إكرام يوسف تكتب في ذكرى شهداء محمد محمود: مستمرة.. خائن من ينسى!
Albedaiah at: Tuesday, November 6, 2012 - 12:00






يحل علينا نوفمبر هذا العام، وما تزال نسماته محملة برائحة دماء شهداء محمد محمود ومديرية أمن الإسكندرية.. الذين يحيي أهلوهم الذكرى ـ يشاركهم رفاق؛ منهم من ضحوا بأعينهم أو أعضاء من أجسادهم، ومنهم من شاء قدر الله أن يمهله ليواصل المهمة ـ تعتمل في قلوبهم، حسرة الفراق، مع السخط، وخيبة الآمل، تجاه من وصلوا إلى الحكم بدماء الشهداء، ومع ذلك يماطلون في القصاص، ويكرمون المسئولين عن جميع المجازر منذ رحيل المخلوع.
تهل ذكرى شهداء محمد محمود في 19 نوفمبر، لتذكرنا بأن الخطوط باتت واضحة، تحدد معسكر الثورة؛ الذي يضم من خرجوالإسقاط نظام المخلوع مطالبين بالحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية، ولن يتوقفوا فبل تحقيق المطالب؛ التي أضيف إليها القصاص للشهداء ورد حقوق المصابين، ومحاكمة القتلة والمسئولين عنهم. كما تحدد معالم معسكر أعداء الثورة؛ الساعين لإجهاضها، وهو يضم ـ إلى جانب أنصار النظام الساقط ـ من يروجون لانتهاء الثورة بمجرد وصولهم للحكم! مثلما خرجوا ـ بمجرد سيطرتهم على البرلمان ـ يضربون الجماهير المطالبة بحقوقها، بدعوى أن الشرعية صارت للبرلمان، ولم تعد في الميدان الذي تخلوا عنه!
تهل الذكرى، لتنبهنا أن شهداء الثورة منذ يومها الأول وحتى الآن، مازالت دماؤهم تصرخ طالبة القصاص وتدعونا لليقظة؛ فالثورة ليست مسرحية، نتابع على الفصل الأول منها ثم ننعم باستراحة قبل ان نتابع الفصل الثاني! فهذا تصور لا يناسب الثوار، وإنما يناسب من تابعوا الثورة على شاشات التليفزيون ـ بعيدا عن الخطر ـ لكنهم لا يتورعون عن إلقاء التهم على من واجهوا الموت أيام الثورة، ومنهم من قضى نحبه، ومنهم من ينتظر، وما بدلوا تبديلا!. ولا شك أن من يدعوننا للتخلي عن الثورة قبل تحقق أهدافها، استطاعوا القفز إلى الحكم بعد انتصار الجولة الأولى، ورأوا أن مهمة الثوار انتهت، وعليهم أن يعودوا لمواصلة حياتهم الطبيعية، و ينسوا تمامًا قضية استمرار الثورة، أو أي إشارة للشهداء والمصابين!
وتكشف الأحداث الأخيرة، عن إصرار عجيب على وأد الثورة! حيث اتهام كل من يعارض النظام الجديد، بأنه من فلول نظام المخلوع! على الرغم من أن النظام الجديد يضم العديد من هؤلاء الفلول! بل أنه يحميهم من المساءلة ويكرمهم. وشهدنا رئيس الجمهورية يكافئ المسئولين عن قتل أبنائنا، وانتهاك أعراض بناتنا بعد 11 فبراير؛ ويشكرهم على "حكمتهم في إدارة المرحلة الانتقالية"! ويبدي أسفه على أن العرف لايسمح له أن يؤدي لهم التحية العسكرية! ويرفض المساس بهم ويقول أنه مازال يستشيرهم يوميا! ولم يفكر على الأقل في مساءلتهم عن جنود وقفوا ـ في حمايتهم وتحت مسئوليتهم ـ يتبولون على شعبه من فوق مبنى مجلس الوزراء!
فكيف نتوقع إذَا، القصاص للشهداء ممن يكرمهم رئيس الجمهورية؟ خاصة وأن رأي جماعة الرئيس معروف في شهداء ما بعد 11 فبراير، واتهمهم نواب الجماعة بالبلطجة وتعاطي المخدرات! بل أن المتحدث باسم الجماعة ـ عليه من الله ما يستحق ـ لم يتورع عن التحريض على قتل المعتصمين أمام مجلس الوزراء! فوصفهم ـ وهم يتعرضون للرصاص الحي والمطاطي والخرطوش ـ بأنهم مخربون يحرقون البلد "وقتلاهم ليسوا شهداء ثورة، ومصابوهم ليسوا مصابو ثورة"!
ألا ترون أن الوقت قد حان، ليصارحنا الرئيس، بموقفه الصريح من شهداء ما بعد 11 فبراير؟ خاصة وأننا لم ننس بعد أن جماعته وشيوخها، كانوا يسعون لدى أهالي الشهداء لقبول الدية والتنازل عن محاكمة القتلة، ومنهم من روَّج بالفعل لخطة الخروج الآمن، التي يبدو أنها تطبق بدقة!
وهناك دلائل كثيرة، تشير إلى أنه صار مطلوبًا أن نكتفي بهذ القدر من الثورة! بداية من وصم كل معارض للحكم الجديد بأنه من الفلول وصولا إلى التلويح بالاغتيال المعنوي لكل من يذكر الناس أن الثورة المستمرة! ففي اليوم السابق على وقفة عيد الأضحى، فجعنا بخبر الاعتداء على مصابي الثورة في مستشفى القصر العيني، وعندما ذهب شباب النشطاء لنجدتهم، فوجئوا بتهديدهم بتلفيق قضية مخدرات لهم! وفي يوم الوقفة، تعرض الناشط الأكاديمي تقادم الخطيب، للإهانة والتجريح في كمين مروري، لمجرد أنه اعترض على إهانة ضابط المرور لركاب الحافلة، وذكَّره بأن ثورة قامت في البلاد لصون كرامة المواطنين. وووصل الأمر أيضا إلى حد تهديد المناضل الأكاديمي، عضو لجنة تقصي الحقائق المنوط بها رد حق الشهداء، بتلفيق تهمة مخدرات له أيضا! وفي نفس اليوم ـ وقفة عيد الأضحى ـ تعرض الثائر خالد السيد عضو ائتلاف شباب الثورة، وزميله مينا قزمان، لموقف مشابه في كمين مروري انتهى أيضا بتلفيق قضية مخدرات!
فهل هي صدفة، تهديد كل من يصر على استكمال الثورة بالاغتيال المعنوي، عبر تلفيق قضايا أخلاقية له؟ وهل هي صدفة، الهجوم على الإعلاميين المناصرين لاستمرار الثورة حتى تحقيق أهدافها؟.. وهل ننتظر المزيد من عمليات التشهير بالثوار، والطعن في أخلاقياتهم، على غرار ما كان يحدث أثناء مطالبة الثوار بعودة العسكر إلى ثكناتهم، بينما كان البعض يهتف "يا مشير احنا الأمير"! ويتهم الثوار بالوقيعة بين الجيش والشعب، والعمالة،والماسونية و"المشي البطال"! وهل نمد خيط التوقع على استقامته، ليصل الأمر إلى تصفية جسدية للثوار في حوادث غامضة، إن لم يفلح اغتيالهم معنويا؟
على من يراوده حلم إجهاض الثورة، أن يراجع نفسه كثيرا، فهؤلاء الثوار سقط رفاقهم شهداء إلى جوارهم، وشاهدوا الموت بأعينهم؛ وكثيرون منهم نقلوا إلى المستشفيات مرات بين الحياة والموت، وتم إسعافهم؛ وهم يؤمنون أن قدر الله استمهلهم لاستكمال ما بدأوه، والوفاء بعهدهم للرفاق الذي سبقوهم إلى الشهادة! على من يحلمون بأن الثوار الحقيقيين يمكن شراؤهم أو تهديدهم، أن يتذكروا أن من بين الثوار من رفضوا مناصب عرضت عليهم بعد الثورة ـ لا يتورع البعض عن إراقة دماء كرامته من أجل نيلها ـ ومنهم من تعرض للتهديد بالقتل مرات عديدة، فلم يزده ذلك إلا إصرارًا على مواصلة طريق الثورة!
يجب أن يتعلم من يعنيهم الأمر، أن ثورة قامت، دفع فيها الشعب دماء أطهر أبنائه، لن تتوقف قبل تحقيق أهدافها، حتى لو سالت في سبيل ذلك دماء أخرى. الثوار الحقيقيون يعلمون أن فاتورة الحرية يجب أن تسدد كاملة، ولن يثنيهم عن تسديدها إغراء أو ترهيب.