية بحيث لا تزيد عن 50 فدانا للفرد ومائة للعائلة الواحدة . وكان من أهم خصائص هذه المرحلة " الثالثة " من الإصلاح الزراعي , انه بالإضافة الى تمليك الراضي الزراعية لصغار الفلاحين , أمكن ضم أجزاء منها في شكل تعاونيات أو مزارع حكومية من أجل تحسين وتطوير طرق إستزراعها . ففي عام 1966 غطت التعاونيات الزراعية حوالي ( 70% ) من السكان المشتغلين بالزراعة وزاد عدد التعاونيات من 1727 عام 1952 0 مع أول قانون للإصلاح الزراعي - الى ( 5323 ) عام 1970 .
    سادسا : مجال استصلاح الأراضي : في مجال استصلاح الأراضي و تم في الفترة الأولى من الخطة الخمسية الأولى استصلاح ( 546 ألف فدان ) من الأراضي الجديدة , غير أنها لم تستغل بشكل كامل . وفي عام 1965/1966 تم بالفعل استزراع ( 323.5 الف فدان ) من حوالي ( 734 ألف فدان ) تم استصلاحها حتى يوليو 1966 . ولكن بعد الهزيمة وفي منتصف عام 1968 زاد التوسع في استصلاح الأراضي الى ( 818. 2 الف فدان ) وزاد مع بداية 1970 الـ ( 863.3 ألف فدان ) . إعادة تركيب الصورة لعلنا أسهبنا أكثر من اللازم في سرد المؤشرات السابقة وما تحتويه من أرقام ومعدلات وتفاصيل . وكان هدفنا من ذلك تفحص وقائع الإتهام للناصرية , ولعبد الناصر بالذات , بالنكوص والإرتداد بعد هزيمة يونيو / حزيران 1967 . وقد تكون الأرقام والمعدلات مفاجأة للبعض من الذين يستسهلون القاء التهم دون تمحيص أو تدبر لما يمكن أن تصنعه التعميمات والتبسيطات النظرية من آثار مخربة على الفكر وعلى التاريخ . ولكن تبقى كلمة في نهاية هذه الدراسة ( غير الناجزة ) هي أن تجارب التحرر الوطني الكبرى تتعرض الى صعوبات وعقبات وهزائم ( وهذا هو عظمتها الكبرى في التاريخ البشري ) . وقد تجبر على التوقف أو التراجع خطوات الى الوراء ، ولكنها ما تلبث ان تلتقط أنفاسها وتعاود الصمود والهجوم من جديد محتفظة دوما بنقاء ووضوح أهدافها الإستراتيجية . وهو ما يميز التجارب الأصيلة من التجارب المزيفة العابرة . ويميز أيضا الزعماء الحقيقيين من الزعماء المزيفين . وفي حالة التجربة التي ناقشناها هنا وهي تجربة الهزيمة العسكرية عام 1967 , فقد إتضح للجميع - بعد كشف الوثائق والمواقف الحقيقية - حجم التضليل الذي مارسته القوى المعادية من أجل تشويه التجربة العربية التي قادها عبد الناصر . لقد كان المميز الحاسم لعبد الناصر - في رأيي - هي قدرته المذهلة على تحويل التحديات التي تواجهه الى إنجازات تضاف الى رصيد شعبه قبل أن تضاف الى رصيده الشخصي . ان المعارك التي خاضها كانت كثيرة ، وربما كانت الخسائر ايضا ، ولكنه كان قادرا ومصمما على عدم الإنحناء أو الحياد عن طريق الإستقلال الوطني ومصالح الجماهير العربية الكادحة التي أحبته وأعطته مختارة كل عاطفتها حتى هذه اللحظة . لقد كان عبد الناصر يبدو " مختلفا " كل يوم , ولكنه إختلاف نحو الأفضل .. نحو صعيد أكثر ثورية وجذرية. ألا نحتاج الآن , في هذه الظروف , أن نعطي شبابنا وأبنائنا من الأجيال الثقة في تاريخهم وفي قدرات أمتهم العربية المختزنة .. القدرات التي تنتظرهم لتفجيرها .

    بلى !!!!!!

  4. #4
    An Oasis Citizen
    الصورة الرمزية dawn walker
    الحالة : dawn walker غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 6761
    تاريخ التسجيل : Nov 2008
    المشاركات : 938

    افتراضي الدور السعودى فى حرب 67

    هل هناك دور سعودى فى حرب 67


    هل هناك تلاقى امريكى مع السعودية بقيادة الملك فيصل رحمه الله ...لفعل اى شىء ..لكسر السيد الكبير



    احد المقالات قراتها فى المصرى اليوم لاسامة غرريب


    السعوديون وقوة سلاحف النينجا

    بقلم أسامة غريب ٢٠/ ١١/ ٢٠٠٨كتب محمد حسنين هيكل فى مجلة «وجهات نظر» عدد يناير ٢٠٠١ يستعرض الوثائق الإسرائيلية التى تم الإفراج عنها وغدت فى يد الباحثين يستخلصون منها الحقائق التى كانت خافية عنهم لثلاثين سنة. من أهم ما ذكره هيكل فى هذا العدد موقف المملكة العربية السعودية والملك فيصل من الأحداث الساخنة التى جرت فى المنطقة وسبقت العدوان الإسرائيلى على مصر فى ٥ يونيو ٦٧.
    يبدى هيكل دهشته أن تتضمن الوثائق الإسرائيلية برقية من السفير الأمريكى بالمملكة «بيتر هارت» إلى وزارة الخارجية الأمريكية عن محضر مقابلته مع الملك فيصل، وفى ثنايا هذه البرقية كتب السفير الأمريكى: «ثم استجمع الملك حيويته ليقول لى: إنكم يجب أن تبذلوا أقصى جهد للخلاص من هذا الرجل الذى يفتح الطريق للتسلل الشيوعى –وكان يعنى ناصر- ثم قال: لماذا تصبرون عليه؟ ألا ترون أنه لا يكف عن مهاجمتكم يومياً، مرة فى فييتنام، ومرة بسبب كوبا، ومرة بسبب الكونجو؟»
    ويستطرد السفير الأمريكى: أبديت تحفظى، لكن الملك كان لا يزال مُصراً على أن ناصر يعادينا ويخدعنا وأننا ما زلنا نحاول استرضاءه. وذكّرته بأننا عطلنا توريد القمح إلى مصر طبقاً للقانون ٤٨٠. وعقّب الملك «أوقفوا عنه الطعام تماماً وسوف ترون ما يحدث».
    ثم ينتقل هيكل إلى التركيز على اللقاء الذى دار فى لندن فى ٢٩مايو ٦٧ بجناح الملك فيصل بفندق «دورشستر» بين الملك السعودى و«ريتشارد هيلمز» مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية وتقول الوثائق الإسرائيلية «وصل ريتشارد هيلمز إلى الفندق قبل الساعة الحادية عشرة مساء يوم ٢٩مايو، وكان فى انتظاره هناك مستشار الملك الخاص وشقيق زوجته الملكة «عفت» وهو مدير المخابرات السعودية السيد «كمال أدهم». ولم يكن مع الثلاثة رابع، واتصل اجتماعهم إلى قرب الساعة الثانية صباحاً، ثم خرج ريتشارد هيلمز متوجهاً إلى المطار عائداً إلى واشنطن.
    ويعرج هيكل بعد ذلك على اللقاء الذى جمعه عام ٨٥ بالسيد كمال أدهم فى بيته بالعاصمة البريطانية. فى هذا اللقاء توجه هيكل إلى السيد أدهم بالسؤال عن لقاء الملك فيصل بمدير المخابرات الأمريكية قبل أسبوع من العدوان على مصر فى فندق دورشستر ليل ٢٩مايو ١٩٦٧.قال هيكل: «وعاد السيد كمال أدهم يسألنى: هل تريد أن تتهم الملك فيصل بأنه تواطأ مع الأمريكان مباشرة، ومع الإسرائيليين بالوساطة ضد مصر.
    وقلت: «إننى لا أتهم الملك بشىء ولكنى أسألك؟».. ويورد هيكل إجابة كمال أدهم كما يلى: «صديقك الرئيس (جمال) كان فى مواجهة مفتوحة وعنيفة ضد المملكة، والملك فيصل مسؤول عن مملكته. مسؤول أمام أسرته. مسؤول أمام إخوته وأبنائه يُسلّم لهم الأمانة كاملة كما استلمها. واجبه واضح أمام العرش والأسرة،
    وعليه أن يتصرف بما يحقق «المصلحة». لا تستطيع أن تسائل الملك فيصل إلا فيما هو مسؤول عنه: العرش والأسرة، وهل نجح فى حمايتهما طوال حكمه أم لم ينجح؟ وهل كانت المملكة أقل أو أكثر استقراراً، عندما تركها، عما كانت عليه عندما تسلمها؟ هذا هو المحك. كان الخطر الأكبر علينا هو صديقك الرئيس جمال. وبالنسبة لنا فى المملكة فإن فيصل انتصر فى التهديد الذى مثّله علينا الرئيس جمال».
    تذكرت هذا العدد من مجلة وجهات نظر ورجعت إليه من جديد بعد الأنباء التى تواترت من داخل المملكة عن تعذيب المواطنين المصريين وجلدهم بالسياط، وتساءلت حائراً: ألم ينته الثأر بعد؟ أما حققت المملكة انتصارها الحاسم على عبد الناصر وعلى شعب مصر كما ذكر السيد كمال أدهم؟ فلماذا إذن يستهدفون المواطن المصرى بكرابيجهم اللاهبة بعد مرور أربعين سنة على النصر السعودي.
    أما كفاهم أنهم ألبسوا ثلاثة أرباع المصريين جلبابهم القصير وجعلوا الناس غارقين فى الرذيلة مع أداء الصلوات فى مواقيتها؟ أما كفاهم أنهم استخدموا ثراءهم الفاحش فى شراء الأفلام المصرية، حتى نطلب منهم الإذن إذا أردنا عرضها! مع أنهم يُحرّمون الفنون وليس لديهم دور للعرض السينمائى؟ أما كفاهم سيطرتهم التامة على وسائل الإعلام المصرية المقروءة والمسموعة و«المشمومة»؟ أما كفاهم أنك تستطيع فى مصر أن تنتقد الرئيس مبارك كما تشاء،
    لكنك لا تستطيع أن تنتقد العرش السعودى؟ ألا يعلمون أنه فى العصر الذى لم يقصف فيه قلم ولم يُكبت رأى تم إغلاق صحيفة مصر الفتاة لأنها طالبت بتدويل الأماكن المقدسة وتم إغلاق صحيفة صوت العرب لأنها انتقدت السعودية؟.
    إن الولايات المتحدة انتصرت على اليابان لكنها بعد الحرب لم تجلد أبناءها، والإنجليز الذين هدم هتلر تسعة أعشار مدنهم لم يجلدوا الألمان. لا تقولوا لنا إنه القانون لأنكم تعرفون أنكم لا تستطيعون تطبيقه على الأمريكان أو الإسرائيليين أو حتى الفلبينيين. إنها شهوة الانتقام من شعب طيب أطلق لفرط خيبته اسم مليككم المنتصر فى معركته ضد مصر على أكبر شوارع محافظة الجيزة!!.
    إن ما يحدث يذكرنى بكارتون سلاحف النينجا الذى كان يتفرج عليه ابنى الصغير ثم تتلبسه قوة السلاحف فيطيح فى القطة الصغيرة التى يراها عدواً مناسباً يستطيع أن يقهره دون خوف، فليت الأشقاء فى المملكة ينتقون عدواً غير مقيد اليدين والقدمين ويروننا كيف يستطيعون أن يرفعوا فى وجهه كرابيجهم.




    لك الله يا مصر ....


  5. #5
    An Oasis Founder
    الصورة الرمزية Disappointed
    الحالة : Disappointed غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 27,587

    Lightbulb و.........رؤيا جديدة لحرب يونيو/حزيران

    .



    رؤيا جديدة لحرب حزيران *

    بقلم : حسين الربيعي

    تتبدل المعايير في الحدث التأريخي بين الحين والحين وفق نتائج ومجريات القضايا المعاصرة ، ولذلك تتولد صورة جديدة عن حرب حزيران 1967 التي تتعدد تسمياتها بين النكسة والهزيمة ، فإن الأخذ بمعايير الأوضاع الجديدة التي جرت بعد الحرب وبسبب نتائجها، فإن نتائجها لم تكن هزيمة للأمة العربية رغم مايشاع ويعمم بالقدر الذي كانت فيه أمتحاناً حقيقياً على تمسك الأمة بثوابتها وزعامتها القومية وأهدافها .

    فالنكسة الحقيقية لم تكن في حرب حزيران 1967 ولابتأثيرها ، بدليل : تمسك الشعب المصري وجماهير الأمة العربية بزعامتها القومية التأريخية المتمثلة في قيادة عبد الناصر ، ثم تمسك هذه القيادة بثوابت النضال الجماهيري العربي ، بل تصاعدها في هذه الأهداف من خلال لاءاتها الثلاثة التي أعلنتها في قمة الخرطوم بعيد الحرب مباشرةً .. لاصلح.. لاأعتراف ولامفاوضات مع العدو الصهيوني ، ولاتنازل عن حقوق الشعب الفلسطيني ، وكذلك تمسك الثورة بنهجها الأشتراكي الديمقراطي الذي عبرت عنه أصدق تعبير في بيان 30 مارس أذار ، وإعادة بناء القوات المسلحة المصرية ، والأستعداد للمعركة القادمة تحت شعار ( ما أخذ بالقوة لن يسترد بغير القوة ) وخاضت القوات المصرية خلال هذه الفترة ( حرب الأستنزاف ) ما أتاح إعادة الثقة للجيش المصري بنفسه وبقدرته ، فكان النصر العسكري الذي حققه في حرب تشرين أكتوبر 1973 وعبوره قناة السويس وتدميره لخط بارليف الأسترتيجي وفقاً لنتائج حملة إعادة بناء القوات المسلحة التي قادها ونفذها عبد الناصر خلال فترة زمنية قصيرة ، وأستمرار القيادة الناصرية على خطها الثوري الوحدوي في دعم حركات التحرر العربية للقضاء على الأنظمة المرتبطة والمتحالفة مع قوى الأعداء فكانت ثورة الفاتح في ليبيا ، حيث تخلصت ليبيا من النظام الملكي ، وآجلت القوات المحتلة لأراضيها وأستعادت القواعد العسكرية البريطانية والأمريكية ، كما دعم النظام الناصري حركة المقاومة الفلسطينية حيث تعبر عن هذا التأييد والدعم مقولة عبد الناصر : أن المقاومة الفلسطينية أشرف ظاهرة في تأريخ الأمة العربية الحديث .

    أن النكسة الحقيقية والهزيمة الكبرى حدثت بعد غياب عبد الناصر والأنقلاب على أهداف ثورته ، حيث تراجعت إدارات النظام الرسمي العربي وفي مقدمتها نظام السادات عن الأهداف القومية ومقررات القمم العربية وبالخصوص مقررات قمة الخرطوم ، فكانت أتفاقيات كامب ديفيد .. ووادي عربة ، فكان الأعتراف بالعدو الصهيوني مع أحتفاظ العدو بالأراضي العربية المحتلة بعد حرب 1967 وفي مقدمتها القدس الشريف ، أما ما تنازلت عنه أسرائيل للنظام المصري فهو ما كان يشكل ثغراً ضد أمن أسرائيل وهو صحراء سيناء .
    لم يتوقف الأمر عند الأعتراف بالدولة الصهيونية ، بل تعداه الأمر إلى التودد والتوسل والرضوخ لها .. بل للتحالف معها وتنفيذ أوامرها والتأمر على الأقطار العربية والأسلامية والصديقة ، والتأمر على المقاومة الشعبية العربية ، وهكذا فقد فقدت الأمة العربية عن طريق أنظمتها القطرية إرادتها ففتخت الأبواب على مصراعيها لأحتلالات متعددة لوطننا العربي بعضها سافر وعلني كأحتلال العراق والصومال ، وبعضها خفي ومبطن كأحتلال الجزيرة والخليج عن طريق القواعد والأتفاقيات (الأحلاف) العسكرية وأخرها القاعدة الفرنسية في أبوظبي ، أن من السخرية البالغة أن تحدث الهزيمة السياسية مع نصر عسكري تحققه الجيوش العربية في حرب تشرين أكتوبر 1973 ، فيما حققت القيادة السياسية آبان الهزيمة العسكرية نصراً سياسياً أو ثورة سياسية جديدة على طريق نفس الأسس والأهداف بأستعادة الحقوق القومية وعدم الرضوخ لإرادة المعتدين .

    ومما يجب الألتفات أليه، فإن ما جرى بعد غياب عبد الناصر، وما حققته المقاومة العربية كان على نفس المستوى الذي حققه عبد الناصر آبان حرب حزيران، فالمقاومة في لبنان وفي غزة لم تستطع أن توقع الهزيمة العسكرية بالعدو، ولم تتمكنا من حماية البنية الأساسية للمجتمع اللبناني والفلسطيني (غزة) من التدمير، ولكنهما بكل تأكيد ظمنتا تمسكهما بالقرار الوطني في الحفاظ على الإرادة في الصمود، وتلك أكبر هزيمة نفسية عميقة وتأريخية، كتلك التي أوقعتها قيادة عبد الناصر أبان حرب حزيرا ، فالفاصل الحقيقي بين النصر والهزيمة هو القدرة على التمسك بالثوابت القومية التحررية وعدم التفريط بحقوق الأمة وإعلاء الإرادة الوطنية .

    أن الحروب في العموم معارك صائبة وأخرى خائبة .. فيها تقدم وفيها تراجع، ولكن الخيبة والتراجع تتحول إلى هزيمة إذا تجذرت في نفوس أبناء الأمة، ثقافة، خصوصاً إذا كانت هذه الثقافة مدفوعة بقوة من القوى الداخلية الحليفة للأعداء، وتطوع في صفوفها ولمصلحتها كادر من مثقفي الأمة ومفكريها تحت سقف المراجعة الديمقراطية، بعلم أو بغيره.
    أن الجيل الذي شهد حرب حزيران في صباه وشبابه، كان أكثر تحملاً للصدمة، وهذا دليل على مقدرة القيادة الناصرية تأجيج الحماسة القومية في نفوس تلك الأجيال التي واكبت أو أبصرت أنجازات ثورة يوليو الوطنية والقومية، ودون أدنى شك فإن حزب الله لم يستطع أن يوقف الدمار الذي تعرضت له المدن اللبنانية من جراء الحروب مع العدو الصهيوني، ولم تتمكن حماس حماية ألبنية التحتة لمدينة غزة وأن تحمي جماهير غزة من ثأثير الأسلحة الصهيونية المدمرة، ولكنهما أستطاعا الثبات على أستراتيجية المقاومة، ما أذهب بكل ما فعلته (أسرائيل) والأنظمة والموؤسسات والأشخاص المتحالفين أو المأجورين لها في وطننا العربي في الريح.. هباءً منثورا، وهذا درسٌ ناصري حقيقي بلا مكابرة .

    لقد حققت ثورة يوليو بعد حرب حزيران 1967، ألتفاتاً جماهيرياً مصرياً وعربياً حولها وحول أهدافها حتى هذا اليوم، ففي أستطلاع لمحطة بي بي سي العربية حول الوحدة العربية بتاريخ 28 آيار المنصرم أن 82 % من الذين أجري معهم الأستطلاع مع تحقيق الوحدة العربية بكل أشكالها، ولابأس للتذكير أن الوحدة بمفومها وحقيقتها وأحدة من أهم أهداف ثورة عبد الناصر، عند هذا القول نستطيع أن نقول أن المقاومة العربية في الوطن العربي هي الناتج الأيجابي في موقف عبد الناصر من الهزيمة العسكرية التي تعرضت لها مصر والأمة العربية، وهو الموقف الذي أستقاه عبد الناصر من الموقف الجماهيري الرفض في التنازل عن حقوقه الشرعية والتأريخية، وأن الأستبداد الذي تمارسه الأنظمة الدائرة في فلك الأعداء، البعيد عن الإرادة الجماهيرية هو ناتج الأستسلام الرسمي العربي، الذي بدأه السادات ومارسته الأنظمة الأخرى لدرجة الوله والأدمان، وأخرها مايسمى مبادرة السلام العربية، المرفوضة من قبل الكيان الصهيوني نفسه، وتجاهلها القوى الدولية،والتي لاتزال أنظمتنا القطرية العربية تتمسك بها بسبب عجز هذه الأنظمة ومحودية أهدافها وأهتماماتهاالمرتبطة بمصالحها السلطوية وحدها .
    اليوم نستطيع أن نقول ، ونحن على ثقة ويقين أن عبد الناصر أستطاع أن يغير موازين القوى لمصلحة الأمة، وأن يغير نتائج الحرب، حين تمكن أن يحرك مشاعر الجماهير ويجعلها في قمة مسؤولياتها الوطنية والقومية، ولقد كان أستفتاء 9 و 10 حزيران يونيو 1967 أكبر أستفتاء شعبي عفوي في تأريخ الأمة العربية، ليس لمجرد التمسك بقيادة عبد الناصر، بل التمسك بالأهداف والحقوق الوطنية والقومية والتواصل في انجاز المشوار .

    [line]-[/line]

    * من بريدى الخاص (النشرة الدورية لحركة القوميين العرب الأحرار)

  6. #6
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية د عصام
    الحالة : د عصام غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 59
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 13,362

    افتراضي

    ما تنازلت عنه أسرائيل للنظام المصري فهو ما كان يشكل ثغراً ضد أمن أسرائيل وهو صحراء سيناء .

    لم يتوقف الأمر عند الأعتراف بالدولة الصهيونية ، بل تعداه الأمر إلى التودد والتوسل والرضوخ لها .. بل للتحالف معها وتنفيذ أوامرها والتأمر على الأقطار العربية والأسلامية والصديقة ،


    أن من السخرية البالغة أن تحدث الهزيمة السياسية مع نصر عسكري تحققه الجيوش العربية في حرب تشرين أكتوبر 1973 ،


    هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ
    وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ
    مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلا اللَّهُ

  7. #7
    An Oasis Founder
    الصورة الرمزية Disappointed
    الحالة : Disappointed غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 27,587

    افتراضي

    .


    قراءة جديدة في الوثائق عبد الناصر .. ونكسة يونيو/ حزيران (ما قبل الهزيمة و بعدها..و ما قبل التنحى و ما بعده)

  8. #8
    A Passerby
    الحالة : سيفين غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 15884
    تاريخ التسجيل : Nov 2010
    المشاركات : 50

    افتراضي

    انا شايفة الكل متحامل ومتجني علي جمال عبد الناصر بسبب الهزيمة مصر مش اول بلد ولا اخر بلد تتهزم انا معاك ان الهزيمة كانت قاسية وصعبة علينا كلنا بس اكتر بني ادم دفع ثمن النكسة هو جمال عبد الناصر والثمن كان صحته فقبل النكسة كان مريض سكر وبعد النكسة بقي مريض ضغط وقلب وجلطة في رجليه كل الامراض دي قدر انه يجهز الجيش من اول وجديد وبني حائط الصواريخ وجهز خطة لاسترجاع كل اللي استولت عليها اسرائيل وكان ناوي يحارب في يناير 71 في بداية السنة الجديدة ولكنه مات في سبتمبر عام 1970

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •