كل من تغنى بتاريخ القديس فيقدسه كما شاء ولا يفرض قداسته علينا
فلكم فقط قداسته ولنا هدم قداسته
لان كل من تغنى به هو من السميعه فقط لاكن كل المناهضين له من علماء الاسلام وطبقه المثقفين فى مصر اما السميعه بتوع الخطب الرنانه والكلمات الناريه . وسنضرب اسرائيل وما وراء اسرائيل
سنضرب امريكا وما وراء امريكا
انتوا اسمعوا زى منتوا عاوزين
احنا فقدنا السمع والبصر ولا نريده ولا يعنينا السمع والبصر اذا جاء على ايدى قتله ومعدومى الضمير . وظلوا مجدوا اللصوص بمفردكم كما شئتم ولا تفرضوا التمجيد علينا وحاربوا الاسلام ايضا الذى حاربه واعدم علمائه واعدم ايضا اقطاب الاسلام
وحاربوا كل الاديان اكراما لقديسكم
واعملوا له كعبه وطوفوا انتم حوله بمفردكم
اما نحن فكفرنا بهذا الطواف ولن نطوف معكم فى كعبتكم الجديده