صفحة 7 من 9 الأولىالأولى ... 56789 الأخيرةالأخيرة
النتائج 61 إلى 70 من 89

الموضوع: مكتبة الواحة للعلوم الإنسانيّة / قسم الفلسفة و المنطق و الأيديولوجيا

  1. #61
    An Oasis Citizen
    الصورة الرمزية يجعله عامر
    الحالة : يجعله عامر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 4353
    تاريخ التسجيل : Apr 2008
    المشاركات : 1,248

    افتراضي

    أضع بين أيديكم في المشاركات التالية ما يتوفر من هذه الإصدارت أو ما يسايرها في النهج .. وتقبّلو التحية .

  2. #62
    An Oasis Citizen
    الصورة الرمزية يجعله عامر
    الحالة : يجعله عامر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 4353
    تاريخ التسجيل : Apr 2008
    المشاركات : 1,248

    افتراضي

    المثقفون العرب و التراث - جورج طرابيشي
    http://www.4shared.com/file/37175711...ified=6d6a957d

  3. #63
    An Oasis Citizen
    الصورة الرمزية يجعله عامر
    الحالة : يجعله عامر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 4353
    تاريخ التسجيل : Apr 2008
    المشاركات : 1,248

    افتراضي


    تحية للجميع


    · في الائتلاف والاختلاف - ثنائية السائد والمهمش في الفكر الإسلامي القديم، تأليف ناجية الوريمي بوعجيلة، دار المدى، دمشق 2004.




    قدمت ناجية الوريمي بوعجيلة قراءة جديدة للمحنة ، مكنتها من نقض القراءة السنية الشائعة عنها (وتحديدًا القراءة الحنبلية)، ومفادها : أن القائمين على السلطة السياسية والمعتزلة هم الذين امتحنوا المحدثين وأجبروهم - من دون ذكر للأسباب الحقيقية المفسّرة لهذا الموقف -على القول بخلق القران [عن بسام الجمل] ومن خلال تحيللات الباحثة للمواقف المُهمشة والغوص فيها بتركيز وعمق ، تحمل دراستها جدة وطرقًا ممتازًا لمنطقة غائبة ؛ رغم إظهار الاتجاه السائد النصوصي لها بتكرارية على أنها "محنتهم !" والعكس صحيح "هي منحتهم " .

    أترككم مع هذا العرض
    في الائتلاف والاختلاف ثنائية السائد والمهمش في الفكر الاسلامي القديم

    عرض : نزارعبدالستارhttp://www.almadapaper.com/sub/08-459/p13.htm

    تبحث التونسية ، ناجية الوريمي بوعجيلة ، في كتابها ( في الائتلاف والاختلاف / ثنائية السائد والمهمش في الفكر الاسلامي القديم ) الصادر عن دار المدى جملة قضايا تتعلق بالفكر الاسلامي ، واشكالية محدودية الجهد المبذول مع هذا الارث ، وهي محاولة لاعادة النظر في الفكر ( القديم ) بعيدا عن المعايير التقليدية سواء كانت مذهبية ام سياسية ام عرقية . وترى بوعجيلة التي نالت عن بحثها شهادة الدكتوراه عام ( 2003 ) ان البحث في ثنائية السائد والمهمش يرتكز على حقيقة ثراء الفكر الاسلامي وعمقه وعلى تنوعه ؛ فضلا عن القصور المسجل في الدراسات التقليدية التي كانت احادية الجانب ولم تخضع هذا الارث الثر الى الدراسة الموضوعية ، وترى في هذا حافزا قويا لمراجعة المناهج والنتائج على حد سواء .
    الكتاب يتهم المناهج القديمة بانها لم تتجاوز اعادة انتاج الاراء والمواقف التي تبنتها الاطراف المنتصرة ابان ( الصراع التأسيسي ) حيث تورد الباحثة جملة تفاصيل توضح علاقة المتسيد ودوره في خرق قواعد النص في النصف الاول من القرن الهجري الاول ومدى ضخامة البناء الذي نشأ على تأويل السلطة عصرئذ ، ومدى توافق هذا مع المتغير الفكري جراء النمو الثقافي والمتغيرات الحياتية التي اوجدت ايضا فرصة تغيير التفسير . الا ان هذه الحياتية لم تستمر على النهج نفسه وانما رسخت بشكل جامد ، وان الصورة التي رسمت للائتلاف والاختلاف في العديد من القضايا التي شكلت ، فيما بعد ، الارض الخصبة للتنظير والتأسيس كانت مفروضة من الاعلى وتم الاتفاق عليها من قبل الاطراف المنتصرة ، وان هذه الصورة وضعت في سياق البحث التقليدي وجرى نشرها عبر الاجيال ؛ فغابت الخصوصية والنسبية عنها وبرزت في المقابل الشمولية والحقائق المطلقة ، وترى الباحثة ان الدراسات التقليدية عملت على تكريس المسلمات بعد تخليصها من سياقها التاريخي وهذا ادى الى ان ينطلق دارس الفلسفة من جملة معطيات يفترض صحتها ويبني عليها مقترحاته الفكرية . لكن تلك المعطيات ليست ، في الكثير من الاحيان ، الا بداهات في حاجة الى المراجعة قبل ان نبني عليها من جديد.
    الكتاب يتناول بالبحث فترة النشأة والتكوين بالنسبة الى الخطابات التي وضعت حول النص وهي ، كما تقول الباحثة في مقدمتها ، فترة بحث عن الحلول والاجوبة لاسئلة طرحها واقع حضاري مميز . وتصف الباحثة هذه المرحلة بـ ( الاضطراب الحيوي ) وهو ما سبق الهدوء المميت الذي قام على مصادرة الاختلاف والالتزام بالاحادية في كل الابعاد وهذه الفترة يمكن حصرها بقرنين الى ثلاثة قرون. .
    كتاب الدكتورة بو عجيلة يقف عند نقطة ذات اهمية بالغة وهي مسألة التهوين من الاختلاف حيث ان الدراسات التقليدية تتجنب الاشارة الى الاختلاف بدعوة الالتزام الاخلاقي وتورد الباحثة رأيا يقول ان احدى وظائف هذا التهوين المتعمد تكون مشدودة الى الماضي وتهدف الى تنقية صورته من الشوائب التاريخية حتى يكون مثالا ليحتذى فترتقي المنظومة بمختلف عناصرها الى بداهة المثالية والاطلاق وتتحول الى سند قوي لتبرير الاختيارات السائدة . اما الوظيفة الاخرى فتكون مشدودة الى الحاضر والمستقبل وتهدف الى التشريع لتوحيد الصفوف بين المسلمين . وعلى هذا الاساس تعد الدراسات الفلسفية التي خصصت لاشكالية الاختلاف في الفكر الاسلامي القديم مفيدة في ابعادها التجريدية الباحثة عن شروط تحقق الهوية بالنسبة الى الانسان في الثقافة الاسلامية . لكن في ابعادها الاجرائية التطبيقية تظل في حاجة الى دعم الدراسات المتخصصة في قضايا الفكر الاسلامي .
    قسمت الباحثة الكتاب الى مراكز اهتمام ثلاثة ، الاول بحث في اسباب النزول كما شاعت في خطاب التفسير ، وكما جاءت في خطاب السيرة . اما الثاني فقد بحث في الفكر الاصولي بين التأسيس الارثذوكسي وامكانات اخرى مغايرة وطريفة عرفها الفكر والواقع الاسلاميان . واختص الاهتمام الثالث بطبيعة النص القرآني واختلاف العقل الفقهي والعقل الكلامي في تصورها وهو ما اصطلح على تسميته بمسألة خلق القرآن او قدمه .
    في القسم الاول حاولت الباحثة معالجة العلاقة بين سبب النزول والدلالة في النص القراني من خلال الذي سجلته بين خطابين في تعاملهما مع الموضوع نفسه ، خطاب التفسير وخطاب السيرة . وحاولت بوعجيلة البحث عن مؤشرات الاختلاف بينهما اعتمادا على مقارنات مطردة . وانطلاقا من النتائج والحقائق المرصودة حاولت الباحثة الكشف عن اليات تشكيل الخطاب لينهض بوظائف اخرى غير الوظيفة المعرفية .
    وفي القسم الثاني كانت الاشكالية : ماهي نوعية الامكانات التي عرفها الفكر الاسلامي في المنهج الفقهي الاصولي وماحقيقة الاختلاف بينها ؟ . وقامت الباحثة في معالجة هذه الاشكالية بعملين يخص الاول تحليل الخطاب في النص الذي اعتبر مؤسسا لمنهج اصولي ارثذوكسي وهو نص الرسالة للشافعي ، بهدف الوقوف على العناصر المخالفة له والتي تأسس هو باقصائها . ويخص العمل الثاني البحث عن شظايا منهج مغاير للمنهج الارثذوكسي ، كان قد بدأ مع تجربة اصولية متميزة هي تجربة عمر بن الخطاب ، وتواصل بشكل مشتت لدى مفكرين اخرين ، منهم من هم معاصرون للشافعي .
    اما في القسم الثالث فكانت القضية المطروحة بمثابة المجال الذي تقاطعت فيه انساق فكرية متباينة تحسست الباحثة بعض جذورها في القسمين السابقين ، وهي قضية خلق القران والمحن التي اقترنت بها . وسعت بو عجيلة في معالجة هذه القضية الى تقديم مشروع اجابة عن الاسئلة الاشكالية التالية : ماحقيقة هذه المقولة الكلامية : ( القران مخلوق ) . لماذا تقاطع فيها بشكل دموي ( الفكري ) و ( السياسي ) ؟ . لماذا عرفت تحولا خطيرا في الواقع من حيث نوعية الممتحنين ، بين علماء كلام ومحدثين ؟ . ثم ماهو الدور الذي قامت به هذه المسألة الثقافية السياسية في تحديد مسار انظمة فكرية متصارعة ؟ .
    وفي القسم التأليفي قامت الباحثة بعملية اختراق افقي لمجمل القضايا والاشكاليات المطروحة في الاقسام الثلاثة السابقة بحثا عن مقومات متناسقة يمكن الحديث معها عن انظمة فكرية تتفاوت ثراء معرفيا وفعالية تاريخية انسانية .
    وتتوصل الباحثة الى ان معظم العلماء ، غير المرضي عنهم في الثقافة الرسمية القديمة ، قاموا بفرض الرقابة على انتاج المعنى واعادة انتاجه من تكريس الكثير من حقائقه على مدى زمني يشمل العصور القديمة والحديثة وتقديم المعنى مجردا ومطلقا . ويتضح للباحثة ان توزيع مواقع الائتلاف والاختلاف في الحقول المعرفية المدروسة من اسباب النزول واصول الفقه وعلم الكلام يساعد الى حد بعيد على اعادة النظر في التصنيف التقليدي للفكر الاسلامي القديم وذلك بهدف الكشف عن اشكاليات المعنى واليات انتاجه ومن وراء ذلك تحسس معايير نظرية واجرائية يفضي اعتمادها الى بلورة الانظمة الفكرية التي شهدها هذا الفكر ومثلت في مرحلة تكونه شروط حركيته وتطوره .
    لقد استفاد الفكر من جدلية الاختلاف ومن الحيوية المقترنة به وذلك في فترة تكونه وبحثه عن الاجوبة المعرفية واليات انتاجها . وتتوصل الباحثة ايضا الى ان العقل السياسي حقق انتصارا باقصاء العقل المعرفي وان الاختلاف المحرج المتولد عنه قد اقصى معهما شروط حيويته الفكرية المتمثلة في السعي الدؤوب الى تجويد الالة الحجاجية وتقوية الطرف المعرفي للاراء والمواقف المرجحة فراح انتاجه الفكري يتوالد من بعضه البعض في ضرب التضخم الكمي الذي يتقاطع مع هدف الاستجابة لمقتضيات الواقع التاريخي المتحول ليظل اسيرا لهدف الاستجابة لمقتضيات الوفاء لفهم معين للنص صاغته اطراف سلطوية معينة .


    -------------------------------------------------------------------------
    دمتم بود
    وللجميع تحية

  4. #64
    An Oasis Citizen
    الصورة الرمزية يجعله عامر
    الحالة : يجعله عامر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 4353
    تاريخ التسجيل : Apr 2008
    المشاركات : 1,248

    افتراضي

    المخيال العربي في الأحاديث المنسوبة للرسول كتاب للمنصف الجزار

    عرض: جمال الدين دراويل


    خصّص المؤلف وهو أستاذ الحضارة في الجامعة التونسية هذا الكتاب (وهو في الأصل أطروحة دكتورا دولة) لدراسة ما حفّ بظهور الدّعوة الإسلامية وميلاد الرسول وبعثته من نشاط الخيال، الذي رام «ترسيخ الضمير الديني الناشىء وإضفاء القداسة على الفضاء المحيط بحضور المؤمن في الدّار الأولى» (ص8 و9)، وهو ما كان وراء ظهور منظومة من التصوّرات المتلاحقة والمتكاملة، امتزج فيها المخيـال الاجتمـاعـي بالقـصص الدّينـي، إذ «المخيـال ملكة من ملكـات تكويـن الواقـع أو هو ملكــة تكويـن الصـور التي تنشـد فهـم الواقـع من ناحيــة، وتتجـاوز هذا الـواقـع من نـاحيـة ثـانيـة» (انظر Gaston Bachelard : l’eau et les rêves, P 23 نقلا عن الواقع والمخيال في السياسة والعلم والفنّ – المجمع التونسي للعلوم والآداب والفنون، بيت الحكمة، تونس 2005، ص 34).
    وقد اتّجه د.منصف الجـزار إلى اعتمـاد مقـاربـة تحليلية للأنسـاق الثقـافيـة التي ارتبط بها المخيـال العربـي الإسلامي من جهة تصوّره لمقام النبوّة ومن جهة تفاعله مع الحديث النبويّ. وعمل على الكشف عن الملابسات التي نشّطت هذا المخيال، موظّفا مكتسبات «الانتروبولوجيا الثقافية» ومعلنا عن أنّ عمله يندرج ضمن سلسلة جهود علميّة سابقة دأب عليها جامعيون تونسيون في نطاق «مساءلة التراث والإفصاح عن دور المخيال في تشكّل هذا التراث» (ص 11).
    وآثر المؤلّف تعقّب القضايا المتّـصلة بالمخيال في أحاديث الرسول ضمن خطّ تاريخي انطلق من «زمن البدايات وانتهى بسلسلة غزوات الرّسول ونشأة أمّة الاستجابة» (ص 13).
    - قسّم الكتاب إلى مدخلين وأربعة أبواب :
    عرض المؤلّف في المدخل الأول المتن الذي يمثّل مادّة بحثه الأساسية، مبيّنا أنّه يتمثل في كتب الحديث والسيرة والمغازي والمناقب والتفسير والتاريخ، ولافتا النظر إلى أثر التاريخ السمعي الذي يعوّل على النقل والإسناد في صياغة الثقافة العربية الإسلامية في شتّى مكوّناتها.
    وخصّص المدخل الثاني لبيان ما ارتبط بحياة النبيّ قبل البعثة وبعدها من خوارق أرجع ظهورها في الأعمّ الأغلب إلى ما اتسمت به الثقافة التقليدية السّماعية من غلوّ ومغالطات ومبالغات متّصلة بغايات مذهبية وسياسية ونفسيّة، وجّهت المرويات والأخبار إلى مجال العجائبي (Fantastique). فكان من الطبيعي أن يدخل الخيال « على الخطّ»، منذ ظهور الرسالة الجديدة، لمساندة الدّين، وترسيخ الملّة والمذهب، وصدّ أهل الكفر ومواجهة أصحاب البدع والأهواء.
    وتعلّق الباب الأوّل من الكتاب برصد الخوارق الحافّة بولادة النبيّ بدءا بنسبه و وصولا إلى ولادته، وتحليل المرويات والأشعار المتعلقة بهذا الشأن في مصادرها المتنوّعة.
    وأمكن للمؤلّف أن يتابع هذه الأخبار والأشعار في مظانّها المختلفة سُنّـية وشيعية، من خلال كتب التفسير والسيرة والتّاريخ والطبقات والمناقب، باحثا عن الخيط النّاظم بين مختلف هذه المرويات ومحلّلا مرتكزاتها وخلفياتها الدينية والسياسية والنفسيّة، ضمن رؤية مقارنية بين المنثور والمنظوم منها، تستهدف البحث على ما تنطوي عليه من دلالات قريبة، وما ترنو إليه من غايات بعيدة، منتهيا في خاتمة الباب الأول إلى أنّ المخيال «لم يكن عنصرا دخيلا على الدّين... بل كان عنصرا موظّـفا فيه، وسندا في استمالة الجمهور إلى الرؤية المذهبية... وأنّ المخيال أكّد قدرته على التوغّل في كلّ الاتجاهات» (ص 148).
    وفي الباب الثاني تناول المؤلف بالبحث الخوارق التي ارتبطت بفترة ما قبل بعثة النبيّ التي أحيطت بسيل من المبشّرات والأمارات والقرائن على صحّة بعثة الرسول محمّد، وما رافق هذا الحدث من حيويّة في مجال المخيال (الفردي والجماعي) الذي دأب على توليد الصّور العجائبية (الخوارق) الحسّية وغير الحسّـيّـة التي شملت عوالم الإنس والجان والحيوان والجماد، وارتبطت بالمحيطين القريب (مكة والمدينة والجزيرة العربية) والبعيد ( العالم الأرضي والكون بأسره).
    وبيّن المؤلف اقتران ظهور الخوارق بتطور حياة النبيّ منذ ولادته وفترة رضاعه إلى بعثته وبداية نزول الوحي عليه.
    فكأنّ الأحداث الجسام التي استوجبتها الرسالة الجديدة بالنسبة إلى النبيّ ومن معه من المؤمنين كانت قادحا للمخيال على أن يفعل فعله على امتداد عقود من حياة الرسول، لمعاضدة الرسالة الإلهية و«الإشادة بالدّائرة النبويّة المستأنفة في بلاد العرب» (ص 293).
    وفي خاتمة الباب الثاني، انتهى المؤلف إلى التساؤل عن مصداقية هذه المرويات التي نشأت في سياق نظام معرفي، استجابت فيه الأخبار لحاجات عقائدية وفكرية ونفسية معلومة ونابعة من ظروف المكان والزمان، وأصبح ممتنعا في عصر «حداثة السّؤال» وفي زمن تطوّرت فيه نظم المعرفة أن نقبل بأخبار القدامى أو نرضى بإجاباتهم، في حاضر تشكّل نظام المعرفة فيه على تقويض جانب كبير من أسس الثقافة التقليدية ودعائمها.
    وفي الباب الثالث، انبرى المؤلف إلى تعقّب الرّوايات والأخبار الحاملة للأحداث المفارقة والخارقة، المتّصلة بحياة النبيّ في المرحلة المكيّة فيما بين بدء نزول الوحي وقرار الهجرة إلى المدينة، غايته رصد حركيّة المخيال في صياغته للرّوايات، وتبيُّن المدلولات المصاحبة لبروز التصوّرات المبثوثة في ثنايا هذه المرويات التي بدأت تنشط – كما بيّن المؤلف – مع بدء نزول الوحي ثمّ تصاعدت حركيتها مع حادثة انشقاق القمر، لتبلغ ذروتها مع حادثة الإسراء والمعراج.
    ووقف المؤلف على «وجود خيط دقيق واصل بين هذه الأحداث» (ص 456) متمثّل في مخاطبة الأرضي للسّماوي، وأبرز أنّ الحوار بين الأرضي والسّماوي مثّل في هذه المرحلة، كما في الحقب التاريخية المتعاقبة التي مرّت بها الأديان السماوية كافّة «لازمة الميثولوجيا العالمية «(ص 456)، وأنّ المرويات التي تعلّقت بالخوارق المنسوبة إلى النبيّ في المرحلة المكيّة توسّلت بهذه «اللازمة» قصد الظّفر بإجابات يتجاوز نفعها المجال الديني ليشمل البحث عن التوازن بين الإنسان ومحيطه البيولوجي والنّفسي والاجتماعي.
    وتساءل المؤلف عن دلالات الطّابع العمودي في العلاقة بين الأرضي والسّماوي في إطار المرويات التي عالجها، وأكّد أنّ «التسلسل» أو «المدرج» المعتمد في صياغة الروايات، ونسق نموّه، ينطويان على خصوبة دلاليّة أماط اللّثام عن جوانب منها ولاحظ أنّها تدعو إلى مزيد المساءلة والنبش.
    فهذا الطابع العمودي، وهذا النسق التصاعدي المعتمد في إسناد الخبر مكّنا المخيال من استكمال حلقته، فقد أتـاحت هذه الأحداث الفرصة لمساءلة السّماء وتمثّل الإجابة في ذات الوقت، ضمن سياق حركي تجدّدت فيه الرّموز بحسب السّنن الثقافية المتطوّرة بتطوّر الواقع المعرفي والتجربة الحضاريّة، بما يدعو إلى القول إن نتاج المخيال لا يمثّل تصوّرات ثابتة أو صالحة لكلّ زمان ومكان، فلكلّ بيئة ثقافيّة نظام رموزها ومنظومتها الفكرية ومرتكزاتها العقائديّة التي تتحدّد في نطاقها العلاقة التكامليّة بين العقل والمخيال، أو بين الواقع وما فوق الواقع. فالمخيال في جوهره يختزن رغبة المسلم - شأنه شأن أي مؤمن – تبيّن منزلته في الكون ومصيره بعد الموت ومعرفة حقيقة رسالته في معناها وجدواها .
    وفي الباب الرابع والأخير تتـبّـع المؤلف الخوارق التي حفّت بفترة الهجرة النبويّة وما رافق نشر الدعوة من أحداث تراوحت في العلاقة بالآخر بيْن المجادلة والمقاتلة، وحثّت المخيال على أن يتدخّل ليدعّم الثوابت العقائديّة والمعرفيّة التي استندت إليها المادة الخبريّة، وما تضمّنته من نزوع عجائبي امتزج فيه تأويل الآيات القرآنيّة من جانب، بأخبار قصص الأنبياء من جانب آخر ضمن مكوّنات البيئة الطبيعيّة والثقافيّة المحيطة بنشأة الدّين الجديد، فتداخلت مادّة الروايات وتشابكت وتلوّنت الأخبار وتوسّعت، لتدعم ما ثبت في الضمير الإسلامي من أنّ النبيّ محمّدا متميّز في مدار المعجزات عن سابقيه من الأنبياء والمرسلين.
    وفي خاتمة الكتاب بيّن المؤلف أنّ العجائبي في الرّوايات المتعلّقة بحياة النبيّ وسيرته كان حاضرا بقوّة طيلة فترة نزول القرآن، وأنّ هذه الروايات العجائبيّة استطاعت أن تخترق الثقافة العالمة، علاوة على الثقافة الشعبيّـة. ومن ثم أمكن للخيال أن يتسلل إلى مختلف أرجاء هذه الثقافة وأن يتدخل في دائرة الأفعال والأقوال والأحوال (ص 592) بما أتاح ظهور «منظومات عجائبيّة» تستجيب لأفق انتظار المجموعات الدينيّة والسياسيّة وتعبّر عن مشاغلها وهواجسها ومصالحها، وكذا سرت روايات الخوارق في مختلف الأزمنة، وعلى امتداد الأمكنة في تاريخ الثقافة العربيّـة الإسلامية وأصبحت ركنا في هذه الثقافة ركينا.
    وإذا مثّل الخيال منذ نشأة الفكر الغربي الحديث وإلى الحقبة الراهنة سندا للعقل، وأتاح للإنسان في العصر الحديث أن يضطلع بأدوار جديدة وأن يقتحم عوالم ومجالات غير معروفة في السّابق، فالمخيال في الثقافة العربيّة الإسلامية كان في غالب الأحيان عاملا من عوامل النكسة الصريحة، إذ جعل المسلم يؤثر الأسباب الموهومة على الأسباب الحقيقيّة ويركن إلى المعرفة الغيبية، ويذهل عن المعرفة العقليّة ويهرب من الحاضر ويلوذ بالماضي.
    وهذا ما دعا المؤلف في آخر الكتاب إلى التساؤل: «هل نبقى خارج منظومة العالم الجديد، وهو لا يتردّد في اكتساح بيوتنا باستخدام الأقمار الصناعيّة وتوظيف التكنولوجيا الفائقة، أم سنعمّق دراستنا لذاتنا ونعمل على البقاء في دائرة ضوء الحضارة، وعندئذ نحتاج بالضرورة إلى أن نفتح مسالك جديدة لكياننا ؟» (ص 599).


    لا شك أن أطروحة د.منصف الجزار عالجت بعمق واتّزان إحدى أبرز معضلات الثقافة العربيّـة الإسلاميّـة وقدمت قدرا من الإجابة عن التساؤل الخطير الذي أنهى به مؤلّفه، كما أنّ عمل د.الجزّار سيفتح لا محالة الباب لإعادة النظر في الثقافة التقليديّة وفي ما قامت عليه من مرتكزات، ذلك أنّ التعامل مع الموروث الثقافي التقليدي بجميع مكوّناته، على سبيل التسليم والوثوق، بات مفسدة ثابتة، ومنهجا لامراء في أنّه يؤخّر ولا أن يقدّم، وهو ما حرص المؤلّف على الكشف عنه.
    وإذا كانت الأخلاق العلميّة توجب احترام الأوائل والاعتراف بفضلهم وسبقهم، فالمنهجية العلميّة تقتضي التعامل مع آثارهم بموضوعيّة لا تخلط بين صلاحهم وسداد آرائهم، ولا تسبغ على أعمالهم طابع القدسيّة، ولا تقبل وهم أنّ الأوائل ما تركوا للأواخر شيئا.
    والجدير بالملاحظة أنّ المدرسة التونسيّة في الفكر العربي الإسلامي المعاصر قد أثارت هذا الموضوع منذ وقت مبكّر مع أحد أعلام التنوير فيها وهو الأستاذ الإمام محمّد الطاهر ابن عاشور (ت 1973) إذ قرّر أنّ «التحرّيَ أوْلى بالمسلمين فقد طفحت عليهم الروايات، فكانت منها دواهٍ وطامَّـات» ( تحقيقات وأنظار في القرآن والسنة، الشركة التونسيّة للتوزيع 1985، ص 81) وصَدع بجرأة علميّة « أنّ الحديث الصحيح يغلب الظن بصدق نسبته إلى رسول اللّه نظرا لحسن الظنّ برواته وفيه احتمال مرجوح جدّا بأن يكون مكذوبا عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم « (المصدر نفسه ص 87) وبيّن «أنّ من أكبر ما أضرّ بالمسلمين روايات ضعيفة تكاثرت بسبب تهاون أهل الحديث» (المصدر نفسه ص 92) معبّرا من خلال ذلك عن وعي عميق بضرورة أن يستيقظ المسلمون من سِنَـتهم المعرفيّة، وأن يفسحوا المجال للمنهج العلمي الحديث كي يخترق ذهنيتهم، وأن يدخلوا في مجرى التّاريخ من جديد على بصيرة من أمرهم.
    بقي أن نلفت الانتباه إلى أشار إليه المؤلّف من أنّ الروايات العجائبيّة المتعلّقة بحياة الرسول وسيرته كانت مصدر إلهام به خرجت روايات الخوارق من دائرة النبوّة إلى دائرة الأصفياء (ص 439)، فلم يعد المعراج على سبيل المثال علامة من علامات النبوّة فحسب، بل شمل «أهل المعرفة» كالبسطامي وابن عربي وفي هذا السياق يجدر التساؤل عن سبب انصراف المؤلف عن الاهتمام بالروايات المتصلة «بالمهدي المنتظر» الذي يعتبر الاعتقاد به إحدى ركائز المذهب الشيعي، كما أنّ الآثار المرويّة في المهدي تسرّبت إلى كتب الحديث المعتمدةلدى أهل السنة كجامع الترمذي وصحيحي ابن ماجه وأبي داود، كما أمكن لهذه الروايات اختراق كتب التفسير لاسيما عند الشيعة، وقد مثّـلت هذه وتلك أهم مصادر البحث بالنّـسبة إلى المؤلف .

    ________
    وكتب آخر
    كتاب منصف الجزار فيضيء جانباً آخر من التراث الديني العربي والإسلامي، هو المخزون الإخباري العجائبي الذي أنتجته المخيلة العربية ارتكازاً على السيرة النبوية، محاولة استحضار صورة لبطل وقطب نوراني هو الرسول الذي تحّف به الأحداث المفارقة، والصور الخارقة. والذي يلبي صبوة روحية وتوازناً نفسياً واجتماعياً للمجتمع الإسلامي في بعض ظروفه.
    وهذه المرويات تبنيها استدماجات ميتولوجية مستوحاة من أديان سابقة، وتيارات غنوصية. وتطبعها بأسلمة مستندة إلى المتن القرآني، وخاصة الجزء القصصي منه، وإلى تأويلات باطنية وصوفية. وإلى ابتكارات صور ورموز إسلامية محمولة على الخارق والمدهش واللامألوف.
    وفي ضوء مسار أستاذه عبد المجيد الشرفي، وخط الدراسات الحديثة عن الخيال، كما يتجلى في كتابات اركون التي تتنكب النصوص الإسلامية. وأطروحة جيلبير ديوران في «البنى الأنتروبولوجية للمخيال»، وكتابات مرسيا الياد وغاستون باشلار ومالك شبل وسواهم. يحلل منصف الجزار هذه المرويات التي تنطلق من قاعدة تاريخية مادية، وتنظم عبر الحكاية التي يسميها اركون «الحكاية المؤطرة» معطيات الفعالية البشرية من أجل فرض معناها. ويتفق منصف مع أركون بأن القصاصين الشعبيين لعبوا في بداية التوسع الإسلامي وما بعده دوراً في نشر العقائد والمعارف الدينية. ولعبت القصة موقع القلب في تنظيم الفضاء الديني الإسلامي، وإعادة إنتاجه وتسويقه.
    والمرويات هذه ليست تجميعاً أو تكراراً لحكايات قديمة انتشرت في الشرق الأوسط القديم فحسب، إنما هي حركة ديناميكية للمخيلة الخلاقة. وبذلك شكلّت القصة في البيئة الشعبية بؤرة لانبجاس تاريخ الوعي الإسلامي، في مجتمع يقوم على النقل الشفهي، بديلاً من الفكر المنطقي الاستدلالي الذي ظل محصوراً في أوساط الصفوة. كذلك زوّد هذا المعين الذي لا ينضب المفسرين بذخيرة هائلة لبلورة سلوكية أخلاقية ولتنظيم الشعائر، بل وسن القوانين والشرائع. ومثل اركون يخشى منصف الجزار من أن يتحول التعامل مع هذا النسق الميتولوجي العجائبي إلى نسق من التفكير، يغدو فيه العجيب عنصراً حاسماً في تفكيرنا، وفي تعامل المسلم مع المسائل المادية والروحية في هذا العصر.
    ويلحظ الجزار أن السعي للتدوين في فترة المدينة، حدّ نسبياً من جنوح المخيال المبدع لصور لا وجود لها في اصل الواقع التاريخي. ويدل هذا على أن المرويات الشفوية قبل عصر التدوين كانت تتميز بحرية صياغة الأفكار، فامتزج المتخيل بالتاريخ، والموهوم بالواقعي. لكن تقنين هذه الأخبار وانسحابها على مسألة النبوة، فرض على المدونين عملية تهذيب هذه الأخبار وتلك القصص والمرويات، وضبطها وتنقيحها لتغدو اكثر اسلمة. بيد أن الصور المتواترة عن الخيال تثبتت في الأذهان والعقول، وانتشرت بواسطة القصاصين بالدرجة الأولى، وتفاعلت مع المنظومة الثقافية والعقلية العربية. وهذه النصوص صارت تنتمي (بالتزيد والإضافة والإفاضة) إلى ذلك الصنف من التأليف الجماعي الذي ترى الجماعة المتلقية ذاتها فيه، بما تحمله من أبعاد نفسية وجدانية.
    في مقاربته لهذه المرويات المتخيلة يسلك الجزار حركة مزدوجة: أولاهما: تحليل مكونات النص الروائي وتفكيك صوره ودلالاته، والثانية: تأويل المعنى الجامع للنص، والنفاذ إلى المسكوت عنه، لفهم ما يحمله الخبر من معان ورموز. وبذلك يكشف عن البنية الأسطورية وتقنياتها، وتحول وظائفها وأدوارها خدمة لمشروعية إسلامية.
    تمذهب المرويات
    إن أسلمة المرويات دفعت الإخباريين والمفسرين إلى تهذيبها وغربلتها من رواسب الجاهلية والوثنية، وإلى تحويرها وتبديلها لإضفاء دلالات جديدة عليها، تتماشى مع المنظومة الإسلامية. تماماً مثل أي نص آخر يراد منه أن يشكل مرجعية شرعية، وأن يوظف سياسياً وايديولوجياً، او يخدم بعض التوجهات الفكرية والإسلامية.
    ولا يكتفي الجزار بتفكيك المضمون الروائي، إنما يقارن بين سلاسل الأسانيد، ويفحص العلاقة بين السند والمتن، ليضع يده على النقص والتحوير أو الإضافات والتبديل، وسوى ذلك من تفاصيل تؤثر في منظومة الدلالات الرمزية الدينية التي تحملها هذه الروايات.
    ومعظم هذه المرويات استخدمت كأسانيد لدعم التفسير القرآني، وتفصيل ما أجمله القرآن. وقد اتاحت الأحاديث النبوية المنسوبة إلى الرسول توظيف المخيال الإسلامي لإذكاء الحمية الدينية في النفوس، وتفسير الأحداث السابقة واللاحقة بالإسلام. وقد امتصت هذه المرويات كثيرا من الرواسب الأسطورية والطقوسية والميتولوجية في المناطق المتاخمة للجزيرة العربية، مثل بلاد ما بين النهرين، وفارس، وأرض كنعان، وازداد التلاقح مع ازدياد أعداد الشعوب التي اعتنقت الديانة الإسلامية الجديدة.
    في ضوء ذلك يشير الجزار، كما اشارت زميلته ناجية بو عجيلة من قبل، إلى أن المرجعية القرآنية ضعفت أمام سيل روايات التأويل التي تحولت بفعل التواتر، إلى سلطة فرضت نفسها على المفسرين، وتسللت من خلال الإسرائيليات وغير الإسرائيليات. كذلك دعمت المرويات التمذهب، وخضعت لمراقبة دينية مذهبية لتنسجم التصورات المتخيلة مع المعقولات النظرية والعقدية. وبينت المقارنات بين المرويات أثر التمذهب في توجيه الروايات وتوظيفها. ومن أمارات التوظيف المذهبي ما يذكره المؤلف عن تكذيب الحلبي في «السيرة الحلبية» لروايات الشيعة حول الأدوار البطولية للإمام علي، في غزوات النبي محمد استناداً إلى مواقف ابن تيمية المعادية لهم. كذلك ينفي الشيعة حادثة شق صدر النبي قبل البعثة، وغسل قلبه من الأدران الشيطانية، لأنهم ينزهونه عن الكبائر والصغائر منذ ولادته، وينزهون كذلك ائمتهم، ويعصمونهم عن الخطأ والنسيان، ولا يفرقون بين الإمام والنبي.
    ويعبر مخيال الخوارق بحكاياته العجائبية وغرائبه عن دلالات ومواقف حضارية ومعيشية وسياسية. ولكن هذا المخيال غدا في بعض عصور الانحسار والتراجع مصدر عزاء وتأسٍ، وسعياً بدون جدوى إلى هوية تتلاشى منعتها مع الزمن. وبهذه الآصرة الوثيقة التي تربط المتخيل بالواقعي، يحيل منصف الجزار فوران الماء بين يدي الرسول، أو تكثيره الطعام أو حلبه الشاة التي جف ضرعها، إلى الفضاء البدوي الضيق، الذي يقصر نبوة محمد على المأكل والمشرب اللذين يندران في هذه البيئة القاحلة الفقيرة. كذلك يفصح ارتجاس إيوان كسرى ليلة ولادة الرسول، ونضوب مياه بحيرة ساوه في فارس، وخمود نار المجوس، في المخيلة العربية الإسلامية حينذاك، عن انقراض دور الديانة المجوسية، وعن التبشير بميلاد السيادة العربية على محيط النفوذ الفارسي والحبشي.
    وإذا كان نظام الحكي الذي قام على توظيف الروايات المتخيلة، ظل يعمل في اقصى درجات انشغاله عبر مجالس السمر التي كانت شائعة ومزدهرة في فترات طويلة من الحياة العربية الإسلامية. فإننا نجد اليوم تجديداً لهذا النظام وتوظيفه السياسي والإيديولوجي، في سياق حضاري متطور، عبر برامج الدعاة المتلفزة، وخطب ائمة المساجد، حاملين صياغات موسعة منتخبة ومنظمة ومنتقاة، من معين هذا الموروث الروائي، خدمة لمواقفهم وطروحاتهم وإيديولوجياتهم.

    عن قريب هذا الكتاب يمكنكم الحصول عليه

  5. #65

  6. #66
    An Oasis Citizen
    الصورة الرمزية يجعله عامر
    الحالة : يجعله عامر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 4353
    تاريخ التسجيل : Apr 2008
    المشاركات : 1,248

    افتراضي

    أطروحة الأستاذ الهادي الجطلاوي كتاب قضايا اللغة في كتب التفسير / المنهج ـ التاويل ـ الإعجاز ، نشر كلية الآداب ـ سوسه ، العربية ، دار محمد علي الحامي الجمهورية التونسية
    يعرض هذا الكتاب إلى توظيف المفسرين للغة في درسهم النصَّ القرآني (المقدس) لغاية تفسيره وتأويله وبيان إعجازه اللغوي سواء بالاستدلال من خارج النص أو من داخله.والبحث في ثلاثة أقسام وقع فيها التدرج من :-مناهج التفسير-إلى تأويل القرآن في علاقته باللغة –إلى قضية الاعجاز القرآني في خاتمة المطاف.
    _____________
    الرابط أعلاه ملف صور
    والرابط هنا
    ملف PDF
    http://www.4shared.com/file/42569816...ified=ae39c4fd

  7. #67
    An Oasis Citizen
    الصورة الرمزية يجعله عامر
    الحالة : يجعله عامر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 4353
    تاريخ التسجيل : Apr 2008
    المشاركات : 1,248

    افتراضي

    على أمل أن نجتمع في نقاش يثرينا جميعًا إخوتي الأفاضل
    وتقبلو التحية من عضو جديد

  8. #68
    An Oasis Pioneer
    الحالة : الطارق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 419
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    المشاركات : 3,901

    افتراضي

    يجعله دايما عامر يا أبو عامر
    و لنا عودة

  9. #69
    An Oasis Founder
    الصورة الرمزية Disappointed
    الحالة : Disappointed غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 27,587

    افتراضي المعتقدات الدينيّة لدى الشعوب


  10. #70
    An Oasis Founder
    الصورة الرمزية Disappointed
    الحالة : Disappointed غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 27,587

    افتراضي التراجيديا و الفلسفة





    التراجيديا و الفلسفة




    للتحميل: كليك يمين على إسم الكتاب أو صورة غلافه ثم Save Target As


صفحة 7 من 9 الأولىالأولى ... 56789 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •