صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 17

الموضوع: التعذيب الممنهج و الرسمى فى الماضى و الحاضر.

  1. #1
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية محمود تركى
    الحالة : محمود تركى غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 266
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : أستاذ قانون متقاعد, مقيم فى ملبورن, ولاية فيكتوريا,أستراليا
    العمل : أستاذ قانون متقاعد
    المشاركات : 7,578

    افتراضي التعذيب الممنهج و الرسمى فى الماضى و الحاضر.

    التعذيب الممنهج و الرسمى فى الماضى و الحاضر.

    الزملاء الأعزاء,

    عندما كنت أقوم بتدريس مادة "تاريخ القانون الإنجليزى و فلسفته" فى جامعة "ملبورن" بولاية " فيكتوريا" أستراليا, تطرقنا إلى مرحلة العصور الوسطى, و دراسة أساليب تحقيق العدالة أثناء محاكمة المواطن الإنجليزى المتهم بارتكاب جريمة ما.

    و كانت " المحاكمة العادلة" تحتاج لأدلة "إثبات", و أدلة " "نفى".

    و لكن خلال تلك الفترة , لم يكن العلم القانونى مكتملا, مما الجأ المحاكم المحلية إلى استعمال أساليب عرفية , تختلف من مكان لآخر, لتحقيق العدالة ( المزعومة) المنشودة.

    و فى ظل الجهل الذى كان متفشيا فى تلك الفترة فى أغلب الدول الأوروبية, و التى كانت ما زالت تحتكم فى أغلب إجراءات محاكمها لآراء رجال الدين عندما كان الدين هو أحد المصادر الآلهية للقوانين الجزائية, فإن المواطن الذى كان يحفظ بعض أجزاء الإنجيل باللاتينية, كان يمكنه المثول للمحاكمة أمام الكنيسة فى القضايا الجزائية, حيث يتم منحه " ميزة رجال الدين" مرة واحدة فقط فى حياته.

    وهى ميزة ممنوحة لكل رجال الكنيسة, حيث لا يمكن محاكمتهم فى أى نوع من القضايا أمام المحاكم الجزائية, إنما كانت تتم محاكمتهم طبقا للقوانين الكنسية.

    و كانت هذه الميزة الممنوحة مرة واحدة لمواطن ليس من رجال الكنيسة تسمى:

    The privilege of the Clergy

    و نظرا لأن هذا الموضوع الذى أكتبه الآن يتعلق بموضوع تزايد وتفاقم حالات التعذيب فى الشارع المصرى , و السجن و المعتقل, و أماكن أخرى سرية داخل مصر و خارجها, و تعمل جميعها تحت إشراف الجهات الأمنية, و الميليشيات التى تتبع الأحزاب المنتمية و المؤيدة للحزب الحاكم, سأبدأ بسرد:

    • أولا: طرق التعذيب المستعملة للحصول على اعترافات من المساجين الإنجليز بجرمهم أثناء محاكمتهم خلال العصور الوسطى,



    • ثانيا: ثم أقارنها بالأساليب التى ابتدعها الحكم الشمولى الممتد لفترة 60 عاما, منتهيا بثورة بدأت بيضاء منذ يوم 25 يناير عام 2011, و تحولت حمراء فى عهد الرئيس محمد مرسى حاليا ( عام 2013), برضاه, لإرضاء مرشده, و بتحريض بقية أفراد الجماعة, لإرهاب ثوار 25 يناير الذين رفضوا حكم الإخوان, و الذين تتم تصفيتهم منهجيا على يد تلك المجموعات , و التى فضحها الإعلام المرئى و المكتوب و المسموع فى مصر و خارجها


    فى الفقرة التالية, سأشرح وسائل الحصول على اعترافات المتهمين أمام المحاكم البدائية الإنجليزية فى منتصف العصور الوسطى.,

    و فى الفقرة التى تليها,سأشرح الوسائل الحديثة التى يطبقها حاليا نظام الرئيس التقى الورع المسلم محمد مرسى على مناهضيه من شباب مصر الذى لن يخضع أبدا لحكم إرهابى.

    البقية آتية فى أقرب فرصة. و تقبلوا تحياتى.




    مع تحيات محمود تركى ( متفرج)
    <img src=http://www.egyptianoasis.net/forums/image.php?type=sigpic&userid=266&dateline=1294356656 border=0 alt= />

  2. #2
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية محمود تركى
    الحالة : محمود تركى غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 266
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : أستاذ قانون متقاعد, مقيم فى ملبورن, ولاية فيكتوريا,أستراليا
    العمل : أستاذ قانون متقاعد
    المشاركات : 7,578

    افتراضي

    التعذيب للحصول على اعترافات بالجرم فى العصور الوسطى:

    فى منتصف العصور الوسطى فى إنجلترا, كانت معظم الجرائم يُعاقب عليها, ليس لأنها جرائم ضد أفراد, بل لأن إرتكابها كان يعتبر " إعتداءا على أمن و هدوء الملك"

    * و قبل إجتياح النورمان( الفرنسيون) لإنجلترا عام 1066, كانت بريطانيا تتكون من محليات مختلفة, كل ذات طابع بيئى مختلف, فكان هناك أهل الشمال, والقبائل الجرمانية, و قبائل الفايكنجز, و سكان أسكتلندا, و أيرلندا.

    * و لصعوبة الإتصال بين هذه المحليات, تميزت كل محلية بعاداتها, التى تختلف عن عادات جيرانها.

    لن أشرح لكم فى هذا المقال كيف توحدت هذه العادات الآن لكى تصبح قانونا عاما لكل انجلترا Common Law , و ربما ستتاح لى الفرصة للقيام بذلك فى المستقبل, لكن بعض العادات الخاصة بالمحاكمة كانت طريفة, إن كانت دموية فى بعض الحالات, و تستحق السرد:

    * نظرا لأن المحاكم فى ذلك الوقت كانت محاكم قبلية, فقد كانت تنعقد فى حوش الكنيسة أو الحانة, و كانت وسائل الإثبات و الترافع تعتمد على ظواهر طبيعية, تختلف عن طرق الإثبات الحديثة.

    و من طرق تحرى الحقيقة. كانت المحاكم تسمح للمتهم أن "يبرئ نفسه بالإيمان", و يسمى ذلك بالإنجليزية:

    Trial by compurgation

    * فمثلا, كان مسموح للمتهم بعد أداء القسم بأنه غير مذنب, أن يدعو 12 رجل من أهل المنطقة ليقوموا بتأييد القسم.

    و حيث أن هؤلاء مؤيدى القسم The compurgators لم يكونوا شهودا للحدث, فإن شهادتهم لا تزيد عن كونها إقرار بحسن سير و سلوك المتهم, و هذا لا يضمن إجماع رأى من اختارهم على براءته, و خاصة إذا كان أصلا من جهة غير محلية, أو لم يكن محبوبا من بعض سكان المنطقة.

    و لكن إذا فشل المتهم فى إثبات براءته " بالإيمان, و حسن السلوك", فإن اختبار براءته كان ممكن باستعمال وسائل تعذيبية , كلها مستمدة من طقوس دينية , بمنطق أن العدل الإلهى سوف يثبت جرمه أو براءته.
    و كانت هناك عدة وسائل لاختبار براءة المتهم وهى:

    أولا: Ordeal by Combat أ إثبات البراءة عن طريق المنازلة .

    ثانيا: التعذيب بالنار فى صور مختلفة Ordeal by Fire

    ثالثا: التعذيب بخبز التناول , Morsel أو Ordeal by Bread

    رابعا: التعذيب بالماء البارد Ordeal by Cold Water

    خامسا: التعذيب بالماء الساخن ORDEAL BY HOT WATER:

    سادسا: التعذيب بالحديد الساخن
    Trial by Hot Iron

    و فى الفقرة التالية, سوف أشرح تفاصيل كل هذه الأساليب الهمجية, التى تم اللجوء إليها كتطبيق للعدالة الإلهية, و التى لم تحقق وقتها أى قدر من العدالة, بل كانت تطبيقا لطقوس كهنوتية لا تمت للدين بصلة.

    و للحديث بقية.

  3. #3
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية EMAD
    الحالة : EMAD غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 11115
    تاريخ التسجيل : Dec 2009
    العمل : Engineer
    المشاركات : 11,637

    افتراضي

    الأخ العزيز محمود تركى
    أعتقد بأنه ينبغى عمل قوانين لأستكمال المنظومه لتسد كل النقاط الجديده التى استحدثت نتيجة الحضاره منها النت والشراء الألكترونى والسطو الإكترونى وطريقه الشهود فالآن الناس أصبحوا كاذببن ويوجد "التسجيل الصوتى والفيديو" هل هذا يغنى عن الشهود الخ فالعالم تغير وهناك ما يسمى رجال الدين والأسلام لايعترف بهم بل الأسلام ينتقد ما سبقه بأنهم استخدموا رجال دين ولأنهم يقفون حائلا ببن الأنسان وربه وبأن هم الذين فرقوا بين الناس بتفسيراتهم الخاطئة للنصوص فترك الناس النصوص ومشوا على الخطأ وبأنه لاينبغى ان يتخذوا هؤلاء الأرباب: [قُلْ يَا أَهْلَ الكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللهَ وَلَا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلَا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ] {آل عمران:64} وبأن ما انزله الله فى كتبه لايعلمه الا الله لأنها نصوص تنبؤات ودلائل علوم متقدمه كل الأوليين لايفهمونها وتتخذ كبرهان للناس ليؤمنوا فى المستقبل لأن الله قد إختص نفسه بالهداية للناس دون الرسل:[إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالمُهْتَدِينَ] {القصص:56} فكيف يتحرر الناس من هؤلاء وواضح بأن العلم عند الله:
    [هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الكِتَابَ مِنْهُ آَيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي العِلْمِ يَقُولُونَ آَمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الأَلْبَابِ] {آل عمران:7}
    التعديل الأخير تم بواسطة EMAD ; 07-02-2013 الساعة 11:43 PM

  4. #4
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية EMAD
    الحالة : EMAD غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 11115
    تاريخ التسجيل : Dec 2009
    العمل : Engineer
    المشاركات : 11,637

    افتراضي

    كتب – فادى الصاوى :منذ 6 ساعة 6 دقيقة
    أكد الدكتور داوود الباز، أستاذ القانون الدستوري بجامعة الأزهر وعضو الجمعية التأسيسية للدستور، أن قتل المتظاهرين وسحلهم من الأمور المباحة، موضحًا أن ذلك لا يندرج تحت تهمة الخيانة العظمى ولكنه أداء لواجب حماية أمن الشعب والدولة والأمن الداخلي.وأوضح الباز، عبر مداخلة هاتفية له في برنامج في الميدان، على قناة التحرير، مساء أمس الأربعاء أن النظام يحمى الشعوب بسحلهم وقتلهم، قائلا: "نحن مع أن يقتل ألف شخص من الخارجين على القانون والذين يستخدمون العنف، ولو قتل ألف شخص في سبيل بقاء العدل، هو أمر مباح".
    هناك رجال دين محرضين:
    https://www.youtube.com/watch?v=szmQqq6MFRE


    http://www.youtube.com/watch?feature...&v=AOuUmn1Yvtc



    اقرأ المقال الأصلي علي بوابة الوفد الاليكترونية الوفد - الباز: النظام يحمى الشعب بالقتل والسحل
    التعديل الأخير تم بواسطة EMAD ; 07-02-2013 الساعة 11:54 PM

  5. #5
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية محمود تركى
    الحالة : محمود تركى غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 266
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : أستاذ قانون متقاعد, مقيم فى ملبورن, ولاية فيكتوريا,أستراليا
    العمل : أستاذ قانون متقاعد
    المشاركات : 7,578

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة EMAD مشاهدة المشاركة
    كتب – فادى الصاوى :منذ 6 ساعة 6 دقيقة
    أكد الدكتور داوود الباز، أستاذ القانون الدستوري بجامعة الأزهر وعضو الجمعية التأسيسية للدستور، أن قتل المتظاهرين وسحلهم من الأمور المباحة، موضحًا أن ذلك لا يندرج تحت تهمة الخيانة العظمى ولكنه أداء لواجب حماية أمن الشعب والدولة والأمن الداخلي.وأوضح الباز، عبر مداخلة هاتفية له في برنامج في الميدان، على قناة التحرير، مساء أمس الأربعاء أن النظام يحمى الشعوب بسحلهم وقتلهم، قائلا: "نحن مع أن يقتل ألف شخص من الخارجين على القانون والذين يستخدمون العنف، ولو قتل ألف شخص في سبيل بقاء العدل، هو أمر مباح".
    هناك رجال دين محرضين:
    https://www.youtube.com/watch?v=szmQqq6MFRE


    &#x202b;السلفي محمود شعبان يفتي بجواز قتل #البرادعي و #صباحي&#x202c;&lrm; - YouTube



    اقرأ المقال الأصلي علي بوابة الوفد الاليكترونية الوفد - الباز: النظام يحمى الشعب بالقتل والسحل
    عزيزى الأستاذ عماد,

    بعد قراءة تصريح الدكتور الباز بشأن شرعية قتل و سحل المتظاهرين, تيقنت أن حملة هذه الشهادات العليا هم من متعاطى " القات" و " الحشيش" و " الأفيون" المغيب للعقل و البصيرة, خاصة عندما يصدر هذا التصريح من شخص ينتمى لمؤسسة حماية القانون, و صحيح تطبيقه.

    فقد خالف هذا التصريح جميع القواعد الشرعية و القانونية, فالقانون, مهما يكن مصدره, سواء الدستور, أو التشريعات الجنائية, أو الشريعة الإسلامية نفسها لا تبيح قتل نفس إلا بالحق.

    فالسماح بالسحل و القتل خارج منظومة القانون و العدالة هو خروج عن الدين, و تشجيع على القتل و الإرهاب للتخلص من المعارضة المشروعة.

    و من أرتكب جرم ممن يثبت أنهم " بلطجية" , فالقانون و الدستور و الدين يدعون إلى القبض عليهم, و محاكمتهم أمام قاضى عادل, و متى ثبت جرمهم, يوقع عليهم العقاب المناسب حتى لو وصل حد إلى الإعدام.

    أما الدعوة إلى " السحل و القتل" بدون تطبيق القانون فلا أعتبرها سوى عمل إجرامى بربرى تأنف حيوانات الغاب من ارتكابه.

    لماذ لا يعود هذا الدكتور إلى الكهف الذى أتى منه؟

    فأفكاره هذه لا ينتمى إليها إلا أهل الكهوف المظلمة .

    شكرا على مشاركتكم فى هذا الموضوع, الذى تتضمن بعض من فقرات القادمة ممارسات دموية مثل تلك التى تبناها الدكتورالباز.

    تقبل التحية.

  6. #6
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية محمود تركى
    الحالة : محمود تركى غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 266
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : أستاذ قانون متقاعد, مقيم فى ملبورن, ولاية فيكتوريا,أستراليا
    العمل : أستاذ قانون متقاعد
    المشاركات : 7,578

    افتراضي

    القراء الأعزاء,

    نقلت هذا الموضوع من باب " أم الدينيا" إلى هذا الباب, حيث أنى نشرته كتحليل لحدث و ظاهرة, و ليس كخبر يستحق التعليق المباشر.

    لهذا, أرجوا من السيدات و السادة القراء الإنتظار حتى أنهى كتابة هذا البحث القانونى السياسى , ثم يتفضلون بالتعليق, أو المناقشة فيما ورد به.

    شكرا على متابعتكم لهذا الموضوع.

    و تقبلوا أسمى تحياتى.

  7. #7
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية محمود تركى
    الحالة : محمود تركى غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 266
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : أستاذ قانون متقاعد, مقيم فى ملبورن, ولاية فيكتوريا,أستراليا
    العمل : أستاذ قانون متقاعد
    المشاركات : 7,578

    افتراضي

    تكملة:

    المحاكمة عن طريق المنازلة:

    نظرا لأن لكل مطالب لحق خصم, فقد أعطى القضاء للطرف المطالب الحق فى منازلة خصمه فى القضية عن طريق "المنازلة" أو " المعاركة المسلحة", و كان طرفا النزاع يرتديان الدروع الحديدة التى تكاد تغطى الجسم كله.

    وكان الفكر حينئذ يميل إلى عقيدة أن صاحب الحق سوف يحمي الرّب حقه, و ذلك بأن يعطيه قوة إلهيّة ساحقة تجعله ينتصر على خصمه بسهولة.

    كانت "المنازلة" أو "المعركة" تستغرق ساعتين أو أكثر, و ذلك لأن الأسلحة المستعملة فى النزاع لم تكن تستطيع اختراق الدروع, و لكنها قد تستطيع إحداث رضوض أو كسر فى العظام, و يتوقف ال" الصراع" أو " المنازلة" بعد أن لا يتحمل أحد الطرفين آلام " المصارعة: و يتم إعلان المنتصر كصاحب للحقيحميه الرب, و غريمه يخسر القضية.

    و لكن بعد عام 1215, تم إلغاء أسلوب تحقيق العدالة بواسطة " المصارعة" أو " المعاركة", و تم استبداله بنظام المحلفين .

    فى الفقرة التالية, سنتكلم عن طريق تحقيق العدالة بالالتجاء إلى أسلوب التعذيب بالنار.

    و الى اللقاء حينئذ.

  8. #8
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية محمود تركى
    الحالة : محمود تركى غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 266
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : أستاذ قانون متقاعد, مقيم فى ملبورن, ولاية فيكتوريا,أستراليا
    العمل : أستاذ قانون متقاعد
    المشاركات : 7,578

    افتراضي

    تكملة:

    التعذيب بالنار فى صور مختلفة Ordeal by Fire

    و هذه هى طريقة الأختبار بالحديد المحمى:

    و هى أن يقوم رئيس القرية بوضع قضيب من الحديد على بعض الحطب المشتغل, الى أن يحمر, ثم يقوم الكاهن بوضع بعض الزيت المقدس على يدى المتهم, الذى يُطلب منه أن يقبض على الحديد لمدة 10 ثوان, ثم يقوم الكاهن بعد ذلك بلف يد المتهم بقطعة قماش, و يتم الكشف على يد المتهم بعد إسبوعين:

    إذا شفت الحروقات فى تلك الفتر, فهذا دليل على صدق المتهم أو المدعى عليه, و تتم تبرأته, أما إذا تقيحت الجروح, فهذا دليل على أن المتهم مذنب, و يلقى عقابه.

    و قد تم تحديث هذه الطريقة,

    و ذلك بأن يمشى المتهم على أرض مفروشة بالفحم المشتعل, وتتم نفس الإجرآءات المتبعة فى الطريقة السابقة, مع نفس النتائج المبهجة.

    فإذا شفت الإصابة, كان صادقا, و إذا تقيحت, كان كاذبا,

    و عادة كانت فى قلوبهم رحمة, و لم يكونوا يتركونه يتعذب كثيرا, لأن المشنقة كانت خير دواء..

    إلى اللقاء مع الفقرة القادمة, وهى:

    التعذيب بخبز التناول , Morsel أو Ordeal by Bread.

    تحياتى

  9. #9
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية محمود تركى
    الحالة : محمود تركى غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 266
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : أستاذ قانون متقاعد, مقيم فى ملبورن, ولاية فيكتوريا,أستراليا
    العمل : أستاذ قانون متقاعد
    المشاركات : 7,578

    افتراضي

    تكملة:

    التعذيب بخبز التناول , Morsel أو Ordeal by Bread

    هذا النوع من التعذيب " بالتناول"للبحث عن الحقيقة مقتصرا على النبلاء.

    و يتم ذلك بوقوف المتهم أمام الكاهن أو القس, و يتم سؤاله عما اقترفه من جرم, ثم يأمرونه بفتح فمه, و يقوم القس بدفع قطعة من الخبز الجاف فى حلق المتهم, فإذا نجح فى بلعها, فقد قال الصدق, و إذا انحشرت قطعة الخبز فى حلقه, و اختنق , و مات , فقد نال جزاءا عادلا.

    و التفسير العلمى اليوم لهذه الظاهرة أن " المتهم الكاذب" يجف ريقه عند استجوابه, لهذا لا يستطيع بلع قطعة الخبز, أما "المتهم الصادق", فإن ريقه لا يجف, و يُسهّل سيال لعابه قطعة الخبز فى الانزلاق داخل الحنجرة.


    التعذيب بالماء البارد Ordeal by Cold Water


    كذلك كان هناك إثبات البراءة أو الجرم عن طريق الإدلاء فى البئر:

    يتم إحضار المتهم, و لكى يتم إختبار صدقه, يقوم القس بتلاوة بعض الطقوس لكى يُطهر ماء البئر, ثم يتم قذف المتهم فى البئر, فإذا لفظته المياة المقدسة, كان كاذبا, و يتم إعدامه,

    أما إذا سقط فى قاع البئر, كان ذلك دليلا على أن المياة المقدسة قد تقبلته, و هنا يهلل ألأقارب, و يصيحوا, و فى خلال إبتهاجهم, ينسون المتهم البرئ, الذى غالبا ما يموت غرقا.

    و إلى اللقاء مع الفقرة التالية وهى:

    التعذيب بالماء الساخن ORDEAL BY HOT WATER


    تحياتى.

  10. #10
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية free man 4 ever
    الحالة : free man 4 ever غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 5982
    تاريخ التسجيل : Aug 2008
    المشاركات : 6,800

    افتراضي

    ما بﻻش الحاجات دى نذكرها اﻻن عشان عندنا حكومة ورئيس وتيار عندهم خيال واستمتاع سادى لو قر أو , هذا ربما تعجبهم هذه الطرق الوحشية ويستخدمونها لتبرير مآربهم العنيفة و سيحاولون تقليده

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •