صفحة 3 من 11 الأولىالأولى 12345 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 105

الموضوع: نظم الحكم المناسبة لمصر- دراسة و نقاش

  1. #21
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية محمود تركى
    الحالة : محمود تركى غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 266
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : أستاذ قانون متقاعد, مقيم فى ملبورن, ولاية فيكتوريا,أستراليا
    العمل : أستاذ قانون متقاعد
    المشاركات : 7,578

    افتراضي

    هذه الفقرة من إعداد الطالب :
    وليد علي غشوم
    faculty.ksu.edu.sa/ELADLY/.../أنواع الديمقراطيات الغربية.d..

    ( مع بعض التصرف)





    ثالثاً : الديمقراطية شبه المباشرة
    :

    ظهر هذا النظام ليكون الوسط بين الديمقراطية المباشرة والديمقراطية النيابية (غير المباشرة ) .
    وقد ظهرت الديمقراطية شبه المباشرة كتطور للنظام البرلماني من شأنه أن يجعل للشعب أو لجمهور الناخبين حق مشاركة البرلمان في السلطة بل وحق مراقبة البرلمان حيث أن البرلمان ليس له الحق فى منع الشعب من ممارسة السلطة السياسية .

    « مظاهر الديمقراطية شبه المباشرة :

    -
    أولا- الإستفتاء الشعبى

    يعد من أهم مظاهر الديمقراطية شبه المباشرة ،و يعني الرجوع إلى جمهور الناخبين لأخذ رأيهم في موضوع معين يعرض عليهم .
    أنواع الاستفتاء الشعبي :

    -
    1) من حيث موضوعه :
    ‌أ) استفتاء دستوري : أخذ رأي الشعب عند وضع الدستور أو تعديله .
    ‌ب) استفتاء تشريعي ( يتعلق بمشروع قانون عادي ) .
    ج)
    الاستفتاء السياسي ( أخذ رأي الشعب في موضوع سياسي يتميز بأهميته) .

    2) من حيث ميعاد إجرائه :
    ‌أ) استفتاء سابق على القانون : قد يرى البرلمان قبل إقرار قانون هام ، أن يستطلع رأي الشعب على فكرة هذا القانون من حيث المبدأ .

    ‌ب) استفتاء لاحق للقانون : يجرى بعد وضع مشروع القانون بواسطة البرلمان ولكن هذا القانون لا يصبح ملزماً إلا بعد موافقة الشعب عليه .

    3) من حيث مدى وجوب إجرائه :

    ‌أ)
    استفتاء إجباري : ينص القانون على وجوب إجرائه .

    ‌ب) استفتاء اختياري : الدستور يترك للسلطة المختصة التنفيذية أو التشريعية حق التقدير في إجراء الاستفتاء على ضوء تقدير السلطة المختصة للمصلحة العامة .

    4) من حيث قوته الإلزامية :

    ‌أ)
    استفتاء ملزم : الذي يكون نتيجته ملزمة للسلطة التي أجرته سواء كانت السلطة التنفيذية أو السلطة التشريعية ( البرلمان ) .
    ‌ب) استفتاء غير ملزم : لا يلزم السلطة التي أجرته بنتيجته

    .
    ثانياً : الاعتراض الشعبي :-

    هو سلطة معطاة لعدد معين من الناخبين في الاعتراض على نفاذ القانون الصادر عن البرلمان وذلك في مدة زمنية معينة ( محددة ) .
    الاعتراض الشعبي هنا يمر بمرحلتين هي :

    1) اعتراض عدد معين من الناخبين على القانون وطلب عرضه على استفتاء شعبي.

    2) عرض القانون موضوع الاعتراض على الاستفتاء الشعبي ليصدر الشعب قراراً نهائياً في أمر هذا القانون .

    ثالثاً : الاقتراح الشعبي :-

    يحقق للناخبين أكبر قدر من المشاركة مع البرلمان في ممارسته سلطة التشريع وذلك بصور أقوى من الاستفتاء الشعبي والاعتراض الشعبي .
    الاقتراح الشعبي قد يقدم إلى البرلمان في صورة مشروع قانون كامل الصياغة ، أو في صورة مجرد فكرة عامة عن المشروع القانوني بدون صياغته
    .

    *- كاتب هذه الفقرة المنشورة عاليه فى هذه الصفحة هو الطالب المذكور إسمه أعلاه, وهو طالب جامعى , و قد نشرتها بناءا على طلبه للإضافة فى هذا الباب.


    *- و أود ( متفرج), الإضافة إلى ما ذكره السيد وليد على غشوم أن التصويت على عضوية أعضاء بعض النقابات المهنية و الحرفية, و استفتاءات الرأى المدنية, تعتبر نوعا من الديمقراطية الشبه مباشرة, حيث يتم إدلاء أصوات جميع أعضاء هذا المجتمع الضيق على أمور مطروحة أمامهم, و بالتالى, فهم لا يختارون وسيطا, بل يطرحون أصواتهم مباشرة.

    و سوف أبدأ غدا فى تقديم شرح لنظم الحكم السياسية التى تختارون منها ما هو الصلح لمصر, و نناقش أسباب اقتناعنا بصلاحة كل منها لحكم مصر.

    أراكم غدا إنشاء الله.
    التعديل الأخير تم بواسطة محمود تركى ; 13-05-2012 الساعة 04:57 AM
    مع تحيات محمود تركى ( متفرج)
    <img src=http://www.egyptianoasis.net/forums/image.php?type=sigpic&userid=266&dateline=1294356656 border=0 alt= />

  2. #22
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية محمود تركى
    الحالة : محمود تركى غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 266
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : أستاذ قانون متقاعد, مقيم فى ملبورن, ولاية فيكتوريا,أستراليا
    العمل : أستاذ قانون متقاعد
    المشاركات : 7,578

    افتراضي

    النظام الديمقراطى البرلماني:

    تنويه:

    قبل أن أقدم شرح لنظام الحكم البرلمانى , أود أن أوضح أن النظام السياسى الذى طبق فى مصر قبل انقلاب 23 يوليو عام 1952, و الذى أطاح بدستور 1923, كان من أفضل دساتير مصر قبل و بعد الإنقلاب, و حتى تاريخنا الحالى.

    فالنظام البرلمانى الذى كان يحكم مصر فى تلك الفترة الملكية, هو تقريبا صورة طبق الأصل من النظام المطبق حتى الآن فى انجلترا, و أستراليا, و نيوزيلاند, و الهند.

    و النظام البرلمانى كما سيرد شرحه, لا يفترض أن يكون نظاما ملكيا فقط, فعديد من الدول التى تطبق هذا النموذج هى جمهوريات, و ليست ملكيات.

    و هناك دعوة حاليا فى أستراليا (
    التى تطبق حكومتها الديمقراطية البرلمانية) , للتخلص من الحكم الملكى, و الذى ملكته لا تحكم أستراليا مباشرة, بل يمثلها فى أستراليا حاكم عام يختاره رئيس الحكومة القائم وقت التعيين.( الحاكم العام حاليا هى سيدة)

    و تزداد الدعوة فى أستراليا لتحويل النظام إلى نظام جمهورى, بحيث يتم استبدال الحاكم العام الممثل للملكة, و يتم اختيار رئيس للجمهورية المرتقبة, و التى أتوقع أن تكون جمهورية ديمقراطية نيابية, و ليست
    رئاسية, أو شبه رئاسية, و ذلك لأسباب ستتضح خلال نشر بقية مفردات هذا الموضوع.
    ·
    و النظام البرلماني هو نوع من انواع الحكومات النيابية

    · ويقوم على وجود مجلس منتخب يستمد سلطته من سلطة الشعب الذي انتخبه, ويقومالنظام البرلماني على مبدأ الفصل بين السلطات على أساس التوازن والتعاون بينالسلطتين التشريعية والتنفيذية.·
    وتتكون السلطة التنفيذية في هذا النظام من طرفين هما

    1-
    رئيس الدولة
    2- ومجلس الوزراء

    · ويلاحظ عدم مسؤولية رئيس الدولة أمام البرلمان

    · أما مجلس الوزراء أو الحكومة (أى الوزراء و رئيسهم ) فتكون مسؤولة أمام البرلمان أو السلطة التشريعية.

    · ومسؤوليةالوزراء إما أن تكون مسؤولية فردية أو مسؤولية جماعية بالنسبة لأعمالهم.

    * يؤخذ بهذا النظام في الدول الجمهورية أو الملكية لأن رئيس الدولة في النظام البرلماني لايمارس اختصاصاته بنفسه بل بواسطة وزرائه.

    * ومع أن السلطة التشريعية لها وظيفة التشريع فإن للسلطة التنفيذية الحق في اقتراح القوانين والاشتراك في مناقشتها أمام البرلمان . ومن حق السلطة التنفيذية نقاش السياسات وابداء الرأي فيها ,كما تمتلك السلطة التشريعية الحق في مراقبة أعمال السلطة التنفيذية والتصديق على ما تعقده من اتفاقيات.

    لذلك فمعظم العلاقة بين السلطتين مبنية على التوازن والتعاون.

    · كما أن للوزراء سلطة إصدار قرارت و لوائح تنفيذية لبعض القوانين التى تخص وزاراتهم, و تسمى هذه القرارت و اللوائح "بالتشريع الفرعى."

    · و قد اختلف الفقهاء حول دورئيس الدولة في النظام البرلماني الذى يكون معظم دوره سلبياً , ويكون مركزه مركز شرفي, ومن ثم ليس له ان يتدخل في شؤون الادارة الفعلية للحكم وكل ما يملكه في هذا الخصوص هو مجرد توجيه النصح والارشاد الى سلطات الدولة, لذلك قيل ان رئيس الدولة في هذا النظام لا يملك من السلطة الا جانبها الاسمي اما الجانب الفعلي فيها فيكون للوزراء.

    · لذلك فرئيس الدولة يترك للوزراء الادارة الفعلية في شؤون الحكم وهو لا يملك وحده حرية التصرف في أمر من الأمور الهامة في الشؤون العامة أو حتى المساس بها وهذا هو المتبع في بريطانيا وهي موطن النظام البرلماني حتى صار من المبادئ المقررة ان (الملك يسود ولا يحكم).

    · و الوزارة هي السلطة الفعلية في النظام البرلماني والمسؤولة عن شؤون الحكم, أما رئيس الدولة فانه غير مسؤول سياسياً بوجه عام, فلا يحق له مباشرةالسلطة الفعلية في الحكم طبقاً لقاعدة (حيث تكون المسؤولية تكون السلطة)
    .
    * وفي رأي آخر ان اشراك رئيس الدولة- ملكاً أو رئيساً للجمهورية- مع الوزارة في إدارة شؤون السلطة لا يتعارض مع النظام البرلماني بشرط وجود وزارة تتحمل مسؤولية تدخله في شؤون الحكم.

    لذلك نرى من خلال الجانب العملي إن الوزارة في النظام البرلماني هي المحور الرئيسي الفعال في ميدان السلطة التنفيذية حيث تتولى العبء الأساسي في هذا الميدان وتتحمل المسؤولية دون سلب رئيس الدولة حق ممارسة بعض الاختصاصات التي تقررها بعض الدساتير البرلمانية في الميدان التشريعي أو التنفيذي ولكن شريطة أن يتم ذلك بواسطة وزارته , الأمر الذي يوجب توقيع الوزراء المعنيين الى جانب رئيس الدولة على كافة القرارات المتصلة بشؤون الحكم الى جانب صلاحية حضور رئيس الدولة اثناء اجتماعات مجلس الوزراء ولكن بشرط عدم احتساب صوته ضمنالاصوات.

    * لذلك يفرق الوضع الدستوري في بعض الدول بين
    "مجلس الوزراء" و"المجلس الوزاري",

    ·
    حيث يسمى المجلس بمجلس الوزراء اذا ما انعقد برئاسة رئيس الدولة.

    ·
    ويسمى بالمجلس الوزاري اذا ما انعقد برئاسة رئيس الوزراء.

    ·
    ورئيس الدولة هو الذي يعين رئيس الوزراء والوزراء ويقيلهم ولكن حقه مقيد بضرورة اختيارهم من حزب الأغلبية في البرلمان-ولو لم يكن رئيس الدولة راضياً- فالبرلمان هو الذي يمنح الثقة للحكومة .

    * وتختلف الحكومات في النظام البرلماني طبقا لقوة اعضائها والاحزاب المشتركة في الائتلاف, حيث تسود الثنائية الحزبية عند وجود التكتلات المتوازنة في البرلمان.

    * وفي النظام البرلماني, رئيس الدولة (رئيس الجمهورية, أو الملك) هو الذي يدعو لإجراء الانتخابات النيابية وتأتي بعد حل المجلس النيابي قبل انتهاء فترته أو عند انتهاء الفترة القانونية الى جانب أن بعض الدساتير تمنح لرئيس الدولة الحق في التعيين في المجلس النيابي أومجلس الشورى أو حل البرلمان.

    هذه هى ملامح نظام الحكم الديمقراطى البرلمانى( النيابى)

    و عند الإنتهاء من شرح معالم النظام الديمقراطى الرئاسى, ثم النظام لديمقراطى الشبه رئاسى, و يسمى أحيانا" النظام المختلط", فسوف نلقى نظرة على مزايا و مساوئ كل من تلك الأنظمة,

    و قبل أن أترك هذه الصفحة, أود أن أسأل القراء الأعزاء:

    هل لاحظتم أن بعض مرشحى الرئاسة قد صرحوا بأنهم لن يقبلوا رئاسة الدولة إذا تقرر دستوريا أن نظامها سيكون جمهوريا برلمانيا؟

    و إلى اللقاء مع تفاصيل "النظام ( الجمهورى) الرئاسى" .
    التعديل الأخير تم بواسطة محمود تركى ; 13-05-2012 الساعة 10:44 PM

  3. #23
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية Fern
    الحالة : Fern غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 288
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    المشاركات : 20,369

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متفرج مشاهدة المشاركة
    هل لاحظتم أن بعض مرشحى الرئاسة قد صرحوا بأنهم لن يقبلوا رئاسة الدولة إذا تقرر دستوريا أن نظامها سيكون جمهوريا برلمانيا؟


    بالتأكيد وسبق لأكثر من عضو أن نوه عن هذه الجزئية ، وجماعة الإخوان عندما حازت على الأغلبية البرلمانية أعلنت أنها لا تنتوى على تقديم مرشح للرئاسة ، لأنها إعتقدت للوهلة الأولى أن أغلبيتها البرلمانية تسمح لها بفرض تصورها الخاص بتعديل النظام الجمهورى الى نظام برلمانى وبالتالى يكون لها حق تشكيل الوزارة ( ويصبح منصب الرئيس بلا قيمة ) ولكنها فوجئت بالقوى المناوئة لا توافق على هذا ومن ضمنها حزب النور السلفى ( أى كل بقية البرلمان ) ليس كرهاً أو حتى معرفتة بالنظام الرئاسى ولكن تحدياً لسيطرة الإخوان على البرلمان والوزارة كما كانوا يخططون ، وأعتقد جازماً أن منصب رئيس الجمهورية ترسخ فى ذهن المصريين أنه قادر على كل شيىء وهو كل حاجة فى حياتنا ، والتغلب على هذه الفكرة صعب للوهلة الأولى وتحتاج لفترة زمنية ليست بالقصيرة ، وهنا أسقط فى يد الإخوان وأظهروا رغبتهم فى تملك مفاصل الدولة كاملة وتقدموا بمرشح رئاسى وخالفوا ما عاهدوا الشعب عليه

    وهنا يجب التنويه على أن كل المرشحين على منصب الرئيس يتعاملون وكأن الرئيس يمتلك سلطات مبارك المخلوع ، ونراهم يطلقون التصريحات سأفعل كذا وكذا وكذا .... الخ وكأن مبارك لم يتم خلعة والموضوع كله إستبداله بواحد أخر أصغر سناً ، وكل واحد منهم سيقيل الوزارة ويعين وزارة جديدة ويعين محافظين جدد وحتى أبو الفتوح الفتك فى أخر تصريح له أمس بأنه لن يبقى على المشير ولا المجلس العسكرى كاملاً وسيستبدلهم بقادة أخرين ( طبعاً واضح أن سيادة رئيس المستقبل يعتقد أنه سيصبح قيصر روما ، ولا يعرف ان المجلس العسكرى يحكمه قانون خاص وكل مقعد فيه مخصص لأحد قادة الأفرع الحربية أو الجيوش أو المخابرات .... الخ ، بما يعنى أن سيادته ناوى يغير كل قيادات القوات المسلحة وهو فى الغالب لا يعرف كم قيادة بقواتنا المسلحة وفاكرهم خمس أو ست أنفار ) وهم فى ذلك واهمون بلا شك

    وقف الخلق ينظرون جميــــــعاً ....... كيف أبنى قواعد المجد وحدى
    وبناة الأهرام فى ســـالف الدهر ....... كفونى الكلام عند التــــــحدى
    أنا تاج العلاء فى مفرق الشرق ........ ودراته فرائـد عـــــــــــــقدى

  4. #24
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية محمود تركى
    الحالة : محمود تركى غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 266
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : أستاذ قانون متقاعد, مقيم فى ملبورن, ولاية فيكتوريا,أستراليا
    العمل : أستاذ قانون متقاعد
    المشاركات : 7,578

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Fern مشاهدة المشاركة
    بالتأكيد وسبق لأكثر من عضو أن نوه عن هذه الجزئية ، وجماعة الإخوان عندما حازت على الأغلبية البرلمانية أعلنت أنها لا تنتوى على تقديم مرشح للرئاسة ، لأنها إعتقدت للوهلة الأولى أن أغلبيتها البرلمانية تسمح لها بفرض تصورها الخاص بتعديل النظام الجمهورى الى نظام برلمانى وبالتالى يكون لها حق تشكيل الوزارة ( ويصبح منصب الرئيس بلا قيمة ) ولكنها فوجئت بالقوى المناوئة لا توافق على هذا ومن ضمنها حزب النور السلفى ( أى كل بقية البرلمان ) ليس كرهاً أو حتى معرفتة بالنظام الرئاسى ولكن تحدياً لسيطرة الإخوان على البرلمان والوزارة كما كانوا يخططون ، وأعتقد جازماً أن منصب رئيس الجمهورية ترسخ فى ذهن المصريين أنه قادر على كل شيىء وهو كل حاجة فى حياتنا ، والتغلب على هذه الفكرة صعب للوهلة الأولى وتحتاج لفترة زمنية ليست بالقصيرة ، وهنا أسقط فى يد الإخوان وأظهروا رغبتهم فى تملك مفاصل الدولة كاملة وتقدموا بمرشح رئاسى وخالفوا ما عاهدوا الشعب عليه

    وهنا يجب التنويه على أن كل المرشحين على منصب الرئيس يتعاملون وكأن الرئيس يمتلك سلطات مبارك المخلوع ، ونراهم يطلقون التصريحات سأفعل كذا وكذا وكذا .... الخ وكأن مبارك لم يتم خلعة والموضوع كله إستبداله بواحد أخر أصغر سناً ، وكل واحد منهم سيقيل الوزارة ويعين وزارة جديدة ويعين محافظين جدد وحتى أبو الفتوح الفتك فى أخر تصريح له أمس بأنه لن يبقى على المشير ولا المجلس العسكرى كاملاً وسيستبدلهم بقادة أخرين ( طبعاً واضح أن سيادة رئيس المستقبل يعتقد أنه سيصبح قيصر روما ، ولا يعرف ان المجلس العسكرى يحكمه قانون خاص وكل مقعد فيه مخصص لأحد قادة الأفرع الحربية أو الجيوش أو المخابرات .... الخ ، بما يعنى أن سيادته ناوى يغير كل قيادات القوات المسلحة وهو فى الغالب لا يعرف كم قيادة بقواتنا المسلحة وفاكرهم خمس أو ست أنفار ) وهم فى ذلك واهمون بلا شك
    [/right]
    شكرا يا أستاذ فرن على ردكم الكريم,

    و كنت متأكدا أن أمرا مثل هذا لن يفوت على الشعب المصرى, و خاصة من لهم فهم ووعى بالسياسة, و يقينهم أن المشتغلين بالسياسة حاليا نهّازون للفرص, و طامعون فى جاه و منصب, و خزانة مالها لا ينضب.

    تقبل التحية.

  5. #25
    كاتبة صحفية و مترجمة
    الصورة الرمزية إكرام يوسف
    الحالة : إكرام يوسف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 4087
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    الدولة : أم الدنيا ربنا يشفيها
    العمل : صحفية ومترجمة
    المشاركات : 5,679

    افتراضي

    جيت متأخر كالعادة.. ممكن أقعد في الكرسي اللي جنب أنس.. عشان هبسان وفيرن بيشربوا سجاير وبيشاغبوا؟
    سعيدة بمراجعة ما توقفت عن دراسته منذ أكثر من ثلاثة عقود.. مع متابعة التطورات الحديث وربطها بمصر.
    وإن كنت لا أرى أن انتخابات رئاسية حقيقية يمكن أن تتم في مصر حاليا.. فهل يصدق أحد أن يقبل العسكر ببساطة وصول حاكم منتم للثورة كي يحاسبهم على قتل الثوار وكشوف العذية والطرمخة على مبارك وعصابته؟
    المسألة ببساطة بروفة معروف النتيجة مسبقا.. وأهو تدريب يتعلم من الشعب والمرشحين استعدادا لما بعد القادم.. فالرئيس القادم لا بد أن يكون مرضيا عنه من قبل العسكر ويعمل لصالحهم.. لذلك سوف يكشفه الشعب بعد فترة ويصبح مخلوعا حتى تكتمل الثورة وتنتصر وتسقط النظام القديم بالكامل وتقيم بدلا منه نظاما جديدا بالكامل وفقا لتعريف الثورة.
    الانتخابات التي لا يعرف المرشحون فيها صلاحيات الرئيس بالضبط، ليست انتخابات حقيقية.. وإنما هر مرحلة من مراحل المماطلة وكسب الوقت.. فلنجعلها مرحلة لزيادة الوعي واكتساب الخبرات النضاليةحتى نستطيع اختيار النظام الجديد الذي يصلح لنا بعد اسقاط كامل النظام القديم.. الثورة لم تنتصر بعد ولم تكتمل.. لكنها ستنتصر وتكتمل إن شاء الله مهما طال الوقت.. ولا رجوع.
    خلاص حاسكت خالص ومش حارغي عشان استفيد
    كان مناه يلمح علامة خوف بسيطة..طب حييجي الخوف منين ابن العبيطة؟..
    هو مين فينا الجبان؟.. واللا مين فينا اللي خان؟
    دولة الظلم ساعة.. هــــــــــــانت.. باقي دقائق

  6. #26
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية Faro
    الحالة : Faro غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 30
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 16,671

    افتراضي

    أى نظام حكم معرض للإستمرار أو السقوط طبقا لنجاح الخطة الإقتصادية أى زيادة و تطوير الإنتاج, زيادة التصدير و التقليل من الإستيراد و الوصول بالبطالة إلى أقل نسبة.

    اليوم مظاهرات فى عدة دول أوروبية إحتجاجا على الوضع الإقتصادي.

    البطالة فى إسبانيا وصلت إلى ما يقارب 26% , و 50 % بين الشباب. هل الوضع الحالي فى إسبانيا أفضل من الوضع خلال حكم الجنرال فرانكو.
    صدق أو لا تصدق ,,, ولا تكذبني


    أقل مراتب العلم ما تعلّمه الإنسان من الكتب والأساتذة، وأعظمها ما تعلمها بتجاربه الشخصية في الأشياء والناس





  7. #27
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية الاسكندرانى
    الحالة : الاسكندرانى غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 203
    تاريخ التسجيل : Aug 2006
    المشاركات : 6,987

    افتراضي

    بعض الاسئلة ل استاذ متفرج
    ماهي الخطوات التي يجب اتباعها لتبني اي نظام من السابق شرحه ؟
    يعني لو قولنا ان الكل اتفق علي نظام برلماني ( مثلا) ما هي خطوات الواجب اتباعها للتحويل
    ٢- ماهي افضل الأنظمة لمصر بناءا علي خبرتك بأهل مصر وخبرتك القانونية ؟
    ٣-هل يمكن اعتبار الرئيس القادم هو رئيس لتيسير الاعمال. حتي يتم الانتهاء من وضع الدستور والاتفاق النهائي علي شكل سياسات مصر الاقتصادية والخارجية والإصلاحية ولذلك حكاية صلاحيات الرئيس القادم ملهمه حتي الان ؟؟
    شكرًا


    لا تحسبن برقصها تعلو على اسيادها ..........فالاسود اسود و الكلاب كلاب

    عجباً على زمن ،، فيه القاهره تحترق .. ودمشق تدمر .. وبيروت تشتعل ..والخرطوم تقسم .. واليمن تنتهب .. وتونس تذبح .. وطرابلس تائهة .. وبغداد تتفجر .. والقدس تسرق وتهود .. و"تل أبيب" هادئة تعيش بسلام !!


    مصر
    جربت الهكسوس.. جربت الفرس.. جربت الرومان.. جربت التتار.. جربت الصليبييين..
    جربت العثمانيين.. جربت الفرنسيين.. جربت الإنجليز.. جربت الملكية.. جربت العسكر..
    ومكنش فاضل غير انها تجرب الإخوانجية عشان تبقى جربت كل انواع الفواحش



  8. #28
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية hopsan
    الحالة : hopsan غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 195
    تاريخ التسجيل : Aug 2006
    الدولة : البلد اللى هى ماريه و ترابها زعفران
    العمل : بحار و بيحب البحر
    المشاركات : 23,677

    افتراضي

    هل مصر بحاجه ل سوار الذهب آخر و لكن مصرى الدم ؟



    مكتوب على موج البحر منذ ولدت ... بأنك للبحر مالك

    سيان تعيش على شط البر... أو فى قوقعه البحر فإنك هالك

  9. #29
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية محمود تركى
    الحالة : محمود تركى غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 266
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : أستاذ قانون متقاعد, مقيم فى ملبورن, ولاية فيكتوريا,أستراليا
    العمل : أستاذ قانون متقاعد
    المشاركات : 7,578

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إكرام يوسف مشاهدة المشاركة
    جيت متأخر كالعادة.. ممكن أقعد في الكرسي اللي جنب أنس.. عشان هبسان وفيرن بيشربوا سجاير وبيشاغبوا؟
    سعيدة بمراجعة ما توقفت عن دراسته منذ أكثر من ثلاثة عقود.. مع متابعة التطورات الحديث وربطها بمصر.
    وإن كنت لا أرى أن انتخابات رئاسية حقيقية يمكن أن تتم في مصر حاليا.. فهل يصدق أحد أن يقبل العسكر ببساطة وصول حاكم منتم للثورة كي يحاسبهم على قتل الثوار وكشوف العذية والطرمخة على مبارك وعصابته؟
    المسألة ببساطة بروفة معروف النتيجة مسبقا.. وأهو تدريب يتعلم من الشعب والمرشحين استعدادا لما بعد القادم.. فالرئيس القادم لا بد أن يكون مرضيا عنه من قبل العسكر ويعمل لصالحهم.. لذلك سوف يكشفه الشعب بعد فترة ويصبح مخلوعا حتى تكتمل الثورة وتنتصر وتسقط النظام القديم بالكامل وتقيم بدلا منه نظاما جديدا بالكامل وفقا لتعريف الثورة.
    الانتخابات التي لا يعرف المرشحون فيها صلاحيات الرئيس بالضبط، ليست انتخابات حقيقية.. وإنما هر مرحلة من مراحل المماطلة وكسب الوقت.. فلنجعلها مرحلة لزيادة الوعي واكتساب الخبرات النضاليةحتى نستطيع اختيار النظام الجديد الذي يصلح لنا بعد اسقاط كامل النظام القديم.. الثورة لم تنتصر بعد ولم تكتمل.. لكنها ستنتصر وتكتمل إن شاء الله مهما طال الوقت.. ولا رجوع.
    خلاص حاسكت خالص ومش حارغي عشان استفيد
    الأستاذة العزيزة إكرام.

    لم يكن تشريفكم لهذا الباب متأخرا, فنحن مازلنا على مشارف الندوة, و مرحبا بك.

    و أعتقد أن كثيرا منا يتوقع أحداثا معينة, و لكن الذى سوف يحدث قد يكون أكثر من مفاجأة لنا جميعا, لذا, فعلينا بالصبر لعدة أسابيع, و سوف تتحقق مشيئة الله.

    شكرا يا سيدتى العزيزة على حضورك معنا.

    و تقبلى أسمى تحياتى.

  10. #30
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية محمود تركى
    الحالة : محمود تركى غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 266
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : أستاذ قانون متقاعد, مقيم فى ملبورن, ولاية فيكتوريا,أستراليا
    العمل : أستاذ قانون متقاعد
    المشاركات : 7,578

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Faro مشاهدة المشاركة
    أى نظام حكم معرض للإستمرار أو السقوط طبقا لنجاح الخطة الإقتصادية أى زيادة و تطوير الإنتاج, زيادة التصدير و التقليل من الإستيراد و الوصول بالبطالة إلى أقل نسبة.

    اليوم مظاهرات فى عدة دول أوروبية إحتجاجا على الوضع الإقتصادي.

    البطالة فى إسبانيا وصلت إلى ما يقارب 26% , و 50 % بين الشباب. هل الوضع الحالي فى إسبانيا أفضل من الوضع خلال حكم الجنرال فرانكو.
    عزيزى الأستاذ فارو,

    نجاح اقتصاد دولة ما يتوقف على عوامل متعددة, يدخل فيها التركيبة الوطنية, و طبيعة البلاد الجغرافية, و مصادر ثرواتها الطبيعية, و مقدار ثقافة أهلهاالفكرية و العلمية, و أهم من كل ذلك نظام الحكم فيها.

    لهذا, فالتقدم الإقتصادى فى دولة معينة تحكمه ظروف قد تكون غير ديناميكية, و تظل حالات التخلف كما هى بل تزيد.
    لهذا, فالتغيير فى معظم عناصر التقدم مطلوب فى كل وقت, و لا يمكن تحسين الأوضاع الإقتصادية و الإجتماعية بالنوايا الحسنة فقط.

    و أخيرا, الشعوب تستحق ما يحدث لها, مادام ما يحدث يكون برضاها.

    تقبل أسمى التحيات.

صفحة 3 من 11 الأولىالأولى 12345 ... الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •