صفحة 3 من 9 الأولىالأولى 12345 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 85

الموضوع: أخلاق المجتمع المسلم .بقلم الدكتور مبروك عطية

  1. #21
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,232

    افتراضي

    ‎21-ومن أخلاق الجماعة ألا يقيم الرجل أخاه من مكانه لكي يجلس فيه ، توجيهات نبوية عالية المستوى وتغيب عن الخطاب الدينى الرشيد الذى يبين حق المسلم على المسلم بل حق الإنسان على أخيه الإنسان
    صحيح أنه يجوز للرجل أن يقوم من مكانه ليجلس غيره فيه خصوصا إذا كان من أهل الفضل ،فقد قام عمر من أجل أن يجلس أبا بكر -رضى الله عنهما مكانه فقال عليه الصلاة والسلام :"إنما يعرف الفضل لأهل الفضل ذووه "أى أهله
    لكن لا يجبر إنسان على ذلك ،إن فعله فعله بإرادته ودون ضغط من أحد
    ومن ذلك أيضا أن الرجل إذا قام من مكانه ثم عاد كان على من جلس فيه أن يقوم من أجله ؛ لأنه أحق بمكانه ،فلا وجه لما يقوله الذى يقعد مكان رجل فإذا عاد وأراد أن يقعد مكانه نهره وقال له لم تشتره لم يكن كرسى أبيك لم تحجزه فذلك كله ليس من أخلاق الجماعة.
    كما أن منها أن الرجل أولى بصدر دابته ،أو سيارته قال ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم حين تأخر رجل من أجل أن يركب النبى -صلى الله عليه وسلم على صدرها ثم قال إلا إذا أذنت لى ؛فقال :أذنت لك يا رسول الله
    ومن الناس من لا يسأل إذنا ويتصدر مجلسا وسيارة ومقعدا ليس من حقه إلا على وهم من نفسه وشيطانه ، وسوء ثقافته
    وما أسوأ أن نعتدى عل حقوق غيرنا ونحن نظن أننا لم نعتد



  2. #22
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,232

    افتراضي

    22- ومن أخلاق الجماعة الجهاد من أجل الجماعة فإن المجاهد لا يجاهد من أجل نفسه وأسرته ، وإنما يجاهد من أجل وطنه بما فيه
    والعلماء يفسرن :"خفافا" من قول الله تعالى :"انفروا خفافا وثقالا "بأنه من لا زوجة له ولا عيال ،فهو خفيف لا شيء منهم يجعله جبانا ثقيلا بخلاف من كانت له زوجة وعيال فهم ثقل عليه وحمل ثقيل ، ومن ثم قيل الولد مجبنة،أى مدعاة إلى الجبن ،لأن أباه يجبن بسببه ، ولا يخرج للجهاد بسببه ،فهو يخشى على حياته ، وضياع ولده من بعده
    فانظر كيف ترى من لا ولد له خفيفا شجاعا ناهضا مجاهدا متقدما على الثقيل الذى له ولد وزوجة ثقلاه
    انظر إليه ، وقل لماذا خرج مجاهدا مقاتلا ؟
    والجواب من أجل غيره والدفاع عن حرمات وطنه ،وبذل النفس رخيصة فى ساحة القتال وإنما هو كذلك بالمال
    قال الله تعالى :"يا أيها الذين آمنوا هل أدلكم على تجارة تنجيكم من عذاب أليم تؤمنون بالله ورسوله وتجاهدون فى سبيل الله بأموالكم وأنفسكم ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون يغفر لكم ذنوبكم ويدخلكم جنات تجرى من تحتها الأنهار ومساكن طيبة فى جنات عدن ذلك الفوز العظيم وأخرى تحبونها نصر من الله وفتح قريب"
    ولا بد مع الجهاد بالنفس والمال من جهاد النفس التى من هواها ألا تجاهد أصلا من أجل أى أحد ، بل هواها أن تنام وأن تكسل وتجبن ، وإن جاهد شيئا قليلا فإنما تجاهد من أجل ذاتها ، لا من أجل غيرها
    وقد قال عمرو بن الإطنابة
    وقولى كلما جشأت وجاشت مكانك تحمدى أوتستريحى
    لأدفع عن مآثر صالحات وأحمى بعد عن عرض صحيح

  3. #23
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,232

    افتراضي

    23-ومن أخلاق الجماعة التى أراها فى هذا الموضع وفى غيره السبيل إلى القمة ألا ترى إلى قول الله تعالى :"لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون وما تنفقوا من شيء فإن الله به عليم"
    فالجماعة سبيل إلى الوصول إلى القمة،من حيث الإنفاق عليهم ، والقمة هى البر
    يقول القسطلانى فى شرح البخارى (8\334):"أى لم تكونوا أبرارا حتى حتى يكون الإنفاق من محبوب أموالكم "
    وقد ثبت فى الصحيح أنه لما نزلت هذه الآية جاء أبو طلحة -رضى الله عنه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وقال له سمعت الله تعالى يقول :" لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون "وأنت تعلم أن البيرحاء أحب مالى إلى وهى لله فضعها حيث شئت ،فقال عليه الصلاة والسلام :ذلك مال رابح اجعلها فى أقاربك فجعلها رضى الله عنه فى أقاربه وكانت بستانا عظيما وكان فيه بئر عذبة كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يشرب منها
    وقيل إن نفرا من الصحابة كانوا يتصدقون بالسكر ؛لأنهم يحبونه،فتصور كيف ينفق على الناس لا سيما المحتاجين مما يحب من المال والأطعمة لأن المنفق يرى ما ذكرته قبل ذلك من أن نفسه جزء من الناس فهو حين يعطى المحتاج فإنما يعطى نفسه فهو يحب له ما يحب لنفسه لأنه هو
    وقد قال الله تعالى فى آية البقرة :"ولا تيمموا الخبيث منه تنفقون ولستم بآخذيه إلا أن تغمضوا فيه "
    أى لا تقصدوا الخبيث تنفقونه وأنتم لا تأخذونه لأنفسكم إلا من قبيل غض الطرف عنه والتسامح فيه
    ولعلك الآن فى ضوء ما ذكرته وسوف أذكره لك إن شاء الله تعجب لهذه الأخلاق المفقودة ،وتود لو أنها موجودة لترى المجتمع على غير تلك الصورة، التى هو عليها ،لتراه كما أراد الله له أن يكون الفرد فيه جزءا من المجموع،فهو ساعة يعطى إنما يعطى نفسه ،وساعة يود أحدا إنما يود نفسه ، وساعة يرحم أحد إنما يرحم نفسه فتأمل الحياة كيف تكون !

  4. #24
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,232

    افتراضي

    24-ومن أخلاق المجتمع إظهار الحسن ،وإخفاء القبيح قال الفضل بن العباس:
    مهلا بنى عمنا مهلا موالينا لا تظهرن لنا ما كان مدفونا
    وفى هذا معنى الصفح وهو طى صفحة الإساءة
    وقد تأملت قول الله -تعالى -فى سورة يوسف :"وقال يا أبت هذا تأويل رؤياى من قبل قد جعلها ربى حقا وقد أحسن بى إذ أخرجنى من السجن وجاء بكم من البدو من بعد أن نزغ الشيطان بينى وبين إخوتى "
    ورأيت أنه لم يحدث أباه -عليهما السلام-فى دخوله السجن وإنما حدثه عن خروجه منه وكثير من الناس يتحدثون فى المآسى ولا يتحدثون فى المسرات ، وهذا من صناعة النكد وليست من أخلاق الجماعة ،إنما من أخلاقها أن نتحدث عن المسرة وما يجلب السرور،
    ألا ترى إلى من دعاك إلى طعام فأخذ يشرح لك معاناته فى البحث عنه ،وعن غلاء الأسعار ،وربما عن معاناته فى إعداده وانقطاع التيار الكهربائى أو فراغ أنبوبة الغاز ،وغير ذلك فهل ترى أن هناك فرقا بينه وبين من يقدم لك سبب الحياة (الطعام) على طبق الحياة ب(أهلا وسهلا) أى لقيت أهلك ونزلت مكانا سهلا ،لا شك أن هناك فرقا كبيرا بين الرجلين كالفرق بين الحياة والموت والنهار والليل

  5. #25
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,232

    افتراضي

    25- ومن أخلاق الجماعة أن يحمل القوى فيهم الضعيف ،وأن يعلم العالم فيهم الجاهل ،وأن ينظر الغنى فيهم إلى الفقير ،المعسر ، وأن يتجاوز القادر فيهم عن المعسر
    قال عليه الصلاة والسلام :حوسب رجل ممن كان قبلكم ولم يكن له من الخير شيء غير أنه كان يعامل الناس ، وكان يقول لصبيانه : تجاوزوا عن المعسر فقال الله لملائكته : نحن أولى بذلك منه تجاوزوا عنه
    وهذا يبين لنا كيف يكون التجاوز عن المعسر أمرا عظيم الأثر فى حياة من تجاوز ، فوسع على الناس ولم يضيق ، ونفس عنهم ولم يشق عليهم دون من منة ولا أذى
    وكما أقول إن الناس حقل يزرع فيه المرء أعماله الصالحة ؛فهم مطيته إلى الجنة ، ووسيلته إلى إرضاء ربه ، وتحقيق غايته ،ولو كان فى الخطاب الدينى مثل هذا الموضوع ، وهذا الخلق لاختفى الحوار البغيض الذى يقول فيه من يتعامل مع الناس للمعسر
    إذا كنت لا تجد فلم تشترى !
    وألا تبصر فى أى محل أنت ؟
    وغير ذلك من الحوار المؤذى
    الذى يكشف عن حقيقة هى غياب هذا الخلق خلق المجتمع الذى أراد الدين أن يكون متراحما فأبى أكثر الناس إلا أن يكون قاسيا

  6. #26
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,232

    افتراضي

    26- ومن أخلاق المجتمع ألا ينتقر الداعى إلى الطعام ؛فيصطفى الغنى ، ويترك الضعيف ، وإذا كان العربى الجاهلى قد افتخر بقوله
    نحن فى المشتاة ندعو الجفلى لا ترى الآدب فينا ينتقر
    والآدب هو الداعى إلى الطعام فإن رسول الله -صلى الله عليه وسلم جعل الوليمة شر الطعام إذا دعى إليها الأغنياء دون الفقراء
    هذا خلق المجتمع المسلم الذى نرى فيه الفقير مدعوا إلى الوليمة كما يدعى إليه الغنى ، ونراه يأكل إلى جنبه كما نراه يقف إلى جنبه فى صلاة الجماعة فنحن فى أهم شعائر الإسلام (الصلاة) جماعة ونحن إذا مارسنا حياتنا جماعة كذلك
    ولا شك أن هذا الخلق يمحو الفوارق بين أفراد المجتمع ،ويذهب الحقد والسواد من قلوب الفقراء والمساكين الذين إذا أهملوا تضاعف هذا الحقد والسواد وتراكم فى قلوبهم ،ولذلك آثاره السيئة التى لا تحقق الهدف من الجماعة والاجتماع ،والذى يجعل الحياة أجمل ويزيد كل حى فيها إحساسا بجمالها






  7. #27
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,232

    افتراضي

    27-والشورى من خلق الجماعة ألا ترى إلى قول الله تعالى :"وأمرهم شورى بينهم " وقوله عز وجل :"وشاورهم فى الأمر فإذا عزمت فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين"
    وإنما كان أمر المؤمنين شورى بينهم لأنها رأي الجماعة
    ومعنى أنها رأي الجماعة أن الجماعة تتفق على رأي واحد فى نهاية الأمر ،فلا شك أن كلا يقول رأيه والجميع يتناقشون وفى النهاية يجب أن يتفق الجميع على رأي
    وهذا من الأهمية بمكان من أجل أن نفيد من الشورى وألا نظل مختلفين متنافرين متناحرين ما عشنا أي علينا أن نفهم أن من حق كل ذي رأي أن يقول رأيه ومن حق الدين علينا والمجتمع أن نتفق على رأي واحد
    رأى أبو بكر أن يعفو رسول الله -صلى الله عليه وسلم-ورأى عمر أن يقتلوا وفى النهاية أخذ رسول الله -صلى الله عليه وسلم برأي أبى بكر فما غضب عمر
    ولله در شاعر النيل حافظ إبراهيم حيث قال
    رأي الجماعة لا تشقى البلاد به رغم الخلاف ورأي الفرد يشقيها
    والشورى تشعر من تستشيره بقيمة وجوده ،فإبداء الرأي إعلان للوجود ، وقهر الناس وعدم الاهتمام بآرائهم أهون منه دفنهم فى التراب

  8. #28
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,232

    افتراضي

    28-ومن أخلاق المجتمع المسلم الوفاء بالدين حتى لا يضطر القادر على إقراض الناس إلى حرمانهم لما يرى من سوء بعضهم ومطله،
    ومن تفكر فى هذا دون أن يتفكر فى نفسه فقط فيقول أفي بما علي حتى إذا ما احتجت إلى قرض جديد أعطانى فقد هدى إلى النبل وإلى خلق الجماعة
    أكتب هذا وأتذكر قصة العربى القديم الذى كان منطلقا بجواده فى الصحراء ، وفى منعطف طريق وجد رجلا مرميا على الأرض يمسك بطنه بكلتا يديه ويتوجع فأوقف الرجل جواده ونزل بسرعة ليغيثه فإذابه يهرع إلى فرس الرجل يمتطيه وعليه رحله ومتاعه وقد طرح صاحبه أرضا فناداه الرجل وقال له على رسلك هو وما عليه لك ولكن لى مطلب عندك
    قال : وما مطلبك؟
    قال :ألا تحكي ذلك لأحد
    قال لماذا؟
    قال حتى لا تموت المروءة فى الناس ولا يغيث إنسان إنسانا أبدا خشية أن يحدث له ما حدث لي
    وأثرت هذه الكلمات فى اللص الذى ادعى المرض من أجل أن يستولى على جواد الرجل وماله ؛ فتاب ، ونزل من على الجواد ، وأعطاه وما عليه لصاحبه واعتذر له
    فالذى يفكر فى الجماعة هدى إلى خلق الجماعة ، والذى لا يفكر إلا فى نفسه هو عن الجماعة بعيد وإن كان يعيش وسط الجماعة

  9. #29
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,232

    افتراضي

    29-ومن أخلاق الجماعة حسن القضاء الذى يشمل أمرين
    الأول أن يلتزم المدين بالأجل المسمى الذى بينه وبين الدائن ،فلا يماطله خصوصا إذا كان قادرا على السداد فى الموعد المتفق عليه ،فقد روى البخارى فى صحيحه قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم :" مطل الغنى ظلم"
    والثانى أن يزيده وذلك بما لم يكن شرطا بينهما عند الاقتراض ، فإنه لو كان شرطا صار ربا
    وقد روى فى الصحيح أن النبى -صلى الله عليه وسلم اقترض بكرا لمساكين ، فجاء صاحبه يستوفيه فامر النبى -صلى الله عليه وسلم رجلا أن يعطيه بكرا فلم يجد إلا جملا أى أكبر من البكر فقال له النبى -صلى الله عليه وسلم :أعطه إياه ؛فإن حسن القضاء من الإيمان
    فهل ساد هذا الخلق فينا ، وهل فاض من منابر دعوتنا ومنافذ ثقافتنا نور منه حتى يتعاون الناس على الخير ،ويشعر كل بأخيه ، الذى يعينه فلا يؤذيه!

  10. #30
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,232

    افتراضي

    30-ومن أخلاق المجتمع المسلم أن ينأى عن كثرة السؤال وعن قيل وقال ومن قبل عن إضاعة المال .
    وتصور مجتمعا لا يكثر بين أفراده السؤال الذى غايته اللجاجة والجدال ، وإغضاب العلماء ، وأما السؤال من أجل العلم والمعرفة فمهم وضرورة.
    وكذلك عدم القيل والقال الذى ملأ الدنيا أقوالا غير محققة ، والقول غير المحقق ،أو الضعيف يملا الدنيا بلبلة واضطرابا ،وليس من ثمرات الجماعة والمجتمع ، فمن ثمرات الاجتماع إزالة القلق والاضطراب ، فما تقاسمه الرجال هان ، والمريض بين الناس تشفيه روح الجماعة ، والفقير بينهم غنى ، والجاهل فيهم يتعلم ، وهكذا .
    ومن قبل كان النهي عن إضاعة المال الذى لولا الجماعة لما كان هناك معنى للنهي عن إضاعته ؛لأن للمال رسالة فى الحياة من إعمار الأرض التى جعلها الله للأنام ، ولم يجعلها لفرد ،فالمال يكسب العاطلين عملا ، والساكنين حركة ، والبؤساء سعادة ، وفيه كما قال ربنا- تعالى- حق للسائل والمحروم ،ومن ثم كان النهي عن إضاعة المال الذى جاء فيه :"ولا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل ، وجاء فيه :"ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك ولا تبسطها كل البسط فتقعد ملوما محسورا"
    وجاء فيه :"والذين إذا أنفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا وكان بين ذلك قواما"
    وجاء فيه من السنة :"ما من يوم يصبح فيه العباد إلا وملكان يخرجان يقول أحدهما اللهم أعط منفقا خلفا ، ويقول الآخر اللهم أعط ممسكا تلفا "
    وقوله عليه الصلاة والسلام :"ما نقص مال من صدقة " وقوله -صلى الله عليه وسلم :"اتقوا النار ولو بشق تمرة"

صفحة 3 من 9 الأولىالأولى 12345 ... الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •