صفحة 9 من 11 الأولىالأولى ... 7891011 الأخيرةالأخيرة
النتائج 81 إلى 90 من 105

الموضوع: الملف الكامل للمذابح الصهيونية بحق العرب (مع إهداء لدعاة التطبيع و جماعة كوبنهاجن)

  1. #81
    A Desert Fugitive
    الحالة : titareh غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 10975
    تاريخ التسجيل : Dec 2009
    المشاركات : 1

    افتراضي

    ماهذا..!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    قرأت الموضوع بالحرف الواحد فعلا مساكين يافلسطينيين .. مسااااااااااااااكين :sad:

  2. #82
    An Oasis Founder
    الصورة الرمزية Disappointed
    الحالة : Disappointed غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 27,587

    افتراضي

    .

    للرفع...

    بمناسبة حلول ذكرى مجزرة الحرم الإبراهيمى
    (25 فبراير 1994 م)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة disappointed مشاهدة المشاركة

    بعد اتفاقات أوسلو أصبحت مدينة الخليل بالضفة الغربية موضع اهتمام خاص على ضوء أجواء التوتر التي أحاطت بالمستوطنين الإسرائيليين بعد طرح السؤال: هل يجري إخلاء المستوطنات وترحيل المستوطنين فيها في إطار مفاوضات الحل النهائي بين الفلسطينيين والإسرائيليين؟ وتكمن هذه الأهمية الخاصة في أن مدينة الخليل تُعَد مركزاً لبعض المتطرفين من المستوطنين نظراً لأهميتها الدينية. وإن جاز القول فالخليل ثاني مدينة مقدَّسة في أرض فلسطين بعد القدس الشريف
    وفجر يوم الجمعة الأخيرة من شهر رمضان الموافق 25 فبراير عام 1994 سمحت القوات الإسرائيلية التي تقوم على حراسة الحرم الإبراهيمي بدخول المستوطن اليهودي المعروف بتطرفه باروخ جولدشتاين إلى الحرم الشريف وهو يحمل بندقيته الآلية وعدداً من خزائن الذخيرة المجهزة. وعلى الفور شرع جولدشتاين في حصد المصلين داخل المسجد. وأسفرت المذبحة عن استشهاد 60 فلسطينياً فضلاً عن إصابة عشرات آخرين بجراح، وذلك قبل أن يتمكن من تبقَّى على قيد الحياة من السيطرة عليه وقتله
    ولقد تردد أن أكثر من مسلح إسرائيلي شارك في المذبحة إلا أن الرواية التي سادت تذهب إلى انفراد جولدشتاين بإطلاق النار داخل الحرم الإبراهيمي. ومع ذلك فإن تعامل الجنود الإسرائيليين والمستوطنين المسلحين مع ردود الفعل التلقائية الفورية إزاء المذبحة التي تمثلت في المظاهرات الفلسطينية اتسمت باستخدام الرصاص الحي بشكل مكثَّف، وفي غضون أقل من 24 ساعة على المذبحة سقط 53 شهيداً فلسطينياً أيضاً في مناطق متفرقة ومنها الخليل نفسها
    وسارعت الحكومة الإسرائيلية إلى إدانة المذبحة معلنةً تمسكها بعملية السلام مع الفلسطينيين. كما سعت إلى حصر مسئوليتها في شخص واحد هو جولد شتاين واكتفت باعتقال عدد محدود من رموز جماعتي كاخ وكاهانا ممن أعلنوا استحسانهم جريمة جولد شتاين، وأصدرت قراراً بحظر نشاط المنظمتين الفج. ولكن من الواضح أن كل هذه الإجراءات إجراءات شكلية ليس لها مضمون حقيقي. فالنخبة الإسرائيلية، وضمنها حكومة ائتلاف العمل، تجاهلت عن عمد المساس بأوضاع المستوطنين ومن ذلك نزع سلاحهم
    ولا شك في أن مستوطنة كريات أربع في قلب الخليل (وهي المستوطنة التي جاء منها جولد شتاين) تمثل حالة نماذجية سافرة لخطورة إرهاب المستوطنين الذين ظلوا يحتفظون بأسلحتهم، بل حرصت حكومة العمل، ومن بعدها حكومة الليكود على الاستمرار في تغذية أحلامهم الاستيطانية بالبقاء في الخليل ودغدغة هواجسهم الأمنية بالاستمرار في تسليحهم في مواجهة الفلسطينيين العزل. بل تعمدت حكومتا العمل والليكود كلتاهما تأجيل إعادة الانتشار المقرر بمقتضى الاتفاقات الفلسطينية الإسرائيلية كي تضمن لحوالي أربعة آلاف مستوطن يهودي بالخليل أسباب البقاء على أسس عنصرية متميِّزة (أمنية ومعيشية) في مواجهة مائة ألف فلسطيني لا زالوا معرَّضين لخطر مذابح أخرى على طراز جولد شتاين
    وتكمن أهمية جولد شتاين في أنه يمثل نموذجاً للإرهابي الصهيوني الذي لا يزال من الوارد أن تفرز أمثاله مرحلة ما بعد أوسلو. ورغم أن مهنة جولد شتاين هي الطب فقد دفعه النظام الاجتماعي التعليمي الذي نشأ فيه كمستوطن إلى ممارسات عنصرية اشتهر بها ومنها الامتناع عن علاج الفلسطينيين، وجولد شتاين يطنطن بعبارات عن استباحة دم غير اليهود ويحتفظ بذكريات جيدة من جيش إسرائيل الذي تعلَّم أثناء خدمته به ممارسة الاستعلاء المسلح على الفلسطينيين. وهو في كل الأحوال كمستوطن لا يفارقه سلاحه أينما ذهب
    ومما يبرهن على قابلية تكرار نموذج جولد شتاين مستقبلاً قيام مستوطن آخر بإطلاق النار في سوق الخليل على الفلسطينيين العزل بعد ثلاثة أعوام من مذبحة الحرم الإبراهيمـي. وقد تحوَّل قـبر جــولد شتاين إلى مزار مقــدَّس للمسـتوطنين الصهـاينــة في الضـفة الغربية.



    .

  3. #83
    An Oasis Founder
    الصورة الرمزية Disappointed
    الحالة : Disappointed غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 27,587

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Disappointed مشاهدة المشاركة
    .


    وقعت هذه المذبحة أيضاً بتأثير وجع حرب الاستنزاف من قلب إسرائيل حيث قامت الطائرات الإسرائيلية القاذفة في الثامن من أبريل عام 1970 بالهجوم على مدرسة صغيرة لأطفال الفلاحين في قرية بحر البقر، إحدى القرى التي تقع على أطراف محافظة الشرقية، ودكتها بالقذائف لمدة زادت عن عشر دقائق متواصلة وراح ضحيتها من الأطفال الأبرياء تسعة عشر طفلاً وجُرح أكثر من ستين آخرين. وجدير بالذكر أن القرية كانت خاوية من أية أهداف عسكرية .

    حلت أمس ذكرى مذبحة بحر البقر
    (8 أبريل 1970 م)



    http://www.youtube.com/watch?v=fXekV...eature=related

    [line]-[/line]


    [line]-[/line]




    [line]-[/line]

    http://www.youtube.com/watch?v=L3tc_...eature=related

    [line]-[/line]

    [frame="13 90"]
    الدرس انتهى لموا الكراريس
    بالدم اللى على ورقهم سـال
    فى قصـر الأمم المتــحدة
    مسـابقة لرسـوم الأطـفال



    ايه رأيك فى البقع الحمـرا
    يا ضمير العالم يا عزيزى
    دى لطفـلة مصرية وسمرا
    كانت من أشـطر تلاميذى
    دمها راسم زهرة
    راسم رايـة ثورة
    راسم وجه مؤامرة
    راسم خلق جباره
    راسم نـار
    راسم عار
    ع الصهيونية والاستعمار
    والدنيا اللى عليهم صابرة
    وساكته على فعل الأباليس
    الدرس انتـهى
    لموا الكراريس ..



    ايه رأى رجـال الفكر الحر
    فى الفكرادى المنقوشة بالدم
    من طفل فقير مولود فى المر
    لكن كان حلو ضحوك الفـم
    دم الطـفل الفـلاح
    راسم شمس الصباح
    راسم شـجرة تفاح
    فى جناين الاصلاح
    راسم تمساح
    بألف جناح
    فى دنيا مليانة بالأشبـاح
    لكنـها قلـبها مرتــاح
    وساكتة على فعل الأباليس
    الدرس انتـهى
    لموا الكراريس …



    ايه رأيك يا شعب يا عربى
    ايه رأيك يا شعب الأحـرار
    دم الأطـفال جايلك يحـبى
    يقول انتـقموا من الأشـرار
    ويسيل ع الأوراق
    يتهجى الأسـماء
    ويطـالب الآبـاء
    بالثـأر للأبـناء
    ويرسم سيف
    يهد الزيـف
    ويلمع لمعة شمـس الصيف
    فى دنيا فيها النور بقى طيف
    وساكتة على فعل الأباليـس
    الدرس انتهى لموا الكراريس


    صلاح جاهين
    [/frame]

  4. #84
    An Oasis Founder
    الصورة الرمزية Disappointed
    الحالة : Disappointed غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 27,587

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Disappointed مشاهدة المشاركة
    .


    مذبحة ارتكبتها منظمتان عسكريتان صهيونيتان هما الإرجون (التي كان يتزعمها مناحم بيجين، رئيس وزراء إسرائيل فيما بعد) وشتيرن ليحي (التي كان يترأسها إسحق شامير الذي خلف بيجين في رئاسة الوزارة). وتم الهجوم باتفاق مسبق مع الهاجاناه، وراح ضحيتها زهاء 260 فلسطينياً من أهالي القرية العزل. وكانت هذه المذبحة، وغيرها من أعمال الإرهاب والتنكيل، إحدى الوسائل التي انتهجتها المنظمات الصهيونية المسلحة من أجل السيطرة على الأوضاع في فلسطين تمهيداً لإقامة الدولة الصهيونية
    تقع قرية دير ياسين على بُعد بضعة كيلو مترات من القدس على تل يربط بينها وبين تل أبيب. وكانت القدس آنذاك تتعرض لضربات متلاحقة، وكان العرب، بزعامة البطل الفلسطيني عبد القادر الحسيني، يحرزون الانتصارات في مواقعهم. لذلك كان اليهود في حاجة إلى انتصار حسب قول أحد ضباطها "من أجل كسر الروح المعنوية لدى العرب، ورفع الروح المعنوية لدى اليهود"، فكانت دير ياسين فريسة سهلة لقوات الإرجون. كما أن المنظمات العسكرية الصهيونية كانت في حاجة إلى مطار يخدم سكان القدس. كما أن الهجوم وعمليات الذبح والإعلان عن المذبحة هي جزء من نمط صهيوني عام يهدف إلى تفريغ فلسطين من سكانها عن طريق الإبادة والطرد
    كان يقطن القرية العربية الصغيرة 400 شخص، يتعاملون تجارياً مع المستوطنات المجاورة، ولا يملكون إلا أسلحة قديمة يرجع تاريخها إلى الحرب العالمية الأولى
    في فجر 9 أبريل عام 1948 دخلت قوات الإرجون من شرق القرية وجنوبها، ودخلت قوات شتيرن من الشمال ليحاصروا القرية من كل جانب ما عدا الطريق الغربي، حتى يفاجئوا السكان وهم نائمين. وقد قوبل الهجوم بالمقاومة في بادئ الأمر، وهو ما أدَّى إلى مصرع 4 وجرح 40 من المهاجمين الصهاينة. وكما يقول الكاتب الفرنسي باتريك ميرسييون: "إن المهاجمين لم يخوضوا مثل تلك المعارك من قبل، فقد كان من الأيسر لهم إلقاء القنابل في وسط الأسواق المزدحمة عن مهاجمة قرية تدافع عن نفسها.. لذلك لم يستطيعوا التقدم أمام هذا القتال العنيف
    ولمواجهة صمود أهل القرية، استعان المهاجمون بدعم من قوات البالماخ في أحد المعسكرات بالقرب من القدس حيث قامت من جانبها بقصف القرية بمدافع الهاون لتسهيل مهمة المهاجمين. ومع حلول الظهيرة أصبحت القرية خالية تماماً من أية مقاومة، فقررت قوات الإرجون وشتيرن (والحديث لميرسييون)
    "استخدام الأسلوب الوحيد الذي يعرفونه جيداً، وهو الديناميت. وهكذا استولوا على القرية عن طريق تفجيرها بيتاً بيتاً. وبعد أن انتهت المتفجرات لديهم قاموا "بتنظيف" المكان من آخر عناصر المقاومة عن طريق القنابل والمدافع الرشاشة، حيث كانوا يطلقون النيران على كل ما يتحرك داخل المنزل من رجال، ونساء، وأطفال، وشيوخ". وأوقفوا العشرات من أهل القرية إلى الحوائط وأطلقوا النار عليهم. واستمرت أعمال القتل على مدى يومين. وقامت القوات الصهيونية بعمليات تشويه سادية
    (تعذيب ـ اعتداء ـ بتر أعضاء ـ ذبح الحوامل والمراهنة على نوع الأجنة)
    وأُلقي بـ 53 من الأطفال الأحياء وراء سور المدينة القديمة، واقتيد 25 من الرجال الأحياء في حافلات ليطوفوا بهم داخل القدس طواف النصر على غرار الجيوش الرومانية القديمة، ثم تم إعدامهم رمياً بالرصاص. وألقيت الجثث في بئر القرية وأُغلق بابه بإحكام لإخفاء معالم الجريمة. وكما يقول ميرسييون: "وخلال دقائق، وفي مواجهة مقاومة غير مسبوقة، تحوَّل رجال وفتيات الإرجون وشتيرن، الذين كانوا شباباً ذوي مُثُل عليا، إلى "جزارين"، يقتلون بقسوة وبرودة ونظام مثلما كان جنود قوات النازية يفعلون". ومنعت المنظمات العسكرية الصهيونية مبعوث الصليب الأحمر جاك دي رينييه من دخول القرية لأكثر من يوم. بينما قام أفراد الهاجاناه الذين احتلوا القرية بجمع جثث أخرى في عناية وفجروها لتضليل مندوبي الهيئات الدولية وللإيحاء بأن الضحايا لقوا حتفهم خلال صدامات مسلحة
    (عثر مبعوث الصليب الأحمر على الجثث التي أُلقيت في البئر فيما بعد)
    وقد تباينت ردود أفعال المنظمات الصهيونية المختلفة بعد المذبحة، فقد أرسل مناحم بيجين برقية تهنئة إلى رعنان قائد الإرجون المحلي قال فيها: "تهنئتي لكم لهذا الانتصار العظيم، وقل لجنودك إنهم صنعوا التاريخ في إسرائيل". وفي كتابه المعنون الثورة كتب بيجين يقول: "إن مذبحة دير ياسين أسهمت مع غيرها من المجازر الأخرى في تفريغ البلاد من 650 ألف عربي". وأضاف قائلاً: "لولا دير ياسين لما قامت إسرائيل". وقد حاولت بعض القيادات الصهيونية التنصل من مسئوليتها عن وقوع المذبحة. فوصفها ديفيد شالتيل، قائد قوات الهاجاناه في القدس آنذاك، بأنها "إهانة للسلام العبري". وهاجمها حاييم وايزمان ووصفها بأنها عمل إرهابي لا يليق بالصهاينة. كما ندَّدت الوكالة اليهودية بالمذبحة. وقد قامت الدعاية الصهيونية على أساس أن مذبحة دير ياسين مجرد استثناء، وليست القاعدة، وأن هذه المذبحة تمت دون أي تدخُّل من جانب القيادات الصهيونية بل ضد رغبتها. إلا أن السنوات التالية كشفت النقاب عن أدلة دامغة تثبت أن جميع التنظيمات الصهيونية كانت ضالعة في ارتكاب تلك المذبحة وغيرها، سواء بالاشتراك الفعلي في التنفيذ أو بالتواطؤ أو بتقديم الدعم السياسي والمعنوي.
    1 ـ
    ذكر مناحم بيجين في كتابه الثورة أن الاستيلاء على دير ياسين كان جزءاً من خطة أكبر وأن العملية تمت بكامل علْم الهاجاناه "وبموافقة قائدها"، وأن الاستيلاء على دير ياسين والتمسك بها يُعَد إحدى مراحل المخطط العام رغم الغضب العلني الذي عبَّر عنه المسئولون في الوكالة اليهودية والمتحدثون الصهاينة.
    2 ـ
    ذكرت موسوعة الصهيونية وإسرائيل (التي حررها العالم الإسرائيلي روفائيل باتاي) أن لجنة العمل الصهيونية (اللجنة التنفيذية الصهيونية) وافقت في مارس من عام 1948 على "ترتيبات مؤقتة، يتأكد بمقتضاها الوجود المستقل للإرجون، ولكنها جعلت كل خطط الإرجون خاضعة للموافقة المسبقة من جانب قيادة الهاجاناه".
    3 ـ
    كانت الهاجاناه وقائدها في القدس ديفيد شالتيل يعمل على فرض سيطرته على كل من الإرجون وشتيرن، فلما أدركتا خطة شالتيل قررتا التعاون معاً في الهجوم على دير ياسين. فأرسل شالتيل رسالة إليهما تؤكد لهما الدعم السياسي والمعنوي في 7 أبريل، أي قبل وقوع المذبحة بيومين، جاء فيها: "بلغني أنكم تخططون لهجوم على دير ياسين. أود أن ألفت انتباهكم إلى أن دير ياسين ليست إلا خطوة في خططنا الشاملة. ليس لدي أي اعتراض على قيامكم بهذه المهمة، بشرط أن تجهِّزوا قوة كافية للبقاء في القرية بعد احتلالها، لئلا تحتلها قوى معادية وتهدِّد خططنا".
    4 ـ
    جاء في إحدى النشرات الإعلامية التي أصدرتها وزارة الخارجية الإسرائيلية أن ما وصف بأنه "المعركة من أجل دير ياسين" كان جزءاً لا يتجزأ من "المعركة من أجل القدس".
    5 ـ
    أقر الصهيوني العمالي مائير بعيل في السبعينيات بأن مذبحة دير ياسين كانت جزءاً من مخطط عام، اتفقت عليه جميع التنظيمات الصهيونية في مارس 1948، وعُرف باسم «خطة د»، وكان يهدف إلى طَرْد الفلسطينيين من المدن والقرى العربية قبيل انسحاب القوات البريطانية، عن طريق التدمير والقتل وإشاعة جو من الرعب والهلع بين السكان الفلسطينين وهو ما يدفعهم إلى الفرار من ديارهم.
    6 ـ
    بعد ثلاثة أيام من المذبحة، تم تسليم قرية دير ياسين للهاجاناه لاستخدامها مطاراً.
    7 ـ
    أرسل عدد من الأساتذة اليهود برسائل إلى بن جوريون يدعونه فيها إلى ترك منطقة دير ياسين خالية من المستوطنات، ولكن بن جوريون لم يرد على رسائلهم وخلال شهور استقبلت دير ياسين المهاجرين من يهود شرق أوربا.
    8 ـ
    خلال عام من المذبحة صدحت الموسيقى على أرض القرية العربية وأقيمت الاحتفالات التي حضرها مئات الضيوف من صحفيين وأعضاء الحكومة الإسرائيلية وعمدة القدس وحاخامات اليهود. وبعث الرئيس الإسرائيلي حاييم وايزمان برقية تهنئة لافتتاح مستوطنة جيفات شاؤول في قرية دير ياسين
    مع مرور الزمن توسعت القدس إلى أن ضمت أرض دير ياسين إليها لتصبح ضاحية من ضواحي القدس
    وأياً ما كان الأمر، فالثابت أن مذبحة دير ياسين والمذابح الأخرى المماثلة لم تكن مجرد حوادث فردية أو استثنائية طائشة، بل كانت جزءاً أصيلاً من نمط ثابت ومتواتر ومتصل، يعكس الرؤية الصهيونية للواقع والتاريخ والآخر، حيث يصبح العنف بأشكاله المختلفة وسيلة لإعادة صياغة الشخصية اليهودية وتنقيتها من السمات الطفيلية والهامشية التي ترسخت لديها نتيجة القيام بدور الجماعة الوظيفية. كما أنه أداة تفريغ فلسطين من سكانها وإحلال المستوطنين الصهاينة محلهم وتثبيت دعائم الدولة الصهيونية وفَرْض واقع جديد في فلسطين يستبعد العناصر الأخرى غير اليهودية المكوِّنة لهويتها وتاريخها
    وقد عبَّرت الدولة الصهيونية عن فخرها بمذبحة دير ياسين، بعد 32 عاماً من وقوعها، حيث قررت إطلاق أسماء المنظمات الصهيونية: الإرجون، وإتسل، والبالماخ، والهاجاناه على شوارع المستوطنة التي أُقيمت على أطلال القرية الفلسطينية .



    .

    فى ذكرى مذبحة "دير ياسين"
    (9 أبريل 1948 م)

    http://www.youtube.com/watch?v=RdCDlW8F73Q

  5. #85
    An Oasis Founder
    الصورة الرمزية Disappointed
    الحالة : Disappointed غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 27,587

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة disappointed مشاهدة المشاركة



    و فى مثل هذا اليوم أيضاً (11 أبريل) من عام 1982 م
    إقتحم مسلّح إسرائيلى مسجد قبة الصخرة
    و قتل أربعة مصلّين برصاص مسدّسه



    فى ذكرى اعتداء قبة الصخرة
    (11 أبريل 1982 م).

  6. #86
    An Oasis Founder
    الصورة الرمزية Disappointed
    الحالة : Disappointed غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 27,587

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة disappointed مشاهدة المشاركة
    .


    فى مثل هذا اليوم (11 أبريل) من عام 1996 م
    أسفرت عملية عناقيد الغضب الإسرائيلية
    عن مصرع 175 مدنياً بجنوب لبنان


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة disappointed مشاهدة المشاركة


    فى ذكرى مذبحة عناقيد الغضب الخسيسة
    (11 أبريل 1996 م).

  7. #87
    An Oasis Citizen
    الصورة الرمزية فرح فرحنا
    الحالة : فرح فرحنا غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 5210
    تاريخ التسجيل : Jun 2008
    المشاركات : 1,530

    افتراضي

    يا الله ,,

    ويستغربوا ويقولوا لماذا ندعي عليهم ونلعن الظالمين !!!!

    حسبنا الله ونعم الوكيل في بني صهيون وكل من والاهم
    الله جـلّ جـلاله واحــد أم ثلاثــة ؟

  8. #88
    An Oasis Founder
    الصورة الرمزية Disappointed
    الحالة : Disappointed غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 27,587

    افتراضي

    .

    و تحل ذكرى مجزرة "أبو شوشة" :

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة disappointed مشاهدة المشاركة
    فى مثل هذا اليوم (14 مايو) من عام 1948 إحتفلت العصابات الصهيونيّة بإعلان بن جوريون قيام دولة إسرائيل بارتكاب مذبحة قرية "أبو شوشة".

    ففى هذا اليوم , إرتكبت العصابات الصهيونية مجزرة قرية أبو شوشة قضاء القدس بفلسطين، وراح ضحيتها 50 شهيدا من النساء والرجال والشيوخ والأطفال، ضربت رؤوس العديد منهم بالهراوات، وقد أطلق جنود "لواء جفعاتي" الصهيوني الذي نفذ المذبحة النار على كل شيء متحرك دون تمييز، وحتى الحيوانات لم تسلم من المجزرة .

  9. #89
    An Oasis Founder
    الصورة الرمزية Disappointed
    الحالة : Disappointed غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 27,587

    افتراضي

    .

    للرفع...
    بمناسبة حلول ذكرى مذبحة "اللد"

    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة disappointed

    فى مثل هذا اليوم (11 يوليو) من عام 1948 قامت وحدة الكوماندوز الصهيونية بقيادة موشى ديان بأرتكاب مجزرة ضخمة فى مدينة "اللد" بفلسطين , حيث قامت باقتحام المدينة ليلا و اطلقت قذائف المدفعية على البلدة , و قام الأهالى بالإحتماء فى مسجد "دهشى".

    قتل فى هذة المجزرة البشعة 426 فلسطينيا , و لم يكتف الصهاينة بذلك بل قادوا الأهالى إلى ملعب المدينة لكرة القدم و تم اعتقال الشباب و قاموا بإجبار الاهالى الباقين على ترك المدينة سيرا على اقدامهم مما تسبب فى وفاة العديد من الاطفال و كبار السن .

  10. #90
    An Oasis Resident
    الحالة : OrientMan غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 13376
    تاريخ التسجيل : Jun 2010
    المشاركات : 155

    افتراضي

    بعيدا عن العواطف .... فمجرد قراءة كلمة مذابح تستدر الدموع مباشرة .....

    بالأمس فقط شاهدت برنامجا وثائقيا على قناة العربية ، و كان يتحدث عن إنتحارية فلسطينية إسمها آيات الأخرس ، هذه الإنتحارية لفت حول خصرها حزام ناسف و خرجت الى الشارع مثل المعتوهه تبحث عن سفك للدماء ، و في النهاية استقر بها الحال في احد الاسواق فدخلت الى سوبرماركت و فجرت تلك البلهاء نفسها و قتلت فتاة في سنها لا تتجاوز ال 17 سنة ! .

    و شاهدت في البرنامج أيضا والدة الفتاة الاسرائيلية تحاول الاتصال بأم الفتاة الفلسطينية لتطلب منها أن تخاطب كل الأمهات الفلسطينيات بأن يمنعن بناتهن و شبابهن من الانجراف الى الفكر المتطرف و حاولت مد يدها للسلام و هي مواطنة إسرائيلية تبحث عن حياة كريمة لها و لأطفالها .. و تمت مناظرة بين والدة الفتاة الاسرائيلية و والدة الفتاة الفلسطينية و كانت الام الفلسطينية تصرخ كالمجنونة بينما والدة الفتاة الاسرائيلية كانت تتحدث بهدوء و عقلانية و منطقية و لا حظوا أن كلتي الوالدتين فقدتا إبنتاهما و لكنني دهشت من النفس العدوانية للأم الفلسطينية و من إيمان الأم الاسرائيلية و حكمتها و صبرها .

    و في النهاية أنا كمشاهد محايد أقول .. أن والدة الفتاة الاسرائيلية اقنعتني كمشاهد ... أما الفلسطينيون فهم يشبهون والدة آيات الأخرس ، يصرخون فقط .

    الفلسطينيون إختاروا لأنفسهم هذا الطريق المليء بالدم .. فما هو المطلوب مني أنا كمواطن عربي ؟ .. أن أشاركهم الندب و اللطم و العويل و حب سفك الدماء ؟ .. آسف فأنا الآخر لدي حياة و مشاغل . أنا أبحث عن الحياة لا التطبيل و الصراخ و الهراء الذي لا فائدة منه .

    ما هو المطلوب مني كمواطن عربي ؟ .. أن أؤيد سوريا و السوريين على الارتماء في أحضان تركيا و ايران ؟ .. و أن أؤيد ارتماء لبنان في أحضان ايران ؟ .

    يا سادة ايران تبتلع دولنا العربية ببطء ، و هاهي اليوم تحاول الانقضاض على اليمن . منذ أشهر كان وفد سياسي إيراني يستقبل في سوريا زعماء حماس بكل وقاحة لشراء ذمم زعماء الفلسطينيين و شراء أرواح الأبرياء هناك كما فعلوا بلبنان .

    أنا بالنسبة لي عدوي هو إيران و تركيا في المقام الأول .. فتركيا ابتلعت جزء من سوريا (لواء الإسكندرونة) كذلك و ايران ابتلعت 3 جزر عربية إماراتية و تحاول ابتلاع الخليج و تريده فارسيا ! و تحاول الانقضاض تدريجيا على دول الخليج بالكامل و الشام !! .

    أسمع الناس تتحدث عن إبتلاع إسرائيل للجولان السوري و لا أسمع أحدا يتحدث عن إبتلاع تركيا للواء الإسكندرونة الذي يعتبر أراض سورية 100% !! . فما هو الفرق بين تركيا التي تخوض مناورات لتدريب الطيارين الاسرائيليين لقتل المدنيين و ما هو الفرق بين اسرائيل ؟ .. كلاهما مصيبة تماما مثل إيران التي قتلت 1500 لبناني في حرب غير مبررة و لا متكافئة مع إسرائيل خاضها حزب الله الذراع الإيراني في لبنان .. لكن شعوبنا العربية للأسف لا تفكر بشيء من المنطق ، فكل العرب الفاقدون للمنطق صفقوا لأردوغان عندما صرخ قليلا في وجه شيمون بيريز !! تماما كما صفقوا للمسلسل التركي نور ! . فهل حررت تركيا الجولان او أرجعت لسوريا لواء الاسكندرونة ؟ !! .

    كفانا نواحا ... كان بإمكان الفلسطينيين إقتناص فرصة كامب ديفيد2 .. لكنهم رفضوا و هاهم اليوم يتسولون السلام من اسرائيل .

    انا لا أؤمن بأن الفلسطينيين و لا السوريين و لا اللبنانيين يريدون السلام على الاطلاق . كلها دول تعتبر ملاعب آمنة لدول أخرى مثل تركيا و إيران . هم يريدون المساعدات بالمليارات فقط ... إذا كان الفلسطينيون يريدون حياة كريمة فليخرجوا منذ الغد لإقصاء الفصائل و السلطة و حماس ، عليهم التخلص من هؤلاء المتنفعين و الاتيان بمن يبحث عن حل حقيقي للفلسطينيين .

    مادام أن الفصائل + السلطة + حماس يعيثون فسادا هناك فلا تتأملوا خيرا . فهذا الثلاثي المتنفع اللعين هو أشد فتكا بالفلسطينيين من اسرائيل نفسها .
    التعديل الأخير تم بواسطة OrientMan ; 16-08-2010 الساعة 04:46 AM
    يا حبيبتي يا مصر

صفحة 9 من 11 الأولىالأولى ... 7891011 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •