صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 11

الموضوع: التحديق في الشمس (وفي السماء رزقكم وما توعدون)

  1. #1
    An Oasis Citizen
    الصورة الرمزية الباحث
    الحالة : الباحث غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 25489
    تاريخ التسجيل : May 2014
    المشاركات : 847

    Lightbulb التحديق في الشمس (وفي السماء رزقكم وما توعدون)



    (وفي الأرض آيات للموقنين , وفي أنفسكم أفلا تبصرون , وفي السماء رزقكم وما توعدون , فورب السماء والأرض إنه لحق مثل ما أنكم تنطقون )
    التحديق في الشمس أثناء الشروق والغروب
    الاعلام : ... وشك العلماء في وكالة ناسا عند سماعهم لقصة مانيك، لكنهم قرروا التحقق منها. راقب الباحثون مانيك حسب شروط البحث العلمي، لمدة 130يوما، كان يعيش خلالها فقط على الماء واشعة الشمس. واطلقت وكالة ناسا على هذه القدرة العجيبة اسم "ظاهة هيرا راتان مانيك".
    وتأمل الوكالة ان يتيح لها مانيك التوصل الى طريقة يمكن من خلالها استخدام الشمس المشرقة كمادة غذائية، مما يجعلها تستخدم هذه التقنية في تغذية رواد الفضاء الذين يعيشون في الفضاء لفترات طويلة.
    مانيك "يتناول طعامه بعيونه". ويقول مانيك الذي يعتقد بشدة في الطاقة الشمسية ان اشعتها لا تمد بالغذاء فحسب، بل تزيد ذكاء من يتغذى عليها! وتقول زوجته، "انه يعتقد ان معظم الناس يستخدمون 5بالمائة من خلايا ادمغتهم، اما باقي الخلايا الخمس والتسعين بالمائة فيمكن تنشيطها بأشعة الشمس!!".
    Sun Gazing HRM
    http://solarhealing.com


  2. #2
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية ماجد
    الحالة : ماجد غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 25
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    الدولة : مصر المحروسه
    المشاركات : 10,833

    افتراضي

    كان لى أحد الشطحات الفكريه منذ عدة سنوات و أطلقت عليها اسم " الأنسان الأخضر "

    و كانت تقوم على فكرهة التلاعب فى الجينوم البشرة باضافة عنصر امتصاص اشعة الشمس الموجود ف النباتات " الكلوروفل " و دمجه فى خلايا الجلد البشريه

    ليحول طاقة الشمس الى غذاء ( ما يشبه الجلوكوز ) يسرى فى الدم

    و بذلك يستغنى الأنسان عن جزء من الغذاء البشرى المعتاد
    و تسلم الأيادى .....هههههههههه

  3. #3
    An Oasis Citizen
    الصورة الرمزية الباحث
    الحالة : الباحث غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 25489
    تاريخ التسجيل : May 2014
    المشاركات : 847

    افتراضي



    (وان تصوموا خير لكم إن كنتم تعلمون)
    ترجمة خلاصة فائدة خبير الطاقة مانيك:

    عرّض نفسك لضوء الشمس اللطيف..
    يجب أن يصل ضوء الشمس إلى الدماغ، ويمكن أن يصل فقط عبر عيوننا التي هي امتداد لأدمغتنا
    شمس الصباح والغروب , فالأشعة فوق البنفسجية في فترة الظهيرة مؤذية لنا...
    نعرف من خلال البيانات العلمية أن الساعة الأولى والساعة الأخيرة من الشمس لا توجد فيها أشعة فوق البنفسجية أبداً، فهي تساوي صفراً في أي مكان من الكرة الأرضية في تلك الفترة، ونادراً ما يكون غير ذلك.
    إذا تلقت العين ضوء الشمس، فإنه يدخل للجسم عبر الدماغ ويتكون فيتامين "هـ" (E) في جسمنا.
    حتى الآن نحن نعرف فقط عن فيتامين " د" الذي يتكون حين يتعرض الجلد لضوء الشمس..
    لكن حين تنظر العين إلى الشمس، يتم تلقي فوتونات الشمس المليئة بالطاقة عبر العينين فتدخل للدماغ ثم للجسد حيث يتم تصنيع فيتامين " أ" بشكل متوازن فتتحسن صحة العين. هذا ما تحتاجه عيوننا، وفي الحقيقة النظر يتحسن والأمراض كإعتام العين وقصر النظر وبُعد النظر والمياه الزرقاء والصداع النصفي، كلها تختفي.
    هذا ما يحدث وأصبح لدينا الآن العديد من الكتب لمختصين بعناوين مثل: نظر أفضل بدون نظارات، القراءة بدون النظارات، إرمِ النظارات.. وحتى الآن لا يوجد ما يثبت أن هناك من أصيب بالعمى بسبب التحديق بشمس الصباح والمساء.

    كلنا نذهب سوياً لفترات لنراقب بكثير من المتعة شروق الشمس وغروبها، هل صار أي منا أعمى؟
    هناك أحداث مثيرة للاهتمام بقيت في طي الكتمان، لكن لا يمكن قمع الحقيقة أبداً، فتنكشف للعلن..
    فهناك سجلّ مثير للاهتمام لدى البنتاغون عما حصل مع أسرى الحرب الأمريكيين الذين تمت معاقبتهم في الحرب الكورية.. العقاب كان جعلهم يحدقون بالشمس من الصباح حتى المساء، بما في ذلك شمس منتصف النهار. ظنت الحكومة الكورية أن جميعهم سيصابون بالعمى ، لكن ما حصل كان عكس ذلك تماماً.
    فبعد فترة من الزمن شكر الجميع الحكومة الكورية، وأولئك الذين كانوا يرتدون نظارات قاموا بإهدائها لها وشكروها لأن قوة نظرهم أصبحت ممتازة 20\20 .
    هذا السجل موجود الآن على المواقع الالكترونية للكثير من الناس.

    وفي النهاية شروق وغروب الشمس ليسا مؤذين على الإطلاق، أول ساعة وآخر ساعة، وهذا ما كان يفعله أجدادنا في العهود القديمة...
    ونحن الآن ندعوهم بـ"عبدة الشمس" لأننا فهمنا بشكل خاطئ ما كانوا يفعلونه مع الشمس.
    وحين تبدؤون التحديق بالشمس لن يكون هناك أي تعليمات، إنها الممارسة الوحيدة التي ليس لها أي دين أو طقوس وقيود...
    فقط أضيفوا هذا التمرين العلمي الفائق "التحديق بالشمس"...
    يمكنكم القيام به صباحاً أو مساءً حسب اختياركم، كما يمكن أيضاً تبديل الساعة تبعاً لما يناسبكم وليس من الضروري القيام به مرتين في اليوم .. مرة واحدة تكفي إما صباحاً أو مساءً.

    حين تنظرون للشمس قفوا قدر الإمكان وأيضاً إن استطعتم قفوا حفاة الأقدام على الرمل لنتائج أفضل، لكن في الشتاء لن تتمكنوا من الخروج لذا يمكنكم حتى التحديق عبر زجاج النوافذ في منازلكم.. في حالات كهذه ستكون المنافع أقل بقليل لكن لا ضرر من ذلك... ليس من الجيد لجسدك أن يكون غير مرتاح وأنت تحدق بالشمس..
    كونوا مرتاحين خلال التحديق بالشمس لأن راحة أجسادكم مهمة، ويمكنكم أيضاً الجلوس أثناء ذلك.
    الموضوع كله لا يتطلب منك إلا التحديق بالشمس، وعندها يتم تلقي فوتونات الطاقة عبر العينين وتذهب للدماغ حيث تفعل الأعاجيب.

    في بعض الأيام قد يكون الجو غائماً، أو قد تمنعكم واجباتكم في الحياة من القيام بذلك. لا بأس فلا ضرر من ذلك، حين تفوتون بعض الأيام تتأخر نتائجكم قليلاً .. هذا كل ما في الأمر.
    حتى في بلد كروسيا ينجح الناس في التحديق بالشمس والحصول على النتائج.

    ثم أنه وبدون شك عيوننا مدربة على القيام بأمور أسوأ من ذلك، فنحن محدقين دائمين أمام التلفاز والكومبيوتر، نجلس أمامهما لساعات وساعات.
    فالضوء الذي نتلقاه من التحديق بهذه الأدوات الكهربائية أسوأ بكثير من الضوء الذي يسبب لنا الخوف من الشمس.

    إذاً فضوء الشمس الآن أصبح دواءً، أولاً لصحة العين ثم لصحة العقل. ستتخلصون من الاضطرابات العقلية أو النفسية، وهذا ما يحتاجه العالم اليوم، من أجل سلام عالمي حقيقي يجب أن نكون كلنا خالين من الاضطرابات العقلية...

    ثم أولئك الذين يعانون من مشاكل جسدية كالسكري الخطير وضغط الدم والكولسترول والحساسية والسرطان والإيدز والتدرنات والروماتيزم وأي مرض.... ويريدون أن يشفوا، الشمس لديها العلاج والشفاء...

    هناك العديد من الطرق والوسائل للاستفادة من طاقة الشمس ...
    وفي كل العلاجات البديلة المستخدمة هذه الأيام بما فيها الريكي والعلاج البراني الطاقي والفنغ شوي والعلاج عن بعد بأنواعه، والعلاج الروحي... إن مصدر كل تلك الطرق والعلاجات هو طاقة الشمس...تلك العلاجات الشافية تلعب دور الوسيط بيننا وبين الشمس...
    فالمعالج يخزن في داخله طاقة الشمس ثم ينقلها لكم فتشفون ...
    لذلك ستكونون بمأمن من تلك المشكلة لأنكم أنتم المتلقي المباشر لضوء الشمس... لستم بحاجة لأي وسيط..
    وحين تحدقون بالشمس عليكم فقط أن تعطوا التعليمات بشكل مباشر إلى الدماغ بأن تلك الطاقة التي تدخل جسدك يجب أن تذهب إلى هذا الجزء الذي يعاني من المرض في الجسد، عندها ستذهب إلى ذلك الجزء وتشفيك....
    فقط انظروا للشمس، و أعطوا إيحاء لعقولكم وفكروا بإيجابية بأن هذا النور سيذهب للجزء المريض حيث تتألمون، وحين تتخطوا الثلاثة أشهر سيذهب المرض ويعمل النور عمله ويشفيكم...
    الجسد يشفي نفسه بنفسه، الجسد لديه عملية الشفاء والترميم الذاتي ويتطلب لدفعة من الطاقة فقط، طاقة الشمس.. وهذا ما يحصل هنا...
    إذا أضفتم إلى التحديق الآمن بالشمس حمام شمسي آمن، عندها خلال ستة أشهر ستتحررون من أي مرض مميت حتى وإن كان السرطان...
    حمام الشمس الآمن يعني: أنه حين يكون محتوى ضوء الشمس من الأشعة فوق البنفسجية بين 2 و5، وحين تكونون في ضوء الشمس ولا تشعرون بالاحتراق، بل تحسون بدفء الشمس فقط لا حرارتها، الإحساس المفرح بالشمس، ضوء الشمس هذا الذي يدفئكم دون أن تصابوا بضربة شمس.. فتجلسون أو تستلقون من نصف ساعة إلى 45 دقيقة.. بهذا يتكون الأنسولين ويذهب السكري..
    أي خلل في جسدكم سواء في الأجزاء الكبيرة أو الصغيرة التي أصبحت بدون حياة أو نشاط يتم تجديدها وإعادتها للحياة، وبذلك تذهب الأمراض كالسرطان وغيره ...
    لا يموت أي جزء من جسمنا طالما نحن أحياء، فقط يصبح بدون حياة مؤقتاً، وبواسطة ضوء الشمس تتم إعادة إحيائه ويصبح مليء بالحياة. يقوم الآن أحد الأخصائيين بكتابة كتاب عن السرطان وفوائد الأشعة فوق البنفسجية لعلاجه، يمكنكم تنزيله من موقع يسمى mercola.com
    هناك الكثير من الشهادات عن كيفية قيام ضوء الشمس بشفاء مختلف الأمراض...
    مايكل هوليك مؤلف كتاب فوائد الأشعة فوق البنفسجية يكتب ليقول: ضوء الشمس الآمن يشفي من السرطان، بينما ضوء الشمس المركز يتسبب لكم بالسرطان.

    فكما ترون المعتقدات تتغير، فقد كانوا قبلاً ينصحوننا بالابتعاد عن ضوء الشمس، أما الآن ينصحوننا بتجنب ضوء الشمس المركز وعدم تجنب ضوء الشمس الآمن أبداً..لقد تمّ القبول به فهو علاج قوي وفعال...

    أيضاً شرب مياه تم شحنها بالشمس: ماء في وعاء زجاج شفاف واتركوها في نور الشمس من الصباح حتى المساء وأغلقوها بغطاء كي لا يسقط فيها الغبار، ويفضل أن يكون غطاء زجاجي وإن لم يتوفر فأي غطاء ينفع.
    لكن تجنبوا البلاستيك كلياً، فقد بدأنا الآن نعلم الأثر السيئ للبلاستيك ...

    إذاً فهناك ثلاثة أشياء إن فعلتموها ستتحررون خلال ثلاثة أشهر من كل المشاكل الجسدية:التحديق الآمن بالشمس، حمامات الشمس الآمنة، وشرب المياه المشحونة بالشمس....
    فلن تعانوا من أية مشاكل جسدية حتى مع تغيرات الطقس، لا فيروسات ولا أوبئة تتفشى في جسمكم، سيصبح جهازكم المناعي قوي جداً.
    في الحقيقة إنه نظام الطاقة الذي نحتاجه، فإذا أصبح جهاز المناعة الجسدي قوياً ستربحون كل المعارك ضد الاضطرابات العقلية والجسدية.

    فجسدنا يعمل على الطاقة فقط، والطعام التقليدي الذي نتناوله ليس سوى مصدر ثانوي للطاقة الشمسية فبدون ضوء الشمس لن ينمو شيء على هذه الأرض...
    إذاً ما نأكله هو مصدر ثانوي للغذاء والطاقة، والمصدر الأصلي الذي عاش عليه أجدادنا واستمدوا منه طاقتهم نقوم نحن بتجنبه...
    وعندما نقوم بطبخ أي نوع من مملكة الخضار، فإن طاقة الشمس تضيع...

    كان عدة أشخاص يعيشون فقط على ضوء الشمس وعندما كانوا يُسألون عن ذلك كانت الإجابة الوحيدة هي:إن دماغنا يستمد الطاقة من الشمس مباشرة، وهكذا نغذي ونقوي أنفسنا.. لكن لا يمكننا تقديم أي شرح حالياً لأن العالم ليس مهيأ لتقبل هذا بعد...

    فالجوع في تناسب طردي مباشر مع الطاقة التي يحتاجها الجسد، وبدلاً من أن نستمدها من الطعام التقليدي فنحن بدأنا نحصل شيئاً فشيئاً على المزيد والمزيد من الشمس، من المصدر الأصلي...
    وفي غضون 9 أشهر حين تصِلون ل 45 دقيقة يختفي جوعكم ...
    هذا ما يسمى: "العيش على نور الشمس"...
    لذلك أثارت هذه الظاهرة انتباه وكالات الفضاء، فالطعام مشكلة للمسافرين إلى الفضاء الخارجي...فلا يمكن حمل الطعام وحفظه لأشهر وسنوات، كما أنه من الصعب جداً هضم الطعام هناك فعملية الأيض تتعطل والعمود الفقري يتمدد...
    هناك الكثير من المشاكل، لذلك هم أيضاً في بحث عن طعام حجمه صغير لا يُحمَل بل يتم تلقيه من مصادر كونية وأفضلها هو أشعة الشمس...

    فإذا رغبنا بالسير على درب الاستنارة، حتى ولو استغنينا عن الطعام فإننا بالكاد نستعمل 10% من دماغنا.. ويبقى 90% يمكن الوصول إليها عبر المشي حفاة الأقدام، لأن ذلك يفيد في تفتح دماغنا باستمرار.

    إن السلاحف تأكل مرة كل ستة أشهر ومع ذلك تستطيع العيش لألف سنة، أما نحن فنأكل يومياً ولا نعيش مئة سنة حتى .
    إذاً يمكننا القول أن التقليل من تناول الطعام يطيل العمر، وهذا ما بدأ يتوصل إليه العلم اليوم.
    كما ان كل إصبع من أصابع القدم متصل بإحدى الغدد الأساسية الموجودة في الدماغ.. ويتم تفعيل أو تنشيط هذه الغدد حين نمشي حفاة الأقدام على التراب متصلين مع الأرض (التي تعتبر من المصادر الأخرى القوية لطاقة الشمس حيث أن هذه الطاقة مختزنة فيها بسبب تعرضها لها لبلايين السنين).
    ولسنا مضطرين لفعل ذلك في الشتاء، ففي هذا الفصل يمكننا ممارسة التحديق بالشمس دون الخوف من ضرر الأشعة فوق البنفسجية التي تكون منخفضة جداً، بينما في الصيف علينا أن نكون شديدي الحذر عند فعل ذلك.

    وإذا حصل وتحررت القدرات القصوى للدماغ وبلغت 100% ، عندها تحصل الاستنارة.
    إذاً إن عملية التحديق بالشمس يمكن أن تؤدي للاستنارة بسهولة كبيرة وهذا ما أكدته الأبحاث التي أجريت على الناس المستنيرين.
    كتب (إيدغار كايسي) أنه في الماضي البعيد عاش أجدادنا فقط على نور الشمس، ونحن كذلك وفي وقت ليس ببعيد سنعيش من جديد على ضوء الشمس فقط.
    بدأ العلم اليوم يهتم بهذا الموضوع أكثر لأن الذين يمارسون التحديق بالشمس تتجدد الخلايا العصبية في دماغهم ويصبح لديهم المزيد منها... باعتقادنا، إن خلايا الدماغ (الخلايا العصبية) تموت عندما نأكل.. فتضعف ذاكرتنا وينخفض معدل الذكاء لدينا وتصبح عملية شيخوختنا أسرع، وحين نشيخ نصاب بالخرف والشلل .
    لكن مع ممارسة التحديق بالشمس ستتمكن الخلايا العصبية من التجدد وتصبح أكثر فعالية.

    انظر بشكل طبيعي وباسترخاء تماماً كما تنظر للتلفاز، هذا كل ما في الأمر.
    إذا شعرت بالراحة تجاه هذا التمرين استمر وإلا فيمكنك أن تتوقف وأن تبقى سعيداً، والشمس ستكون سعيدة أيضاً، لا يوجد ما يضر.
    جربه فهو لن يكلفك شيئاً ولا يتطلّب الأمر معلماً لتعليمك، المطلوب هو التمرين دون معلم.
    هذا سهل جداً، ليس له أية أعراض جانبية، وهو مجاني أيضاً!
    وأولئك الذين يعيشون في مناطق ذات مناخ سيء يتأخّرون في الحصول على النتائج.

    فحتى الإدمان يتوقف بعد ثلاثة أشهر أو ثلاثة أشهر ونصف، فالإدمان ليس سوى اضطراب عقلي خطير.
    ولدينا الكثير من الشهادات والعديد من الأشخاص الذين تم شفاؤهم.
    حتى عظامكم يمكن أن تنمو من جراء ذلك.. هناك شاب ألماني تضرر عموده الفقري وعجز العلم عن مساعدته. قام فقط بالاستلقاء والتحديق بالشمس، كما عرّض ظهره لها ..
    وبعد عدة أشهر أصبح عموده الفقري كاملاً كأنه جديد.

    كل ما عليك هو أن تجرّب دون أن تكثر من الأسئلة، كن الشاهد على هذه الحقيقية.
    لست شخصاً فريداً أو غريباً، فحتى الآن هناك الكثير من الأشخاص يعيشون على نور الشمس منذ عدة سنوات ولكني أول شخص تقدَّم للعلم الطبّي وتم فحص جسده.
    تم فحصي عدة مرات من قِبل فريق أطباء عالمي ومن وكالة ناسا خلال صيامي وبقائي على الماء فقط وكل شيء كان على ما يرام. أقر العلم بمثل هذه الأمور وهو الآن يبحث عن تفسيرات..

    إن أولئك الذين تحيط الجبال بمكان عيشهم أو يعيشون في وادي ولا يمكنهم رؤية الشمس عند الشروق ولا الغروب، فليحدّقوا بانعكاس الشمس في حوض من المياه النقية (أي غير المالحة) مياه ساكنة وذلك عند الظهر في منتصف النهار.. صحيح أنها لا تعادل التحديق المباشر بالشمس من حيث الفائدة إلا أنها تعوض.

    - المشي يجب أن يكون على التراب لا على العشب لأن العشب مضرّ. في الحقيقة يشتت العشب طاقتك، لذا حين تحدق بالشمس لا تقف أبداً على العشب، إنها حقيقة مثبتة.ويوجد في العشب هنا الكثير من الكيميائيات والحشرات لذا فالسير حافي القدمين على العشب ضار بالتأكيد. تعد الرمال على شواطئ البحار أفضل مكان للمشي، وكذلك ضفاف الأنهار جيدة .
    - بالكاد يحصل الشخص الضرير على 10 % مما نحصل عليه لأن الضوء لا يدخل ويصل للدماغ.. لكنه يحصل على بعض الطاقة بعينين مغمضتين.
    - حين نقول "تحديق" نقصد النظر للشمس بطريقة عادية كما تنظرون إلي وأنظر إليكم.. حين تنظرون للشمس تقوم العين أوتوماتيكياً بالتقاط فوتونات الطاقة (وحدات الكم الضوئي الخاصة بالطاقة) وتذهب للدماغ ثم للجسم. نحن نسميها: "البحلقة بالشمس" لكنها مجرد كلمة تقنية المقصود بها النظر إليها بطريقة عادية.
    - بالنسبة للخضار الطازجة، إن وضعناها في الثلاجة (في العتمة والبرد) هل يؤثر ذلك على قوة الشمس المخزنة فيها؟
    نعم هذا يقلل من الطاقة التي خزّنتها الخضار بداخلها. وهي أتمت اختزان الطاقة، لذلك لن يعطي إبقاؤها في الشمس فائدة أكبر.
    - يقال أننا نستفيد أكثر إذا حركنا رمش العين...؟
    فقط حافظوا على نظرتكم بشكل طبيعي وعادي ولا تقوموا بأي تمارين أخرى لأنها تسبب التوتر، افعلوا الأشياء ببساطة.
    - لِمَ قلت: تجنب ماء البحر؟
    لأن الانعكاس الآتي سواء من الثلج أو من ماء البحر (بسبب الملح) يكون مركزاً جداً لدرجة تؤذي العين. في حين أن انعكاس المياه النقية لا يؤذي أبداً.
    عرّض نفسك لضوء الشمس اللطيف..

  4. #4
    An Oasis Citizen
    الصورة الرمزية الباحث
    الحالة : الباحث غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 25489
    تاريخ التسجيل : May 2014
    المشاركات : 847

    افتراضي

    - بالنسبة للمعدل الآمن للعين، هو ما يقارب 2 (من الأشعة فوق البنفسجية)؟
    نعم الحد الأقصى للعين من 0 إلى 2. وللجسم من 2 إلى 5.
    ويمكن تحديد ذلك بسهولة كبيرة عبر الإنترنت، هناك العديد من مواقع الطقس
    ضع ال zip code الخاص بك والوقت الخاص بمكان إقامتك وستحصل على نسبة الأشعة فوق البنفسجية الخاصة بمنطقتك في الوقت المحدد.
    وهناك ساعات يد تسجل هذه الساعة النسبة على الفور أثناء وقوفك في الشمس.
    وهناك شيء رخيص جداً يسمى UV cards تضعها في ضوء الشمس ل 20 ثانية فيظهر على الفور خط أحمر مرقم يحدد نسبة الأشعة بسهولة كبيرة.
    وبعض الصحف تعطي نسبة الأشعة فوق البنفسجية ساعة بساعة على مدى خمسة أيام كل مرة.
    من السهل جداً تحديد نسبة الأشعة فوق البنفسجية للشمس

  5. #5
    An Oasis Citizen
    الصورة الرمزية الباحث
    الحالة : الباحث غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 25489
    تاريخ التسجيل : May 2014
    المشاركات : 847

    افتراضي

    هديتي لكم ...
    Ewan Dobson - Time 2 - Guitar
    http://www.youtube.com/watch?v=eXqPYte8tvc

  6. #6
    An Oasis Citizen
    الصورة الرمزية الباحث
    الحالة : الباحث غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 25489
    تاريخ التسجيل : May 2014
    المشاركات : 847

    افتراضي


  7. #7
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية free man 4 ever
    الحالة : free man 4 ever غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 5982
    تاريخ التسجيل : Aug 2008
    المشاركات : 6,800

    افتراضي

    هناك عناصر لا غنى عنها مثل البوتاسيوم واليود والفيتامينات ومضادات الاكسدة و كلها ضرو رية لاعادة بناء الجسم وتعويض ما يفقد , والامر ليس تشغيل فقط

  8. #8
    An Oasis Citizen
    الصورة الرمزية الباحث
    الحالة : الباحث غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 25489
    تاريخ التسجيل : May 2014
    المشاركات : 847

    افتراضي

    الصور المرفقة  

  9. #9
    An Oasis Citizen
    الصورة الرمزية الباحث
    الحالة : الباحث غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 25489
    تاريخ التسجيل : May 2014
    المشاركات : 847

    افتراضي



  10. #10
    An Oasis Resident
    الحالة : روابط غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 25900
    تاريخ التسجيل : Apr 2016
    المشاركات : 286

    افتراضي


    يشيع البعض ان "مانيك" التقطت الكاميرا بإنه أكل بمطعم ...
    حسنا لنفترض ان من كان بالفيديو ليس شبيه له وليس برامج التلاعب بالصور وانه اكل فعلا :
    # اكل التذوق والطعم والتسلية , فاحيانا نأكل لمجرد استطعام وتذوق الطعام , واحيانا لمجرد التسلية فقد تمتلئ بطوننا بالاكل ولكن نتسلى بطبق مكسرات رغم امتلاء البطن ...
    # كان يمارس حياته وليس فترة مراقبة فريق البحث والفحص ...

    https://www.youtube.com/watch?v=jxlQtuqKXY0

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •