النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: من رحلات الأفوكاتو القديمة.. باريس

  1. #1
    حـكـيـم الواحة المصريّة
    الصورة الرمزية الأفوكاتو
    الحالة : الأفوكاتو غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 6
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    الدولة : بريطانيا
    العمل : أستاذ فى القانون الإنجليزى(متقاعد)
    المشاركات : 3,742

    افتراضي من رحلات الأفوكاتو القديمة.. باريس

    من رحلات الأفوكاتو ...فى باريس.

    ( هذه الرحلة لا تحتاج لصور مصاحبة للسرد)

    منذ 20 عاما, قررنا القيام بجولة فى أوروبا, و عبرنا المانش على متن العبارة الهيدروفيلية العجيبة, من " دوفر" إلى " كاليه".

    أكملنا رحلتنا عبر فرنسا, الى إسبانيا, ثم رجعنا الى فرنسا, ثم إيطاليا, ثم سويسرا, ثم النمسا, ثم المانيا, ثم هولندا, ثم بلجيك ثم فرنسا مرة أخرى ,
    ( أى أننا دخلنا فرنسا ثلاث مرات), ثم عبرنا المانش مرة أخرى من "كاليه" الى "دوفر ".

    فى فرنسا, شاهدنا المتناقضات, : الحديث جدا, و القديم جدا. الأنيق جدا, و المبهدل جدا. الجميل جدا, و القبيح جدا. الذوق جدا, و منتهى قلة الأدب.

    يمتاز الشخص الفرنسى العادى بشئ أحسده عليه , وهو حبه الشديد للغته, فإذا خاطبته بالإنجليزية, إستعبط, أو رد عليك بالفرنسية, و لكن, إذا حاولت أن تسعمل لغته, مهما كانت ركيكة, فبسرعة يفتح لك قلبه, و يحاول أن يتقارب معك, شوية إنجليزى, و شوية فرنساوى.

    و الطعام فى فرنسا قد يكون رخيصا تماما إذا عرفت تكيف تتسوق, و يكون غاليا جدا إذا حاولت أن " تتمظهر" أ و " تتمنظر".

    و فى باريس, عشت اليوم الأول على أكل " العيش الفينو", رغم أن أكلنا كان مدفوعا فى اللوكاندة, و لكن طعم الخبز الباريسى جعلنى أنزل فيه أكل , و لم يبق مكان فى المعدة للطعام الفاخر.

    غلطنا غلطة فى يوم من الأيام, و ذهبنا الى مطعم " مكسيم ", و المكان جميل, و الطعام جميل, و لكنه لا يملأ العين, ولا المعدة, و استغرق العشاء ساعتين كاملتين, بين كل صحن و صحن, نصف ساعة, و عندما جاءت الفاتورة الحراقة , ظننا أننا ندفع بالعداد, أى طبقا للوقت الذى قضيناه هناك.

    و قررنا محاولة الأماكن الرخيصة, و تحدثنا فى ذلك مع صديقة لنا قابناها فى باريس, و كانت زميلة لى فى هيئة التدريس فى "لييدز",( إلى أن انتقلت لتعينها أستاذة علم التاريخ الطبيعى فى جامعة " كمبريدج ") و أسمها باتريشبا, و ندعوها " بات" للإختصار.

    إقترحت " بات " علينا أن نتناول الطعام على الطريقة الشعبية, و حيث أنى لم أكن أعرف ما هى الطريقة الشعبية التى تعنيها, كما أنى لم أرد أن أبين جهلى, فقد وافقت متحمسا للفكرة.

    مرت علينا بات فى حجرتنا, حيث أنها كانت تقيم فى نفس الفندق, و خرجنا معا, وسألتها, هل ننادى تاكسى؟ قالت, كلا... سنسير, فالمكان على بعد ميل أو ميل و نصف!!!! يا نهار أبيض!!!!

    ووافقت زوجتى على ذلك, و سرنا, وسرنا, وفى الحقيقة, و رغم الكالو الذى نتج عن هذا السير, فقد كان هذا من أفضل الأشياء التى قمنا بها فى باريس, حيث يسمح لك السير ( البطئ) بالتمتع بالمناظر الجميلة, و الحدائق الغناء, و المحلات ذات الواجهات الرائعة,و الذوق الرفيع, و و الإحساس بالحياة الممتعة.

    و أخيرا دخلنا شارعا جانبيا, و فى منتصفه, رأيت طابورا طويلا مثل طابور التموين ( أو المخبز البلدى ) فى مصر, و سألت زميلتى :....

    ما هذا؟؟

    فقالت لا شيئ,.... هذا هو نهاية الطابور.

    فقلت طابور ماذا؟؟

    فقالت طابور دخول المطعم.

    و حتى لا أبين جهلى مرة أخرى, سكت.

    سرنا مع الطابور, و دخلنا الى محطة قطار مهجورة. و تتبعنا الطابور, ووصلنا الى مبنى كان فى الماضى إستراحة لركاب القطار قبل أن تُغلق المحطة, و هنا لم أطق الصمت, و سألت بات: أين المطعم؟؟.... فردت:.... هذا هو المطعم!!

    و سكت(ح ل أ ج) ( أى حتى لا أبين جهلى)

    , و دخلنا الى المبنى, ووجدت أنه صالة كبيرة, مقسمة ألى ما يشبه القطوعات, و على الحائط المجاور للموائد, توجد الأرفف التى كان الركاب يضعون عليها حقائبهم سابقا, إنتظارا للقطار!!!!.

    قابلنا جرسون, , يرتدى مريلة مخططة عرضيا بالأبيض و الأزرق, و تكاد أن تصل إلى حذائه,و أشار الينا أن نتبعه, و تبعناه. ثم توقف قرب مائدة يجلس عليها أربعة أشخاص, و لا يسمح حجمها بالمزيد, فالتفت الى " بات", و سألتها:

    كيف سنجلس؟؟؟

    فقالت:

    لن نجلس الآن, سوف ننتظر هنا الى أن ينتهى هؤلاء القوم من إكمال طعامهم....... و سكت مرة أخرى......(ح ل أ ج).

    فى هذه الأثناء, كنت أراقب الجارسونات و هم يحملون طاولات مثل طاولات المخبز, و عليها أعداد كبيرة من صحون الطعام الممتلئة . و لقد كان المكان مزدحما جدا, و لكن لم يكن هنا من يتململ, إلا أنا طبعا!!!

    وكان الجرسون يتنقل بين الموائد كالبهلوان, رغم إمتلاء طاولته المحملة بالصحون.

    و رغم شدة المرور, و زحام الإنتظار, و السفرجية, و الزبائن, فلم تحدث حادثة تصادم واحدة, ستر ربنا؟ أم فهلوة؟ لا أعلم.

    بعد أن إنتهى القوم الجالسون إلتهام الطعام, أشاروا إلى الجرسون, الذى حضر, و نظر فى ورقة فى يده, ثم أخرج قلما, و مال على ظهر المفرش,(الذى إكتشفت أنه ورق أبيض), ثم كتب قائمة بالأكل المستهلك, و سعر كل طلب, ثم قام بعملية حسابية سريعة جدا, ثم كتب الحساب المطلوب على المفرش, و قام القوم بالدفع و على وجههم إبتسامة, فسرتها بأنها إبتسامة شبع, و تفاءلت.

    ما قام به الجرسون بعد ذلك جعلنى أضحك , فقد لم المفرش الورق, و كوره, ثم القاه فى صندوق مهملات, و أخرج من مريلته ورقة مطوية, فرشها على المائدة, و اصبحت مفرشا, و قائمة طعام, و فاتورة , و ربما لو إحتفظت بها, لأصبحت إيصال رسمى أيضا.

    ذكرنا للجرسون الطعام الذى نريده, وفى خلال خمس دقائق, كان هناك أربعة أفراد يقفون بجانب المائدة, ينتظرون إنتهائنا من أكل الطعام الذى لم يحضر بعد.

    و أخيرا أتى الطعام:

    كان الطعام جيدا, و رخيصا جدا , و بكميات معقولة جدا, و لكن ما نغص علىّ هو وجود هؤلاء المنتظرون, الذين ظلوا يرموننا بنظرات التشجيع , لكى ننهى الطعام, و نغور.

    دفعنا الحساب, و أصررت على الرجوع بالتاكسى, و حلفت أن لا أذهب الى هناك مرة أخرى , ولكن .. بعد سنتين, كنت هناك مرة أخرى , و كنت هذه المرة مستعدا للمغامرة , و الضحك,و خاصة لأنى عملتها فى بعض الأصدقاء, كما عملتها معنا الصديقة اللدودة...... بات.

    أرى بات مرة كل سنة تقريبا مع بقية الزملاء على المعاش, و فى كل مرة, نتذكر هذه المغامرة,وهات يا ضحك.

    أراكم فى رحلة أخرى

  2. #2
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية مصرية يعني مصرية
    الحالة : مصرية يعني مصرية غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 208
    تاريخ التسجيل : Aug 2006
    المشاركات : 4,042

    افتراضي

    أكيد كانت مغامرة رائعة

    و مسلية

    أنا دهبت إلى باريس و لكني لسوء حظي

    لم يتح لي زيارة هذا المكان

    فقد دهبنا إلى مقاهي (restorant)

    الطعام فيها شكله جميل جدا

    لكن طعمه متوسط

    لكن ثمنه

    غالي جدا

    بس الحمد لله مش أنا إلي دفعت

  3. #3
    An Oasis Citizen
    الحالة : Ehab Salem غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 261
    تاريخ التسجيل : Sep 2006
    الدولة : Canada-Toronto
    العمل : مهندس
    المشاركات : 941

    افتراضي

    صحيح اللي يعيش يا مايشوف
    لو حد حلف لي على ان في حاجه زي كده في باريس مكنتش عمري هاصدق
    شكرا استاذنا
    في انتظار المزيد

  4. #4
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية last_samurai
    الحالة : last_samurai غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 209
    تاريخ التسجيل : Aug 2006
    الدولة : بلاد الله الواسعه
    العمل : مهندس
    المشاركات : 2,554

    افتراضي

    شكرا استاذنا
    ولمصر في قلب الزمان رسالة .. مكتوبة يُصغي لها الأحياء من مصر تبدأ قصة في طيبها .. تروي الحوادث والعلا سيناء

  5. #5
    حـكـيـم الواحة المصريّة
    الصورة الرمزية الأفوكاتو
    الحالة : الأفوكاتو غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 6
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    الدولة : بريطانيا
    العمل : أستاذ فى القانون الإنجليزى(متقاعد)
    المشاركات : 3,742

    افتراضي

    الأعزاء

    مصرية يعنى مصرية
    إيهاب سالم
    سوماراى الأخير,

    أشكركم على مروركم الكريم, و سوف أدعبس فى البوماتى عن صور تعوض الصور التى فقدتها عند نشر رحلاتى فى الهايدبارك بعد إغلاقها, حيث أن بعض رحلاتى لا طعم لها بدون الصور..

    تقبلوا تحياتى.

  6. #6
    Banned
    الصورة الرمزية يحى الشاعر
    الحالة : يحى الشاعر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 325
    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    الدولة : ألمانيا
    المشاركات : 9,911

    افتراضي

    يــرفع المــوضوع ... تقديرا وإحتراما للأخ الحبيب الدكتور محمود "رحمه الله"
    وحزنا عليه


    د. يحي الشاعر

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •