صفحة 9 من 55 الأولىالأولى ... 789101119 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 81 إلى 90 من 542

الموضوع: عن علم الرجال

  1. #81
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية Mzohairy
    الحالة : Mzohairy غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 99
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    الدولة : Zamalek-Cairo /Vancouver
    العمل : Finance Director
    المشاركات : 12,363

    افتراضي

    يا أخ المحارب المصري سلام الله عليك اولا

    حكلمك بصراحه شديده عن رأي و قناعه شخصيه لم و لا استطيع تغييرها بعد كل هذا العمر و التجارب و النقاشات و القراءات

    هناك العديد من الأحاديث (المشار اليها بأنها صحيحه) التي لم و لن استطيع تقبلها و تصديق ان اشرف الخلق قد قالها (وارجوا اعفائي من ايراد أمثله) لكنني بعقلي و قلبي لم اقبلها بكل الأوضاع و بعد كل التفسيرات اعتقادا و ايمانا مني انها تسيئ لهذا الدين و رسوله

    هل في قناعتي هذه ما يسيئ الى ايماني؟

    شكرا
    You live life looking forward, you understand life looking backward

    وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ قَالُوَاْ إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ

    C:\Documents and Settings\DELL\My Documents\My Pictures\doooooodi.jpg

    Merry Chris 2 all Orthodox brothers
    Still songs r possible

  2. #82
    An Oasis Founder
    الصورة الرمزية Disappointed
    الحالة : Disappointed غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 27,587

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زلزليل مشاهدة المشاركة
    أنجل هارت


    للرسول جانب انسانى ..
    وهو انسان يدلى برأيه كا اى انساان ...

    وهذا الجانب يجب ان يتم فصله ..
    عن الجانب الاخر المتعلق بالوحى الالهى ..
    تقصد زي يسوع له ناسوت ( جانب إنساني ) ولاهوت ( جانب ألهي ) , و لما لعن يسوع التينة ( يقولوا بالناسوت ) ولما يعمل المعجزات ( يقولوا باللاهوت )
    :nono::nono::nono:
    بمعزل تام عن تعارض منهجى مع منهج الزميل "أنجل هارت" و عدم توافقى مع كثير من الآراء التى يطرحها, إلا أننى أتعجب من استنكار الزميل "زلزليل" مما أثارة الزميل "آنجل هارت" عن تعددية مقامات الرسول و مقارنته تلك المقامات بفكرة الأقانيم و امتزاج اللاهوت بالناسوت بيسوع فى العقيدة المسيحية , إذ أعتقد أن عدم تفهّم و إدراك أن للمصطفى مقامات ثلاثة يتوجب الفصل بينها و يلزم الوعى بالفوارق بينها هو - أى عدم إدراك ذلك- أمر قد يكون له مردود سلبى و خطير على صحة العقيدة لدى المسلم, فهذه المقامات هى مقامات الحياة التي عاشها المصطفى عليه الصلاة و السلام (بجميع ما فيها من أعمال، وبكل ما فيها من حركة يومية.... طفلاً وفتى وشاباً ورجلاً وكهلاً.... تاجراً ونبياً وهادياً.... ورسولاً ومحارباً ومهاجراً.... عازباً ومتزوجاً) ... هذه الحياة إنما كانت حياة تتمثل في وجوه ثلاثة، حددها بكل وضوح قوله تعالى فى الآية 40 من سورة الأحزاب:

    "ما كان محمدٌ أبا أحدٍ من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين، وكان الله بكل شيء عليماً"

    فالآية الكريمة تخبرنا أنه ثمة ثلاثة مقامات للمصطفى عليه الصلاة و السلام ... وهى :
    1- محمد الرجل (الإنسان)
    2- محمد الرسول
    3- محمد النبي الخاتم

    أما أعماله وأقواله صلى الله عليه و سلم من مقام الرجل (أى الإنسان) فيعبّر عنها ذلك الموقف الذى حدث بعد وصوله إلى يثرب عندما أبدى رأيه فى تلقيح أو "تأبير" النخيل بالطريقة التى كان أهل يثرب يتبعونها و كيف أنه رأى أن ذلك لن يجدى نفعاً ,فقام اليثربيون بإتباع رأيه , ثم عادوا إليه عندما شح نتاج النخيل فقال لهم ما أفهمهم به أنهم أدرى بشئون دنياهم (أى أنه كان قد أبدى رأيه لهم من مقام محمّد الرجل - أى الإنسان-)


    وأمّا المقام الثانى( وهو مقام محمد الرسول صلى الله عليه وسلم ) فأننا لا يصح إسلامنا إلاّ عندما نقف أمامه بالطاعة الواجبة بشقيها المتصل والمنفصل ( أي طاعته في حياته، و..... طاعته فى حياته وبعد مماته).... ويتمثل ذلك في الحدود والعبادات.


    وأما أعماله وأقواله صلى الله عليه وسلم من مقام النبي فطاعتها ملزمة على صعيدها القِيَمى بغض النظر عن آليّات ووسائل التنفيذ , والدليل على ذلك أنه صلى الله عليه و سلّم قد ترك ذلك دون تأطير وتحديد سوى أن يكون ذلك وفقاً للعمود الفقري لنبوته المتمثل بالتوحيد.... فكل شيء متغير إلا الله... وكل شيء نسبي إلا الله... وكل شيء هالك إلا وجه الله.... ولهذا فلو أنه صلى الله عليه وسلم كان قد حدد شكل الدولة البنيوي لخالف بذلك - حاشا للّه-أسس هذه النبوّة بنفسه ( وهو ما لايمكننا تصوّره أو قبوله كمسلمين مؤمنين بنبوّة رسول الله)


    المشكلة هى أن كثير من المسلمين -بكل مرارة وأسف- فعلوا ما لم يفعله صلى الله عليه و سلّم ,وحددوا ما لم يحدده، وأطّروا ما لم يؤطّره...... فقد دمجوا الطاعة المنفصلة مع الطاعة المتصلة فاعتبروها واحدة.... و لم يفرّقوا أو يميّزوا بين المقامات الثلاثة لمحمد صلى الله عليه وسلّم التي نصت عليها الآية 40 من سورة الأحزاب.

    إن إنكار تعددية مقامات المصطفى لهو مدخل خطير للتأسيس لعصمة مطلقة تؤسس بدورها لما لم يؤسس له الرسول الكريم - بل و نوّه إلى وجوب عدم التأسيس له- ("إنما أنا بشر مثلكم") , و هو ذلك التأسيس الذى يعدّ مدخلاً للإيمان بالعصمة المحمدية بمفهومها المخالف للقرآن الكريم و لسنة النبى الكريم ذاتها , و للتأكيد على ما أقوله و التدليل عليه , فها هو المنظور السلفىّ القحّ فى المسألة , و هو المنظور الذى تبنـّاه موقع فتاوى "الإسلام اليوم" الذى يشرف عليه مباشرة فضيلة الشيخ الدكتور "سلمان بن فهد العودة" , علماً بأن من قام بالرد على السؤال بخصوص عصمة المصطفى كان فضيلة الشيخ "مساعد بن سليمان الطيار" :

    .
    فتاوى
    عصمة الرسول – صلى الله عليه وسلم -

    السؤال:
    فيما يتعلق بعصمة الرسول -صلى الله عليه وسلم-، هل هو معصوم من الخطأ؟ أو معنى العصمة هنا أن الله عصمه من الناس -صلى الله عليه وسلم-، وإذا كان معصوماً من الخطأ صلوات ربي وسلامه عليه، فما هو التفسير الصحيح لحادثة الأعمى التي نزل فيها قول الله –تعالى- "عبس وتولى" وجزاكم الله خير ونفع بكم.

    [line]-[/line]

    الإجابة:

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، أما بعد:
    فإنَّ القول بأن الرسول -صلى الله عليه وسلم- لم يقع منه خطأ ، مخالف لظاهر القرآن ؛ لأن الله سبحانه ـ الذي أرسله بالحق ، وهو أعلم به ـ قد عاتبه في غير ما آية ، ولا يكون العتاب إلا بسبب وقوع خطأ منه -صلى الله عليه وسلم- وقد يستعظم بعض الناس القول بهذا، زاعمًا أن ذلك ينقص من قدر النبي -صلى الله عليه وسلم- وليس الأمر كذلك؛ فحق الله أعظم ، والإيمان بكلامه الذي نقله الرسول -صلى الله عليه وسلم- أولى من هذا الزعم، ولو كان في هذه العتابات الإلهية له ما ينقص من قدره لما ذكرها الله –سبحانه- في حقِّ خليله محمد -صلى الله عليه وسلم- والمسلم مطالب بالأخذ بظاهر القرآن ، ومن تأول مثل هذه العتابات الإلهية فإنه سيقع في التحريف والتكذيب بخبر الله –سبحانه- وقد ذكرت في كتابي "تفسير جزء عمَّ" تعليقًا على قوله –تعالى- :"وَوَضَعْنَا عَنْكَ وِزْرَكَ الَّذِي أَنْقَضَ ظَهْرَكَ" [الشرح: 2 ـ 3] ما يتعلق بأمر العصمة ، وهذا نصُّه : "قال : مجاهد من طريق ابن أبي نجيح : "ذنبك"، قال قتادة من طريق سعيد ومعمر: (كانت على النبي - صلى الله عليه وسلم - ذنوب قد أثقلته، فغفرها الله له)، وكذا قال ابن زيد. وهذه مسألة تتعلق بالعصمة، وللناس فيها كلام كثير ، وأغلب الكلام فيها عقلي لا يعتمد على النصوص، وهذا النص صريح في وقوع الرسول - صلى الله عليه وسلم - في شيء من الذنوب التي قد غفرها الله له ، ولكن لم يبيِّن الله نوع هذه الذنوب ، ولذا فلا تتعدى ما أجمله الله في هذه النصِّ، وقُلْ به تسلمْ .ولا تفترض مصطلحاً للعصمة من عقلك تحمل عليه أفعال الرسول - صلى الله عليه وسلم -، فتدخل بذلك في التأويلات السمجة التي لا دليل عليها من الكتاب ولا السنة ؛ كما وقع من بعضهم في تأويل قوله –تعالى-: ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر [الفتح : 2 ]، قال : ما تقدم : ذنب أبيك آدم ، وما تأخر: من ذنوب أمتك، وانظر الشبه بين هذا القول وبين قول النصارى في الخطيئة، فالله يقول: "ليغفر الله لك ما تقدم من ذنبك"، وهذا يقول هو ذنب غيره ! والله المستعان". واعلم أنَّ في الرسول جانبان : جانب بشري ، وجانب نبوي، أمّا الجانب البشري فهو فيه كالبشر: يحب ويكره ، ويرضى ويغضب ، ويأكل ويشرب، ويقوم وينام … إلخ، مع ما ميَّزه الله به في هذا الجانب في بعض الأشياء؛ كسلامة الصدر ، والقوة في النكاح، وعدم نوم القلب، وغيرها من الخصوصات التي تتعلق بالجانب البشري. ومن هذا الجانب قد يقع من النبي – صلى الله عليه وسلم - بعض الأخطاء التي يعاتبه الله عليها، ولك أن تنظر في جملة المعاتبات الإلهية للنبي – صلى الله عليه وسلم - ؛ كعتابه بشأن أسرى بدر، وعتابه بشأن زواجه من زينب – رضي الله عنها -، وعتابه في عبد الله بن أم مكتوم – رضي الله عنه - ، وغيرها ، وقد نصَّ الله على هذا الجانب في الرسل جميعهم صلوات الله وسلامه عليهم ، ومن الآيات في ذلك : "قل سبحان ربي هل كنت إلاَّ بشراً رسولاً " [الإسراء : 93]، ومن الأحاديث قوله - صلى الله عليه وسلم -: "إنما أنا بشر، وإنكم تختصمون إليَّ، ولعل بعضكم أن يكون ألحن بحجته من بعض، وأقضي له على نحو ما أسمع، من حق له أخيه شيئاً، فلا يأخذ، فإنما أقطع له من النار" (رواه البخاري (6967)، ومسلم (1713)من حديث أم سلمة –رضي الله عنها-. وتكمن العصمة في هذا الجانب في أنَّ الله يُنبِّه نبيه – صلى الله عليه وسلم - على ما وقع منه من خطأ ، وهذا ما لا يتأتَّى لأحد من البشر غيره ، فتأمله فإنه من جوانب العصمة المُغفلة . وأما الجانب النبوي، وهو جانب التبليغ ، فإنه لم يرد البتة أنَّ النبي – صلى الله عليه وسلم - خالف فيه أمر الله ؛ كأن يقول الله له: قل لعبادي يفعلوا كذا فلا يقول لهم ، أو يقول لهم خلاف هذا الأمر، وهذا لو وقع فإنه مخالف للنبوة، ولذا لما سُحِرَ النبي – صلى الله عليه وسلم - لم يُؤثِّر هذا السِّحْرُ في الجانب النبوي ، بل أثَّر في الجانب البشري انظر ما رواه البخاري (3268)، ومسلم (2189) من حديث عائشة – رضي الله عنها-، ومن ثَمَّ فجانب التبليغ في النبي – صلى الله عليه وسلم - معصوم ، ويدل على هذا الجانب قوله تعالى : "وما ينطق عن الهوى، إن هو إلاَّ وحي يوحى" [النجم: 3-4] والله أعلم.

  3. #83
    An Oasis Resident
    الحالة : giovanni غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 10451
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 123

    افتراضي

    سؤال هادئ للأستاذ Disappointed، ما الفرق بين النبي و الرسول ؟
    فالتفريق الذي ذكرته هنا لم أفهمه :
    2- محمد الرسول
    3- محمد النبي الخاتم
    وما مفهومك للعصمة ؟ و هل تتفق مع النقل الذي نقلته عن موقع الإسلام اليوم أم لا ؟ فمشاركتك الأخيرة فيها الكثير من الغموض و نقاط تستحق النقاش ...

  4. #84
    An Oasis Citizen
    الحالة : المحارب المصري غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 10454
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 526

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mzohairy مشاهدة المشاركة
    يا أخ المحارب المصري سلام الله عليك اولا

    حكلمك بصراحه شديده عن رأي و قناعه شخصيه لم و لا استطيع تغييرها بعد كل هذا العمر و التجارب و النقاشات و القراءات

    هناك العديد من الأحاديث (المشار اليها بأنها صحيحه) التي لم و لن استطيع تقبلها و تصديق ان اشرف الخلق قد قالها (وارجوا اعفائي من ايراد أمثله) لكنني بعقلي و قلبي لم اقبلها بكل الأوضاع و بعد كل التفسيرات اعتقادا و ايمانا مني انها تسيئ لهذا الدين و رسوله

    هل في قناعتي هذه ما يسيئ الى ايماني؟

    شكرا

    و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

    أستاذي الفاضل: أنا لست مفتيا، و لا أقول أن هذا يؤثر في إيمانك أو لا يؤثر، و لا أطعن في دين مسلم و لا إيمانه و لكن أسألك مزيدا من البحث و الدراسة الحرة في ما استشكل عليك، و إنك إن شاء الله لواجد تفسيرات مقنعة لها، هدانا الله و إياكم لما يحب و يرضى.

  5. #85
    An Oasis Founder
    الصورة الرمزية Disappointed
    الحالة : Disappointed غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 27,587

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة giovanni مشاهدة المشاركة
    سؤال هادئ للأستاذ Disappointed، ما الفرق بين النبي و الرسول ؟
    فالتفريق الذي ذكرته هنا لم أفهمه :


    وما مفهومك للعصمة ؟ و هل تتفق مع النقل الذي نقلته عن موقع الإسلام اليوم أم لا ؟ فمشاركتك الأخيرة فيها الكثير من الغموض و نقاط تستحق النقاش ...
    الزميل الفاضل...
    حتى لا نشتط فى الخروج عن صلب أطروحة هذا الشريط , فستجد إجاباتى عن تساؤلاتك فى مشاركاتى فى الموضوع المخصص للنقاش حول عصمة الرسول صلى الله عليه و سلم (علماً بأن مداخلتى هنا فى هذا الشريط قد بيّنت بالفعل - و بوضوح- الفارق بين مقام محمد الرسول و مقام محمد النبى - و أعتقد أنه يظل من المعلوم بالأساس أن هناك فارق بين الرسالة و النبوّة و إلا لما كان هناك "رسلاً" و "أنبياء" فرّق الله عز و جل بينهما فى كتابه الحكيم), أما بخصوص موقفى مما نقلته عن موقع الإسلام اليوم , فمن الجلىّ أننى أتفق معه , و إلا لما كنت قد إستشهدت و استدللت به قائلاً بوضوح تام فى تقديمى له:
    و للتأكيد على ما أقوله و التدليل عليه , فها هو المنظور السلفىّ القحّ فى المسألة , و هو المنظور الذى تبنـّاه موقع فتاوى "الإسلام اليوم"

  6. #86
    An Oasis Citizen
    الصورة الرمزية TASNEEM
    الحالة : TASNEEM غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 10464
    تاريخ التسجيل : Nov 2009
    المشاركات : 910

    افتراضي

    اهلاً بالفاضلة تسنيم .

    كنا في إنتظارك :)
    أهلاً ومرحباً بالزميل الكريم
    شكراً لترحيبك
    بس من هم الذين فى انتظارى ؟؟ ولماذا تنتظرونى :) ؟؟؟
    طيب ربنا يستر

    و لأني أعلم بالفخ الذي تنصبينه و هذا مدخله ..:angle:

    أعتقد انك لا تعلمه
    فأنا أتبع - فى أحيان كثيرة - عنصر المفاجأة
    خصوصاً مع من أكن لهم إحتراماً ما

    أعلم إن تركيبة النساء مختلفة عن الرجال في موضوع تحرك الغريزة عن طريق النظر و إلا فالموضوع لا يحتاج لسؤال .

    هذا بدهى وأتفق معك فيه
    ومع أنى أصدق الحديث الآخر بعدم اتباع النظرة النظرة
    إلا انى أظن أن أمراً ما قد التبس عليك
    ودى بأة مفاجأة :)

    فالنظرة الأولي كما ترين مباحة لأنها لا يمكن أن تحرك شهوة , لأن ما يحركها حقاً هو النظرة المطولة .

    لا يا زميلى الكريم ليس الأمر كذلك
    ولا تستطيع أنت أن تجزم بذلك
    ولا يصح أن ترد حديثاً لأجل ما لم تجزم بصحته

    فالنظرة الأولى معفو عن فاعلها (وليست مباحة كما قلتَ وسأوضح الآن) , لا لأنها لا تحرك الشهوة كما ظننت انت , وإلا فما معنى كلامك أن غريزة الرجل بخلاف المرأة ؟؟!!
    فالرجل يا زميلى من الممكن أن تتحرك غريزته من النظرة الأولى
    بل من اللمحة الأولى
    بل أزيدك أن الرجل تتحرك غريزته بمجرد أن يسمع صوتاً رقيقاً لامرأة (سواءً كان صوتها رقيقاً بطبيعته أو تتصنع ذلك) وإن لم يرها ............ فما رأيك ؟؟!!!

    فالنظرة الأولى لا يأثم فاعلها كما ورد فى الحديث لأنها تدخل فى نطاق الأمور المعفو عنها التى يستحيل الاحتراز من الوقوع فيها , لا لأنها لا تحرك الشهوة على الإطلاق كما قلتَ يا زميلى الكريم , فهى من باب الامور التى لا يتحكم فيها الإنسان ولا يستطيعها لأنه ينظر , فيبصر .

    وبدهى أن تقع عينه على هذه وتلك , فعفا الله عن تلك النظرة الأولى التى يتعذر على الانسان اجتنابها وحرم الثانية حيث يستطيع أن يحول بصره .
    فقد قال تعالى { لا يكلف الله نفساً إلا وسعها } ومستحيل أن يأمر الله الإنسان أن يمشى مغمضاً عينيه , فليس هذا فى وسعه

    بالضبط كما لو أن امرأة قد ظهر شئ من مفاتنها المحرمة أن تظهر على الرجال , نتيجة أن الرياح قد حركت ثيابها مثلاً , ففى هذه الحالة هى معفو عنها ولا تؤاخذ على ما حدث إذ يصعب الاحتراز منه

    فهل يستطيع أن يقول أحد :
    لقد عفا الله عنها فى ظهور مفاتنها فى تلك اللحظة لأن ظهور مفاتنها مباح مثلاً ولا يثير الشهوة ؟؟ بالطبع لا (وأنت أيضاً تقول أن النظرة الأولى مباحة لأنها لا يمكن (وأكرر لا يمكن) أن تحرك الشهوة)
    ولكن رفع الحرج لأن هذا حدث رغماً عنها وصَعُب الاحتراز منه

    الامر الآخر
    أنت خلطت بين المباح والمعفو عنه
    فالمباح فى أصله ليس حراماً
    أما المعفو عنه ففى أصله حرام , لكن وقوعه القهرى أدى إلى عفو الله عنه
    فالأصل هو غض البصر وتحريم النظر للنساء { قل للمؤمنين يغضوا أبصارهم }
    ولما كانت النظرة الأولى قد تعذر الاحتراز منها أو اجتنابها , صارت معفو عنها , لا مباحة كما قلتَ أنت

    الأمر الثالث (وبعد أن تقول لى رأيك فيما قلته لك آنفاً)
    هل لديك إثبات علمى (ولن أقول شرعى) أن الرجل لا تتحرك (بل لا يمكن أن تتحرك) غريزته - بحسب ما قلتَ أنت - بمجرد وقوع عينه على المرأة فى النظرة الأولى ؟؟

    أنتظر ردك
    تحياتى
    التعديل الأخير تم بواسطة TASNEEM ; 13-11-2009 الساعة 02:16 AM

  7. #87
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية Faro
    الحالة : Faro غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 30
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 16,671

    افتراضي

    فالرجل يا زميلى من الممكن أن تتحرك غريزته من النظرة الأولى
    بل من اللمحة الأولى

    بل أزيدك أن الرجل تتحرك غريزته بمجرد أن يسمع صوتاً رقيقاً لامرأة (سواءً كان صوتها رقيقاً بطبيعته أو تتصنع ذلك) وإن لم يرها ............ فما رأيك ؟؟!!!
    هل ذلك نتيجة خبرة سابقة أم إفتراض أو إحصائية علمية.

    هناك من الرجال من يعشقون صوت الأنثى الإيطالية الذى يتسم بنغمة خاصة.
    وهناك من أصوات الرجال و أشكالهم و تكوينهم الجسمي ما يحرك غرائز المرأة.
    صدق أو لا تصدق ,,, ولا تكذبني


    أقل مراتب العلم ما تعلّمه الإنسان من الكتب والأساتذة، وأعظمها ما تعلمها بتجاربه الشخصية في الأشياء والناس





  8. #88
    An Oasis Resident
    الحالة : giovanni غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 10451
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 123

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة disappointed مشاهدة المشاركة
    الزميل الفاضل...
    حتى لا نشتط فى الخروج عن صلب أطروحة هذا الشريط , فستجد إجاباتى عن تساؤلاتك فى مشاركاتى فى الموضوع المخصص للنقاش حول عصمة الرسول صلى الله عليه و سلم (علماً بأن مداخلتى هنا فى هذا الشريط قد بيّنت بالفعل - و بوضوح- الفارق بين مقام محمد الرسول و مقام محمد النبى - و أعتقد أنه يظل من المعلوم بالأساس أن هناك فارق بين الرسالة و النبوّة و إلا لما كان هناك "رسلاً" و "أنبياء" فرّق الله عز و جل بينهما فى كتابه الحكيم), أما بخصوص موقفى مما نقلته عن موقع الإسلام اليوم , فمن الجلىّ أننى أتفق معه , و إلا لما كنت قد إستشهدت و استدللت به قائلاً بوضوح تام فى تقديمى له:
    الأستاذ الفاضل، لقد طرحت طرحاً، و بنيت عليه، لكن ذلك الطرح لم يكن واضحاً بالنسبة لي، رغم أن النتيجة النهائية تتفق مع ما يعتقده السلف، و هذا غريب بعض الشيء ...
    و أقصد بطرحك هو الفرق - كما تراه - بين النبي و الرسول، فمن الواضح أن هذا المفهوم سيترتب عليه بعض الخلاف، عموماً، ربما تسنح الفرصة لمناقشة ذلك في موضوع آخر حتى لا نؤثر على هذا الشريط، فقط أردت أن أسجل تحفظي ....

  9. #89
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية أيسر
    الحالة : أيسر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 270
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    المشاركات : 8,409

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة tasneem مشاهدة المشاركة

    فالرجل يا زميلى من الممكن أن تتحرك غريزته من النظرة الأولى
    بل من اللمحة الأولى
    بل أزيدك أن الرجل تتحرك غريزته بمجرد أن يسمع صوتاً رقيقاً لامرأة (سواءً كان صوتها رقيقاً بطبيعته أو تتصنع ذلك) وإن لم يرها ............ فما رأيك ؟؟!!!
    لا ... هذا كلام غير صحيح ولا أعرف من أين أتيت به ، وبصفتك سيدة فلا يصح أن تقولى ما لا تعرفين ، وانا رجل ودخلت مدارس وثانوية وجامعة ورأيت من المراهقين والشباب والرجال ما أظن أنه يعتبر عينه قانونية للحكم على الرجال . الرجل تلفت نظره المرأة الجميلة أما أن تتحرك غريزته من النظرة الأولى فهذا ما لم نسمع عنه ، تحرك الغريزة هذا شيء كبير جدا وتسبقه الكثير من النظرات والكلام والأخذ والعطاء وجو وتجهيز . حتى المريض بالهوس الجنسى لا تحرك غريزته النظرة الأولى ولكن تحرك مرضه فى السيطرة وإظهار تحكمه ، وربما يعد ذلك تحركه غريزته . إنتم الأفلام العربى عملت عمايل معاكم .

    ورغم ذلك فنحن نتكلم عن رسول الله وخير البشر ، فلا ننسى ذلك .
    Cheat Me Once, Shame on You; Cheat Me Twice, Shame on Me

  10. #90
    An Oasis Resident
    الحالة : giovanni غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 10451
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 123

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أيسر مشاهدة المشاركة
    لا ... هذا كلام غير صحيح ولا أعرف من أين أتيت به ، وبصفتك سيدة فلا يصح أن تقولى ما لا تعرفين ، وانا رجل ودخلت مدارس وثانوية وجامعة ورأيت من المراهقين والشباب والرجال ما أظن أنه يعتبر عينه قانونية للحكم على الرجال . الرجل تلفت نظره المرأة الجميلة أما أن تتحرك غريزته من النظرة الأولى فهذا ما لم نسمع عنه ، تحرك الغريزة هذا شيء كبير جدا وتسبقه الكثير من النظرات والكلام والأخذ والعطاء وجو وتجهيز . حتى المريض بالهوس الجنسى لا تحرك غريزته النظرة الأولى ولكن تحرك مرضه فى السيطرة وإظهار تحكمه ، وربما يعد ذلك تحركه غريزته . إنتم الأفلام العربى عملت عمايل معاكم .

    ورغم ذلك فنحن نتكلم عن رسول الله وخير البشر ، فلا ننسى ذلك .
    انت لم تقابل، لكن ذلك لا يعني أن ذلك غير موجود أو غير صحيح، و لو أن المنتدى هنا ليس المكان المناسب لمثل هذا، لذكرت لك بعض الكلام الذي كان يتداوله الشباب معي في المرحلة الثانوية و بعدها ...
    و الإسلام هنا يمنع الشيء و يحد أيضاً من مقدماته، و ليس المفترض أن يترك الأمر إلى الحافة ثم يمنع ...

صفحة 9 من 55 الأولىالأولى ... 789101119 ... الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •