صفحة 2 من 25 الأولىالأولى 123412 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 247

الموضوع: ما يطلبه المتصفحون(ركن لطرح طلبات بكتب معيّنة حتى نحاول البحث لك عنها و ضمها للمكتبة)

  1. #11
    Banned
    الصورة الرمزية الأميرأمير
    الحالة : الأميرأمير غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 50
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    الدولة : Montreal QC Canada
    العمل : Trucking
    المشاركات : 9,714

    افتراضي

    كان جمال حشمت أثناء عضويته في المجلس قدم طلب احاطة ضد فاروق حسني بشأن نشر الوزارة لثلاث روايات اعتبرت ماسة بالدين وتقاليد وقيم المجتمع، ما أدى بعد ذلك إلى مصادرة هذه الكتب وصدور قرار من الوزير باقالة المسئولين في وزارته الذين تولوا الاشراف على اصدارها، وهو ما عرف بأزمة الروايات الثلاثة وهي "قبل وبعد" لتوفيق عبد الرحمن، و"أطفال الخطأ الرومانسي" لياسر شعبان، و"أحلام ممنوعة" لمحمود حامد.
    يا ترى ألاقيهم عندكم ؟

  2. #12
    An Oasis Founder
    الصورة الرمزية Disappointed
    الحالة : Disappointed غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 27,587

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الأميرأمير
    كان جمال حشمت أثناء عضويته في المجلس قدم طلب احاطة ضد فاروق حسني بشأن نشر الوزارة لثلاث روايات اعتبرت ماسة بالدين وتقاليد وقيم المجتمع، ما أدى بعد ذلك إلى مصادرة هذه الكتب وصدور قرار من الوزير باقالة المسئولين في وزارته الذين تولوا الاشراف على اصدارها، وهو ما عرف بأزمة الروايات الثلاثة وهي "قبل وبعد" لتوفيق عبد الرحمن، و"أطفال الخطأ الرومانسي" لياسر شعبان، و"أحلام ممنوعة" لمحمود حامد.
    يا ترى ألاقيهم عندكم ؟
    عزيزى أمير

    الروايات غير متوافرة فى نسخ إلكترونية , بالإضافة إلى عدم إمكانيّة طرحها للنشر العام بالمنتدى لمخالفة محتواها لبنود ميثاق الواحة بدليل مصادرة تلك الروايات من الأسواق و إقالة من سمحوا بنشرها من وزارة الثقافة.

    شوف لنا طلب كدة ما يكونش عليه قولان و احنا رقبتنا سدّادة



  3. #13
    Banned
    الصورة الرمزية الأميرأمير
    الحالة : الأميرأمير غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 50
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    الدولة : Montreal QC Canada
    العمل : Trucking
    المشاركات : 9,714

    افتراضي

    ماشي يا زعيم الإحباط , أحبطني بأخبار الكتب التلاته دول ولو إني كنت متخيل إنهم إتمنعوا لأنهم فضحوا الحكام مثلاً أو نشروا مصايب جماعة القصر . (يعني تم منعهم غصباً وعدوان على حرية الكلمه)
    وعلشان كده إحنا إخترناك ..أوبس ..وعشان كده أنا طلبت الكتب دي
    نشوف غيرهم .

  4. #14
    An Oasis Resident
    الحالة : عايده غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 242
    تاريخ التسجيل : Sep 2006
    المشاركات : 123

    افتراضي

    بادورعلى مقاله سمعت
    عنها من فتره طويله
    كتبها ادوارد سعيد
    عن تحيه كاريوكا بعنوان
    "تحيه الى تحيه"
    حد قال فيه؟

  5. #15
    An Oasis Founder
    الصورة الرمزية Disappointed
    الحالة : Disappointed غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 27,587

    Lightbulb

    .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عايده
    بادورعلى مقاله سمعت
    عنها من فتره طويله
    كتبها ادوارد سعيد
    عن تحيه كاريوكا بعنوان
    "تحيه الى تحيه"
    حد قال فيه؟

    لعبت تحية كاريوكا دوراً سياسياً بارزا حيث ألقي القبض عليها أكثر من مرة بسبب نشاطها السياسي السري ، حيث كانت عضو في أكثر من تنظيم شيوعى أشهرهم تنظيم حدتو، و تأثراً بشخصيتها الكاريزميه كتب أكثر من كاتب و مثقف عربي العديد من الدراسات عن تحية كاريوكا أهمها دراسة كتبها المثقف اليسارى الفلسطينى الراحل إدوارد سعيد بالإضافة إلى المقالة التى أتيت عزيزتى "عايدة" على ذكرها, و هى المقالة التى نعى فيها إدوارد سعيد تحية كاريوكا ثم ضمّنها فى كتابه (Out of Place) خارج المكان تحت عنوان "تحية الى تحية".

    و للوصول إلى المقال فى نسخته المتوافرة بالإنجليزية فقط بالأهرام ويكلى, فضلاً إضغطى هنا :



    Farewell to Tahia
    By Edward Said




    The first and only time I saw her dance on the stage was in l950 at the summertime Badia's Casino, in Giza just below where the Sheraton stands today. A few days later I saw her at a vegetable stand in Zamalek, as provocative and beautiful as she had been a few nights earlier, except this time she was dressed in a smart lavender-coloured suit with high heels. She looked at me straight in the eye but my 14-year-old flustered stare wilted under what seemed to me her brazen scrutiny, and I turned shyly away. I told my older cousin's wife Aida with shamefaced disappointment about my lacklustre performance with the great woman; "You should have winked at her," Aida said dismissively, as if such a possibility had been imaginable for someone as timid as I was. Tahia Carioca was the most stunning and long-lived of the Arab world's Eastern dancers (belly-dancers, as they are called today). Her career lasted for 60 years, from the first phase of her dancing life at Badia's Opera Square Casino in the early thirties, through the reign of King Farouk which ended in 1952, then into the revolutionary period of Gamal Abdel-Nasser, followed by the eras of Anwar Al-Sadat and Hosni Mubarak. All of them except Mubarak imprisoned her one or more times for various, mostly political offenses. In addition to her dancing, she acted in hundreds of films and dozens of plays, had walked in street demonstrations, was a voluble, not to say aggressive member of the Actors' Syndicate, and in her last years had become a pious though routinely outspoken Muslim known to all her friends and admirers as al-hagga. Aged 79, she died of a heart attack in a Cairo hospital on 20 September.

    About 10 years ago I made a special pilgrimage to Cairo to interview and meet her having in the meantime seen dozens of her films and one of her plays, the appallingly bad Yahya Al-Wafd (Long Live the Wafd), written by her then husband and much younger co-star, Fayez Halawa. He an opportunist, she later told me, who robbed her of all her money, pictures, films, and memorabilia. Though she was robed in the black gown and head scarf of a devout Muslim woman she radiated the verve and wit that had always informed her presence as a dancer, actress, public personality. I published an appreciative essay on her in the London Review of Books that tried to render justice to her extraordinary career as a dancer and cultural symbol not just in Egypt, which was where she did all her work really, but throughout the Arab world. Through the cinema and later television Tahia was known to every Arab partly because of her stunning virtuosity as a great dancer -- no one ever approached her unrivalled mastery of the genre -- and her colorful, thoroughly Egyptian playfulness, i.e. the word-play, gestures, ironic flirtatiousness synonymous with the country's sparkling and engaging reputation as the Arab world's capital when it comes to such matters as pleasure, the arts of desire and an unparalleled capacity for banter and sociability.

    Most Eastern Arabs, I believe, would concede impressionistically that the dour Syrians and Jordanians, the quick-witted Lebanese, the rough-hewn Gulf Arabs, the ever-so-serious Iraqis never have stood a chance next to the entertainers, clowns, singers and dancers that Egypt and its people have provided on so vast a scale for the past several centuries. Even the most damaging political accusations against Egypt's governments by Palestinians or Iraqis are levelled grudgingly, always with a trace of how likeable and charming Egypt -- specially its clipped, lilting dialect -- as a whole is. And in that glittering panoply of stars and elemental joie de vivre Tahia stood quite alone because, if not altogether despite, her flaws and often puzzling waywardness. A left-wing radical in some things, she was also a time-server and opportunist in others; even her late return to Islam coexisted incongruously with her admitted 14 husbands (there may have been a few more) and her carefully cultivated and implied reputation for debauchery.

    So much has already been written on her that I'd like only to mention three things about her that seem to be fittingly recalled now that she has passed from the scene. The first is her essential untranslatability, the fact that despite her enormous fame to and for Arabs she remained largely unknown outside the Arab world. The only other entertainer on her level was Umm Kulthum, the great Qur'anic reciter and romantic singer whose records and videos (she died in l975) continue to have a world-wide audience today, possibly even greater than she had when she was alive and her Thursday evening broadcasts from a Cairo theatre were transmitted everywhere between the Atlantic and the Indian Oceans. Everyone who enjoys Indian, Caribbean, and "world" music knows and reverently appreciates Umm Kulthum. Having been fed a diet of her music at far too young an age, I found her 40-plus minute songs insufferable and never developed the taste for her that my children, who know her only through recordings, have for her. But for those who like and believe in such cultural typing she also stood for something quintessentially Arab and Muslim -- the long, languorous, repetitious line, the slow tempi, the strangely dragging rhythms, the ponderous monophony, the eerily lachrymose or devotional lyrics, etc -- which I could sometimes find pleasure in but never quite came to terms with. Her secret power has eluded me, but among Arabs I seem to be quite alone in this feeling.

    By comparison with her Tahia is scarcely known and, even when an old film is seen, it somehow doesn't catch the non-Western audience's attention (I except from this, other belly-dancers all of whom today seem to be non-Arab -- lots of Russians, Americans, Ukrainians, Armenians, and French -- appear to regard her as their major inspiration). Belly-dancing in many ways is the opposite of ballet, its Western equivalent as an art form. Ballet is all about elevation, lightness, the defiance of the body's weight. Eastern dancing as Tahia practiced it shows the dancer planting herself more and more solidly in the earth, digging into it almost, scarcely moving, certainly never expressing anything like the nimble semblance of weightlessness that a great ballet dancer, male or female, tries to convey. Tahia's dancing vertically suggested a sequence of horizontal pleasures, but also paradoxically conveyed the kind of elusiveness and grace that cannot be pinned down on a flat surface. What she did was obviously performed inside an Arab and Islamic setting but was also quite at odds, even in a constant sort of tension with it. She belonged to the tradition of the alema, the learned woman spoken about by great observers of modern Egypt like Flaubert and Edward Lane, that is, a courtesan who was extremely literate as well as lithe and profligate with her bodily charms. One never felt her to be part of an ensemble, say as in kathak dancing, but rather as a solitary, somewhat perilous figure moving to attract and at the same time repel -- by virtue of the sheer promiscuity she could communicate -- men as well as women. You couldn't take Tahia out of a Cairo night-club, stage, or wedding feast (or zaffa, as it is called). She is entirely local, untranslatable, commercially unviable except in those places, for the short time (20 to 25 minutes at most) her performance would normally last. Every culture has its closed off areas, and in spite of her overpowering and well-distributed image, Tahia Carioca inhabited, indeed was, one of them.

    The second thing about her that strikes me now that she has died is how untidy and shiftless her life seems to have been. I suppose this is true of performers in general, who really exist before us for the brief time they are on stage and then disappear. Audio-recordings and film have given a kind of permanence to great displays of virtuosity, for instance, but somehow one feels that mechanical reproduction cannot ever have the edge and excitement of what is intended to happen once and then end. Glenn Gould spent the last 16 years of his life trying to disprove this, even to the extent of pretending that a listener or viewer equipped with super-refined VCR or amplifier could "creatively" participate in the recorded artist's performance. Thus the idea of play-back was supposed to mitigate the rarity and perishability of live artistic energy. In Tahia's case all of her films, as a case in point, are probably available in video form, some of them available on street corners throughout the Arab world. But what about her thousands of other performances, the ones that weren't recorded -- plays, nightclubs, ceremonies and the like -- plus of course her uncountable appearances at soirées, dinners, all-night sessions with fellow-actors and actresses. At times she seemed to be a revolutionary and even a Marxist; at other times, she went the other way, kowtowing to the establishment, as she did in one of her plays in which she made uproarious fun of the Soviet experts in Egypt because of Nasser's policy of taking Egypt into that camp.

    Perhaps it is too much to say of her that she was a subversive figure, intransigent by virtue of her imperious way with herself and her surroundings, but I think that her meandering, careless way with her many male relationships, her art, her prolifigacy as an actress who seemed to have nothing left of her scripts, her contracts (if she had any to begin with), her stills, costumes, and all the rest, suggests how far away she always was from anything that resembled domesticity, or ordinary commercial or bourgeois life, or even comfort of the kind so many of her peers seem to have cared about. I recall the impression that she made on me a decade ago when I spent the afternoon at her non-descript apartment, that she was a great Nanaesque figure who had had and then dismissed her appetites, and could sit back, enjoy a coffee and smoke with a perfect stranger, reminiscing, making up stories, reciting set pieces ("when I danced, I felt I was entering the temple of art," she said to me tendentiously and with a great deal of mock-seriousness), relaxing and being evasive at the same time. What a woman!

    Lastly, Tahia's life and death symbolises the enormous amount of our life in that part of the world which simply goes unrecorded and unpreserved, despite the videos that will undoubtedly proliferate now, the retrospectives of her films, the memorial occasions when she will be eulogised as her great rival Samia Gamal, the public procession planned for whose funeral a few years ago was banned, could not be. There exists no complete record of Tahia's films, no bibliography, no proper biography -- and there probably never will be. All the Arab countries that I know don't themselves have proper state archives, public record offices, or official libraries any more than they have a decent control over their monuments, antiquities, the history of their cities, individual works of architectural art like mosques, palaces, schools. This realisation doesn't give rise to anything like the moralistic feeling provoked by Shelley's witness to Ozymandias's ruin, but a sense of a sprawling, teeming history off the page, out of sight and hearing, beyond reach, largely irrecoverable. Tahia seems to me to embody that beyond-the-boundary life for Arabs today. Our history is mostly written by foreigners, visiting scholars, intelligence agents while we do the living, relying on personal and disorganised collective memory, gossip almost, plus the embrace of a family or knowable community to carry us forward in time. The great thing about Tahia was that her sensuality or rather the flicker of it that one recalls was so unneurotic, so attuned to an audience whose gaze in all its raw or, in the case of dance connoisseurs, refined lust was as transient and as unthreatening as she was. Enjoyment for now, and then, nothing. I wonder what kind of legacy, what kind of posthumous life, she will have

    و إذا رغبتِ عزيزتى "عايدة" فى ترجمة المقال إلى العربيّة , فبإمكانك الإستفادة من خدمة دليل الواحة للترجمة الفورية الملحق بــ دليل الواحة لمواقع اللغات على الشبكة





    مع تحياتى




  6. #16
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية ماجد
    الحالة : ماجد غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 25
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    الدولة : مصر المحروسه
    المشاركات : 10,713

    افتراضي

    ابحث عن كتاب صدر سنة 1978 من مطبوعات الهيئه المصريه العامه للكتاب

    و الكتاب بعنوان

    هل لك فى الكون نقيض
    ( الاكوان و الأكوان المعكوسه )

    من تأليف الدكتور عبد المحسن صالح

    عامل جايزه مليون دولار مشمشى للى يجيب الكتاب ده
    و تسلم الأيادى .....هههههههههه

  7. #17
    An Oasis Founder
    الصورة الرمزية Disappointed
    الحالة : Disappointed غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 27,587

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماجد
    ابحث عن كتاب صدر سنة 1978 من مطبوعات الهيئه المصريه العامه للكتاب

    و الكتاب بعنوان

    هل لك فى الكون نقيض
    ( الاكوان و الأكوان المعكوسه )

    من تأليف الدكتور عبد المحسن صالح

    عامل جايزه مليون دولار مشمشى للى يجيب الكتاب ده
    جارى البحث على أن تتضمن الجائزة كرتونتين بيض كيوى




  8. #18
    An Oasis Citizen
    الحالة : EGYPTFOREVER غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 61
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 1,241

    افتراضي

    من حوالي شهر بابحث عن كتاب اسمه " عصور في فوضى " لكاتب امريكي اعتقد ان اسمه ايمانويل فلايكوفسكي

    ممكن الكتاب ده

    و كتاب تاني سمعت عنه بس ما سمحتش الظروف اني ادوو رعليه نهائي و هو للكاتب سيد القمني (ربنا يستر )
    و اسمه - اذا لم تخني الذاكره " النبي موسى و اخر ايام تل العمارنه"

  9. #19
    An Oasis Founder
    الصورة الرمزية Disappointed
    الحالة : Disappointed غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 27,587

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة EGYPTFOREVER
    من حوالي شهر بابحث عن كتاب اسمه " عصور في فوضى " لكاتب امريكي اعتقد ان اسمه ايمانويل فلايكوفسكي

    ممكن الكتاب ده
    "
    عزيزى إيجيبت فوريفر

    الكتاب إسمه الكامل "عصور فى فوضى من الخروج إلى الملك أخناتون" ... و لا يوجد له نسخة إلكترونيّة مترجمة إلى العربيّة و النسخة الإلكترونية الإنجليزية غير مجانية و تجدها فى مكتبة "أمازون" الإلكترونية الشهيرة مقابل 39 دولار و 95 سنت عن طريق الدفع بالفيزا كارد.

    و رغم عدم توافر نسخة عربية إلكترونية للكتاب إلا أنك يمكنك شراء النسخة العربية المطبوعة للكتاب (و التى ترجمها د.رفعت السعيد) من مكتبة القاهرة الكبرى , و عنوان المكتبة هو 15 شارع محمد مظهر الزمالك , و رقم التليفون 7362278 , و إسم الشخص المسئول بالمكتبة محمد حمدى (مش حسن حمدى )


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة EGYPTFOREVER
    كتاب تاني سمعت عنه بس ما سمحتش الظروف اني ادوو رعليه نهائي و هو للكاتب سيد القمني (ربنا يستر )
    و اسمه - اذا لم تخني الذاكره " النبي موسى و اخر ايام تل العمارنه"
    هذا هو غلاف الكتاب الذى تبحث عنه يا عزيزى :



    و لا يوجد نسخة إلكترونية مجانية لتحميل الكتاب , و لذلك يتوجّب عليك شراء نسختك الإلكترونية منه من خلال موقع "Kotob Arabia" مقابل 10 دولار , و لشراء نسختك الإلكترونية من الكتاب إضغط هنا

    و هذه هى مقدّمة الكتاب التى وضعها سيّد القمنى (و هى كل ما هو مسموح بمطالعته مجاناً من النسخة الإلكترونية للكتاب) :

    هذا العمل الـذى بين يديك الآن هــو خلاصة جهـد استمر عشر سنوات أو يزيد، بدأ العمل فيه عام 1987 وتوقف أكثر من مرة، لكن مجموع تلك الوقفات لم يزد بحال عن مدة سنتين، أنجزت خلالها كتاب حروب دولة الرسول وكتاب إسرائيل وكتاب رب الزمان، ولم يستغرق أى من هذه الأعمال سوى بضعة شهور كنت أعود بعدها إلى موسى مرة أخرى، بعد أن تتراكم مادة علمية جديدة تدفعنا إلى البدء من البداية مرة أخرى. مرات كانت تصل بنا الفروض إلى طرق مغلقة فنعود نضع فرضاً جديداً لنلهث وراء ما يدعمه شهوراً لنكتشف مرة أخرى أننا دخلنا متاهة، فنعود نضع علامات على الطريق المحتمل لكن لنكتشف خللاً جديداً. وفى كل مرة كان رجال علم التاريخ وراء تلك المشقة التى كادت تصبح مكابدة لا تنتهى، وما أكثر تناقضات أهل التاريخ التى تصل أحياناً إلى حد التضارب الكامل إزاء الموضوع الواحد. ومن ثم يصبح من الرعونة بمكان إقامة أى بناء علمى على أسس تاريخية دون فحص دقيق ومراجعة تامة لتلك الأسس وضبطها ضبطاً كاملا، وإلا وصل الباحث إلى نتائج شديدة الضلال والبطلان، لأن أسس التاريخ نفسه كعلم وهى مادته، يختلف بشأنها أصحاب هذا العلم بحيث لا يمكنك القطع فى أى لحظة مع علم التاريخ، أن ما تقرأه حقيقة أم بناء افتراضى؟ وما هى مساحة الصدق التاريخى فيه وما هى المساحة التى سمح المؤرخ بها لنفسه بالتدخل فى الوقائع وإعادة بنائها تصوريا؟ ناهيك عن بعض المؤرخين ذوى الأسماء الكبيرة ـ كما سنرى فى بحثنا ـ قد قاموا بتفسير النص التاريخى على هوى البناء الذى يريدون، بل وصل ببعضهم حد التساهل ـ وهى كلمة سهلة ـ إلى حد أنه لم يجد بأسا فى إبدال لفظة بلفظة أخرى فى النص التاريخى الأصلى.

    أضرب لك مثلا بسيطا للتوضيح، رأى أحد المؤرخين بحساباته أن الاسرائيليين كانوا موجودين فى مصر زمن رعمسيس الثانى، ووجد نصاً من زمن رمسيس الثانى يتحدث عن العابيرو الذين ينقلون الأحجار لبناء " معبد الشمس الذى توجهت إليه عناية شمس البلاد رمسيس الثانى"، هنا وببساطة يقوم السيد المؤرخ بترجمة العابيرو إلى (الإسرائيليين) رغم أن الخلاف حول من هم العابيرو؟ وهل هم العبريين؟ بل وهل العبريين هم فعلا بنى إسرائيل؟ مشاكل لم تحل بعد وتتضارب بشأنها مدارس المؤرخين شتى.

    ومع ذلك وضع الرجل نظرية فى خروج الإسرائيليين من مصر على مثل تلك الفروض المختلف عليها.

    مثال آخر : يختلف أصحاب علم المصريات الكبار حول تعيين موضع مدينة كبرى أنشأها الفرعون عاشق المعمار رعمسيس الثانى باسمه (رعمسيس)، وتعود أهمية هذه المدينة لكونها المدينة التى ذكرتها التوراة كمدينة للاضطهاد الإسرائيلى فى مصر عندما تم تسخيرهم فى بنائها. وكلما تم العثور فى حفائر مصرية على أثر باسم رعمسيس الثانى قام أصحابه يهللون: لقد وجدنا مدينة رعمسيس المفقودة؟! الكارثة تبدأ عندما تحاول أن تعتمد مصادر التاريخ لبحثك فى ميدانك الجديد، فمن الطبيعى أن يعرف قارئ كتاب النبى موسى أين تم استعباد الإسرائيليين بمصر. هنا يقف عالم عظيم مثل (السير آلن هنرى جاردنر) ليقول لك: إن مدينة رعمسيس هى الفرما الآن على البحر المتوسط شرقى بور سعيد الحالية، ليردف عالم حجة فى المصريات هو (بيير مونتييه) ليقول لك : إن مدينة رعمسيس هى (صان الحجر) الآن جنوبى بحيرة المنزلة، لكن ليقف عالم المصريات (محمود حمزة) معلنا كشفه لآثار كبرى لرعمسيس الثانى فى مدينة قنتير قرب فاقوس بالشرقية، وأن هنا تقع مدينة رعمسيس، ويذهب رابع إلى تل رطابة بوادى طميلات وخامس إلى مدينة المسخوطة وسادس إلى صفط الحنة وسابع…

    هذا بشأن مدينة واحدة فقط إسمها رعمسيس ( ؟! ) وأين تقع؟ فهل بعد ذلك يصر باحث ليس فقط على العثور على مدينة رعمسيس، بل وعلى تحديد مواضع المدن التى ذكرتها التوراة مجاورة لها؟ نعم لقد أصررنا وأظننا نجحنا لكن بعد إعادة قراءة شاملة لتاريخ مصر فى علاقاتها بجيرانها، أعادت تنظيم التاريخ مرة أخرى وفق نظرية جديدة هى التى يقوم عليها هذا العمل جميعه، واعتبرناها تأسيسا ننطلق منه لبحث موضوع النبى موسى على أرض تاريخية أقرب إلى السلامة ولحظة وصلنا إلى أسس نظريتنا لم نفعل بعد ذلك شيئاً سوى سحب طرف الخيط الذى أصبح مستقيماً سهلاً بعد أن كان شرنقة من الخيوط المتشابكة، وقد استغرق التأسيس الجزء الثانى بكامله من هذا البحث وهو فقط (تأسيس).




  10. #20
    An Oasis Resident
    الحالة : عايده غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 242
    تاريخ التسجيل : Sep 2006
    المشاركات : 123

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Disappointed
    .
    و للوصول إلى المقال فى نسخته المتوافرة بالإنجليزية فقط بالأهرام ويكلى, فضلاً إضغطى هنا :

    تشكر يا ذوء

صفحة 2 من 25 الأولىالأولى 123412 ... الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •