إكرام يوسف تكتب: دين أبوهم اسمه ايه؟
الأحد 12 أغسطس 2012 - 3:51 م

إكرام يوسف
رأي ورؤى

لم أجد أفضل من عنوان قصيدة شاعرنا المبدع العبقري جمال بخيت تعبيرا عما دار بخاطري طوال حفل إفطار المحبة الذي تشرفت بحضوره ـ السبت ـ في كنيسة قصر الدوبارة للعام التالي على التوالي. وضم الحفل ـ مثلما حفل العام الماضي ـ كوكبة من الكتاب والإعلاميين والساسة وشباب الثورة.


ذهبنا إلى الإفطار، ومازال في القلب غصة جراء جرائم هددت أمن الوطن مؤخرا، أحدثها جريمتا ترحيل مصريين من بيوتهم الآمنة في قرية دهشور، لمجرد انتمائهم لدين تورط ـ بالصدفة ـ أحد معتنقيه في مشاجرة انتهت للأسف، بمقتل شاب ينتمي لدين الأغلبية! ثم، مجزرة قتل الجنود في رفح؛ حيث ذكر أحد الناجين من الموت إن المهاجمين كانوا يهتفون "الله أكبر"، وهم يقتلون بدم بارد جنودًا بسطاء بدأوا لتوهم الإفطار عقب آذان المغرب! وظل يطن في ذهني عنوان القصيدة " دين أبوهم اسمه ايه؟".. فعلا، أي دين، ذلك الذي يدعو تابعيه إلى ترويع الناس وإرهابهم، وإخراجهم من بيوتهم؟ وأي دين ذلك الذي لا يردع تابعيه عن قتل العباد غدرًا وهم يؤدون فريضة دينية؟ دين أبوهم اسمه إيه؟


وفي قصر الدوبارة ـ الكنيسة الرمز، منذ اليوم الأول للثورة ـ كان القسيس سامح موريس، راعي الكنيسة، يرحب في ود ومحبة حقيقيين بالضيوف، بعد أن تستقبلهم من باب الكنيسة حتى قاعة الإفطار في الطابق الثاني، صفوف من فتيات الكنيسة الرائعات، وشبابها الرائعين، بابتسامات تشع، من قلوب أصحابها، صفاء. ثم، الجميلة إيفا بطرس، كبيرة المتطوعات لخدمة الكنيسة، دينامو جميع الفعاليات وطاقة العطاء الهائلة، وهي تتحرك بنشاط وتشرف على تقديم أفضل خدمة للصائمين. ويتألق الأستاذ فوزي وهيب، القادر على أن يشعر كل ضيف على حدة أنه الصديق الأقرب والضيف الأهم، وهو يتولى ببراعة وحضور ملفت، تقديم المتحدثين. كما تزدان باقة المضيفين الكرام بالقساوسة: ناجي موريس، ومنيس عبد النور، وسامح حنا، ومعهم المهندس لبيب مشرقي، والأستاذ ماجد عادل. وبأصوات ملائكية، يترنم المنشدون في حب الوطن الواحد الذي يعيش فينا. أجدني أتطلع في وجوه المضيفين المحبة، وأعجب لمن يحاولون تمزيق لحمة الوطن، ويعاود التساؤل الطنين: " دين أبوهم اسمه إيه؟".

وقبل أيام، نشرت جمعية ـ تزعم أنها خيرية ـ إعلانا عن تنظيم دورة تدريبية، يومي الجمعة والسبت على مدار ثلاثة أسابيع، برسم التحاق قدره مائتي جنيه فقط، يحاضر فيها أربعة، يزعمون أنهم علماء في الدين الإسلامي! ويوضح الإعلان عنوان الجمعية في مدينة نصر، وأرقامًا تليفونية للاتصال. وتحمل الدورة عنوانًا ملفتًا: "نقد المسيحية"!.. ويقول أصدقاء يقطنون بالقرب من العنوان، إنهم اتصلوا بالجمعية، وتأكدوا من المعلومات. بل أن منهم من قيل له أن من لا يمتلك الرسوم المطلوبة، باستطاعته الالتحاق بالدورة "على أن يذهب بنية القرض الحسن"!


ويثير الإعلان عدة تساؤلات؛ حول أهمية دراسة نقد المسيحية في هذا الوقت بالذات! وما مدى تفقه المحاضرين أصلا في علوم دينهم؛ قبل أن يتكبدوا عناء تدريس نقد دين آخر؟ وماهو الأولى هنا: أن يتعلم الناس دينهم أم نقد عقائد الآخرين؟ وماذا لو نظمت جمعية "خيرية" أخرى دورة تحت عنوان "نقد الإسلام"؟ وهل سيكون موقف السلطات وقتها هونفس التساهل والتجاهل؟ وإذا كان من يلتحق بدورة تعليمية، يحصل على شهادة تؤهله لعمل ما.. فماهو على وجه التحديد العمل الذي سيؤديه الحاصل على هذه الدورة؟ خاصة وأن الإعلان لم يشترط أن يكون المتقدم حاصلا على أي قدر من التعليم! ولا أي قدر من التفقه في دينه هو أصلا!


يذكرني الإعلان، بعناصر إشعال الفتن على مواقع الإنترنت والمنتديات الحوارية الافتراضية. وهم غالبا، شخصيات على قدر متواضع من التعليم، تستخدم أسماء مستعارة، بزعم انتمائها إلى الدين الإسلامي. وبدلا من أن تدعو إلى دينها أو تحاول شرحه وتفسيره، تصب جهدها على الطعن في المسيحية بدعوى نقدها. وتجد هؤلاء لايحسنون صياغة عبارة سليمة باللغة العربية، ولا تخلو جملة يكتبونها من أخطاء إملائية فادحة؛ تفضح عدم تمكنهم من لغة القرآن! ولكن عباراتهم تصبح فجأة سليمة وبليغة عندما يتعرضون بالطعن لآيات الإنجيل! مما يكشف أن ما يكتبونه منقول من مصادر، سلمتها لهم جهات معينة. وعادة ما ينشط هؤلاء قبيل وقوع جريمة فتنة طائفية، كما لو كانوا مكلفين بتمهيد الرأي العام، لعدم التعاطف مع الضحايا باعتبارهم كفارًا!


و إذا كانت جهات خارجية تعمل ـ كما هو معروف ـ منذ زمن بعيد على زرع بذور الفتنة لفصم لحمتنا الوطنية، تطبيقا لمبدأ فرق تسد. فقد رعى هذه البذور عملاء في الداخل ـ توغلوا داخل ميادين الثقافة والإعلام والتعليم، فضلا عن المؤسسة الدينية ـ لإذكاء الاحتقان الطائفي في نفوس الفقراء؛ فإذا بهم يوجهون، سخطهم على ما يعانونه من بؤس، في الاتجاه الخاطئ: شركاءهم في الوطن والفقر، بدلا من الحكام المسئولين عن هذا البؤس! وتحولت الفتن، في مناسبات عدة، إلى وسيلة لإلهاء المواطنين، عن جرائم ارتكبها النظام في حق الوطن والشعب الواحد.


وشارك في إذكاء نيران الفتنة، مأجورون ادعوا لأنفسهم علما فقهيا لا يملكونه بقدر ما يمتلكون من قدرات تمثيلية، مكنتهم من تضليل البسطاء.. وليست دورة "نقد المسيحية" سوى محاولة جديدة، لصب المزيد من البنزين على نيران فتنة، يشعلها أعداء الشعب الواحد. ولا شك أن دين هؤلاء يختلف عن الدين الذي تعلمناه، وتربينا عليه، وآمنا به! فلم نسمع من قبل، عن دين أرسله الله لتقطيع أواصر العلاقات بين أخوة الوطن الواحد! ولم نسمع عن دين يدعو لإشعال نيران الكراهية في قلوب أتباعه تجاه غيرهم من عباد الله الواحد! أو دين يتعبد أتباعه لله بقتل من يختلف معهم حتى لو لم يؤذهم أو يحاربهم.


كما لم نسمع عن دين يسمح لأتباعه أن يقيموا من أنفسهم أوصياء على أفكار وعقائد الناس، يحددون بأنفسهم المؤمن والكافر. ولم نسمع عن دين، يسمح لأتباعه بتحديد مقاييس رحمة الله ـ وفق أهوائهم ـ ضاربين بعرض الحائط قوله تعالى "وسعت رحمته كل شيء".. فمن يكون هؤلاء بالضبط؟ ودين أبوهم اسمه إيه؟