صفحة 5 من 7 الأولىالأولى ... 34567 الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 50 من 64

الموضوع: مكتبة الواحة الشعريّة (لعرض و تصفح دواوين فطاحل الشعر العربى القديم و الحديث)

  1. #41
    An Oasis Founder
    الصورة الرمزية Disappointed
    الحالة : Disappointed غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 27,587

    افتراضي و هذه هى مجموعة فاروق جويدة الشعرية الكاملة

    التعديل الأخير تم بواسطة Disappointed ; 11-09-2007 الساعة 09:37 AM سبب آخر: إعادة إدراج رابط تحميل نشط

  2. #42
    An Oasis Founder
    الصورة الرمزية Disappointed
    الحالة : Disappointed غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 27,587

    افتراضي هرمان و دوروتيه -جوته(بمناسبة حلول ذكرى مولده الذى كان فى 28 أغسطس 1749)


  3. #43
    An Oasis Founder
    الصورة الرمزية Disappointed
    الحالة : Disappointed غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 27,587

    افتراضي مع المتنبى (د.طه حسين) / من إهداء الفاضل"Brain"


  4. #44
    A Desert Fugitive
    الحالة : altufan غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1824
    تاريخ التسجيل : Sep 2007
    الدولة : فلسطين
    العمل : معلم وباحث
    المشاركات : 9

    افتراضي

    ألف شكر وألف تحية لك على هذه الكتب والمعلومات

  5. #45
    An Oasis Founder
    الصورة الرمزية Disappointed
    الحالة : Disappointed غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 27,587

    افتراضي الأعمال الكاملة لأمير الشعراء أحمد شوقى - المسرحيّات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة altufan مشاهدة المشاركة
    ألف شكر وألف تحية لك على هذه الكتب والمعلومات
    لا شكر على واجب أستاذ أبو أنس

    وبمناسبة تشريفك للواحة المصريّة , إسمح لى بتقديم هذه الهديّة المتواضعة للترحيب بك (فقط إضغط على رابط التحميل أو على غلاف الكتاب):



    تقبّل تحيّاتى


  6. #46
    An Oasis Founder
    الصورة الرمزية Disappointed
    الحالة : Disappointed غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 27,587

    افتراضي الميزان فى علم العروض (من إهداء الزميل أحمد فرحات)



    الــميزان فى علم العروض
    (من إهداء الزميل أحمد فرحات فى هذا الموضوع)

    للتحميل إضغط على صورة الغلاف








  7. #47
    An Oasis Founder
    الصورة الرمزية Disappointed
    الحالة : Disappointed غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 27,587

    افتراضي ركن أشعار أحمد شوقى (بمناسبة ذكرى مولد أمير الشعراء - 16 أكتوبر 1870 م)



    ركن أشهر أشعار أمير الشعراء نقلاً عن الموسوعة العالمية للشعر العربى
    (لتصفح القصيدة إضغط على مطلعها)


    هذي المحاسنُ ما خلفتَ لِبُرقُع

    قالوا فروقُ الملكِ دارُ مخاوفٍ

    اِختِلافُ النَهارِ وَاللَيلِ يُنسي

    دَلَّت على مَلِكِ الملوكِ ، فلم تَدَعْ

    تلك الطبيعة ُ، قِف بنا يا ساري

    تَحْلِيَة ُ كِتَاب

    الدستور العثماني

    فثَمَّ جَلالة ٌ قَرَّتْ ورامت

    قِفْ بروما ، وشاهد الأمرَ ، واشهد

    قف سائل النحلَ به

    اليوم نَسود بوادينا

    نجيَّ أبي الهول: آن الآوان

    انتحار الطلبة

    قلَّدتُه المأْثورَ من أَمداحي؟

    حُسامُك من سقراطَ في الخطب أَخْطَبُ

    رزق الله أهلَ باريسَ خيراً

    لنا صاحبٌ قد مُسَّ إلا بقيَّة

    محجوبُ ، إن جئتَ الحجا

    أنْدَلُسِيَّة ٌ

    بالوَرْدِ كُتْباً، وبالرَيَّا عناوينا

    إلى حسين حاكمِ القنالِ

    مَنْ لي بهنّ ليالياً نَهِل الصِّبا

    سُوَيْجعَ النيلِ، رفقاً ، بالسُّوَيْداءِ

    منكَ يا هاجرُ دائي

    لقد لامني يا هندُ في الحب لائمٌ

    على قدرِ الهوى يأْتي العِتابُ

    أَريدُ سُلوَّكم، والقلبُ يأْبَى

    رَوّعوه ؛ فتولَّى مغضِبا

    ما تلكَ أَهدابي تَنَظَّ

    لا والقوامِ الَّذي ، والأَعينِ اللاتي

    لحظها لَحظها، رُوَيْداً رُوَيْدا

    الرُّشْدُ أَجملُ سِيرة يا أَحمدُ

    إن الوُشاة َ ـ وإن لم أَحْصِهم عددا ـ

    بثثْت شكواي، فذابَ الجليدُ

    يمدُّ الدُّجى في لوعتي ويزيدُ

    هام الفؤادُ بشادنٍ

    في مقلتيك مصارعُ الأَكبادِ

    قفْ باللواحظِ عندَ حدكْ

    مضناك جفاهُ مرقده

    بالله يا نَسَماتِ النيل في السَّحَرِ

    عَرَضوا الأَمانَ على الخواطرْ

    في ذي الجفونِ صوارمُ الأَقدار

    لك أَن تلوم، ولي من الأَعذار

    أَتغلبني ذاتُ الدلالِ على صبري؟

    قلبٌ يذوب ، ومدمعٌ يجري

    بدأ الطيفُ بالجميل وزارا

    أَبُثُّكَ وَجْدي يا حَمامُ، وأُودِعُ أَبُثُّكَ وَجْدي يا حَمامُ، وأُودِعُ

    تاتي الدلالَ سجية ً وتصنعا

    رُدَّت الروحُ على المُضْنَى معكْ

    علموه كيفَ يجفو فجفا

    جئتنا بالشعور والأحداق

    مضنى وليس به حراكْ

    فدتك الجوانحُ من نازلِ

    لاَم فيكم عذولُه وأَطالا

    بات المعنى والدجى يبتلي

    أَنا إن بذلتُ الروحَ كيف أُلامُ

    هل تيم البانُ فؤاد الحمام

    صريعُ جفنيك ينفي عنهما التُّهَما

    ذاد الكرى عن مقلتيك حمامُ

    شغلته أشغالٌ عن الآرام

    به سحرٌ يتيمهُ

    مَنْ صَوَّرَ السِّحْرَ المُبينَ عيونا

    أذعنَ للحسن عصيُّ العنانْ

    يا حسنه بين الحسانْ

    يا ناعماً رقدت جُفونُه

    صحا القلبُ، إلاَّ من خُمارِ أَماني

    الله في الخلق من صَبٍّ ومن عاني

    قلبٌ بوادي الحمى خلفته رمقاً

    قالوا له: رُوحي فِداه

    مقادير من جفينكِ حولنَ حاليا

    أَهلَ القُدودِ التي صالت عَوَاليها

    أُداري العيونَ الفاتراتِ السَّواجيا

    نَحْلَة ً عَنَّتْ وطَنَّتْ في الرياح

    يجري بأمرٍ ، أو يدور بضدِّه

    قل لرجالِِ: طغى الأسير

    شيعتُ أحلامي بقلبٍ باكِ

    حياة ٌ ما نريدُ لها زِيالا

    جعلتُ حُلاها وتمثالها

    خُذوا القمَّة َ علماً وبيانا

    مرحباً بالربيع في ريعانِهْ

    أرأيت زينَ العابدينَ مجهزاً

    قام من علته الشاكي الوصبْ

    خلقنا للحياة ِ وللمماتِ

    مُفسِّرَ آي الله بالأَمس بيننا

    مماتٌ في المواكب، أم حياة ُ

    ضجَّتْ لمصرع غالبٍ

    طويَ البساطُ وجفت الأقداحُ

    سِرْ أَبا صالحٍ إلى الله واترك

    كلُّ حيٍّ على المنية غادي

    الضلوعُ تَتَّقِدُ

    يموت في الغابِ أو في غيرِه الأسدُ

    أصابَ المجاهدُ عقبى الشهيد

    كأْسٌ مِن الدنيا تُدارْ

    ما جلَّ فيهم عيدُك المأْثورُ

    ساجعُ الشؤقِ طارَ عن أوكاره

    يا أيها الدمعُ الوفيُّ ، بدارِ

    قِفوا بالقبور نُسائِلْ عُمَرْ

    اليومَ أَصْعَدُ دونَ قبرِكَ مِنْبَرا

    حلفتُ بالمستَّرهْ

    لم يَمُتْ مَنْ له أَثَرْ

    اخترتَ يومَ الهولِ يومَ وداعِ

    خفضتُ لعزة ِ الموتِ اليراعا

    كاتبٌ محسنُ البيانِ صناعهُ

    أَجَلٌ وإن طال الزمانُ مُوافي

    جرحٌ على جرحٍ! حَنانَكِ جِلَّقُ

    أَحيثُ تَلوحُ المُنى تأْفلُ؟

    أنظر إلى الأقمار كيف تزولُ

    ما بينَ دمعي المسبلِ

    ممالكُ الشرقِ، أم أدراسُ أطلالِ

    ألا في سبيلِ الله ذاكَ الدمُ الغالي

    آل زغلولَ، حَسْبُكم من عزاءٍ

    مال أَحبابُه خليلاً خليلا

    يا ثَرَى النيلِ، في نَواحيكَ طيرٌ

    مُصابُ بَنِي الدنيا عظيمٌ بأَدهمِ

    هالة ٌ للهلالِ فيها اعتصامُ

    قبرَ الوزيرِ، تحيَّة ً وسَلاما

    إلى الله أَشكو مِن عَوادِي النَّوَى سهما

    لك في الأرض والسماءِ مآتمْ

    سأَلوني: لِمَ لَمْ أَرْثِ أَبي؟

    المشرقانِ عليكَ ينتحبان

    تسائلني كرمتي بالنهار

    أخذتْ نعشكِ مصرُ باليمينْ

    أَوْحَتْ لطَرْفِكَ فاستهلَّ شؤونا

    مضى الدهر بابن إمام اليَمَنْ

    يا قلبُ، ويحكَ والمودة ُ ذمّة ٌ

    شيَّعوا الشمس ومالوا بضحاها

    فتى العقلِ والنَّغْمة ِ العالِيَهْ

    سقى اللهُ بالكفر الأباظيِّ مضجعاً

    أحقُّ أنهم دفنوا عليَّا

    تاجَ البلادِ، تحية ٌ وسلامُ

    نُراوَحُ بالحوادثِ، أَو نُغادَى

    نَبذَ الهوى ، وصَحَا من الأَحلامِ

    اتخذتِ السماءَ يا دارُ ركنا

    أَمسِ انقضى ، واليومُ مِرْقاة ُ الغدِ

    لا يقيمنَّ على الضَّيمِ الأسدْ

    خَطَوْنا في الجِهادِ خُطاً فِساحا

    معالي العهدِ قمتَ بها فطيما

    دامت معاليك فينا يا بن فاطمة ٍ

    أَبكيكَ إسماعيلَ مِصرَ، وفي البُكا

    الله يحكمُ في المداينِ والقُرى

    يا ربِّ، ما حكمكَ؟ ماذا ترى

    خَطَّتْ يداكَ الرَّوْضَة َ الغَنَّاءَ

    حبَّذا الساحة ُ والظلُ الظليلْ

    بني القبطِ إخوانُ الدُّهورِ ، رويدكم

    عظيمُ الناسِ من يبكي العظاما

    سما يناغي الشهبا

    فديناهُ منزائرٍ مرتقبْ

    إن تسألي عن مصرَ حواءِ القرى

    نُجدِّدُ ذِكرَى عهدِكم ونُعيدُ

    أرى شجراً في السماء احتجبْ

    أَمِنَ البحرِ صائغٌ عَبْقَرِيٌّ

    قفْ حيِّ شبانَ الحمى

    بأَرضِ الجيزة ِ اجتازَ الغَمامُ

    فتْحِيَّة ٌ دنيا تدومُ، وصِحة ٌ

    يَدُ الملكِ العلَويّ الكريم

    شرفاً نصيرُ ، ارفعْ جبينكَ عالياً

    ياابنَ زيدونَ ، مرحبا

    وعصابة ٍ بالخيرِ ألِّف شملهم

    لبنانُ ، مجدكَ في المشارق أوَّلُ

    بني مصرَ ، ارفعوا الغار

    أَبولُّو، مَرحَباً بك يا أَبولُّو

    بي مثلُ ما بكِ ياقمريَّة َ الوادي

    يا شراعاً وراءَ دجلة َ يجري

    عفيغُ الجهرِ والهمسِ

    وجَدْتُ الحياة َ طريقَ الزُّمَرْ

    قدَّمْتُ بين يَدَيَّ نَفْساً أَذنبَتْ

    صار شوقي أبا علي

    عليُّ ، لواستشرتَ أباكَ قبلاً

    رزقتُ صاحبَ عهده

    يا ليلة ً سمَّيتها ليلتي

    أمنيتي في عامها

    كانَ لِلغربانِ في العصرِ مَلِيكْ

    ظبيٌ رأى صورتهْ في الماء

    لمَّا دعا داعي أبي الأشباِ

    نظرَ الليثُ إلى عجلٍ سمينْ

    قردٌ رأى الفيلَ على الطريقِ

    مرَّ الغرابُ بشاة ٍ

    يَحكون أَن أُمَّة َ الأَرانِبِ

    مرَّتْ على الخُفاشِ

    اللَّيثُ مَلْكُ القِفارِ

    كان فيما مضى من الدهر بيتُ

    كانت النَّملة تمشي

    برز الثعلبُ يوماً

    اسمَعْ نفائس ما يأْتيكَ مِنْ حِكَمي

    فأْرٌ رأَى القِطَّ على الجِدارِ

    وقفَ الهُدْهُدُ

    سمعتُ بأَنَّ طاوُوساً

    رأيتُ في بعضِ الرياضِ قُبَّرَهْ

    كان برَوْضٍ غُصُنٌ ناعمٌ

    كان لبعضِ الناسِ نعجتان

    لمَّا أَتمَّ نوحٌ السَّفِينهْ

    الدبُّ معروفٌ بسوءِ الظنِّ

    لم يَتَّفِقْ مما جَرَى في المركبِ

    أبو الحصينِ جالَ في السفينهْ

    قد وَدّ نوحٌ أَن يُباسِطَ قوْمَهُ

    يقال إنّ الليثَ في ذي الشدّهْ

    أَتى نبيَّ الله يوماً ثعلبُ

    قد حَمَلَتْ إحدى نِسا الأَرانِبِ

    سَقط الحِمارُ منَ السَّفينة ِ في الدُّجَى

    إنفعْ بِما أُعطِيتَ من قدرَة ٍ

    سعْيُ الفَتى في عَيْشِهِ عِبادَهْ

    اليمامة الحمقاء

    حِكاية الكلبِ معَ الحمامَه

    كان لبعض الناسِ ببغاءُ

    كان لبعضهمْ حمارٌ وجملْ

    لدودة ِ القزِّ عندي

    كان على بعضِ الدُّروبِ جَملُ

    غزالة ٌ مرَّتْ على أتانِ

    قد سمعَ الثعلبُ أهلَ القرى

    أَتى ثعالَة َ يوماً

    بغلٌ أَتى الجوادَ ذات مَرَّهْ

    تَنازَعَ الغزالُ والخروفُ

    من أَعجَبِ الأَخبارِ أنّ الأَرنبا

    هِرَّتي جِدُّ أَليفَهْ

    لي جدة ترأفُ بي

    كان ذئبٌ يتغدى

    الحيوانُ خَلْقُ

    لولا التقى لقلتُ

    ومُمهّد في الوكرِ

    النِّيلُ العَذْبُ هو الكوْثرْ

    أنا المدرسة ُ

    بني مصرٍ مكانكموُ تهيَّا

    نحنُ الكشافة ُ في الوادي

    قصرَ الأعزة ِ، ما أعزَّ حماكا‍!

    مُنتَزَهُ العبَاسِ للمجتلي

    ما باتَ يُثني على علياكَ إنسانُ

    أعطى البرية َ إذ أعطاكَ باريها

    بيني وبين أبي العلاءِ قضيَّة ٌ

    داو المتيَّم ، داوهِ

    سَعَتْ لكَ صُورَتِي، وأَتاكَ شَخْصِي

    لكم في الخطِّ سيَّارَهْ

    تفدِّيك ـ يا مَكسُ ـ الجيادُ الصَّلادِمُ

    قل لابن سِينا

    بَرَاغِيثُ مَحجوب لم أَنسَها

    بِسيفكَ يعلو الحقُّ والحقُّ أغلبُ

    أُعدَّتِ الراحةُ الكُبرى لِمن تعِبا

    سينية

    شَيَّعتُ أَحلامي بِقَلبٍ باكِ

    رثاء عمر المختار


  8. #48
    An Oasis Founder
    الصورة الرمزية Disappointed
    الحالة : Disappointed غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 27,587

    افتراضي ركن الشاعر "فؤاد حداد"...أحد أعظم شعراء العامية و الملقب بـ"شاعر الشعراء"





    للوصول إلى ركن الشاعر "فؤاد حداد" بالواحة المصريّة إضغط على صورته أدناه


    [FRAME="9 50"][/FRAME]





  9. #49
    An Oasis Founder
    الصورة الرمزية Disappointed
    الحالة : Disappointed غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 27,587

    افتراضي ديوان أسامة بن منقذ و أعماله الشعرية الكاملة(نقلاً عن الموسوعة العالمية للشعر العربى)




    لتصفح ديوان أسامة بن منقذ و أعماله الشعرية الكاملة - و عددها 521 قصيدة - (نقلاً عن الموسوعة العالمية للشعر العربى) , و ذلك بمناسبة حلول ذكرى وفاته فى مثل هذا اليوم ( 15 نوفمبر) من عام 1188 م, إضغط على غلاف ديوان الفارس و الشاعر الأمير الراحل أدناه :





    [LINE]hr[/LINE]

    أما هذا فكتابه:

    البديع فى نقد الشعر



    للتحميل:كليك يمين على إسم الكتاب أو غلافه
    ثم Save Target As


    [LINE]hr[/LINE]

    و للتعرف على سيرته الذاتية
    إضغط على الصورة أدناه

    [FRAME="12 50"][/FRAME]


    [LINE]hr[/LINE]

    و لتحميل و قراءة أعمال أخرى غير شعريّة له
    إضغط على الصورة أدناه

    [FRAME="10 50"][/FRAME]



  10. #50
    An Oasis Founder
    الصورة الرمزية Disappointed
    الحالة : Disappointed غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 27,587

    افتراضي ديوان الزميلة الشاعرة "تقى المرسى"


صفحة 5 من 7 الأولىالأولى ... 34567 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •