صفحة 1 من 15 12311 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 202

الموضوع: Jared cohen

العرض المتطور

  1. #1
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية د عصام
    الحالة : د عصام غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 59
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 13,362

    افتراضي Jared cohen

    Jared Cohen (born November 24, 1981 in Weston, Connecticut) is the Director of Google Ideas, an Adjunct Fellow at the Council on Foreign Relations, and a non-fiction author.[1] Previously he served as a member of the Secretary of State's Policy Planning Staff and a close advisor to both Condoleezza Rice and later Hillary Clinton.[2][3] Initially brought in by Condoleezza Rice as the youngest member in history, he was one of the few people kept on under Hillary Clinton.[4] In this capacity, he focused on counter-terrorism, counter-radicalization, Middle East/South Asia, Youth, and Technology.[5] According to New York Times Magazine, Cohen was one of the principal architects of what became known as "21st century statecraft."[6] Prior to his work at the State Department, Cohen received his BA from Stanford University and his M.Phil in International Relations from Oxford University, where he studied as a Rhodes Scholar.[7] In September 2010, Cohen was named by the Huffington Post as one of the 100 game changers of the year and by Devex as one of the top 40 people under 40.[8]

    http://en.wikipedia.org/wiki/Jared_Cohen

    هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ
    وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ
    مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلا اللَّهُ

  2. #2
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية د عصام
    الحالة : د عصام غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 59
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 13,362

    افتراضي

    جارد كوهن Jared Cohen
    (ولد 24 نوفمبر 1981 في وستون، كنتيكت) هو مدير جوجل للأفكار، وزميل منتسب في مجلس العلاقات الخارجية، ومؤلف غير روائي.[1] وقد عمل سابقاً كعضو في طاقم تخطيط السياسات لوزيرة الخارجية ومستشار مقرب لكل من كوندوليزا رايس وبعدها هيلاري كلنتون.[2][3] وكانت كوندوليزا رايس قد ضمته للوزارة كأصغر عضو في تاريخ الحكومة الأمريكية، وكان واحداً من القلائل الذين احتفظوا بمواقعهم بعد انتقال الوزارة إلى هيلاري كلنتون.[4] وفي هذا المنصب، ركز على مكافحة الارهاب والتطرف، وشئون الشرق الأوسط وجنوب آسيا والشباب والتكنولوجيا.[5] وحسب مجلة النيويورك تايمز، فإن كوهن كان واحداً من المصممين الرئيسيين لما أصبح معروفاً باسم "صناعة الدول في القرن الحادي والعشرين 21st century statecraft."[6] وقبل عمله في وزارة الخارجية، حصل كوهن على البكالوريوس من جامعة ستانفورد وماجستير الفلسفة في العلاقات الدولية من جامعة أكسفورد، حيث كان دارس رودس.[7] وفي سبتمبر 2010، اختارته هفنگتن پوست واحداً من 100 مغيـِّر للعبة game changers في ذلك العام، كما اختارته دڤكس Devex واحداً من أهم 40 شخصية في العالم تحت الأربعين.[8] ويوصف بأنه مهندس الديموقراطية الرقمية والثورات المخملية. ويجيد اللغة العربية بطلاقة.
    [9]



    http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%...88%D9%87%D9%86




  3. #3
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية د عصام
    الحالة : د عصام غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 59
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 13,362

    افتراضي

    ترى
    هل هى مصادفه أن يكون كل الجواسيس الذين تم القبض عليهم حاليا
    على علاقه بجوجل او الاتصالات عبر الأنترنت

    وهل هى مصادفه أن يعمل وائل غنيم فى شركه جوجل الذى يعمل فيها جيرد كوهين
    وهل هى مصادفه أن يحضر جيرد كوهين للقاهرة ويقابل وائل نور يوم 27 يناير
    قبل أن تتحول أنتفاضه كلنا خالد سعيد لثورة

    الايام وحدها كفيله بكشف ما يحدث أمامنا

  4. #4
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية د عصام
    الحالة : د عصام غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 59
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 13,362

    افتراضي

    عقب قيام الثورة المصرية 2011 وفي 3 مارس قام مواطنون باقتحام مقرات مباحث أمن الدولة بعد مشاهدتهم لحرائق تندلع من بعض المبني التابعة لإدارة أمن الدولة في محافظات مختلفة. تم العثور على تقرير يخص الثورة المصرية، جاء في إحدى فقراته، اعترافات وائل غنيم القائم على إنشاء وإدارة صفحة كلنا خالد سعيد. ويقول التقرير إنه اعترف باطلاع أحد قيادات شركة جوجل الأمريكي من أصل يهودى ويدعى جارد كوهن بأمر إنشائه للصفحة المشار إليها منذ قرابة 6 أشهر لافتا إلى إن الأمريكي المذكور تردد على البلاد والتقى بغنيم يوم 27 يناير ليلة مظاهرة جمعة الغضب وأضاف التقرير :"الأمر الذى يرجح معه أن تكون تلك الشركة غطاء لأعمال استخباراتية خاصة عقب توسطها لدى وزارة الخارجية الأمريكية لإخلاء سبيل االمذكور-أى غنيم- على الرغم من كونه لا يحمل الجنسية الأمريكية".[11]
    ويضع التقرير خطة لمعالجة أحداث ثورة 25 يناير حيث يوصى بوضع خطة إعلامية سريعة بالاستعانة بالبرامج الحوارية لإبراز دور جماعة الإخوان المسلمين في المخطط الذي يستهدف مصر مع التأكيد على صدق نوايا المتظاهرين ومشروعية مطالبهم تجنبا لزيادة حالة الاحتقان بالشارع.
    ويرى التقرير أن استغلال التحقيقات التي ستجرى من حبيب العادلي وزير الداخلية السابق لتوجيه اتهام مباشر لجماعة الإخوان المسلمين ومجلس شوراها باعتبارهم القائمين على إثارة الفوضى أثناء المظاهرات ومهاجمة مقرات وزارة الداخلية والسجون ومكاتب وفروع جهاز أمن الدولة وسرقة محتوياتها.


    http://ar.wikipedia.org/wiki/جارد_كوهن



    عن نفسى
    أنا لا أخذ هذا الكلام بجديه
    ولكنى أحتفظ به حتى يظهر ما يؤيدة أو ينفيه

    ولكن
    أستقاله وائل غنيم فور الأفراج عنه
    وتركه لمنصب كبير براتب كبير بدون أبداء أى أسباب
    يجعلنى أهتم بهذا الموضوع وأظن فيه الظنون



  5. #5
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية Faro
    الحالة : Faro غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 30
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 16,671

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د عصام مشاهدة المشاركة
    عقب قيام الثورة المصرية 2011 وفي 3 مارس قام مواطنون باقتحام مقرات مباحث أمن الدولة بعد مشاهدتهم لحرائق تندلع من بعض المبني التابعة لإدارة أمن الدولة في محافظات مختلفة. تم العثور على تقرير يخص الثورة المصرية، جاء في إحدى فقراته، اعترافات وائل غنيم القائم على إنشاء وإدارة صفحة كلنا خالد سعيد. ويقول التقرير إنه اعترف باطلاع أحد قيادات شركة جوجل الأمريكي من أصل يهودى ويدعى جارد كوهن بأمر إنشائه للصفحة المشار إليها منذ قرابة 6 أشهر لافتا إلى إن الأمريكي المذكور تردد على البلاد والتقى بغنيم يوم 27 يناير ليلة مظاهرة جمعة الغضب وأضاف التقرير :"الأمر الذى يرجح معه أن تكون تلك الشركة غطاء لأعمال استخباراتية خاصة عقب توسطها لدى وزارة الخارجية الأمريكية لإخلاء سبيل االمذكور-أى غنيم- على الرغم من كونه لا يحمل الجنسية الأمريكية".[11]
    ويضع التقرير خطة لمعالجة أحداث ثورة 25 يناير حيث يوصى بوضع خطة إعلامية سريعة بالاستعانة بالبرامج الحوارية لإبراز دور جماعة الإخوان المسلمين في المخطط الذي يستهدف مصر مع التأكيد على صدق نوايا المتظاهرين ومشروعية مطالبهم تجنبا لزيادة حالة الاحتقان بالشارع.
    ويرى التقرير أن استغلال التحقيقات التي ستجرى من حبيب العادلي وزير الداخلية السابق لتوجيه اتهام مباشر لجماعة الإخوان المسلمين ومجلس شوراها باعتبارهم القائمين على إثارة الفوضى أثناء المظاهرات ومهاجمة مقرات وزارة الداخلية والسجون ومكاتب وفروع جهاز أمن الدولة وسرقة محتوياتها.


    http://ar.wikipedia.org/wiki/جارد_كوهن



    عن نفسى
    أنا لا أخذ هذا الكلام بجديه
    ولكنى أحتفظ به حتى يظهر ما يؤيدة أو ينفيه

    ولكن
    أستقاله وائل غنيم فور الأفراج عنه
    وتركه لمنصب كبير براتب كبير بدون أبداء أى أسباب
    يجعلنى أهتم بهذا الموضوع وأظن فيه الظنون


    لم يستقل ولكنه ذكر إنه سيحصل على إجازة - ربما عامين - من أجل التفرغ للعمل الإجتماعي.
    صدق أو لا تصدق ,,, ولا تكذبني


    أقل مراتب العلم ما تعلّمه الإنسان من الكتب والأساتذة، وأعظمها ما تعلمها بتجاربه الشخصية في الأشياء والناس





  6. #6
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية د عصام
    الحالة : د عصام غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 59
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 13,362

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Faro مشاهدة المشاركة
    لم يستقل ولكنه ذكر إنه سيحصل على إجازة - ربما عامين - من أجل التفرغ للعمل الإجتماعي.
    شكرا يا فارو على المعلومه
    وفى الحقيقه أنا لم أهتم أبدا بوائل غنيم ولم أتتبع خطواته
    وما أتحدث عنه مجرد معلومات جديدة بالنسبه لى

    ويقال أن هناك من يرشحه لرئاسه الجمهوريه


  7. #7
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية د عصام
    الحالة : د عصام غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 59
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 13,362

    افتراضي

    ولكن
    من هو جيرد كوهين
    وما هى حقيقيته أو أهميته

  8. #8
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية د عصام
    الحالة : د عصام غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 59
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 13,362

    افتراضي

    BIOGRAPHY

    Released by the Office of Policy Planning

    April 12, 2010
    Jared Cohen focuses on counter-terrorism, counter-radicalization, technology and innovation, the Middle East, Youth issues, and Public Diplomacy. He also chairs the Policy Planning Staff Working Group on 21st century statecraft. He received his B.A. from Stanford University and his M.Phil in International Relations from Oxford University, where he studied as a Rhodes Scholar. He is the author of several books, including A Young American's Travels Among the Youth of the Middle East.

    http://www.state.gov/s/p/115458.htm



  9. #9
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية د عصام
    الحالة : د عصام غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 59
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 13,362

    افتراضي


    وُلِد في أسرة يهودية إصلاحية (غير متزمتة) في كنتيكت. وقد أقامت أسرته حفل بار متسڤاه عند بلوغه وحفظه بعضاً من التوراة، وكان حفلاً على طراز الستينات. ولا يذهب للكنيس بانتظام كل سبت، إلا أنه يصوم يوم كيپور ويذهب فيه للكنيس.

    سافر باستمرار إلى العالم العربي وإيران والقرن الأفريقي. ويفخر بذكرياته حين اصطحبه اللواء منير مقدح من حركة فتح إلى مخيم المية مية للاجئين الفلسطينين بلبنان حيث أحاط به أنصار حماس لشكهم فأنه قد يكون أمريكياً بسبب لون بشرته. فيسألهم جارد عن رأيهم في الأمريكان واليهود. فرد عليه الحمساويون أنهم لو رأوا أمريكياً يهودياً فسيجزون رأسه. بالرغم من ذلك فقد تواصل جارد مع هؤلاء الشباب وسألهم عن أي وسائل التواصل الاجتماعي يفضلون وأي نوع من البنات يرونه جذاباً، وعن طموحاتهم لمستقبلهم الشخصي. وبعد أن توطدت علاقته مع هؤلاء الشباب صارحهم بجنسيته وديانته.
    ويقول لو بدأت الحديث معهم بقولي "أنا يهودي، وأريد منك أن تشرح لي..." فإن ذلك لن ينجح. ولكن بطريقته البديلة "فقد أجبر هؤلاء الشباب على اعادة النظر في أفكارهم النمطية المسبقة عن اليهود."
    يتكلم العربية والفارسية والسواحيلية بطلاقة. حارس مرمى كرة قدم.[10]
    ويرى جارد نفسه بثلاث مكونات لشخصيته فهو شاب أمريكي يهودي. ويعتبر جارد نفسه سفيراً لليهودية حيثما حل في بلد آخر. ويعترف أنه يذهب للصلاة أكثر حين يكون خارج الولايات المتحدة بدافع اهتمامه باليهود في الخارج، مثلما يفعل في سوريا.
    وكشاب فهو يرى أن المنظمات الارهابية في العالم العربي، مثل حماس هي مثل عصابات الجريمة المنظمة في شيكاغو، تجتذب الشباب الباحثين عن عشيرة (رزق) وهدف وسلطة. وهو يرى أنه بدلاً من الحوارات العامة (غير المجدية)، فإنه يفضل دبلوماسية غرف المبيت (في المدن الجامعية) Dorm-room diplomacy.


    http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%...88%D9%87%D9%86

  10. #10
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية د عصام
    الحالة : د عصام غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 59
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 13,362

    افتراضي

    مجموعة السياسات والعمليات الإيرانية-السورية (إيسوگ)في العام 2008 أدار كوهين خطة قامت بها وزارة الخارجية تحت تسمية «تحالف الحركات الشبابية»، تركّز على كيفية استخدام المواقع الإلكترونية الاجتماعية مثل «فايسبوك»، كأداة لتعزيز التنظيمات والنشاطات الشبابية في أنظمة قمعية كالنظام الإيراني. وتزامن تنصيب كوهين مع تلقي وزارة الخارجية لمبلغ 75 مليون دولار مخصص لحملات إعلامية مناهضة لإيران ولمساندة القوى المعارضة للنظام داخل إيران وخارجها. كما تضمن دور كوهين في فريق التخطيط السياسي ابتكار أساليب جديدة في استعمال شبكة الإنترنت لأهداف مرتبطة بزعزعة الحكومة الإيرانية.

    وفي السياق ذاته، شارك كوهين في «مجموعة السياسات والعمليات الإيرانية-السورية» (إيسوگ)، وهي مجموعة مشتركة بين وكالات مسؤولة عن التخطيط والتنفيذ لأعمال سرية ضد إيران بهدف تغيير النظام. ما برح الالتزام الأميركي بتسهيل «ثورة مخملية» في إيران قائما منذ عام 2006. وقد ورثت إدارة الرئيس باراك اوباما سياسة «التغيير الناعم للنظام» هذه عن إدارة بوش، إلى جانب نشاطات سرية أخرى أكثر صلابة. وكانت إدارة اوباما (الخارجية)، التي تترأسها الوزيرة هيلاري كلنتون، تبنت علنا مقاربة أكثر عمليّة للعلاقات الخارجية، متخلية عن السياسات المحرّكة أيديولوجياً لإدارة بوش، وبالأخص تلك التي ترتكز على استخدام القوة لانجاز تغيير للنظام في طهران. ودافعت كلينتون عن استخدام ما وصفته بـ «القوة الذكية»، كما ساندت اوباما في دعوته غير المشروطة للقاءات إيرانية ـ أميركية. وتعرّفت وزيرة الخارجية إلى أعمال مجموعة «إيسوگ» والجهود التي يقودها جارد كوهين لاستخدام شبكة الإنترنت كأداة لتعبئة المعارضة في إيران، من خلال السفير ذي الخبرة الدبلوماسية الطويلة دنيس روس، الذي عمل مع إدارتي جورج بوش الابن وكلنتون، وعيّن مبعوثا خاصا لوزارة الخارجية الأميركية إلى إيران منذ فبراير 2009. وتعمل مجموعة «إيسوج» من خلال وسطاء أوروبيين على تحضير عملية في إيران تتبع نموذج الثورات «الناعمة» التي اندلعت في تشيكوسلوفاكيا واوكرانيا ومناطق أخرى. وتهدف هذه العملية إلى تعبئة معارضة كافية داخل إيران لانجاز تغيير بحكم الواقع للنظام عبر إخراج الرئيس احمدي نجاد من المنصب الرئاسي، من خلال أصوات المقترعين في انتخابات يونيو 2009. ويعدّ السفير روس من الأعضاء المؤسسين لـ «معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى» (وينپ)، وقد عمل مستشارا لدى هذه المنظمة منذ تركه الخدمة الحكومية العام 2000. وأصبحت أعمال جارد كوهين مألوفة لدى روس الذي ساعد في تسهيل محاضرة ألقاها الأول في شهر أكتوبر 2007 أمام الـ «وينيب» تحت عنوان : «النساء والشباب والتغيير في الشرق الأوسط». وكان موضوع كوهين المحوري هو ما أسماه «الديموقراطية الرقمية»، وهو مفهوم يقوم على أنّ الشباب في الشرق الأوسط «جاهزون بشكل خاص للتأثير الخارجي» عبر «ممرّات التكنولوجيا» كالفضائيات التلفزيونية والهواتف المحمولة وشبكة الإنترنت. ودافع روس الذي يعرض آراءه الداعمة لتغيير النظام في إيران في كتاب نشر مؤخرا تحت عنوان «أساطير، أوهام، وسلام: نحو اتجاه جديد من أجل السلام في الشرق الأوسط»، والذي شارك في كتابته زميله في الـ «وينيب» المحلل داڤيد ماكوڤسكي، عن إبقاء كوهين في وزارة الخارجية وعن المضي قدما في عملية «إيسوگ» الهادفة إلى تحريك الشباب داخل إيران في انتخابات يونيو 2009 الرئاسية، طالما لا يمكن إيجاد أي دلائل تربطها بالولايات المتحدة. قام روس بدور مهم في المساعدة على صياغة الخطاب الريادي الذي ألقاه اوباما في القاهرة يوم الرابع من يونيو 2009، الذي اعترف فيه للمرة الأولى، بالدور الذي قامت به وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية «سي آي ايه»، في إسقاط رئيس الوزراء الإيراني محمد مصدق عام 1953. وقال اوباما «في خضم الحرب الباردة، لعبت الولايات المتحدة دورا في قلب حكومة إيرانية منتخبة ديموقراطيا»، مضيفا «لسنوات عديدة، عرّفت إيران نفسها جزئيا، عبر مناهضتها لبلادي، وهناك في الواقع تاريخ مضطرب بيننا». كانت كلمات اوباما مصممة للنأي بنفسه وبإدارته، عن أي اتهامات بمحاولة التأثير على انتخابات الثاني عشر من يونيو الرئاسية. كما جاء خطاب القاهرة، وإلى جانبه تصريح اوباما عقب انتهاء الانتخابات، بأنه «ليس من المثمر، بالنظر إلى تاريخ العلاقات الإيرانية الأمريكية» لرئيس أميركي، «أن يظهر متدخلاً. في الانتخابات الإيرانية»، ساعيا لإيجاد مسافة بين الرئيس وما شكّل منذ البداية حملة أميركية منظمة بعناية، للترويج لمير حسين موسوي الذي أخذت وسائل الإعلام تطلق عليه تسمية «البطل المفاجئ لحركة قوية يحرّكها الشباب» في إيران. لا يخفى ذلك الواقع عن طهران. فمنذ إعلان وزيرة الخارجية الأميركية السابقة كوندوليزا رايس، عن نيتها تمويل نشاطات خفية هدفها تغيير النظام الإيراني في العام 2006، والحكومة الإيرانية على أهبة الاستعداد أمام أي إشارات بالتحضير لـ«ثورة ناعمة» تتبع النموذج الغربي. وتبقي الحكومة الإيرانية، فوق الجبال المشرفة على شمال طهران، على مركز ضخم للتنصت الإلكتروني، حيث تراقب تلك الاتصالات الخلوية، والقنوات الفضائية، والتفاعلات على شبكة الإنترنت

صفحة 1 من 15 12311 ... الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •