صفحة 8 من 28 الأولىالأولى ... 67891018 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 71 إلى 80 من 279

الموضوع: وثائق الصراع العربي الاسرائيلي من سنة 1800 الى 1948

  1. #71
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية محمد أبوزيد
    الحالة : محمد أبوزيد غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 31
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 5,526

    افتراضي

    السجلات الرسمية للحكومة البريطانية وزعت بمعرفة وزير الدولة للهند
    9 أكتوبر سنة 1917
    مجلس الوزراء 24/ 28
    الصهيونية
    1- إنه ليؤسفني أن أشغل مجلس الوزراء ببحث آخر عن هذا الموضوع، ولكني حصلت على مزيد من المعلومات التي أود أن أعرضها على أعضاء المجلس.
    2 - لقد تلقينا في وزارة الهند سلسلة من الأبحاث القيمة عن تركيا وآسيا بقلم الآنسة جير ترود لوثيان بل، المرأة المرموقة التي بعد أعوام من المعرفة التي جنتها في أثناء رحلات فريدة قامت بها في تلك المناطق تعمل كضابط سياسي مساعد في بغداد وقد كتبت تقول:
    " وثمة عامل لا يقل أهمية عن غيره من العوامل المقوضة للقومية وهو الحقيقة الماثلة في أن شعبًا غير عربي يعتبر جزءًا من سوريا - بالرغم من أنه كبقية أجزاء سوريا تسكنه غالبية من العرب - بمثابة ميراث موصى به له وبلغ تعداد اليهود في فلسطين على أحسن تقدير حوالي ربع السكان والمسيحيين الخمس والباقي من العرب المسلمين. ولقد دعمت الهجرة اليهودية بطريقة مصطنعة بالإعانات والتبرعات من أصحاب الملايين من اليهود الأوربيين. ولقد استقرت الآن جذور المستعمرات الجديدة وأصبحت تتمتع بالاكتفاء الذاتي أو تكاد. ولا ريب أن الأمل الديني في قيام دولة يهودية مستقلة في فلسطين في يوم ما موجود غير أنه ثمة شك في أن تكون هناك رغبة ملحة بين اليهود المحليين في تحقيق هذا الأمل، اللهم إذا كان ذلك للتخلص من الاضطهاد التركي ولعل هذا الأمل يعيش أكثر في صدور أولئك الذين يعيشون بعيدًا عن تلال فلسطين الصخرية ولا ينوون تغيير محل إقامتهم. ولقد كان اللورد كرومر يجد متعة في رواية حديث كان قد دار بينه وبين أحد مشاهير اليهود الإنجليز الذي قال له: " إذا ما قامت مملكة يهودية في القدس فلن أتوانى عن تقديم طلب للعمل كسفير لها في لندن ". ولكن بالرغم من مثل هذه المشاعر السائدة فهناك عاملان يلغيان فكرة فلسطين اليهودية المستقلة من واقع السياسة العملية وهما:
    أولاً: أن الإقليم كما نعلم ليس يهوديًا وأنه ما من مسلم أو عربي يقبل سلطة يهودية، والسبب الثاني هو أن العاصمة القدس هي مدينة مقدسة بالتساوي بالنسبة للأديان الثلاثة: اليهودية والمسيحية والإسلام ولا يجب أن توضع أبدًا - طالما كان في الاستطاعة تجنب ذلك تحت السلطان المنفرد لأية طائفة من الطوائف المحلية مهما كانت دقة الضمانات التي يمكن إعطاؤها لحماية حقوق الطائفتين الأخريين ".
    إن هذه النبذة توضح تمامًا مدى حجم السكان اليهود في فلسطين حاليًا، وإني لأتساءل مرة أخرى: هل يمكن لأي شخص يعرف هذه البلاد أن يتصور أن ثمة مكانًا في فلسطين لاستيعاب زيادة أكيدة في عدد السكان؟ وإذا لم يخطر ذلك ببال أحد وأية فئة من السكان يقترح سلبها أملاكها؟ وإذا ما أخذنا بعين الاعتبار الأحوال الجغرافية والجيولوجية والمناخية لفلسطين فهل يستحق الأمر أن يهدد وضع جميع اليهود الذين يبقون في البلاد الأخرى من أجل ذلك القسم الضئيل من اليهود الذي يمكنه عقلاً أن يجد لنفسه وطنًا في فلسطين؟ إني أرجو مجلس الوزراء أن ينظر في هذا الموضوع من وجهة النظر العملية. إنني لا أخضع لتأثير أي شخص في إعجابي بالبروفسور وايزمان الروسي البارز الذي له شأن كبير في مناقشاتنا. وإن خدماته لقضية الحلفاء كانت عظيمة وهو عالم ذائع الصيت ولكنه في هذا الأمر أقرب ما يكون إلى المتعصب الديني؛ ذلك أن حماسه لهذه القضية كان هو المبدأ الذي ألهمه خلال جزء كبير من حياته، على الأقل، بل إن هذه القضية هي مبعث حماسه الطاغي وكم أدى مثل هذا الحماس إلى تجاهل الإمكانيات العملية تجاهلاً تامًا. وما أضأل الاحتمال بأن يؤدي مثل هذا الحماس بصاحبه إلى أن يأخذ بعين الاعتبار مشاعر أولئك الذين يختلفون معه من أبناء دينه أو من أبناء الأديان الأخرى الذين يهددهم نشاطه إذا نجح بتجريدهم مما يملكون.
    3 - لقد أحيط مجلس الوزراء علمًا بعطف الحكومة الفرنسية على الأهداف الصهيونية ولقد علمت أخيرًا بأن السفير الفرنسي قد تقدم لوزارة خارجيتنا باقتراح لإقامة أمة يهودية في الإحساء بالجزيرة العربية متناسيًا أنه رغم أن هذه المنطقة تعتبر إقليمًا تركيًا من الناحية الفنية إلا أننا قد عقدنا معاهدة في عهد قريب لا يتجاوز عام 1915 نتعهد بموجبها بصفة عامة بتأييد ابن سعود وأتباعه في احتلالهم لهذه البلاد، وإني أذكر هذا لأثبت أن الفرنسيين يحرصون على توطين اليهود في أي مكان وإذا لم يكن لديهم سبب آخر لهذا الحرص فلكي يجدوا ذريعة للتخلص منهم أو من أعداد كبيرة منهم.
    4 - لقد حصلت على قائمة تضم بعض الشخصيات البارزة المناهضة للصهيونية ويلاحظ أنها تضم كل يهودي ذا شأن في الحياة العامة باستثناء لورد روتشيلد الحالي ومستر هيربرت صمويل وقلة أخرى:
    Dr. Israel Abrahams, M.A.,
    University of Cambridge.
    C.G. Montefiore Esq. , M.A.
    A.R.Moro, Esq
    Sir Lionel Abrahams, K.C.B.
    Sir Mattew Nathan, G.C.M.G.
    Professor S. Alexander, M.A.,
    University of Manchester.
    J.Prag, Eaq., M.p.
    The Right Hon. Viscount Reading
    G.C.B.K. C.V.O
    D.I Alexander, Esq., K.C.M.P
    Captain O.E. d’Avigdor- Goldsmid.
    ‘Leonard L. Cohen, Esq.
    Captain Anthony de Rothschild
    New Court, St. Swithin’s Lane
    E.C.
    Robert Waley Cohen, Esq
    Dr. A. Eichholz.
    Captain Evelyn de Rothscild.
    New Court, E.C.
    S.I.I. Emanuel, Esq., B. A.,
    Recorder of. Winchester.
    Major Lionel de Rothschild. New
    Court, E. C
    Ernest I., Franklin, Esq.
    Professor I.Gollancz, M. A.,
    Secretary of the British Academy
    Michael A. Green, Esq.
    Captain I. Salmon, I. C. C.
    Sir Harry S. Samuel, M. P.
    Sir Marcus Samuel, Bart,
    Edmund Sebag Montefiore, Esq.
    P.J. Hartog, Esq. , M. A. ,
    Registrar, University of london ,.
    Oswald J Simon, Esq.
    Dr. Charles Singer, M. A. & C.
    33 Upper Brook Street, W.
    H. S. Q. Henriques , Esq. , M. A.
    Sir Charles S. Henry, Bart, M. P.
    Sir Isidore Spielman, C.M. C.
    Marion II Spielmann, Esq.
    Meyer A. Spielmann, Esq.
    J.D. Israel, Esq.
    Sir Edward D.Stern.
    Benjamin Kisch, Esq.
    Lord Swaythling.
    Rev.Ephraim Levine, M. A.
    Sir Adolph Tuck, Bart.
    Joshua M. Levy, Esq. , Chairman
    of the Council of Jews College.
    philip S. Waley, Esq.
    Professor A. Wolf, M. A.
    University College, London
    Major Laurie Magnus.
    Sir Philip Magnus, Bart, M. P.
    Lucien Wolf, Esq.
    Sir Alfred Mond, M.P.
    Aibert M.Woolf, Esq.
    وهؤلاء جميعًا من الرجال الذين يحيون حياة إنجليزية في الوقت الذي يعترفون فيه بإخوانهم في الدين ويقدمون لهم الخدمات سواء في هذه البلاد أو خارجها. ويضم هؤلاء بينهم يهودًا من المغالين في الأرثوذكسية وبعض اليهود المبدعين على السواء.
    إنني أحاول مرة أخرى، أن واجب مجلس الوزراء الأول هو تجاه الإنجليز مواطني الإمبراطورية البريطانية من أصحاب التقاليد البريطانية، وإني أتقدم بكل احترام بالقول إنه ليس من شأنهم تبني قضية الأمريكيين والروس والنمساويين والألمان، وإن كانوا قد تجنسوا بالجنسية البريطانية على حساب أولئك الذين عاشوا أجيالاً في هذه البلاد ويشعرون أنهم إنجليز. إن اليهود يهاجمون الآن باستمرار لبقائهم بمنأى عن المشاعر الوطنية العظيمة التي أشعلتها الحرب ولكونهم غير أميين في عاطفتهم ودوليين في أمانيهم. وهذه سبة جسيمة لليهودي البريطاني وإن كانت صحيحة بالنسبة للصهيوني. وآمل أن تتريث الحكومة البريطانية التي أشترك في عضويتها قبل أن تتجاهل الشعور البريطاني الذي أمثله في هذا الموضوع لصالح تلك الفئة من أبناء الطائفة صاحبة النزعات الدولية.
    5 - ولقد استشهدنا برأي الحاخام الأكبر الحالي وإني أستشهد برأي الحاخام الأكبر الراحل الذي توفي منذ بضع سنوات والذي تولى منصبه وسط احترام كبير سنينًا عديدة.
    " عندما كنا نعيش في الأراضي المقدسة كان لنا تنظيمنا السياسي الخاص بنا وكان لنا قضاة وملوك يحكموننا.. ولكن منذ أن غزا الرومان فلسطين لم يعد لنا كيان سياسي وإنما أصبحنا مواطنين في الدولة التي نعيش فيها. فنحن مجرد إنجليز أو فرنسيين أو ألمان على حسب كل حالة وإن كنا نؤمن بالتأكيد بعقيدة دينية معينة ونقيم شعائر دينية معينة ولكن علاقتنا بمواطنينا هي نفس علاقة أبناء أية طائفة دينية أخرى يحدونا نفس الاهتمام بالصالح القومي ولنا نفس حقوق وامتيازات المواطنين. وإنما أجيب على سؤال مستر جولدوين سميث عن الاتجاه السياسي لليهودية بقولي إنه ليس لليهودية مرمى سياسي على الإطلاق ".
    " إن الرابطة الكبيرة التي توحد إسرائيل ليست رابطة الجنس وإنما رابطة الدين وإننا نعتبر أبناء البشرية جميعًا إخوة. إننا نعتبر أنفسنا مواطنين في البلد الذي نعيش فيه بكل وأسمى ما تحمله هذه الكلمة من معنى. ونعتبر أنه من أعز واجباتنا وحقوقنا أن نعمل من أجل رفاهيته. فهل ثمة أي تناقض بين ولائنا للإنسانية ووطنيتنا إذا ما تعاطفنا في نفس الوقت مع أولئك الذين يشتركون معنا في الدين ويقيمون نفس الشعائر الدينية سواء أكانوا يعيشون في هذا البلد أو في غيره؟ فإذا كان الرباط الذي يوحد اليهود حقيقة رباطًا قلبيًا لما كان يهمنا على الإطلاق أية ديانة أو أية معتقدات يعتنقها إخواننا في الجنس.
    ولكن الحقيقة العارية الماثلة في أننا نعتبر إخواننا الذين يتخلون عن ديانتهم بمثابة مرتدين هي الدليل الكافي على أن الرابطة الرئيسية بيننا هي الدين ".
    6 - في حديث مع مستر نورمان بنتويتش سنة 1909 ورد المقطع التالي:
    " السائل: ولكن هل هم يشعرون (الطلاب الصهيونيون) بأنهم مرتبطون بالأمة الإنجليزية؟
    مستر بنتويتش: إنهم يشعرون بهذا الشعور وذلك ليس مستحيلاً عليهم بوصفهم يهودًا ولكنه ليس في وسعهم أن يصبحوا إنجليزًا تمامًا في فكرهم مثل الشخص الذي يولد لأبوين بريطانيين وسليل أسلاف اختلطت دماؤهم بغيرهم من الإنجليز منذ أجيال.. ولا جدوى من إخفاء هذه الحقيقة ذلك أنه يبدو لي أنه من المستحيل أن نفصل الدين عن الهوية الوطنية في اليهودية ".
    إن هذه الروح بالتحديد هي التي نحتج عليها نحن غير الصهيونيين والتي أشعر أنها يمكن أن تكون مبررًا وجيهًا لحرمان الصهيونيين من الجنسية البريطانية ومن ثم فلم يكن مستغربًا أن يستنكر خريجو جامعات أكسفورد وكمبردج ولندن هذا التصريح.
    7 - يقال بالتأكيد إن اليهود الأمريكيين يحبذون الصهيونية وقد قال رئيس المؤتمر الثامن والعشرين للمجلس المركزي للربابنة الأمريكيين الذي عقد في مدينة بافالو بولاية نيويورك في 28 يونيو من هذا العام: " إنني لست هنا للتشاحن مع الصهيونيين. إن هدفي فقط هو أن أعلن أننا نحن الربابنة الذين يكرسون أنفسهم خدمة الله والمحافظة على المعرفة والذين يلتمس الناس معرفة الشريعة من أفواههم. ولأننا رسل رب الأرباب فليس لنا مكان إذن في حركة يتجمع فيها اليهود على أساس من الجنس أو القومية ومن أجل دولة سياسية أو حتى من أجل وطن يضمنه القانون. إن إسرائيل الدينية التي يقرها التاريخ يجب ألا يُضَحى بها من أجل إسرائيل التي تقوم على أساس جنس بحت حسب التخطيط الجديد. ولقد آن الأوان لكي ينشر هذا المؤتمر بيانًا بأنه يناصر إسرائيل ذات الرسالة الدينية وأنه في ضوء هذه الرسالة ينظر بالسخط إلى أية حركة تستهدف غير الدين ".
    وفي 11 مايو 1917 كتب مستر يعقوب شيف أحد الزعماء اليهود في أمريكا يقول:
    " إن انهيار الأسوار التي تحيط بالأحياء اليهودية في روسيا والتغير الشامل في الوضع الاجتماعي لنصف مجموع أبناء جنسنا لا بد وأن يكون له أثار بعيدة على المسألة اليهودية في كل مكان.
    والشيء الذي يبدو مؤكدًا هو أن الإمداد الذي كانت تحصل عليه اليهودية خارج روسيا وفي بلادنا على الأخص من الوعاء الروسي القديم سواء من الناحية العددية أو من ناحية نتاج العقل اليهودي العظيم سوف ينخفض كثيرًا إن لم يتوقف تمامًا، وثمة خطر كبير من أن ذلك سوف يؤدي إلى الانحلال في الأجيال القادمة، ولقد ساءلت نفسي ما الذي يمكن عمله لتفادي ذلك؟ والآن لا يمكننا ولا يجب علينا أن نغمض أعيننا عن الحقيقة الماثلة في أن فلسطين لها جاذبية خاصة عند اليهود ولقد ازدادت هذه الجاذبية الآن أكثر مما كانت عليه في العهود الماضية وفي مواجهة ما يحدث في روسيا أشعر أنه يجب أن تستغل هذه الحقيقة لكي ننشئ في فلسطين لا أمة يهودية وإنما نواة لتجميع سكاني يهودي كبير إن لم يكن تجمعًا يهوديًا خالصًا تنمو فيه الديانة اليهودية والفكر اليهودي والعلم اليهودي في صورهم البدائية النقية لتصبح منبعًا ينساب منه التيار الذي من شأنه أن ينشط اليهودية حيثما وجدت بين أمم العالم. إن المسيسبي والأنهار العظيمة الأخرى لابد أن تجف وتصبح البلاد التي تعتمد على هذه الأنهار قاحلة إذا ما أغلقت منابع هذه الأنهار، ومهما كانت الحجج التي يمكن أن تقام لإثبات العكس فإن اليهودية ستختفي ورسالتها ستنتهي إذا لم يوجد في مكان ما مركز أو مستودع مركزي يمكنها أن تستمد منه غذاءها المتجدد على الدوام.
    " وإنني بما أحس به من مشاعر في هذا الشأن وبعد أن وصلت إلى النتيجة الماثلة في أن علاج الأحوال القائمة يمكن أن يكمن في توطين اليهود في فلسطين فإني مازلت أعتقد في نفس الوقت بأنه يجب ألا تكون هناك أية محاولات لإعادة قيام أمة يهودية، ذلك إنني اعتقد أنه إذا تم ذلك فإن الهدف الذي أفكر فيه سوف يتحطم وأظن أنني لست مخطئًا إذا قلت إن نسبة تتراوح بين 50 % إلى 75 % من الذين يدعون بالقوميين اليهود هم إما ملحدون أو مارقون عن الدين وأن الغالبية العظمى بين الزعماء القوميين لليهود لا يهتمون مطلقًا بالديانة اليهودية. وإن الظروف السائدة حاليًا في هذا الشأن - حتى قبل قيام الأمة اليهودية فعلا كما يتمنى هؤلاء القوميون اليهود - هي نفس الظروف التي كانت سائدة عندما كانت الدولة يهودية حقيقة واقعة، وكان الأنبياء ورجال الدين في خلاف ونزاع مستمرين مع المملكة والدولة الأمر الذي أدى في النهاية إلى تدمير الدولة وهذا هو ما سيتكرر حدوثه بالتأكيد إذا ما أقيمت دولة يهودية مرة أخرى.
    8 - وقد حصلت على نبذتين أخريين قد يهمان مجلس الوزراء:
    1 - إيطاليا:
    السيد لويجى لوزاتى السياسي الإيطالي المشهور والذي كان رئيسًا للوزراء سنة 1910 كتب في (Jewish Exponent) في 18 مايو 1917:
    " يجب أن ينال اليهود في كل مكان الحرية الدينية الكاملة كما هو الحال في الولايات المتحدة وإيطاليا. وفي فلسطين - بعد أن تتحرر من الأتراك - سيعيش اليهود لا كأصحاب سيادة ولكن كمواطنين أحرار لتخصيب أرض آبائهم. إن اليهودية ليست هوية وطنية وإنما هي ديانة ".
    2 - فرنسا:
    السيد جوزيف ريناخ النائب الفرنسي المشهور وأحد كتاب جريدة Figaro كتب بتاريخ 12 إبريل 1917:
    " إن الوطنية هي أولى واجباتنا. ومن واجب كل دولة أن تمنح جميع مواطنيها نفس الحقوق بصرف النظر عن معتقداتهم وإنه لمن المؤكد أن رومانيا في هذا الشأن سوف تحذو حذو روسيا ".
    " إنني أعارض الصهيونية بكل قوة فالقدس هو ملك لجميع الأديان ونحن نعرف تاريخها منذ 3000 عام وأن المملكة اليهودية لم تكن تقوى على الاستمرار سوى خمسة قرون ".
    " إن اليهودية ديانة، والواجب الحتمي على جميع اليهود - مثلهم في ذلك مثل الكاثوليك والبروتستانت والأرثوذكس - هو أن يخدموا دولتهم كمواطنين صالحين وجنود مخلصين. لقد كانت الصهيونية حلمًا وغَدًَا لن تكون أكثر من مصيدة أثرية ".
    9 أكتوبر سنة 1917.
    أ.س. مونتاجيو

    يا ابيض يا اسود، انما اللون الرمادى دا انا ماحبوش

  2. #72
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية محمد أبوزيد
    الحالة : محمد أبوزيد غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 31
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 5,526

    افتراضي

    تصريح بلفور وزارة الخارجية
    عزيزي اللورد روتشلد
    الثاني من نوفمبر سنة 1917

    يسرني جدًا أن أبلغكم بالنيابة عن حكومة جلالته، التصريح التالي الذي ينطوي على العطف على أماني اليهود والصهيونية، وقد عرض على الوزارة وأقرته:
    " إن حكومة صاحب الجلالة تنظر بعين العطف إلى تأسيس وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين وستبذل غاية جهدها لتسهيل تحقيق هذه الغاية، على أن يفهم جليًا أنه لن يؤتى بعمل من شأنه أن ينتقص من الحقوق المدنية والدينية التي تتمتع بها الطوائف غير اليهودية المقيمة الآن في فلسطين ولا الحقوق أو الوضع السياسي الذي يتمتع به اليهود في البلدان الأخرى ".
    وسأكون ممتنًا إذا ما أحطتم الاتحاد الصهيوني علمًا بهذا التصريح.
    المخلص


    رسالة هوجارث إلى الملك حسين
    يناير سنة 1918

    فيما يلي نص الرسالة التي صدر الأمر إلى الكومندر هوجارث بأن يبلغها إلى الملك حسين، لما زار الكومندر هوجارث جدة في يناير سنة 1918.
    1 - إن دول الحلفاء مصممة على أن تتاح للشعب العربي فرصة كاملة لاستعادة كيانه كأمة في العالم. وهذا لا يتيسر تحقيقه إلا بواسطة العرب أنفسهم باتحادهم. وستتبع بريطانيا العظمى وحلفاؤها سياسة ترمي إلى تحقيق هذه الوحدة.
    2 - ونحن مصممون فيما يتعلق بفلسطين على ألا يكون شعبًا خاضعًا لغيره، ولكن:
    ( أ ) بالنظر إلى أن في فلسطين معابد وأوقافًا وأماكن مقدسة بعضها عند المسلمين وحدهم والبعض عند اليهود وحدهم والبعض عند المسيحيين وحدهم وأحيانًا لفئتين أو لثلاث ولما كانت هذه الأماكن ذات أهمية لكثيرين من الناس خارج فلسطين وبلاد العرب فلا بد أن يكون هناك نظام خاص بهذه الأماكن يوافق عليه العالم.
    (ب) وأما فيما يتعلق بمسجد عمر، فإنه سيعد أمراً يعني المسلمين وحدهم ولن يكون خاضعًا - لا مباشرة ولا بطريق غير مباشر - لأية سلطة غير إسلامية.
    3 - لما كان الرأي العام اليهودي في العالم يميل إلى عودة اليهود إلى فلسطين، ولما كان هذا الرأي العام لابد أن يظل عاملاً دائمًا وفضلاً عن ذلك فإنه لما كانت حكومة جلالته تنظر بعين الرضى إلى تحقيق هذا الأمل فإن حكومة جلالته مصممة على ألا توضع عقبة في سبيل تحقيق هذا الأمل، بقدر ما يتفق ذلك مع حرية الأهالي الموجودين من الوجهتين الاقتصادية والسياسية.
    وفي هذا الصدد تعد صداقة " اليهودية العالمية " لقضية العرب، معادلة لتأييد كل الدول التي لليهود فيها نفوذ سياسي. وزعماء الحركة اليهودية مصممون على إنجاح الصهيونية بالصداقة والتعاون مع العرب. ومثل هذا الغرض ليس مما يطرح جانبًا باستخفاف.

  3. #73
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية محمد أبوزيد
    الحالة : محمد أبوزيد غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 31
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 5,526

    افتراضي

    مذكرة عن موقف الحكومات المعادية تجاه الصهيونية
    فبراير 1918

    خلاصة الأحداث حتى فبراير 1918 منذ نشوب الحرب إلى خريف 1917:
    بدأ المستوطنون اليهود في فلسطين يتكبدون الآلام منذ دخلت تركيا الحرب، فقد عُبِّيء رجالهم وصودرت ممتلكاتهم وبلغ عدم الارتياح بين اليهود في ألمانيا من جراء ذلك درجة في ربيع 1915 اضطرت السفير التركي في برلين إلى نشر بيان مطمئن.
    وبدأت الصحافة الألمانية منذ ذلك الحين تبحث المسألة الصهيونية، ونشرت فكرة قيام الدول الوسطى بعمل لضمان العطف اليهودي ومن بين الذين قاموا بنشرها الماجور ف. س. اندريز وهو ضابط بافارى في هيئة الأركان الألمانية العامة خدم في تركيا خلال الحرب ونشر عدة كتب شعبية عن الشرق. ونشرت جريدة فوسيش زايتونج في عددها الصادر في 8 أغسطس 1917 مقالة هامة بقلم س. أ. براتير، المدافع الألماني عن الفظائع التركية في أرمينيا، تكهن فيها بأن بريطانيا ستقدم عرضًا من أجل التأييد الصهيوني، كما شدد على أهمية الصهيونية كعامل ضد ألمانيا أو معها في الحرب أو بعدها.
    تهجيرات يافا:
    أدى تهجير اليهود من يافا، الذي بدأه جمال باشا بعد تقدم البريطانيين إلى وادي غوره في ربيع 1917 إلى موجة من الاستنكار بين اليهود الألمان لم تستطع تملقات الصحافة الألمانية (من جميع الأحزاب) تهدئتها.
    فقد قدم استجواب في الرايشستاج واضطرت الحكومة الألمانية لأول مرة أن تقوم بضغط دبلوماسي على استانبول.
    وقد أوقفت عمليات التهجير وأرسلت الحكومة العثمانية مساعدات مالية وألقت بالمسؤولية على كتف جمال كما أظهرت في الوقت نفسه أن عمليات التهجير قد بولغ بها كثيرًا وأنها كانت تدبيرًا عسكريًا صرفًا على جميع السكان في منطقة العمليات دون أية تفرقة ضد اليهود.
    ونشر اللاسلكي الألماني هذا العذر وجهد في إنكار الاتهامات بالجملة وأعطيت أهمية خاصة إلى مقابلة مع الحاخام الأكبر في تركيا نشرتها فرانكفورتر زايتونج في 29 مايو 1917.
    ويبدو أنه لا يهود ألمانيا ولا عناصر السفاردى الدونمة في جمعية الاتحاد والترقي اقتنعوا بإخلاص هذه التوضيحات. ولكنهم رضوا بالتعويض المالي والتأكيد بالتخلي عن هذه السياسة.
    تأثير خطاب مستر بلفور (2 نوفمبر) وتحرير القدس (19 ديسمبر):
    إن هاتين الحادثتين اللتين أثرتا كثيرًا على يهود روسيا والبلدان المحايدة أثرتا كذلك على الرأي اليهودي في الإمبراطوريات الوسطى حيث مهدت التطورات المذكورة آنفًا الأرض لذلك.
    وقد أصدر المؤتمر الصهيوني الألماني المنعقد من 23 إلى 24 ديسمبر 1917 قرارًا أعراب عن ارتياحه لعمل الحكومة البريطانية. وفي 16 نوفمبر نشرت جريدة جوديش اندشو الناطقة بلسان الصهيونية الألمانية مقالة هامة وصفت فيها خطاب مستر بلفور بأنه حدث تاريخي هام للجنس اليهودي ومبدية اهتمامًا قليلاً بالاستعدادات التركية الألمانية.
    تدابير مضادة رسمية:
    يقال إنه في أغسطس 1917 بحث فون كوهلمان وزعيم صهيوني ألماني المسألة الفلسطينية مع جمال باشا وذلك خلال زيارة هذا الأخير إلى برلين كما قيل أيضًا إن الكونت برنستورف بحث هذه المسألة في سبتمبر بعد تعيينه سفيرًا في استانبول.
    إن تأثير خطاب مستر بلفور على اليهود، ليس فقط في البلدان المتحالفة والمحايدة بل في ألمانيا ذاتها جعل الحكومة الألمانية تتخذ عملاً إيجابيًا. ويبدو أن الصهيونيين الألمان ضغطوا عليها حالاً لنيل تنازلات كبيرة للصهيونية من تركيا كما كان ظاهرًا في خطاب مستر بلفور. ولكن بما أن التنازلات القومية والمحلية تتعارض مع برنامج جمعية الاتحاد والترقي للتتريك والمركزية فقد كان من الصعب على الحكومة الألمانية أن تتدخل إلى أن تقوم الحكومة التركية بعمل من جانبها.
    وبعد سقوط القدس أشار نسيمي بك وزير الخارجية التركية في مقابلة مع صحفي أجنبي إلى الملجأ الذي قدمته تركيا للاجئين اليهود وإنني على إخلاص المهاجرين اليهود وجهدهم أعلن أن " تركيا تضمن جميع حقوقهم المدنية ".
    وفي 22 يناير 1918 عمم اللاسلكي الألماني تصريحًا لطلعت إلى مراسل فوسيش زايتونج في استانبول بحضور شيخ الإسلام. وفي هذه المقابلة أدلى طلعت بالنقاط التالية:
    ( أ ) كانت تركيا دائمًا متسامحة تجاه مواطنيها اليهود. وتركيا هي البلد الوحيدة التي لم تكن فيها حركة ضد السامية ولكن " من الطبيعي أننا اتخذنا موقف عدم إعطاء اليهود امتيازات أكثر من مواطنينا ".
    (ب) أن خطاب مستر بلفور " هو أكذوبة ".
    (جـ) أن أية قيود إدارية فرضتها الحكومة العثمانية على الاستيطان اليهودي يعود إلى سياسة روسيا القيصرية التي أجبرت اليهود المهاجرين من روسيا على الاحتفاظ بجنسيتهم الروسية مما أدى بموجب نظام الامتيازات إلى بقائهم تحت السلطة القضائية للسلطات القنصلية الروسية.
    وقد أزال إلغاء الامتيازات هذه الصعوبة ولكن من المفروض طبيعيًا أنه يجب على اليهود الذين يرغبون في الإقامة الدائمة في البلاد التخلي عن جنسيتهم السابقة ليصبحوا رعايا عثمانيين ويؤدوا جميع الواجبات.
    (د) ينبغي أن تكون الهجرة ضمن حدود إمكانية البلاد على إعاشة سكانها. فالهجرة الجماعية لمئات الألوف اليهود إلى فلسطين مستحيلة.
    (هـ) من الناحية الثقافية والروحية فاليهود تحت الحكومة العثمانية أكثر حرية منهم تحت أية حكومة أخرى في العالم.
    (و) هناك مشروع أمام مجلس النواب التركي لإعطاء حكم بلدي لجميع التجمعات التي يبلغ تعدادها خمسة آلاف نسمة أو أكثر " ويمكن للمجتمعات اليهودية الصغيرة أن تعتمد على النية الحسنة للحكومة العثمانية. ويمكن تحقيق جميع رغبات اليهود في فلسطين ذات المبرر ضمن هذا الإطار.
    إن بيان طلعت هذا قد انتقد بشدة مستر جاكيوس هـ. كان رئيس لجنة المنظمة الصهيونية العالمية في لاهاي وهو يهودي نمساوي الأصل. وفيما يلي النقاط التي أوردها مستر كان:
    ( أ ) يثبت إخلاص بريطانيا عروضها السابقة بشأن العريش وإفريقيا الشرقية.
    (ب) إذا كانت فلسطين لا تستطيع الآن تحمل أعداد كبيرة من المهاجرين فهذا يعود إلى الإهمال الطويل الذي يمكن علاجه فقط بواسطة العلم والمال اليهوديين.
    (جـ) لا يمكن لليهود أن يضعوا مالهم وجهدهم في فلسطين ما لم يحصلوا على ضمانات كافية بأنهم سيسمح لهم بالتمتع بالنتائج.
    (د) من الطبيعي أن يتمتع جميع المواطنين في فلسطين بحقوق متساوية ولكن نطلب أن تعود فلسطين بلد اليهود.
    لم يكن هذا من وجهة النظر التركية - الألمانية استقبالاً حسنًا لبيان طلعت على أن هذا البيان كان الغرض منه أن يكون نقطة انطلاق لسياسة التراضي. وبعد ذلك بأيام سافر طلعت إلى برلين لبحث المسألة الفلسطينية هناك. وفي القسم الثاني من هذه المذكرة ما عرف الآن عن نتائج مباحثاته.
    مشروع خطة العدو " لربح الصهيونية "
    وصلت المعلومات التالية في فبراير 1918 من مصدر يهودي موثوق به في كوبنهاجن:
    " قضى طلعت باشا بعض الوقت في برلين لبحث السياسة الصهيونية وقد طلب من كراسو عضو مجلس النواب التركي المجيء إلى برلين وفوضه بمعالجة المسألة اليهودية من تأكيدات بقبول الحكومتين التركية والألمانية السياسية التي يوصى بها.
    " في الأسبوع الماضي جمع كراسو مؤتمرًا من 24 زعيمًا يهوديًا ألفوا لجنة من عشرين شخصًا تضم الدكتور ناثان، الدكتور جايمس سايمون، الأستاذ لودوجشتاين والأستاذ أو بنهايمر، لإبداء الرأي بالموضوع.
    " أوصت اللجنة بإقامة شركة مصرح بها من جانب البرلمان على الطراز البريطاني من جميع اليهود في آسيا الصغرى.
    " ولهذه الشركة التي يكون مقرها استانبول السلطة في منح الحكم الذاتي للمناطق التي يسكنها اليهود، ليس فقط في فلسطين وإنما في أي مكان آخر من الإمبراطورية التركية، ويكون لهذه المناطق السلطات الكاملة على الضرائب والشرطة والمؤسسات البلدية.
    " وافق طلعت على المشروع ووعد بتضمينه شروط الصلح. وقد تأثر عمله هذا باعتراض الكاثوليك النمساويين (الذين يعتقد أنهم مؤيدون من البابا) لوضع فلسطين أو سورية تحت الحكومة التركية، وهدفه الآن كسب اليهود إلى جانب الأتراك.
    " ويُخْشَى أن يخلق هذا الاقتراح تأثيرًا كبيرًا على اليهود في أوربا وآسيا الصغرى ذلك أنه يعد بشيء في استطاعة تركيا منحه لهم في حين أن العرض البريطاني يمكن تحقيقه فقط عند انتهاء الحرب أو أبكر من ذلك عندما تقع سورية وفلسطين في أيدينا ".
    مذكرة عن الوثيقة السابقة:
    ويذكر المخبر اليهودي في حديثه أن طلعت استدعى كراسو أفندي إلى برلين وأنه بالاشتراك مع لجنة من اليهود الألمان وضع مشروعًا بشأن التنازلات من جانب الحكومة التركية إلى الفكرة الصهيونية في تركيا يضاف إلى ذلك أن طلعت تعهد بتضمين هذا المشروع في معاهدة الصلح.
    وهذا يثير مسألة ما إذا كان هناك من خطر لهذا المشروع في التقليل من أثر خطاب مستر بلفور. ويعيد العطف على الحكومات المعادية في العالم اليهودي ويتضح من استعراض الوقائع أن الأوراق الرابحة لا تزال في أيدي الحلفاء:
    1 - أن أهم الجاليات اليهودية في العالم تعيش في ظل الحكومات المتحالفة وعلى كل حال ليس في ظل حكومات دول الأعداء - مثل يهود الولايات المتحدة وبريطانيا العظمى وفرنسا وسالونيك - ويعتمد هؤلاء اليهود علينا من أجل مستقبلهم وهم واثقون بحسن نيتنا.
    وتسيطر حكومات الأعداء على يهود ألمانيا والنمسا والمجر وطائفة السيفارديم في استانبول وادرنة وأزمير (وهي أقل أهمية من ناحية الثروة والعدد من سيفارديم سالونيك).
    أن يهود بولندا الروسية ورومانيا أصبحوا جزئيًا تحت سيطرة العدو من جراء الاحتلال العسكري غير أنه ينبغي التذكر أن:
    ( أ ) كثيرين منهم فروا أو جرى إجلاؤهم إلى داخل روسيا سنة 1915.
    (ب) غيرت الثورة الروسية مشاعرهم نحو روسيا.
    (جـ) أن وطنية النظام البولندي الجديد في مقاطعات الفستولا الروسية السابقة أبعدتهم عن الدول الوسطى الذي كان يعتمد عليهم هذا النظام.
    أما فيما يتعلق بالمصالح العالمية لليهودية كمنفصلة عن المصالح الصهيونية الصرفة فإننا في وضع أقوى من وضع دول الأعداء.
    وفيما يتعلق بالصهيونية أو الاستيطان اليهودي في تركيا فإننا نسيطر في المقام الأول على أهم التجمعات السكانية التي سيتوقف عليها مستقبل الصهيونية.
    (ب) وفيما يتعلق باليهود القاطنين حاليًا ضمن حدود الإمبراطورية العثمانية والمراكز اليهودية ذات الأهمية التاريخية والدينية في تركيا: فيمكن مقارنة ما يسيطر عليه الحلفاء والعدو الآن من الجدول الآتي.
    تحت سيطرة الحلفاء
    تحت سيطرة العدو:
    ( أ ) المستعمرات اليهودية الزراعية في فلسطين:
    ست عشرة مستعمرة على طول الخط الحديدي بين يافا والقدس أو جنوبيه ( نحو 3050 مستوطنًا و15.627 - فدانًا) + 4 مستعمرات.
    على خط العوجا (نحو 2540 مستوطنًا و5187 فدانًا) 24 مستعمرة في الجليل وسهل شارون
    شمال جبهة العوجا بما فيه عتليت وزيخران - ياكوب الهامتين. (نحو 4515 مستوطنًا و65.973 فدانًا تضم 12.600 فدان من الأراضي غير المستعمرة شرق الأردن)
    (ب) المستعمرات اليهودية الزراعية في الأناضول:
    ثمان مستعمرات على المتال الفلسطيني يبدو أنها غير مزدهرة كثيرًا (نحو 37 ألف فدان).
    (جـ) المراكز اليهودية المدنية في فلسطين:
    القدس (70 ألف يهودي).
    نابلس.
    صفد (8 آلاف يهودي).
    (د) السكان اليهود في المناطق الأخرى:
    بغداد (50 ألف يهودي).
    استانبول (70 ألفًا) أزمير (نحو 30 ألفًا).
    أدرنة (17 ألفًا) طائفة السيفارديم الذين منهم كراسو أفندي).
    اليهود اليمنيون (منعزلون).
    ومن ناحية الخريطة الحربية يسيطر الحلفاء من الناحية العددية على قسم هام من اليهود في تركيا معادل لما يسيطر عليه العدو في حين أن امتلاك القدس (وبغداد) يعطينا ميزة عظيمة في الناحية التاريخية - الدينية.
    ويقول المخبر اليهودي إن مشروع كراسو " يعد بشيء في مقدور تركيا منحة بينما يصبح العرض البريطاني ممكن التحقيق عند انتهاء الحرب، وأبكر من ذلك عندما تقع أزمير وفلسطين في أيدينا ".
    وهذا خطأ؛ فالأساس المحسوس في الوقت الحاضر، للعروض المقدمة للصهيونية في أي الجانبين هو الخريطة الحربية الراهنة.
    ويؤخذ من الخريطة الحربية كما تبين أننا في وضع أحسن بالنسبة لليهود العثمانيين من وضع الحكومة التركية. وإذا كان سينظر إلى الخريطة الحربية على أنها مؤقتة ويؤثر على اليهود بتكهنات تسوية الصلح، فإنه كذلك من غير المؤكد إذا كان الأتراك سيحافظون على خطهم الحالي ويستعيدون القدس واليهودية وإذا كان البريطانيون سيحتفظون بهما ويضيفون إليهما بقيه فلسطين. وحاليًا فإن القدس هي " عصفورنا في اليد ".
    وأخيرًا فإن مشروع كراسو لا يعد المستعمرات اليهودية في تركيا بحكم ذاتي أوسع من الذين كانوا يتمتعون به. إنهم يجبون ضرائبهم ويحتفظون بشرطتهم ويحكمون أنفسهم بلديًا، ولا يريدون حقوقًا أوسع بل ضمانًا أكبر بأن حقوقهم المعترف بها ستحترم - وهذا مما لن ينالوه تحت الحكم التركي. وقد أثرت هذه الحقيقة عليهم لما عانوه من السلطات التركية خلال الحرب. إنهم الآن في شوق إلى حكومة ثابتة منصفة وإذا حصلوا عليها فمن المرجح أنهم يفضلون التخلي عن بعض حقوقهم بدلاً من أن يضيفوا إليها - مثلاً - حق الاحتفاظ بمليشيا محلية وهو حمل فرخه فشل الحكم التركي في المحافظة على النظام، حتى جباية ضرائبهم الذي يكون حملاً بلديًا تحت أي نظام خلاف النظام المالي التركي، حتى بناء طرقهم لأن الأتراك لم يبنوا طرقًا.
    والظاهرة الجديدة في المشروع هو " الشركة المرخصة " وهذه ليست حرية بل قيد ذلك أنها ستقف بين المستوطنين اليهود والمنظمات اليهودية العالمية - ومراكزها في أوديسا وبرلين ولندن ونيويورك - التي كانت تدعمهم.
    وهذا من شأنه أن يخضع الاستيطان اليهودي للسيطرة العثمانية الرسمية أكثر مما كان الحال قبلاً - وهو اقتراح يمثل سياسة المركزية والتتريك التي تنتهجها جمعية الاتحاد والترقي ومن الصعب أن يكون مقبولاً لدى الرأي العام اليهودي.
    ويبدو على العموم أن الأوراق في أيدينا ويكون من السهل علينا التخلص من مشروع كراسو بدعاية مضادة - رغم أنه لا يمكننا أن نتركه دون جواب

  4. #74
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية محمد أبوزيد
    الحالة : محمد أبوزيد غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 31
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 5,526

    افتراضي

    إالتصريح البريطاني الفرنسي
    الصادر في 7 نوفمبر سنة 1918
    ن الغرض الذي ترمي إليه فرنسا وبريطانيا العظمى من نهجهما في الشرق في الحرب التي أثارتها أطماع ألمانيا، هو التحرير التام النهائي للشعوب التي طال اضطهاد الترك لها، وإقامة حكومات وإدارات قومية تستمد سلطتها من الاختيار الحر والإرادة المستقلة للأهالي الوطنيين.
    ولتحقيق هذا الغرض اتفقت فرنسا وبريطانيا العظمى على تشجيع إقامة الحكومات والإدارات الوطنية ومساعدتها، في سوريا والعراق اللتين حررهما الحلفاء، وفي الأراضي التي تعملان على تحريرها وستعترفان بها بمجرد حصول ذلك.
    ولا رغبة لهما في أن تفرضا على أهالي هذه البلاد أي نظام معين، وإنما تريدان بتأييدهما وبالمساعدة الكافية أن تكفلا حسن سير الحكومات والإدارات التي يختارها الأهالي اختيارًا حرًا.
    والسياسة التي تؤيدها الحكومتان المتحالفتان في البلاد المحررة، هي ضمان المساواة والعدل النزيه للجميع، وتيسير التقدم الاقتصادي للبلاد بتشجيع النشاط المحلى ونشر التعليم والقضاء على الخلافات والمنازعات التي طالما انتفعت بها واستخدمتها السياسة التركية

  5. #75
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية محمد أبوزيد
    الحالة : محمد أبوزيد غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 31
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 5,526

    افتراضي

    اتفاقية فيصل – وايزمن

    إن صاحب السمو الملكي الأمير فيصل ممثل المملكة العربية الحجازية والقائم بالعمل نيابة عنها والدكتور حاييم وايزمن ممثل المنطقة الصهيونية والقائم بالعمل نيابة عنها يدركان القرابة الجنسية والصلات القديمة القائمة بين العرب والشعب اليهودي ويتحققان أن أضمن الوسائل لبلوغ غاية أهدافهما الوطنية هو في اتخاذ أقصى ما يمكن من التعاون في سبيل تقدم الدولة العربية وفلسطين ولكونهما يرغبان في زيادة توطيد حسن التفاهم الذي يقوم بينهما فقد اتفقا على المواد التالية:
    1 - يجب أن يسود جميع علاقات والتزامات الدولة العربية وفلسطين أقصى النوايا الحسنة والتفاهم المخلص وللوصول إلى هذه الغاية تؤسس ويحتفظ بوكالات عربية ويهودية معتمدة حسب الأصول في بلد كل منهما.
    2 - تحدد بعد إتمام مشاورات مؤتمر السلام مباشرة الحدود النهائية بين الدولة العربية وفلسطين من قبل لجنة يتفق على تعيينها من قبل الطرفين المتعاقدين.
    3 - عند إنشاء دستور إدارة فلسطين تتخذ جميع الإجراءات التي من شأنها تقديم أوفى الضمانات لتنفيذ وعد الحكومة البريطانية المؤرخ في اليوم الثاني من شهر نوفمبر سنة 1917.
    4 - يجب أن تتخذ جميع الإجراءات لتشجيع الهجرة اليهودية إلى فلسطين على مدى واسع والحث عليها وبأقصى ما يمكن من السرعة لاستقرار المهاجرين في الأرض عن طريق الإسكان الواسع والزراعة الكثيفة. ولدى اتخاذ مثل هذه الإجراءات يجب أن تحفظ حقوق الفلاحين والمزارعين المستأجرين العرب ويجب أن يساعدوا في سيرهم نحو التقدم الاقتصادي.
    5 - يجب ألا يسن نظام أو قانون يمنع أو يتدخل بأي طريقة ما في ممارسة الحرية الدينية ويجب أن يسمح على الدوام أيضًا بحرية ممارسة العقيدة الدينية والقيام بالعبادات دون تمييز أو تفصيل ويجب ألا يطالب قط بشروط دينية. لممارسة الحقوق المدنية أو السياسية.
    6 - أن الأماكن الإسلامية المقدسة يجب أن توضع تحت رقابة المسلمين.
    7 - تقترح المنظمة الصهيونية أن ترسل إلى فلسطين لجنة من الخبراء لتقوم بدراسة الإمكانيات الاقتصادية في البلاد وأن تقدم تقريرًا عن أحسن الوسائل للنهوض بها وستضع المنظمة الصهيونية اللجنة المذكورة تحت تصرف الدولة العربية بقصد دراسة الإمكانيات الاقتصادية في الدولة العربية وأن تقدم تقريرًا عن أحسن الوسائل المنهوض بها وستستخدم المنظمة الصهيونية أقصى جهودها لمساعدة الدول العربية، بتزويدها بالوسائل لاستثمار الموارد الطبيعية والإمكانيات الاقتصادية في البلاد.
    8 - يوافق الفريقان المتعاقدان أن يعملا بالاتفاق والتفاهم التامين في جميع الأمور التي شملتها هذه الاتفاقية لدى مؤتمر الصلح.
    9 - كل نزاع قد يثار بين الفريقين المتنازعين يجب أن يحال إلى الحكومة البريطانية للتحكيم.
    وقع في لندن، إنجلترا في اليوم الثالث من شهر يناير سنة 1919.
    ترجمة تحفظات فيصل عن الإنكليزية:
    يجب عليَّ أن أوافق على المواد المذكورة أعلاه، بشرط أن يحصل العرب على استقلالهم كما طلبت بمذكرتي المؤرخة في الرابع من شهر يناير سنة1919 المرسلة إلى وزارة خارجية حكومة بريطانيا العظمى.
    ولكن إذا وقع أقل تعديل أو تحويل (يقصد بما يتعلق بالمطالب الواردة بالمذكرة) فيجب ألا أكون عندها مقيدًا بأي كلمة وردت في هذه الاتفاقية التي يجب اعتبارها ملغاة لا شأن ولا قيمة قانونية لها ويجب ألا أكون مسؤولاً بأية طريقة مهما كانت.

  6. #76
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية محمد أبوزيد
    الحالة : محمد أبوزيد غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 31
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 5,526

    افتراضي

    عريضة الجمعية الإسلامية المسيحية في يافا المقدمة إلى الجنرال وطسن المدير العام للبلاد حول الهجرة والنوايا الصهيونية في فلسطين
    يافـا

    كنا أوضحنا للجنة الأمريكية بأن رغائب ومصالح قضاء يافا لا تمتزج مع حكومة غير الحكومة البريطانية نظرًا إلى حركة صادراتنا مدة ثمانين سنة مع بريطانيا العظمى وخصوصًا مصر وذلك للجوار الموجود بين بلادنا وبينها. وعليه فمهما قيل لكم إن الأهلين لهم ميول ورغائب لا توافق على وجودكم في البلاد كوجود أحزاب ينتمون إلى حكومة غير الحكومة البريطانية فهو عارٍ عن الصحة لا يستحق التفاتكم.
    كنا أقنعنا الأهالي بأن حكومة بريطانيا العظمى هي أفضل حكومة تنظر في عمران بلادنا وترقيها وأبَنَّا لهم وجوب حمايتها للبلاد فطلب منا بل أكد علينا ببذل جهدنا لدى الحكومة لتوقيف مهاجرة الصهيونيين إلى فلسطين ومنعها ولما كنا قد وعدناهم بالدفاع عن حقوق وطننا نعرض الآن ما يأتي:
    أخذ الصهيونيون ممن لا تعرف هويتهم وأميالهم يهاجرون إلى فلسطين من جميع أقطار العالم زرافات زرافات لا يلوون على شيء إلا الوصول إلى فلسطين مع أننا نرى في أكثر الجرائد الكبيرة ما ينشره الدكتور وايزمن وغيره من زعماء الصهيونيين على أن إسكان مليون مهاجر الآن في فلسطين أمر صعب لأن البلاد فقيرة لا يمكنها أن تقوم بمعايشهم اقتصاديًا ونراهم يخطبون على منابر أمريكا وبريطانيا وفرنسا ويقيمون الأدلة على أنهم حصلوا على عطف الحلفاء ومصادقتهم ثم ننظر اليوم في بلادنا فنراهم حاصلين على تسهيلات ومساعدات كلية نأسف ونبكي لحرماننا منها.
    نحن قوم طائعون محبون لمن تولى أمرنا والدليل على ذلك قبولنا دفع جميع الرسوم التي طلبت منا رغم بلايانا الدامية المفجعة كنا موقنين بأن حكومة بريطانيا العظمى ستعرض علينا أضعاف أضعاف ما تأخذه منا. طلبنا بإلحاح ورجاء فتح بنك عقاري للتسليف كما يفعل الآن البنك الصهيوني مع ذويه الذين بواسطة المال طبعًا سيضعون أيديهم على مرافق البلاد وربما نحتاج إليهم لبيع أراضينا لا عن قصور منا بل لقلة ما بأيدينا بعد حرب خمس سنوات واحتمال مصائبها الهائلة العديدة.
    ولا سيما أن في إمكان أوربا إسكان اليهود في أرض الله الواسعة إذا كانت تشفق عليهم وليس في بلادنا التي ارتوت تربتها بدماء أجدادنا وامتزجت بعظام آبائنا وأعجب من هذا أن فلسطين المسكينة التعسة المنكودة الحظ صارت ألعوبة بيد السياسيين تتناولها كما شاءت أهواؤهم فإنهم لم يكتفوا بتصريحاتهم بوجوب إعطاء فلسطين لليهود بل جعلوا يقترحون اقتراحات تبرهن لنا على أن الشعب العربي الموجود في فلسطين اليوم لا يأتي عليه نصف قرن وهو في عالم الوجود. إذ يقترحون فصل فلسطين عن سورية وجعلها وحدة سياسية منفصلة - ولعمري لا ندرى ما هي الوحدة المنفصلة - تحت إشراف إنجلترا فيكونون باقتراحاتهم هذه:
    أولاً: قد أعطوا فلسطين لليهود.
    ثانيًا: جزأوها وسلخوها عن سورية وبانسلاخها قل عددها وكثر عدد اليهود وأصبحت لهم الأكثرية في كل شيء ونحن لسنا بقادرين عليهم مع كثرتنا وقلتهم الآن فكيف بنا إذا صارت لهم الأكثرية وهم أكثر منا مالاً وأرقى علمًا.
    ثالثا: يكونون قد وضعوا البلاد العربية تحت إشرافين أجنبيين بحيث تكون فرنسا الدولة المبغضة لليهود والمعاكسة للفكرة الصهيونية في سورية وإنجلترا المتساهلة معهم أكثر من كل دولة في فلسطين فيالهول هذه الاقتراحات التي تقضي علينا وعلى بلادنا القضاء المبرم. وليت تلك الاقتراحات اقترحها ناس ليس لهم مركز في العالم السياسي بل هي اقتراحات لجريدة التايمس التي تعبر عن أرقى أفكار الساسة البريطانيين تقول إنها أتتها من رجل أقام في الشرق بضع سنوات وليس له غرض شخصي ولا سياسي. فتأمل.
    واقتراحات المستر هربرت صموئيل من وزراء بريطانيا العظمى السابقين القائل إن اقتراحه الآتي يدعه أن يعتقد بارتياح أن العرب واليهود يعيشون معًا بوئام في فلسطين إذا طبق، وما علم أن ذلك يؤدي إلى أوخم العواقب إذ قام يقترح وضع قرار يظهر لمؤتمر الصلح ضرورة تنفيذ وعد بريطانيا للصهيونيين بمقتضى عقد دولي رسمي في أقرب آن.
    ثم إن وضع خليط من المهاجرين لا وطن لهم بل معظمهم من الروس والألمان (وكل صهيوني العالم يتكلمون الألمانية وهي لغتهم في اجتماعاتهم) سيكون بالطبع نقمة أبدية على هذه البلاد وبسبب التحاسد والغيظ من الهند إلى بغداد فمصر فمراكش وكل امتياز يعطى للصهيونيين يحرك غيرة وحقد المصري والبغدادي والسوري.
    وفي النهاية نود أن نعرف ماذا يقصد الصهيونيون في بلاد متألمة كفلسطين وهم فئة من خمسة عشر مليونًا منتشرين في خمسة أقطار المعمور لهم تجارة رابحة وثروة طائلة ومواهب معتبرة. فإن كان قصدهم الاستيلاء على فلسطين وأخذها من أهلها وفصلها عن مجاوريها وعن بريطانيا العظمى وكان ذلك بإغضاء بريطانيا الحكيمة وصاحبة الرأي السديد في السياسة فإنَّا نرفع صوتنا إلى الإنسانية محتجين على تحقيق هذا القصد وصوتنا لا ينقطع حتى يخرسه الموت وحينئذ سينضم إلى أصوات أبطال بريطانيا الذين أريقت دماؤهم في ثلاثة حروب تاريخية وقعت في فلسطين ويمتزج دمنا بدمهم ويصرخان سويًا.. العدل.. العدل.. العدل.

  7. #77
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية محمد أبوزيد
    الحالة : محمد أبوزيد غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 31
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 5,526

    افتراضي

    تقرير لجنة الخبراء الأمريكية إلى الرئيس ويلسون
    12 يناير سنة 1919

    الخطوط العريضة للتقرير المؤقت والتوصيات: فلسطين " توصي اللجنة بما بما يلي:
    1 - إنشاء دولة منفصلة في فلسطين.
    2 - وضع هذه الدولة تحت إشراف بريطانيا العظمى كدولة منتدبة عن عصبة الأمم.
    3 - توجيه الدعوة إلى اليهود للعودة لفلسطين والاستيطان فيها، مع تأكيد المؤتمر بتقديم جميع المساعدات اللازمة والتي لا تتعارض مع الحفاظ على الحقوق الشخصية " الدينية منها بنوع خاص " وحقوق الملكية لدى السكان من غير اليهود، ومع التأكيد بأن سياسة عصبة الأمم تقوم على الاعتراف بفلسطين كدولة يهودية حالما تصبح دولة يهودية بالفعل.
    4 - وضع الأماكن المقدسة والحقوق الدينية لجميع الطوائف والمذاهب الموجودة بفلسطين تحت حماية عصبة الأمم والدولة التي تنتدبها.
    وأضيفت الحواشي الأربع التالية إلى التوصيات الواردة أعلاه:
    حاشية رقم 1 - " إن فصل المنطقة الفلسطينية عن سورية له ما يبرره في الخبرة الدينية للإنسانية. فالكنيستان اليهودية والمسيحية أبصرتا النور في فلسطين، وكانت القدس لسنوات طويلة وفترات مختلفة، عاصمة لكل منهما. ومع كون صلة المسلمين بفلسطين غير وثيقة إلى الدرجة نفسها، فقد اعتبروا القدس منذ البداية مكانًا مقدسًا. ولا يمكن إيفاء هذه الحقائق الكبرى نصيبها من الأهمية إلا بجعل فلسطين دولة قائمة بذاتها.
    وكما هو مرسوم على الخريطة، سوف تبسط الدولة الجديدة سيطرتها على مصادرها الخاصة للطاقة المائية والري، على جبل حرمون إلى الشرق من نهر الأردن وهذه ناحية بالغة الأهمية إذ يتوقف نجاح الدولة الجديدة على إمكانات التطور الزراعي ومجالاته.
    حاشية رقم 2 - من الواضح أن فلسطين تحتاج إلى هداية حكيمة وحازمة وسكانها لا يتمتعون بخبرة سياسية، كما أنهم يؤلفون مزيجًا من عناصر متعددة، ومن السهل أن يتلهوا بالتعصب، والخلافات الدينية المريرة.
    إن نجاح بريطانيا في معالجة أوضاع مماثلة وصلتها بمصر، والمنجزات الإدارية التي حققتها (في فلسطين) منذ أن قام الجنرال اللنبى بتحريرها من الأتراك - جميع هذه الأمور تشير إليها (إلى بريطانيا) باعتبارها الدولة المؤهلة منطقيًا للانتداب.
    حاشية رقم 3 - من الصحيح أن فلسطين يجب أن تصبح دولة يهودية فيما لو جعلها اليهود كذلك، ومتى أتيحت لهم الفرصة الكاملة. فقد كانت مهد عنصرهم الحيوي وموطنه، ذلك العنصر الذي قدم مساهمات روحية عظمى للإنسانية. وهي البلاد الوحيدة، حيث يمكنهم عقد الأمل على إيجاد وطن خاص بهم - لكونهم ينفردون في هذه الخاصة الأخيرة بين سائر الشعوب البارزة.
    بيد أن اليهود في الوقت الحاضر لا يكادون يؤلفون سدس مجموع السكان البالغ عددهم 700 ألف في فلسطين وما إذا كانوا سيؤلفون أكثرية، أو حتى كثرة بين السكان في دولة المستقبل تبقى مسألة غير مؤكدة. وباختصار فإن فلسطين أبعد من أن تكون بلدًا يهوديًا الآن. إلا أنه يمكن الاعتماد على بريطانيا كدولة منتدبة لكي تمنح اليهود ذلك المركز الممتاز (المميز) الذي يجب حصولهم عليه، دون التضحية بحقوق غير اليهود).
    حاشية رقم 4 - إن أساس هذه التوصية أثر بديهي

  8. #78
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية محمد أبوزيد
    الحالة : محمد أبوزيد غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 31
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 5,526

    افتراضي

    مذكرة الأمير فيصل إلى مؤتمر الصلح في باريس
    29 يناير سنة 1919

    جئت ممثلاً لوالدي الذي قاد الثورة العربية ضد الترك تلبية منه لرغبة بريطانيا وفرنسا لأطالب بأن تكون الشعوب الناطقة بالعربية في آسيا من خط الإسكندرونة ديار بكر حتى المحيط الهندي جنوبًا، معترفًا باستقلالها وسيادتها بضمان من عصبة الأمم. ويستثنى من هذا الطلب الحجاز وهو دولة ذات سيادة، وعدن وهي محمية بريطانية.
    وبعد التحقق من رغبات السكان في تلك المنطقة يمكننا أن نرتب الأمور فيما بيننا، مثل تثبيت الدول القائمة فعلاً في تلك المنطقة، وتعديل الحدود فيما بينها وبين الحجاز، وفيما بينها وبين البريطانيين في عدن، وإنشاء دول جديدة حسب الحاجة وتعيين حدودها، وستتقدم حكومتي في الوقت المناسب بمقترحات تفصيلية في هذه النقاط الصغيرة وإني لأستند في مطلبي هذا على المبادئ التي صرح بها الرئيس ولسن (وهي مرفقة بهذه المذكرة) وأنا واثق من أن الدول الكبرى ستهتم بأجساد الشعوب الناطقة بالعربية وبأرواحها أكثر من اهتمامها بما لها هي نفسها من مصالح مادية

  9. #79
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية محمد أبوزيد
    الحالة : محمد أبوزيد غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 31
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 5,526

    افتراضي

    مذكرة وفد المنظمة الصهيونية إلى المجلس الأعلى لمؤتمر الصلح بباريس
    فبراير سنة 1919
    أعد المذكرة وايزمان وسكولوف ويوششكين وأندريه سبير)
    طالبت المذكرة بالآتي:
    1 - الاعتراف بالحق التاريخي لليهود في فلسطين والاعتراف بحق اليهود في إعادة إقامة وطن قومي لهم في فلسطين.
    2 - إقامة حدود معينة لفلسطين على أن تضم الجزء الجنوبي من لبنان وجبل حرمون والعقبة والأردن.
    3 - وضع فلسطين تحت الانتداب البريطاني.
    4 - الاعتراف بوعد بلفور والعمل على تحقيقه.
    5 - تسهيل الاستعمار اليهودي لفلسطين.
    6 - إقامة مجلس تمثيلي ليهود فلسطين

  10. #80
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية محمد أبوزيد
    الحالة : محمد أبوزيد غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 31
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 5,526

    افتراضي

    برقية احتجاج المؤتمر العربي الفلسطيني الأول إلى مؤتمر السلم العام ضد جعل فلسطين وطنًا قوميًا لليهود
    القدس - 3/ 2/ 1919
    إن جميع سكان فلسطين المؤلفة من مناطق القدس ونابلس وعكا العربية من مسلمين ومسيحيين اجتمعوا واختاروا مندوبيهم الذين حضروا وعقدوا اجتماعًا عامًا في القدس لبحث شكل الحكومة الملائم لبلدهم.
    وقبل التطرق إلى أي بحث في الموضوع قرروا بادئ ذي بدء أن يرفعوا إلى مؤتمركم العالي احتجاجهم الشديد بسبب ما سمعوه من أن الصهيونيين نالوا وعدًا بجعل بلدنا وطنًا قوميًا لهم وإنهم ينوون الهجرة إلى هذا البلد واستعماره.
    وعليه فإننا نحن المسلمين والمسيحيين المجتمعين بصفة مندوبين لأمة عربية حية من الأمم الضعيفة التي حررها الحلفاء جئنا بهذا رافضين رفضًا باتًا كل قرار يتخذ بهذا الصدد قبل أخذ رأينا.
    وإننا نرفع إلى المؤتمر بيانًا مفصلاً بالحيف الذي سيلحق بمصالح سكان هذا البلد من مسلمين ومسيحيين وهم يشكلون الأكثرية المطلقة من جراء هجرة الصهيونيين إليه واستعمارهم إياه وجعله وطنًا قوميًا لهم.
    فنرجو من مؤتمركم العالي عدم اتخاذ أي قرار يتعلق بهذا البلد إلا بعد الوقوف على رغبتنا وأمانينا التي سنعرضها.
    (التواقيع):
    عارف الداوودى الدجانى، رئيس المؤتمر.
    شكري كرمي، أحمد راغب أبو السعود، يوسف العيسى، أحمد سيف الدين محمد بيدس، الحاج سعيد الشوا، أحمد الصورانى.
    (منطقة القدس):
    رشيد الحاج إبراهيم، اسكندر منسي، حسين الزعبى، جبران قزما، محمود الطبري، الياس قعوار، محمود الهين، صلاح الدين الحاج يوسف، محيى الدين عيسى.
    (منطقة عكا):
    سعيد الكرمى، توفيق الطيبى، حيدر عبد الهادي، نافع عبوشى، كمال الدين عرفات، محمد عزة دروزة، إبراهيم عبد الهادي، رامز النمر.
    (منطقة نابلس).

صفحة 8 من 28 الأولىالأولى ... 67891018 ... الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •