صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 26

الموضوع: قراءة جديدة للتاريخ ..بقلم الأستاذ أحمد دهب

  1. #1
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,232

    افتراضي قراءة جديدة للتاريخ ..بقلم الأستاذ أحمد دهب

    قرية الحرس المصرية
    الفصل الأول : البحث عن حل




    قبل ان نتحدث عن هذه القريه يجب ان نصف حال مصر كلها فى هذا الوقت فى كلمات سريعه موجزه فنحن نتحدث عن القرن التاسع الميلادى فى عهد هارون الرشيد الخليفه العباسى الخامس وكان الأسلام قد دخل مصر منذ اكثر من 160 سنه وقد جرت احداث جسام عند دخول العرب بقيادة عمروبن العاص وخلال حكمه وحكم خلفائه من الولاه الأمويين على عرش مصر ولن نتحدث عما جرى عند دخولهم مصر ولاماجرى فى تجوالهم لمصرالا مايتصل بموضوعنا فهذا له وقت آخر ولكن لم يكن المصريون استثناءا من القاعده التى وضعها العرب عند غزوهم لأى بلد وهو ان يكون المستوطنون العرب على قمة الهرم الأجتماعى فى البلد وقاعدة الهرم هى العبيد يعلوهم الذميون وهم اهل البلد وسكانها الأصليون وهو ماتجده متكررا فى كل الدول التى غزوها مصرواسبانيا وبلاد المغرب وبلاد الشام وفارس وغيرها وكانت العلاقه متوتره وليست سمنا على عسل كما كنا نقرأفى الكتب المدرسيه فقد كانت هناك اموال كثيره يتم جبايتها من المصريين القبط تحت مسميات عده مثل الجزيه والخراج وكانت الأديره والرهبان معفاه من ذلك منذ العهد البيزنطى وحافظ العرب على ذلك التقليد بعد دخولهم مصر الى ان لاحظوا ان كثيرا من الأقباط دخلوا فى سلك الرهبنه واعتقدوا انهم يلجأون الى ذلك هربا من الجزيه وقد يكون هذا صحيحا مع البعض لكن بالطبع ليس مع الكل كما لاحظوا ان الأديره لهانشاط اقتصادى يدر عليها اموال ضخمه لذلك فى عهد والى مصر الأموى عبد العزيز ابن مروان( اخو الخليفه وقتها عبد الملك ابن مروان ووالد الخليفه فيمابعد الشهيرعمر بن عبد العزيزالمولود بمصر )الذى اعاد فرض الجزيه والخراج على الرهبان والأديره وكان العقاب غليظا وشديدا على من يتهرب من دفع ماعليه لذلك تزايدت بعدها رغبة الكثيرين فى الدخول الى الأسلام وهو ماذكره يوحنا النيقوسى وساويرس ابن المقفع من الأقباط فى كتبهم وماذكره ايضا المقريزى المسلم واعتقدوا وقتها انها وسيله للصمود فى الحياه ولكن بقيت الغالبيه على دينها الأصلى وقاومت بمقاومه سلبيه ضد العرب كانت هى الهروب من مكان لمكان وهجر اراضيهم الزراعيه خاصة فى عهد والى ملعون اسمه قره ابن شريك كان قاسى القلب جبارا دفع اسرا كامله لهجر اراضيهم وانشأ قوه مسلحه لأعادة الهاربين بعد مطاردتهم وتم عمل سجلات للأهالى بها محلات اقامتهم والزامهم بحملها عند التنقل للحد من حركة الهروب اما الذين اسلموا هربا من الجزيه والخراج واعتقدوا انهم سيكونون على قدم المساواه مع العرب وجدوا انفسهم امام حائط مسدود فقد كانت السياسه الأمويه تضع العرب كجنس نقى فوق باقى الأجناس حتى لو اسلموا وافضل ماسمحوا به للأجناس الأخرى هى ان ينتسبوا للقبائل العربيه فى صوره من التبعيه تعرف بأسم (الولاء) وهو اتباع لما كان يحدث حتى فى عهد الرسول والخلفاء الراشدين حيث نسمع عن سالم مولى بنى كذا وفلان مولى كذا وهم صحابه اجلاء لكن لأنهم ليسوا عربا فهم موالى مثل سلمان الفارسى وسالم وبلال وغيرهم وذلك بعد اسلامهم ولذلك نجد ان اهل العلم واللغه خلال تاريخ الأسلام غالبيتهم من الموالى من سيبويه والخوارزمى وابن سينا والغزالى والفارابى وطارق ابن زياد وكثيرين غيرهم كلهم من الموالى ولكن كان افظع مافعله الأمويون وتفردوا به هوابقاء الجزيه على غير العرب حتى لو اسلموا حرصا على موارد الدوله ولم يتم منعها الا سنتين مدة حكم الخليفه عمربن عبد العزيزوعادت بعد قتله وحتى الأرض التى يمتلكها المصرى الذى اسلم تظل كافره بعد اسلامه ويؤدى نفس الخراج عنها عكس العربى الذى يدفع اقل بكثير وبالمناسبه ظل نظام الخراج هذا سائدا على ارض مصر فى ظل كافة العصور الى عصر محمدعلى الذى الغى كل ذلك ووضع قواعد جديده وهكذا لم يحقق دخول الأسلام وضعا طبقيا افضل للموالى فلاهم دخلوا الطبقه العربيه الحاكمه ولاهم بقوا فى طبقتهم التى ورثوا وجودهم فيها بل اصبحوا طبقه جديده قلقه فى المجتمع اشعلت كثيرا من الثورات فى مصر ولكن قبل الثورات كانت هناك محاوله وطريقة اخرى فريده لحل هذه المشكله وهو موضوع حكايتنا عن قرية الحرس المصريه
    قرية الحرس هى من قرى الأقليم الذى تشغله محافظة الشرقيه حاليا وكباقى القرى دخل عدد من اهلها فى الأسلام خلال هذه الفتره وتوالدت اجيال منهم ولكن هذه القريه تميزت بظهور عديد من المتميزين من بين ابنائها منهم فقهاء كباروروراة احاديث وتلاميذ لمشايخ كبار وكان منهم احد ابطال قصتنا وهوالمصرى زكريا بن يحيى بن صالح وكان عميد جمعية اهل الحرس فى العاصمه المصريه الفسطاط حيث كان يقيم هؤلاء الفقهاء والعلماء ويشكلون جمعيه بأسم اهل قريتهم (وهو نظام مازال موجودا لليوم)وكان زكريا يعمل كاتبا لقاضى قضاة مصر وقتها عبد الرحمن بن عبدالله العمرى (يطلق لقب العمرى على احفاد عمر بن الخطاب) ووقتها كان هذا المنصب مثل وزير العدل حاليا وكان زكريا يسمى كاتب العمرى اى بلغة عصرنا مساعدا لوزيرالعدل ووقتها كانت جمعية اهل الحرس تمارس نشاطا علميا وثقافيا راقيا جعل لهم شهرة ونجاح مشهود فى الفسطاط مما اثار حفيظة العرب الذين كانوا اهل السلطه وقتها من صعود هؤلاء المثقفين والعلماء المصريين لذلك اخذوا يتحرشون بأهل الحرس وينكرون عليهم حقهم فى التفوق الطبيعى لأنهم ليسوا عربا لكنهم اقباط ينتمون الى الجنس الأقل حتى ولو ولدوا مسلمين وكان يتزعم هذا التحرش 3 من ابرز الشخصيات العربيه وينتمون الى اكبر القبائل العربيه المقيمه بمصر وهم المؤرخ ابوالدهمج وراوى الحكايات بجامع عمرو ابو رحب الخلانى والثالث هو قائد عسكرى اسمه هاشم التجيبى وكانوا الثلاثه يتعمدون ايذاء مشاعر نوابغ اهل الحرس فى العاصمه وخاصة زكريا بن يحيى الذى كان اكثر ثراء وعلما وسلطه من هؤلاء الثلاثه العرب ولم يستطع اهل الحرس الصبر على هذا الأيذاء وتحريض الشعراء عليهم من جانب هؤلاء العرب وكان لابد من اتخاذ اجراء مضاد يحل هذه المشكله فلجأوا الى كبيرهم وعميدهم زكريا وتناقشوا معه فى حل والذى يبدو انه كان قد فكر فيه طويلا وعرض عليهم اعجب حل يمكن ان يخطر بالبال ويعتبر مستحيلا لكنه اكد لهم انه يملك الخطوات لتحقيق هذا المستحيل
    فما هو هذا الحل وهل سينفعهم فعلا ام سيرتد عليهم بعدها
    هذا ماسنقرأه فى الحكايه القادمه ان شاء الله



  2. #2
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية ماجد
    الحالة : ماجد غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 25
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    الدولة : مصر المحروسه
    المشاركات : 10,835

    افتراضي

    أكثر من رائعه
    و تسلم الأيادى .....هههههههههه

  3. #3
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية أسامة
    الحالة : أسامة غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 370
    تاريخ التسجيل : Dec 2006
    المشاركات : 4,974

    افتراضي

    تسجيل إعجاب ومتابعة
    رُوحُ المُحِبِّ على الأحْكامِ صابرةٌ
    لعَلَّ مُسقِمَهـــا يومـــًا يُــــداويها


  4. #4
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية free man 4 ever
    الحالة : free man 4 ever غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 5982
    تاريخ التسجيل : Aug 2008
    المشاركات : 6,800

    افتراضي

    البقية

  5. #5
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية الاسكندرانى
    الحالة : الاسكندرانى غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 203
    تاريخ التسجيل : Aug 2006
    المشاركات : 6,988

    افتراضي

    طيب انا مش فاهم هنا ,,,,,, ينفع اقول مش فاهم ولا لا

    خصوصا انى من قرائتى فى شهادات بعض الكبار فى الكنائس بتقول غير اللى مكتوب فى قراءة الاستاذ احمد دهب

    طب اصدق مين انا دلوقتى


    لا تحسبن برقصها تعلو على اسيادها ..........فالاسود اسود و الكلاب كلاب

    عجباً على زمن ،، فيه القاهره تحترق .. ودمشق تدمر .. وبيروت تشتعل ..والخرطوم تقسم .. واليمن تنتهب .. وتونس تذبح .. وطرابلس تائهة .. وبغداد تتفجر .. والقدس تسرق وتهود .. و"تل أبيب" هادئة تعيش بسلام !!


    مصر
    جربت الهكسوس.. جربت الفرس.. جربت الرومان.. جربت التتار.. جربت الصليبييين..
    جربت العثمانيين.. جربت الفرنسيين.. جربت الإنجليز.. جربت الملكية.. جربت العسكر..
    ومكنش فاضل غير انها تجرب الإخوانجية عشان تبقى جربت كل انواع الفواحش



  6. #6
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية ناصر الأول
    الحالة : ناصر الأول غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 28
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    الدولة : أرض الرُعب Land Of Horror
    المشاركات : 6,943

    افتراضي

    فى إنتظار البقية .

  7. #7
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية ناصر الأول
    الحالة : ناصر الأول غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 28
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    الدولة : أرض الرُعب Land Of Horror
    المشاركات : 6,943

    افتراضي

    الإسكندرانى , أسأل وائل ( تكسير ) و هو هيفهمك , و يقولك تصدق مين

  8. #8
    An Oasis Citizen
    الحالة : ابراهيم العربى غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1596
    تاريخ التسجيل : Jul 2007
    المشاركات : 940

    افتراضي التاريخ

    لك ولغيرك..كل الحق فى أن تبحر عبر صفحات التاريخ فى أى اتجاه..كيفما شئت..

    لكن عندما تقرر أن تكتب ..أو كما أحببت أنت أن تسميه(قراءة جديدة للتاريخ)

    فمن حق من يقرأ لك ..أو يستمع الى قراءتك الجديدة ..أن يعرف من أى المصادر استقيت قراءتك ..

    وهل هى مصادر موثوق بها ..؟

    أجل فى تلك الفترات من التاريخ ..كان هناك سادة ..وكان هناك عبيد..

    وكان هناك عنصرية تميز بين شعب وأخر ....تماما مثلما هو موجود فى كل الصور وعلى مر الأزمان ..حتى عصرنا هذا ..
    وان كنا نحاول أن نتوارى خلف قوانين ومواثيق ..لم تنجح أبدا فى اخفاء تلك العورات الانسانية ,,,

    لكن الثابت أيضا ..أن قيم الاسلام الأصيلة ....هى الأفضل فى تللك المحاولات لآعادة الانسان الى انسانيته..


    والله أعلم

  9. #9
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,232

    افتراضي

    المراجع للمقريزي وابن اياس والطبري

  10. #10
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,232

    افتراضي

    الفصل الثاني




    فاجأهم زكريا بن يحيى عندما اخبرهم انه وجد الحل المناسب فقد نصحهم لكى يتخلصوا من اضطهاد العرب بأن يتحولوا الى عرب طالما ان اسلامهم لم يشفع لهم ولاخفف عنهم واخبرهم انهم يستطيعون تحقيق هذا المستحيل اذا جمعوا مبلغا محترما من المال يقدمونه الى قاضى قضاة مصر فيسجل لهم سجلا يثبت لهم نسبا عربيا ويبدو ان هذا الأجراء العجيب كان مألوفا وقتها مثلما حدث فى مجتمعنا المعاصر ان تشترى اسره لنفسها حجه تثبت لها شرف الأنتساب الى النبى فتصبح فجأه من الأشراف ويبدو انه قال لهم ذلك اطمئنانا الى امكان اتخاذ هذا الأجراء الشاذ فى عهد قاضى قضاة مصر وقتها والذى كان هو مرؤوسا له ولنا وقفه مع هذا القاضى
    هو عبد الرحمن العمرى من احفاد عمربن الخطاب وهو فقيه من المدينه المنوره تلميذ للأمام مالك صاحب المذهب المالكى ودخل مصر قاضيا لقضاتها بعد تعيينه من الخليفه هارون الرشيد وكان له اسلوبه الخاص فى الفقه والقضاء فكان مثلا يعين عدد من الأفراد كشهود معتمدين دائمين عددهم مائة فرد ولهم رئيس وكل وظيفتهم هى ان يشهدوا عند الطلب ويلاحظ انه اختارهم جميعا من بلده المدينه المنوره من موالى قريش وغيرهم واكثر من هذا انه دون اسمائهم فى سجل خاص واصبح لهم عوائد من هذه الوظيفه فلا يعملون غيرها ويتم استدعائهم للشهاده على العقود سواء البيع والشراء والزواج والطلاق وعقود الأجاره والهبه والميراث وغيرها من العقود والقاضى العمرى وكان اول من عمل ذلك فى مصر واول من انشأ تابوت القضاء وهو كصندوق فى بيت المال لتودع فيه اموال اليتامى ومال من لاوارث له ومما يحكى عن هذا القاضى العمرى انه كان يهتم بتزيين وتجميل نفسه الى درجة الأسراف فكان يكحل عينيه ويضع الحنه فى شعره بدرجه كبيره جدا وكان عاشقا للغناء بصوته ويحفظ كافة الأغانى لأنه نشأ بالمدينه التى اشتهرت بالمغنيين والغناء وكان فى مجالسه الخاصه يغنى طوال الليل لأصدقائه وقد نعتقد ان هذا شىء عادى فى زمننا المعاصر لكن لو تخيلنا ان هذا الرجل منصبه يوازى وزير العدل فى زماننا الحالى فماذا يكون الحال كما ان مسلكه يتعارض مع مايقتضيه منصب وهيبة القاضى من وقار واتزان وحتى اذا قبلنا مايفعله من وجهة نظر الفن والجمال لكن مالايمكن غفرانه له هو تصرفاته الماليه فقد عهد الى مساعده الأكبر يحيى بالأشراف على اموال الأيتام من العرب فراح يستغلها ويدفع الى الأيتام من الأرباح ويخصمها من اصل اموالهم الى ان استهلكت دفتريا وامتلكها هو واعلن ان اموالهم انفقت عليهم وعندما اشتكوه للقاضى العمرى وقف مع مساعده وسانده ضد الأيتام لذلك فلم تكن سمعته فوق الشبهات
    عموما شكل اهل الحرس لجنه منهم لمباشرة هذه القضيه فجمعت من اهل القريه 6000 دينارذهبى ثم توجهت الى القاضى العمرى الذى كان عالما بالموضوع من كاتبه وصديقه زكريا وعرضوا عليه قضيتهم وانهم لهم نسب عربى يطلبون اثباته وبالرغم من حب العمرى الشديد للمال فأنه لم يجرؤ على اتخاذ هذه الخطوه دون ظهير يسانده لذلك نصحهم بأن يحصلوا اولا على اذن بذلك من الخليفه هارون الرشيد ووافق اعضاء اللجنه وقرروا السفر الى الخليفه فى بغداد ولكنهم بناء على نصيحة عميدهم زكريا فضلوا ان يتزودوا بسند قانونى يسهل مهمة اقناع الخليفه فذهب اثنان من اعضاء اللجنه الى ناسخ مصرى يدعى عبدالكريم القراطيسى كان ناسخا للخطوط شهيرا فدفعا له الف دينار ليزور لهما حكما بأثبات انساب اهل الحرس الى قبيلة قضاعه العربيه على لسان قاضى قضاة مصر الأسبق الراحل ابن فضاله وبعد تزوير الحكم توجها الى ديوان ابن فضاله والذى تحفظ فيه احكامه فدفعا للقائم عليه الف دينار ليودع ذلك الحكم فى الديوان فلماتم لهما ذلك شدا الرحال الى بغداد وعندما وصلا هناك انفقا مالا عظيما حتى وصلا الى بلاط هارون الرشيد وعرضا قضية اهل الحرس على مسامعه مؤكدين ان هناك قاضيا سابقا قد أصدر حكما رسميا بنسبتهم للعرب وقدما له مايثبت ذلك وبالرشاوى التى قدماها لرجال البلاط الهارونى افلحت مساعيهم وكتب الرشيد الى القاضى العمرى يأمره بتسجيل اهل الحرس وهكذا لم يعد امام العمرى مايخافه فشمر عن ساعده وشرع فى اتخاذ الأجراءات الرسميه لمنح اهل الحرس الجنسيه العربيه ليخرجوا من الطبقه المظلومه الى كبار القوم غير ان القاضى لم يكتفى بحكم زميله الراحل لكنه ولحماية نفسه طلب من اهل الحرس الأتيان بشهود عرب ليشهدوا على نسبهم هذا وبالطبع لم يكن اسهل على اهل الحرس من ذلك فالدنانير الذهبيه متوفره والشهود العرب فى سجل القاضى يقاربون المائه لذلك سرعان ماتم استحضار هؤلاء الشهود واحضروا شهودا آخرين من بوادى الشام وجزيرة العرب ليشهدوا فى الفسطاط امام القاضى العمرى ويقسمون بالله العظيم ان اهل الحرس هم من العرب الأقحاح من الحواتك القضاعيين وهكذا كانت البينه والشهود متوافره بالدرجه التى تسمح للقاضى ان يتخذ قراره بالحكم بذلك واصدر لهم سجلا بأسمائهم جميعا بتثبيت انسابهم الى بطن حوتكه من قبيلة قضاعه
    هكذا وقعت المعجزه وتحقق المستحيل واصبح الفلاحون المصريون عربا ومن قضاعه واخيرا استطاع اهل الحرس ان يتخلصوا من ماضيهم وان يتربعوا على قمة الهرم الأجتماعى مع الساده العرب رأسا برأس يتحدثون معهم ويتبادلون معهم العلاقات المختلفه ويلقون فى خلال ذلك بنظرات التعالى والزهو على زملائهم السابقين من القبط المصريين الذين مازالوا يعانون فى القاعده ولن يستطيع احد ان يتحرش بهم اويعايرهم بأصلهم القبطى لقد تساوت الرؤوس والفضل لمن؟ لعميدهم زكريا بن يحيى فلازموه واحاطوا به وهم يزهون بجنسيتهم الجديده التى تتلألأ على رؤوسهم كالتيجان
    لم يكن اعتناق اهل الحرس الأسلام واثبات نسبهم العربى كافيا لحل التناقض بينهم وبين العرب بل على العكس ادى الى قام تناقض جديد اشد حده فقد كان هذا الحل يمثل سابقه شديدة الخطوره على الطبقه العربيه يؤدى السكوت عليها الى فتح الباب امام تكرارها الى مالانهايه مما يؤدى بالضروره الى زوال التميز للطبقه العربيه فى النهايه ذلك انه من المستحيل لأى طبقه ان تحل تناقضاتها مع طبقه اخرى بالذوبان فيها ولذلك انتفضت الطبقه العربيه وقد أصابها الذعر تهاجم القاضى العمرى واهل الحرس وزعيمهم زكريا وتعارض الحكم الصادر وتعمل كل ماتستطيع لوقف تنفيذه ولعب الشعر دورا كبيرا فى هذه المعركه لأنه كان يمثل الأعلام وقتهاوتوالت القصائد منهم ضد المصريين وتشبههم بعصابه من القبط تتطاول على اسيادهم العرب وركزوا هجومهم على القاضى العمرى سبب كل هذا فانطلقوا يهاجمونه ويذكرون عيوبه كلها والطعن فى ذمته الماليه وامتد الهجوم لمساعدى القاضى واخصهم زكريا بطبيعة الحال وتوالت القصائد التى لايمكننا ذكرها هنا مع توافرها لوجود الفاظ كثيره لايمكن ذكرها ولكن العجيب ان فى هذه المعركه لايوجد شاعر او بيت شعر واحد يدافع عن اهل الحرس مع انهم كانوا يستطيعون بأموالهم الطائله شراء كثير من الشعراء ولكنى اعتقد ان ماكتب لم يجد طريقه لكتب المؤرخين اوانهم ترفعوا عن مجابهة العرب فى ميدانهم الأول وصنعتهم الأولى وهو الشعر
    على انهم لم يهنأوا كثيرا بفرحتهم فبعد 8 سنوات حدث ماقلب الأمور قلبة مفاجئه لم يتوقعها اهل الحرس
    وهذا ماسنعرفه فى الفصل الثالث والأخير قريبا ان شاء الله




صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •