النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: هل الظروف الإقتصاديه والعولمه من الأسباب الرئيسيه للتفكك الأسرى؟وما السبيل لعودة الإرتباط ؟

  1. #1
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية ملك الفؤاد
    الحالة : ملك الفؤاد غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 8733
    تاريخ التسجيل : May 2009
    المشاركات : 3,876

    افتراضي هل الظروف الإقتصاديه والعولمه من الأسباب الرئيسيه للتفكك الأسرى؟وما السبيل لعودة الإرتباط ؟

    أعزائى

    كلنا عارفين إن الأسره هى الخليه الأولى للمجتمع ......إن صلحت صلح المجتمع بكامله

    وإن فسدت إنتشر الفساد والإنحلال والجهل .....كنت من سنوات ليست بالبعيده ...كلما

    سنحت لى الظروف لأكون طرفا فى أى حوار بين أصدقاء أو معارف .....كان رأيى

    أن عمل المرأه هو السبب فى مشاكل كثيره حدثت ولازالت تحدث .....ولكن الآن حاد

    عن مسار فكرى هذا السبب ....ببساطه لإن كان زمان الأم والأب والمدرسه أو الجامعه

    هو مصدر الثقافه التربويه للأبناء .......لكن فى هذا العصر ....دخلت مؤثرات خارجيه

    كثيره مثل النت ووسائل الإتصال والفضائيات ....هذه المؤثرات أصبحت مصدر

    الثقافه والإقتداء بما يشاهدونه ويقرأونه من خلالها أصبح سمة العصر ....كل هذا

    بالإضافه لغياب دور الأم ودور الأب .......نجد التوتر سائدا فى أجواء الأسره المصريه

    الأم ........تقضى ساعات طويله فى العمل وترجع لأشغالها المنزليه غير متابعتها

    للأولاد وطلباتهم .....طبعا كل ده فوق طاقتها كإمرأه بالتالى ينشأ الصراخ والتوتر

    الأب ......إنشغاله بمتطلبات الحياة خلق منه إنسان متوتر .....حتى فى معظم الأسر

    يغيب دور الأب لسفره أو لتواجده خارج البيت باستمرار

    الأبناء .......مجرد التحاقهم بالصف الأول .....سجنت طفولتهم لحين أن تتحرر بالأجازه

    أو بالإنتهاء من التعليم .....يعنى حتى الأبناء طالهم الهم والقلق......ناهيك عن الفجوه

    التى تتواجد بين الآباء والأبناء نتيجة لإختلاف الفكر واختلاف التربيه واختلاف العصر

    هذه بعض من أسباب أدت إلى التفكك الأسرى وفقدان لغة الحوار بين الآباء والأبناء..

    هل المشاكل الإقتصاديه والضغوط النفسيه ..........والعولمه ......والتقدم الزائف

    من أسباب التفكك الأسرى؟..... وما هى الحلول من وجهة نظرك لعودة الترابط والروح

    للأسره مرة أخرى؟........ياترى هناك نماذج تراها لأسر كانت نتاج تربيتها السليمه

    أبناء أسوياء خلقيا ؟ وأى طريقه نتبعها حتى نقوم أولادنا ؟ ونستطع سد الفجوه بيننا

    وبينهم؟


  2. #2
    An Oasis Pioneer
    الحالة : سمسمة غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 9417
    تاريخ التسجيل : Jul 2009
    الدولة : المملكة المتحدة
    المشاركات : 6,784

    افتراضي

    والله يا أخت ملك أنا أختلف معك تمامًا أن الأسرة زمان كان فيها ترابط وروح أكثر من الأسرة اليوم. الحاصل أن الإنسان كلما نظر إلى الماضي تذكر اللحظات الجميلة فقط ونسي الظروف الصعبة، وطبعًا هذه رحمة وإلا مات كمدًا. كذلك لا نحب أن نتحدث عن أسرة الماضي بسوء لأنهم آباؤنا وأمهاتنا. لكن ننسى أن الفشل اليوم - إذا أخذنا بكلامك - يعيشه أبناء تلك الأسرة "السعيدة"...فأين الترابط والروح التي جمعتهم إن لم تنعكس على أبنائهم مستقبلًا؟
    الأسرة هي الأسرة. مفيش حد بحب ينكد على نفسه والكل عمومًا يبذل قصارى جهده للتوفيق بين متطلبات الحياة. ربما هناك فرق: لم تعد المرأة تخاف من الطلاق والموت جوعًا بعيدًا عن اللقمة التي يتفضل بها الزوج، فأصبحت لا تقبل ما كانت النساء في الماضي يقبلن به، وأول خطوة في طريق هذا الإستقلال هي أن تسلح نفسها بعمل يقيها غوائل الزمن. كذلك يحافظ عملها على مستوى معقول من الحياة الكريمة للأسرة في هذا الزمن الصعب. ولا تسمعي شكوى الرجال من عمل المرأة، فهم يطلبون المستحيل: ربة بيت 100% وعاملة براتب أيضًا...توطئة للقول بأن امرأة واحدة لا تكفي
    من تنازل عن حريته من أجل أمنه لن ينال أيًا منهما

  3. #3
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية ابتسامــة
    الحالة : ابتسامــة غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 5135
    تاريخ التسجيل : May 2008
    الدولة : عُيون طِفلة
    العمل : أتمَادى في الرؤى
    المشاركات : 6,902

    افتراضي


    ما يلفت نظري جدا، أنه في كل جيل دائما ما يتم الترحم على أيام زمان
    ودائما أيام زمان اجمل من دلوقتي .
    اتفرجي كده على أفلام الأبيض واسود تلاقيهم برضو بيترحموا على أيام زمان
    ويتهموا شباب اليومين دول "أيامهم يعني" بكل ما يتم اتهام شباب أيامنا هذه به ..
    ودائما التحسر على بركة زمان وعبق زمان وأصالة زمان.

    كل هذا كان يشعل في سؤال مُلّح، إن كان أهل زمان مثاليين هكذا والمجتمع زمان رائع هكذا والأوضاع زمان مثالية هكذا، كيف نتج عن هذه الصورة المثالية مجتع الآن المتهم بكل هذه الموبقات :wacko:
    أليس من المنطقي أن يكون ناتج هذه المثالية الكاملة مجتمع أكثر كمالا؟!

    ووجدت الإجابة كما سطرتها العزيزة سمسمة أننا حين نفكر في الماضي
    نتذكر منه ما يروقنا، وأضيف على كلامها أن الترحم على الماضي ووصفه بخلوه من كل نواقص الحاضر ومشاكله هي محاولة من النفس لتبرير تردي وضعها _ حتى لو فقط عما تأمل وليس تردي فعلي _ بأنه ذنب الزمن والظروف وأي شيء عداها شخصياً ...











  4. #4
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية مزايا إنسانة
    الحالة : مزايا إنسانة غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 3101
    تاريخ التسجيل : Dec 2007
    المشاركات : 7,947

    افتراضي

    فعلا كلامك يا إبتسامة صحيح
    وأفتكر زمان لما كان عندي ييجي عشر سنين كنت بقول ياااااااااااااه ياريت فيه جهاز أقدر أشوف العالم كله منه
    وأهه ربنا حقق حلمي وطلع الكمبيوتر والمسنجر وجوجل إيرث
    بصراحة زمان مش هو اللي جميل أوي الجميل فيه أننا كنا لسه صغار ولسه المسؤليات ما كبرتش:sad:
    المصيبة كل مانكبر نفهم الدنيا وكل مانفهم الدنيا نلاقيها كلها مسؤليات مش لعب ونشيل مسؤليات وهموم أكبر
    ثِق بِأَن الْصَّوْت الَهـادِئ أَقْوَى مِن الْصُّرَاخ؛وَأَنالْتَهـذِيْب يَهـزَم الْوَقـآَحّة ., وَأَن التَّوَاضُع يُحَطِّم الْغُرُوْر.

  5. #5
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية angelheart1986
    الحالة : angelheart1986 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 6896
    تاريخ التسجيل : Nov 2008
    المشاركات : 11,273

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ملك الفؤاد مشاهدة المشاركة
    أعزائى

    كلنا عارفين إن الأسره هى الخليه الأولى للمجتمع ......إن صلحت صلح المجتمع بكامله

    وإن فسدت إنتشر الفساد والإنحلال والجهل .....كنت من سنوات ليست بالبعيده ...كلما

    سنحت لى الظروف لأكون طرفا فى أى حوار بين أصدقاء أو معارف .....كان رأيى

    أن عمل المرأه هو السبب فى مشاكل كثيره حدثت ولازالت تحدث .....ولكن الآن حاد

    عن مسار فكرى هذا السبب ....ببساطه لإن كان زمان الأم والأب والمدرسه أو الجامعه

    هو مصدر الثقافه التربويه للأبناء .......لكن فى هذا العصر ....دخلت مؤثرات خارجيه

    كثيره مثل النت ووسائل الإتصال والفضائيات ....هذه المؤثرات أصبحت مصدر

    الثقافه والإقتداء بما يشاهدونه ويقرأونه من خلالها أصبح سمة العصر ....كل هذا

    بالإضافه لغياب دور الأم ودور الأب .......نجد التوتر سائدا فى أجواء الأسره المصريه

    الأم ........تقضى ساعات طويله فى العمل وترجع لأشغالها المنزليه غير متابعتها

    للأولاد وطلباتهم .....طبعا كل ده فوق طاقتها كإمرأه بالتالى ينشأ الصراخ والتوتر

    الأب ......إنشغاله بمتطلبات الحياة خلق منه إنسان متوتر .....حتى فى معظم الأسر

    يغيب دور الأب لسفره أو لتواجده خارج البيت باستمرار

    الأبناء .......مجرد التحاقهم بالصف الأول .....سجنت طفولتهم لحين أن تتحرر بالأجازه

    أو بالإنتهاء من التعليم .....يعنى حتى الأبناء طالهم الهم والقلق......ناهيك عن الفجوه

    التى تتواجد بين الآباء والأبناء نتيجة لإختلاف الفكر واختلاف التربيه واختلاف العصر

    هذه بعض من أسباب أدت إلى التفكك الأسرى وفقدان لغة الحوار بين الآباء والأبناء..

    هل المشاكل الإقتصاديه والضغوط النفسيه ..........والعولمه ......والتقدم الزائف

    من أسباب التفكك الأسرى؟..... وما هى الحلول من وجهة نظرك لعودة الترابط والروح

    للأسره مرة أخرى؟........ياترى هناك نماذج تراها لأسر كانت نتاج تربيتها السليمه

    أبناء أسوياء خلقيا ؟ وأى طريقه نتبعها حتى نقوم أولادنا ؟ ونستطع سد الفجوه بيننا

    وبينهم؟

    جميل جدا يا سيدة ملك والله انا فخور بكى بل وسعيد جدا بمواضيعك التى اراها الاكثر واقعية والاكثر تعلقا بحياتنا الواقعية فا شكرا لكى مبدئيا على هذه الفرص التى من خلالها نستطيع ان نكتب ونعبر ونتناقش فى قضية وجانب هو الذى فى الواقع يشغلنا ونهتم به بالدرجة الاولى ...

    اخر عبارة وجملة كتبتيها

    الفجوة التى بيننا وبينهم


    عارفة ايه الفجوة بالتحديد
    وايه الاختلاف بالتحديد ؟؟

    انتى تحدثتى عن الاخلاق والانحلال والفساد

    مصطلحات وكلمات لها تفسير ومعنى ومدلول


    الفجوة تكمن

    فى نظرة كل جيل ووجهة نظره اتجاه معانى ومدلولات هذه المصطلحات .

    فمثلا انتى تعتبرين الصداقة بين الولد والبنت فكرة عبثية واولا واخيرا هى وهم وكده كده غلط ..وبالتالى قد تضعيها تحت بند ومصطلح الانحراف .

    الطفل المراهق الذى يشاهد الافلام والمسلسلات ويرى التفنن فى اظهار الحب والرومانسية بل ويتخطى الامر الى العلاقات الجنسية يشعر بالانبهار اما هذا المحتوى الذى يتعرض له

    وبالتحديد الكمبيوتر والفضائيات كما اشرتى فى موضوعك هو العامل هنا الاساسى

    هذا الطفل مع الوقت ومن كثرة ما يراه وما يتعرض له سواء من الكمبيوتر او التلفاز ومايسمعه من نقاشات بينه وبين المراهقين من اقرانه يصبح عنده قناعات مختلفة ...

    بل تصبح اهدافة واولوياته هى ان ينطلق ويعيش بالشكل الذى رأه هو مبهرا ومميزا .

    ولن يهتم بكلام الكبار كثيرا ....


    عموما نحن بحاجة الى ان نعترف اننا قد نكون مخطئين ومتشددين ومفرطين فى فرض تقاليد وقواعد معينة بحجة اننا مجتمع محافظ

    ونحن بحاجة لكى نتفهم اكثر لماذا وكيف

    ان ننظر الى العالم بشكل اوسع واشمل


    الفجوة بين الاجيال

    جملة صعبة جدا يا استاذة ملك
    كلما اتامل هذه الحالة اجد نفسى امام معضلة حقا تحتاج لدراسة وتحليل بشكل اكاديمى وبشكل معقد جدا اكثر مما قد نتصور.

    لكن اعود واحاول ان امسك بخيوط القضية وان اسيطر على الموضوع .

    مين الصح يا استاذة ملك ؟؟

    احنا والا هم .

    انا واخواتى امبارح كنا مختلفين ومشتتين وفضلنا نسال


    احنا الشرقيين والعرب والمسلمين المحافظين الصح ؟؟

    والا الاجانب والغرب طلعوا هم الى صح ؟؟


    وفى الحالتين احنا زعلانين على فكرة ..
    لان عندنا انتماء وعندنا شعور ..
    بل ان الالتزام بالتقليد والموروث والاسس والثوابت مكون اساسى من مكونات كل فرد منا .

    نحن محتارين من امرنا ..

    ابى وامى دائما كانوا يقدمون لنا حلا وسطا ....

    بمعنى ان الشرق قد يكون افرط فى التشدد ....والحفاظ
    وان الغرب افرط فى التحرر ..

    وعلينا ان نتعلم من هذا وذاك ..
    ونكون امة وسطا ....

    الوسطية ...كلمة كنت اسمعها كتير من بابا وماما ..


    بس انا خايف على الاجيال القادمة ...

    انا حاسس ان انا وجيلى اخر سلالة من سلالة المحافظين والذين يقدسون القيم الروحية والمعنوية ...

    واشعر ان السلالات القادمة لن تبالى ولن تهتم بما عشنا نكرث له وندعو اليه ..


    بس للاسف ارجع واقولك ..
    المد الغربى والفلسفة المادية تحاصرنا غصب عننا..

    يعنى النقاش كان دائر بيننا واحنا اخوات من مختلف المراحل السنية وانا واخويا الى لسه فى سنة اولى طب والصغير الى داخل على ثانوية عامة وطبعا اختى لازم تكون بعيد عن الحوار دا لان احنا معاها بيكون لينا وش تانى خالص :)

    الواحد مع اخته بيبقى شيخ الاسلام غصب عنه مش عارف ليه


    تحدثنا عن الدين وعن الموت وعن الروح
    وعن الاحلام

    تحدثنا عن البشر الذين تعرضوا لامور بشعة ومؤلمة

    بل وانتقلنا الى عالم المملكة الحيوانية بقسوتها


    واخذنا نحلل طبيعة هذه الحياة

    ماهو الاصل وما هى الفطرة ؟؟

    وماهو الطريق السليم المرسوم لذلك المخلوق المدعو انسان


    تعرفى ان احنا وصلنا لايه :) ؟؟؟؟
    أحسن إلى الأعداء والأصدقاء فإنَّما أُنس القلوب الصفَاء واغفر لأصحابكَ زلاّتهم وسامح الأعداء تَمْحُ العِداء.

  6. #6
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية angelheart1986
    الحالة : angelheart1986 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 6896
    تاريخ التسجيل : Nov 2008
    المشاركات : 11,273

    افتراضي

    هقولك وصلنا لايه بس طبعا مش هيكون محل التنفيذ



    ان العودة الى الطبيعة وهدم كل الماديات هو الصح ...
    ان نعود الى الغابة والى احضان الطبيعة هو الاصل ...

    وبينى وبينك حسينا ان الاسد مثلا طلع اذكى مننا

    لانه عارف النتيجة دى من زمان


    قارنت نفسى با اسد يعيش فى الغابة الان


    انا امامى تلفزيون وكمبيوتر وكل شىء يتم با استخدام الالات

    لكن المحصلة

    ان انا مثلا مش سعيد كل الوقت
    فى اكتئاب

    ايضا بالنسبة للصحة الجسدية
    تاملت عضلاتى وشكلى وهيئتى

    وفى بالى ذلك الاسد الذى ينطلق كل يوم بكل قوة ليحصل على كم كبير من طاقة الحياة .

    ذلك الاسد عضلاته واعصابه فى احسن حال وفى اقوى حالاتها
    بعكس نحن الثلاثة

    ذلك الاسد يعرف اهدافه جيدا
    وصحته ماشاء الله قوية جدا وبالتالى هو بينام وبيصحى وبينطلق ومش بيحتاج لمنومات او مهدئات

    مهو عنده مخ سليم بيفرز طبيعى كل ما يحتاجه هو

    المحصلة ان الاسد قد يكون سعيدا اكثر من ذلك الانسان الذى يتوهم ان وجوده بين هذه الماديات هى مصدر سعادته!!

    خدى بالك الانسان اصبح متوسط عمره كام ؟؟
    60 سنة مثلا

    شفتى الشعب المصرى لما بنوصل لسن الاربعين
    شوفتى كم الامراض والعلل
    شوفتى الاجسام الغير منتظمة


    فى المقابل الاسد يحافظ على متوسط العمر الطبيعى له
    ويعيش بصحة وقوة ونشاط اكثر بكثير


    :):)



  7. #7
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية ملك الفؤاد
    الحالة : ملك الفؤاد غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 8733
    تاريخ التسجيل : May 2009
    المشاركات : 3,876

    افتراضي

    أنجل

    قرأت مداخلتك الآن بإمعان شديد .......وبتأكد رأيى فيك إنك رغم صغر سنك فاهم الحياة كويس جدا وفاهم أبعاد المشاكل ...لكن أفكارك مشوشه ....فيها الكثير والكثير حول المشاكل والطريق لحلها

    تحدثت عن الفجوه بين الآباء والأبناء وتساءلت من الصح ....الآباء أم الأبناء ؟
    من خبرتى كزوجه وأم لفتاتان فى عمر الزهور .......وعائلتى قريبه وفيها مختلف الأعمار .....ومختلف النوعيات من الشخصيات ....وعلى علم بعلاقات كثيره مضطربه لأسر كانت نتيجتها سلبيه على أبنائها ...........اقولك رأيى

    طبيعى جدا اختلاف الأجيال وسيظل لأبد الآبدين .....لإن دى سنة الحياة ....التغيير والتطور يطال كل شىء حتى الإنسان

    الفجوه بين الآباء والأبناء موجوده دائما لكنها تختلف الآن عن سنواات مضت .....فى الزمن الجميل قبل دخول الفضائيات والنت والعولمه بصفه عامه حياتنا ....كانت الفجوه موجوده لكنها غير ملموسه
    لسبب بسيط لإن الأجيال القديمه كانت تتربى على السمع والطاعه لأوامر الوالدين ....وكان الوالدان هم مصدر أى ثقافه .......والمدرسه الفعليه للأبناء ....لتعليم كل شىء مش شرط القراءه والكتابه

    الفجوه الآن تبدو جليه واضحه .............لذيادة تمرد الأبناء على حياتهم وعلى آبائهم ....الفجوه تخلق نتيجة لعدة أسباب .....أولها وأهمها ....جهل الآباء بطرق التعامل مع أولادهم ....ومعاملتهم
    المستمره على أنهم أطفال ليس مطلوبا منهم إلا السمع والطاعه فقط ....دون مشاركتهم فى أى قرار
    والإستهزاء برأيهم ........وعدم الثقه فى أى تصرف يصدر منهم

    هناك سبب آخر للفجوه وهو تأخر سن الزواج .......ممكن تجد الأب فى الأربعين والام عند الثلاثين
    كيف ينسجم مثل هؤلاء مع أولادهم ......كيف يقترب تفكيرهم من تفكير أولادهم والفرق شاسع بينهم
    فى العمر

    وهناك سبب آخر وهو مقصدى فى هذا الموضوع ........وهو المشاكل والتوتر الأسرى .والأب أحيانا ......وهذا يخلق أبناء معقدين ......بشخصيات مهزوزه ....ممكن يتحيز أحدم لأمه وممكن يتحيز الآخر لأبوه
    مما يحدث فجوه كبرى بينهم ......وبعد الأب والأم فى كثير من الأحيان عن أبنائهم وتركهم ليجدوا فى أصدقاء السوء الرفيق ...وفى النت والتليفزيون المأوى والملاذ لإشباع رغباتهم


    مما لاشك فيه أن جو الأسره السليم .........والعلاقه المتفاهمه بين الزوجين ..........وروح الحب
    والتفاهم ....والسماح .........والإحتواء .....يفرز أبناء أسوياء على المدى القريب والبعيد

    وجود المشاكل أمر واقع لإن البشر مختلفين ولديهم غرائز وعواطف مختلفه ....لكن الحفاظ على جو صحى .....فيه حميميه ...واحترام ....محتاج قدرات خاصه ......فائقة الحساسيه .....فائقة القدره على تحمل واحتواء الأفراد بعضهم لبعض من زوجه وزوج وأبناء

    وللحديث بقيه



  8. #8
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية ملك الفؤاد
    الحالة : ملك الفؤاد غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 8733
    تاريخ التسجيل : May 2009
    المشاركات : 3,876

    افتراضي

    [quote=سمسمة;453003]
    والله يا أخت ملك أنا أختلف معك تمامًا أن الأسرة زمان كان فيها ترابط وروح أكثر من الأسرة اليوم. الحاصل أن الإنسان كلما نظر إلى الماضي تذكر اللحظات الجميلة فقط ونسي الظروف الصعبة، وطبعًا هذه رحمة وإلا مات
    سمسومه

    الإنسان فعلا بيتذكر اللحظات الجميله .......لذلك دائما يحب الماضى ويحن له
    لكن الأسره زمان كانت مترابطه وفيها روح الإحترام والحب والإلتزام أكثر بكثير من ما هى عليه الآن
    ا لكن ننسى أن الفشل اليوم - إذا أخذنا بكلامك - يعيشه أبناء تلك الأسرة "السعيدة"...فأين الترابط والروح التي جمعتهم إن لم تنعكس على أبنائهم مستقبلًا؟
    أبناء تلك الأسر لولاهم ولولا تربيتهم الصحيحه ماكانوا صمدوا وتحملوا .....ماواجهوه من مظاهر للتغير والتطور لم تكن موجوده على أيامهم ....والإنسان مهما بلغ من التعليم ...والثقافه ....والوعى ....والفهم ....لابد أن يتأثر بالبيئه المحيطه به بسلبياتها وإيجابياتها .........وبالتالى لابد أن تؤثر على تصرفاته وسلوكه لإن التيار أقوى منهم


    أسرة هي الأسرة. مفيش حد بحب ينكد على نفسه والكل عمومًا يبذل قصارى جهده للتوفيق بين متطلبات الحياة. ربما هناك فرق: لم تعد المرأة تخاف من الطلاق والموت جوعًا بعيدًا عن اللقمة التي يتفضل بها الزوج، فأصبحت لا تقبل ما كانت النساء في الماضي
    أنا معاكى جدا إن الأسره هى الأسره لكن الكلام ده فى عرفنا نحن وعرف أمثالنا من الأشخاص الحريصين على المحافظه على الكيان الأسرى من الإنهيار بشتى الطرق ....لكن لو نظرتى لنسبه كبيره جدااااااااااااااااااااا فى مصر ستجديها نسبه مروعه ....لأوضاع تثير الأسى والحزن لما آل إليه المجتمع من تفكك وانهيار نتيجة للمؤثرات ...........وعدم تفاهم الأب والأم وعدم قدرتهم على إحتواء أبنائهم

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •