صفحة 2 من 8 الأولىالأولى 1234 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 74

الموضوع: لماذا يكرهنا الجزائريون

  1. #11
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية د عصام
    الحالة : د عصام غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 59
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 13,362

    افتراضي

    لكن المشرق العربي عرف حركة نشطة من نوع آخر، إذ استثمرت القيادة المصرية أحسن استثمار انتصار 1956 وتبنت دعوات القومية العربية ونداءات الفكر القومي التي جاء بها الأرسوزي والحصري وأدخلها إلى الواقع السياسي العربي جورج حبش وميشيل عفلق، وقاد ذلك إلى وحدة بين مصر وسوريا عام 1958، أجهضت نتيجة لحجم كبير من الأخطاء المشتركة، صبّ النار على زيتها تواطؤ محلي ودولي، وكان من أهم الأخطاء تجاهل القيادة المصرية حقيقة الأوضاع في سوريا، خصوصا بعد تأميم الشركة الخماسية وحل الأحزاب وعلى رأسها حزب البعث، الذي كان من قياداته من يريد من عبد الناصر أن يكون ليدها قفازا.

    ولم يفهم المصريون طبيعة العقلية السورية ولا خلفيات الأطماع الحزبية والصراعات السياسية العسكرية في القطر الشمالي، كما أصبح يُسمّى، وهكذا جرى استغلال بعض التصرفات المتعالية للعسكريين المصريين على رفاقهم السوريين، ودخلت قيادات عربية إلى ساحة الصراع فدفعت أموالا هائلة لبعض الضباط السوريين للانقلاب على الوحدة، كشف بعضها عبد الحميد السراج، وظل البعض خافيا إلى أن أنجز الانقلاب بقيادةعبد الكريم النحلاوي، الذي كان، للغرابة، مدير مكتب المشير عبد الحكيم عامر في دمشق.

    وكانت بداية الستينيات بالنسبة للقيادة المصرية بداية حزينة نتيجة لماعرفته دمشق، لكن الشهور التالية حملت روحا جديدة من التفاؤل للوطن العربي، حيث تمكنت الجزائر من انتزاع استقلالها، وبدأت مرحلة جديدة كانت جرعة أمل هائلة للزعيم المصري.

    وكان التحدي الأول الذي واجه حكومة الرئيس أحمد بن بله هو افتتاح الموسم الدراسي بعد أقل من ثلاثة شهور على الاحتفال باسترجاع الاستقلال، وذلك في ظروف كانت فيها البلاد أنقاضا إدارية في كل المجالات، وجاء العون من عدد من الدول العربية على رأسها مصر بينما رفضت فرنسا أن تساهم بمعلميها، وأرسلت فيما بعد معلمين من عناصر الخدمة الإجبارية العسكرية، ولهذا حديث آخر.

    وبدأت آنذاك أول الأخطاء المصرية في الجزائر، جسدها السفير المصري علي خشبة، الذي شبه كثيرون تصرفاته بتصرفات المقيم العام في بلد تحت الحماية الأجنبية.

    ولعلي أذكر هنا بسرعة واختصار أن تلك المرحلة هي التي شهدت بداية الصراع المصري السعودي إثر قيام ثورة اليمن وطرد الإمام البدر، الذي وجد الدعم من الرياض في مواجهة الدعم الذي أعطته القاهرة للجمهوريين بقيادة العقيد، المشير فيما بعد، عبد الله السلال. وانعكس كل هذا على التحالفات العربية- العربية والعربية الأجنبية، واستفاد الطرفان من وضعية الحرب الباردة.

    ويشهد شهر مايو 1963 حدثا بارزا في العلاقات الجزائرية المصرية إذ يقوم الرئيس عبد الناصر بزيارة تاريخية إلى الجزائر استقبل فيها استقبالا هائلا لم يعرفه خارج بلاده إلا مرتين، الأولى في دمشق عام 1958 والثانية في الخرطوم عام 1967، واضطرت السلطات إلى تغيير السيارة الرسمية ثلاث مرات لعجزها عن الحركة أمام حماس الجماهير، بحيث تم اللجوء في نهاية الأمر إلى استعمال سيارة مطافئ.

    وكان الاستقبال الهائل للرئيس المصري ناقوس خطر نبه كثيرين ممن كانوا يحملون آمالا انتهازية للاستفادة من الاستقلال الوليد، في مقدمتهم من أسميتهم يوما: الطلقاء.

    ولعلي، لكي أصف تلك المرحلة بدقة، لا أجد خيرا مما كنت كتبته في الستينيات وخصوصا عن وضعية التعليم ومسيرة التعريب، وهي من أهم عناصرالتنافر بين المصريين والجزائريين، بالإضافة إلى خشية كثيرين من »فيروس« الاشتراكية، الذي كان يحمله الرئيس المصري ويخيف طلقاء كانوا يريدون أن يحلوا محل »الكولون« الفارين.

    قلت في مقال بعنوان »البواسير« نشرته مجلة الجيش في ديسمبر 1966:
    "هل يؤمن شعبنا بضرورة التعريب ؟ )..( الإجابة المؤلمة هي أن شعبناكله لا يؤمن بجدوى التعريب، حقيقة مؤلمة ولكنها واقع حي ).و( عودة بالذاكرة إلى عهد مضى )..( كانت الصورة التي تمثلها العروبة في ليل الاستعمار هي صورة القدسية والاستشهاد، العربية هي لغة القرآن، لغة أهل الجنة )..( مقابل هذا كانت الفرنسية تمثل الحضارة والعلم والتقدم، وإذا كانت العربية تعتمد، هكذا أريد لها مضمونا، على الملائكة كقوة ضاربة وعلى شيكات في بنك الجنة، فالفرنسية هي قوة ذاتية لأنها، هكذا أريد لها أن تفهم، لغة البارود، لغة الصاروخ، لغة البينيسيللين والبي دوز، لغة الإدارة ولغة التعامل، باختصار ..هي لغة العصر.

    هكذا، رغم كراهية الاستعمار، كانت الفرنسية. وهكذا ظل مفهوم العربية عند الجماهير.

    وابن الصحراء يحب جمله، ولكنه ينحني احتراما أمام النفاثة، أمام القوى التي لا يفهمها والتي لا يستطيع امتلاكها.

    وهطلت أمطار نوفمبر فغسلت عن وجه الجزائر أدخنة قرن وربع، وجاء ربيع مارس، ثم سطعت شمس يوليو )..( فهل عاد للجزائر وجهها الحقيقي بعد استرجاع الاستقلال )..( هنا كان العدوّ بين الصفوف، بل لعله كان يتقدم بعض الصفوف، مرتديا ثوب الصديق، ثوب الأخ، ثوب الشقيق، و...الأصدقاء كانوا أقسى علينا منه، عبثوا بجراحنا، سكبوا عليها المياه بدون حرص فتقيحت وتحول الدم فيها إلى صديد )..( وعلى البعد تبدو كتل أميبية متناثرة حائرة قلقة، تتجمع وتتسرب بهدوء لا يلفتالأنظار )فقد( دق ناقوس الخطر ينبه الذين كان الاستقلال بالنسبة لهم نقطة وثوب إلى آفاق جديدة، نفوس تغلي بالتطلعات الطبقية الطامحة إلى ملء الفراغ القيادي والإداري الناشئ عن زوال الوجود الاستعماري.

    هم الصغار الذين عاشوا على هامش الإدارةالحكومية قبل استرجاع الاستقلال، حملة ملفات أو فئران مكاتب، ثقافتهم محدودة وإدراكهم الوطني محدود، ولكن الوطن الأم )!!( منحهم فرصة الاحتكاك بالجهاز الإداري فكانت لهم بذلك بعض خبرة )..( وكان هناك من رضعوا لبن الوطن الأم )!!( ولم يفطموا بعد )..( هؤلاء تقطعت أنفاسهم فلم يجرؤوا على الصعود أكثر، على اكتشاف أنفسهم، على استغلال ما تعلموه للبحث عما يجب أن يتعلموه، منهم من كانوا على شيئ من شفافية النفس وعمق البصيرة فانصاعوا لأوامر التاريخ وحتميته، ومنهم من تملكه الخوف فانضم روحيا إلى من تربطه بهم أواصر اللسان، وفي الفوضى التي أحدثها الفراغ الإداري بعد رحيل الفرنسيين أمسكت هذه المجموعات بأجهزة الدولة )..( وسيطرت على الجميع عقلية »البيان فاكان« (Biens vacants) وهؤلاء كانت مصلحتهم الشخصية تتعارض مع رجوع الجزائر إلى الحظيرة العربية بصورة عملية، لم يكن يرهبهم موقف سياسي متجاوب مع آمال الأمة )مثل صرخة بن بله في تونس ثلاثا .. نحن عرب( بقدر ما كان يقضّ مضجعهم أن تصبح العربية، اسما ومدلولا ومحتوىً، لغة الدولة الجزائرية.
    التعديل الأخير تم بواسطة د عصام ; 05-05-2010 الساعة 10:29 PM
    هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ
    وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ
    مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلا اللَّهُ

  2. #12
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية Faro
    الحالة : Faro غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 30
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 16,671

    افتراضي

    تاريخ العنف والكراهيه في جبهة الصمود والتصدي




    إضغط على الصورة
    صدق أو لا تصدق ,,, ولا تكذبني


    أقل مراتب العلم ما تعلّمه الإنسان من الكتب والأساتذة، وأعظمها ما تعلمها بتجاربه الشخصية في الأشياء والناس





  3. #13
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية د عصام
    الحالة : د عصام غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 59
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 13,362

    افتراضي

    كانت أهم القضايا الخلافية مع عدد من المشارقة الذين استقبلتهم الجزائر بعد استرجاع الاستقلال، والمصريون في مقدمتهم، تركيزهم الذي يصل أحيانا إلى حد المبالغة على الدعم الذي قدموه للثورة الجزائرية.

    والواقع أن الشعوب العربية بأكملها لم تقصّر أبدا في حق الجزائر، علما بأن المرحلة التي انطلقت فيها ثورة نوفمبر لم تكن استفادت بعد من الطفرة النفطية، ولم تكن الدول العربية قدعرفت الثروات الطائلة التي انهالت على "بعض" الوطن العربي بعد ارتفاع أسعار النفط في السبعينيات، واستفاد منها »بعض« آخر.

    وسنجد هنا أن كل مواطن في المشرق ساهم بقدر ما يستطيع آنذاك لنصرة الثورة الجزائرية، وهو ما يعترف به كل من عرفوا سوريا والعراق أو كانوا في الأردن أو الكويت أو إمارات الشاطئ المتصالح، كما كانت تسمى الإمارات العربية آنذاك، أو عاشوا في مصر أو السودان أو ليبيا، وهي حدود المشرق العربي الغربية آنذاك. وأصبحت الجزائر في الخمسينيات ملحمة الشعوب العربية وملهمة شعرائها وأدبائها وهو ما جعل القيادات هناك تجعل منها جزءا رئيسيا في خطابها السياسي وبرامجها المحلية.

    وكان جمال عبد الناصر، والذي كان قبل 23 يوليو 1952 أستاذا للإستراتيجية في الكلية الحربية، يدرك تماما أن حدود الأمن القومي لمصر يتجاوز حدودها الجغرافية شرقا إلى حدود إيران وتركيا وجنوبا إلى منطقة البحيرات الكبرى حيث منابع النيل وغربا حتى مشارف الأطلسي، وكان هذا من العناصر الرئيسية التي جعلته يضع كل ثقله وراء الجزائري الشاب الذي استقبله في 1953 تحت اسم مزياني مسعود.

    وأحس الزعيم الجزائري الذي كان اسمه أحمد بن بله بما يكنه الرئيس المصري للجزائر من حب وتقدير، وكان يرى فيها حليفه السياسي في كل المعارك القادمة على الساحة الدولية، ولهذا كان لدعمه المادي والسياسي قيمة كبرى في شد أزر الجزائر وهي تخطو خطواتها الأولى على طريق الثورة، ثم في تحقيق انطلاقتها الدولية بموقفه في مؤتمر باندونغ، الذي دعّم مشاركة حسين آيت أحمد ومحمد يزيد على حساب الشاذلي المكي وأحمد مزغنة، ممثلي مصالي الحاج في القاهرة آنذاك، والقول بغير ذلك جحود رفضته الرجولة الجزائرية عبر العقود الماضية، وهو تسجيل للحقيقة التاريخية القائلة بأن هناك مصر عبد الناصر ومصر ما بعد عبد الناصر.

    ولا بد هنا من التذكير بأنه،بالنسبة للوجود الدولي، كان للملك سعود بن عبد العزيز فضل كبير في المناداة بطرح القضية الجزائرية على الأمم المتحدة، التي عرفت آنذاك الخطابات النارية للزعيم الفلسطيني، ممثل السعودية آنذاك، أحمد الشقيري، والتي كانت تستمد قوتها الحقيقية من صلابة جيش التحرير الوطني وقدراته المتنامية على تدمير الوجود الاستعماري في الجزائر.

    وكانت النقطة التي تثير الجزائريين هي تصرفات بعض المصريين على أساس تصورهم بأنه لولا دعمهم لما استطاعت الجزائر أن تنتصر في ثورتها على المستعمرالفرنسي، وهو ما كان يجعل بعضهم يصل إلى حد الزعم بأنه لولا الدعم المصري لما انطلقت الثورة أساسا، وهو ادعاء ساذج رسخ في نفوس معظم البسطاء الذين عرفناهم، بل وأحيانا عند بعض النخب التي كان الإعلام المصري قد تمكن من يقينها ومعتقداتها إلى الحد الأقصى، وكان هذا أول الأخطاء التي أصبحت خطايا، نتيجة لأثرها السلبي على العلاقات بين البلدين.

    وأتذكر هنا أنني كنت تناولت الأمر في مجلة الجيش رداعلى مقال كان الأستاذ فكري أباظة قد نشره في مجلة المصور، وقلت في الرد الذي نشر في نوفمبر 1965 بأن : »كفاح الشعوب من أجل الاستقلال حلقات مترابطة في سلسلة التاريخ،وكل تجربة إنسانية هي استمرار للتجربة التي سبقتها وتمهيد للتجربة التي تليها،وليست هناك أستاذية أو قيادة من وراء الحدود، والمعونة هنا هي فرض يستلزم الأداء لامنحة تستحق الامتنان، فالاستعمار كلٌّ لا يتجزأ ومحاربته في قطر معين جزء من الحرب الشاملة ضده (..) وهذه النغمات، مهما كانت دوافعها، نشاز مؤذ للأسماع، وهي سبب جلال حساسيات الموجودة في العالم العربي (..)«.

    وكنت أعود إلى نفس الموضوع أكثر من مرة في النصف الثاني من الستينيات كلما أحسست بأن عليّ أن ألفت النظر إلىبعض التجاوزات البلاغية، ولكن النتيجة كانت مضحكة، فقد أصدرت السفارة المصرية في الجزائر تعليمات تطلب من مواطنيها في الجزائر ألا يترددوا على عيادتي الطبية، على أساس أنني موظف في المخابرات الجزائرية، وهو ما اعترف لي به مدرس مصري كان قد استنجد بي لعلاج زوجه ذات يوم من أيام رمضان قبل آذان المغرب بلحظات، وقلت له يومها وأنا أغالب ضحكي : بفرض صحة ذلك فأي معلومات سأنتزعها من معلم مصري وأنا أعرف أكثرمما يعرفه سفيره حتى عن بلده نفسها.

    ونقل لي بعض الثقات فيما بعد أن المسؤولين المصريين، وفي مقدمتهم الرئيس عبد الناصر نفسه، لم يكونوا يخفون ضيقهم من بعض كتاباتي في »الجيش« ثم في »المجاهد«، وكلها للأمانة كانت انطباعات شخصية لم أستشر فيها أحدا ولم أطلب بخصوصها توجيها من أحد، وكانت كلها إيمانا بأن واجبي هوأن أقول كلمة الحق أحب من أحب وغضب من غضب.
    التعديل الأخير تم بواسطة د عصام ; 05-05-2010 الساعة 10:40 PM

  4. #14
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية د عصام
    الحالة : د عصام غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 59
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 13,362

    افتراضي

    كنت ذكّرت بالزيارة التاريخية التي قام بها الرئيس المصري للجزائر في مايو 1963 وأشرت إلى القلق الذي انتاب شرائح معينة في الجزائر صعقت من حرارة استقبال الشعب الجزائري للزعيم المصري، الذي كان يمثل آنذاك إرادة العروبة ووجهها الناصع وصوتها المدوي في أرجاء العالم، وسجل ذلك الاستقبال تقدير الشعب الجزائري لكل ما تلقاه من دعم وما حظي به رجاله من رعاية على أرض مصر.

    لكن روعة الاستقبال أنستنا أن هناك نسبة معينة من شعبنا لم تصوت بنعم من أجل استرجاع الاستقلال في الاستفتاء الذي أجراه الجنرال شارل دوغول في 1962، وهذه النسبة، على ضآلتها، كانت موجودة في الشارع الجزائري، ولعل من بينها من كان يرتبط عضويا أو عاطفيا بمصالح فرنسية كان يزعجها أي لقاء بين المشرق والمغرب،خصوصا إذا كانت حلقة الاتصال من الجانب المشرقي هي العدو القديم لفرنسا الذي لم تنجح في القضاء عليه بالعدوان الثلاثي، وإذا كانت حلقة الاتصال من الجانب المغربي هي الجزائر، التي اضطرت فرنسا إلى الخروج صاغرة بعد كفاح مرير كان ثمنه إسقاط الجمهورية الرابعة.

    ووقعت خلال الزيارة وإثرها مباشرة مجموعة من الأحداث لابد من التذكير بها لأنها ترسم خلفيات الإيقاع بين مصر والجزائر منذ بداية الستينيات.

    فالذي حدث أن وزير الخارجية الجزائري الأخ محمد خميستي، والذي أطلق عليه مختلّ الرصاص قبل أيام، لفظ أنفاسه الأخيرة خلال الزيارة، وعلى الفورانطلقت مقولات تتهم الزعيم المصري بأن كان وجه شؤم على الجزائر، التي فقدت أول وزراء خارجيتها. وكانت مصر قد أهدت الجزائر باخرتين حربيتين صغيرتين من طراز كاسحات الألغام، كان يقودهما بحارة جزائريون تلقوا تكوينهم في الإسكندرية، وكانا أساسا لأسطول الجزائري، بجانب خمسة زوارق طوربيد (vlt) كانوا أيضا هدية من مصر.

    وحدث إن إحدى الباخرتين، وتحمل اسم »سيدي فرج«، غرقت أثناء مناورة بحرية في خليج الجزائر خلال الزيارة، وعلى الفور كتبت بعض الصحف الفرنسية مقالا تناول الأمر بسخرية سوداء عكسها عنوان يقول : »الجزائر تفقد نصف أسطولها البحري«،وتحول العنوان إلى نكتة ترددت على بعض الألسنة في الشارع الجزائري.

    ونسب ظلما للرئيس المصري، الذي لم يكن يخفي منهجه الاشتراكي، مقولة تدّعي بأنه قال للرئيس الجزائري خلال حديث له عن الجزائر : »تكفينا وتكفيكم«، ولم يتوقف كثيرون لدراسة خلفيات من زعموا ذلك في مرحلة كانت تعرف دعوات لبيع الأراضي التي تخلى عنها المعمرون وأصبحت فيما بعد قاعدة التسيير الذاتي في عهد بن بله وكان من أخطائه، فقد استلهم الأسلوب اليوغوسلافي لتنظيم الفلاحة تفاديا لنشوء رأسمالية طفيلية جديدة قد تكون وراءها، وفي غياب رأسمالية وطنية عريقة، أموال فرنسية تعيد النفوذ الفرنسي من النافذة بعد أن طرد من الباب.

    وكان واضحا أن هناك من يزكي حملة العداوة ضد المشرق العربي وضد المصريين بوجه خاص، في مرحلة كان يجري فيها بناء أجهزة الدولة باللجوء إلى كل الموظفين الذين كانوا يعملون في الإدارة الاستعمارية، وذلك في غياب مجاهدين جزائريين يمكنهم القيام بنفس العمل، وسيكون هذا هو الباب الذي سيؤدي إل ىشرخ لغوي يجهض كل نهضة ثقافية عنصرها الرئيسي اللغة الواحدة الموحدة.

    وقلت يومها في مقال احتضنته مجلة الجيش في ديسمبر 1966 مفسرا ما حدث أن (..) عمل المثقف العربي قبل استرجاع الاستقلال واحتكاكه بالإدارة كان محدودا، مما أفقده كثيرا من لزوميات الخبرة الإدارية على مستوى الدولة، وهكذا، وبرغم الرصيد الكبير الذي أضيف إلى الصف العربي من خريجي المعاهد العربية العليا فإنه ظل من الناحية النوعية عديم الأهمية كعنصر موجه، وكأداة فعالة لتحقيق التعريب (..) ووفقا لإستراتيجية موضوعة دفع دفعا إلى معارك جانبية لإثبات الوجود الفردي، امتصاصا لجهده وفعاليته، ومنعا له من التحرك كمجموع متناسق(تلك) الإستراتيجية كانت تقضي بأن (..) تبدو الفرنسية كأنها قدر لا مفر منه، بينما تدمغ العربية بأي نقيصة ممكنة، من التأخر والتخلف إلى الاستعمار، أي والله...الاستعمار (..) وهنا، والتزاما أمام الضمير، أقف لأقرر حقيقة بسيطة، هي أن واردات المشرق العربي لم تكن كلها فوق مستوى الشبهات، كانت هناك الأخطاء على المستوى السياسي وعلى المستوى الفردي، وكانت هناك الحماقات والهنات والتفاهات، حقائق لا تنكر، والخلاف الوحيد هو على الكم لا على النوع«.
    التعديل الأخير تم بواسطة د عصام ; 05-05-2010 الساعة 10:47 PM

  5. #15
    An Oasis Citizen
    الصورة الرمزية dawn walker
    الحالة : dawn walker غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 6761
    تاريخ التسجيل : Nov 2008
    المشاركات : 938

  6. #16
    Banned
    الحالة : سهمو غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 10419
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 574

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة uk_sphinx مشاهدة المشاركة
    الأدارة لا تسكت ولكنها تصبر
    الأدارة تقف موقف الحياد بين الأعضاء وتتدخل عندما يطلب عضو منها التدخل
    لأن بالأدارة دستور يحترم المنتدى والأعضاء

    لذلك
    نصيحتى لك هى قراءة بنود الدستور جيدا ثم التقدم بشكوى للأدارة بناء على هذة البنود
    بمعنى
    عليك أثبات خروج الزميله عن الدستور

    وأهلا بك فى منتداك
    الظاهر ان رسالتي لم تصلك..

    انا لا اتكلم عن الادارة و المنتدى و قانونه

    انا اتكلم عن "النظرة الدونية و الازدرائية " التي ينظر بها "نموذج " من المصريين الى باقي "الملل و الاعراق " الغير مصرية

    اعيد سؤالي...هل حضرتك كمصري..ترى انك فوق الجميع..و لماذا ???

    اما عن ترحيبك بي في منتداي..فشكرا جزيلا لك..لي اخوة و احبة مصريين هنا احتسبهم عند الله خير..تجمعنا راية لا اله الا الله محمد رسول الله..تحت هذه الراية لا فرق بين مصري و جزائري ..

    شكرا..

  7. #17
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية د عصام
    الحالة : د عصام غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 59
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 13,362

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سهمو مشاهدة المشاركة
    الظاهر ان رسالتي لم تصلك..

    انا لا اتكلم عن الادارة و المنتدى و قانونه

    انا اتكلم عن "النظرة الدونية و الازدرائية " التي ينظر بها "نموذج " من المصريين الى باقي "الملل و الاعراق " الغير مصرية

    اعيد سؤالي...هل حضرتك كمصري..ترى انك فوق الجميع..و لماذا ???

    اما عن ترحيبك بي في منتداي..فشكرا جزيلا لك..لي اخوة و احبة مصريين هنا احتسبهم عند الله خير..تجمعنا راية لا اله الا الله محمد رسول الله..تحت هذه الراية لا فرق بين مصري و جزائري ..

    شكرا..

    هى فعلا لم تصلنى لعدة أسباب

    1- حجم الفونت الذى لا يتيح لى قراءة الموضوع كوحدة واحدة
    2- تركيزى فيما أفعله
    3- عدم وضوح الرؤيه فيما كتبته

    ولكن
    بعدما أوضحت سؤالك

    فهذة هى أجابتى


    انا اتكلم عن "النظرة الدونية و الازدرائية " التي ينظر بها "نموذج " من المصريين الى باقي "الملل و الاعراق " الغير مصرية

    أى أن حضرتك تتحدث عن بعض وليس كل المصريين وأنا لست مسئولا عن بعض المصريين ولكنى مسئولا عن التعبير عن كل المصريين

    أهبل قذف سيارة الفريق الجزائرى بطوبه
    فكيف تلام مصر كلها حكومه وشعبا بسبب هذة الفعله

    هبلاء وقفوا يغنون أمام فندق الفريق المصرى بالجزائر
    كيف ألوم شعب الجزائر كله على ذلك

    الحقيقه هى أن الشعب المصرى وصل لقناعه وجود مؤامرة بين الشعبين ... فمتى ستصل هذة القناعه للشعب الجزائرى
    هذا هو السؤال

  8. #18
    Banned
    الحالة : سهمو غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 10419
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 574

    افتراضي


  9. #19
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية د عصام
    الحالة : د عصام غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 59
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 13,362

    افتراضي

    عرف النصف الأول من الستينيات أحداثا يجب ألاّ يتجاهلها من يرصد خلفيات العلاقات بين الجزائر ومصر وتطوراتها ومشاكلها، وكان الحدث الأول هو ماجرى في أكتوبر 1963، عندما قامت قوات من الجيش الملكي المغربي بغزو سافر للأراضي الجزائرية بحجة أن الرئيس أحمد بن بله لم يستجب لمطالب الملك الحسن الثاني التي حملها له الوزير المغربي عبد اللطيف الفيلالي حول أراض تدعي المغرب تبعيتها لها ووعد رئيس الحكومة الجزائرية المؤقتة ببحث أمرها بعد استرجاع الاستقلال.

    وقال الفيلالي للملك إثر عودته بأنه لا حلّ مع الجزائر إلا الحرب، وهكذا اتخذ القرار بغزو الجزائر بموافقة زعماء الأحزاب في المغرب )وكل ذلك موثق في كتاب الفيلالي وفي برنامج شاهد على العصر الذي قدمته الجزيرة في العام الماضي بالصوت والصورة) لم يكن مضى عام على استقلال الجزائر التي كانت مشغولة بتضميد جراحها ومواجهة التزاماتها تجاه أسر الشهداء وقوافل النازحين ونزيف الخزينة العامة والمشاكل السياسية التي كانت كامنة خلال مرحلة الصراع مع العدو، وصُدم الرئيس الجزائري من هذا الغدر وصرخ صرخته الشهيرة : حقرونا، وكان جمال عبد الناصرهو أول من لبى النداء، فوضع ثقله السياسي والعسكري بجانب الجزائر، وهي تفاصيل مازالت في الوجدان، وتقدمُ معطياتها في التعامل مع الغزو صورة عن أسلوب الكفاح الجزائري في مواجهة الطرف الآخر بأسلوب عضّ الأصبع الشهير، وانتهى الأمر في قمة باماكو التي نادت بعودة القوات إلى مكان انطلاقها، وطوي الملف.

    كان هذا قمة التضامن بين مصر والجزائر ولكنه كان أيضا بداية التوتر بينها والمملكة المغربية،التي كان من طبيعة الأشياء أن تحظى بدعم الملكيات في الوطن العربي، مع ملاحظة أن معظم الجمهوريات لم تكن في وضع يمكنها، مقدرة أو إرادة، من لعب أدوار فاعلة. وعرف عام 1964 القضية التي سجلت وجود إرادة في مكان ما لتخريب التضامن الجزائري المصري،وعرفت بقضية »نجمة الإسكندرية«.

    كانت الجزائر تضع الأسلحة التي تتلقاها في منطقة السلوم على الحدود الليبية، أقصى غرب مصر، وتقرر أن تنقل إلى الجزائر بعد استرجاع الاستقلال لتمنح لحركات التحرير الإفريقية التي كانت تكافح آنذاك ضدّ الاستعمار، فحملت على متن باخرة مصرية تحمل اسم »نجمة الإسكندرية«، انفجرت في ميناءعنابة مخلفة وراءها عددا من الضحايا وحجما ملموسا من الدمار، وكان الانفجار من القوة بحيث اندفع جزء من الباخرة ليصدم بالمستشفى الكبير الذي يقع على الهضبة المواجهة للميناء.

    يومها كنت مسؤولا عن الشؤون الطبية ومحافظا سياسيا للبحرية الوطنية التي كلفت بإجراء التحقيق، ويتهم الرئيس بن بله جهات خارجية بتدبيرالانفجار، وكان مما يمكن تصوره تسرب ضفادع بشرية معادية تقوم بوضع مواد متفجرة على جدار السفينة، أي أن التفجير خارجي، وهو ما يواجهه احتمال آخر بأن التفجير حدث داخل السفينة نفسها، ولهذا حديث آخر.

    وكان مما أثار اهتمامي أن الانفجار وقع يوم 23 يوليو، الذي تحتفل فيه مصر بذكرى ثورتها، ووجدت نفسي بعد ذلك أسترجع تحليل الأخبن عودة عن الانفجار، حيث كان يراه جزءا من مؤامرة وراءها دولة أوربية وربما أيضا دول عربية، ويتلخص رأي العقيد، الذي كان في بداية الستينيات ملحقا عسكريا في مصر،كما سمعته منه في مايو 1993، بأن عملية التخريب مؤكدة، والهدف هو تفجير الموقف بين الجزائر ومصر (..) وكان المفروض أن تنفجر الباخرة في الإسكندرية، حيث كان من المفروض أن يكون بها الرئيس عبد الناصر في إطار الاحتفال بأعياد الثورة، ويكون الانفجار إشارة انطلاق لعملية انقلابية، يكون من أهدافها الإساءة للجزائر، حيث أن المواد المنفجرة جزائرية.

    ويواصل بن عودة تحليله قائلا بأن احتمال الحادث العرضي أو غير المقصود قائمة.

    وكانت لي تحفظات على ما سمعته، من بينها أن الباخرة لم تنفجر في الإسكندرية وإنما في الجزائر، والمسافة البحرية بين الإسكندرية والجزائر تستغرق نحو أسبوع، وأنظمة التفجير الموقت آنذاك كانت بدائية، لكن الأخ بن عودة رأى أن المتآمرين كانوا يتوقعون تأخر سفر الباخرة، وهو ما يطرح التساؤل عن جدية المحاولة نفسها.

    وكان من تحفظاتي أيضا على تحليل العقيد، ومن واقع معرفتي بمصر، أن رئيس الدولة المصرية لا يمكن أن يكون في الإسكندرية يوم 23 يوليو،التي لا ينتقل إليها إلا يوم 26 يوليو، ذكرى مغادرة الملك فاروق مصر نهائيا.

    وظلت قضية انفجار الباخرة لغزا حقيقيا إلى أن التقيت بالرفيق القديم النقيب عبد الرحمن بن عطية، واستعدنا ذكرياتنا ومن بينها لقاءنا الأول في عنابة إثر انفجارالباخرة، وهناك أصبح اللغز الواحد لغزين، فقد قال لي عبد الرحمن، الذي كان مكلفا بمتابعة خط سير الباخرة وبالسهر على تفريغها في ميناء عنابة، بأن الباخرة فاجأتنا بإبلاغنا عن وصولها أمام ميناء العاصمة الجزائرية في نهاية الأسبوع الثاني من يوليو، في حين كان من المفروض أن تتوقف في عنابة شرق العاصمة )نحو 600 كم برّاً( وهو ما كان أكده لي العقيد بن عودة.

    وتلقى ربان السفينة من السلطات الجزائرية المعنية أمرا بالعودة إلى ميناء عنابة، فأبدى استغرابه لذلك وقال لمن أعطاه الأمر إنه تلقى - وهو في عرض البحر- برقية موقعة من السلطات الجزائرية تطلب منه مواصلة الإبحار نحو العاصمة، ويقول عبد الرحمن بأنه لم تصدر عن السلطات البحرية المكلفة بالتعامل مع الباخرة أي تعليمات من هذا النوع، وهنا يبرز السؤال الخطير : من أعطى الأمر؟، ثم يفرض نفسه سؤال أكثر خطورة وهو : لماذا؟.

    والاستنتاج الوحيد الذي وصلتُ له، طبقا لما تمكنت الحصول عليه من معلومات، أن احتمال المؤامرة يظل هو الاحتمال الأول، خصوصا وأن نفس الأيام عرفت ثلاثة انفجارات غريبة بتزامنها

    أولها انفجار سُجّل في منطقة نادي الصنوبر بالعاصمة
    وثانيها انفجار حدث في مركزالصكوك البريدية المجاور لميناء العاصمة
    وثالثها وأهمها انفجار مخزن الذخيرة في منطقة سيدي فرج

    وهو ما عاد فيما بعد إلى الذاكرة عقب قضية »كاب سيغلي« التي ألقت فيها طائرة مجهولة حجما من الأسلحة إثر وفاة الرئيس بومدين، بهدف إثارة القلاقل في الجزائر، وقيل يومها أن انفجار مخزن الذخيرة كان بفعل مجموعة تسربت عبر ممر سري يصل شاطئ سيدي فرج بالمخزن، الذي كان في الأصل جزءا من ثكنة يستعملها الجيش الفرنسي، ثم قيل أيضا بأن أفرادا من تلك المجموعة، لم توضّح جنسياتهم، كانت متورطة في قضية اغتيال المهدي بن بركة على الأرض الفرنسية.

    وإذا صدق هذا الاستنتاج فإن الخطة كانت تقضي بتفجير الباخرة يوم احتفال الثورة المصرية بعيدها، ويكون التفجيرفي ميناء العاصمة على وجه التحديد.
    التعديل الأخير تم بواسطة د عصام ; 05-05-2010 الساعة 11:11 PM

  10. #20
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية د عصام
    الحالة : د عصام غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 59
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 13,362

    افتراضي

    و نظرا لطبيعة موقع الميناء أمام منطقة القصبة، فإنه كان سيؤدي إلى حجم كبير من الدمار في الحي التاريخي وإلى سقوط أعداد كبيرة من الضحايا، وتتهم مصر على الفور بأنها وراء الانفجار، مما يدفع الشارع الجزائري للقيام بأعمال عنف ضد المصريين في الجزائر، تؤدي إلى ردود فعل مماثلة من جانب المصريين، ويقع البلدان في فخ الحلقة المفرغة التي تصنع العداء بين الشعوب.

    ويجب أن أسجل هنا أن الحكمة سادت ووضع الأمر كله حيث يجب أن يوضع، لكنني،وقبل أن يتساءل مواطن صالح، كالعادة، قائلا : لماذا لم نسمع منك ذلك قبل اليوم؟،
    أردّ سلفاً أنني كتبت كل ذلك منذ نحو 15 سنة في كتابي أيام مع الرئيس هواري بومدين.

    ونصل الآن إلى منتصف الستينيات، عندما تم ما اصطلح على تسميته بالتصحيح الثوري، لينهي التحالف الإستراتيجي الذي تم بين المناضلين الكبيرين أحمدبن بله وهواري بو مدين في تلمسان عام 1962، وكانت من نتائجه حصول الرئيس الجزائري الأسبق على دعم جيش التحرير الوطني، الذي طوره العقيد هواري بو مدين ليكون الجيش الوطني الشعبي، وبفضل ذلك التحالف أصبح أحمد بن بلة رئيسا للجمهورية.

    وبعدعدد من التطورات والصراعات والتجاذبات، ليس هذا مجال استعراضها، يتجه العقيد الطاهرالزبيري في فجر 19 يونيو 1965 إلى فيللا »جولي« ليقول للرئيس بأن مهمته كرئيس انتهت، ويفاجأ العالم كله، ومصر في المقدمة، بتكوين مجلس للثورة يرأسه العقيد هواري بومدين.

    وتلقت مصر الصدمة بدهشة هائلة وبحجم كبير من الغضب والاستياء، كان موجها أولا إلى السفارة المصرية في الجزائر التي لم تكن تتابع الأمور في الجزائركما يجب ) ولقد اختفى السفير على خشبة من الحياة الديبلوماسية المصرية نهائيا بعدذلك ( ووقع النظام المصري في ورطة كبيرة، فتحالفه مع الرئيس بن بله لم يكن سرا من الأسرار، حيث أن الشارع في مصر لم يكن يعرف عن الجزائر إلا اسميْ أحمد بن بله وجميلة بو حيرد، وكان هناك من كان يتصور أن الرئيس الأسبق تزوج المجاهدة الكبيرة كما يحدث في الأفلام المصرية أو الهندية.

    ثم إن هواري بو مدين كان لغزا حقيقيا بالنسبة لمصر بل ولغير مصر، ورغم أنه عاش في القاهرة قبل الثورة فإن حياته هناك كانت، كبقية زملائه، جزائرية صميمة، تكاملت فيها عناصر الاستقامة الشخصية والوطنية الحقيقية والبعد عن كل ما يمكن أن يسجل عليه ويكون في مرحلة ما أداة لأي ابتزاز من أي نوع كان. وكانت المرة الوحيدة التي واجهته فيها مشاكل مع الشرطةالمصرية كانت يوم أن قبض عليه إثر اعتصام للطلبة الجزائريين في القنصلية الفرنسية بالقاهرة.
    التعديل الأخير تم بواسطة د عصام ; 05-05-2010 الساعة 11:26 PM

صفحة 2 من 8 الأولىالأولى 1234 ... الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •