النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: رجب طيب أردوغان، يفقد الغالبية المطلقة في البرلمان التركي، وتحقيق المعارضة فوزًا كبيرًا

  1. #1
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية EMAD
    الحالة : EMAD غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 11115
    تاريخ التسجيل : Dec 2009
    العمل : Engineer
    المشاركات : 11,637

    افتراضي رجب طيب أردوغان، يفقد الغالبية المطلقة في البرلمان التركي، وتحقيق المعارضة فوزًا كبيرًا

    علق الإعلامي أحمد موسي، على خسارة حزب رجب طيب أردوغان، الغالبية المطلقة في البرلمان التركي، وتحقيق المعارضة فوزًا كبيرًا، قائلا: "الناخب التركي يصفع أردوغان على القفا، ويعطيه وحزبه درساً قاسياً ويفقد الغالبية المطلقة".وأضاف موسى، خلال برنامجه "على مسئوليتي"، على قناة "صدى البلد"، اليوم الأحد: "اردوغان فشل فى اول اختبار حقيقى أمام الناخب التركي، واحتفالات صاخبة بفوز المعارضة". شاهد المحتوى الأصلي علي بوابة الفجر الاليكترونية - بوابة الفجر: بالفيديو.. "موسى":"أردوغان" تلقى صفعة علي "القفا" من الناخب التركي الفجر

  2. #2
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية EMAD
    الحالة : EMAD غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 11115
    تاريخ التسجيل : Dec 2009
    العمل : Engineer
    المشاركات : 11,637

    افتراضي

    لدولار واليورو غداة الانتخابات التشريعية.وأصابت نتائج الانتخابات البرلمانية التركية رئيس حزب الرئيس التركي رجب طيب اردوغان وحزبه الحاكم العدالة والتنمية بنكسة كبيرة حيث خسر الأغلبية البرلمانية المطلقة، وهو ما يقوض آماله بتعزيز سلطته الأحادية.. وبهذه الخسارة لم يعد قادراً على التفرد بالحكم.. فيما برزت دعوات لانتخابات مبكرة.نحو 41 بالمائة من الأصوات أي 257 نائباً في البرلمان هي النتيجة التي حصل عليها حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا في الانتخابات التشرعية التي شهدتها البلاد.. يليه حزب الشعب الجمهوري بـ25 بالمائة أي 132 نائباً والحركة القومية بـ16 بالمائة ثم حزب الشعوب الديموقراطية الكردي الذي حصد نحو 13 بالمائة من الأصوات متجاوزا الـ10 بالمائة ليؤمن دخوله إلى البرلمان للمرة الأولى بـ80 نائبا.وقد بلغت نسبة المشاركة أكثر من 86 بالمائة حيث صوت 47 مليون من أصل 54 مليون مواطن لهم حق التصويت.فوز بطعم مر حققه اردوغان وحزب العدالة والتنمية الحاكم.. فوز خسر معه الأغلبية المطلقة التي كان يتمتع بها وأجهضت معه تطلعاته لتعزيز سلطاته والتحول بالبلاد إلى النظام الرئاسي.وبالنتيجة التي حققها في هذا الاقتراع يكون الحزب الحاكم قد مني بأسوأ هزيمة له منذ إطاحته بالنظام العلماني الموالي للجيش عام 2002.. يقابله الفوز الذي حققه حزب الشعوب الديموقراطي الكردي بتجازوه عتبة عشرة بالمائة ليكون الحزب الرابع في البرلمان التركي للمرة الأولى.وفي جموع مواليه بعد الفوز وصف الرئيس المشترك لحزب الشعوب الديمقراطي صلاح الدين دمرتاش الانتصار بأنه "انتصار مشترك لجميع المظلومين الأتراك والأكراد والعرب والقوقازيين والأرمن.. لقد حققنا نحن المضطهدون، والفقراء، ومناصروا العدل، والسلام، والحرية، نجاحاً ونصراً عظيما.. لقد انتهى النقاش حول رئاسة تنفيذية ودكتاتورية في تركيا بهذه النتائج."وقال مسؤول كبير بحزب الشعب الجمهوري المعارض إن نتائج الانتخابات هي تعبير عن رفض واضح من الناخبين لمسعى اردوغان لنيل صلاحيات واسعة ولنظام رئيس تنفيذي.وصرح رئيس حزب الشعب الجمهوري كمال كليجدار أوغلو قائلاً "لقد أنهينا عهد الأغلبية المطلقة من خلال الوسائل الديمقراطية.. لقد فازت الديمقراطية في تركيا."ويرى مراقبون أن هذه النتائج تعني تراجع حزب العدالة والتنمية، وأن لا مفر له من تشكيل حكومة ائتلافية، حيث يستوجب تشكيل حكومة بحزب منفرد الحصول على 276 مقعدا على الأقل.ويرى محللون أن حزب العمل القومي هو شريك الائتلاف الأكثر ترجيحا في البرلمان الجديد.ونقل عن مسؤول كبير في حزب اردوغان أنه ربما يضطر إلى تشكيل حكومة أقلية مع ترجيح إجراء انتخابات مبكرة بعد أن انقلب الأتراك على السلطان وقرروا حرمان إردوغان من الحكم المطلق بعد 13 عاما.من جهة اخرى، تراجع مؤشر البورصة 6.1 بالمائة صباح اليوم الاثنين بعد نصف ساعة على الافتتاح. وسجلت الليرة تراجعاً قياسياً إذ خسرت 2.78، و3.1 يورو أي أكثر من أربعة بالمائة. وقد أعلن البنك المركزي التركي تدخله لإحتواء انهيار العملة، وقال إنه خفض نسب الفوائد على الودائع القصيرة الأمد بالعملات الأجنبية لمدة اسبوع اعتباراً من الثلاثاء في محاولة لدعم الليرة التي انهارت إلى مستوى قياسي إزاء الدولار واليورو غداة الانتخابات التشريعية.

  3. #3
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية EMAD
    الحالة : EMAD غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 11115
    تاريخ التسجيل : Dec 2009
    العمل : Engineer
    المشاركات : 11,637

    افتراضي

    من الواضح بان الله قد خذل كل هؤﻻء المتاجرين بالدين فقد هزم الاخوان في كل مكان فى الدول العربية كل من السعودية الامارات قطر العراق سوريا ليبيا تونس وحتى تركيا اردوغان فقد الاغلبية يترنح وزالت هيبته وفقد شعبيته
    والدول الغربية اكتشفت حقيقة التضليل والكذب

  4. #4
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية EMAD
    الحالة : EMAD غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 11115
    تاريخ التسجيل : Dec 2009
    العمل : Engineer
    المشاركات : 11,637

    افتراضي

    وكالات
    قال متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية* ‬يوم الثلاثاء إن المسئولين الأمريكيين لن يلتقوا أعضاء وفد الإخوان المسلمين المصريين الزائر.

    وقالت مصادر لرويترز يوم الاثنين إن مصر استدعت سفير الولايات المتحدة في القاهرة لإبداء الاستياء من زيارة شخصيات من جماعة الإخوان المسلمين لواشنطن لحضور مؤتمر خاص.

    وأضاف جيف راثكي في تصريح صحفي "لم يكن هناك خطط قط لعقد اجتماع.. ولم نتراجع عن أي قرار. التقينا بهم في الماضي.. وسياستنا باقية على حالها."
    الحرس الرئاسي الأمريكي: إخلاء قاعة اجتماعات في البيت الأبيض بعد تهديد بوجود قنبلة





    «الخارجية»:
    أمريكا تؤكد رسميا لمصر اعتبارها الإخوان «جماعة ارهابية»

    2015-06-09 21 22


    عبد الرحمن ديابأكد السفير بدر عبد العاطي المتحدث باسم وزارة الخارجية أن جميع الاتصالات مع الجانب الامريكي أكدت أن جماعة الاخوان ارهابية وأنه جاري الاتصال بالخارجية الامريكية للتأكد من تصريحات متحدثتها التي نفت اى لقاء مع الاخوان.
    وأكمل خلال مداخلة هاتفية مع برنامج الحياة اليوم مع الاعلامية لبني عسل، أن الامر المتوقع نفي أى لقاء بين المسئولين الامريكيين والاخوان لانهم جماعة ارهابية وامريكا تعلن دائما أنها ضد الارهاب.
    وعن تقرير هيومن ريتس الذي انتقد حكم الرئيس السيسي بعد عام علق عبد العاطي أنه لاول مرة تصدر منظمة حقوقية دولية بيان يقيم رئيس جمهورية بعد عام مما يؤكد أستهداف تلك المنظمة المشبوهة لمصر .
    moheet.




    التعديل الأخير تم بواسطة EMAD ; 09-06-2015 الساعة 10:19 PM

  5. #5
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية EMAD
    الحالة : EMAD غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 11115
    تاريخ التسجيل : Dec 2009
    العمل : Engineer
    المشاركات : 11,637

    افتراضي

    ثنين 8 يونيو 2015 - 06:51 بتوقيت غرينتشالغارديان: إذلال اردوغان في الانتخابات التركية IncreaseNormalDecreaseالرئيس التركي رجب طيب اردوغانعلى الرغم من إعلان نتائج الانتخابات التركية في وقت متأخر من امس، حملت الصحف البريطانية الصادرة صباح الاثنين الكثير من الأخبار والتعليقات حولها. فصحيفة التايمز، على سبيل المثال، حملت عنوانا يقول "الأكراد ينطلقون والناخبون يطيحون بأردوغان" مع صور لاحتفالات الأكراد بفوزهم للمرة الأولي بدخول البرلمان وبنسبة 12 في المائة.أما صحيفة الغارديان فكتب كونستانز ليتش من اسطنبول "الانتخابات أذلت أردوغان" وأضاف ان أردوغان تلقى أسوأ هزيمة انتخابية في أكثر من عقد من الزمان عندما خسر حزبه "العدالة والتنمية" أغلبيته في البرلمان وصار الآن يبحث عن تحالف مع حزب آخر لتكوين الحكومة.يحدث هذا بينما كان أردوغان يأمل في أن يحقق حزبه انتصارا كاسحا يمكنه من تغيير الدستور حتى يتمكن من الحصول على المزيد من الحقوق السياسية كرئيس للجمهورية.لكن النتائج الانتخابية أنهت حكم الحزب المنفرد الذي تواصل لمدة 12 عاما منذ فوزه في انتخابات عام 2000.ويقول الكاتب إن النتائج تعكس رفض المصوتين لفكرة تغيير الدستور ومنح أردوغان سلطات أكبر في الحكم.وكان حزب أردوغان يحتاج إلى أغلبية الثلثين أي 367 مقعدا للقيام بهذا التعديل إلا أن الحزب لم يحقق سوى نحو 259 مقعدا وهو أقل بكثير مما كان يتوقعه بل ما لا يكفي لمجرد تشكيل حكومة بمفرده.وعلى الرغم من أن أردوغان لم يكن مرشحا، إلا أن الانتخابات دارت حول منحه سلطات هائلة في الحكم.ووفقا للصحيفة، أدت استراتيجية فرق تسد التي اتبعها أردوغان، لدفع حزبه إلى الواجهة، إلى مزيد من الانقسام في تركيا بل وفي بعض الحالات إلى العنف."الناخبون يعاقبون سياسات جنون العظمة"وفي نفس الصحيفة كتب سايمون تسدول تحليلا سياسيا حول نتائج الانتخابات بعنوان "الناخبون يعاقبون سياسات جنون العظمة".وقال الكاتب إن أردوغان قطع تركيا طولا وعرضا في حملة انتخابية ليضمن فوز حزبه بأغلبية 330 مقعدا على الأقل ليتمكن من تغيير الدستور والحصول على سلطات أكبر لكنه فشل في الحصول حتى على الحد الأدنى لتشكيل الحكومة بمفرده وهو267 مقعدا.ويقول الكاتب إن تباطؤ الاقتصاد، والبطالة، والحقوق المدنية، وتعثر عملية السلام الكردية والمخاوف من إعطاء أردوغان المزيد من الصلاحيات في السلطة تحوله إلى ديكتاتور كانت السبب في تراجعه الشديد.وأضاف أن "الشائعات انتشرت قبل الانتخابات بشأن اعتزام أردوغان القيام بحملة أخرى لقمع الصحفيين والمنتقدين".وعلى الرغم من أنه، كرئيس للجمهورية، لابد أن يكون محايدا بين الأحزاب المختلفة، إلا أنه خالف ذلك وشن حملة لدعم حزبه الحاكم العدالة والتنمية. ولهذا تبدو تلك النتائج كهزيمة شخصية لأردوغان.ويقول الكاتب إن أردوغان وجه الإهانات، والتهديدات، والاتهامات إلى المعارضين، والناشطات السياسيات، والإعلام، وغير المسلمين، والأقليات العرقية والثقافية في تركيا.وقبل الانتخابات وصف أردوغان حزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة، والذي حصل على 25 في المائة من المقاعد، بأنه حزب للكفرة والشواذ.ولم يدن أردوغان أكثر من 70 هجوما على مرشحي ومسؤولي حزب الشعب الجمهوري. وأدت احدى تلك الهجمات التي وقعت بالقنابل على حشد جماهيري للحزب في منطقة ديار بكر قد أدت إلى مقتل شخصين وجرح أكثر من مائتي شخص.كما شن أردوغان في السابق حملات على الاعلام متهما منتقديه بأنهم جزء من مؤامرة على تركيا.ويخلص الكاتب في مقاله إلى أن الانتخابات كانت عقابا لأردوغان الذي رفض الناخبون سلوكه وأن حجمه قد تقلص كما تراجع تأثيره ونفوذه

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •