صفحة 8 من 9 الأولىالأولى ... 6789 الأخيرةالأخيرة
النتائج 71 إلى 80 من 81

الموضوع: الحقيقة وراء 25 يناير

  1. #71
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية بريف هااارت
    الحالة : بريف هااارت غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 12487
    تاريخ التسجيل : Apr 2010
    المشاركات : 25,200

    افتراضي

    مناحيم بيجن و برنارد ليفي :




    برنارد ليفي في الشيشان 22 سبتمبر 1995 :



    كتب برنارد هنري ليفي كتاب "الحرب دون ان نحبها" يفخر فيه بالتعاون الفرنسي القطري لاحتلال ليبيا.
    فالصهاينة يعتبرون دورهم في استغفال العرب و احتلال بلادهم فخر لا يقدر بمال.






    ترجمة جزء من الكتاب :
    يذكر الرئيس الفرنسي بان المساعدة الفرنسية تم تسليمها من قبل قطر او عبر قطر وبأن المدربين الفرنسيين اصبحوا على الارض في ليبيا.
    برنار هنري ليفي يتحدث في كتابه عن الدعم الفرنسي المقدم بواسطة قطر المتحمسة للمجلس الانتقالي الليبي.

    يروي الكاتب برنار هنري ليفي ان فرنسا قدمت بشكل مباشر او غير مباشر كميات كبيرة من الاسلحة الى المتمردين الليبيين الذين كانوا يقاتلون للاطاحة بمعمر القذافي، تقرر حجمها في اجتماعات كان بعضها سريا.

    ويروي هنري ليفي في كتابه "الحرب دون ان نحبها" بالتفصيل كيف اقنع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بالمشاركة دبلوماسيا ثم عسكريا في النزاع الليبي.

    وبعد ساعات من تشكل المجلس الوطني الانتقالي التقى في الخامس من آذار/مارس في بنغازي (شرق ليبيا) مصطفى عبد الجليل الذي تولى رئاسة المجلس.







    واعترف هنري ليفي بانه "شخصية مجهولة" لكنه اقترح عليه مع ذلك نقل رسائل الى ساركوزي وقيادة وفد من المتمردين الى باريس.

    وبعد دقائق اتصل هاتفيا بالرئيس الفرنسي وقال له "فكرتي هي جلب وفد من الوفد الذي تشكل الى باريس. هل توافق على استقبال هذا الوفد شخصيا؟". واجاب نيكولا ساركوزي "بالتأكيد".
    وبعد هذا الرد الايجابي على معارضة ليبية لم يكن احد يعرفها حينذاك، يكتب هنري ليفي "ما كنت اؤمن بالمعجزات وما يحدث هنا هو معجزة".

    واستقبل الوفد في العاشر من آذار/مارس في الاليزيه. وكانت فرنسا اول دولة اعترفت بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي.

    وبعد ذلك جرت المشاورات في مجلس الامن الدولي وبدأت في 19 آذار/مارس العملية العسكرية الجوية التي كانت فرنسية بريطانية اميركية قبل ان يتولى حلف شمال الاطلسي قيادتها.

    وفي كتابه ايضا، اكد هنري ليفي ان فرنسا قدمت مساعدة عسكرية كبيرة على الارض لقوات المجلس الوطني الانتقالي.

    ويقول انه نقل منذ التاسع والعشرين من آذار/مارس الى ساركوزي حوارا اجراه مع رئيس المكتب التنفيذي للمجلس الوطني الانتقالي محمود جبريل، مؤكدا ان "الاسلحة الفرنسية تصل وكذلك المدربين. لدينا انطباع بان الامور تحقق تقدما".
    ويرد الرئيس "هذا صحيح لم نكن متأكدين من انهم يملكون وسائل لثروتهم واضطررنا لوقفهم. لا اسلحة كافية ولا تأهيلا كذلك".

    واتخذت المساعدة الفرنسية منحى جديدا بالزيارة التي قام بها الى باريس في 13 نيسان/ابريل عبد الفتاح يونس القائد العسكري للمتمردين ووزير الداخلية في عهد معمر القذافي. وقد تم اغتياله في 28 تموز/يوليو في بنغازي في ظروف لم تتضح بعد.
    ومنتصف ليل الثالث عشر من نيسان/ابريل رافق برنار هنري ليفي سرا عبد الفتاح يونس وقادة عسكريين ليبيين آخرين التقاهم في ليبيا خلال زيارة، للقاء ساركوزي في قصر الاليزيه.






    ويذكر الرئيس الفرنسي بان المساعدة الفرنسية تم تسليمها من قبل قطر او عبر قطر وبأن المدربين الفرنسيين اصبحوا على الارض. ثم سأل "الى ماذا تحتاجون بالتحديد؟"

    وقدم له احد المشاركين لائحة تتضمن من بين ما تتضمنه "مئة آلية رباعية الدفع واجهزة للبث ومئتي جهاز لاسلكي ومئة سيارة بيك آب على الاقل وبين 700 و800 قذيفة +آر بي جي7+ والف رشاش واربعة واذا امكن خمسة قاذفات صواريخ ميلان"

    من جهته، اصر يونس على ضرورة تجهيز متمردي جبل نفوسة جنوب غرب طرابلس. وفي اليوم التالي استقبل في فندق في باريس مسؤول الشركة الفرنسية بانار المتخصصة بالمصفحات وهو يحمل قائمة الشركة وطلبية.

    وكتب هنري ليفي ان "المواد اصبحت في المنطقة. انها بضاعة رائعة. وبما ان الشاري لم يدفع ثمنها يمكننا تسليمها بسرعة كبيرة جدا".

    واضاف نقلا عن ساركوزي ان مقاتلي جبل نفوسة تسلموا اربعين طنا من المعدات عن طريق الدول العربية الصديقة.!!!!!

    وبعد اسابيع اقتاد الكاتب القادة العسكريين لمصراتة الى الاليزيه حيث قدموا الطلبات نفسها والوعود نفسها.


    برنارد ليفي تاريخه حافل بتجنيد المغفلين لخدمة إسرائيل تماماً كالطريق التي سلكها لورانس العرب في التسعينات.




    مصدر جميع الصور هو الموقع الشخصي لبرنارد هنري ليفي حيث يحتفظ بالصور لنفسه ليفخر بإنجازاته و يسجله التاريخ لصالح بلده إسرائيل كما سجل توماس لورانس العرب من قبل و هناك عدة البومات صور أخرى على الرابط :

    http://www.bernard-henri-levy.com/phototheque-bhl-histoire
    حروف قويه صادقه تحتاج لقلب شجاع



  2. #72
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية بريف هااارت
    الحالة : بريف هااارت غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 12487
    تاريخ التسجيل : Apr 2010
    المشاركات : 25,200

    افتراضي

    يمكنك معرفة المزيد عن برنارد ليفي على الفيديو :


  3. #73
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية بريف هااارت
    الحالة : بريف هااارت غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 12487
    تاريخ التسجيل : Apr 2010
    المشاركات : 25,200

    افتراضي

    و نأتي للورانس عرب آخر شارك بشدة في الثورات العربية 2011 هو اليهودي أيضاً : جاريد كوهين.




    عمل كوهن عضواً في طاقم تخطيط السياسات التابع لوزارة الخارجية الأمريكية من 2006-2010. وقد التحق بالوزارة في عمر 24 سنة، الأمر الذي يجعله أصغر شخص يلتحق بمنصب رفيع في وزارة الخارجية. وكان واحداً من القلائل الذين احتفظوا بمواقعهم بعد انتقال الوزارة إلى هيلاري كلنتون، وساعد في تطوير ما صار معروفاً باسم "صناعة الدول في القرن 21." ركز كوهين على مكافحة الارهاب والتطرف، ودراسة شئون الشرق الأوسط وجنوب آسيا و تدريب الشباب على وسائل التكنولوجيا الحديثة. ركز على ربط كبار التنفيذيين في شركات التكنولوجيا مع الزعامات المحلية في العراق وروسيا والمكسيك والكونغو وسوريا، بهدف تطوير مبادرات حديثة ومبتكرة. ولكوهن ثالث أكبر عدد من المتابعين لصفحته على تويتر في حكومة الولايات المتحدة، بعد باراك اوباما وجون ماكين.


    جاريد كوهين أصبح مدير أفكار شركة جوجل.
    و هو زميل منتسب في مكتب السياسات الخارجية الأمريكية CRF.
    جاريد كوهين مؤسس منظمة موفمنتس movements.org و المعنية بتدريب النشطاء و توفير وسائل التكنولوجيا الحديثة و الاتصالات و قد ساعدت المنظمة النشطاء في مصر بشكل مباشر في الدخول على الانترنت أثناء قطع الحكومة المصرية له من خلال استخدام أرقام DSL دولية تابعة للمنظمة.

    جاريد كوهين هو أحد مهندسي و داعمي ما يسمى الحرب على الإرهاب.
    سافر باستمرار إلى العالم العربي وإيران والقرن الأفريقي. ويفخر بذكرياته حين اصطحبه اللواء منير مقدح من حركة فتح إلى مخيم المية مية للاجئين الفلسطينين بلبنان حيث أحاط به أنصار حماس لشكهم في أنه قد يكون أمريكياً بسبب لون بشرته. فيسألهم جارد عن رأيهم في الأمريكان واليهود. فرد عليه الحمساويون أنهم لو رأوا أمريكياً يهودياً فسيجزون رأسه. بالرغم من ذلك فقد تواصل جارد مع هؤلاء الشباب وسألهم عن أي وسائل التواصل الاجتماعي يفضلون وأي نوع من البنات يرونه جذاباً، وعن طموحاتهم لمستقبلهم الشخصي. وبعد أن توطدت علاقته مع هؤلاء الشباب صارحهم بجنسيته وديانته.

    ويقول لو بدأت الحديث معهم بقولي "أنا يهودي، وأريد منك أن تشرح لي..." فإن ذلك لن ينجح. ولكن بطريقته البديلة "فقد أجبر هؤلاء الشباب على اعادة النظر في أفكارهم النمطية المسبقة عن اليهود."

    ويرى جاريد نفسه بثلاث مكونات لشخصيته فهو شاب أمريكي يهودي. ويعتبر جاريد نفسه سفيراً لليهودية حيثما حل في بلد آخر.

    قام جارد كوهن، ممثلاً لوزارة الخارجية الأمريكية، بزيارة سوريا في خريف 2010، على رأس وفد من شركات التكنولوجيا الأمريكية، بينهم إنتل وجوجل:



    جاريد كوهين : مهندس «الديموقراطية الرقمية» و«الثورات المخملية»

    مؤلف كتاب ( أطفال الجهاد ) "children of jihad" حيث يحكي أسفار شاب أمريكي بين شباب الشرق الأوسط :
    في كتابه "أطفال الجهاد" يشير جاريد كوهين الى أن الاتجاهات الديموغرافية الشرق أوسطية تبشر بتغيرات إيجابية في العلاقات بين الولايات المتحدة و العالم الإسلامي. و العامل المهم بالنسبة ل" كوهين" هو أن الشباب في المنطقة مرتبطون ببعضهم البعض و بالعالم الخارجي بشكل لم يحدث قبل ذلك مطلقاً؛ و انتشار الاتصالات السهلة و الرخيصة قد يترجم الى انفتاح كبير و تحرر سياسي و رغبة في السلام و التعايش المشترك؛ كما تطرق في الكتاب إلى دور التكنولوجيا في إحداث الاضطرابات الاجتماعية.

    إن الإدارة الأمريكية خسرت في عهد بوش الكثير من شعبيتها في العالم وخصوصا في الدول العربية، مما قلل من تأثيرات البعد الثقافي الأمريكي، فاضطر المسؤولون الأمريكيون إلى اللجوء إلى مفهوم جديد للقوة بهدف تلميع صورة أمريكا و استعادة مكانتها دوليا.
    هذا المفهوم الجديد للقوة عمل على صياغته علماء مركز الدراسات الإستراتجية والدولية تحت اسم "القوة الذكية" وهو مفهوم يدمج بين مفهومي القوة الناعمة والقوة الصلبة حيث يتم استخدام القوة الناعمة في احتلال الدول بدلا من القوة الصلبة التي تم استخدامها في العراق و أفغانستان مما أسفر عن غضب عالمي، و استراتيجية القوة الناعمة عن طريق تجنيد جيل جديد من الطابور الخامس داخل الدول العربية ليقوموا بتفكيك دولهم و زعزعة استقرارها من الداخل تماماً كالطريق التي سلكها من قبل لورانس العرب.

    يقول جاريد كوهين : "إن اليوتيوب هو أفضل من أي مخابرات يمكن أن نحصل عليها لأن مواده توضع من قبل المستخدمين أنفسهم".
    و يكفي هذا التصريح لتعرف أنه يعمل لصالح أجهزة الاستخبارات الامريكية و الموساد و أنه يستخدم التكنولوجيا للتجسس على الشعوب العربية.

    صرح سنة 2009 بأن الشباب المسلمون يحبون الانترنت مثل الشباب الأمريكي؛ وذلك إثر سفرياته إلى أكثر من 70 بلدا عربيا؛ كما أجرى بحوثا حول المناطق التي تعيش اضطرابات ، بما في ذلك إيران والعراق وسوريا ولبنان وجنوب آسيا ، وأفريقيا؛ لذلك اختارته شركة دڤكس Devex واحداً من أهم 40 شخصية في العالم تحت سن الأربعين.

    أطفال الجهاد حيث تم تجنيد الشباب للجهاد ليس في سبيل الله بل في سبيل الديمقراطية الصهيوأمريكية.



    لمعرفة المزيد عن عدوك اليهودي جاريد كوهين شاهد الرابط :
    http://www.attajdid.info/def.asp?codelangue=6&infoun=66798&date_ar=2011%2F5 %2F30

    جاريد كوهين في كينيا .. انظروا كيف يلبس و ما هو مظهره السخيف .. و لكن لا يهم ذلك بالنسبة له فهو يعمل و يضحي من أجل قضية يضعها نصب عينيه :



    يوم 27 يناير أثناء ما يسمى بالثورة المصرية
    تواجد جاريد كوهين في مصر القاهرة و هو الصديق الذي التقى به وائل غنيم قبل القبض عليه :



    جاريد كوهين يعرف وائل غنيم لأنه مديره في شركة جوجل و لأن جاريد كوهين هو مؤسس منظمة موفمنتس التي توفر التكنولوجيا للنشطاء وكوهين أيضاً عضو في برنامج جيل جديد الذي تقدمه منظمة فريدوم هاوس.



    جاريد كوهين مع مسؤولين في العراق المحتل :


  4. #74
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية بريف هااارت
    الحالة : بريف هااارت غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 12487
    تاريخ التسجيل : Apr 2010
    المشاركات : 25,200

    افتراضي

    جاريد كوهين في أفغانستان 2006 :




    جاريد كوهين في العراق المحتل :



    جاريد كوهين فشل فشلاً ذريعاً في تحقيق خططه لتوجيه الشباب نحو الثورة المخملية في دولة إيران بعد فشل الثورة الخضراء بإيران عام 2009 وأصيب بالإحباط حتى كاد يلغي مشروعه لكنه نجح في تونس و مصر و ثورات الربيع العربي 2011 بعدها بسنتين مما جعله يعود لتكريس العمل لانجاح مشروعه.

    و بالطبع كان لابد أن يأخذ صورة تذكارية مع والدة بو العزيزي المنتحر مفجر الثورة التونسية و ما تبعها من ثورات :



    جاريد كوهين رافعا علم بلاده إسرائيل :



    جاريد كوهين الصهيوني في ليبيا يقف سعيداً على أطلال منزل العقيد معمر القذافي بعد قصفه بجيوش الناتو.

    و مصدر الصور هو الحساب الشخصي لجاريد كوهين على الفيسبوك فهو يفخر كسابقته برنارد ليفي بإنجازاته لصالح إسرائيل فكلاهما يتنافس حتى يسجل التاريخ واحد منهما كلورانس عرب جديد أو حتى كليهما !!!

    و لا عزاء للمغفلين.

  5. #75
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية بريف هااارت
    الحالة : بريف هااارت غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 12487
    تاريخ التسجيل : Apr 2010
    المشاركات : 25,200

    افتراضي

    مرتزقة «25 يناير»

    محمود الكردوسي السبت 20-07-2013 22:20




    قلتها كثيراً، وأقولها مجدداً: ما حدث فى 25 يناير 2011 لم يكن «ثورة» على الإطلاق. كان «انتفاضة» شباب -لم يخلُ بعضهم من هوى موجّه، و«ممول» كما تبين فيما بعد- ضد داخلية حبيب العادلى.. ثأراً لـ«خالد سعيد». نجح هؤلاء الشباب -حماساً وعناداً- فى إنهاك الداخلية ثم إسقاطها، وتحولت مصر بين يوم وليلة إلى مشهد رخو، ليس فيه سوى «ثابتين»: الإخوان بـ«83» عاماً من التربص والمراوغة والغل و«الاستمناء»، والمجلس العسكرى بكل ما فيه من حياد أصيل وارتباك مفاجئ وحسابات خاطئة. أزاح الإخوان شباب الأيام الأربعة الأولى، وعضّوا على الغنيمة بالنواجذ، وأصبحت أوراق اللعبة فى أيديهم، واستخدموا كل «وساخة» السياسة للوصول إلى سدة الحكم. لعبوا بالجميع: ثواراً وبلطجية.. بسطاء ونخبة.. وحتى بالمجلس العسكرى نفسه، واختبأوا وراء كل ألاعيب «الميكيافيلية»: من الدين إلى كراتين السكر والزيت، وما إن وصلوا إلى الحكم حتى أطاحوا بالجميع وبدأوا «تمكينهم»، فأين «الثورة» فى كل ذلك؟.
    الإخوان هم الذين سموا 25 يناير «ثورة»، وشحنوا «قرضاويهم» من الدوحة إلى منصة التحرير لتعميدها، وكانت «الجزيرة» قد استبقت الجميع وزادت فسمتها «ثورة الشعب المصرى»، وبعد ثوانى من إعلان تنحى مبارك سمته «مخلوعاً»، وفرحنا وصدقنا.. لأن غالبية جماهير 25 يناير لم تكن ذاقت طعم الثورات منذ ستين عاماً. الإخوان هم الذين اخترعوا كلمة «فلول» سعياً إلى عزل وإقصاء كل رجال مبارك -شرفاء ومفسدين- مع أنهم كانوا هم أنفسهم «فلول» هذا النظام وأحط حلفائه، ثم وسعوا نطاق الكلمة لتصبح «من ليس معنا فهو ضدنا». الإخوان هم الذين اخترعوا لـ«25 يناير» هذا.. شعاراً تبين لحلفائهم قبل خصومهم أنه كان كميناً: «عيش.. حرية.. عدالة اجتماعية»، وهم الذين دوخونا ولخبطونا وتبين بعد ذلك أنهم هم «الطرف الثالث». الإخوان فى الحقيقة لم يسرقوا «25 يناير» من أحد، إذ لم يكن لهذا اليوم صاحب، بل أخذوه على مرأى ومسمع كل أطراف اللعبة وبكامل رضائها، وحولوه من «لعب عيال» إلى واقع سياسى واجتماعى تستطيع أن تسميه أى شىء.. إلا أن يكون «ثورة». وبعد سنة واحدة من حكمهم قرر المصريون أن يصححوا خطأهم وأن يصنعوا ثورتهم بأيديهم، وهكذا كان «30 يونيو».
    أنجز المصريون وجيشهم وشرطتهم فى 30 يونيو «ثورة» حقيقية، متكاملة، وعلى سُنة الله ورسوله. أكثر من عشرين مليوناً ملأوا شوارع مصر وميادينها.. لا فضل لأحدهم على آخر إلا بـ«كراهية الإخوان». كل المصريين فى 30 يونيو كانوا سواسية، لا أحد ولا شىء يحركهم سوى إصرارهم على أن يستعيدوا بلدهم من كل الذين خدعوهم ونصبوا عليهم باسم الدين وباسم الديمقراطية. لا
    وائل غنيم ولا أسماء محفوظ ولا إسراء عبدالفتاح ولا شادى حرب ولا زياد العليمى ولا تميم البرغوتى ولا نوارة نجم ولا علاء عبد الفتاح ولا بلال فضل ولا أحمد ماهر ولا أحمد دومة ولا مصطفى النجار ولا عبد المنعم أبو الفتوح ولا معتز عبد الفتاح ولا حمزاوى ولا أسوانى ولا غيرهم ممن أسميهم -دون أن يطرف لى جفن- «مرتزقة 25 يناير».
    هؤلاء جرفهم طوفان «30 يونيو» كما يجرف النهر حشائشه الطفيلية. خرجوا من هذا المشهد المهيب، المتماسك، واختبأ كل منهم وراء ساتر إلى أن يهدأ الغبار ويعرف من أين تؤكل الكتف. ومع أن الغبار لم يهدأ بعد، وبينما تخوض مصر -شعباً وجيشاً وشرطة- حرباً طاحنة ضد إرهاب الإخوان وحلفائهم، أطل «مرتزقة 25 يناير» برؤوسهم من جديد، وبدأوا يضربون فى كل اتجاه.. وبكل ما فى أعماقهم من «دناوة» وسوء تقدير و«نفسنة ثورية». بدأوا بإعادة تسمية ما جرى فى 30 يونيو: عز عليهم أن يقولوا «ثورة» لكى لا «يغلوشوا» على «دجاجة 25 يناير»، التى كانت تبيض لهم ذهباً، ونحتوا أسماء سخيفة، مغرضة، مثل «تسونامى» و«الموجة الثانية» و«انقلاب ناعم» وغيرها. وصدعوا رؤوسنا بالحديث عن ضرورة إعادة الإخوان إلى المشهد السياسى.. حتى بعد أن ثبتت خيانتهم لمصر وأصبح إرهابهم وقوداً يومياً لحرق المصريين وتقويض دولتهم. وهاجموا حكومة الببلاوى قبل أن تتشكل وتستقر، ومن دون أن يدعى أحد أنها ستكون حكومة ملائكة. وخلقوا حالة من الاستقطاب والتلاسن البغيض فى وسائل الإعلام، ووصفوا كل من يطالبهم بتغليب مصلحة مصر على أى استحقاقات ومصالح شخصية بأنه «فاشى». وأخيراً -وكعادتهم- استداروا إلى الجيش وبدأوا ينهشونه كما تنهشه كلاب الإخوان وحلفاؤهم من التكفيريين والمغرر بهم، وأصدر بعضهم بياناً إقصائياً مشبوهاً يطالب الجيش بالعودة إلى ثكناته، فضلاً عن المطالبة بانتخابات برلمانية ورئاسية قبل الدستور.
    هكذا يحاول مرتزقة 25 يناير إفساد «ثورة 30 يونيو» بشتى الطرق. يبحثون لأنفسهم عن موطئ قدم فى مشهد لم يشاركوا فيه (بعضهم شارك ضيف شرف) وليس لديهم من التجرد وطهارة الذمة ما يجعل أحداً من أصحاب هذه الثورة الحقيقيين يصدق تخريجاتهم البائسة وادعاءاتهم الهدامة. هؤلاء المرتزقة فى رأيى لا يقلون خطراً وفساداً عن الإخوان «اللى صعبانين عليهم»، والأمانة تقتضى ملاحقتهم وفضح أغراضهم وألاعيبهم الدنيئة.
    هؤلاء أقول لهم: من الآن فصاعداً، وأينما تولوا وجوهكم، ستجدون شرفاء يدافعون عن ثورتهم وعن جيشهم وعن مستقبل.. لا مكان لأمثالكم فيه.


  6. #76
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية بريف هااارت
    الحالة : بريف هااارت غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 12487
    تاريخ التسجيل : Apr 2010
    المشاركات : 25,200

    افتراضي

    أعتقد النهارده بالذات بعد كل أحداث الأرهاب والتخريب اللي حصلت في مصر نفهم مين اللي قام بثورة 25 خساير وإزاي مجموعه من المأجورين والخونه والنكسجيه قادوا مجموعه من الشباب المتحمس لهدم بلادهم تحت نظرهم وبصرهم وبمساعدتهم ,,
    لن يغفر التاريخ لكل غبي ركبه الأرهابيين كخروف بدون وعي وبدون عقل وجعلوه يكذب وينافق ويزور الحقيقه ..

    اليوم لابد من أتساع دائرة الحساب لتشمل كل من ساهم في تلك المهزله وهذا رابط لمتابعة أحداث اليوم من مجموعة الأرهابيين ...

    http://www.egyptianoasis.net/showthr...78081&page=650


  7. #77
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية بريف هااارت
    الحالة : بريف هااارت غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 12487
    تاريخ التسجيل : Apr 2010
    المشاركات : 25,200

    افتراضي

    نشر مستندات اثبات خيانه قيادات 6 برميل

    الجزء الاول
    https://docs.google.com/document/d/1...iYqe9cQEI/edit

    الجزء التانى
    https://docs.google.com/document/d/1...sgmNFaNN4/edit





  8. #78
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية بريف هااارت
    الحالة : بريف هااارت غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 12487
    تاريخ التسجيل : Apr 2010
    المشاركات : 25,200

    افتراضي

    الأسم : دينا عبد الله
    الأسم الحالي : دينا عوفديا
    الجنسية : مصرية
    المدينة : الأسكندرية

    هى الأن مجندة في جيش الدفاع الصهيوني

    على قادة جيش مصر أن يجيبوا على السؤال،كيف يحدث هذا؟

    وهذه الفتاة تحكي قصة طويلة ولكن من أهم ما تقوله "أتمنى العودة إلى مصر بهذه الملابس،هي تقصد ملابس جيش الدفاع الإسرائيلي،ليعلم الشعب المصري حقيقة الديمقراطية والحرية التى نعيشها في إسرائيل"

    Name: Dina Abdullah
    Current Name: Dina Ovadia
    Nationality: Egypt
    City: Alexandria

    Is now a soldier in the Israeli Defense Forces (IDF)

    Egypt's military leaders to answer the question, how does this happen?

    And this girl tells a long story, but one of the most important what you say, "I hope to return to Egypt this clothes, intended Clothing IDF, the Egyptian people to know the fact that democracy and freedom that we live in Israel"

    مصدر الخبر صفحة جيش الدفاع الإسرائيلي
    http://www.idfblog.com/2013/03/25/a-...-to-jerusalem/




  9. #79
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية محمود تركى
    الحالة : محمود تركى غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 266
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : أستاذ قانون متقاعد, مقيم فى ملبورن, ولاية فيكتوريا,أستراليا
    العمل : أستاذ قانون متقاعد
    المشاركات : 7,578

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بريف هااارت مشاهدة المشاركة
    الأسم : دينا عبد الله
    الأسم الحالي : دينا عوفديا
    الجنسية : مصرية
    المدينة : الأسكندرية

    هى الأن مجندة في جيش الدفاع الصهيوني

    على قادة جيش مصر أن يجيبوا على السؤال،كيف يحدث هذا؟

    وهذه الفتاة تحكي قصة طويلة ولكن من أهم ما تقوله "أتمنى العودة إلى مصر بهذه الملابس،هي تقصد ملابس جيش الدفاع الإسرائيلي،ليعلم الشعب المصري حقيقة الديمقراطية والحرية التى نعيشها في إسرائيل"

    Name: Dina Abdullah
    Current Name: Dina Ovadia
    Nationality: Egypt
    City: Alexandria

    Is now a soldier in the Israeli Defense Forces (IDF)

    Egypt's military leaders to answer the question, how does this happen?

    And this girl tells a long story, but one of the most important what you say, "I hope to return to Egypt this clothes, intended Clothing IDF, the Egyptian people to know the fact that democracy and freedom that we live in Israel"

    مصدر الخبر صفحة جيش الدفاع الإسرائيلي
    http://www.idfblog.com/2013/03/25/a-...-to-jerusalem/



    الإنتماء لأعداء مصر ليس مقصورا على الإخوان المغيبين, بل يمكن أن يتم لفصائل أخرى لأسباب متعددة, منها الحياة فى مجتمع مُختلف, ربما يحقق طموح الخونة فى حياة أفضل. وهذا لن يتحقق.

    و المصرى الأصيل, سيظل مصريا أصيلا.
    مع تحيات محمود تركى ( متفرج)
    <img src=http://www.egyptianoasis.net/forums/image.php?type=sigpic&userid=266&dateline=1294356656 border=0 alt= />

  10. #80
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية بريف هااارت
    الحالة : بريف هااارت غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 12487
    تاريخ التسجيل : Apr 2010
    المشاركات : 25,200

    افتراضي

    #فضائح_كلاب_الطابور_الخامس_ونكسة25يناير

    لقاء داليا زيادة مع نائب رئيس المجلس "الوطني" الإسرائيلي للأمن

    وده الفيديو...









صفحة 8 من 9 الأولىالأولى ... 6789 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •