صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 17

الموضوع: الوضوح مطلوب ياريس

  1. #1
    كاتبة صحفية و مترجمة
    الصورة الرمزية إكرام يوسف
    الحالة : إكرام يوسف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 4087
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    الدولة : أم الدنيا ربنا يشفيها
    العمل : صحفية ومترجمة
    المشاركات : 5,679

    افتراضي الوضوح مطلوب ياريس


    الوضوح مطلوب ياريس




    إكرام يوسف

    على الرغم من اختلافي مع الدعوة للتظاهر يوم 24 أغسطس، لأسباب كثيرة ـ ليس من بينها بالطبع الرضاء عما يفعله، منذ خمسين يوما رئيس وصل إلى حكم البلاد بدماء شهداء ومصابي الثورة، أو بالأحرى مالم يفعله ـ إلا أن من ينكر حق مخالفيه في التعبير عن رأيهم سلميا، لا يمكنه أن يدعي إيمانًا بالديمقراطية. فلطالما خرجنا في احتجاجات، اتهمها البعض بالتطاول على الأب والرمز ـ صار بعد ذلك المخلوع، ثم المجرم المدان ـ وادعى آخرون أنها تهدف لضرب الاستقرار، وحرمها شيوخ أهدروا دماءنا باعتبارها خروجا على الحاكم!
    لكنني لم أندهش ـ ولا شك أن كثيرين غيري لم يفعلوا ـ من فتوى الشيخ هاشم إسلام بإهدار دماء المتظاهرين ذلك اليوم. كما أزعم أنني، مثل كثيرين، لم أفاجأ بتأييد شيوخ آخرين للفتوى، مثل وجدي غنيم ـ الحاصل لتوه على عفو من رئيس الجمهورية ـ الذي زعم ان الله سينتقم من المعترضين على الفتوى لانهم يعارضون الحق! .. وعارض شيوخ الأزهر الذين انتقدوا صاحب الفتوى، مطالباً اياهم بنصرته قائلاً : "انصروا اخاكم يا ناس ..دقون إيه دى وعمم !ايه دى إذا ماكنتش هتقول كلمه حق"!
    فلم تكن فتوى إهدار دم المعارضين خروجا عن سياق بدأ أيام الرئيس المؤمن، عندما طالب أحد علماء السلطان بتوقيع حد الحرابة على المتهمين، عقب انتفاضة يناير 77. واستمر في عهد المخلوع، ورأينا من يهدر دم الدكتور محمد البرادعي، باعتباره يدعو لعصيان حاكم، صار مخلوعًا بعد أشهر؛ وسرعان ما تسابق هؤلاء الشيوخ لاختلاق بطولات ـ لم يقترفوها ـ في مواجهة سلطان جائر!
    واستمرارا لهذا المسلسل، نشطت حملات التشهير بالثوار عندما أصروا على استكمال ثورتهم مطالبين بعودة العسكر إلى ثكناتهم، وانهالت من فوق منابر المساجد على الليبراليين واليساريين منظمي المليونيات الرافضة لحكم العسكر، الاتهامات بالكفر والإلحاد، والوقيعة بين الجيش والشعب. ثم جاءت "غزوة الصناديق" تجسيدا لحملة تغييب العقل، وابتزاز المشاعر الدينية لدى البسطاء الذين صدقوا أن الدائرة الخضراء في بطاقة الاستفتاء تعني الجنة ولن يختار التصويت للدائرة السوداء سوى الكفار؛ فكان ما كان! وتتابعت انتهاكات الدين باستغلاله من أجل تحقيق مصالح سياسية دنيوية في انتخابات البرلمان، ولم يستح المتاجرون بالدين من تأجيج الاحتقان الطائفي، باتهام منافسيهم المرشحين بأنهم مرشحو الكنيسة! واشتد سعار الحملة في الانتخابات الرئاسية، فوجدنا شيوخًا لم يتورعوا عن استخدام منابر بيوت الله، في دعايات رخيصة، تتهم من لا يتخب مرشحهم بعصيان الله، ويتهددونهم بالويل والثبور وعظائم الأمور، لأنهم كفروا أو ـ في أحسن الأحوال ـ عصوا الله، فاستحقوا غضبه. فمن تصريح لصفوت حجازي بأن "انتخاب الدكتور محمد مرسي جهاد في سبيل الله، ومن ينكر ذلك عدو للإسلام"! إلى فتوى الشيخ أحمد المحلاوى، بأن التصويت لمرشح الإخوان "وأجب شرعى ومن يخالفه فهو آثم"، وهو ما أثار ردود فعل غاضبة من علماء الأزهر وأعضاء مجمع البحوث الإسلامية، معتبرين فتواه استهزاء بالمسلمين وسخرية من عقولهم، وأنها لا علاقة لها بالإسلام، إنما تمثل رأيا شخصيا!
    فوصف الدكتور حامد أبو طالب، عضو مجمع البحوث الإسلامية، هذا الكلام بأنه بعيد كل البعد عن الإسلام، وإقحام للإسلام والدين "ظلما" . وأضاف: "أن يقوم إمام مسجد أو داعية كائنا من كان ويدعوا لشخص معين باسم الإسلام، فهو استغلال للدين وللإسلام، وسخرية من عقول المسلمين واستهزاء بهم"، محذرا المسلمين من هؤلاء الأدعياء الذين يدخلون فى الدين ما ليس منه.
    وأكد الدكتور عبد المعطى بيومى ،عضو المجمع، أن انتخاب إنسان معين ليس فريضة إسلامية، وتجاوزه ليس إثما، وهذا توظيف للدين لتحقيق مصالح سياسية أو حزبية. ولا يجوز إصدار آراء باسم الدين".
    واستشهد الدكتور أحمد كريمة أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، بقوله تعالى "ولا تقولوا لما تصف ألسنتكم الكذب هذا حلال وهذا حرام لتفتروا على الله الكذب إن الذين يفترون على الله الكذب لا يفلحون"، مؤكدا أن التأثير على إرادة الناخبين أمر محرم، ومجرم، فى الشريعة الإسلامية.
    لكن آراء علماء الأزهر، لم تمنع خطيب مسجد قرية الشنطور بمركز سمسطا، من أن يصف، في خطبة الجمعة، من لم ينتخب مرسى بأنه خالف الشرع ، مما تسبب في مشادات بينه وبين المصلين؛ فأحالته مديرية أوقاف بنى سويف للتحقيق ونقلته لزاوية صغيرة بعيدا عن مقر سكنه؛ يمارس فيها دوره في تسميم أفكار البسطاء! ثم، بلغت الجرأة بخطيب مسجد الصفا بالإسماعيلية أن قالها صريحة خلال خطبة الجمعة أيضا: "من لا ينتخب الدكتور محمد مرسي كافر!!"
    و مع استمرار هذا المسلسل، لن تكون آخر الإساءات للوطن والدين والديمقراطية والثورة، معا، مافعله خطيب مسجد فاطمة الزهراء بالإسكندرية؛ عندما استغل خطبة العيد للدعاية لرئيس الجمهورية متهما معارضيه بالكفر والإلحاد. وخص أحد الناشطين اليساريين بالاسم واصفا إياه بأنه "شيوعي وكافر وخمورجي وزير نساء"، ولما كان هذا الناشط ضمن المصلين في المسجد، حاول الرد على الخطيب مما أثار لغطا وتوترا بين المصلين، وقام البعض بتهريب الشيخ حتى لايتعرض لما تحمد عقباه وجاء خطيب آخر ليلقي خطبة العيد!
    ولا شك أن كل ما سبق غيض من فيض؛ مجرد أمثلة لمن وضع فيهم البسطاء ثقتهم وأطلقوا عليهم أئمة وعلماء دين! بفضل كلمات الله التي يتقنون استغلالها، فلم تردعهم هذه الكلمات عن الإساءة للدين وتشويهه، واتخاذه مطية لفرض وصاية على عقول المصلين، وتوجيههم في سبيل تحقيق منافع سياسية وشخصية.
    وحسنًا فعل مجمع البحوث الإسلامية، عندما أصدر بيانا ضد الفتوى، مؤكدًا أنها تناقض مبادئ الشريعة الإسلامية ولا سند لها من كتاب أوسنة.. وحسنا فعل علماء يحترمون دينهم، عندما نددوا بها. لكن غض الدولة الطرف عمن يستخدمون كلمات الله لتسميم عقول الناس ـ تارة بإشعال فتن طائفية، وأخرى لدعم السلطان ـ ينذر بمخاطر، تهدد الدين والوطن معًا. وصار مطلوبًا من رئيس الجمهورية شخصيا، إعلان موقف صريح، لوقف الاستغلال المهين للدين. عليه؛ وقد تعهد بالحفاظ على دولة مدنية، أن يحدد موقفه من استخدام منابر المساجد في الدعاية للناخبين أو تجريح المنافسين، وفي الترويج لقرارات الحاكم السياسية! على رئيس الجمهورية أن يوضح للجميع أنه لا يحتل منصبا دينيًا، وإنما هو ـ كما قال في خطبته بميدان التحرير ـ أجير عند هذا الشعب. استأجره الشعب لتدبير شئونه الدنيوية؛ لا ليقود طريقه إلى الجنة في الآخرة! عليه أن يفهم علماء السلطان أنه رئيس للجمهورية، وليس أميرًا للمؤمنين. وأن المصريين ليسوا مدينين بالسمع والطاعة، سوى للقانون الذي يقف أمامه الجميع سواء؛ الحاكم قبل المحكوم. عليه أن يفعلها قبل فوات الأوان؛ فقد يستفيد من هذه الفتاوى الآن، لكن ضررها سيكون أكبر غدا؛ لأن سلاح الدين في معارك السياسة، يفتح أبواب التلاسن باسم الله، والتكفير والتكفير المضاد. ولن ينج منه كل من يدعي لنفسه مرجعية دينية، سواء كان الحاكم أو الأحزاب الدينية، عند وقوع خلاف سياسي، يزعم كل من أطرافه أنه يستند إلى الشرع.
    كان مناه يلمح علامة خوف بسيطة..طب حييجي الخوف منين ابن العبيطة؟..
    هو مين فينا الجبان؟.. واللا مين فينا اللي خان؟
    دولة الظلم ساعة.. هــــــــــــانت.. باقي دقائق

  2. #2
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية hopsan
    الحالة : hopsan غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 195
    تاريخ التسجيل : Aug 2006
    الدولة : البلد اللى هى ماريه و ترابها زعفران
    العمل : بحار و بيحب البحر
    المشاركات : 23,655

    افتراضي

    الإسلام هو الحل ... جمله لم نعد نسمعها ... فهل تحققت المآرب فلم تعد لها فائده ... أم أنهم أى الجماعه على عهدهم لمبارك بألا يستعملوا تلك الجمله فى الدعايه لهم .... أم تناسوها لعدم جدواها هذه الأيام كما لم تعد تؤتى أوكلها كأداه نصب .. أم يخشون أن نطالبهم بتطبيق هذه الجمله عليهم قبلنا ... إحترت و إحتار دليلى



    مكتوب على موج البحر منذ ولدت ... بأنك للبحر مالك

    سيان تعيش على شط البر... أو فى قوقعه البحر فإنك هالك

  3. #3
    كاتبة صحفية و مترجمة
    الصورة الرمزية إكرام يوسف
    الحالة : إكرام يوسف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 4087
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    الدولة : أم الدنيا ربنا يشفيها
    العمل : صحفية ومترجمة
    المشاركات : 5,679

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة hopsan مشاهدة المشاركة
    الإسلام هو الحل ... جمله لم نعد نسمعها ... فهل تحققت المآرب فلم تعد لها فائده ... أم أنهم أى الجماعه على عهدهم لمبارك بألا يستعملوا تلك الجمله فى الدعايه لهم .... أم تناسوها لعدم جدواها هذه الأيام كما لم تعد تؤتى أوكلها كأداه نصب .. أم يخشون أن نطالبهم بتطبيق هذه الجمله عليهم قبلنا ... إحترت و إحتار دليلى
    خلاص الدين ادى مهمته بتوصيل الجماعة للحكم.. لن يتحدث الاخوان بعد ذلك في الدين الا لإشعال حرائق وإلهاء الناس عندما يكونون بصدد تنفيذ مخططات لصالح الجماعة والتنظيم الدولي.. وممكن ما يعملوهاش بنفسهم. يزقوا ناس متشددين يعملوا دخان فترة كده وخناقات حوالين الحجاب مرة.. وحوالين الموسيقى والغناء مرة تاني.. أو حوالين التماثيل.. سيظل الدين أداة يمكن اللجوء إليها للتغطية على ما يفعلون.. وطبعا حتبتدي الفتن بين السنة والشيعة اللي همه اصلا لايكاد يكون لهم وجود في مصر ولكن سيتم افتعال خناقات حوالين الشيعة والرافضة والقصص دي.. ما تنساش ان كولين باول وزير الخارجية الأمريكي أعلن عام 1992 عن اعتزام امريكا "إعادة رسم خريطة المنطقة" لبناء الشرق الأوسط الكبير أو الجديد وتطويق إيران.. وطبعا أمريكا يهمها الا يكون بالمنطقة حاكم معارض يوجع قلبهم بحكاية اصل عندي معارضة او عندي برلمان عايز استشيره.. الصديق الأمثل للأمريكان هو امير مؤمنين او خليفة او ملك السعودية مثلا.. حاكم فرد يتفقوا ويخلصوا معاه. سيظل الدين وسيلة يستخدمها الطغاة وقتما يريدون لتبرير تصرفاتهم وارهاب الناس بتهمة العصيان والخروج على الحاكم..وادينا شفنا البوادر من ايام الاتخابات لغاية دلوقت.. مبايعة مرسي جهاد انتقاده كفر..وآدينا شايفين احالة ثلاثة رؤساء صحف لنيابة أمن الدولة بتهمة الاساءة لرئيس الجمهورية وحذف مقالات الغيطاني وعبلة الرويني ويوسف القعيد وثروت الخرباوي وابراهيم عبد المجيد.. حاجة كده ولا أزهى عصور الديمقراطية.. إعجاز في الإنجاز.. مافيش رئيس جمهورية سابق عمل كل ده خلال شهر من حكمه وانعم على نفسه كمان بجميع نياشين البلد.. يعني قدم الحقيقة خدمات للانسانية لاتقل عن محفوظ وزويل والبرادعي.. ولسة..
    بس إذا كانت دولة الظلم ساعة.. فدولة الكذب خمس دقايق.. هــــــــــــــــانت

  4. #4
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية angelheart1986
    الحالة : angelheart1986 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 6896
    تاريخ التسجيل : Nov 2008
    المشاركات : 11,273

    افتراضي


    الدين والشعارات الدينية مهمة جدا دائما وابدا للجماعة ولمرسى ولعشيرته الان اكثر واكثر لكى يستطيع تثبيت دعائم ملكه ولكى يظل قادر على شحن وحشد الجماهير ولكى يظل الناس المهووسين بالفكرة الاسلامية وراء مرسى بكل قواهم .

    الجماعة ترتكز على عمودين اولهم الدين وثانيهم الولاء والطاعة (النظام )

    لايمكن ابدا ان يتركوا اى عمود من الانين يهتز ويضعف والا سقط البنيان

    فالشعارات الدينية المرجعية الدينية مكنتهم من القفز الى السلطة الحصل على اغلبية الاصوات فى كل الانتخابات ولكن وصولهم للسلطة لايعنى انهم لم يعودوا بحاجة لكارت الدين والاسلام ولو اهملوا هذا ونسوا هذا وانشغلوا ببريق الحياة الجديدة وشهوة المال والسلطة سيكون هذا غباء منهم وسيكونوا كمن يحفر قبره بنفسه .

    فدعائم ملكهم لن يتم تثبيتها الا باستمرار عملية الشحن الدينى
    القدرة على افتراس اى مجموعات معارضة اى تظاهرات معارضة الشحن الدين سيعطيهم ويمنحهم هذه القدرة وسنجد شباب اتباع الاخوان يتعاملون مع اى حشد معارض وكانهم فى حرب مع كفار قريش

    بدون مبالغة بالمناسبة

    ------------------------------------------------------
    رغم ان 24 سبتمبر فلولية الطابع او الجانب الفلولى يعتبر جزء منها او بالتحديد الفلولى الشفيقى وانا محسوب على الفلول وكنت مؤيدا لشفيق الا اننى ضد هذه التظاهرات ولا ارى انها ستقدم اى شىء مفيد خصوصا انها غير مبنية على اهداف ومطالب واضحة وابسط شىء سيكون رد الطرف الاخر ان الوقت مازال مبكر جدا لكى تتظاهروا وتنزعجوا من عدم تلبية المطالب هذا بخلاف رجال مرسى من المتخصصين فى الرد على الشبهات بصراحة سيستطيعوا ان يفندوا اغلب الشبهات التى سيرفعها متظاهروا 24 اغسطس ان ظهر اساسا متظاهرين .
    أحسن إلى الأعداء والأصدقاء فإنَّما أُنس القلوب الصفَاء واغفر لأصحابكَ زلاّتهم وسامح الأعداء تَمْحُ العِداء.

  5. #5
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية free man 4 ever
    الحالة : free man 4 ever غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 5982
    تاريخ التسجيل : Aug 2008
    المشاركات : 6,800

    افتراضي

    فيه ناس المفروض مالوهومشى عين يفتحوا بقهم فى وش الاستبن ولا جماعته وان يتحملوا ما يفعله بهم صاغرون , لأنهم من لم يلتفتوا للتحذيرات و من بح صوتهم للتنبيه من ان الجماعة ليست ديموقراطية وما تقوله ليس الا استغلال للموقف وكذب من اجل الوصول للسلطة ومن ثم الانقلاب عليها وتسليم البلاد للجماعات التكفيرية للعب بها وتحويل مصر لنموذج اما ايرانى او افغانى او باكستانى او صومالى , واصروا متكبريين متغابيين على مواقفهم المتطرفة من اجل اسقاط اخر ما تبقى من قوى المجتمع المدنى ورفضوا المصالحة والتعامل بواقعية وباسلوب سياسى حقيقى وليس شعارات وامانى ومقابلات اعلامية بالاضافة لتفتيتهم التيار المدنى لفئات صغيرة غير منظمة كل منها يزايد على الأخر ورفضوا اية تحالفات تخدم مصر ,,,,,,,,
    مادام المقالة دى بتنتقد الاستبن احنا بقى نقول زى ما الاخوان بيقولوا اللى كاتبها فلول ومن أنصار العكش ومأخوذة من موقع نصرانى كمان

  6. #6
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية محمود تركى
    الحالة : محمود تركى غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 266
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : أستاذ قانون متقاعد, مقيم فى ملبورن, ولاية فيكتوريا,أستراليا
    العمل : أستاذ قانون متقاعد
    المشاركات : 7,578

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إكرام يوسف مشاهدة المشاركة
    خلاص الدين ادى مهمته بتوصيل الجماعة للحكم.. لن يتحدث الاخوان بعد ذلك في الدين الا لإشعال حرائق وإلهاء الناس عندما يكونون بصدد تنفيذ مخططات لصالح الجماعة والتنظيم الدولي.. وممكن ما يعملوهاش بنفسهم. يزقوا ناس متشددين يعملوا دخان فترة كده وخناقات حوالين الحجاب مرة.. وحوالين الموسيقى والغناء مرة تاني.. أو حوالين التماثيل.. سيظل الدين أداة يمكن اللجوء إليها للتغطية على ما يفعلون.. وطبعا حتبتدي الفتن بين السنة والشيعة اللي همه اصلا لايكاد يكون لهم وجود في مصر ولكن سيتم افتعال خناقات حوالين الشيعة والرافضة والقصص دي.. ما تنساش ان كولين باول وزير الخارجية الأمريكي أعلن عام 1992 عن اعتزام امريكا "إعادة رسم خريطة المنطقة" لبناء الشرق الأوسط الكبير أو الجديد وتطويق إيران.. وطبعا أمريكا يهمها الا يكون بالمنطقة حاكم معارض يوجع قلبهم بحكاية اصل عندي معارضة او عندي برلمان عايز استشيره.. الصديق الأمثل للأمريكان هو امير مؤمنين او خليفة او ملك السعودية مثلا.. حاكم فرد يتفقوا ويخلصوا معاه. سيظل الدين وسيلة يستخدمها الطغاة وقتما يريدون لتبرير تصرفاتهم وارهاب الناس بتهمة العصيان والخروج على الحاكم..وادينا شفنا البوادر من ايام الاتخابات لغاية دلوقت.. مبايعة مرسي جهاد انتقاده كفر..وآدينا شايفين احالة ثلاثة رؤساء صحف لنيابة أمن الدولة بتهمة الاساءة لرئيس الجمهورية وحذف مقالات الغيطاني وعبلة الرويني ويوسف القعيد وثروت الخرباوي وابراهيم عبد المجيد.. حاجة كده ولا أزهى عصور الديمقراطية.. إعجاز في الإنجاز.. مافيش رئيس جمهورية سابق عمل كل ده خلال شهر من حكمه وانعم على نفسه كمان بجميع نياشين البلد.. يعني قدم الحقيقة خدمات للانسانية لاتقل عن محفوظ وزويل والبرادعي.. ولسة..
    بس إذا كانت دولة الظلم ساعة.. فدولة الكذب خمس دقايق.. هــــــــــــــــانت
    الأستاذة العزيزة إكرام,

    مصر قد دمرتها المصادفات

    فعبد الناصر أصبح رئيسا لجمهورية مصر بعد خلع محمد نجيب, ثم أصبح ديكتاتورها,

    و أنور السادات أصبح رئيسا بدون اختيار الشعب, بل لأنه كان نائب رئيس, وورث الحكم بعد وفاته, فى ظروف تدور حولها علامات استفهام كثيرة
    و كذلك أصبح حسنى مبارك رئيسا لأنه لسبب غير معروف, تم تعيينه, أو تنصيبه مركز نائب رئيس الجمهورية, وأصبح رئيسا لمصر بعد حادثة اغتيال السادات التى تدور حولها علامات استفهام كثيرة

    و الرئيس محمد مرسى لم يحلم بأن يكون رئيسا, و لكنه كان دوبليه للشاطر, الذى حُرم من سباق رئاسة الجمهورية, فأصبح الدكتور مرسى الحصان الرابح, لأن شريحة من الشعب لم ترضى بحكم العسكر الذى تمثل فى أحمد شفيق.

    فإذا تواترت الأحداث على نفس المنوال, أبشركم بتغيير قريب, فلا دوام لحال, تقرره الصدف و المفاجآت.

    تقبلى أسمى التحيات.
    مع تحيات محمود تركى ( متفرج)
    <img src=http://www.egyptianoasis.net/forums/image.php?type=sigpic&userid=266&dateline=1294356656 border=0 alt= />

  7. #7
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية angelheart1986
    الحالة : angelheart1986 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 6896
    تاريخ التسجيل : Nov 2008
    المشاركات : 11,273

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة free man 4 ever مشاهدة المشاركة
    فيه ناس المفروض مالوهومشى عين يفتحوا بقهم فى وش الاستبن ولا جماعته وان يتحملوا ما يفعله بهم صاغرون , لأنهم من لم يلتفتوا للتحذيرات و من بح صوتهم للتنبيه من ان الجماعة ليست ديموقراطية وما تقوله ليس الا استغلال للموقف وكذب من اجل الوصول للسلطة ومن ثم الانقلاب عليها وتسليم البلاد للجماعات التكفيرية للعب بها وتحويل مصر لنموذج اما ايرانى او افغانى او باكستانى او صومالى , واصروا متكبريين متغابيين على مواقفهم المتطرفة من اجل اسقاط اخر ما تبقى من قوى المجتمع المدنى ورفضوا المصالحة والتعامل بواقعية وباسلوب سياسى حقيقى وليس شعارات وامانى ومقابلات اعلامية بالاضافة لتفتيتهم التيار المدنى لفئات صغيرة غير منظمة كل منها يزايد على الأخر ورفضوا اية تحالفات تخدم مصر ,,,,,,,,
    مادام المقالة دى بتنتقد الاستبن احنا بقى نقول زى ما الاخوان بيقولوا اللى كاتبها فلول ومن أنصار العكش ومأخوذة من موقع نصرانى كمان

    سالتهم عن حكاية الثوار الى اصبحوا فلول
    وعن الفلول الاصليين
    وعن النصارى واصحاب الاديان والعقائد الغير اسلامية
    وعن الخوارج


    قالك بالنسبة للفلول الجدد وكيف اصبح يتم وصفهم بفلول
    فهؤلاء هم الليبراليين والعلمانيين الذين حاولوا باعلامهم المضلل ان ينسبوا الثورة لانفسهم منكرين حجم الاسلاميين ودورهم فى الثورة والمعارضة طوال العهود الماضية

    وهؤلاء الليبراليين والعلمانيين منذ الاستفتاء وهم يسخرون من اختيار وارادة الشعب
    والان يسخرون من الرئيس مرسى الذى هو ممثل الشعب المصرى ويترصدون له اى هفوة ويتمنون سقوطه وفشله ولا يقدموا له اى احترام
    اذن فهؤلاء لايختلفوا عن من كانوا قبلهم من الفلول الذين لم يفكروا يوما فى معرفة من هو الشعب والتعرف على ارادة الشعب وكانوا دائما يتحدثون شعب غير الشعب

    ايضا من الليبراليين والعلمانيين من وقف الى جانب بعض الفلول او الشفيقيون ليدعوا للتظاهر ضد مرسى والاخوان
    ومنهم من كان متحمس للتظاهرات القادمة وهؤلاء خارجون على الحاكم المنتخب الشرعى بلا مبرر كافى ووجب لهذا مقاومتهم بحزم ان اولوا تصعيد اى شىء ثم يقولوا عموما هؤلاء لاحجم لها ولاتواجد لهم ولن يتعدوا العشرات

    النصارى بالطبع لانهم كانوا مؤيدين لشفيق فا كده كده ثواء النصارى الثوريين او الغير ثوريين حصلوا على صبغ واحدة وعلامة اكس

    الجديد بق الكلام الى بدأ يكتر عن الملحدين والادينيين وتواجدهم على الانترنت وتاثيرهم على الشباب وحاسس ان قريبا هنسمع عن حركات قرعة تخص حرية نقل وتبادل ونشر المعلومات والتكنلوجيا الان تقدمت فى فتح الابواب للنشر على مصراعيها وايضا تقدمت فى غلقها وتقدمت فى تحديد موقع وهوية من يدخل ومن يحاول ان يفتح او يغلق

    بس عموما لسه قدامهم شوية لان عندهم مشاكل اكبر

  8. #8
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية أسامة
    الحالة : أسامة غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 370
    تاريخ التسجيل : Dec 2006
    المشاركات : 4,969

    افتراضي

    كلمة الفلول أصبحت تحمل ــ عند الإسلامويين ــ معنى أيديولجيا. الفلول هم العلمانيون الفاسدون

    بجد والله !

    الفلولية لم تعد عندهم أشخاصا وإنما مبادئ وأفكار، فبالنسبة لهم الثورة نفسها قامت على نظام علماني موال للغرب العلماني وأمريكا العلمانية وإسرائيل العلمانية وكان يستفيد منه مجموعة من العلمانيين، ولكن الله سبحانه وتعالى يشاء أن ينهي هذا التردي ويرسل عبادا له أولي بأس شديد يجوسون خلال الديار ليهدموا أركان العلمانية الكافرة، ونتيجة لذلك فإن نجاح الثورة معناه إسقاط الرءوس السابقة ــ باستثناء مناصري الإخوان والسلفيين ــ وأن نستبدل بها رءوسا ثورية إسلامية تمهد لدولة العدل أو الخلافة، وبالتالي فإن أي معارض للإسلاميين هو فلولي حتى ولو كان قد قضى عمره كله في معتقلات النظام السابق.


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة angelheart1986 مشاهدة المشاركة


    الجديد بق الكلام الى بدأ يكتر عن الملحدين والادينيين وتواجدهم على الانترنت وتاثيرهم على الشباب وحاسس ان قريبا هنسمع عن حركات قرعة تخص حرية نقل وتبادل ونشر المعلومات
    لا أعرف مدى صحة تحديدهم لحرية العقيدة بأن تكون داخل إطار الأديان السماوية، يعني يمكن للمسلم أن يتحول إلى المسيحية أو العكس ولكن لا يمكن أن يتحول أي منهما إلى الإلحاد (مش عارف هتفرق إيه ما دام كده أو كده رايح النار )

    الفكرة يا إنجل أن العلمانية العقائدية ظهرت بقوة بعد الثورة ... المتأسلمون لا يخشون المسيحية، لأنها في النهاية عملية مواجهة دين مقابل دين، ونفس المطاعن التي يمكن توجيهها هنا يمكن توجيهها هناك، ولكن يخشون العقلانية، لأنها لا تحاول الدفاع عن تناقضات بل ترفضها بقوة ــ أو برفق ــ. العقل والعلم هما العدو الحقيقي لتجار الدين، ولذلك فإنهم سيحاولون أن يجعلوا القضاء على العقل هدفا عليه إجماع وطني، بحيث يصير كل من يتحدث بالمنطق الصارم عدوا للوطن (لأنهم سيجعلونه عدوا للإسلام وعدوا للمسيحية ولكل الأديان السماوية)، وطبعا هيبقى فلول برضه !
    التعديل الأخير تم بواسطة أسامة ; 21-08-2012 الساعة 11:36 AM
    رُوحُ المُحِبِّ على الأحْكامِ صابرةٌ
    لعَلَّ مُسقِمَهـــا يومـــًا يُــــداويها


  9. #9
    كاتبة صحفية و مترجمة
    الصورة الرمزية إكرام يوسف
    الحالة : إكرام يوسف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 4087
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    الدولة : أم الدنيا ربنا يشفيها
    العمل : صحفية ومترجمة
    المشاركات : 5,679

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمود تركى مشاهدة المشاركة


    الأستاذة العزيزة إكرام,

    مصر قد دمرتها المصادفات

    فعبد الناصر أصبح رئيسا لجمهورية مصر بعد خلع محمد نجيب, ثم أصبح ديكتاتورها,

    و أنور السادات أصبح رئيسا بدون اختيار الشعب, بل لأنه كان نائب رئيس, وورث الحكم بعد وفاته, فى ظروف تدور حولها علامات استفهام كثيرة
    و كذلك أصبح حسنى مبارك رئيسا لأنه لسبب غير معروف, تم تعيينه, أو تنصيبه مركز نائب رئيس الجمهورية, وأصبح رئيسا لمصر بعد حادثة اغتيال السادات التى تدور حولها علامات استفهام كثيرة

    و الرئيس محمد مرسى لم يحلم بأن يكون رئيسا, و لكنه كان دوبليه للشاطر, الذى حُرم من سباق رئاسة الجمهورية, فأصبح الدكتور مرسى الحصان الرابح, لأن شريحة من الشعب لم ترضى بحكم العسكر الذى تمثل فى أحمد شفيق.

    فإذا تواترت الأحداث على نفس المنوال, أبشركم بتغيير قريب, فلا دوام لحال, تقرره الصدف و المفاجآت.

    تقبلى أسمى التحيات.
    لا يسعني إلا الإصغاء لدرس الكلمات.. وأعيد قراءتها مرة بعد مرة متأملة .. حتى أتعلم.. دمت أستاذي ولا حرمنا الله من كنوز معرفتك

  10. #10
    كاتبة صحفية و مترجمة
    الصورة الرمزية إكرام يوسف
    الحالة : إكرام يوسف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 4087
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    الدولة : أم الدنيا ربنا يشفيها
    العمل : صحفية ومترجمة
    المشاركات : 5,679

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسامة مشاهدة المشاركة
    أي معارض للإسلاميين هو فلولي حتى ولو كان قد قضى عمره كله في معتقلات النظام السابق.
    ..................

    ــ. العقل والعلم هما العدو الحقيقي لتجار الدين، ولذلك فإنهم سيحاولون أن يجعلوا القضاء على العقل هدفا عليه إجماع وطني، بحيث يصير كل من يتحدث بالمنطق الصارم عدوا للوطن (لأنهم سيجعلونه عدوا للإسلام وعدوا للمسيحية ولكل الأديان السماوية)، وطبعا هيبقى فلول برضه !
    أتفق تماما مع هذا الرأي. وهذا ما يتوقعه كل المؤمنين الحقيقيين بالثورة..ومن كانوا عصيين على ذهب المعز ولم يهتزوا أمام سيفه.. من تعودوا على دفع ثمن ما يؤمنون به مستعدون لدفع الثمن.. ويتوقعون اتهامات لا حدود لها تبدأ بالطعن في الشرف الأخلاقي ولا تنتهي بالطعن في الملة..كلنا محضرين شنطنا ومستعدين ثورة كاملة يا إما بلاش.. وإذا كانت دولة الظلم ساعة.. فدولة الكذب خمس دقائق...هـــــــــــــــــــــــــــانت

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •