صفحة 5 من 9 الأولىالأولى ... 34567 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 50 من 87

الموضوع: رجال عبد الناصر .. ناصريون أم نصابون

  1. #41
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية zamakany
    الحالة : zamakany غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 9897
    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    الدولة : Sudan
    العمل : Lecturer
    المشاركات : 3,567

    افتراضي

    إن رص المعلومات علي طريقة ولا تقربو الصلاة أسلوب خاص للتزييف للإيحاء بالجدية يذكر معلومة من هناك ومعلومة من هنا وفي النهاية لن يورد أي وثيقة خاصة بتعليمات صدرت من هنا أو من هناك فقط لأن الواقع الملتهب في المنطقة يستدعي يقظة مصرية واستحضارا لقوة الدولة المصرية بعد أن هان أمرها وصعد نم الكيان الصهيوني التافه فإن هناك من يرغب في تشويه ذاكرتنا لأضعاف الهمة عن القيام بإعباء دور القيادة في المنطقة الجميع يعرفون أن النظام الناصري أدار أزمات هائلة وملفات عديدة متشابكة باقتدار كبير فقد حقق مجانيةالتعلم في كل مراحله حتي الدكتوراه دون أن يستدين أو يفرط في سيادة سياسية أو اجتماعية فلم يوزع امتيازات ولم ينحن لضغط الطبة المسيطرة التي ربطت البلد بالاقتصاد البريطاني القطني قبل الثورة وفتح أفاق صناعة الكيماويات والصناعات المتطورة وصولا إإلي إنتاج نسبي للسيارات والجارات الزراعية والمعدات العسكرية كما بني ثلاثة جيوش ميدانية لا تزال لليوم هي الأكبر في الإقليم كله وأرسي مبدأ الكفاءة عب وزارةالقوي العاملة التي تتولي التعيين الخرجين دون واسطة وجيل الستينات والسبعينات اللذي تم توظيفه بخطاب التعيين دون واسطة ما يزال حيا وينطق وأظن إن أكبر وأعقد ملف هو تشغيل الطاقة الإنسانية في أي بلد وملف كهذا لم تكن الثورة لتنجح فيه لو كانت الأور تدار بالطريق التي يوحي بها موضوع ملفق كهذا وأي جهاز مخابرات ينجح لو أن أجهزة أخري تتداخل في عمله إن الرئيس السادات عندما اراد لبعض محاسيبه ان يثرو دون رقابة قام بفتح ملف الاجهزة هذا وزعم انه سوف ينهي عصر التسجيلات لكن نيته كانت واضحة لقد احرق بضعة اشرطة لا يعلم احد ما هي امام الكاميرات لكن إلغاء الرقابة الإدارية وترك المال العامدون جهاز حساس ومتعقب للفساد فيه كان الهدف الجقيق إن الاجهزة التي هاجمها السادات ادعي انها المخابرات وغيرها لكن الحقيقة وضحت عندما اشتري مدراء سابقن القطاع العام المطروح للبيع لاحقا إن الجهز السيادية لم تكن منحرفة ولم تكن تعمي الرئيس النظام الناصري كان مؤسسيا فلم يكن يسير بالهويكما ارادالسادات والمتأمركون أن يحو والأمثلة لاتحصي واولها مثال شقيق سامي شرف المطروح بريقة ولا تقرو الصلاة فلا كاتب الموضوع أورد اي وثيقة تؤكد براءة شقيق سامي مما نسب له ولم يورد وثيقة تؤكد ان ساي وراء اعتقال شقيقيه (عملية شيطنة واضحة لشخصية قريبة من الائد للوصول إلي شيطنة شخصية القائد نفسه لاحقا) ولا طارح الموضوع قال لنا كيف استطاع شقيق سامي اروج من الوشاية والتقدم في عمله بجهده الشخصي مادام كل شئ يدار بالوشاية وبالأجهزة؟
    إن نظام عبد الناصر اعتقل الدكتور حجازي ضمن الإخوان واستعان به لاحقا في رئاسة الوزارة واعتقل محمود أمين العالم رمزي استينو ثماستعا بهم لاحقا في مناصب ومواقع مختلفة وفي أول لقاء بين العالم وناصر في المؤتمر الوي ساله ناصر هل ما زلت حاقدا علي؟ ويؤكد العاللم زاهة ناصر ووطنيته وعلي خطا اليسار اللذي أساء استقبال ثورة يوليو باحاث كفر الدوار التي شهدت حرائق وقتل اتهت بعنف شديد من قبل الدولة الناصرية ثم بتعديل هذه الدولة رؤيتها وعدم تراجعها عن الاسعانة باي عنصر مجيد في مجاله حتي لو كان اعتقل سابقا والاستثنا الوحيد كان التنظيم العسكري لأنه حاقد ليس علي النظم الثوري بل علي الحداثة نفسها هو تنظيم دوجمائي غير عقلاني ووادره وقتها كانو من المتحمسين الهوج ولم يكن بينهم اي خبرة عملية في شئ مفيد وأما كوادر جماعة الإخوان من غير النظام الخاص فمن كا مجيدا في مجال لم يبعد عنه لأي سبب وواقعة تعيين نجل عبد القادر عودة بالجامعةفي نفس عام صدور حم الإعدام علي والده (كان أول دفعته بشكل مستمر ) ويعترف خالد عودة انه لم يستجوب ولم يستدع بسبب نشاطات والده ولم ياق تعيينه أي مشكلة إن كوادر النظام الناصري ليست فق كوادر معلوماتية استخباراتية منحرفة كما يريد طارح الموضوع أن يوحي بل كات كوادر وطنيةعالة الكفاءة بعضها أخطأ كما يخطئ الجميع حتي في النظم الديمقراطية يخطئون وفي الغالب لايحاسبون مادامو لم يسرقو وهذا واضح في القضايا المعاصرة فباول كذب علي الجيش الأميركي وأورد معلومات لفقها جهاز مخابرات أميركا عن العراق ولم تكن صحيحة وبوش كذب وهو يعلم وبلير كذب وتسبب كذبهم وتلاعبهم بإراقة دماء الملايين وفي استشراء ازمة اقتصادية تعصف بالعالم هم كا ه لم يحدث شئ إن نظا عبد الناصر فيه صدقي سليمان وعزيز صدقي ورمزي استينو وكمال رفعت وعلي صبري وشعراوي جمعة وهؤلاء أدو واجبهم الوطني لم يثرو من وظائفهم ولم يدفعو بأبنائهم وأقاربهم لمراكز معينة ولم يفشلو الأجهزة التي جلسو علي مقاعدها فداخلية مصر وحتي نهاي السبعينيات كانت داخلية كفؤة جنائيا وأتذكر وجميع جيلي يتذكرون الدورية الماشية ليلا ودورية الخيالة والدورية المكافحة للكلاب الضالة لم تكن الداخلية بتاعة ولاد الرتب حتي التسعينيات عندما أفسد التوريث والبطالة كل الوزارات لأن التعيينات التلقائية أوقفت وعطلت القوي العالمة فأصبح كل موظف يحرص علي الزج بابنه في نفس سلكه الوظيفي كي يضمن له عملا هذا ما أفسد الوزارات والأجهزة في التسعينيات ولليوم إنه لا يمكن بحال مقارنة كفاءة العمل والإنتاج في الفترة بين 1956-1982 بما جري بعدها إطلاقا ولا اعتقد أنه يمكن لأحد أن يملك أن يقارن كفاءة الأداء الوطني الذي انعكس في حرب أكتوبر وقبله في معارك الاسنزاف بماعليه مؤسساتنا الحالية ولكي نفهم فلا يمكن عزل مؤسسة عن باي مؤسسات الدولة فلا يمكن أن تكون القوات المسلحة وارة الاقتصاد والصناعة والزراعة بهذه الكفاءة التي تسمح بدخولحرب مفتوحة خلال استنزاف وحرب شاملة في أكتوبر 73 بهذه الدقة والانضباط مع روح الفداء العالية لدي كل مستويات الجندية من المجندين إلي الصف والقيادات لو أ البلد من جوة واكلها السوس وصراعات القوي كما يوحي طارح الموضوع لأن القيم لا تنفصل والإنسان لا ينشطر لن أكون جنديا مثاليا لو انني أعاني من الواسطة التي أكلت ويفتي أو اشعر انني مواطن مراقب ومقهور من الأجهزة كما يدعي من يدعي إن الأداء لا يتشظي إلا في نوادر بالتاكيد ليس بحجم مليون مقاتل وملايين في الاحتياط والمزارع والمصانع ولو كانت هذه الأجهزة مجهجهة كده وفاضحة بعضها كيف تمت عمليات أكتوبر الاستخباراتية العسكرية والعامة والجنائية قبل الحرب واثناءها يا همام؟
    إ أي نظرية مهما بلغت في التلفيق والتزييف لا يمكنها تفسير شذوذ أداء القوات المسلحة والوزارات المذكورة فترة الحرب
    والمثل المصري العقري يقول و كان المتكلم منون لابد المستمع عاقل
    نحن نريد السلام ولكن السلام بعيد ونحن لا نريد الحرب ولكن الحرب من حولنا وسوف نخوض المخاطر مهما كانت دفاعاً عن الحق والعدل

  2. #42
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية alnoobi
    الحالة : alnoobi غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 79
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    الدولة : فوق شقة المجنى عليها عنايات أبوسنه
    العمل : كائد تابية
    المشاركات : 9,626

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة uk_sphinx مشاهدة المشاركة
    ولكنى عرفت بخطىء عندما كتب السيد أمين هويدى بأن أحداث 15 مايو كانت فى صالح مصر

    فبالرغم من قناعتى من أن هذة الأحداث من صنع كمال أدهم
    إلا أننى - وثقه فى أمين هويدى - صدقته قوله
    إذا كان هذا رأي أمين هويدي رحمة الله عليه فالرأي يحترم و لكنه لا يلزمنا .
    فالحكم على حركة 15 مايو (1971) تحدده السنوات التالية للحدث و ماحدث في هذه السنوات نراه واضحاً و بجلاء في الحالة التي وصلت إليها مصر في سبتمبر 1981 و في المأزق الذي وضع النظام نفسه فيه حينها .
    صباح الخير علي الورد اللي فتح في جناين مصر
    صباح العندليب يشدي بألحان السبوع يا مصر

    صباح الدايه واللفه..... ورش الملح في الزفه

    صباح يطلع بأعلامنا من القلعه لباب النصر


  3. #43
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية يُسر
    الحالة : يُسر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 10457
    تاريخ التسجيل : Nov 2009
    المشاركات : 2,740

    افتراضي

    جمال عبد الناصر لا ينكر عليه احد وطنيته و قوميته و حبه للوطن في بادئ الامر ( بداية تنظيم الضباط الاحرار ) فهو كان العضو الابرز و الانشط في هذا التنظيم و الذي كان يسعى دائماً لبناء تحالفات مع قوى المعارضة آن ذاك مثل الاخوان المسلمين ليس حباً فيها و لكن استغلالاً لثقلها السياسي و التنظيمي لاتمام مشروعه الثوري والذي كان لا يتعدى طموحه سوى تغيير الاوضاع السياسية و الاجتماعية و الاقتصادية , ما الذي حدث بعد الثورة .. الذي حدث ان الضباط الاحرار انقسموا على انفسهم الى فريقين .. فريق مستحوذ على السلطة مسمياً نفسه مجلس قيادة الثورة واعضائه منتقين بالمحسوبية و درجة قربهم لعبد الناصر و الباقي وجد ان الملك تم نزعه من كرسيه ليجلس مكانه ملوك صغيرة تفاجأت بوضعها و الصلاحيات الكبيرة التى اصبحت في يدها مثل جعل قيادة الجيش في يد الرائد عبد الحكيم عامر و الذي تم ترقيته لرتبة لواء ليتمكن من نيل هذا المنصب
    و لأي احد ان يتخيل ان جيش كبير فيه العديد من الشخصيات التي هي اصلح و اجدر و اكبر رتبة من عبد الحكيم عامر ماذا يكون تأثير ذلك عليه , و بالفعل قام عدد من تنظيم الضباط الاحرار بتقديم طلبات لجعل اعضاء مجلس قيادة الثورة بالترشيح و الانتخاب بدلاً من الانتقاء حسب الولاء و بالطبع لم يرق ذلك للمحيطين بجمال و جمال نفسه فهو لا يريد ان ياتي بصوت معارض داخل المجلس يؤرق فكره و يهدد مشروعه فقام بحل التنظيم و اعتقل بعضهم و زج بهم في السجون و حدث ما يُعرف بأزمة مارس
    أزمة مارس
    لم تقض حملة اعتقالات الضباط المعارضين وحل تنظيم الضباط الأحرار على حركة المعارضة في الجيش، حيث تصاعدت المعارضة بداخله في سلاح الفرسان في (رجب 1373هـ= مارس 1954م)، متواكبة مع حركة الصراع الحزبي ضد قيادة الثورة، وصفّيت الحركتان في أوقات متقاربة.
    فقد تشكل مجلس قيادة الثورة من أحد عشر عضوا رأسه محمد نجيب، وكانت القيادة الحقيقية فيه لجمال عبد الناصر رئيس اللجنة التأسيسية للضباط الأحرار، وبدت في المجلس زعامتان، اكتسبت فيها زعامة محمد نجيب تأييد شعبيا كبيرا بسبب الإنجازات التي حققتها الثورة في بداية عهدها، أما زعامة عبد الناصر فقد استمرت علاقته الوثيقة بالضباط سواء في قيادة الثورة أو بين الضباط الأحرار.
    وقد ازدادت السلطة الفردية لعبد الناصر مع تقدم انتصار مجلس قيادة الثورة على معارضيه من الأحزاب المختلفة، حيث وقف غالبية المجلس مع عبد الناصر في مواجهة الحركة الحزبية باستثناء يوسف صديق وخالد محيي الدين، وكان دور هذه الأغلبية يضعف بقدر ما كانوا يتغلبون على الحركة الحزبية.
    وفي أزمة الصراع على السلطة بين نجيب وناصر، وجد نجيب نفسه رئيسا بلا صلاحيات بل ويتعرض إلى مضايقات تصل إلى حد الإهانة من بعض أعضاء المجلس، فقدم استقالته إلى مجلس قيادة الثورة في (19 من جمادى الآخرة 1373هـ= 22 من فبراير 1954م) فقبل المجلس استقالته، فقامت المظاهرات المؤيدة له التي قادها الإخوان المسلمون وكل القوى المناوئة للاستبداد والتسلط العسكري، وطالبوا بعودة الحكم المدني، كذلك تحرك سلاح الفرسان، وطالب بعودة نجيب.
    وأمام هذا الإصرار الشعبي عاد نجيب إلى الحكم مرة ثانية، وأعلن إجراءات لوضع دستور وعودة الحياة المدنية، إلا أن عبد الناصر أدار معركة أخرى في الخفاء تخلص خلالها من مؤيدي نجيب في الجيش، ودبرت أعمال شغب وإضرابات في عدد من أحياء القاهرة، وقامت مظاهرات مدفوعة الأجر تندد بالحكم الديمقراطي وتدعو إلى سقوط نجيب، واقتحمت مجلس الدولة، واعتدت على رئيسه الفقيه الدستوري الكبير عبد الرزاق السنهوري بالضرب، وحلّت جماعة الإخوان المسلمين، وبذلك استطاع عبد الناصر أن يجرد محمد نجيب من مؤيديه قبل معركته معه التي انتهت في (11 من شعبان 1373هـ= 17 من أبريل 1954م) باستقالة نجيب، وتولي عبد الناصر مكانه.
    المصلحة الشخصية طغت على مجلس قيادة الثورة حتى نسوا لماذا قاموا بالثورة اصلاً فاستبدلوا برداً قارصاً بنار مستعرة .
    الهي قد انقطعت اسبابي الارضية في نصرة دينك ولم يبق الا الاخلاد اليك والاعتصام بحبلك والاعتماد على فضلك انت حسبي ونعم الوكيل
    الناصر صلاح الدين

  4. #44
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية د عصام
    الحالة : د عصام غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 59
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 13,362

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ragab مشاهدة المشاركة
    أولا أعتذر
    لكم يادكتور uk_sphinx
    لأنى غفلت عن الترحيب بكم أخا كريما وعزيزا .. سهوا
    بسبب السرعة لتأهبى وقتها للخروج
    والحمد لله لعودتكم بين اخوتك وأصدقائك

    هل بين الأخوة ترحيب وأعتذارات
    هل أثر أختلاف تحاورنا على مدى سبعه أعوام منذ أيام المحاورات على أحترامنا المتبادل

    أخى د رجب
    متعك الله بالصحه والعافيه
    بارك الله فيك وفى حسن حوارك
    هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ
    وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ
    مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلا اللَّهُ

  5. #45
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية د عصام
    الحالة : د عصام غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 59
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 13,362

    افتراضي

    فى البدايه كانت المطالبه بتقديم الدلائل على صدق كلامى
    الآن أصبحت الدلائل مجرد لملمه لعرض وجهه نظر محددة
    من يتحدث بها منون ومن يقرأها لابد وأن يكون عاقل
    فشكرا للزميل

    التاريخ زميلى العزيز (زماكانى)
    عبارة عن وجهات نظر لا بد من وجودها لأنها حتما ستتقاطع عند نقطه هى الصدق بكل ما فى الكلمه من معانى

    القرآن الكريم زميلى العزيز كتاب واحد
    ومع ذلك أختلف المفسرون فى تفسيرة وتشيعوا لمذاهب متعددة

    الرسول صلى الله عليه وسلم حج مرة واحدة
    ومع ذلك
    أختلفت المذاهب فى مناسك هذة الحجه

    مما يعنى
    ضرورة أختلاف الرؤيه والتفسير
    وعلى العضو العاقل فعلا فهم كلام العضو المنون المتحدث

    شكرا لك على الأضافه القيمه وعلى وجودك الذى اتمنى أستمرارة

  6. #46
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية د عصام
    الحالة : د عصام غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 59
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 13,362

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة alnoobi مشاهدة المشاركة
    إذا كان هذا رأي أمين هويدي رحمة الله عليه فالرأي يحترم و لكنه لا يلزمنا .
    فالحكم على حركة 15 مايو (1971) تحدده السنوات التالية للحدث و ماحدث في هذه السنوات نراه واضحاً و بجلاء في الحالة التي وصلت إليها مصر في سبتمبر 1981 و في المأزق الذي وضع النظام نفسه فيه حينها .

    عمى النوبى العظيم
    أمين هويدى تحدث بصفته كان مديرا للمخابرات المصريه
    ورأيه لم يكن فى السادات بل فى رجال 15 مايو

    سوف ترى من الدراسه
    أن وزير الدفاع الفريق محمد فوزى كان متزوج من أخت زوجه سامى شرف
    وأن تقرير محمد فوزى لعبد الناصر عن تدمير الجيش لخط بارليف عام 1968 ومن ثم أعلان عبد الناصر ذلك كان أكذوبه
    ولم يدمر خط بارليف

    لذلك
    كان لأمين هويدى قناعه ان عزل جماعه 15 مايو كان لصالح مصر قبل ان يكون لصالح السادات
    وأمين هويدى نفسه كان من ضحايا 15 مايو 1971

    ومازلت عند قناعتى بأن 15 مايو من صنع كمال أدهم
    وليس معنى ذلك أنه لم تكن لها مزايا

  7. #47
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية د عصام
    الحالة : د عصام غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 59
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 13,362

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة uk_sphinx مشاهدة المشاركة
    د رجب عندنا
    يا مرحبا يا مرحبا

    طيب يا دكتور
    هيكل كان المخ والعقل والمفكر

    لحساب مين

    ولماذا هيكل كان ولا يزال يخاف ويخشى مفاجأت المستندات المحفوظه فى مخبائها الآمن طوال 40 سنه ليه


    المخبأ الأمن
    هو المخبأ الذى يحتفظ فيه سامى شرف بأوراق ووثائق عبد الناصر
    ومنها ما هو عن هيكل وعن السادات
    وعن جمال حماد كما ظهر فيما بعد

    وأذكرالسادة الأعضاء والزوار أن

    هيكل أتهم بالعماله للمخابرات المركزيه الأمريكيه السى أى أيه
    وأن
    سامى شرف أتهم بالعماله للمخابرات السوفيتيه الكى جى بى
    وأن
    أشرف مروان أتهم بالعماله للمخابرات الأسرائيليه الموساد

    ؟؟؟؟؟؟؟؟
    !!!!!!!!!

  8. #48
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية د عصام
    الحالة : د عصام غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 59
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 13,362

    افتراضي


    وكما جاء فى هذا الحديث الصحفى

    كان سامى شرف أخطر أنسان فى لبنان حتى وهو داخل مكتبه بالقاهرة

    فهل أختار عبد الناصر الرجل المناسب فى هذا الموقع الخطير

    الأجابه على هذا السؤال الخطير لابد وأن تبدأ من النهايه
    عندما رفعت ورقه التوت عن رجال عبد الناصر فور وفاته المفاجئه والغير متوقعه وضبطوا وهم عرايا أمام الجميع بدون حمايه او سند

    لقد كان يحتوى أرشيف رئاسه الجمهوريه على الكثير من التقارير والخطابات السريه التى كان يتلقاها عبد الناصر ومدون بها ملاحظات عبد الناصر بخط يدة وتوقيعه

    وهو ما أكدة أعوان سامى شرف عندما أرادوا مهاجمه اللواء جمال حماد بعد حديثه فى برنامج شاهد على العصر
    فنشروا خطابا سريا أرسله جمال حماد للرئيس عبد الناصر

    فماذا كتبوا عن هذا الخطاب

  9. #49
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية د عصام
    الحالة : د عصام غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 59
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 13,362

    افتراضي

    شهادة «جمـــال حمـــــاد» عن العصر مــــردود عليها بوثيقــــــة واحدة.. بخط يده شخصياً

    السبت 21 فبراير-شباط 2009 الساعة 09 مساءً

    الوحدوي نت - عبد الله السناوي
    شهادة «جمـــال حمـــــاد» عن العصر مــــردود عليها بوثيقــــــةواحدة.. بخط يده شخصياً، سوف يباغت ـ قبل غيره ـ بأنها مازالت فى الحفظ والصون.. وفى مأمنها.. رغم أن عمرها (47) عاماً.

    عبدالناصر لم يثق فيه بصورة كبيرة ( هل يعنى ذلك انه كانت هناك ثقه ما ) لأنه كان يعرف حقيقة الاتهامات المنسوبة إليه عندما كان ملحقاًعسكرياً فى دمشق ولأنه كان يدرك طبائع شخصيته لم يول البلاغ الذى قدمه ضد زملائه الضباط أدنى اهتمام مدركاً أنها وسيلة لا تنتسب للكرامة الإنسانية بأكثر التعبيرات تهذباً للتقرب من الرئيس.
    للوثائق كلمتها النافذة فى كشف حقائق وخفايا التاريخ،ومعرفة معادن الرجال وطبائع النفوس. وللوثائق كلمتها الأخيرة عندما تكون بخط يدأصحابها، الذين يشهدون على العصر بأهواء الثأر والانتقام، فالعصر يقرأ فى وثائقه،لا فى نوبات حمى الافتراء على الفضائيات، التى اعتبرت ثورة يوليو -بذاتها- «جريمةكبرى» فى التاريخ المصرى، ليتها لم تقم، و«جمال عبدالناصر» شخصية «حاقدة» يسيطرعليه «الغل» (!)

    وقد أوغل اللواء «جمال حماد» على مدى تسع حلقات مطولة بثتها محطة «الجزيرة» فى برنامج «أحمد منصور» «شاهد على العصر» فى النيل من ثورة يوليو،والتطاول على زعيمها جمال عبدالناصر، بصورة تجاوزت النقد والحق فيه لتجربة سياسية وإنسانية غيرت من وجه الحياة فى مصر ومحيطها العربى إلى نزع أية قيمة سياسية أوأخلاقية عن هذه الثورة وقيادتها، ونفى أية إيجابية عنها(!)

    كل شيء تقريباً جرت محاولة تحطيمه، زعامة يوليو ومعاركها وقضاياها وأدوارها، يوليو ذاتها «عصابة»، كأنالمقصود أن تكفر مصر بعروبتها، وأن تنفض يدها من تاريخها، وأن تنظر إليه بغضب، كأن تضحياتها وحروبها كانت رهاناً على الوهم(!)
    فى تلك المشاهد التليفزيونية بدت حفلات الشتائم «بلا حدود»، وافتقد المذيع -كعادته- الحد الأدنى من المهنية أواحترام قواعد العمل الاعلامى.. وعلت وجهه علامات كراهية عميقة لـ «يوليو» ولكل ماله علاقة بها، وتجلت سافرة الأجندة التى يتبناها فى برنامجه، التى تعبر عن أكثرتيارات الإسلام السياسى تخلفاً.
    و.. رغم ذلك كله، فلا يصح الرد على الشتم بمثله، فذلك خروج من ميادين التاريخ إلى خناقات الحارات الشعبية.

    و.. شهادة «جمـــال حمـــــاد» مــــردود عليها بوثيقــــــة واحدة.. بخط يده شخصياً، سوف يباغت ـ قبل غيره ـ بأنها مازالت فى الحفظ والصون.. وفى مأمنها.. رغم أن عمرها (47) عاماً.

    فى صباح يوم (24) سبتمبر عام (1962) دخل العميد «جمال حماد» مكتب «سامى شرف» سكرتير الرئيس عبدالناصر للمعلومات، بدا مضطربا، وعوامل القلق طاغيةعليه، فهو يعتقد ان الرئيس غاضب منه، وأنه اكتشف لتوه ـ قبل يومين فقط ـ أنه قد تعرض لمؤامرات أدت إلى إحجام الرئيس عن أن يلتقيه، ولو مرة واحدة، لمدة خمس سنوات كاملة.

    أودع العميد «جمال حماد» لدى «سامى شرف» مذكرة خاصة مرفوعة للرئيس «عبدالناصر».. من (4) صفحات بخط واضح ومتأنق، يبدو أنه بذل مجهوداً كبيراً فى كتابتها فى الليلة السابقة -(32) سبتمبر.

    وقد ألح «حماد» على «شرف» أن يرفع المذكرة فوراً للرئيس، متمنياً أن يقابله..

    وكتب حرفياً فى الوثيقة الخطيرة: «ولاألتمس من سيادتكم سوى أمنية واحدة ظللت أنشدها طوال السنوات الخمس الماضية، وسأظل أنشدها مدى الحياة، وهى أن تسبغوا عليّ شرف لقائكم، وأشعر حقاً بأننى موضع ثقتكم وتقديركم وان الظلام الذى كان يكتنفنى قد انقشع

    »، ولكن «عبدالناصر»، الذى اطلع على مذكرة «حماد» فى نفس اليوم، ووضع خطوطاً تحت بعض عباراتها، رفض أن يقابله.. أو أن يرد عليه عبر «سامى شرف»، فقد كان غضبه شديداً على التصرفات المنسوبة لـ«جمال حماد» وقت أن كان ملحقاً عسكرياً فى دمشق، والتى تنال من سمعة القيادة المصرية فى منطقةالشام الفوارة بالتحولات والانقلابات، وقلوبها تتجه إلى القاهرة.

    أبلغ «جمال حماد» «سامى شرف» فى ذلك الصباح البعيد أن فى حوزته معلومات خطيرة - بالأسماء والتفاصيل- عن تصرفات لضباط في القوات المسلحة هم من زملائه ومقربيه!.. وأنه يريدان يضعها تحت تصرف الرئيس وحده.

    وبخط يد «سامى شرف»، فى مذكرة مرفقة على أوراق سكرتارية المعلومات برئاسة الجمهورية كتب الكلمات الخطيرة التالية:

    مذكرة:
    «حضر لمقابلتى اليوم العميد جمال حماد، وسلمنى الرسالة المرفقة لسيادتكم، وأبلغنى انه يلتمس ان تكون ثقة سيادتكم فيه باقية، وانه يود لو سمحتم سيادتكم بمقابلته حيث لديه معلومات وافية عن تصرفات فى القوات المسلحة وأسماء ضباط على شاكلة زغلول عبدالرحمن (رفض أن يذكر لى أى أسماء).. وقد سافر اليوم الى غزة،وأبلغنى انه رهن أوامر سيادتكم».

    سامى 42/9
    التعديل الأخير تم بواسطة د عصام ; 16-02-2010 الساعة 01:42 AM

  10. #50
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية د عصام
    الحالة : د عصام غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 59
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 13,362

    افتراضي

    وقد يفاجأ الأستاذ «سامى شرف» أن تلك الوثيقة التى كتبها قبل (47) عاماً مازالت -أيضاً- فى الحفظ والصون.. وفىمأمنها.

    وهذه الوثيقة تكشف جانباً جوهرياً فى شخصية «جمال حماد»، فهو -هنا- يتطوعللإبلاغ عن زملائه فى القوات المسلحة، ويحاول أن يوحي للرئيس بأن هناك مؤامرة علىالنظام، وأن إخلاصه يستدعى تلك الوشايات، متصوراً أن اللجوء إلى هذا الأسلوب، الذىكتب بنفسه ما يؤكد أنه بارع فيه، يمكن أن يستعيد به ثقة الرئاسة، وأن يغنم مناصبجديدة من وشاياته، التى لم يطلبها منه أحد، ولا تدخل فى طبيعة وظيفته فى ذلك الوقت. ولكن الطبع يغلب التطبع، وهو بنفسه ـ وبخط يده فى الرسالة إلى الرئيس ـ يؤكد أنهمحترف فى كتابة التقارير عن زملائه وبعض الذين يثقون به.

    وفيما يبدو أن «عبدالناصر» كان يدرك طبائع شخصيته، ولم يول البلاغ الشفهى الذى قدمه ضد زملائهالضباط أدنى اهتمام، مدركاً أنها وسيلة، لا تنتسب للكرامة الإنسانية بأكثرالتعبيرات تهذباً، للتقرب من الرئيس.

    عبدالناصر لم يصدقه، ولا طلب من المخابراتالعسكرية أن تبحث وتستقصى فيما لديه، كان لا يثق فيه بصورة كبيرة، لأنه كان يعرفحقيقته، وحقيقة الاتهامات المنسوبة إليه عندما كان ملحقاً عسكرياً فى دمشق.

    http://www.alwahdawi.net/news_details.php?sid=5018


    أن ما كتب عن سامى شرف وجمال حماد
    يرفع الستار بدون أدنى شك - أن صح - على حقيقه رجال عبد الناصر

    فما كتب يجعلهم رجال
    لا مراعاة عندهم للأخوة أو الزماله

    رجال
    يعيشون - فقط - من أجل مراضاة الرئيس
    فهو عندهم أهم من الأخ والزميل
    التعديل الأخير تم بواسطة د عصام ; 16-02-2010 الساعة 01:58 AM

صفحة 5 من 9 الأولىالأولى ... 34567 ... الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •