صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 15 من 15

الموضوع: الملف المسكوت عليه

  1. #11
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية free man 4 ever
    الحالة : free man 4 ever غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 5982
    تاريخ التسجيل : Aug 2008
    المشاركات : 6,800

    افتراضي

    هما احتمالان والترتيب
    1- الاول ان يكون سليمان ليس كما يدعون و يقولون وفى هذه الحالة يكونوا اضاعوا فرصة كمئات الفرص السابقة لموازنة الامور والتيارات السياسى , وكان يمكن استثمار ترشحه كورقة للضغط اما الاستحواذ والتحايل لدى بعض القوى المتأسلمة , خصوصا ان ليس لديهم البديل ولا حتى شخصية قوية ومحترمة حقيقة لها وزنها يمكن توقع فوزها بنسبة معقولة .
    2- الاحتمال الثانى ان يكون بالسوء الذى يدعونه وبالتاى وبالنظر للمرحلة والتغيرات الدولية واختلاف التوقيت فانه يمكن اعتبار ان دخوله فى ذلك الوقت ان معظم الاوراق فى صالحه وانه ليس بمفرده بل مدعوم من أطراف عديدة , وبالنسبة الوضع اختلف فالحماسة والتعاطف العالمى قل نتيجة كثرة الثورات وكذلك الاضطربات التى حدثت فى وول ستريت وبريطانيا وقامت بنفس الطريقة التى حدثت عندنا , ففوضى الثورات انتشرت فى العالم العربى واصبح الاعلام مشتت بين عدة دول وكذلك الضغط واصبح هناك خبرات فى كيفية صمود الانظمة اما الضغط الشعبى فمثلا لازال بشار فى مكانه وصالح ظل متمسكا بكرسيه اكثر من عام ولم يحركه سوى الضغط الدولى وحرب ليبيا اضهرت مدى ضعف أى متمردين عسكريا رغم تحمسهم لكونهم لا رابط لهم ولا تدريب ومن تيارات مختلفة ولولا حلف الناتو لتمكن منهم القذافى بسهولة منذ البداية ,
    اى انه الان صراع على السلطة ويفوز به الطرف الأقوى ماديا , اى نهنى سليمان مقدما

  2. #12
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية أسامة
    الحالة : أسامة غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 370
    تاريخ التسجيل : Dec 2006
    المشاركات : 4,974

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة من بعيد مشاهدة المشاركة
    بالرغم من اننى لم اتطرق الى موضوع طيبه قلب سى عمر او هل هو انسان خير ام شرير او اننى اطالب برئيس طيب القلب (بالرغم من ان طيبه القلب ليست من الصفات المذمومه او ان صاحب القلب الطيب ليس بالضروره ابله او سفيه- ولكن ما علينا)
    الا ان الرجل ومن المقال ومما نما الى علم العامه والخاصه فهو دموى وعدوانى ولا يعترف بأى حق للشعب بأن يحيا حياه كريمه تتناسب مع موارد الدوله هذا على اساس التصريحات التى كان صرح بها بأن المصريين غير مؤهلين للديموقراطيه وهى نفس المقوله التى كان يتشدق بها المخلوع فى اكثر من مناسبه اى انه امتداد للمخلوع ونحن الان فى اشد الاحتياج الى رئيس دوله بمقومات تتناسب مع ضخامه المنصب وليس الى رجل اقصى ما يمكن ان يترأسه سفينه تحوى مجموعه من اللصوص والخارجين عن القانون
    فأذا كنت تتوسم فينا (الشعب المصرى )مجموعه من القراصنه والمجرمين فلا بأس من سى عمر رئيسا والى السيده ام اسلام صاحبه القلب الطيب افضل االتمنيات بقضاء اوقات ممتعه تحت حكم سى عمر ولو اننى ارى ضآله فرصته فى الصعود على كرسى الرئاسه
    بالفعل المصريون ليسوا مؤهلين للديموقراطية، أو على الأقل ليست لها الأولوية الآن، ولكن الأولوية لعودة الأمن والاستقرار وضمان عدم الاستبداد باسم الدين (وأؤكد لك أن الإسلامويين لو وجدوا الفرصة لأحالوا حياة المصريين جحيما، ولكنها توازنات الشر هي ما تمنعهم كما قلت لك).

    أضف إلى ذلك أن علاقته بالمجلس العسكري لن تكون عدائية، وهذه صفة هامة جدا لمنع حدوث صراع يثير القلاقل ويستنزف الجهد والوقت.

    هو رجل قوي ومتمرس وقادر في حال إمساكه بزمام السلطة على ضبط جهاز الشرطة وتوجيه الأوامر إلى كل مؤسسات الدولة مع ضمان التنفيذ، أما عن كونه سيعلق المشانق كأنه اللورد كرومر بعد حادثة دنشواي، فهذا بعيد نوعا ما، فالحالة النفسية للمصريين والظروف السياسية لم تعد تسمح بذلك.


    مؤيدو عمر سليمان من الكثرة بمكان، وفرصته في النجاح معتبرة، ولا أدل على ذلك من كثرة المواضيع التي فتحت خصيصا من أجله في الواحة !


    أخيرا أقول لك إن الأفضل منه ــ لو كنا في ظروف طبيعية ــ هو "البرادعي"، وهو رجل حكيم وذكي، بدليل أنه انسحب من السباق !
    رُوحُ المُحِبِّ على الأحْكامِ صابرةٌ
    لعَلَّ مُسقِمَهـــا يومـــًا يُــــداويها


  3. #13
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية The Falcon
    الحالة : The Falcon غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 23
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 6,293

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة free man 4 ever مشاهدة المشاركة
    ولماذا هذا الحديث الان بدأ عند ترشحه ؟
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة free man 4 ever مشاهدة المشاركة
    هما احتمالان والترتيب
    الاحتمال الثانى ان يكون بالسوء الذى يدعونه وبالتاى وبالنظر للمرحلة والتغيرات الدولية واختلاف التوقيت فانه يمكن اعتبار ان دخوله فى ذلك الوقت ان معظم الاوراق فى صالحه وانه ليس بمفرده بل مدعوم من أطراف عديدة
    اى انه الان صراع على السلطة ويفوز به الطرف الأقوى ماديا , اى نهنى سليمان مقدما
    ربما كان هذا السؤال منطقياً وجيداً.. وقد أجبت عليه بنفسك في مشاركتك الثانية..

    إجابة السؤال بسيطة جداً وهو أنه لم يكن هناك من يهتم بسليمان طالما بقي خارج حدود السلطة واكتفى كما أعلن بما قدمه خلال فترة حياته السابقة بكل ما فيها.. وعدم الاهتمام من الشعب في هذه الحالة كان عن مبدأ تقديم الأولويات وبدء التنافس لحشد الأصوات للرئيس كل فئة لمرشحها في إطار من حرية التعبير كما حدث في الانتخابات التشريعية (وهنا لا أجزم بنزاهتها بنسبة 100% كما لا أدعي أنها كانت غير نزيهة أو مزورة وإنما كانت انتخابات حرة شفافة تتابعها كاميرات القنوات الفضائية وتقارير المراسلين الصحفيين على مدار الساعة)..

    فجأة بدأت تظهر بوادر للتشكيك في بعض المرشحين لسباق الرئاسة دون الانتظار لمرحلة تقديم الطعون للقضاء كما تقتضي الأصول رغبة في تشويه صورة مرشحين لحساب آخرين ثم إعلان اللواء عمر سليمان عدم ترشيح نفسه لصعوبات إدارية وفنية يواجهها تعوق ترشيحه ومساء نفس اليوم يتم الدعوة للخروج في مظاهرة لتأييد سليمان ومطالبته بالعودة في قراره والتقدم للترشيح للرئاسة فيعود بناءً على من طالبوه بالعودة (الفيلم ده شفته قبل كدة بنفس السيناريو)، ويقرر تقديم أوراق ترشيحه للجنة الانتخابات في اليوم الأخير وقبل ساعتين فقط من إغلاق باب الترشيح (وقد اختفت جميع المعوقات الإدارية والفنية خلال 48 ساعة فقط أو أقل)..

    إلى هنا لا مشاكل.. فكل مواطن من حقه التقدم للترشيح إذا كان مستوفياً لشروط الترشيح ولم يمنعه حكم بالطعن على ترشيحه ويتبقى للشعب في ظروف عادية تتسم بالحرية والشفافية أن يعلن عن رأيه ويعزل بنفسه من أراد عن العودة للحياة السياسية دون أي قوانين وقد فعلها الشعب بنسبة تجاوزت 90% في الانتخابات التشريعية وقرروا عزل مفسدي الحياة السياسية عن الوصول إلى البرلمان بأنفسهم بعد أن تم تعطيل إصدار مشروع قانون الغدر السياسي عمداً قبل الانتخابات فكان للشعب رأيه الأقوى من أي قانون..

    المشكلة بدأت تزداد تبلوراً مع وصول السيد عمر سليمان إلى لجنة الانتخابات لتقديم أوراق ترشيحه وسط مشهد أعادنا إلى أيام المواكب الرئاسية (الله لا يعيدها) فالمشهد يبدو فيه تأميناً مبالغاً واستعدادات أمنية من الأمن المركزي والحرس الجمهوري والشرطة العسكرية تزف سليمان للجنة الانتخابات ويقوم بعض أفراد الحرس الجمهوري بحراسة ومرافقة توكيلات سليمان إلى داخل اللجنة.. هذا المشهد لم يتوفر لأي مرشح آخر وهنا يكون مبدأ التكافؤ قد انتفى، فإذا كان هذا هو المشهد والمتقدم للترشيح المفروض أنه حتى هذه اللحظة مواطناً عادياً مثل باتقي المرشحين فكيف سيكون المشهد إذا اقتصر السباق على اثنين أو ثلاثة فقط بعد الطعون ولماذا التأمين يكون لمواطن دون آخر وأي دعم يحظى به هذا المرشح عن غيره ومن الذي يقدم له هذا الدعم؟؟؟ كل هذه الأسئلة تشير بوضوح إلى أن الأجهزة الأمنية والعسكرية بالدولة ظاهرياً كما يبدو من الصور ولقطات الفيديو تدعم هذا المرشح دون غيره وبالتالي كان الرفض الشعبي والبرلماني لمثل هذا التسلل إلى المشهد السياسي مرة أخرى..

    الاســـم:	استعدادات أمني&#15.jpg
المشاهدات: 18
الحجـــم:	30.1 كيلوبايت

    الاســـم:	عمر سليمان وسط ا&#.jpg
المشاهدات: 20
الحجـــم:	83.4 كيلوبايت


    الاســـم:	توكيلات عمر سلي&#1.jpg
المشاهدات: 18
الحجـــم:	36.6 كيلوبايت



    مشهد آخر ساعد كثيراً في بلورة فكرة الخوف منه وخصوصاً من الإسلاميين وتحديداً من أنصار الإخوان المسلمين وهو تصريحه في لقاء مع مصطفي بكري (وما أدراك من هو مصطفى بكري!! الجالس على كل الموائد المستفيد من كل نظام)، بجريدة الأخبار يوم الاثنين الموافق 9 أبريل 2012 بتلقيه تهديدات بالقتل على هاتفه المحمول وأنه يتهم الإخوان.. هكذا في أول حوار له بعد تقدمه بأوراق ترشيحه أعلن واتهم وكأن الرسالة التي تصل على الهاتف تخبره أن مرسلها من الإخوان أو السلفيين أو غيرهم، وإذا كان ذلك حقيقة فمن الذين حاولوا اغتياله بعد تعيينه نائباً للرئيس السابق ولماذا تم إخفاء حكاية تعرضه للاغتيال تماماً ولم تظهر إلا بمحض الصدفة الخالصة ودون أي ذكر للتفاصيل؟؟.. حيلة قديمة قدم التاريخ وتعد استباقاً لما يمكن أن يحدث مستقبلاً فالتهمة جاهزة والمبرر موجود في حالة الوصول للرئاسة.. تهمة من أساليب المخابرات وأمن الدولة العتيقة، وربما القادم سيكون استكمالاً لهذه الحيلة هو تدبير تمثيلية جديدة لمحاولة اغتياله تكون ذريعة لما يمكن أن يتم (الفيلم ده برضه شفته قبل كدة)..

    الاســـم:	عمر سليمان في أو&#.jpg
المشاهدات: 17
الحجـــم:	109.5 كيلوبايت
    هذه وجهة نظري الخاصة لا ألزم بها أحداً، وقليل من البحث بمواقع النت واليوتيوب الموثوقة يتيح لمن يريد ما يمكنه من أن يثبت أن هذا المرشح "عمر سليمان" قال في أحاديث لقنوات تلفزيونية عربية وأجنبية أن جميع طلبات الشباب (الثوار) قد تم الاستجابة لها وأن الشعب غير مؤهل للديمقراطية، فإذا كان قد تم الاستجابة لجميع مطالب الشباب فأي أهداف للثورة أتى لاستكمالها كما صرَّح عند تقديم أوراقه للترشيح؟؟ هل يستدر تعاطف الشعب أم أنصاره؟؟ وأي ثورة كان داعماً لها وهو من قال يوم 8 فبراير 2011 قبل تنحي الرئيس السابق بثلاثة أيام "مصر بين خيارين.. (الحوار) أو (الانقلاب)"، فهل من هدد الشعب المصري بالانقلاب يصبح بين ليلة وضحاها مناصراً للثورة وساعياً لتحقيق أهدافها التي لا نعرف ما هي تحديداً بالنسبة له؟؟!!

    ليس الشديد بالصُرَعة..إنما الشديد من ملك نفسه ساعة الغضب

    سبحان الله وبحمده..سبحان الله العظيم

  4. #14
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية free man 4 ever
    الحالة : free man 4 ever غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 5982
    تاريخ التسجيل : Aug 2008
    المشاركات : 6,800

    افتراضي

    العزيز فالكون أكيد كل شخص له رؤيته للأحداث , وكل شخص له تفسيره حسب موقفه المبدئى , عمر سليمان ليس المرشح المفضل على الاطلاق ولو كان ملاك فى صورة انسان ففى الظروف العادية لن أقبل بشخص من المخابرات وله خلفية عسكرية , لكن كله وقت وله حساب وكل شىء يكيل بمقداره , بالتأكيد له أخطائه لكنه بالتأكيد لم يكن المسئول عن الملف الداخلى ولو كان ذلك صحيحا فعلينا ساعتها ان نخرج العادلى و عز ونظيف , اذا انا اردت أن أقيمة اقيمة بطريقة عملية لا بطريقة نظرية افلاطونية كما يقول البعض اقارنه بنظرائه فى مصر فى العصور السابقة و الدول الاخرى كامريكا وروسيا وفرنسا وبريطانيا و الصين و غيرهم ولنرى مدى ملائكيتهم ومثاليتهم ومن هنا احدد موقفى ,,
    انا لا يهمنى الان ما يسمى الثورة ومطالب الشباب على الاطلاق فهى كذبة وخيبة كبيرة اذا دعمتها كأنى ادعم السرطان فى جسد الانسان , ربما هو جزء منه لكنه يدمره , وعندما يكتب احد الشعب يريد كذا وكذا ومن مصلحته كذا وكذا ويتجاهل وجود رأى أخر ويسفهه وكأننا لسنا من الشعب وكنا نؤيدهم وقت ما , فبالتأكيد فهو يكذب باسمى والناس ولا يستحق تأييدى ...

  5. #15
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية free man 4 ever
    الحالة : free man 4 ever غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 5982
    تاريخ التسجيل : Aug 2008
    المشاركات : 6,800

    افتراضي

    الثوار أخذوا فرصتهم وأضاوها او تركوها تذهب للتيار الاسلامى حى من لم يكن له اى دور فى الثورة الأخوان كذلك انقسموا وزايدوا وتطرفوا فى مطالبهم دون واقعية , وكذلك الاخوان اضاعوا فرصتهم بطمعهم وكنت مثلا على استعداد لتقبلهم بل فى الاعادة لهم واعتبرتهم اكثر واقعية ووعى من الثوريين لكنهم خالفوا كل وعودهم وصار كل كلامهم مجرد محاولة تنويم للوصول للهدف وهو السلطة المطلقة ,,,, فلو كان الدستور القادم سليم ويضمن الديموقراطية وتبادل السلطة و الحرية والعدالة واحترام القانون وان يلتزموا باحترامه , لكنهم افسدوا ذلك بلجنة تأسيسية منحازة وكذبهم فى أشياء كثيرة , وفى النهاية لا اعتقد ان ترشيح سليمان جدى بل سينسحب فى النهاية او يلغى ترشيحه عبر اى قانون لأنه كان رسالة و ستظهر نتائجها اذا قبل الاخوان لجنة تأسيسة محايدة تضم كل القوى

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •