صفحة 5 من 9 الأولىالأولى ... 34567 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 50 من 85

الموضوع: أخلاق المجتمع المسلم .بقلم الدكتور مبروك عطية

  1. #41
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,233

    افتراضي

    41-ومن أخلاق الجماعة الحرص على ما ينفعهم ،وهذا يعنى أنه يفيد من الذى يفيد منه الناس لكنه لا يخربه بعد أن يفيد منه كما هو كائن الآن والحق أن أخلاق المسلمين التى ينبغى أن تشيع فى المجتمع أن يحرص كل فرد على مصلحة إخوانه
    ادخل إلى ميضة المساجد تجد من توضأ يترك الصنبور مفتحا بعد فراغه من الوضوء أو لا يحكم إغلاقه
    وانظر فى المرافق العامة تجد الأثاث مقطعا ومبعثرا ،ومسروقا ،وتجد من بقى له أيام أو مدة قليلة فى مكان يكيف نفسه فيه على أساس ألا يعالج فيه شيئا متى كان بالإمكان أن يفيد منه مدة إقامته ،ولو كان بوسعه أن يعالجه
    ولكن مقولة :"ولم أعالجه وهل أعالجه لغيرى " من الذائع المنتشر
    يعلمه الكبير الصغير، ويعلمه الأب ولده ، والأم ابنتها
    إن هذا لا يدل على وجود روح الجماعة ،ولا يشعر بها من يسلك هذا السلوك ،
    وإنما يدل ذلك دلالة قاطعة على بغض الجماعة
    قالت لى امرأة لقد كانت مطلقة وبعد طلاقها بساعة نظفت البيت قبل أن تتركه ،ونظفته وهو غير موجود به
    والذى أشقاها أنه قال لأهله :ما فعلت ذلك إلا (محلسة)
    تريد أن أرق لها ، وأن أراجعها ولكن هيهات
    والمفاجأة أنه أراد أن يراجعها قبل انتهاء عدتها فأبت ، لهذا السبب
    قالت ما نويت إلا أن أترك البيت نظيفا قبل أن أغادره وحملت علي بما لم يكن إلا ظلما وأنت عمرك ظالم ، فلن أعود إليك
    وقد صدقت وكثير من الناس يترك جميل الفعال بسبب سوء الظن
    ألا يحملون ما يرون من حسنها على ما يملى به هذا الظاهر !
    وهل يملى ظاهر الحسن إلا بالحسن؟
    فالجماعة فى حاجة إلى مثل هذه الثقافة الجماعية التى تبقى على الخير وتحسن الظن بالناس ، ويسلم كل فرد أمانته إلى من يأتى بعده نظيفة
    والأنكى أن الموظف الكبير المسئول لا ينفذ خطة فى مصلحته ولا يبدأ فى تنفيذها لأنه على وشك ترك الوظيفة ، أو الخروج منها إلى المعاش ،
    يقول أبدأ فى تنفيذها ويسند أمرها إلى من يأتى بعدى !
    وينسب إليه النجاح الذى لم يعمل من أجله عملا !
    يقول المؤرخون إن عمر رضى الله عنه لما عزل خالدبن الوليد وولى مكانه أباعبيدة بن الجراح ادخر أبوعبيدة الخطاب حتى انتهت المعركة لكيلا يفت ذلك فى عضد الجيش ، وإنما انتظر حتى تم النصر ، وتبودلت الأماكن ، وهذا دليل على أن أن أخلاق الجماعة والحرص على ما ينفعها كانت متوفرة فى هؤلاء الذين دانت لهم الدنيا ، ففتحوا البلاد ونشروا الدين والفضيلة والعلم وسجلهم التاريخ فى سطور كل ما فيها نور ،لأنهم كانوا للنور الضياء
    وما أجمل أن نربى الناشئة عل هذا الخلق كى يصونوا مدارسهم بما فيها وجامعاتهم وحتى لا يشوهوا جمالها بالكتابة البغيضة على الجدران وهى معروفة وغير ذلك من ألوان التخريب

  2. #42
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,233

    افتراضي

    42-ومن أخلاق الجماعة الإحالة وهى فى الفقه ضمن عقود البيوع ومعناها إحالة الدين على قادر،يتكفل به وكأن الدين قد تحول من المدين إلى غنى قادر وفى تلك الإحالة أكثر من فائدة منها أن الدين يكون مضمونا سداده،ومنها أن المعسر يجد من يحمل الدين عنه ،أى فيها تنفيس على الجميع،بلا شك،والجماعة إن لم تكن منفسة عن أفرادها فقد فقدت قيمتها،إذ من قيمتها أن يعيش الفرد سعيدا قويا متقويا ببقية الأفراد
    وهى بلا شك فيها العالم الحصيف والمربى الفاضل الذي يبين للناس أن الدين لا يكون إلا عن ضرورة ،حتى لا يزعم جاهل أن من حقه أن يستدين ومن حقه على الجماعة أن يتحملوا عنه دينه ،وأن يسدوه عنه ، وعليه فقط أن يستدين كل يوم غير مبال بسوء عاقبته
    إنما الغرم لا يكون إلا عن ضرورة ملحة فما أكثر الذين هم مرضى بالديون والأقساط والاستدانة،وقد جعل الدين ذلك للضرورة حتى لا تتحول حياة المسلم إلى عذاب حين يأكل أو يشرب أو يأوى إلى فراشه كى ينام ، كل ذلك لن يهنأ به لأنه مشغول بالدين الذى عليه ، وقد خلق الله الحياة جميلة ، والناس هم الذين يزرعون القبح فيها

  3. #43
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,233

    افتراضي

    43-ومن أخلاق الجماعة ألا يكون الفرد ذا وجهين يلقى هؤلاء بوجه ،ويلقى هؤلاء بوجه ،وذلك بحكم النبى -صلى الله عليه وسلم -شر الناس
    ولن يكون ذو الوجهين شر الناس إلا إذا كان وجوده وسلوكه هذا فيه مفسدة للجماعة ، وكثير من الناس يوما تاره شاميا ، ويوما تراه ذا يمن ،وكما قال الله -تعالى -فى المنافقين :"مذبذبين بين ذلك لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء"
    وخطورة ذى الوجهين تتمثل فى أمرين :-
    الأول :أنك تزعمه معك وهو فى الحقيقة ليس معك ولا مع غيرك
    ومن زعمته معك عددته فى جماعتك ،وهيأت له مكانا فى كتيبتك وسوف يزوغ منك ، ويهرب عند الجد
    والثانى :أنه بهذا السلوك نقالة للشر غير مصلح ، ولن يقول لطرف إنه مخطيء ،بل يقول لكل :إنه على صواب ،وبذلك يطول العهد على التباعد بين الناس لأن الذى لا يقال فيه صاحبنا كلما وجد نار الحقد والخصام تخبو زادها اشتعالا،
    ومن ثم كان شر الناس
    فمن خلق الجماعة أن تكون مع الحق وجماعته ،وألا تمشى بين الناس تري جماعة منهم أنك معهم لأنهم على الحق ،وترى جماعة أخرى أنهم على الحق ،وأنت معهم ، والحق أنك لست مع أحد فمع من أنت !

  4. #44
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,233

    افتراضي

    44-ومن أخلاق الجماعة ألا يكون الفرد إمعة والإمعة هو الذى يقول :إن أحسن الناس أحسنت ،وإن أساءوا أسأت ،قال عليه الصلاة والسلام:"لا يكن أحدكم إمعة يقول :إن أحسن الناس أحسنت ،وإن أساءوا أسأت،ولكن وطنوا أنفسكم على أنه إن أحسن الناس أن تحسنوا وإن أساءوا ألا تظلموا"
    هذا خلق من أخلاق الجماعة وهو الإحسان الدئم الذى توطن النفس عليه
    وكلمة :"وطنوا أنفسكم"من سبل التربية الإسلامية لاسيما تربية الناشئة ،وكذلك يدل على أن النفوس جارية على معنى الإمعة ومن ثم كانت فى حاجة إلى توطين وصبر وتعليم وتدريب
    ومن صفات الأبرار الذين تتوفاهم الملائكة طيبين أنهم يدرءون السيئة بالحسنة قال تعالى :"ولا تستوى الحسنة ولا السيئة ادفع بالتى هى أحسن فإذا الذى بينك وبينه عداوة كأنه ولى حميم وما يلقاها إلا الذين صبروا وما يلقاها إلا ذو حظ عظيم"
    فهذه قضية من قضايا الأخلاق التى لا تنال إلا بالصبر،فللنفس هجوم على من أساء إليها بحكم فطرتها فيثير غضبها ، ومن ملك زمامها كان بحق صابرا ،وأثبت أنه شديد فليس الشديد بالصرعة وإنما الشديد من يملك نفسه عند الغضب ولا شيء يثير الغضب أكثر من مسيء إليك إثر إحسانك ،فالصبر الصبر والثبات على خلق الجماعة

  5. #45
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,233

    افتراضي


    ‎45-ومن أخلاق الجماعة إفشاء السلام بينهم،ومعنى ذلك أن يعامل بعضهم بعضا بمكارم الأخلاق ؛إذ ليس من السلام أن يقول بعضنا لبعض فى الغدو والآصال :السلام عليكم ورحمة الله -باللسان -نملأ الدنيا بالسلام اللفظى ،ومعناه منا بعيد ،أو أن يسمع بعضنا بعضا السلام حروفا دون أن يحقق له شيئا من معناه ،
    ومن معنى السلام الذى هو تحية الإسلام أن نؤمن الخائف ،وأن نطعم الجائع،وأن نجيب ذا الحاجة الملهوف ، وأن نقرض المحتاج ، وأن ننظر المعسر ، وأن نرحم الضعيف ، وأن ننصر المظلوم ،وأن نحسن الجوار
    وقد قال عليه الصلاة والسلام "لن تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ولن تؤمنوا حتى تحابوا ألا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم أفشوا السلام بينكم"
    وإفشاء السلام وإطعام الطعام خير مافى هذا الإسلام،كما روى مسلم فى صحيحه،
    وذلك على المعنى الذى ذكرت ،فما معنى أن تقول لمسكين :السلام عليكم ورحمة الله،وأنت تعلم أنه جائع وأنت قادر على أن تطعمه!
    وما معنى أن تقول لمظلوم :السلام عليكم ورحمة الله ،وأنت قادر على أن تنصره ،وتتركه فلا تنصره
    وما معنى أن تنطق بالسلام وقلبك مشتعل بنار الحرب ،من أنانية بغيضة،ومن سواد ،وحقد ،وحسد!
    إن المفارقة بين القول والعمل من أخطر ما يعانيه المجتمع المسلم ،بل إنها من أهم أسباب تخلفه ،فى الدنيا والدين





  6. #46
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,233

    افتراضي


    ‎46-ومن أخلاق المجتمع القول السديد قال تعالى فى سورة الأحزاب قوله تعالى " ياأيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيما ."

    قوله تعالى : يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا
    ،يقول القرطبى فى تفسيره
    أي قصدا وحقا . وقال ابن عباس : أي صوابا . وقال قتادة ومقاتل : يعني قولوا قولا سديدا في شأن زينب وزيد ، ولا [ ص: 229 ] تنسبوا النبي إلى ما لا يحل . وقال عكرمة وابن عباس أيضا : القول السديد لا إله إلا الله . وقيل : هو الذي يوافق ظاهره باطنه . وقيل : هو ما أريد به وجه الله دون غيره . وقيل : هو الإصلاح بين المتشاجرين . وهو مأخوذ من تسديد السهم ليصاب به الغرض . والقول السديد يعم الخيرات ، فهو عام في جميع ما ذكر وغير ذلك .

    وظاهر الآية يعطي أنه إنما أشار إلى ما يكون خلافا للأذى الذي قيل في جهة الرسول وجهة المؤمنين . ثم وعد جل وعز بأنه يجازي على القول السديد بإصلاح الأعمال وغفران الذنوب ; وحسبك بذلك درجة ورفعة ومنزلة . ومن يطع الله ورسوله أي فيما أمر به ونهى عنه . فقد فاز فوزا عظيما .
    ومن قول القرطبى :وهو عام فى جميع ما ذكر وغير ذلك ، دليل على حاجة المجتمع إلى معانى القول السديد من الإخلاص ، والصلح بين المتخاصمين ،والتوجيه والنصح ،والإرشاد ،وغير ذلك
    وأنا أقول :إن الأساس فيه إصابة الهدف من أيسر طريق ،من سدد الرمية إذا أصاب المرمى
    وهذا يقتضى الإيجاز لا الإطناب ،والفصل لا السرد ،فما كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يسرد الكلام كسرد الناس ولكنه كان يقول الفصل الذى يحفظه من سمعه
    وما أكثر اللغو والثرثرة فى حياة الناس ،التى تعطل عن صالح الأعمال وعن الإنجاز


  7. #47
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,233

    افتراضي

    ‎47-ومن أخلاق الجماعة ألا يسيء الفرد الظن بإخوانه ،وألا يتتبع عوراتهم ، وألا يستمع إلى أحاديثهم وهم له كارهون
    قال الحافظ ابن حجر عن القرطبي ما نصه : وَقَالَ الْقُرْطُبِيّ : الْمُرَاد بِالظَّنِّ هُنَا التُّهْمَة الَّتِي لَا سَبَب لَهَا كَمَنْ يَتَّهِم رَجُلًا بِالْفَاحِشَةِ مِنْ غَيْر أَنْ يَظْهَر عَلَيْهِ مَا يَقْتَضِيهَا , وَلِذَلِكَ عَطَفَ عَلَيْهِ قَوْله " وَلَا تَجَسَّسُوا " وَذَلِكَ أَنَّ الشَّخْص يَقَع لَهُ خَاطِر التُّهْمَة فَيُرِيد أَنْ يَتَحَقَّق فَيَتَجَسَّس وَيَبْحَث وَيَسْتَمِع , فَنَهَى عَنْ ذَلِكَ , وَهَذَا الْحَدِيث يُوَافِق قَوْله تَعَالَى : " اِجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنْ الظَّنّ , إِنَّ بَعْض الظَّنّ إِثْم , وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَبْ بَعْضكُمْ بَعْضًا " فَدَلَّ سِيَاق الْآيَة عَلَى الْأَمْر بِصَوْنِ عِرْض الْمُسْلِم غَايَة الصِّيَانَة لِتَقَدُّمِ النَّهْي عَنْ الْخَوْض فِيهِ بِالظَّنِّ , فَإِنْ قَالَ الظَّانّ أَبْحَثُ لِأَتَحَقَّق , قِيلَ لَهُ : " وَلَا تَجَسَّسُوا " فَإِنْ قَالَ : تَحَقَّقْت مِنْ غَيْر تَجَسُّس ، قِيلَ لَهُ : " وَلَا يَغْتَبْ بَعْضكُمْ بَعْضًا " .ا.هـ.

    * عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : مَنْ تَحَلَّمَ بِحُلْمٍ لَمْ يَرَهُ كُلِّفَ أَنْ يَعْقِدَ بَيْنَ شَعِيرَتَيْنِ وَلَنْ يَفْعَلَ ، وَمَنْ اسْتَمَعَ إِلَى حَدِيثِ قَوْمٍ وَهُمْ لَهُ كَارِهُونَ أَوْ يَفِرُّونَ مِنْهُ صُبَّ فِي أُذُنِهِ الْآنُكُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ، وَمَنْ صَوَّرَ صُورَةً عُذِّبَ ، وَكُلِّفَ أَنْ يَنْفُخَ فِيهَا وَلَيْسَ بِنَافِخٍ . رَوَاهُ الْبُخَارِيّ (7042) .

    قال الحافظ ابن حجر : وَأَمَّا الْوَعِيد عَلَى ذَلِكَ بِصَبِّ الْآنُك فِي أُذُنه فَمِنْ الْجَزَاء مِنْ جِنْس الْعَمَل . وَالْآنُك بِالْمَدِّ وَضَمّ النُّون بَعْدَهَا كَاف الرَّصَاص الْمُذَاب , وَقِيلَ هُوَ الْخَالِص الرَّصَاص .ا.هـ.

    ونقل الحافظ عن اِبْنِ أَبِي جَمْرَة ما نصه : وَقَالَ فِي مُسْتَمِع حَدِيث مَنْ يَكْرَه اِسْتِمَاعه : يَدْخُل فِيهِ مَنْ دَخَلَ مَنْزِله وَأَغْلَقَ بَابه وَتَحَدَّثَ مَعَ غَيْره فَإِنَّ قَرِينَة حَاله تَدُلّ عَلَى أَنَّهُ لَا يُرِيد لِلْأَجْنَبِيِّ أَنْ يَسْتَمِع حَدِيثه فَمَنْ يَسْتَمِع إِلَيْهِ يَدْخُل فِي هَذَا الْوَعِيد , وَهُوَ كَمَنْ يَنْظُر إِلَيْهِ مِنْ خَلَل الْبَاب فَقَدْ وَرَدَ الْوَعِيد فِيهِ وَلِأَنَّهُمْ لَوْ فَقَئُوا عَيْنَهُ لَكَانَتْ هَدَرًا

    قَالَ : وَيُسْتَثْنَى مِنْ عُمُوم مَنْ يَكْرَه اِسْتِمَاع حَدِيثه مَنْ تَحَدَّثَ مَعَ غَيْره جَهْرًا وَهُنَاكَ مَنْ يَكْرَه أَنْ يَسْمَعهُ فَلَا يَدْخُل الْمُسْتَمِع فِي هَذَا الْوَعِيد لِأَنَّ قَرِينَة الْحَال وَهِيَ الْجَهْر تَقْتَضِي عَدَم الْكَرَاهَة فَيَسُوغ الِاسْتِمَاع .ا.هـ.

    وأرى أنه يسوغ بمعنى يجوز إن لم يكن بد من ذلك لا أن يتفرغ له لأنه يجوز ،فالعاقل من انشغل بما ينفعه ،ويصلح من شأنه،ويرفع من قدره،
    ولن يتحقق شيء من ذلك إلا إذا تفرغ للأسباب التى تحققه ،وأهمها العمل ،وإتقانه ،وليس الاهتمام بما يقوله الناس



  8. #48
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,233

    افتراضي


    48-ومن أخلاق المجتمع المسلم ألا يتهم بريء، يقول القرطبى فى تفسيره:
    ، القول في تأويل قوله ( ومن يكسب خطيئة أو إثما ثم يرم به بريئا فقد احتمل بهتانا وإثما مبينا ( 112 ) )

    قال أبو جعفر : يعني بذلك جل ثناؤه : من يعمل خطيئة وهي الذنب أو إثما وهو ما لا يحل من المعصية .

    وإنما فرق بين "الخطيئة والإثم" ، لأن "الخطيئة" ، قد تكون من قبل العمد وغير العمد ، و "الإثم" لا يكون إلا من العمد ، ففصل جل ثناؤه لذلك بينهما فقال : ومن يأت "خطيئة" على غير عمد منه لها "أو إثما" على عمد منه .

    " ثم يرم به بريئا " ، يعني : ثم يضيف ما له من خطئه أو إثمه الذي تعمده "بريئا" مما أضافه إليه ونحله إياه " فقد احتمل بهتانا وإثما مبينا " يقول : فقد تحمل بفعله ذلك فرية وكذبا وإثما عظيما يعني ، وجرما عظيما ، على علم منه وعمد لما أتى من معصيته وذنبه .

    واختلف أهل التأويل فيمن عنى الله بقوله : "بريئا" ، بعد إجماع جميعهم على أن الذي رمى البريء من الإثم الذي كان أتاه ، ابن أبيرق الذي وصفنا شأنه قبل . [ ص: 198 ]

    فقال بعضهم : عنى الله عز وجل بالبريء ، رجلا من المسلمين يقال له : " لبيد بن سهل " .

    وقال آخرون : بل عنى رجلا من اليهود يقال له : " زيد بن السمين " ، وقد ذكرنا الرواية عمن قال ذلك فيما مضى .

    وممن قال : "كان يهوديا" ، ابن سيرين .

    10425 - حدثني محمد بن عمرو قال : حدثنا غندر ، عن شعبة ، عن خالد الحذاء ، عن ابن سيرين : ثم يرم به بريئا قال : يهوديا .

    10426 - حدثنا محمد بن المثنى قال : حدثنا بدل بن المحبر قال : حدثنا شعبة ، عن خالد ، عن ابن سيرين ، مثله .

    وقيل : " يرم به بريئا " ، بمعنى : ثم يرم بالإثم الذي أتى هذا الخائن ، من هو بريء مما رماه به ، ف "الهاء" في قوله : به عائدة على "الإثم" . ولو جعلت كناية من ذكر "الإثم" و "الخطيئة" ، كان جائزا ، لأن الأفعال وإن اختلفت العبارات عنها ، فراجعة إلى معنى واحد بأنها فعل .

    وأما قوله : " فقد احتمل بهتانا وإثما مبينا " ، فإن معناه : فقد تحمل - هذا الذي رمى بما أتى من المعصية وركب من الإثم والخطيئة ، من هو بريء مما رماه به [ ص: 199 ] من ذلك - بهتانا وهو الفرية والكذب وإثما مبينا يعني وزرا مبينا يعني أنه يبين عن أمر متحمله وجراءته على ربه ، وتقدمه على خلافه فيما نهاه عنه لمن يعرف أمره .
    أخلاق المجتمع ألا يفعل المسلم خطيئة (عن خطأ أو عن عمد)،أو إثما ثم يرمى به بريئا،
    والقصة أن مسلما سرق واستودع سرقته عند يهودى فلما وجدت عنده اتهمه بأنه هو الذى سرقها ،وكان هناك ميل لتهمة اليهودى ،ولما كاد رسول الله -صلى الله عليه وسلم-يحكم عليه نزلت آيات سورة النساء بتبرئته
    أقول كما نزلت آيات النور بتبرئة عائشة -رضى الله عنها
    فلا فرق بين تبرئة أم المؤمنين وتبرئة يهودى فى الإسلام
    الأمر الذى يدل على حضارة هذا الدين وأن اتهام الناس بالباطل شيء عظيم
    ومن يتأمل آيات سورة النساء فى تبرئة اليهودى يجدها تسع آيات ومن يتأمل آيات سورة النور التى نزلت فى تبرئة أم المؤمنين عائشة يجدها تسع آيات كذلك
    ففى سورة النساء:"إنا أنزلنا إليك الكتاب بالحق لتحكم بين الناس بما أراك الله ولا تكن للخائنين خصيما "إلى قوله تعالى :"وكان فضل الله عليك عظيما "تسع آيات
    وفى سورة النور :"إن الذين جاءوا بالإفك عصبة منكم لا تحسبوه شرا لكم بل هو خير لكم لكل امريء منهم ما اكتسب من الإثم والذى تولى كبره منهم له عذاب عظيم "إلى قوله تعالى:"والله يعلم وأنتم لا تعلمون"تسع آيات فسبحان الله العظيم



  9. #49
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,233

    افتراضي


    49-ومن أخلاق المجتمع المسلم التى اختفت أو كادت -مع الأسف -الظرفية
    وأعنى بالظرفية أن يكون الفرد فى المجتمع وكأن المجتمع ظرفه الذى يحتويه
    تأملت ذلك وكتبت فيه فى بحثى (قراءة جديدة فى لغة القرآن الكريم)
    ومن ذلك قول الله-تعالى- :"فقد لبثت فيكم عمرا من قبله"
    وفرق كبير بين أن تكون فى المجتمع ،وبين أن تكون مع المجتمع
    فهل نحن فى بعض أم نحن مع بعض
    ويقول الله -تعالى- :"ولقد أرسلنا نوحا إلى قومه فلبث فيهم ألف سنة إلا خمسين عاما "
    وقال فرعون لموسى -عليه السلام :"ألم نربك فينا وليدا ولبثت فينا من عمرك سنين"
    كل ذلك وغيره جاء ب(فى) وهى للظرفية فهل ربينا أبناءنا فينا أم ربيناهم معنا !

    وهل عاش زوج فى زوجته وعاشت زوجة فى زوجها أم أنهما عاشا معا؟
    لو عاش بعضنا فى بعض لتغير وجه الحياة
    ولله در الرافعى حين قال فى وفاة الصديق الحميم :"إذا مات فلا تقل مات لى ميت وإنما قل مات فى ميت"
    وهو لن يموت فيك إلا إذا كان فى حياته قد عاش فيك
    إننى أكتب هذه الفقرة والقلب بين ضلوعى يعتصر من الألم وتحييه نسمة من الأمل فى أن يتأثر أحد بما أكتب ، ويجتهد فى أن يجعل أحبته فيه ،فإذا به يعطيهم قبل أن يعطى نفسه لأنه لا فرق بينهم وبينه فهم فيه وهو فيهم
    حتى فى الدعاء أجد قول الله -تعالى- وأدخلنى برحمتك فى عبادك الصالحين"
    ما قال أدخلنى برحمتك مع عبادك ،وإنما قال فى عبادك
    والفرق كبير ،فياليت الغائب يعود!


  10. #50
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,233

    افتراضي


    50-من أخلاق المجتمع الاستقامة للناس يقول ابن كثير فى تفسيره
    ( فما استقاموا لكم فاستقيموا لهم ) أي : مهما تمسكوا بما عاقدتموهم عليه وعاهدتموهم من ترك الحرب بينكم وبينهم عشر سنين ( فاستقيموا لهم إن الله يحب المتقين ) وقد فعل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ذلك والمسلمون ، استمر العقد والهدنة مع أهل مكة من ذي القعدة في سنة ست ، إلى أن نقضت قريش العهد ومالئوا حلفاءهم بني بكر على خزاعة أحلاف رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقتلوهم معهم في الحرم أيضا ، فعند ذلك غزاهم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في رمضان سنة ثمان ، ففتح الله عليه البلد الحرام ، ومكنه من نواصيهم ، ولله الحمد والمنة ، فأطلق من أسلم منهم بعد القهر والغلبة عليهم ، فسموا الطلقاء ، وكانوا قريبا من ألفين ، ومن استمر على كفره وفر من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بعث إليه بالأمان والتسيير في الأرض أربعة أشهر ، يذهب حيث شاء : منهم صفوان بن أمية ، وعكرمة بن أبي جهل وغيرهما ، ثم هداهم الله بعد ذلك إلى الإسلام التام ، والله المحمود على جميع ما يقدره ويفعله .
    فمما يؤرق الحياة ألا يستقيم الناس للناس ،وقد قال الله تعالى :وأن لو استقاموا على الطريقة لأسقيناهم ماء غدقا
    والطريقة الإسلام ومن الإسلام أن تستقيم للمستقيم ،وأن تحفظ العهد لمن عاهدت فلا خيانة ولا غدر سواء أكانوا مسلمين أم غير مسلمين


صفحة 5 من 9 الأولىالأولى ... 34567 ... الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •