صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 21 إلى 22 من 22

الموضوع: الأحتفال زمان بأيام الخماسين في الصعيد

  1. #21
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية سنا الشرق
    الحالة : سنا الشرق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 6916
    تاريخ التسجيل : Dec 2008
    المشاركات : 2,440

    افتراضي

    وكل سنة وجميعكم بخير

    وإلى اللقاء في موضوع أخر وإن شاء الله سوف يكون عن الاكلات المندثرة والشبه مندثرة في الصعيد


    وياريت أخوانا في بحري يشاركوا في الموضوع ده بأكلات من عندهم كانت زمانِ
    سبحانك اللهم وبحمدك ، اشهد ان لا إله إلا انت، أستغفرك وأتوب إليك )
    اللهم إني أحمدك حمداً كثيراً طيباً مباركاًفيه

    امحو ذنوبك في دقيقتين

  2. #22
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية سنا الشرق
    الحالة : سنا الشرق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 6916
    تاريخ التسجيل : Dec 2008
    المشاركات : 2,440

    افتراضي



    الأحتفال زمان بأيام الخماسين في الصعيد




    تبدأ على ما أتذكر بالجمعة وتسمى جمعة المخروطة




    دي المخروطة









    تعمل من الدقيق والماء حتى تتكون عجينة ماسكة ثم تفرد بالنشابة حتى تتكون فطيرة كبيرة تغطي الطبلية التي تنشب عليها ثم تطبق طبقات وتقطع بالسكينة قطع صغيرة رفيعة وترش بالدقيق ثم تترك من الليل حتى الصباح حتى تجف ثم يغلى اللبن وتضاف إليه المخروطة لمدة حوالي خمس دقائق ثم تنزل من على النار وتضاف إليها السمن البلدي والسكر

    ويجتمع الجميع ويتناولوا الافطار سويا ولا يجب أن يتأخر أحد


    وكان يسبق هذا اليوم يوم الخميس في هذا اليوم يذهب الشباب إلي ( بني حميل ) قريةمن قري البلينا وهي مركزمن مراكزمحافظة سوهاج
    وفي ذهابهم يركبون القطار من محطة جرجا ويسطحون على ظهر القطار ثم يعودوا في صباح يوم الجمعة وهم
    يسطحون على ظهر القطار ايضاً ثم يتناولوا المخروطة أو المفروكة ( ودي دبداب يقطع ثم يسقى بالسمن البلدي والسكر

    وكنا ننتظر مرور هذا القطار في الذهاب والإياب لكي نشاهدهم ونشاور لهم





    قرية بني حميل ت
    تميز بميزتين كبيرتين، الأولي أنها مليئة بأضرحة أولياء الله الصالحين، ويبلغ عدد الأضرحة في قرية بني حميل 365 ضريحا، بعدد أيام السنة، وهو ما يجعل أهلها يعتقدون أنها مباركة علي مدار العام، رغم أنها قرية فقيرة من بين أفقر ألف قرية في مصر.
    وهكذا فإن قرية بني حميل تعيش في جو من الموالد طوال العام، بالإضافة إلي المولد الكبير في القرية والذي يتوافد عليه الضيوف من كل مكان في صعيد مصر، بل إنه يشهد توافد زيارات من وجه بحري، خاصة الإسكندرانية ذوي الأصول الصعيدية.
    رغم الجمع الغفير من الناس الذين يزورونه، ويحييه عادة كبار المداحين، ومن أهم مظاهر المولد أن الأهالي يفتحون جميع البيوت في هذا اليوم لاستقبال الضيوف، لا فرق بين غني أو فقير. حتي إن أهالي القرية يسمون هذا اليوم "يوم المضيفة".
    ويتجاوز يوم مولد بني حميل كونه مولدا تقليديا، حيث يحاول الأهالي إضفاء طابع اجتماعي عليه، فيقام في هذا المولد سباق للخيل، بالإضافة إلي سباق في لعبة العصا"التحطيب"، وكذلك المزمار البلدي ورقص الخيل.








    [

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •