صفحة 7 من 28 الأولىالأولى ... 5678917 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 61 إلى 70 من 279

الموضوع: وثائق الصراع العربي الاسرائيلي من سنة 1800 الى 1948

  1. #61
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية محمد أبوزيد
    الحالة : محمد أبوزيد غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 31
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 5,526

    افتراضي

    مجلس الوزراء 24/ 24
    سري ج. ت 1803 (
    مجلس وزراء الحرب - الحركة الصهيونية
    بديل لمشروع الإعلان للورد ميلنر
    انظر (2) من الورقة ج. ت (1803)
    مشروع الإعلان:
    " إن حكومة صاحب الجلالة تقبل مبدأ انتهاز كل فرصة ممكنة لإنشاء وطن لليهود في فلسطين وسوف تبذل مساعيها لتسهيل تحقيق هذا الهدف كما إنها مستعدة للنظر في أية اقتراحات خاصة بالموضوع قد ترغب المنظمات الصهيونية في عرضها عليها ".
    مجلس الوزراء 24/ 24
    سري ج. ت (1803)
    مجلس وزراء الحرب - الحركة الصهيونية
    (1) صورة من خطاب لورد روتشلد إلى وزير الدولة للشؤون الخارجية
    148 بيكاديللي
    و. أ - 18 يوليو سنة 1917
    عزيزي مستر بلفور،
    أخيرًا يمكنني أن أبعث إليك بالصيغة التي طلبتها منى. فإذا كانت حكومة صاحب الجلالة سوف تبعث إليَّ برسالة على نمط هذه الصيغة وإن كنتم أنتم والحكومة توافقون عليها فإني سوف أسلمها للاتحاد الصهيوني وأعلنها في اجتماع يعقد لهذا الفرض. ويؤسفني أن أقول إن خصومنا قد بدأوا حملتهم بمناورة تستوجب التعنيف ألا وهي إثارة القلاقل عن طريق استعداء اليهود البريطانيين على اليهود الأجانب. وقد بدأوا تلك الحملة يوم الأحد الماضي عندما تحدوا الموظفين المنتخبين حديثًا في هيئة المندوبين عما إذا كانوا جميعهم من أصل إنجليزي (وأنا منهم).
    المخلص: توقيع (روتشلد).
    (2) مرفق ب (1)
    مشروع إعلان:
    1 - إن حكومة صاحب الجلالة تقبل مبدأ إعادة تكوين فلسطين كوطن قومي للشعب اليهودي.
    2 - إن حكومة صاحب الجلالة سوف تبذل مساعيها لضمان تحقيق هذا الهدف كما إنها سوف تبحثه مع المنظمة.
    (3) مشروع إجابة مستر بلفور على لورد روتشلد.
    وزارة الخارجية. أغسطس 1917
    عزيزي لورد روتشلد،
    ردًا على خطابكم المؤرخ 18 يوليو يسعدني أن أكون في مركز يسمح لي بأن أخبركم أن حكومة جلالته تقبل مبدأ إعادة تأسيس فلسطين كوطن قومي للشعب اليهودي.
    إن حكومة صاحب الجلالة سوف تبذل مساعيها لضمان تحقيق هذا الهدف وهي مستعدة للنظر في أية اقتراحات خاصة بالموضوع ترغب المنظمة الصهيونية في عرضها عليه

    يا ابيض يا اسود، انما اللون الرمادى دا انا ماحبوش

  2. #62
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية محمد أبوزيد
    الحالة : محمد أبوزيد غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 31
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 5,526

    افتراضي

    مشروع ملنر
    أغسطس سنة 1917

    تقبل حكومة صاحب الجلالة المبدأ القائل بوجوب إقرار أية فرصة لإقامة وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين وسوف تبذل أقصى جهدها لتسهيل تحقيق هذه الغاية ولسوف تكون مستعدة للنظر في أية مقترحات حول هذا الموضوع والتي قد ترغب المنظمة الصهيونية في عرضها عليها

    مشروع بلفور
    أغسطس سنة 1917
    تقبل حكومة صاحب الجلالة المبدأ القائل بوجوب إعادة قيام فلسطين كوطن قومي للشعب اليهودي وسوف تبذل حكومة صاحب الجلالة أفضل جهودها لتحقيق هذه الغاية وستكون مستعدة للنظر في أية اقتراحات حول هذا الموضوع والتي قد ترغب المنظمة الصهيونية في عرضها عليها. المشروع الصهيوني للوعد(*)
    18/ 8/ 1917
    1 - تقبل حكومة صاحب الجلالة المبدأ القائل بوجوب إعادة قيام فلسطين كوطن قومي للشعب اليهودي.
    2 - وستبذل حكومة صاحب الجلالة أفضل جهودها لتحقيق هذه الغاية وسوف تناقش الوسائل والطرق الضرورية مع المنظمة الصهيونية

  3. #63
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية محمد أبوزيد
    الحالة : محمد أبوزيد غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 31
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 5,526

    افتراضي

    مجلس الوزراء 24/ 24 موزعة وزير الدولة للهند
    سري
    معاداة الحكومة الحاضرة للسامية
    إن اختياري لعنوان هذه المذكرة المذكورة أعلاه لا يحمل معنى العداء وليس شجارًا مع أية وجهة نظر معادية للسامية قد يحملها بعض الزملاء بأي حال من الأحوال ولا رغبة مني في إنكار أن عقلاء الناس قد يؤمنون بالعداء للسامية بل إنني لا أقصد حتى الإيحاء بأن الحكومة معادية للسامية عن عمد إنما أود أن أسجل رأيي وهو أن سياسة حكومة صاحب الجلالة معادية للسامية من حيث النتيجة وأنها سوف تصبح صعيدًا لتجمع المعادين للسامية في كل بلد من بلدان العالم.
    والدافع الذي حفزني إلى هذا الرأي هو المراسلات المتبادلة بين لورد روتشلد ومستر بلفور التي تسلمتها بالأمس.
    إن خطاب لورد روتشلد مؤرخ في 18 يوليو. ورد مستر بلفور سيؤرخ في أغسطس عام 1917 وأخشى أن يكون احتجاجي قد جاء متأخرًا، وثمة احتمال كبير بأن الحكومة كانت ملتزمة عمليًا حين كتب لورد روتشلد خطابه وقبل أن أصبح عضوًا في الحكومة ذلك أنه من الواضح أنه كانت هناك بعض المراسلات أو المحادثات قبل ذلك الخطاب. إلا أنني باعتباري الوزير اليهودي الوحيد في الحكومة أشعر بأنه يجدر بزملائي أن يمنحوني فرصة للتعبير عن وجهات نظر قد أنفرد بها وحدي ولكنني أتمسك بها تمسكًا شديدًا ولابد لي أن أطلب السماح لي بالإعراب عنها حينما تسنح الفرصة.
    إنني أؤمن إيمانًا راسخًا أن هذه الحرب كانت ضربة قاتلة " للدولية " وأنها قد أتاحت الفرصة لتجدد الشعور بالقومية الذي كان قد بدأ يفتر، ذلك أنه لم يصبح فقط من المتفق عليه ضمنًا بين الساسة في معظم الدول أن إعادة التوزيع الإقليمي نتيجة للحرب يجب أن يتم على أسس قومية بل أصبحنا ندرك بالتجربة أن بلدنا يناصر مبادئ وأهداف وحضارة لا تناصرها بنفس الدرجة أية دولة أخرى وأنه مهما كان عليه الحال في الماضي أصبح لزامًا علينا أن نعيش ونناضل مستقبلاً في السلم والحرب من أجل هذه الأهداف والآمال، ومن ثم فعلينا أن نعد وننظم حياتنا وصناعاتنا بحيث نكون متأهبين للتحدي في أي وقت. وثمة حالة نسوقها على سبيل المثال وهي أن علم الاقتصاد السياسي الذي لا يعرف في نقائه أية قومية من القوميات سوف يصبغ وينظر إليه من الآن فصاعدًا في ضوء هذه الحاجة القومية للدفاع والأمن.
    إن الحرب قد بررت الوطنية بالفعل بمثابة الدافع الرئيسي للتفكير السياسي.
    تلك هي الظروف التي تعتزم الحكومة فيها الموافقة على تكوين أمة جديدة لها وطن جديد في فلسطين. والمفروض أن هذه الأمة ستتكون من اليهود الروس والإنجليز والرومانيين والبلغاريين والمواطنين اليهود من كافة الأمم الباقين من بين أقاربهم الذين حاربوا أو ضحوا بحياتهم من أجل الدول المختلفة التي ذكرتها وذلك في وقت توحد فيه موقفهم وتفكيرهم مع البلاد التي يعيشون فيها كمواطنين بصورة أوثق من أي وقت مضى بفعل السنوات الثلاث التي مروا بها.
    إن الصهيونية ما فتئت تبدو لي دائمًا مذهبًا سياسيًا خبيثًا لا يمكن أن يعتنقه أي مواطن مخلص للمملكة المتحدة فإذا تطلع يهودي إنجليزي إلى جبل الزيتون وأضحى يتحرق شوقًا إلى اليوم الذي يستطيع فيه أن ينفض فيه تراب بريطانيا عن حذائه ويعود إلى احتراف الزراعة في فلسطين يكون - كما تراءى لي دائمًا- قد اعترف بأهداف لا تتفق مع هويته البريطانية واعترف بأنه لم يعد صالحًا للمشاركة في الحياة العامة في بريطانيا العظمى أو لأن يعامل كمواطن إنجليزي. لقد كنت أفهم دائمًا أن الذين يمارسون هذا المذهب إنما كانوا مدفوعين إلى ذلك إلى حد كبير بسبب القيود المفروضة على اليهود ورفض منحهم الحرية في روسيا. ولكن في الوقت الذي تم فيه الاعتراف بهؤلاء اليهود باعتبارهم يهودًا روسيين ومنحوا كافة حرياتهم يبدو أنه من غير المعقول أن تعترف الحكومة البريطانية رسميًا بالصهيونية وأن يخول مستر بلفور سلطة القول بأنه سوف يعاد تأسيس فلسطين لتكون " الوطن القومي للشعب اليهودي ". وأنا لا أعلم ما ينطوي عليه ذلك وإن كنت أستنتج أنه يعني أن على المسلمين والمسيحيين أن يخلوا السبيل لليهود وأنه يجب أن يتبوأ اليهود مراكز الأفضلية ويصبحون مرتبطين ارتباطًا خاصًا بفلسطين كارتباط الإنجليز بإنجلترا أو الفرنسيين بفرنسا كما يعني أن الأتراك وغيرهم من المسلمين في فلسطين سوف يعتبرون أجانب تمامًا مثلما سيعامل اليهود من الآن فصاعدًا كأجانب في كل بلد آخر غير فلسطين. بل لعل الجنسية أيضًا لن تمنح إلا بعد اختبار ديني.
    وثمة مبادئ أربعة أعرضها مع التأكيد:
    1 - أؤكد أنه لا توجد أمة يهودية. إن أفراد أسرتي مثلاً الذين عاشوا في هذا البلد عدة أجيال لا يشتركون بأية صورة أو بأي شكل مع أية أسرة يهودية في أي بلد آخر في رأى أو رغبة ولا يجمع بينهم أي شيء أكثر من الحقيقة الماثلة في أنهم يعتنقون نفس الديانة بدرجات متفاوتة وأن القول بأن اليهودي الإنجليزي واليهودي المغربي ينتميان لأمة واحدة لا تقل مجافاة للحقيقة عن القول بأن المسيحي الإنجليزي والمسيحي الفرنسي ينتميان لأمة واحدة ولعلهما ينتميان لجنس واحد. نعم. إذا نحن تتبعنا جذورهم عبر القرون الطويلة من تاريخ جنس يتميز بصفة خاصة بقابليته للتكيف. إن رئيس الوزراء والمستر برياند ربما تكون بينهما وشائج قربى عبر القرون أحدهما كمواطن من ويلز والآخر كبريطاني ولكنهما لا ينتميان لنفس الأمة بكل تأكيد.
    2 - حين يقال لليهود إن فلسطين هي وطنهم القومي فسوف ترغب كل دولة فورًا في التخلص من مواطنيها اليهود وسوف تجدون في فلسطين سكانًا يطردون أهاليها الحاليين ويأخذون أحسن ما في البلد. يفدون إليها من كافة أركان الأرض ويتحدثون بكل لغة من اللغات على وجه الأرض ولا يستطيعون التفاهم مع بعضهم بعضًا إلا عن طريق المترجم. ولقد كنت أفهم دائمًا أن ذلك هو ما حدث عند بناء برج بابل - إذا صح أنه بُني على الأخلاق كما وإنني لا أختلف بالتأكيد مع الرأي الذي كنت أعتقد دائمًا أنه الرأي السائد بين اليهود قبل ظهور الصهيونية وهو أن عودة اليهود إليها ليكونوا أمة في البلد الذي تفرقوا منه يحتاج إلى قيادة من السماء. وإنني لم أسمع أبدًا أن بلفور أو لورد روتشلد سوف يثبت أنه " المسيح " حتى من أشد معجبيها تحمسًا.
    إنني أقيم الدعوى على أن الحياة التي عاشها اليهود البريطانيون والأهداف التي وضعوها نصب أعينهم والدور الذي لعبوه في حياتنا العامة ومؤسساتنا قد أكسبتهم الحق في أن يعتبروا بريطانيين يهودًا وليس يهودًا بريطانيين. إنني على أتم استعداد لحرمان كل صهيوني من الحقوق المدنية، بل لعلني أجد دافعًا قويًا لتحريم المنظمة الصهيونية باعتبارها غير قانونية ومنافية للمصالح القومية ولكني لا أجد مناصًا من أن أطالب الحكومة البريطانية أن تكون على قدر كافٍ من التسامح بحيث ترفض الموافقة على نتيجة من شأنها أن تجعل من مواطنيها اليهود - ضمنًا إن لم يكن بنص القانون - أغرابًا وأجانب.
    3 - إنني أنكر أن لليهود اليوم علاقة بفلسطين أو أنها مكان صالح لهم كي يعيشوا فيه. إن الوصايا العشر قد أعطيت لليهود على أرض سيناء. وصحيح أن فلسطين تلعب دورًا كبيرًا في التاريخ اليهودي ولكن الأمر كذلك أيضًا بالنسبة للتاريخ الإسلامي الحديث كما أنها أصبحت بعد عهد اليهود تلعب دورًا أكبر من أي بلد آخر في التاريخ المسيحي. لعل المعبد كان موجودًا في فلسطين ولكن موعظة (السيد المسيح لتلاميذه) على الجبل والصلب قد حدثا أيضًا في فلسطين. إنني لا أنكر على اليهود في فلسطين حقوقًا استعمارية مساوية لغيرهم ممن يعتنقون أديانًا أخرى ولكن اعتبار الدين اختبارًا لازمًا للحصول على اليهودية الوطنية يبدو أمرًا لا يقره. الذين تتسم نظرتهم إلى حقبة معينة في تاريخ فلسطين بالتعصب وضيق الأفق ومن ثم فهم يطالبون لليهود بمركز لا حق لهم فيه. إذا كانت ذاكرتي لا تخونني فإن تعداد اليهود في العالم يبلغ ثلاثة أضعاف العدد الذي تستطيع فلسطين أن تستوعبه حتى ولو طرد جميع السكان الموجودين بها حاليًا. أي أن ثلث عدد اليهود فقط هو الذي يستطيع العودة إلى فلسطين. وماذا يحدث للباقين؟.
    4 - أستطيع أن أفهم بسهولة أن يكون محرري " المورننج بوست " و" نيوزويتنس " من الصهاينة، ولا يدهشني على الإطلاق ترحيب غير اليهود بإنجلترا بهذه السياسة ذلك إنني مازلت أدرك دائمًا عدم شعبية طائفتي، وهي أقوى بكثير مما يعتقد بعض الناس؛ لأننا نحصل على نصيب من خيرات هذا البلد وفرصة أكبر بكثير مما يحق لنا من الناحية العددية، فإننا نبلغ عمومًا مرحلة النضج قبل غيرنا مما يجعلنا ننافس من هم في مثل سننا منافسة غير عادلة، وكثيرون منا يحصرون صداقتهم على بني طائفتهم ولا تتسم مواقفهم بالتسامح، ومن ثم فإنني أفهم
    بسهولة أن عددًا غير قليل من غير اليهود في إنجلترا يرغبون في التخلص منا. ولكن كما أنه لا يوجد إجماع بين المسيحيين الإنجليز في التفكير وأسلوب الحياة فذلك هو الحال أيضًا بين اليهود الإنجليز وإننا نقبل بصورة متزايدة على التعلم في المدارس العامة والجامعات وعلى القيام بدورنا في السياسة وفي الجيش والخدمة المدنية في بلدنا. ومن دواعي سروري أن التحامل ضد الزواج المختلط أخذ يتصدع ولكن عندما يصبح لليهودي وطن قومي فسوف يترتب على ذلك بلا شك ازدياد الدافع على حرماننا من حقوقنا كمواطنين بريطانيين زيادة هائلة، وسوف تصبح فلسطين الحي اليهودي الجتيو للعالم. فلماذا إذن يعطي الروس لليهودي حقوقًا متساوية، ووطنه القومي فلسطين؟ ولماذا يعطي لورد روتشلد تلك الأهمية الكبيرة للفارق بين اليهود البريطانيين والأجانب؟ إن جميع اليهود سوف يصبحون يهودًا أجانب بوصفهم سكان البلد العظيم فلسطين.
    إنني لا أعلم كيف سيتم اختيار الثلث المحظوظ ولكن اليهودي بغض النظر عن البلد الذي ينتمي إليه والذي يحبه ويعتبر نفسه جزءًا لا يتجزأ منه. سوف يصبح لزامًا عليه أن يختار بين أن يذهب لفلسطين ويعيش مع قوم غرباء عنه قال له مواطنوه المسيحيون إنه سوف ينتمي إليهم، وبين أن يبقى كضيف غير مرغوب فيه في البلد الذي كان يعتقد أنه ينتمي إليه.
    ولا يدهشني أن تقدم الحكومة على هذه الخطوة بعد تكوين لواء يهودي وهاأنذا في انتظار أن أسمع أن أخي الذي جرح في الفرقة البحرية أو ابن أخي الذي يخدم في حرس المشاة قد يضطر تحت ضغط الرأي العام أو بسبب تنظيمات الجيش أن يصبح ضابطًا في لواء يتألف أساسًا من أناس لا يفهمون اللغة الوحيدة التي يتكلمها وهي الإنجليزية وإنني أفهم كذلك أنه عندما تقرر إرغام اليهود الأجانب في هذا البلد على الخدمة في الجيش، وهو عين الصواب، كان من العسير وضعهم في ألوية بريطانية للصعوبة الناشئة عن اللغة، ولكن هذه الصعوبة نشأت لأنهم أجانب وليس لأنهم يهود. ويبدو لي أن إنشاء فرقة أجنبية لهم كان هو الإجراء السليم. أما إنشاء فرقة يهودية فإنه يجعل موقف اليهود في الألوية الأخرى أكثر صعوبة ويفرض هوية وطنية على أناس لا يشتركون مع بعضهم البعض في شيء.
    إنني اشعر أن الحكومة مطالبة بأن تصبح أداة لتحقيق رغبات منظمة صهيونية كان يديرها - في الماضي على أي حال حسب معلوماتي- رجال من سلالة أو أبناء العدو، وبذلك فقد سددوا ضربة قوية للحريات ولحركة وفرص الخدمة المتاحة لمواطنيهم اليهود.
    ولو كان الأمر بيدي لقلت للورد روتشلد إن الحكومة مستعدة لعمل كل ما في وسعها لتحصل لليهود في فلسطين على الحرية الكاملة للإقامة والحياة على قدم المساواة مع سكان هذا البلد الذين يعتنقون أديانًا أخرى ولا يسعني سوى أن أطلب من الحكومة ألا تذهب لأبعد من ذلك.
    23 أغسطس 1917
    أ. س. م

  4. #64
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية محمد أبوزيد
    الحالة : محمد أبوزيد غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 31
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 5,526

    افتراضي

    اللواء اليهودي: من مضابط الاجتماع الذي عقدته وزارة الحرب
    الاثنين 3 سبتمبر 1917
    داوننج ستريت10
    وزارة الحرب 227
    في يوم الاثنين 3 سبتمبر 1917 الساعة 11.30 صباحًا
    الحاضرون

    عضو البرلمان (رئيسًا)
    The Right Hon. A Bonar Law
    The Right Hon. the Viscount Milner, G.C.B, G.C.M.G.
    Lt. - General the Right Hon. J.C. Smuts K.C.
    عضو البرلمان
    .The Right Hon. Sir E. Carson K.C
    كما اشترك في الاجتماع كل من:
    عضو البرلمان وقائم بأعمال وزير الخارجية
    The Right Hon. Lord R. Cecil, K.C.
    The Right Hon. the Earl of Derby,
    K.G., G.C.V.O., C.B
    وزير الحرب (بالنسبة للمضابط 1 - 12).
    .Major - General F.B. Maurice C.B
    مدير العمليات العسكرية (بالنسبة للمضابط 1- 12).
    Major - General Sir G.M.W. Macdonogh, K.C.M.G., C.B.
    مدير المخابرات العسكرية (بالنسبة للمضابط 1 - 3).
    The Right Hon. Sir E.Geddes, K.C.B.
    عضو البرلمان ووزير البحرية (بالنسبة للمضابط 1 - 12).
    Admiral Sir, J.R. Jellicioe, G.C.B., O.M.G.C.V.O
    القائد العام للبحرية ورئيس أركان حربها (بالنسبة للمضابط 1 - 12).
    The Right Hon. E.S. Montago.
    عضو البرلمان ووزير الدولة لشؤون الهند (بالنسبة للمضابط 1 - 2).
    The Right Hon. E.S. Montago
    وزير المستعمرات (بالنسبة للمضبطة 15).
    Mr. H.C Lambert C.B
    الوزير:
    Lt. Colonel Sir. M.P.A. Hankey K.C.B
    مساعد الوزير:
    Captain Clement Jones
    عضو البرلمان ومساعد الوزير:
    Captain L.S. Amery
    مساعد الوزير:
    Major L. Storr

    بالإشارة إلى تكوين لواء من الأجانب - خاصة اليهود الروس في هذا البلد، أبلغ وزير الحربية وزارة الحرب أنه استقبل وفدًا يتمتع بنفوذ قوي من اليهود الذين كانوا قد اعترضوا على تسمية " اللواء اليهودي " التي وافقت عليها وزارة الحربية وذكر الوفد أن نحو 40.000 يهودي أبلوا بلاءً حسنًا في القوات البريطانية وأنه ليس من العدل المجازفة بسمعة اليهود الإنجليز كمحاربين لتكوين هذا اللواء.
    إزاء ذلك اقتراح وزير الحربية العدول عن التسمية " اللواء اليهودي " وإعطاء هذا اللواء رقمًا معينًا مع ترك الفرصة لإضافة أية تسمية أخرى قد تعبر عن الخواص أو الآمال المتعلقة به دون المساس بالسمعة الحربية لليهود في الجيش بصفة عامة.
    كما أصر على أنه لا يستطيع أن يضمن الاحتفاظ باللواء أو بأي كتيبة معينة فيه تكون مكونة من مجندين جميعهم من الذين يشاركون في الآمال الصهيونية.
    وعبر الوزير في النهاية عن أمله في تكوين أربع كتائب معظمها من اليهود الأجانب يجندون تجنيدًا إجباريًا في هذا اللواء على أن يلحق به بعض اليهود الإنجليز للقيام بتدريب جنوده وقال إن بعض اليهود الإنجليز قد تطوعوا لهذا الغرض وإنه لن يكون هناك إجبار في هذا الصدد.
    وأشير في المناقشة التي تلت ذلك إلى أنه حتى بالنسبة إلى اللواءين الايرلندي والاسكتلندي لم يثبت دائمًا إمكان الاحتفاظ بالطابع الأصلي للوحدات في المجموعات التي أرسلت بعدها واتفق بصفة عامة على أن هناك ارتباطًا وثيقًا بين هذا الموضوع ومسألة وجهة النظر التي تتخذ تجاه الحركة الصهيونية ككل.
    لذلك قررت وزارة الحرب ما يلي:
    ستُعْطَى الكتائب التي ستكون من المجندين اليهود - في الوقت الحاضر - أرقامًا بالطريق المعتاد دون أية تسمية مميزة لهم ودون المساس بإعادة النظر في أمر إعطاء تسمية مميزة إذا قدم طلب محدد للتغيير وكانت الظروف ملائمة لمثل هذه السياسة.
    الحركة الصهيونية:
    كانت وزارة الحرب تبحث في المراسلات التي تبودلت بين وزير الخارجية واللورد روتشيلد بشأن السياسة التي ستنتهج إزاء الحركة الصهيونية " 1803 " وفضلاً عن مشروع الإعلان الخاص بالسياسة التي ذكرت في هذه المراسلات فإنه كان لديهما مشروع بديل أعده اللورد ميلنر " 1803 "وكان أمامهما كذلك مذكرة قدمها المستر مونتاجو تحت عنوان " الشعور ضد السامية لدى الحكومة الحاضرة ".
    وقد قدم اقتراح مؤداه أنه بالنسبة للمسائل التي تثير مثل هذه الأمور الهامة كمستقبل فلسطين لابد من مناقشتها في المكان الأول مع حلفائنا وبصفة خاصة مع الولايات المتحدة الأمريكية.
    وبالنسبة لتقديم مشروع اللورد ميلنر إلى حكومة الولايات المتحدة الأمريكية لدراسته فقد أدعى المستر مونتاجو بان استخدام عبارة " وطن الشعب اليهودي " ستصيب بضرر بليغ مركز اليهود في البلاد الأخرى وتزيد من الحجة التي ضمنتها المذكرة التي قدمها. وكان هناك ادعاء آخر مضاد يقول إن وجود دولة يهودية أو مجتمع يتمتع باستقلال ذاتي في فلسطين سيدعم من مركز اليهود في البلدان التي لا يتمتعون فيها بحقوق متساوية وإن هذا المركز في البلدان الشبيهة بإنجلترا حيث يحصل اليهود على مثل هذه الحقوق ويتحدون مع العناصر الأخرى في الأمة التي ينتمون إليها سوف لا يتأثر بوجود المجتمع اليهودي القومي في جهات أخرى.
    وكان هناك رأي يقول بأنه في الوقت الذي كان فيه قسم صغير ذو نفوذ من اليهود الإنجليز يعارض هذه الفكرة فإنه كانت هناك أعداد كبيرة منهم تعطف عليها لصالح اليهود الذين كانوا يرغبون في مغادرة بلاد لا يتمتعون فيها بمثل هذا المركز وليس لأن لديهم أي رغبة في الذهاب أنفسهم إلى فلسطين.
    وبالإشارة إلى الاقتراح الخاص بإمكان تأجيل هذه المسألة أشار القائم بأعمال وزير الخارجية بأن هذه المسألة تعرضت بسببها وزارة الخارجية البريطانية لضغط شديد منذ أمد طويل. فقد كانت هناك منظمة ذات قوة بالغة ومهارة فائقة في هذه المسألة خاصة في الولايات المتحدة الأمريكية. وكان يعتقد بأن هذه المنظمة ستؤدي مساعدة كبرى للحلفاء تمكنهم من الاستحواز على اهتمام وحماس المجندين في صفوفهم. فعده القيام بعمل ما في هذا الصدد كان معناه فقد تأييد هؤلاء المجندين؛ لذلك كان لابد من مواجهة الموقف ومن ثم فقد اتخذت وزارة الحرب قرارًا: بضرورة الحصول على آراء الرئيس ويلسون قبل منح أي وعد، وطلبت من القائم بأعمال وزير الدولة للشؤون الخارجية أن يبلغ حكومة الولايات المتحدة الأمريكية بأن حكومة جلالة الملك كانت تتعرض للضغط لمنح وعد يعطف على الحركة الصهيونية. كما أن عليه.أن يتحقق من آرائها بالنسبة للموافقة على منح مثل هذا الوعد.
    الحكومة المقبلة لمصر:
    وكان أمام وزارة الحرب مذكرة مقدمة من القائم بأعمال وزير الخارجية أعدها اللورد ادوارد سيسيل المستشار المالي للحكومة المصرية وكذلك المضابط الخاصة بها والتي أعدها لورد هاردنج والسير رونالد جراهام.
    وقد صرح اللورد روبرت سيسيل بأنه عندما ذهب إلى وزارة الخارجية وجد صعوبة كبيرة في الحصول على الأوراق الخاصة بمصر، حيث لم يوجد بها أي نظام ملائم للحصول على المعلومات المتعلقة بالأمور الداخلية الكثيرة للحكومة المصرية. وكانت الخطابات الخاصة المتبادلة بين السير ريجنالد وينجيت واللورد هاردنج هي السبل الرئيسية للاتصال بمصر. ولقد فكر اللورد روبرت سيسيل في مسألة الرغبة في نقل الإشراف على مصر لوزارة أخرى كوزارة المستعمرات ولكن يبدو أنه لم يجد الوزارة الملائمة.
    وعاد شقيقه اللورد ادوارد سيسيل إلى الوطن في فصل الربيع لتسلم مهام عسكرية، وأخبره أن المصريين يعتقدون بأن هناك افتقارًا تامًا للتنظيم لدى الجانب البريطاني ولا يظهر هذا في الأمور الدبلوماسية بقدر ما يظهر في الأمور الإدارية. وصرح اللورد روبرت سيسيل بأنه شعر بوجود قلق ملحوظ تجاه الموقف من وجهة النظر البرلمانية. فلو افترضنا حدوث متاعب في مصر فإنه ينبغي علينا تحمل المسؤولية أمام مجلس العموم والدفاع عن الإجراءات التي اتخذت في ظروف نجهلها تمامًا. لقد كان الموقف كله شاذًا وكان نتيجة نظام ثبت نجاحه في عهد اللورد كرومر حينما كانت مصر مقاطعة تركية - اسميًا - وكنا نحن مجرد مستشارين، وإن كان قد لا يمكنه البقاء في ظل الظروف الجديدة تحت الحماية البريطانية والطلب المتزايد للديمقراطية.
    واعترف السير رونالد جراهام في مضبطته بأنه ينبغي إجراء تغييرات واسعة في الحكومة المصرية بمجرد إنهاء الحكم العسكري. وأشار اللورد روبرت سيسيل بأنه يُجْرَى دراسة أمور قانونية معقدة في هذه اللحظة. ونظرًا لازدياد أهمية مصر كمركز يمكن بواسطته إدارة المنطقة التي تشمل مصر والجزيرة العربية وربما فلسطين وأرض الرافدين فإنه يعتقد بأن هذه المسألة هامة وملحة ولذلك يقترح تأليف لجنة على الفور لإجراء تحقيق في الموضوع كله. وذكر بأنه كان يعتقد في إمكان إحالة الموضوع إلى لجنة الشرق الأوسط القائمة ولكنه يرى الآن بأن هذه اللجنة كبيرة بدرجة تجعل من غير الممكن تناول هذه المسألة بصورة مرضية. وذكر اللورد كرزون بأن تطور الأمور في الشرقين الأوسط والأدنى يشير إلى أنه قد يصبح من الضروري إنشاء إدارة مستقلة جديدة للمنطقة. وأضاف بأن هذه الإدارة قد لا تكون منفصلة تمامًا عن وزارة الخارجية إذ أن كثيرًا من المشاكل الدبلوماسية قد تفاقمت حول مصر كقيام مملكة الحجاز المستقلة على سبيل المثال. وقد أثارت وثيقة اللورد ادوارد سيسيل القضية كلها التي اعتدنا على تسميتها بمشكلة الشرق الأوسط وكذلك الطريقة التي يمكن بها تناول الموضوع وقد برزت مجموعة جديدة من الدول مع التغيير الحادث في الظروف ولم يكن من الممكن اعتبار المشكلة الناشئة عن ذلك مجرد مشكلة إدارية.
    وصرح اللورد ميلنر بأنه من خلال معلوماته الشخصية عن مصر، لم يكن من المستطاع الإبقاء على النظام القائم، وقد فهم ثمة تغييرات كبيرة تدور في الحكومة المصرية اليوم، لم يعلم عنها شيئًا وأن بسط حمايتنا جعلت إعادة النظر في المشكلة كلها أمرًا ملحًا. لقد كان المطلوب أن نعرف هنا الأحداث التي كانت تدور في مصر وأن نسيطر عليها لحد ما.
    وأضاف المستر برنز بأنه كان من المرغوب فيه جدًا من وجهة النظر العمالية أن يكون في مركز يسمح له بتبصير كبار المسؤولين من زعماء العمال بالسياسة البريطانية في الشرقين الأدنى والأوسط إذ أن إعلان حزب العمال المستقل الذي ثبتت عدم سلامته مازال سائدًا.
    قررت وزارة الحرب تكوين لجنة من الآتي أسماؤهم لفحص جميع النقاط التي أثيرت في المذكرة التي أعدها اللورد سيسيل وإعداد تقرير عن نتيجة الفحص يقدم إلى وزارة الحرب:
    المستر بلفور " رئيسًا ".
    اللورد كويرزون.
    اللورد ميلنر.
    وتولى اللورد كيرزون - رئيس لجنة الشرق الأوسط - مهمة وضع بيان عن عمل اللجنة يشمل السياسة البريطانية والاتفاق الودي المبرم بين بريطانيا وفرنسا عن الشرق الأوسط وتقديمه إلى المستر بارنز للاطلاع.
    فلسطين:
    قال مدير المخابرات العسكرية إنه تلقى رسالة من الجنرال اللنبي يقول فيها إن العدو يبدي مقاومة في المنطقة المفتوحة شمالي بير سبع على مسيرة العدو. ولا يزال قذف غزة بالقنابل مستمرًا.
    ويقول نبأ لم يتأكد بعد إن العدو في طريق إحضار فرقتين أو ثلاث فرق عن طريق جيرون وإن الجنرال فالكنهاين تولى بنفسه قيادة العمليات في فلسطين.
    وقال اللورد اللنبي إنه أسر 207 ضباط و2429 من رتب أخرى و15 مدفعًا أثناء العمليات التي دارت حتى ليلة ¾ نوفمبر.
    الجزيرة أرض الرافدين:
    قال مدير المخابرات العسكرية إن الجنرال مود قد أبرق إليه يقول إنه اندفع قدمًا على شاطئ نهر دجلة الأيمن وجناح جيشه قائم بالحراسة على الشاطئ الأيسر للنهر وإنه هاجم العدو على بعد 20 ميلاً شمالي سر من رأى. وقد أجلى العدو قواته عن مراكزه وأسرنا 89 أسيرًا و4 مخازن ذخيرة. وبلغ عدد الضحايا 180 قتيلاً وجريحًا من جانبنا وقمنا بعملية استكشاف لمنطقة تكريت أيضًا.
    مصر:
    قال مدير المخابرات العسكرية إنه تلقى برقية من السير ريجينالد ونجيت تقول إن الجنرال كلاينون أوصى بإرسال الفيلق العربي وعدد رجاله ألف رجل من مصر إلى العقبة؛ لمساعدة فيصل في أعماله. وقال مدير المخابرات العسكرية إنه من الضروري استشارة الفرنسيين ولهذا أبرق إلى باريس والجنرال اللنبي يسأل المشورة بما يوصي به بشأن هذا الاقتراح.
    فلسطين:
    ذكر رئيس هيئة أركان حرب الإمبراطورية أنه تلقى برقية من الجنرال اللنبي يقول فيها إنه أحرز تقدمًا آخر في فلسطين مقداره 10 أميال تقريبًا. وأصبحت قواته الآن على بعد 5 آلاف ياردة من مدينة يافا. وقد أصبحت مدن اللد والرملة في أيدي البريطانيين. ووردت أنباء مصدرها الطائرات تفيد أن القوات التركية تتراجع شمالاً من بيت المقدس نحو نابلس. وربما كانت هذه القوات قد جاءت من جوار جدون. وبلغ عدد الأسرى الأتراك منذ 31 أكتوبر حتى الآن أكثر من تسعة آلاف.
    التعاون العربي:
    إشارة إلى برقية السير ريجنالد ونجيت رقم (1212) بتاريخ 15 نوفمبر ونظرًا للأهمية الكبرى للتعاون العربي في هذه اللحظة فإن وزارة الحرب قررت زيادة المساعدات المقدمة للعرب من 200 ألف جنيه إلى 500 ألف جنيه طبقًا لما هو مقترح.
    وقررت وزارة الحرب:
    يجب أن يرسل رئيس هيئة أركان الحرب الإمبراطورية برقية إلى الجنرال مود يسترعي فيها انتباهه إلى ضرورة العمل الإيجابي بقدر الإمكان حتى يساعد بطريق غير مباشر الجنرال اللنبي في عملياته. ومن المفهوم بوضوح أن طبيعة العمليات التي ستنفذ تترك لفطنة الجنرال مود.
    فلسطين - بيت المقدس:
    4 - قدم رئيس هيئة أركان الحرب الإمبراطورية تقريرًا إلى وزارة الحرب عن برقية تلقاها من الجنرال اللنبي يسأل فيها عن الأعلام التي ترفع في حالة احتلال الحلفاء مدينة بيت المقدس.
    وقررت وزارة الحرب:
    أنه نظرًا للطابع الفريد للمدينة والمسائل الدبلوماسية والسياسية الصعبة العديدة التي أثيرت بصددها فإنه يجب إبلاغ الجنرال اللنبي بوجوب عدم رفع أي علم في حالة احتلال قوات الحلفاء المدينة.
    فلسطين:
    3 - ذكر مدير العمليات العسكرية أنه تلقى ملخصًا كاملاً للموقف حتى الآن من الجنرال اللنبي وفيه قدر الأخير عدد القوات التركية التي واجهته يوم 31 أكتوبر بنحو 41 ألف من حملة البنادق و300 من رجال المدفعية أسر منهم 10.000 شخص واستولى على 80 مدفعًا.
    كما قدر عدد قتلى العدو وجرحاه بخمسة عشر ألفًا. وبالإضافة إلى ذلك فقد استولى على 20 طائرة من طائرات العدو في السماء لعدة أيام وقدر موقفه نفسه على النحو الآتي: كان لديه يوم 31 أكتوبر نحو 96 ألف جندي فعال ومازال لديه 78 ألف جندي. ويقع معظم عبء العمل على فرقتين من الفرسان وعلى فرقتين من المشاة هما الفرقة 52 والفرقة 75. وقد طلبت الفرقتان الأخيرتان الراحة وحلت محلهما فرقتان أخريان. وهاتان الفرقتان في حالة رائعة باستثناء فرقة وصلت أخيرًا من سالونيك إذ انتشرت فيها حمى الملاريا وامتدت سكك الحديد المصرية الآن حتى نقطة تبعد عشرة أميال شمالي غزة وهي مستمرة في الامتداد. وتصل الإمدادات عند فم وادي صقير. ومن بين الأشياء التي تم الاستيلاء عليها من العدو 6 قاطرات وعدد من عربات السكك الحديد وتتركز قوة العدو الأساسية الباقية بجوار بيت المقدس ونظرًا لتفوق الجنرال اللنبي الكبير في العدد والعدة والطائرات فإنه سيصبح قريبًا في مركز يسمح بمواجهته فإذا نجح في الاستيلاء على بيت المقدس استطاع أن يرسم لنفسه جبهة قوية في شمال المدينة بين نهر الأردن والبحر وتكون له ميزة وجود سكة حديد في المؤخرة وهي سكة حديد يافا - بيت المقدس يمكن بسهولة وسرعة إصلاحها.
    وسئل الجنرال موريس عن قوات العدو وإمداداته فقال إنه يقدر القوة الموجودة بجوار حلب بفرقة ألمانية ضعيفة وفرقتين تركيتين ضعيفتين ومن المعتقد أن هناك فرقة ألمانية أخرى ضعيفة تتحرك نحو نابلس. وقدرت هيئة أركان الحرب الوقت الذي يستغرقه زحف فرقة تركية من حلب إلى نابلس بنحو 14 إلى 16 يومًا ومن هناك يستطيع الزحف إلى الجنوب. وذكر أن القوات التركية التي كانت أخيرًا في حبرون قد تراجعت إلى بيت المقدس واتخذت الترتيبات لتعاون العرب في تفجير أجزاء من سكة حديد الحجاز شرقي الأردن وبين حلب ودمشق. وجميع قبائل العرب تقريبًا متعاونة في هذا العمل ولكن لا يبدو هناك أمل كبير في إقدام الدروز على مساعدتنا حتى يبلغ البريطانيون في تقدمهم نقطة أكثر تقدمًا نحو الشمال.
    وأوضح أنه بناءً على التجربة في مسارح العمليات الحربية الأخرى يبدو أن تفوق اللنبي في الجو يجب أن يكون عاملاً قيمًا في إرباك الجيش التركي المتقهقر بضربة من ارتفاع يسير أثناء تحركه على خطه الساحلي.
    وذكر الجنرال موريس أنه فهم أن الجنرال اللنبي يستخدم أسلحته إلى أبعد حد ولكن مرتفعات جوديا والسامرية تجعل طبيعتهما من العسير إيجاد أماكن لهبوط الطائرات ولدى الجنرال اللنبي كل ما طلبه من طائرات ولم يتقدم بطلبات أخرى منها.
    الحركة الصهيونية:
    استقبلت وزارة الحرب وفدًا برئاسة اللورد روتشيلد لتقديم الشكر نيابة عن ممثلي الحركة الصهيونية للحكومة لإرسالها رسالة ودية إلى الشعب اليهودي وكذلك للتهنئة بسقوط بيت المقدس.
    وفد الفلسطينيين والسوريين العرب في إنجلترا:
    استقبلت وزارة الحرب وفدًا عربيًا يرأسه الكونت زغيد يمثل الفلسطينيين السوريين العرب (مسلمين ومسيحيين) المقيمين في إنجلترا. وقد تلى الكونت زغيد رسالة تهنئة إلى حكومة صاحب الجلالة والقوات البريطانية بمناسبة الاستيلاء على بيت المقدس (ملحق 1).
    وقد وافقت وزارة الحرب على إصدار إعلان للصحافة عن استقبالها للوفدين.
    ملحق:
    صاحب السعادة..
    لقد طلب مندبو أعضاء الجاليات السورية والفلسطينية العرب المقيمين في لندن ومانشستر زيارتكم اليوم لكي يعبروا لسعادتكم عن تهانيهم بمناسبة النصر والاستيلاء على بيت المقدس.
    وهم يعلنون كذلك عن رغبتهم في أن تنقلوا إلى جلالة الملك وقواته تهانيهم القلبية المقرونة بالأمل والتأكيد بأن جيوش جلالته وكذلك الفصائل التابعة للوحدات الفرنسية والإيطالية سوف تواصل انتصاراتها وتقدمها من أجل خلاص الشعوب التي تقوم بتحريرها من استبداد الحكم التركي.
    ويرجو مندوبو أعضاء الجاليات السورية والفلسطينية العربية سعادتكم أن تنقلوا إلى الجنرال اللنبي والقوات الباسلة التي تحت قيادته امتنانهم الخالص للتضحيات التي يبذلونها لخدمة أهداف هذه الشعوب وآمالها من أجل استيطان دائم مفعم بالأمل بتوجيه محرريهم وتحت وصياتهم.
    فلسطين:
    5 - قال مدير المخابرات العسكرية إن الجنرال اللنبي أخبره بأنه كان قد قدم مركزه الأيسر لمسافة ميل ونصف شمال شرقي الرملة. كما وردت أنباء بأن فرقة تركية أخرى مرت في العشرين من نوفمبر جنوب دمشق عائدة من القوقاز. ومن ثم فقد كان من الممكن أن يواجه الجنرال اللنبي فرقتين أخريين قرب نابلس، إحداهما قد تكون ألمانية، ويتراوح عدد جملة البنادق في الفرقة التركية بين 4500 و 5000 شخص. ويبدو أن السبب وراء عدم وصول الألمان إلى مسرح العمليات العسكرية لمنع الجنرال اللنبي من الاستيلاء على بيت المقدس ربما يرجع لأن هذه الفرق الألمانية بالذات تم تكوينها في ألمانيا خلال شهر سبتمبر وأن وحداتها المتقدمة لم تغادر ألمانيا إلا في العشرين من أكتوبر ووصلت القسطنطينية في السابع من نوفمبر.
    الحركة الصهيونية:
    12 - بالإشارة إلى وزارة الحرب (245)، المضبطة الثامنة عشر، وضعت أمام وزارة الحرب مذكرة قدمها الوزير (الوثيقة 164 G) ومذكرة من اللورد كيرزون (الوثيقة 2406.G.T) عن الحركة الصهيونية.
    وصرح وزير الخارجية بأنه لمس أن الجميع يوافقون الآن على أنه من المرغوب فيه من الناحية الدبلوماسية والسياسية البحتة، إصدار وعد يعطف على آمال المواطنين اليهود؛ فالغالبية العظمى من اليهود في روسيا وأمريكا - بل وفي سائر أنحاء العالم - يبدو أنهم يعطفون على الصهيونية. ولو استطعنا إصدار مثل هذا الوعد، فإننا سنكون قادرين على استخدامه دعاية مفيدة للغاية في كل من روسيا وأمريكا كما لمس أن الحجج الرئيسية المناهضة للصهيونية كانت ذات شقين:
    ( أ ) أن فلسطين كانت غير ملائمة لإنشاء وطن لليهود أو لأي شعب آخر.
    (ب) الصعوبة التي نحس بها إزاء مركز اليهود المستقبل في الدول العربية.
    وبالنسبة للنقطة الأولى: فقد فهم الوزير أن هناك خلافات كبيرة في وجهات النظر بين الأخصائيين تجاه إمكانية توطين عدد كبير من الناس في فلسطين. ولكنه أبلغ أنه سيكون بوسع فلسطين، إذا طورت تطويرًا علميًا، تحمل عددًا كبيرًا من الناس أكثر مما كان موجودًا أثناء العهد التركي المضطرب.
    وبالنسبة لمعنى العبارة " الوطن القومي " التي يعلق عليها الصهيونيون أهمية كبرى فإنه فهم أنها تعني شكلاً من أشكال الحماية البريطانية أو الأمريكية أو غيرها يتم في ظلها إعطاء تسهيلات كاملة لليهود كي يعملوا على تحقيق خلاصهم وبناء مركز حقيقي للثقافة الوطنية والحياة القومية عن طريق التعليم والزراعة والصناعة، دون أن تتضمن الضرورة إنشاء قبل الأوان، دولة يهودية مستقلة، التي كانت مسألة تطور تدريجي طبقًا للقوانين العادية للتطور السياسي.
    وبالنسبة للنقطة الثانية، شعر الوزير بأنه لو طرحنا جانبًا قيام الصهيونية بعرقلة عملية الاستيعاب في الدول الغربية، فإن الحالة التي تتشابه تشابهًا حقيقيًا مع ذلك هي حالة الإنجليزي، الذي يغادر بلاده ليقيم وطنًا دائمًا له في الولايات المتحدة الأمريكية. ففي الحالة الأخيرة لا يجد الإنجليزي أو أولاده أية صعوبة في أن يصبحوا مواطنين كاملين في الولايات المتحدة، بينما نجد أن مسألة الاستيعاب في الوضع الحالي لليهود كثيرًا ما شعرنا بأنها غير كاملة وأي خطر ينشأ عن الولاء المزدوج أو النظرة غير الوطنية سوف يزال.
    وصرح اللورد كيرزون بأنه يعترف بقوة الحجج الدبلوماسية التي تناصر التعبير عن العطف (على اليهود)، ويوافق على الرأي القائل بأن غالبية اليهود يعتنقون الأفكار الصهيونية لا الأفكار المعادية لها.
    وأضاف بأنه لا يوافق على وجهة النظر التي يعتنقها المستر مونتاجو ومن ناحية أخرى فإنه لا يستطيع المشاركة في الآراء المفعمة بالأمل بشأن مستقبل فلسطين. وهذه الآراء لم تكن فقط نتيجة لتجاربه الشخصية التي اكتسبها من السفر إلى هذا البلد، وإنما كانت نتيجة تحقيقات تولاها بعناية أشخاص قضوا سنوات طويلة هناك. وأعرب عن خوفه بأن إعلان الوعد المقترح سيؤدي إلى خلق توقعات كاذبة لا يمكن تحقيقها. وعلق أهمية كبرى على ضرورة الاحتفاظ بالأماكن المقدسة المسيحية والإسلامية في بيت المقدس وبيت لحم، وأضاف بأنه لو حدث ذلك بصورة فعالة فإنه لا يرى كيف يستطيع الشعب اليهودي إقامة عاصمة سياسية في فلسطين. ومع هذا فإنه أعترف بأن إعطاء بعض التصريحات التي تعبر عن العطف على الأماني اليهودية سوف تكون عاملاً مساعدًا قيمًا لدعايتنا، وإن كان يرى أن نكون متحفظين في اللغة التي نستخدمها في مثل هذه التصريحات.
    لذلك فإن وزارة الحرب:
    فوضت وزير الخارجية في أن يتحين الفرصة الملائمة لإعطاء الوعد التالي بالعطف على الأماني الصهيونية.
    " إن حكومة صاحب الجلالة تنظر بعطف إلى إنشاء وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين، وسوف تبذل أقصى مساعيها لتسهيل تحقيق هذا الهدف. وقد أصبح من المفهوم بوضوح أنه سوف لا يحدث شيء يمس الحقوق الدينية والمدنية للجاليات غير اليهودية في فلسطين أو حقوق اليهود والمركز السياسي الذي يتمتعون به في أي قطر آخر ".

  5. #65
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية محمد أبوزيد
    الحالة : محمد أبوزيد غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 31
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 5,526

    افتراضي

    وزعت بمعرفة وزير الدولة للهند
    2 حدائق وايت هول. S.w
    31 أكتوبر 1917
    مجلس الوزراء، 24/27
    سري
    مكتب الهند
    في 14 سبتمبر سنة 1917
    عزيزي سيسل
    في خلال المناقشة التي دارت بيننا في مجلس الوزراء بشأن موضوع الصهيونية أوصيتم بقوة أنتم واللورد ملنر- بأن آرائي التي اعتنقها هي آراء قلة من الناس، حتى إنني بدأت أعتقد وأظن أن المجلس أيضًا بدأ يعتقد أن الآراء التي أذكركم بأنني أدليت بها إعرابًا عن رأيي أنا فقط لا تكاد تمثل سوى رأى صاحبها وقلة أخرى من الأفراد الشاذين. ولهذا فقد اتخذت خطوات لمعرفة حقيقة الوضع على قدر المستطاع وهاأنذا أعطيك الحقائق كما تأكدت من صحتها فيما يلي:
    لقد وطدت أمري على اكتشاف ما إذا كان الصهاينة لهم الأغلبية وإذا كان الأمر كذلك هل هي أغلبية كبيرة بالنسبة لليهود في المملكة المتحدة. وإنني لا اعلم بأي استفتاء أُجْري عن أي موضوع بين أبناء جالية دينية معينة سواء في هذه البلاد أو في أي بلد آخر، ولهذا فإنني لا أستطيع إلا أن أقبل الدليل غير المباشر المتاح لي وهو الدليل الذي يتمثل في نتيجة التصويت على قرار أصدرته هيئة تمثل، حسب فهمي، الجالية اليهودية في مجموعها تمثيلاً عادلاً.
    لعله من حق " مجلس المندوبين اليهود " أن يدعي لنفسه - حسب فهمي - أن له صفة تمثيلية ذلك أنه مكون من ممثلي عدد كبير من المعابد اليهودية في المملكة المتحدة. إن تمثيله " لليهود " ليس كاملاً لأن بعض المعابد اليهودية لا ترسل أعضاء منها، كما أن بعض اليهود لا يلتحقون بعضوية المعابد التي يذهبون إليها والبعض الآخر لا يذهب إلى المعابد ولكن رغم كل هذا فقد قيل له إن الصهاينة وغير الصهاينة على السواء يعتبرون " مجلس المندوبين اليهود " هو الهيئة الوحيدة التي يمكن الأخذ بقراراتها على أنها تمثل رأي الجالية اليهودية في مجموعها تمثيلاً صحيحًا إلى حد ما.
    لقد جرت مناقشة أثناء اجتماع لهذا المجلس في يوم 17 يونيو، تبعها انقسام في الرأي. وبناءً على هذا الانقسام يمكن إقامة الادعاء بأن غالبية اليهود البريطانيين صهاينة. ولكني أود أن أذكركم بأن المناقشة وانقسام الآراء لم يتناولا الصهيونية ذاتها وإنما تناولا موضوعًا فرعيًا ذلك أنه توجد لجنة مشتركة من " مجلس المندوبين اليهود " والجمعية الإنجليزية اليهودية " ولقد نشرت هذه اللجنة المشتركة خطابًا في صحيفة " التايمز " بتاريخ 24 مايو حبذت فيه إعطاء اليهود في فلسطين حقوقًا مدنية وحرية دينية وتسهيلات للهجرة والاستعمار... إلخ، ولكنها عارضت ما اعتبره كاتبو الرسالة النقطتين الرئيسيتين في الدعوة وهما:
    أولاً: وجوب الاعتراف بأن اليهود المستوطنين في فلسطين يتمتعون بطابع وطني بالمعنى السياسي.
    وثانيا: أنهم يتمتعون ببعض الحقوق الخاصة زيادة على الحقوق التي يتمتع بها باقي السكان (وأستطيع أن أقول إن هذه الآراء هي تقريبًا آرائي).
    وقد وجه النقد إلى هذا الخطاب على أساس اعتبارين هما أنه عارض الفكرة القومية التي هي عماد مبدأ الصهيونية، وأن اللجنة المشتركة بإصدارها هذا الخطاب على مسؤوليتها الخاصة قد تجاوزت حقوقها بوصفها مجرد لجنة تنفيذية للهيئتين الرئيسيتين اللتين تنبثق عنهما اللجنة، ومن ثم كان لابد لها أن تستشيرهما قبل إصدار مثل هذا البيان السياسي الهام وإذاعته على العالم.
    ومن الواضح أن هذا الشجب لم يحظ بتأييد الصهاينة فحسب، بل حظي أيضًا بتأييد أولئك الذين شعروا بقوة هذا النقد الأخير، كما لعبت النقطة الثانية دورًا كبيرًا في المناقشات. وقد وصفت صحيفة صهيونية وهي صحيفة " الجويش كرونيكل " هذا الشجب بوصفه " ثورة على النظام الذي ساد في طائفتنا مدة طالت أكثر مما يجب وهو نظام الكبت من جانب القلة صاحبة السلطة ".
    ولقد أقر هذا التصويت - وهو الاختبار العددي الوحيد للادعاء بغالبية الصهاينة بين اليهود البريطانيين - بأغلبية 56 صوتًا ضد 51 صوتًا.
    وجدير بنا أن نتذكر بالنسبة للهدف الذي أرمي إليه من وراء بحث هذه المسألة أن موضوع الصهيونية واللاصهيونية قد اختلط بالمشكلة الناشئة من الاستخدام غير الصحيح للسلطة المخولة للجنة ولكن حتى لو صرفنا النظر عن ذلك " ولا ينبغي صرف النظر عنه " فإن كل ما يمكن أن يقال هو إن الآراء التي أعتنقها والتي أعربت عنها في مجلس الوزراء يعتنقها أيضًا حوالي نصف الممثلين في الهيئة التمثيلية الوحيدة التي أفصحت عن رأيها.
    بيد أنني لا أستطيع ترك هذا الموضوع وأنا على وشك السفر من إنجلترا والتغيب عنها لبضعة أشهر دون أن أذكرك بأن الصهيونية أصلها أجنبي. فقد أنشأها ثيودور هرزل النمساوي وخلفه دافيد ولفسوهن من كولون الذي خلفه بدوره أوتو وأربورج من برلين. ووفقًا لهذا المصدر الأجنبي للصهيونية عمومًا فإن اليهود الأجانب المولد قد لعبوا دورًا كبيرًا في الحركة الصهيونية في إنجلترا. ومن بين أشهر زعمائها في إنجلترا الدكتور جاستر وهو من أبناء رومانيا والدكتور هيرتز من أبناء النمسا والدكتور حاييم وايزمان الذي أعتقد أنه من أبناء روسيا. وهناك بالطبع زعماء بريطانيو المولد للهيئات الصهيونية في إنجلترا ولا أستطيع أن أتحدث بتأكيد عن نسبة الإنجليز إلى ذوي الأصل الأجنبي من حيث المولد بين جملة المنتمين إلى صفوف الحركة الصهيونية في إنجلترا ولكنه من المعتقد لدى الجالية اليهودية عمومًا أن اليهود الأجانب المولدين في الخارج يؤلفون نسبة كبيرة جدًا بين الصهاينة في إنجلترا.
    وإذا أُجْري بحث مفصل للتحقق من الرأي تجاه الصهيونية بين المسؤولين عن بعض المؤسسات الكبرى مثل " مجلس الأوصياء لإغاثة الفقراء اليهود " و" الجمعية البريطانية اليهودية " التي تعالج بصفة أساسية المسائل الخاصة باليهود في الشرق" و" اللجنة الروسية اليهودية " (التي عالجت المشكلة الكبيرة الخاصة بهجرة اليهود من روسيا) والمدرسة اليهودية الحرة... إلخ، فإني أعتقد أنه سيتبين أن العمل الخيري الذي مثل النشاط الطائفي الرئيسي الذي يقوم به اليهود في بريطانيا تمارسه غالبية راجحة من اليهود الذين لم يعربوا عن أي عطف على الصهيونية أو الذين عارضوها بالفعل.
    والآن أستميحك المعذرة في القول بأنني إذا كنت مصيبًا في اعتقادي بأن غالبية اليهود الإنجليز المولد معادون للصهيونية، وإذا كنت مصيبًا في الاعتقاد بأن مناهضة الصهيونية هي فكرة يعتنقها نصف عدد اليهود البريطانيين على الأقل فما هو السبب إذن الذي يدفع حكومتنا إلى القيام بأي شيء في هذا الموضوع وسط مشغولياتها الجسام وحيرتها؟ إن أحد الأسباب التي ذكرت في أثناء المناقشة التي جرت في مجلس الوزراء هو دعم قضية الحلفاء في أمريكا وإنني لم أطلع على نصوص البرقية التي أرسلتها إلى أمريكا غير أنه من الواضح أن الرئيس ولسون لا يرغب في إصدار تصريح قاطع يحمل أي التزام حقيقي حاليًا فهذا السبب إذن لا يعتد به ومن ثم أجدني مضطرًا إلى أن أؤكد مرة أخرى أنه لا يجب أن يستخدم أي متحدث باسم الحكومة البريطانية أية صيغة كلامية توحي بأن هناك شعب يهودي بالمعنى السياسي وأن أي يهودي يعيش حاليًا في بريطانيا أو فرنسا أو إيطاليا أو أمريكا يعتبر منفيًا بانتمائه إلى الشعب الإنجليزي أو الفرنسي أو الإيطالي أو الأمريكي الذي يقيم بينه حاليًا. وإن مثل هذا التصريح سيكون بمثابة صدمة قاسية يشعر بها اليهود البريطانيون الذين يعشقون بريطانيا التي ولدوا فيها والتي ولد أجدادهم أيضًا فيها على مدى أجيال عديدة - والذين يحبون إنفاق حياتهم في العمل من أجلها وأسمى أمانيهم هي الاستمرار في خدمتها.
    إلا أنني أحرص بوجه خاص على عدم رفض الاستجابة إلى النيات الكريمة للورد ملنر. وقد علمت بأن هناك هيئة قد تكونت منذ بضع سنين اسمها " المنظمة اليهودية الإقليمية " أعربت عن هدفها باستخدام الكلمات الآتية: " الحصول على أرض" لهؤلائك اليهود الذين لا يستطيعون أو الذين لا يرغبون في البقاء في البلاد التي يعيشون فيها حاليًا. فإذا كانت هناك رغبة في أن نقول شيئًا، فهل يمكن أن تكون العبارة التالية ذات فائدة؟:
    " إن حكومة جلالة الملك تقبل مبدأ إعطاء جميع فرص الإقامة في فلسطين لليهود الذين لا يستطيعون أو الذين لا يرغبون البقاء في البلاد التي يعيشون فيها حاليًا، وستبذل ما في وسعها لتسهيل تحقيق هذا الهدف كما إنها مستعدة للنظر في أي اقتراحات في هذا الشأن قد ترغب في عرضها عليه أية هيئه يهودية أو صهيونية.
    ملحوظة:
    إنني لا أرغب في قصر التقدم بالاقتراحات على الهيئات الصهيونية وحدها، وإنني أفضل طبعًا ألا تقول الحكومة أي شيء بصفتها حكومة ولكني آمل ألا تذهب الحكومة إلى أبعد من ذلك.
    إلى: الرايت ادنورابل اللورد روبرت سيسل
    المخلص ادوين س. مونتاجو
    " هذا المستند هو ملك لحكومة جلالة ملك بريطانيا ".

  6. #66
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية محمد أبوزيد
    الحالة : محمد أبوزيد غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 31
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 5,526

    افتراضي

    وزارة الحرب الحركة الصهيونية
    وصلت البرقيات التالية من واشنطن إلى الدكتور وايزمان رئيس الاتحاد الصهيوني في بريطانيا بشان التصريح المقترح عن موضوع الصهيونية:
    1- البرقية رقم (166) مرسلة بتاريخ 26/ 9/ 1917 ووصلت في 27/ 9/ 1917.
    وما يلي نص ما جاء من القاضي برانديس إلى الدكتور وايزمان:
    " من المباحثات التي أجريتها مع الرئيس ومن الآراء التي صرح بها إلى مستشاريه المقربين أشعر أن باستطاعتي الرد عليك بأن الرئيس موافق تمامًا على التصريح كما جاء في برقيتكم بتاريخ 19 الجاري الذي وافقت عليه وزارة الخارجية البريطانية ورئيس الوزراء وأنا بطبيعة الحال موافق من كل قلبي ".
    2 - البرقية رقم (167) - نفس التاريخ.
    ما يلي هو نص ما أرسله القاضي برانديس إلى الدكتور وايزمان:
    سأنظر في موضوع برقيتكم بتاريخ 19 الجاري بشأن برقية فرانكفورتر علمًا بأن بعض التأخير في القرار يكون حتميًا.
    وكان الدكتور وايزمان قد استفسر في برقيته بتاريخ 19 الجاري المشار إليها في البرقيات السالفة الذكر- من القاضي برانديس رئيس الاتحاد الصهيوني في أمريكا عن الآتي:
    1 - ما هي آراء الرئيس ولسون بشأن موضوع التصريح؟
    2 - ما هي الاتجاهات بشأن مساهمة أمريكا العسكرية في الحملة الفلسطينية؟
    فرانكفورتر هو مساعد وزير الحربية في واشنطن - وهو الصهيوني الذي أجرى مباحثات مع الدكتور وايزمان في جبل طارق منذ شهرين.

  7. #67
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية محمد أبوزيد
    الحالة : محمد أبوزيد غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 31
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 5,526

    افتراضي

    مشروع ملنر - آمري
    4 أكتوبر سنة 1917
    تنظر حكومة صاحب الجلالة بعين العطف إلى تأسيس وطن قومي للجنس اليهودي وستبذل غاية جهدها لتسهيل تحقيق هذه الغاية، على أن يفهم جليًا أنه لن يؤْتَى بعمل من شأنه أن ينتقص من الحقوق المدنية والدينية التي تتمتع بها الطوائف غير اليهودية المقيمة الآن في فلسطين ولا الحقوق أو الوضع السياسي الذي يتمتع به هؤلاء اليهود في أية بلد آخر والذين هم راضون أشد الرضا بجنسيتهم الحالية

  8. #68
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية محمد أبوزيد
    الحالة : محمد أبوزيد غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 31
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 5,526

    افتراضي

    سري
    0.1 125 - 358
    السكرتير العام
    0.1 125 - 359
    وزارة الحرب
    أرفق مع هذا بحثًا عن سياستنا العسكرية في المستقبل وآخر عن مشروع احتلال خط حيفا - القدس.
    لقد كنت أنوي تأجيل إرسال هذه البحوث حتى تصل آراء الجنرال اللنبي وكذلك المذكرة الخاصة بالموقف العسكري العام والتي كان رئيس الوزراء قد طلب من السير دوجلاس هايج Sir Doglas Haig إعدادها. ولكن بما أن رئيس وزراء فرنسا قد حضر فجأة فأعتقد أنه من المستحب تقديمها فورًا. ومن المفهوم ضمنًا أن الآراء التي ذكرت في البحث الخاص عن حيفا - القدس تعتبر رهن ما يقوله الجنرال اللنبي.
    و. ر. روبرتسن
    W.R.Robertson
    C.I.G.S
    مكتب الحرب
    8/ 10/ 17

  9. #69
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية محمد أبوزيد
    الحالة : محمد أبوزيد غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 31
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 5,526

    افتراضي

    السياسة العسكرية المستقبلة
    9/ 10/ 17
    1 - في اجتماع لجنة وزارة الحرب لشؤون السياسة العامة في الخامس من الشهر الجاري أكد رئيس الوزراء ضرورة إخراج تركيا من قائمة أعدائنا. وهناك اعتقاد بأنه نظرًا للظروف التي تمر بها تركيا فإن هزيمة شديدة مصحوبة باحتلال أكيد وفعال لخط حيفا - القدس، بما فيه هذين المكانين، ربما يرغمها على ترك حلفائها إذا ما تبع هذه الخطوات الإجراءات الدبلوماسية المناسبة. ولقد أمرت بأن أدرس إمكانيات تطبيق هذه السياسة وأن أسأل الجنرال اللنبي عن آرائه وخصوصًا فيما يتعلق بالتعزيزات التي قد يحتاجها. وبما أن لا بد من بحث المشروع في إطار سياستنا العسكرية المستقبلة بصفة عامة فإني أتقدم بالملحوظات التالية لمعاونة وزارة الحرب في اتخاذ القرارات السليمة في المسألة كلها.
    2 - فإذا ما تقرر أنه من الضروري لكسب الحرب أن تخرج تركيا من الحرب بواسطة عمل عسكري ودبلوماسي فإن المناطق التركية ستصبح الميدان الرئيسي لمدة غير محدودة. وإن الجبهة الغربية ستحتل المركز الثاني في الأهمية خلال هذه المدة، وذلك نظرًا لعدم توفر الإمكانيات التي تمكننا من اتخاذ قرارات في ميدانين في نفس الوقت، هذه الإمكانيات التي لم ولن تتوفر لأية دولة. إن القاعدة الأساسية في جميع الحروب هي تركيز جميع القوات المتوفرة في الميدان الرئيسي ولقد ثبت دائمًا أن الخروج على هذه القاعدة يؤدي إلى عواقب وخيمة.
    من المستحيل أن نتنبأ بالوقت الذي قد تستغرقه عملية إخراج تركيا ولا بعدد القوات اللازمة لتحقيق هذا الغرض. فإذا كان من مصلحتنا إخراج تركيا من الحرب فإن من مصلحة ألمانيا أن تبقيها في الحرب أي أن تعاونها. وإن أية سياسة مبنية على افتراض إمكانية إخراج تركيا بواسطة الأساليب الدبلوماسية مصحوبة بهزيمة عسكرية أقل من هزيمة تامة لقواتها الأساسية أو بواسطة عدد معين من الرجال في وقت معين، هذه السياسة ستكون نوعًا من المقامرة، والمقامرة في هذه المرحلة من الحرب ستكون أخطر من العادة. إن علينا أن نواجه نتائج السياسة التي نتبعها، مهما كانت هذه السياسة، وعلينا أن نصمم على تنفيذها حتى على حساب بعض العمليات والمصالح الأخرى.
    3 - وبالإضافة إلى ذلك فيجب أن ندرك أن أية قوات ترسل من فرنسا هذا الشتاء لا يمكن الاعتماد عليها للقتال في فرنسا في الصيف القادم. وأن المواصلات وحدها تعترض طريق هذا الاحتمال بالإضافة إلى ضرورات التدريب وحدود القوى البشرية، ويجب على أن أذكر وزارة الحرب مرة أخرى أن الألمان يفوقوننا إلى حد كبير في مميزات نقل القوات فباستطاعتهم على الأقل نقل عشر فرق كل شهر من الجهة الشرقية إلى الجهة الغربية أو بالعكس. ولقد استغرقت عملية نقل فرقة من فرقنا من سالونيكا إلى مصر شهرًا واحدًا، رغم أنه كانت قد صدرت تعليمات بالتحرك منذ عدة أسابيع قبل القيام به.
    ويقول قسم النقل بالسلاح البحري إن نقل الفرق من مرسيليا إلى مصر لا يمكن أن يتم قبل 15 نوفمبر، وعندئذٍ يمكن نقل الفرق بمعدل فرقتين شهريًا. ولكي يعاد تكوين الفرقة للعمل في فلسطين ونقلها بالسكك الحديدية إلى الجبهة يحتاج الأمر إلى ثلاثة أسابيع من تاريخ وصولها إلى الإسكندرية.
    4 - ويجب أن نتذكر أيضًا أننا بزيادة قواتنا في فلسطين نزيد الضغط على النقل البحري.
    ويمكن لمراقب النقل البحري أن يعطي رأيه في ذلك ولقيادة السلاح البحري أن تعطي رأيها في الحراسة المصاحبة وكل ما أحتاج أن أقوله إننا يجب أن ننظر إلى بعيد، وأن نتذكر ضرورة تموين حلفائنا والمعاونة في إحضار واستيعاب القوات الكبيرة التي يمكن لأمريكا أن تنشئها.
    5 - أما عن الآثار المعنوية لاحتلال خط القدس - حيفا على تركيا فإني لا أدعي القدرة على التحدث بثقة أكثر من أي شخص آخر، ولكن الأثر العسكري لن تكون له أية قيمة بالنسبة لنا، بل بالعكس، فإننا سنحتاج إلى قوات أكثر لكي نحافظ على احتلال هذا الخط والمواصلات الأخرى، قوات أكثر من تلك التي يحتاجهما خط بير سبع - غزة، وهذا الالتزام المتزايد سيكون لفترة غير محدودة.
    6 - كنتيجة لإقرارنا لمشروع نيفيل Nivelle Plan في الربيع الماضي وفشل هذا المشروع لم تقدم لنا الوزارة الفرنسية سوى مساعدات قليلة بصفة مباشرة أو غير مباشرة في تنفيذ عملياتنا الشمالية، وكان أن تأخر البدء في هذه العمليات وأصبح الجو فيما بعد سيئًا للغاية وبالرغم من هذه الظروف فقد أثبتت الأحداث أنه في استطاعتنا أن نهزم الألمان في كل مرة نحاربهم فيها وأن نكبدهم خسائر أكبر من تلك التي نتحملها. ويجب أن نأخذ في الاعتبار ظروف الجيش الفرنسي والظروف العامة في فرنسا. فقد حلت السياسة هناك محل الوطنية إلى حد كبير. والوزراء الفرنسيون يفكرون أساسًا في مؤخرة قواتهم لا في مقدمتها أي في الضغط الذي يفرضه عليهم النواب الذين يهمهم تسريح هذه الفئة أو الأخرى من الجيش أكثر مما يهمهم المشكلات العسكرية الكبرى التي تواجه الحلفاء. هذا بالإضافة إلى أن الجماهير قد بدأت تتشكك في إمكانية كسب الأمريكان للحرب من أجلهم. ولهذه الأسباب السابقة ولأسباب أخرى عديدة يبدو لي أنه ليس من الحكمة أن نضعف مجهوداتنا في الجبهة الغربية. ولا شك أنه من المرغوب فيه أن نقلل من عدد أعدائنا وإني أؤكد للوزارة إنني ومعاوني قد أعطينا للموضوع كل انتباه واهتمام خلال الأشهر القليلة الأخيرة. ولكن نظرًا لأن روسيا قد انهارت وأصبحت تواجهنا مسألة مواجهة القوات التركية كلها وربما تعززها القوات الألمانية، ونظرًا للموقف العسكري بصفة عامة فلم يمكننا اعتبار أن الهجوم الشامل في فلسطين يمكن أن يكون إجراءً عسكريًا سليمًا.
    7 - خلال الأسبوع الماضي أعدت استعراض الموقف ولم أتمكن من الوصول إلى أي قرار آخر سوى أن السياسة العسكرية السليمة تقتضي أن تتخذ موقف الدفاع في فلسطين وفي الشرق عمومًا، وأن نستمر في محاولة الوصول إلى قرار في الغرب وأعتقد أن هذه السياسة هي التي ستمنحنا أقوى احتمالات النصر النهائي. وهذا يقتضي بالطبع أن نوجه جميع الموارد إلى الجبهة الغربية باستثناء تلك التي نحتاجها بالضرورة للدفاع عن ممتلكاتنا في الشرق. ولدينا الكثير حاليًا من أجل هذا الغرض.
    فبالقوات الموجودة حاليًا في فلسطين بالإضافة إلى النشاط العربي الذي أعد، يمكننا أن نأمل في نجاح محلي وأن نستمر في فرض ضغط أقوى على الأتراك. وقد أعدت إجراءات النقل البحري لنقل الإمدادات من فرنسا إلى الشرق في حالات احتياجها. ويجب ألا ترسل هذه الإمدادات حتى تظهر الحاجة إليها.
    وفي أوائل الربيع يجب أن نسحب أكبر عدد ممكن من القوات والأسلحة يمكن الاستغناء عنها من الشرق وإرسالها إلى فرنسا.
    8 - هذه هي نصيحتي ولا يسعني إلا أن اترك الموضوع لوزارة الحرب وقد لا أحتاج القول بأن النجاح في الغرب، أو في أي مكان يحتاج إلى أن تشعر وزارة الحرب بأنه في مقدرتها أن تنفذ عمليًا السياسة التي تتفق عليها من ناحية المبدأ. ومهما كانت هذه السياسة فيجب أن يحدد الميدان المختار كميدان أساسي وأن تعامل الميادين الأخرى كميادين أقل في الأهمية وعليها أن تعمل ما يمكنهما في حدود الإمكانيات المتوفرة لها.
    9 - وهناك بعض الضروريات الأخرى للنجاح والتي يجب أن أذكرها نظرًا للمؤتمر القادم للحلفاء. إن الجيش البريطاني وحده لا يمكن أن يكسب الحرب ويجب أن يدفع حلفاؤنا للحرب، فلقد تخلو عنا كثيرًا هذا العام، ومن المنتظر أن يتخلوا عنا أكثر في المستقبل إذا لم يواجهوا بشدة. ولا يمكن للجيش البريطاني أن يقوم بالجزء الرئيسي في القتال وأن يقوم في نفس الوقت بالدفاع عن جزء كامل من خط القتال في فرنسا. فمن المؤكد أننا علينا أن نقوم بالجزء الأكبر من القتال في العام القادم ولذلك فعلينا أن نستريح وأن ندرب قواتنا في الشتاء. فإلى أي مدى - إذا كان ذلك ممكنًا - يمكننا أن نمد جبهتنا فهذا موضوع يجب أن يؤخذ فيه نصح سير دوجلاس هايج، وإذا ما احتاج إلى تأييد وزارة الحرب خلال مفاوضاته مع الجنرال بيتان حول الموضوع فإني ألح في أن يمنح هذه المساعدة من أجل صالح الحرب.
    وعلى العموم فليس هناك مجال لكي يقوم بالحظ كله في الوقت الذي تستمر فيه عملياته الهامة وأرجو أن تصمم وزارة الحرب على ذلك إذا ما أثارت الحكومة الفرنسية هذه المسألة.
    ويمكنني أن اذكر أن الفرنسيين لم يتخذوا أي أماكن على خطنا في مقدونيا منذ انسحاب فرقتين من فرقنا التي توجد هناك، ومن المعروف أن عددًا كبيرًا من قواتكم موجودة في فرنسا في إجازة.
    10 - إن مبدأ " وحدة القيادة " و" وحدة الجبهة " يجب أن يطبق بحذر، فهو مغري من الناحية النظرية ولكنه لم يكن مشجعًا من الناحية العملية فقد كان مسؤولاً عن فترة نيفل Nivelle ونتائجها.
    ويمكن أن يعزى إليه أيضًا أن حوالي 150 مدفعًا ثقيلاً بريطانيًا وفرنسيًا أرسلت إلى إيطاليا رغم الحاجة إليها في الجبهة الغربية وما زالوا معطلين منذ عدة أشهر. فبخصوص " وحدة القيادة " يجب أن نحاول الحصول لأنفسنا على الإشراف على العمليات في الجبهة الغربية في العام القادم، كما يؤهلنا لذلك نجاحنا هذا العام وكفاءة قواتنا وروحها المعنوية واستقرار حكومتنا بالنسبة لجميع حلفائنا الأوربيين تقريبًا.
    11 - يجب أن نتحاشى وضع سياستنا على أساس الأعداد وحدها؛ فلأن روسيا كان تعداد سكانها كبيرًا أرسلنا إليها 400 مدفع ميدان و150 مدفعًا ثقيلاً بالإضافة إلى كمية هائلة من معدات الحرب.
    لقد فقدنا الكل، ويلح الإيطاليون علينا للحصول على مدافع ثقيلة في الربيع، ولعل مما يدل على احتمالات استعمالها هو توقف إيطاليا فجأة عن الحرب وعن انتهازها لفرصة طيبة. واليونانيون يعدون بوضع بعض الفرق في الميدان ويلحون في طلب المدفعية الثقيلة ونجد أن فرنسا تعاونهم. ولكن لا يوجد حاليًا أي احتمال لكي يساهم الجيش اليوناني كثيرًا في كسب الحرب. ففي يوم 6 الجاري مثلاً أبرق وزيرنا في أثينا أنه إذا لم نقدم كميات كافية من القمح فلن تفشل الخطط العسكرية اليونانية فحسب ولكن وجود الوزارة الحالية نفسها سيتعرض للخطر.
    وباختصار فإن الموقف العام يستدعي أن تكون هناك قيادة عسكرية قوية لحلفائنا وهذا يستدعي أن تمنح قواتنا بالإمكانيات التي تمكنها من هذه القيادة وهذه الحقيقة الأساسية يجب أن تؤخذ في الاعتبار عند النظر في مطالب المعونة التي يتقدم بها حلفاؤنا.
    12 - وأخيرًا وبما أن الجيش البريطاني هو أكثر قوى الحلفاء فاعلية فإنه من الضروري أن يستمر قويًا، وأن الجيش حاليًا في وضع أقل من القوة، والتجنيد في حالة سيئة، وكما قلت أكثر من مرة فإننا يجب ألا ننتظر أن نكسب الحرب إلا إذا انضم إلى الجيش أكبر عدد ممكن من الرجال. وبهذا الخصوص هناك استياء متزايد كما تعلم وزارة الحرب، نظرًا لأن الرجال الجرحى يعادون إلى جبهات القتال في الوقت الذي يوجد فيه رجال آخرون لم يطلبوا للعمل في الجيش.
    إمضاء
    C. I. G. S
    و. ر. روتسن
    W. R. Robertson
    9/ 10/ 17

  10. #70
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية محمد أبوزيد
    الحالة : محمد أبوزيد غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 31
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 5,526

    افتراضي

    احتلال خط حيفا - القدس
    جاء في بحث عن العمليات في فلسطين قدمه إلى وزارة الحرب يوم 23 إبريل الماضي أن تركيا تستطيع وضع قوات تبلغ 200.000 رجل في سوريا منهم 60.000 في الميدان جنوب القدس.
    ولم يحدث أي شيء منذ كتابة هذا البحث يستدعي تغيير هذا التقرير. ومنذ مدة والأتراك يشعرون أننا نعد هجومًا قويًا على جبهة غزة - بير سبع، ولنا الآن 52.000 مقاتل في جنوب القدس وفرقتان أخريان يمكن استدعاءهما للجبهة في حوالي أربعة أو خمسة أيام. ويعتقد الجنرال اللنبي أنه يمكن للقوة الموجودة لديه، إذا ما تكونت تمامًا كما سيحدث قريبًا أن تهزم العدو المواجه له وأنها قد تكون كافية لتمكنه من الوصول إلى خطا يافا - القدس.
    وهكذا إذا ما وقف العدو في موقع غزة وأنزلت به ضربة شديدة فربما ينهار بنفس الطريقة التي انهارت بها القوات التركية في الكوت ويمكن لقوات الجنرال اللنبي الراكبة أن تطارد العدو وتمنعه من التجمع في جنوب القدس.
    ولكن كل ذلك لا يمكن الاعتماد عليه في إعداد خطة للحملة. ومن المعروف أن الأتراك قد أعدوا عدة مواقع بين خطي بير سبع وغزة من يافا، القدس، ويجب أن نفترض أن الجنرال اللنبي سيقوم بمعركة واسعة النطاق على الخط الأول ويجب أن نقدر بأنه قد يخوض معركتين مماثلتين على الأقل قبل سقوط القدس.
    وبما أننا نعلم أن فولكنهاين يدرك نوايانا وأنه لا يمكنه الاعتماد على وجود قوات في جبهة غزة كافية لمواجهتنا في معركة مباشرة فمن المحتمل أنه سينصح الأتراك بعدم المقاومة حتى النهاية هناك ولكنه سينصحهم بتعطيلنا والتراجع إلى الخطوط المعدة حتى يحين الوقت الذي يتمكنون فيه من مواجهتنا بقوة متساوية لنا.
    ولكي يقوم الجنرال اللنبي بمعركته الأولى فسيضطر إلى استكمال فرقة المشاة السبع المتوفرة لديه، ولقد دلت خبرتنا في هذه الحرب على أنه لا ينتظر أن تتمكن الفرقة من المحافظة على فعاليتها بعد معركتين حاميتين إذا ما واجهت العنف ومن الضروري في مثل هذه الظروف أن تسحب الفرقة من الجبهة لتستريح ويعاد إعدادها لتستوعب وتدرب المجندين الجدد بها. ورغم أنه لا ينتظر أن تؤدي الحرب في فلسطين إلى مثل هذا الضغط على الرجال كما حدث في فلاندرز، إلا أن مصاعب إمدادها بالرجال الجدد أكبر واستنزاف الفرق سيكون أسرع. فالذكر مقاتل عنيد في الخنادق ويجب أن نتوقع أنه سيقف مكانه مدة طويلة تكفي لإلحاق خسائر كبرى بنا وأنه على الأقل بعض فرق الجنرال اللنبي ستمنى بخسائر كبيرة. وعلى ذلك وربما استطعنا أخيرًا أن نصل إلى القدس بالقوة الموجودة حاليًا في فلسطين فيجب أن نكون على استعداد لإمداد الجنرال اللنبي بثلاث فرق أخرى لكي تمكنه من إراحة الفرق المتعبة ومحاربة معركتين أو أكثر إذا ما دعت الضرورة إلى ذلك قبل وصوله إلى هذا المكان. ومن هذه الناحية فإن التركي في موقع أميز منا، فرغم أنه يمكنه الاحتفاظ بحوالي 60.000 مقاتل في جنوب القدس، فلن يجد صعوبة في استمرار تواجد هذا العدد أو في تجدد فرق بأكملها.
    3 - وعندما نصل إلى خط يافا - القدس فسيكون لدينا بين الأردن والبحر جبهة دفاعية من حوالي 50 ميلاً عنها، مقابل 30 ميلاً من غزة إلى بير سبع، ويجب أن نتوقع في ذلك الوقت أن تواجهنا قوة تركية متزايدة.
    وفي شمال القدس سيكون العدو على مقربة من خط دمشق - حيفا الحديدي والذي يسير الجزء الجنوبي منه في خط موازي لهذا الخط مما يسهل على التركي إقامة عدة مستودعات لإمداد قواته بسهولة. وسيمكنه أيضًا بالنسبة لجناحه اليساري على الأقل، استخدام خط سكة حديد الحجاز الذي يمر بمناطق حوران الخصبة. وبهذه التسهيلات الإضافية فمن المقدر أن يتمكن العدو من إيجاد قوة من 16 فرقة تضم 120.000 مقاتل في شمال القدس. وإذا ما اختار العدو التنازل عن مشروعاته في العراق وتوجيه جميع اتفاقياته المركزة حاليًا على مد سكة حديد بغداد لتحسين الخط الحديدي جنوب دمشق فسيمكنه ذلك من زيادة قواته.
    4 - طالما أن روسيا لن تضغط على تركيا فيجب أن نقدر أن القوات التي يمكن أن يعدها العدو لمواجهتنا في فلسطين أو العراق لن يحدها إلا القدرة على إطعامها في هذه المناطق. ولا توجد حاليًا حركة جادة في اتجاه العراق يمكن افتراض أن فولكنهاين لا يمكنه أن يركز على هذه الجبهة، خلال الثلاثة أشهر القادمة، قوة تبدد الجنرال مود. ومن المحتمل أن الدراسة الدقيقة للمصاعب التي ستواجهه، خلال تقدمه نحو بغداد، مثل الانفجار الذي حدث في حيدر باشا والنجاح الأخير للجنرال مود في الرمادى سيدفع فولكنهاين إلى مراجعة خططه والتركيز على فلسطين. وإذا ما حدث ذلك فليس هناك ما يدعو الأتراك لزيادة قدرتهم التي تبلغ 30.000 رجل في العراق وسيتمكنوا من الاستمرار إلى ما لا نهاية في تغيير فرقهم التي توجد في فلسطين، هذا بالإضافة إلى أنه من المعروف أنه هناك فرقتين ألمانيتين معدتين للانتقال إلى آسيا الصغرى وليس هناك ما يمنع زيادة هذا العدد إذا علمت ألمانيا بأننا نسعى لإخراج تركيا من الحرب ورأت أن من مصلحتها إبقاءها فيها، كما أبقت النمسا، وعلى ذلك فيجب أن نفترض أنه ستواجهنا في شمال القدس باستمرار قوة من 120.000 مقاتل جديد من بينهم بعض الألمان.
    5 - أما عن القوة التي سنحتاجها لنتمكن من السيطرة على جبهة من 50 ميلاً شمال القدس ضد هذه الحشود، والمحافظة في نفس الوقت على خط مواصلاتنا، فإن العشر فرق (120.000 مقاتل) والثلاث فرق المدرعة التي قدر أن تكون معدة للتقدم إلى القدس. هذه القوات يجب أن تكون كافية لفترة ما خصوصًا أن التقدم الناجح في فلسطين غالبًا ما سيشجع العرب السوريين إلى الاشتراك الإيجابي من جانبنا. ولكن يجب أن نكون مستعدين لإبقاء هذه القوة في الجبهة أو بالقرب منها طالما أن الأتراك باقون في الميدان ضدنا. في خلال فترة الجو الحار يجب أن يخفف العمل على القوات وإلا ستضعف مقدرتها.
    وإذا وصل الجنرال اللنبي إلى القدس بدون أن يشترك في معارك حامية وكانت فرقه مازالت محتفظة بقوتها نسبيًا فيمكن عندئذٍ للعشر فرق المحافظة على الجبهة الجديدة. ولكننا يجب ألا نطمئن تمامًا إلى هذه الظروف المناسبة ويجب أن نكون على استعداد لأن نرسل فرقتين أخريين حتى يصبح مجموعها 12 فرقة أو 5 فرق أكثر من المجموع الكلى الحالي لدى الجنرال اللنبي. وهذه الفرق الخمس يجب أن نحصل عليها من فرنسا ويجب أن يتم إعدادها قبل نقلها. ولم يتحدد بعد موعد انتهاء عمليات سير دوجلاس ولكنه من المستبعد أن يتمكن من الاستغناء عن بعض الفرق قبل منتصف شهر نوفمبر على أحسن تقدير. وحتى لو تمكن من قبل فقد أخبرنا السلاح البحري أنه لن يمكن إعداد سفن النقل اللازمة من مارسيليا قبل ذلك التاريخ. وابتداءً من منتصف نوفمبر يمكن أن تصل الفرق إلى مصر بمعدل فرقة واحدة كل 16 يومًا بشرط ألا تعطل الحركة بسبب تدخل بحرية العدو التي لا تستطيع أن تتنبأ بها قيادة السلاح البحري وعند الوصول إلى الإسكندرية فيستغرق إعداد كل فرقة وتوصيلها إلى الجبهة ثلاثة أسابيع حتى إن أول فرقة ستصل الجبهة في آخر ديسمبر. إن الفرق الثلاث اللازمة للتقدم إلى القدس يمكن أن تصل الجبهة في الأسبوع الثالث من يناير والفرق الخمس كلها تصل في الأسبوع الثالث من فبراير - وإذا ما امتدت عمليات السير دوجلاس هايج إلى نوفمبر أو إذا لم تتوفر السفن ولا الحراسات اللازمة فإن الحركة بالتالي ستتأخر.
    6 - ويقوم التحليل الذي جاء في الفقرة السابقة على افتراض أنه لن يكون هناك صعوبات محلية في توصيل القوات إلى الجبهة وإقامتها هناك. وفي هذا الخصوص يذكر الجنرال اللنبي أن احتياجات قواته الحالية التي تبلغ 7 فرق - 3 فرق فرسان وقوة المدفعية الثقيلة، تستهلك هذه الاحتياجات إمكانيات خط السكك الحديدية المنفرد المتوفر لديه، وأن العمل في ازدواجية هذا الخط مازال في تقدم، ولكن لن يتم مده حتى رفح قبل مضى أربعة اشهر أي حتى منتصف شهر يناير. ومن الطبيعي أن مد الخط إلى يافا في اتجاه القدس سيكون ضروريًا قبل أن يتمكن الجنرال اللنبي من الحصول على عشر فرق وثلاث فرق فرسان على خط القدس - يافا. ولا نستطيع التكهن بالوقت اللازم لإجراء هذه العملية.
    وبما أن الفرقتين الإضافيتين اللتين جاء ذكرهما في الفقرة الخامسة سيكون الغرض منهما راحة القوات فلن يكون هناك حاجة إليهما حاليًا وعلى ذلك فلن يحتاج الأمر إلى إرسالهما إلى الجبهة فورًا عند وصولنا إلى القدس. وفي بضعة أيام سيكون على خطنا المفرد قوة من 120.000 في اتجاه غزة ضد القوة التي يمكن للأتراك أن يعدوها والتي تقدر بـ 60.000، وإذا تذكرنا الفرق بين احتياجات القوات البريطانية والقوات التركية من نواحي الإمدادات وعدد مدافعنا ومدافع العدو (520 إلى 270) وبالتالي الفرق في وزن الأسلحة اللازم حملها، فإن هذه المقارنة هي لصالحنا بالنسبة إلى إمكانيات خطنا الحديدي. ولدينا ما يبرر اعتقادنا بأنه قد بذلت جميع المحاولات الممكنة لتنمية قدرة الخط الحديدي المنفرد وعلى ذلك فإن قدرتنا على الاحتفاظ بقوات أكبر من الجبهة في فلسطين تتوقف أساسًا على مدى التقدم في ازدواج الخط الحالي وعلى مدى إمكانيات مده. وسيكون مد هذا الخط بمقدار حوالي 4/ 3 ميلاً يوميًا ويمكن البدء في هذه العملية في اليوم الذي يطرد فيه الأتراك من غزة. وكما أشرنا مسبقًا فإن الظروف شمال القدس أكثر ملائمة للتركي حيث أنه يتوفر لديه عندئذٍ خطان حتى دمشق منطقة خصبة كبيرة من خلفه يستطيع الاعتماد عليها وإذا ما كانت معلوماتنا صحيحة فإن جنوب فلسطين تكاد تكون خالية من التموين وعلينا أن نستمر في استيراد ونقل كل ما نحتاجه عبر صحراء سيناء.
    7 - وبالإضافة إلى نقل الفرق إلى فلسطين يجب أن نأخذ في الاعتبار إمكانيات الحصول على الإمدادات والتموين لمدة غير محدودة. أما عن الإمدادات فقد طلب جنرال اللنبي 30.000 مجند إضافي حتى يتمكن من الاحتفاظ بالقوة اللازمة عندما يبدأ القتال. وليس لدينا هذا العدد المطلوب من الرجال.
    وفي الظروف الراهنة لقوتنا العددية فمن المستبعد أن نتمكن من الاحتفاظ بـ 12 فرقة في جو حار والاحتفاظ في الوقت ذاته بقواتنا في فرنسا والميادين الأخرى.
    8 - وعلى ذلك فإن الرأي هو أنه إذا ما اتبع العدو الطريق المعقول وتحاشى الإجراءات الحاسمة فإن احتلال خط يافا - القدس هذا الشتاء لن يؤتي إلا بنتائج قليلة باستثناء المزايا المعنوية التي يمكن أن نحققها. ولا شك أن هذه العملية ستقتضي تقدمًا بطيئًا من موقع إلى آخر وسيتحاشى العدو الإجراءات الحاسمة وسيحدد تقدمنا مدى إمكانياتنا في التغلب على مقاومة العدو ومد الخط الحديدي من غزة. إننا لا يمكن أن نعتمد على إمكانية ضرب القوات التركية ضربة تؤثر على قوتها العسكرية بصورة حاسمة، وستتغير الظروف ماديًا إذا ما صحبت العمليات على الأرض عمليات كبيرة على الساحل وهذا غير ممكن نظرًا لعدم وجود ميناء مناسب ولطبيعة الساحل ولصعوبة حراسة المواصلات البحرية.

صفحة 7 من 28 الأولىالأولى ... 5678917 ... الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •