صفحة 8 من 9 الأولىالأولى ... 6789 الأخيرةالأخيرة
النتائج 71 إلى 80 من 87

الموضوع: رجال عبد الناصر .. ناصريون أم نصابون

  1. #71
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية الباز افندى
    الحالة : الباز افندى غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 13621
    تاريخ التسجيل : Jul 2010
    المشاركات : 6,430

    افتراضي

    انا لما بسمع سيرة الحقير ده بيجينى كريزما الحزن على ال عمله فينا
    فارجو انكم تعزرونى لو لفظ منى لفظ يدايق حد ارجوكم
    سامى شرف اول واحد يعرف حقيقه عبد الناصر وهاتوا ولاده واعملوا معاهم لقاء وشوفوا الدنيا فيها ايه . هتلاقوا الحقايق عندهم كامله بكل الكوارث ال عملوها الظباط الاشرار اقصد الاحرار
    انا ال مستغرب له لحد الان فى ظل القوانين الدوليه لحقوق الانسان ان ليه الناس مترفعشى على الناصريين دول ويحكموهم فى المحاكم الدوليه ويعملهم عبره لكل حقير يبع بلده ويتاجر بشعبه
    اهو على الاقل لما تنظر فيها المحاكم الدوليه ينتهى على الاقل تاريخه القزر من بين ولادنا ال اتمسكو برمز وهمى وتاريخ قزر
    عليا الطلاق التاريخ المصرى ده كله مزور وال حطينه سفله عشان يضللوا ولادنا ودايما يدافعوا عن كل القتله والمجرمين لخداع الاجيال والتاريخ نفسه بينكر دور الابطال الحقيقين للمواقف . هو كان سعد باشا قام بالثورة . ولا غيرة ولا غيره
    تاريخ مشوة بميه نار كله لحساب سفله ومضللين للشعوب
    اما المنحازين للناصريه متاثرين بالتاريخ المزيف ليهم او من المستفيدين بالثورة او عن جهل بالامور مجرد بالروح والدم وسوق العبور شغال
    ذليل الامه العربيه
    تصحبك اللعنات اينما كنت واذكروا مساوىء موتاكم

  2. #72
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية د عصام
    الحالة : د عصام غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 59
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 13,362

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الباز افندى مشاهدة المشاركة
    انا لما بسمع سيرة الحقير ده بيجينى كريزما الحزن على ال عمله فينا


    فارجو انكم تعزرونى لو لفظ منى لفظ يدايق حد ارجوكم
    سامى شرف اول واحد يعرف حقيقه عبد الناصر وهاتوا ولاده واعملوا معاهم لقاء وشوفوا الدنيا فيها ايه . هتلاقوا الحقايق عندهم كامله بكل الكوارث ال عملوها الظباط الاشرار اقصد الاحرار
    انا ال مستغرب له لحد الان فى ظل القوانين الدوليه لحقوق الانسان ان ليه الناس مترفعشى على الناصريين دول ويحكموهم فى المحاكم الدوليه ويعملهم عبره لكل حقير يبع بلده ويتاجر بشعبه
    اهو على الاقل لما تنظر فيها المحاكم الدوليه ينتهى على الاقل تاريخه القزر من بين ولادنا ال اتمسكو برمز وهمى وتاريخ قزر
    عليا الطلاق التاريخ المصرى ده كله مزور وال حطينه سفله عشان يضللوا ولادنا ودايما يدافعوا عن كل القتله والمجرمين لخداع الاجيال والتاريخ نفسه بينكر دور الابطال الحقيقين للمواقف . هو كان سعد باشا قام بالثورة . ولا غيرة ولا غيره
    تاريخ مشوة بميه نار كله لحساب سفله ومضللين للشعوب
    اما المنحازين للناصريه متاثرين بالتاريخ المزيف ليهم او من المستفيدين بالثورة او عن جهل بالامور مجرد بالروح والدم وسوق العبور شغال
    ذليل الامه العربيه

    تصحبك اللعنات اينما كنت واذكروا مساوىء موتاكم

    هذا أسوء ما فى هذا الرد
    ولا أدرى ما هو القرار الشرعى لهذا اليمين
    خصوصا مع تأكيد الزميل
    أن التاريخ كله وليس بعضه مزور

    أى أن التاريخ الذى قال
    ان عبد الناصر والسادات وحسنى مبارك كانوا رؤساء لمصر
    هو تاريخ مزور

    فعبد الناصر والسادات وحسنى مبارك
    لم يكونوا ابدا رؤساء لمصر

    وربما يسعدنا الزميل
    بكتابه التاريخ الذى يظن أنه غير مزور
    كبديلا عن حلفانه بطلاق زوجه آمنه
    لا تدرى بما حل بها شيئا

    ترى
    هل تعتبر هذة الزوجه فى حكم المطلقه
    سؤال أتمنى من حماة الدين الأسلامى ومنهم طبعا الباز أفندى
    الأجابه عليه
    التعديل الأخير تم بواسطة د عصام ; 16-10-2010 الساعة 03:23 AM
    هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ
    وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ
    مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلا اللَّهُ

  3. #73
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية د عصام
    الحالة : د عصام غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 59
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 13,362

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د عصام مشاهدة المشاركة
    الوثيقة - التى بين أيدينا الآن- تؤكد أن صاحبها كاتب تقارير محترف.. يعترف - بخط يده - أن من يحيكون المؤامرات ضده.. «أدرى الناس بمدى خبرتى فى تلك الأمور» ـ قاصدا الوشاية بمن يثقون فيه وكتابة التقاريرالتى تحرض السلطات عليهم.
    فى تلك الوثيقة اعتراف صريح بأنه هو الذى أوشى بأصحاب «جريدة المصري» (محمود وأحمد أبوالفتح)، وأن تقاريره أدت إلى إغلاق الجريدة، وأن المعلومات التى حصل عليها من بيروت أوائل الخمسينيات كانت المستند الرئيسى فى المحاكمة العسكرية التى جرت لـ«آل أبوالفتح»

    ويلاحظ -هنا- أن تلك التقاريركتبت قبل الصدام بين الثورة وأصحاب «المصري»، ويبدو أنها اصطنعت فجوة خطيرة أدت الياً إلى اندفاع «آل أبوالفتح» فى الصدام إلى حدود خطيرة من التعاون مع الاستخبارات الفرنسية والبريطانية أثناء العدوان الثلاثى على مصر- وهذه خطيئة لاتغتفر نالت على نحو يصعب ترميمه من الدور البارز الذى لعبته هذه الصحيفة فى التاريخ المصرى خلال حقبة الأربعينيات، أو عند مقدمات يوليو.

    يبدو جمال حماد فى مذكرته للرئيس متحاملاً على مساعده السابق المقدم «زغلول عبدالرحمن» عندما كان ملحقاًعسكرياً فى دمشق.. فقد أسند إلى «زغلول» كل ما نسب إليه من تجاوزات تمس سلامة تصرفاته.

    «
    حماد» -هنا- ماهر حقاً فى كتابة التقارير، وتوظيف الأجواء المستجدة وضغوطها على صانع القرار فى تصفية الحسابات.. فهو يدرك تماماً أن الرئيس به جرح غائر من ضرب الوحدة المصرية السورية، وما جرى بعد الانفصال فى سبتمبر (1961) من تعريض بالدور المصرى فى مؤتمر «شتورا» بلبنان، وقد كان للمقدم «زغلول عبدالرحمن» الملحق العسكرى المصرى فى ذلك الوقت ببيروت دور خطير فى هذا المؤتمر، فـ«هو شاهد منأهلها» - على ما يقولون. وقد ذهب إلى هذا المؤتمر فى سيارة السفير السعودى، وبتحريض من خاله «أحمد أبوالفتح»، وبدت تلك سقطة كبرى فى حياته ندم عليها فيما بعد طويلاًوكثيراً عندما استشعر فى أوروبا أن الأطراف التى التقته ربما تكون إسرائيلية، أو أن الشخصيات البريطانية التى التقاها -عن طريق أقاربه فى عائلة «أبوالفتح»- مهتمة بالسؤال عن الصواريخ المصرية.. فعاد بمحض اختياره إلى مصر وتقبل مصيره فيها، فهوقد أخطأ، ولكنه ليس خائناً.

    وقد حاول «جمال حماد» أن يستخدم صلة القرابة بين «زغلول عبدالرحمن» و«آل أبوالفتح»، للقول بأن الحملة عليه هدفها الانتقام من التقارير التى أودت بـ«المصري» واندفعت بأصحابها إلى أحضان الاستخبارات البريطانية والفرنسية.

    والحقيقة أن «زغلول عبدالرحمن» شخصية درامية، خان «جمال عبدالناصر» فى شتورا، ثم أمضى عمره يبكيه، ويصفه أصدقاؤه بأنه «وطنى غلبته مثالبه الشخصية من إدمان لعب القمار، فأصبح من الممكن السيطرة عليه، بديونه المتراكمة، ومخاوف أن يجرىفضحه». وهكذا استدرج إلى فخ «شتورا» والتشهيربـ(عبدالناصر)، ومع ذلك أعاد كل ما كان فى عهدته من أموال إلى السفارة المصرية عبر ممثل الجامعة العربية، خشية أن يتهم بالسرقة..

    ومع تعاقب الأيام واختلاف العصور، وحتى رحيله قبل فترة قصيرة، ظل «زغلول عبدالرحمن» يقول لأصدقائه ومقربيه: «كيف سمحت لنفسى أن أخون فى شتورا أعظم رجل أنجبته مصر»..
    ولكن فى الأجواء التى أعقبت الانفصال كانت الفرصة أمام «جمال حماد» سانحة لاستخدام اسم «أبوالفتح» وخطيئة «شتورا» لإبراء تصرفاته المطعون عليها أمام الرئيس، فالذين يتآمرون عليه يستهدفون الانتقام من تقاريره التى أودت بالعائلة الصحفية الشهيرة، وهم أنفسهم الذين تآمروا على الرئيس فى شتورا(!)

    كانت لعبة كاتب التقارير الماهر والمحترف أنه: مادام «آل أبو الفتح» خونة ـ بحسب ألفاظه وبخط يده، وان ابن شقيقتهم «زغلول عبدالرحمن» من أذنابهم الخونة، فلابد انه بريء مما هومنسوب إليه من اتهامات خطيرة.

    ولا نظن أن اللواء السابق الذى يقول فى مذكرته الخطية إنه «جندى لجمال عبدالناصر يفتديه بحياته»، مستعد الآن ان يصف «آل أبوالفتح» بأنهم خونة، رغم ان هناك وثائق ثابتة حول تورطهم فى علاقات استخباراتية مع فرنسا وانجلترا، فمادام الهجوم -الآن -على عبدالناصر، «الحاقد الأكبر» الذى دمرمصر، ولا تحسب له فضيلة واحدة من جناب المؤرخ، فلابد ان يكون جميع خصومه من الملائكة الأبرار(!)

    ولمدة ثمانى سنوات تالية على كتابة مذكرته للرئيس، طالب اًأن يمن عليه بلقاء شخصى، وحتى رحيل «عبدالناصر»، لم يحقق اللواء السابق أمنيته،فالرفض كان حاسماً، ويروى «حماد» أنه ذهب بنفسه عام (1966) إلى مطار القاهرة الدولى لاستقبال الرئيس لدى عودته من إحدى زياراته الخارجية.. ليتمكن من مقابلة المشير «عبدالحكيم عامر»، لشأن شخصى وعائلى، اعتبر ان قول عبدالناصر له: «انت أصبحت لواءيا جمال؟» تعبير عن حقده وغله من ان يحصل على هذه الرتبة العسكرية الرفيعة، رغم ان أى طفل يمكنه ببساطه أن يعرف انه كان بوسع عبدالناصر عزله بإيماءة من رأسه،


    ( التعليق : لم يكن لعبد الناصر أى سلطان على الجيش فى ذلك العام ولم يكن فى إستطاعته تعيين أو فصل أى ضابط فى الجيش)


    ولكنها الصغائر عندما تتحكم فى الأهواء، فيتبارى معه «أنيس منصور» فى كلام صغير عن حقد عبدالناصر وغل قلبه!

    فى المذكرة الخطية للرئيس يكشف «جمال حماد» أسباب غضب «عبدالناصر» عليه فهو مطعون عليه فى سلامة تصرفاته، وان أمله ـ كما كتب بخط يده: «ان أزيل من نفس قائدى وزعيمى الذى أفتديه بحياتى أى شائبة قد تكون عالقة فى نفسه من ناحيتى نتيجة لهذه الحملات التشهيرية الحاقدة»، غير أن ما يسميه بالحملات التشهيرية الحاقدة تحولت -الآن- إلى الرجل الذى كتب إنه يفتديه بحياته(!)

    وإذا كان هناك من خطأ لـ«جمال عبدالناصر» - فى هذا السياق- فهو أنه أسند - تالياً- لرجل ليست لديه ثقة كبيرة فيه منصب محافظ كفر الشيخ مع بداية إقرار نظام الحكم المحلى. و.. ولكنه أقاله من هذا المنصب بعد فترة قصيرة لأسباب يعرفها اللواء السابق، ولاتدخل فيها على أى نحو - من قريب أو بعيد- ما قاله لمحاوره «أحمد منصور» من أنه قد أقيل لأنه رفض أن يكون من الحاشية التى تبايع الرئيس (!).


    فهذه مزحة تجاوزها «أحمد منصور» سريعاً، ولم يسأله عما نشره «سامى شرف» فى كتابه: «أيام وسنوات مع عبدالناصر» من أن الدكتور «سالم محمد شحاتة» الأمين العام للاتحاد الاشتراكى فى «كفر الشيخ» كان قد تقدم بمذكرة مستفيضة للرئيس «عبدالناصر» وكبار المسئولين، دعمها فى ذلك الحين بوثائق صحيحة، عن محاضر تكهين محتويات استراحة المحافظ وتبديد محتوياته الثمينة
    .
    وقد تدخل «عبدالحكيم عامر» و«شمس بدران» - مرة أخرى- للإبقاءعليه، فهو محسوب تقليدياً على شلة المشير، ووثيق الصلة بـ«صلاح نصر»، الذى يصفه فى رسالته لـ«جمال عبدالناصر» بـ«الصديق»


    وقد أخطأ عبدالناصر- مرة أخرى- بقبول طلب المشير إعطاء «جمال حماد» فرصة ثالثة ونقله محافظاً لـ«المنوفية»، إلا أن نقطة مرورصغيرة على الطريق ـ كما يروى «سامى شرف» ـ وضعت يدها على محتويات سيارة نقل تابعة لديوان محافظة المنوفية مليئة مفروشات وعفش، اتضح انها منقولة الى منزل المحافظ بالقاهرة.

    عند هذه الواقعة تقرر إحالة اللواء السابق الى التقاعد، وهذه المعلومات تجنب «جمال حماد» الإشارة إليها، أو الاقتراب منها، أو حتى نفيها، وتكرار مثل هذه الاتهامات، مرة بعد أخرى، من دمشق وبيروت إلى كفر الشيخ والمنوفية، يرجعها اللواءالسابق إلى مؤامرات عليه(!).

    ويبدو أنه لم ينس لـ«عبدالناصر» عدم ثقته فيه، ودخل لسنوات طويلة فى لعبة تصفيات الحساب مع ثورة يقول إنه هو الذى كتب بيانها الأول(!)..

    غير أن تلك قصة أخرى.

    عبدالله السناوي:
    رئيس تحريرجريدة العربي المصرية.


  4. #74
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية د عصام
    الحالة : د عصام غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 59
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 13,362

    افتراضي

    عودة للموضوع

    لماذا لم يفسر لنا عبد الله السناوى أوسامى شرف سر وجود أبن اللواء جمالحماد - صاحب التاريخ الفاسد كما يقولون - على رأس جهاز سيادى مصرى - المخابرات العامه - حتى هذة اللحظهوكيف سيبررون تفويض الرئيس مبارك له تماما فى بعض المهام الخاصه السريه

    ولماذا لم يذكر الصحفى النزيه واقعه أكتشاف رجال الجمارك اللبنانيهلحقيبه دبلوماسيه مملؤة بالمخدرات على متن الطائرة الحربيه التى كنت تقلع فجر كليوم من مطار بيروت بالجرائد اللبنانيه للرئيس عبد الناصر وهى ذات الطائرة التى حكىعنها سامى شرف فى كتابه المذكور أعلاة وقال انه هرب عن طريقها وعلى متنها عبدالحميد السراج على للقاهرة بعيدا عن عيون رجال الأمن اللبنانى حيث كانت تنتظرهمالطائرة على الممر بعيدا عن مبنى المطار

    ولا أدرى لماذا لم يحدثناعن أسباب أو كيفيه تعيين قائد هذة الطائرة الفريق سعد الدين الشريف - بعدها - ياوراللرئيس عبد الناصر وتحت قيادة سامى شرف المباشرة

  5. #75
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية د عصام
    الحالة : د عصام غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 59
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 13,362

    افتراضي

    نص مذكرة ـبخط يد اللواءجمال الدين حماد ـ مرفوعة إلى السيد الرئيس جمال عبدالناصر، وقد نشرتصحيفة العربي المصرية في عددها(1145) تاريخ 15/2/2009

    سيدىالرئيس:
    أتشرف بتقديم هذه المذكرة إلى سيادتكم لإيضاح موقفى القديم أمامكم بعدأن تكشفت لى أخيرا بعض الحقائق التى دلت بجلاء على أننى كنت ضحية حملة مدبرة ظالمةمن التشهير استهدفت سمعتى ونزاهتى فى عام 1957.. وأدركت الآن فقط سر المعاملة التى أحسست أنها غير عادية عقب عودتى من دمشق فى العام المذكور بعد خدمة مشرفة لمدة خمس سنوات ملحقا عسكرياً ومديرا للقيادة المشتركة أديت فيها واجبى بكل إخلاص وتفان.

    لقد أمضيت السنوات التالية لعودتى نهباً للحيرة لعدم اهتدائى إلى سر هذه المعاملة التى لم أكن أتوقعها إلى درجة أننى أرسلت إلى سيادتكم رسالتين بهذا المعنى والتمست فيهما أن أحظى بمقابلتكم علِّى أزيل فى هذه المقابلةأى شائبة تكون قد علقت بى لأظل على الدوام موضع ثقتكم ومحل تقديركم.

    ولقد شاءت إرادة المولى الكريم أن أعرف (منذ يومين فقط) بعض ما ألقى الضوء وكشف الستار عن ذلك السر المبهم الذى ظل مغلقا أمامى طيلة السنوات الخمس الماضية.

    فقد حدث أن مررت على بيروت يوم 15 / 8 / 1962 فى طريق عودتى إلى الوطن بعد زيارة رسمية للدول الإسكندنافية (خاصة بعملي) وأثناء مشاهدتى للكازينو الكبير بصحبة ابن شقيقتى إبراهيم الخربوطلى الموظف ببنك مصر لبنان فوجئت برؤية زغلول عبدالرحمن جالسا على إحدى موائد القمار وما كاد يلمحنى حتى ارتبك وتوارى حتى لا أراه وشاهدته من بعيد يتنقل من مائدة إلى أخرى وعيناه زائغتان، يطل منهما بريق الجشع والإدمان وقد روى لى ابن شقيقتى بقية القصة حين قابلته يوم21 / 9 /1962 بالقاهرة عقب حضوره فى مأمورية فقد روى لى أن زغلول عبدالرحمن حضر إليه ذات يوم إلى بنك مصر ببيروت وذلك قبل التجائه إلى سوريا بفترة قصيرة وسأله عن الصلة التى تربطه بى ولما ذكر له ابن شقيقتى حقيقتها هز رأسه بطريقة ذات معنى وذكر لابن شقيقتى بطريقة تدل على الحقد والشماتة أن تقريرا خطيرا قدم إلى المسئولين بالقاهرة عام 1957 عن تصرفاتى وأخطائى حين كنت ملحقا عسكريا فى دمشق،وانه لولا هذا التقرير لكان لى اليوم شأن آخر ومنصب خطير فى الدولة ولما استوضحه ابن شقيقتى عما ورد فى هذا التقرير مضى زغلول عبدالرحمن يسرد ما ادعاه من تهم فقال اننى جمعت ثروة طائلة بطرق غير مشروعة وانها بلغت 74 ألفا من الجنيهات
    (كما وردبالضبط فى التقرير) ثم مضى فى ادعاءاته فذكر أننى كنت أستغل منصبى فى الاشتغال بالأمور التجارية وأننى نقلت كميات ضخمة من البضائع والصناديق المقفلة فى الطائرات الحربية من دمشق إلى القاهرة للاتجار فيها علاوة على قيامى بعمليات كبيرة لتهريب العملة والاتجار بالنقد.

    ولست أود أن أضيع وقت سيادتكم الثمين فى الرد على هذه المفتريات التى تستطيع أى جهة لديها أقل جهاز للتحريات أن يتضح لها أنها أكاذيب وأباطيل وأين هذه الثروة الطائلة التى أملكها وكيف استطعت إخفاءها طوال هذه المدة؟وأين هى البضائع التى أرسلتها ومن هم التجار الذين أتعامل معهم؟

    ولقد بادرت بمقابلة السيد صلاح نصر مدير المخابرات العامة يوم 22 / 9 / 1962لكى أخطره بما بلغنى نقلا عن زغلول عبدالرحمن وأوضحت لسيادته ردى على كل دعوى من هذه الادعاءات بالتفصيل لكى يتحقق بنفسه من مدى ما تحمله هذه الافتراءات من ظلم وبهتان.

    ولقد كان لما لمسته من الصديق صلاح نصر من ثقة بى وإيمان تام بنزاهتى وإخلاصى ما أدخل السكينة إلى قلبى وجعل الإيمان يملأ نفسى أن هذه الأباطيل إذا صدق زغلول عبدالرحمن فى أنها قد قدمت حقا إلى المسئولين عام 1957 فإن الله جلت حكمته أراد أن يهيئ لىهذه الفرصة الآن لكى أتولى بنفسى الرد عليها وإثبات زيفها وبهتانها.

  6. #76
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية د عصام
    الحالة : د عصام غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 59
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 13,362

    افتراضي

    سيدى الرئيس:
    إن هذه ليست أول المؤامرات ضدى، وأنتم يا سيادة الرئيس أدرى الناس بما استهدفت له من مؤامرات وتيارات منذ توليت منصبى فى دمشق فى سبتمبر عام 1952 فقد اعتبرنى المواطنون العرب فى سوريا ولبنان والأردن والعراق مندوبا للثورة بل ممثلكم الشخصى فى هذه البلاد كما كانت الصحف والإذاعات العربية تردد دائما. وهكذا أصبحت الهدف المباشر لجميع أعداء الثورة فى هذه المنطقة العربية واشترك فى التآمر ضدى فى طى الخفاء كل من انكشف سترهم الآن من أعداء الجمهورية العربية المتحدة، وهم فئةا لسياسيين الرجعيين فى سوريا وجماعة الإخوان المسلمين وبعض المصريين الخونة الذين يسمون أنفسهم جماعة مصر الحرة.

    لقد هال فئة السياسيين الرجعيين اتصالاتى الوثيقة بضباط الجيش السورى الأحرار وعلى رأسهم الشهيد عدنان المالكى وأزعجتهم جهودى المثمرة فى تعزيز العلاقات المصرية السورية وإنشائى النادى المصرى السورى بدمشق وهالهم إخلاصى فى عملى ونشاطى الدائب وولائى للثورة وزعيمها من أعماق قلبى وعقدى للمؤتمرات الصحافية فى العواصم العربية لشرح أهداف الثورة وتفنيد مزاعم أعدائها. لقد اعتبرت هذه الفئة الرجعية نشاطى خطرا يقلق مضاجعهم، وأصبح وجودى يملأعيونهم، فعقدوا العزم على ضرورة التخلص منى وسرعان ما شاركهم فى هدفهم فئة من المصريين يملأ قلوبهم حقد هائل ضدى وهم آل أبوالفتح ومن يلوذ بهم من أذناب، فلقد أثرت نقمتهم حين كشفت نشاطهم المعادى للثورة فى لبنان حين كانوا لا يزالون يدبرونه فى طى الخفاء. وتسبب تقريرى عنهم إلى المخابرات فى إغلاق جريدتهم وتقديمهم إلى محكمة الثورة فمضوا مع حلفائهم من السياسيين الرجعيين يدبرون لى الدسائس والمؤامرات، وساعدهم الحظ بتعيين ابن شقيقتهم مساعدا لى فى دمشق، وقد اتضح الآن بجلاء عقب فرار زغلول عبدالرحمن وانضمامه إلى أقربائه الخونة حقيقة مشاعره نحوالرجل الذى يعتبره آل أبوالفتح سبب نكبتهم، فكان العدو فى ثياب الصديق، وأتاحت له فرصة اتصاله الوثيق كمساعدى أن يهيئ سبل الانتقام لأقربائه من هذا العدو الذى يملأ قلوبهم الحقد عليه.

    ولعلكم يا سيادة الرئيس لا تزالون تذكرون طرفا مما أحكموا تدبيره ضدى خلال وجودى بدمشق ومعظمه ثابت بالوثائق الرسمية، وقد استهلوه بحادث إيقاف عربتى فى الجمارك السورية وهى عائدة بزوجتى من بيروت لكى يصادروا ما معها من مشتروات تافهة (لم تزد قيمتها وقتئذ على عشرين جنيها) رغم ما تتمتع به العربة من حصانة سياسية وما يتمتع به أعضاء السلك السياسى من إعفاء جمركى، لكى تتخذه صحفهم المأجورة حملة مسعورة للتشهير بى ما أثار وقتئذ شعور الرأى العام السورى ضدهم لفرط انحطاطهم إلى هذا المستوى.

    ولقد اطلعت سيادتكم عقب الحادث بمكتبكم بمبنى رئاسة مجلس الوزراء وقتئذ ـ على الإيصال الرسمى الذى دونت فيه الجمارك السورية المشتروات المصادرة، ولازلت أذكر تعليق سيادتكم على أن أهم المشتروات كان (سوتيان حريمى ولعبة للأطفال)، وانتهى الموضوع بإعادة هذه المشتروات إليّ بعد اعتذار قدمه لى وزيرالخارجية السورية شخصيا.

    وفوجئت مرة بدخول زمرة من الصحافيين السوريين واللبنانيين إلى مكتبى من أعوان أبوالفتح، وأبلغنى أحدهم وهو زهير عسيران أن معهم نص التقرير الذى أرسلته للمخابرات عن نشاط محمود وأحمد أبوالفتح فى بيروت، ونظراًلما ورد فى التقرير من تعرض لشخصيات سياسية لبنانية وذكر لمقابلته مع آل أبوالفتح ـالتى كانت تحت رقابتى ـ فقد هددنى زهير عسيران ومن معه من الصحافيين بنشر تقرير فى الصحف وفضح تحرياتى السرية فى لبنان إلا إذا استجبت إلى طلبهم وهو الاتصال بحكومتي والحيلولة دون تقديم آل أبوالفتح للمحاكمة، فرفضت الاستمرار فى النقاش معهم، وطلبت منهم أن يفعلوا ما يريدون وفعلا صار نشر التقرير فى بعض الصحف اللبنانية والسورية الموالية لهم عقب حكم محكمة الثورة على محمود أبوالفتح مع حملة شعواء بضرورة طردى من لبنان لقيامى بالتجسس فيها.



  7. #77
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية د عصام
    الحالة : د عصام غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 59
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 13,362

    افتراضي

    وقد أبديت اعتراضى وقتئذ فى المخابرات على وصول هذا التقرير إلى أيدى الصحافيين اللبنانيين، ولكن الرد أوضح لى أن هذا العمل لم يكن منه بد، فقد كان تقريرى هو أساس الاتهام فى القضية، ولذا ضم إلى وثائق المحاكمة التى اطلع عليها المحامون وأمكن عن هذا الطريق تسرب التقرير إلى لبنان.

    وفى المرة التالية ساعد أعدائى وأعداء الثورة ضابط مصرى ـ مع الأسف ـ هو محمد روحى الحسامى الذى حاول فصم العلاقة الوثيقة التى تربطنى بالشهيد عدنان المالكى بمحاولة الدس والوقيعة وإفهامه أننى لست موضع ثقتكم وأنكم على وشك سحبى من منصبى وحاول إغراءه بأن أبدى استعداده لنقل جميع أسرار مصر إلى السلطات السورية إذا طلبوا من مصر تعيينه ملحقا عسكريا فى دمشق بدلا منى على اعتبار أنه سورى الأصل ويكون أقدرعلى توثيق العلاقات.

    وقد رفض الشهيد عدنان المالكى هذا العرض الدنيء من هذا الضابط الخائن وبادر بإخطارى بهذه الوشاية وهو يرتجف غضبا وقد تصادف وجود اللواء عبدالعزيزفتحى مدير مصلحة السواحل وقتئذ فى مأمورية رسمية فى دمشق فاستمع بنفسه إلى القصة بأكملها من فم الشهيد عدنان المالكى الذى لم يكتف بذلك بل أصر على كشف هذه الوشاية لسيادتكم شخصيا فحرر خطابا خاصا إلى سيادتكم ضمنه التفاصيل وحمله اللواء عبدالعزيزفتحى بنفسه إليكم.
    وسرعان ما ورد ردكم وبخط يدكم إلى الشهيد عدنان المالكى تحذرونهفيه من روحى الحسامى وتؤكدون له أن جمال حماد هو ممثلكم الشخصى وموضع ثقتكم. ولم أسعد فى حياتى قدر ما سعدت بوصول هذا الخطاب الذى ملأ قلبى اطمئنانا وإيمانا ولم أبصر الشهيد عدنان المالكى هانئا مسرورا قدر ما رأيته وهو يتلو خطابكم الذى تشيدون فيه بإخلاصه ووطنيته.
    ولم يلبث أعداء العروبة أن صوبوا رصاصهم الغادر إلى قلب الشهيد عدنان المالكى فسقط يتضرج بدمائه أمامى وعلى بعد خطوتين منى وقد كان آخرحديث له فى هذه الدنيا هو حديثه معى ونحن نشهد مباراة الكرة سوياً.

    هذا ولم تكف الفئة الرجعية فى دمشق عن محاولاتها الدائبة للتنكيل بى طوال فترة عملى بدمشق، وأعتقد أن سيادتكم أدرى الناس بما كانوا يبذلونه من محاولات كبيرة لسحبى من دمشق،وبلغ الأمر إلى حد توسيط بعض السياسيين اللبنانيين لإبلاغ رغبتهم بل أمنيتهم إلى المسئولين بالقاهرة، واشتد هذا الضغط إلى أقصى حد حين خيل إليهم وقتئذ أن مصر تعتزم تعيينى سفيرا لها فى دمشق، وكان محور شكواهم دائما هى صلاتى الوثيقة بالضباط السوريين، فراحوا يثيرون الشائعات، ويجهرون بالشكوى فى كل مكان أننى لا أكف عن تدبير الانقلابات العسكرية ضدهم، ووصل الأمر إلى حد أن السيد على صبرى استدعانى فى مكتبه بمنشية البكرى حين كان نائبا لمدير المخابرات العامة، وأبلغنى أن مسئولا أمريكيا كبيرا (لا أذكر اسمه الآن) وكان يزور المنطقة وقتئذ شكا للسيد الرئيس من أن لديهم معلومات وثيقة بأننى أتولى تدبير انقلاب عسكرى ضد حكومة صبرى العسلى بالاشتراك مع بعض القادة السوريين (وخاصة أمين النفوري). بل إن الأمير فيصل ولى عهدالسعودية لم يكد يرانى فى القاهرة للمرة الأولى فى حياته حتى بادرنى مندهشا بالسؤال عن سر هذه الشكاوى المستمرة من جانب السياسيين السوريين بشكل لم يسبق له مثيل.

    ولم ينس آل أبوالفتح حقدهم على حتى بعد أن تركت منصبى فى دمشق فمن الطريف أن تهب ضدى حملة مسعورة من محطة إذاعة بغداد فى عهد نورى السعيد فى أواخر عام 1957وأنا أقدم المعلمين بالكلية الحربية بالقاهرة، وليس لى أدنى علاقة بالسياسة العربية ولكننى أدركت الآن سرها إذ أن المفتريات التى كانت تذيعها محطة إذاعة بغداد ضدى تتفق تماما مع ما ذكره زغلول عبدالرحمن من ادعاءات قال إنها وردت فى التقرير الذى قدم للمسئولين ضدى ما يثبت أن آل أبوالفتح ظلوا يتابعون حملة التشهير ضدى بصفة شخصية من محطة الإذاعة التى كانت تربطهم بها وقتئذ أوثق الصلات، لأن غرضهم لم يكن إبعادى عن دمشق فحسب بل هو الانتقام منى والحرص على ألا تقوم لى قائمة مرة أخرى حتى لا أفضح أساليبهم، وأكشف وسائلهم ـ ذات يوم ـ وهم أدرى الناس بمدى خبرتى فى تلك الأمور.

    سيدى الرئيس:
    إن ما أوردته فى مذكرتى هذه هو بعض ما واجهته من مؤامرات دنيئة من هذه الفئة الغادرة بسبب إخلاصى فى عملى وتأدية واجبى بتجرد وإيمان غير عابئ بما يثيره ذلك من تآلب الأعداء وخطرهم على، وإننى إذ أرفع إلى سيادتكم هذه المذكرة لا أستهدف من ورائها منصبا، ولا أبتغى مطلبا، فإننى قانع ـ بفضل رضائكم ـبوضعى الحالى، وكل ما أبتغيه هو أن أزيل من نفس قائدى وزعيمى الذى أفتديه بحياتى أى شائبة قد تكون عالقة فى نفسه من ناحيتى نتيجة لهذه الحملات التشهيرية الحاقدة، ولا ألتمس من سيادتكم سوى أمنية واحدة ظللت أنشدها طوال السنوات الخمس الماضية، وسأظل انشدها مدى الحياة، وهى أن تسبغوا عليّ شرف لقائكم لكى تعود لى ثقتى القديمة بنفسى،وأشعر حقا أننى موضع ثقتكم وتقديركم، وأن الظلام الذى كان يكتنفنى قد انقشع وفى انتظار تحقيق هذه الأمنية الغالية سأظل كما عهدتمونى دائما الجندى المخلص للثورةوزعيمها إلى آخر رمق فى الحياة
    والسلام عليكم ورحمة الله، والله ينصركم.

    أنتهت الرساله

  8. #78
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية د عصام
    الحالة : د عصام غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 59
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 13,362

    افتراضي

    قصة تجدد الخلافات بين جمال حماد وسامي شرف


    السبت 21 / 2 / 2009


    كالعادة تجددت المعارك بين أطراف الحقبة الناصرية‏,‏ فبعد أن عرضت قناة الجزيرة اعترافات اللواء جمال حماد أحد أعضاء تنظيم الضباط الأحرار‏,‏ والذي اتهم جمال عبد الناصر بأنه حاقد وصاحب غل‏,‏ اشتعل الموقف وظهرت الخلافات القديمة علي السطح وبرزت حرب الجبهات‏,‏ وظهر ذلك جليا فيما تم نسبه للناصريين بأن جمال حماد ظل يستعطف عبد الناصر لمقابلته طيلة ‏7‏ سنوات وهو ما أكدته الوثائق التي كشفها الرجل القوي في عصر جمال عبد الناصر‏,‏ سامي شرف المدير الأسبق لمكتب الرئيس للمعلومات‏,‏ لم تكن تسريب هذه الوثيقة رد فعل ولكنها كانت محاولة لتجديد الصراع بين جمال حماد الملقب بالجنرال وسامي شرف والذي وصفه جمال حماد في مذكراته بأنه كان عميلا للمخابرات السوفيتية ويسمي الأسد‏.

    يرجع ذلك إلي استبعاد جمال حماد من آخر منصب تقلده وهو محافظ المنوفية‏,‏ وتدور الأيام ليقدم سامي شرف للمحاكمة بعد ثورة التصحيح في‏1971‏ والتي قام بها الرئيس الراحل أنور السادات وبعد مذكرات جمال حماد والتي أثارت جدلا سياسيا واسعا والتي اتهم فيها سامي شرف بأنه أصدر قرارات جمهورية ممهورة بتوقيع الرئيس دون أن يدري عبد الناصر عن معظمها شيئا‏.‏

    ليس هذا فقط ولكن جمال حماد رصد خلال مذكراته عددا من الروايات والتي تخص سامي شرف واعتبرها البعض اتهامات مباشرة ضد شرف‏,‏ حيث قال أنه في عام‏1974‏ أصدرت مؤسسة الريدرز ديجست الأمريكية في نيويورك كتابا ضخما بلغ عدد صفحاته‏462‏ صفحة وكان عنوانه‏k.g.b)),‏ وهي تعني العمل السري للعملاء السريين السوفيت من تأليف جون بارون وقد تم تداول الكتاب في مصر والدول العربية‏.‏

    ويسرد جمال حماد ويقول‏:‏تضمنت الصفحات من‏51‏ إلي‏53‏ من كتاب‏k.g.b‏ ما يلي‏:‏كان سامي شرف في ذلك الوقت عميلا من أهم عملاء المخابرات السوفيتية في العالم كله‏,‏ فهو يمثل حالة رجل صغير لا شأن له ثم تحول إلي صاحب نفوذ‏,‏ لقد كان بمثابة تزكية للأسلوب الذي يتبعه جهاز المخابرات السوفيتية الذي يمثل في تجنيد عدد لا يحصي من العملاء علي أمل أن ينجح بعضهم بعد سنوات‏,‏ لقد كان سامي شرف نموذجا ممتازا لإيضاح كيف يمكن لعميل واحد ذي نفوذ أن يغير مجري التاريخ‏.‏


  9. #79
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية د عصام
    الحالة : د عصام غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 59
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 13,362

    افتراضي

    يقول جمال حماد‏:‏ كان سامي شرف يشبه ثمرة الكمثري الرديئة جدا وكان مظهره يكذب حدة ذهنه‏,‏ وميله الغريزي للدسائس‏,‏ وبدأت علاقته بالسوفيت عام‏1955‏ وفي عام‏1958‏ لم يكن سامي شرف يذكر باسمه الحقيقي سواء في المركز الرئيسي للمخابرات السوفيتية في موسكو أم في الرسائل الشفرية التي كان الجهاز يبعث بها‏,‏ وكان الجهاز يشير إليه بالاسم الرمزي المخصص لأمثاله من العملاء وكان الاسم الرمزي لسامي شرف هو الأسد‏.‏

    ويضيف جمال حماد إن الكاتب الصحفي إبرهيم سعده كان قد أصدر كتابا عام‏1976‏ بعنوان الروس قادمون وقد تضمن هذا الكتاب فصلا كاملا بعنوان عملاء السوفيت تضمن قصة عمالة سامي شرف لحساب المخابرات السوفيتية‏.

    كل هذا جعل سامي شرف يستغل هجوم جمال حماد علي عبد الناصر في حديثه لقناة الجزيرة والذي قال عنه مغلول وحاقد وسرب الوثيقة الذي بعث بها حماد لعبد الناصر يستعطفه ويطلب مقابلته بعد ‏6‏ سنوات استبعادا منذ‏1957‏ وحتي نهاية‏1962‏ ويبدو أن فصول هذا المسلسل لن تنتهي‏.‏

    http://arabi.ahram.org.eg/arabi/Ahram/2009/2/21/EGFL2.HTM
    التعديل الأخير تم بواسطة د عصام ; 16-10-2010 الساعة 03:20 AM

  10. #80
    Banned
    الحالة : دكتور مهندس جمال الشربينى غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 10560
    تاريخ التسجيل : Nov 2009
    الدولة : مصر ومش Egypt
    العمل : خبير تحليل مشاكل من جذورها دكتوراه فى هندسة التآكل والحماية من المعهد الهندى للتكنولوجيا (التقنية)
    المشاركات : 7,863

    Talking

    عزيزى الباشصيدلى
    موهومين ومخدوعين آه وألف آه لكن نصابين لا وألف لا :nono:...وعجبى!

صفحة 8 من 9 الأولىالأولى ... 6789 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •