صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 16 من 16

الموضوع: رأيك إيه فى المظاهرات والقائمين بها ...وخاصة لو كانت رد فعل لمشكله دوليه ؟

  1. #11
    كاتبة صحفية و مترجمة
    الصورة الرمزية إكرام يوسف
    الحالة : إكرام يوسف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 4087
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    الدولة : أم الدنيا ربنا يشفيها
    العمل : صحفية ومترجمة
    المشاركات : 5,679

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ملك الفؤاد مشاهدة المشاركة
    .لدرجة أن من هناك من المحيطين بهؤلاء الأشخاص من يتهمهم




    بالخلل النفسى



    عزيزتي ملك..أشكرك على حسن ظنك.. لكنها وجهة نظر أؤمن بها ومثلي كثيرون
    • الاحتلال البريطاني للهند استمر من 1858 حتى 1947 يعني حوالي 90 عاما.. ونعرف جميعا أشكال المقاومة الهندية للاحتلال وآخرها وأبرزها الحركة التي قادها المهاتما غاندي.. ولاشك أن كثيرين كانوا يعتقدون أن الهنود المقاومين مصابون بخلل نفسي.. فهل يعقل أن ينتصروا على الإمبراطورية التي لا تغرب عنها الشمس؟ لكن بريطانيا رحلت!
    • والاحتلال البريطاني لمصر استمر 70 عامًا ولاشك أن المصريين الذين انخرطوا في حركات المقاومة وفي مظاهرات ثورة 19 وانتفاضة 35 و46 كان محيطوهم يعتبرونهم مختلين نفسيا واهمين بأحلامهم في التخلص من الاحتلال
    • وكذلك الاحتلال الفرنسي للجزائر (120 عاما) .. ولتونس (70 عاما أيضا)
    ولا تظني ياعزيزتي أن الحكم الملكي في مصر سقط على أيدي الضباط الأحرار.. وإنما كان قد سقط قبل ذلك، وبانت نهايته عندما بدأ المتظاهرون في الجامعة يدوسون بأحذيتهم صورة الملك فاروق في ساحة الجامعة عام 1951



    اسمحي لي أن أحكي قصة ربما يراها البعض شخصية.. التقيت بالرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر عندما جاء لزيارة الإمارات وهو رئيس سابق ليتسلم جائزة من الشيخ زايد.. وعقد لنا ـ نحن محرري الشئون الدولية في الصحف الإماراتية الثلاث ـ لقاء معه، فبدأ حديثه قائلا "إن حكام الخليج كانوا دائما أصدقاءنا".. فتوجهت إليه بسؤال"هل أصبحت عادة أمريكية أن تتخلوا عن أقرب أصدقائكم بعد استنفاد الغرض منهم وعلى سبيل المثال سوهارتو ورضا بهلوي وموبوتو سيسي سيكو؟".. وفي الحقيقة كان غرضي من السؤال هو أن أحصل على إجابته بشأن الموقف من رضا بهلوي الذي كان أهم عملاء أمريكا، وكان يطلق عليه "شرطي أمريكا في المنطقة"..وكارتر نفسه من تخلى عنه عندما كان في الحكم..وتعرفين أنه سبق وأن حصلت انتفاضات عديدة في إيران ضد بهلوي كان أبرزها الحركة الموالية لرئيس الوزراء الوطني محمد مصدق، حتى بدا أن العرش يهتز، فنصحت واشنطن الشاه بالسفر خارج طهران لمدة ثلاثة أيام استطاعت فيها المخابرات الأمريكية وعملاؤها قتل مصدق وإخماد الحركة وإعادة الشاه عام 1953.. وبعد26 عاما كانت الانتفاضات الشعبية المتوالية في إيران أنذرت مرة أخرى بالإطاحة بالشاه فنصحته أمريكا بالخروج.. وأعتقد هو وأسرته أنها مثل المرة الأولى.. لكن الأمريكان كانوا يعرفون أن هذه المرة ليست كسابقتها فقد بلغ السيل الزبى بالإيرانيين، وصار من الضروري التخلي عن الحليف المكروه من شعبه.ولا شك أيضًا أن بين الإيرانيين من كانوا يرون في معارضي الشاه الذي حكم بلاده بالحديد والنار وكانت تروى أساطير عن تفننه في طرق إعدامهم ومن بينها انه كان يلقي بعضهم للتماسيح في مزرعة تماسيح يمتلكها
    • وأيضا مع سوهارتو في إندونيسيا.. ظلت مظاهرات الطلبة والانتفاضات الشعبية تتوالى 33 عامًا، كانت الولايات المتحدة تدعم رجلها فوق عرش إندونيسيا والسفارة الأمريكية تمده بأسماء المعارضين له.. حتى أنها أمدته بأسماء 750 ألف إندونيسي أعدمهم جميعا طوال حكمه.. حتى جاء الوقت الذي تبين فيه أنه مامن إندونيسي صار يقبل الديكتاتور العميل.. وكما قال أحد عملاء أمريكا "كان لابد أن نسمح بحدوث تغيير من أعلى حتى لايحدث تغيير من أسف" فتخلت أمريكا عن رجلها ببساطة وقالت له مادلين أولبرايت "عليك أن ترحل كأي جنتلمان" وتركوه لمصيره.. ولا شك أن طوال فترة حكمه الأسود ومع توالي إعدامات المعارضين كان البعض يعتقد أن هؤلاء المناضلين مختلين نفسيا، ولا يصدقون أن لليل الديكتاتورية آخر
    الخلاصة ياعزيزتي أن أحدا لا يستطيع أن يقف في وجه المد الشعبي.. وكما قال أبو القاسم الشابي "إذا الشعب يوما أراد الحياه...
    وكما قال محمود حسن اسماعيل "وللحرية الحمراء باب .. بكل يد مضرجة يدق"
    ولن يحصل شعب على حريته إلا بعدما يستوفي دفع ثمنها كاملا.. وطالما هناك كثيرون يتظرون أن تأتي إليهم دون أن يدفعوا الثمن فلن يحصلوا عليها..
    أما ماهو هذا الثمن بالذات وماهي شكل التضحيات فهو ما لايستطيع أحد التكهن به.. فقط على راغبي الحرية أن يكونوا مستعدين لدفع هذا الثمن أيًا ما كان.. وأن يتمتعوا بطول النفس.. وهي سنة الله في تطور المجتمعات أن يهب لها من أبنائها من جبلوا على العطاء ومن هم مستعدون لأن يدفعوا حياتهم ثمنا حتى تعيش أجيال قادمة في حرية.. وهؤلاء قد يتهمهم أقرب المقربين بأنهم مختلون نفسيًا.
    لا تظني أن من يدخلون المعتقلات هم أناس يعشقون السجن ومن يستشهدون يعشقون الموت.. الحقيقة أنهم يعشقون الحرية ويعشقون الحياة ربما أكثر منا جميعًا .. لكنهم يعشقون الحياة الحرة إلى الدرجة التي تجعلهم مستعدين لمواجهة أي مخاطر في سبيلها.. وكلهم أمل أن ينالوها.. فإذا لم يفوزوا بها فليفز بها أهلهم..ويكفيهم شرف المحاولة.. ويكفيهم أنهم عاشوا حياتهم بشرف وماتوا بشرف..وشعارهم "إذا لم يكن من الموت بد.. فمن العار أن تموت جبانا"
    التعديل الأخير تم بواسطة إكرام يوسف ; 05-06-2010 الساعة 08:01 PM
    كان مناه يلمح علامة خوف بسيطة..طب حييجي الخوف منين ابن العبيطة؟..
    هو مين فينا الجبان؟.. واللا مين فينا اللي خان؟
    دولة الظلم ساعة.. هــــــــــــانت.. باقي دقائق

  2. #12
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية seeem
    الحالة : seeem غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2592
    تاريخ التسجيل : Nov 2007
    المشاركات : 7,405

    افتراضي

    .

    الله ينور يا أستاذ إكرام ...

    أنا شاركت في مظاهرات وأعتقد إن المظاهرات مفيدة جداً للشباب في الوقت الحالي بالذات في تأكيد مبدأ المشاركة وحق الرأي وتأصيل الإيجابية ولفظ السلبية المتوارثة من جيل الإنقلاب والهزيمة ... الأهم هو التظاهر السليم والهادف ووضوح أهداف التظاهر وعدم الإنقياد خلف تيار ديني أو حزبي بشكل يحيد عن أهداف المظاهرة نفسها مع الحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة والخروج بشكل سلمي حضاري ...

    لا جديد لدينا المصريين فقد صنعنا التاريخ كالعاده

  3. #13
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية ملك الفؤاد
    الحالة : ملك الفؤاد غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 8733
    تاريخ التسجيل : May 2009
    المشاركات : 3,876

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إكرام يوسف مشاهدة المشاركة
    ولا تظني ياعزيزتي أن الحكم الملكي في مصر سقط على أيدي الضباط الأحرار.. وإنما كان قد سقط قبل ذلك، وبانت نهايته عندما بدأ المتظاهرون في الجامعة يدوسون بأحذيتهم صورة الملك فاروق في ساحة الجامعة عام 1951



    اسمحي لي أن أحكي قصة ربما يراها البعض شخصية.. التقيت بالرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر عندما جاء لزيارة الإمارات وهو رئيس سابق ليتسلم جائزة من الشيخ زايد.. وعقد لنا ـ نحن محرري الشئون الدولية في الصحف الإماراتية الثلاث ـ لقاء معه، فبدأ حديثه قائلا "إن حكام الخليج كانوا دائما أصدقاءنا".. فتوجهت إليه بسؤال"هل أصبحت عادة أمريكية أن تتخلوا عن أقرب أصدقائكم بعد استنفاد الغرض منهم وعلى سبيل المثال سوهارتو ورضا بهلوي وموبوتو سيسي سيكو؟".. وفي الحقيقة كان غرضي من السؤال هو أن أحصل على إجابته بشأن الموقف من رضا بهلوي الذي كان أهم عملاء أمريكا، وكان يطلق عليه "شرطي أمريكا في المنطقة"..وكارتر نفسه من تخلى عنه عندما كان في الحكم..وتعرفين أنه سبق وأن حصلت انتفاضات عديدة في إيران ضد بهلوي كان أبرزها الحركة الموالية لرئيس الوزراء الوطني محمد مصدق، حتى بدا أن العرش يهتز، فنصحت واشنطن الشاه بالسفر خارج طهران لمدة ثلاثة أيام استطاعت فيها المخابرات الأمريكية وعملاؤها قتل مصدق وإخماد الحركة وإعادة الشاه عام 1953.. وبعد26 عاما كانت الانتفاضات الشعبية المتوالية في إيران أنذرت مرة أخرى بالإطاحة بالشاه فنصحته أمريكا بالخروج.. وأعتقد هو وأسرته أنها مثل المرة الأولى.. لكن الأمريكان كانوا يعرفون أن هذه المرة ليست كسابقتها فقد بلغ السيل الزبى بالإيرانيين، وصار من الضروري التخلي عن الحليف المكروه من شعبه.ولا شك أيضًا أن بين الإيرانيين من كانوا يرون في معارضي الشاه الذي حكم بلاده بالحديد والنار وكانت تروى أساطير عن تفننه في طرق إعدامهم ومن بينها انه كان يلقي بعضهم للتماسيح في مزرعة تماسيح يمتلكها
    • وأيضا مع سوهارتو في إندونيسيا.. ظلت مظاهرات الطلبة والانتفاضات الشعبية تتوالى 33 عامًا، كانت الولايات المتحدة تدعم رجلها فوق عرش إندونيسيا والسفارة الأمريكية تمده بأسماء المعارضين له.. حتى أنها أمدته بأسماء 750 ألف إندونيسي أعدمهم جميعا طوال حكمه.. حتى جاء الوقت الذي تبين فيه أنه مامن إندونيسي صار يقبل الديكتاتور العميل.. وكما قال أحد عملاء أمريكا "كان لابد أن نسمح بحدوث تغيير من أعلى حتى لايحدث تغيير من أسف" فتخلت أمريكا عن رجلها ببساطة وقالت له مادلين أولبرايت "عليك أن ترحل كأي جنتلمان" وتركوه لمصيره.. ولا شك أن طوال فترة حكمه الأسود ومع توالي إعدامات المعارضين كان البعض يعتقد أن هؤلاء المناضلين مختلين نفسيا، ولا يصدقون أن لليل الديكتاتورية آخر

    الخلاصة ياعزيزتي أن أحدا لا يستطيع أن يقف في وجه المد الشعبي.. وكما قال أبو القاسم الشابي "إذا الشعب يوما أراد الحياه...
    وكما قال محمود حسن اسماعيل "وللحرية الحمراء باب .. بكل يد مضرجة يدق"
    ولن يحصل شعب على حريته إلا بعدما يستوفي دفع ثمنها كاملا.. وطالما هناك كثيرون يتظرون أن تأتي إليهم دون أن يدفعوا الثمن فلن يحصلوا عليها..
    أما ماهو هذا الثمن بالذات وماهي شكل التضحيات فهو ما لايستطيع أحد التكهن به.. فقط على راغبي الحرية أن يكونوا مستعدين لدفع هذا الثمن أيًا ما كان.. وأن يتمتعوا بطول النفس.. وهي سنة الله في تطور المجتمعات أن يهب لها من أبنائها من جبلوا على العطاء ومن هم مستعدون لأن يدفعوا حياتهم ثمنا حتى تعيش أجيال قادمة في حرية.. وهؤلاء قد يتهمهم أقرب المقربين بأنهم مختلون نفسيًا.
    لا تظني أن من يدخلون المعتقلات هم أناس يعشقون السجن ومن يستشهدون يعشقون الموت.. الحقيقة أنهم يعشقون الحرية ويعشقون الحياة ربما أكثر منا جميعًا .. لكنهم يعشقون الحياة الحرة إلى الدرجة التي تجعلهم مستعدين لمواجهة أي مخاطر في سبيلها.. وكلهم أمل أن ينالوها.. فإذا لم يفوزوا بها فليفز بها أهلهم..ويكفيهم شرف المحاولة.. ويكفيهم أنهم عاشوا حياتهم بشرف وماتوا بشرف..وشعارهم "إذا لم يكن من الموت بد.. فمن العار أن تموت جبانا"
    أستاذه إكرام

    منك نتعلم .....وبك نقتدى ....وبوجودك نسعد ....وبإسمك شرفت الصفحه

    تحياتى
    [center][/center

  4. #14
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية ملك الفؤاد
    الحالة : ملك الفؤاد غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 8733
    تاريخ التسجيل : May 2009
    المشاركات : 3,876

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة seeem مشاهدة المشاركة
    .

    الله ينور يا أستاذ إكرام ...

    أنا شاركت في مظاهرات وأعتقد إن المظاهرات مفيدة جداً للشباب في الوقت الحالي بالذات في تأكيد مبدأ المشاركة وحق الرأي وتأصيل الإيجابية ولفظ السلبية المتوارثة من جيل الإنقلاب والهزيمة ... الأهم هو التظاهر السليم والهادف ووضوح أهداف التظاهر وعدم الإنقياد خلف تيار ديني أو حزبي بشكل يحيد عن أهداف المظاهرة نفسها مع الحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة والخروج بشكل سلمي حضاري ...

    ومن يقوم بالتظاهر سوى أشخاص تحت قيادة تيار دينى أو حزبى؟



  5. #15
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية أيسر
    الحالة : أيسر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 270
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    المشاركات : 8,409

    افتراضي

    المظاهرات هى عمل وطنى فى المقام الأول . ولكن فى البلاد الغير ديمقراطية لا يجب أن تخرج أى مظاهرة إلا للمشاكل الداخلية . أى مظاهرة لمشاكل خارجية فهى موجهة من الحكومة الغير ديمقراطية ولا يمكن أن تكون إلا لصالح الدكتاتورية .

    ونأخذ مثل فى المظاهرات التى خرجت لشجب ضرب إسرائيل لسفن الحرية . خرج كثير من المصريين فى مظاهرات بأعداد كبيرة جدا أضعاف أضعاف أى مظاهرة خرجت فى مصر ضد النظام فى مشاكل داخلية . يعنى فى مظاهرات كانت حوالى 60 فرد وأكبر مظاهرة لم تتعد 200 فرد . أما المظاهرة التى خرجت لتشجب إسرائيل فهى لا تقل عن 5000 فرد . ماذا يفهم العالم من هذا . العالم يقيس أهمية مطالب المتظاهرين من عدد الأفراد فى المظاهرة . بهذا المقياس يفهم العالم أن مصر دولة سعيدة جدا ولا مشاكل لدا الشعب . طبعا 200 فرد فى بلد عدد المنتخبين فيها لا يقل عن 30 مليون هى نكتة .

    إذا كان فيه مشاكل داخلية ملحة فلا يخرج الشعب فى مظاهرة لمشاكل خارجية مهما كانت قريبة من قلوب الشعب .
    Cheat Me Once, Shame on You; Cheat Me Twice, Shame on Me

  6. #16
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية seeem
    الحالة : seeem غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2592
    تاريخ التسجيل : Nov 2007
    المشاركات : 7,405

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ملك الفؤاد مشاهدة المشاركة
    ومن يقوم بالتظاهر سوى أشخاص تحت قيادة تيار دينى أو حزبى؟


    [/center]
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة seeem مشاهدة المشاركة
    .

    الله ينور يا أستاذ إكرام ...

    أنا شاركت في مظاهرات وأعتقد إن المظاهرات مفيدة جداً للشباب في الوقت الحالي بالذات في تأكيد مبدأ المشاركة وحق الرأي وتأصيل الإيجابية ولفظ السلبية المتوارثة من جيل الإنقلاب والهزيمة ... الأهم هو التظاهر السليم والهادف ووضوح أهداف التظاهر وعدم الإنقياد خلف تيار ديني أو حزبي بشكل يحيد عن أهداف المظاهرة نفسها مع الحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة والخروج بشكل سلمي حضاري ...

    .

    بقراءة العبارة كاملة يتضح المعنى المطلوب


صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •