الثلاثاء، 30 يونيو 2015 12:38 ص
قال اللواء أبو بكر عبد الكريم مساعد وزير الداخلية لشئون الإعلام، إن السيارة التى كان يستقلها النائب العام الشهيد المستشار هشام بركات "مصفحة" كاملة، مشيرا إلى أن "التصفيح" له قدرة تحميلية كتفجير 200 كيلو متفجرات ولكن 400 كيلو تستطيع تدميرها وأن الشهيد أصيب نتيجة حدوث موجة تفجيرية وهى سبب الإصابة البالغة.

ونفى أبو بكر عبد الكريم، فى مداخلة هاتفية مع الإعلامية لميس الحديدى، على قناة "cbc"، أن يكون النائب العام طلب تغيير سيارته قبل استشهاده، لافتا إلى أن هناك تغييرا لخطوط السير فهناك 4 خطوط لسير الموكب، وفى النهاية يصل الموكب إلى مخرج وحيد وهو المؤدى إلى مقر عمل الفقيد، موضحا أن أى حادثة يتم تحليلها ودراسة أسبابها وتحديد هل يكون هناك خطأ أو قصور ليتم تلافيها مستقبلًا .

أوضح مساعد وزير الداخلية لشئون الإعلام، أن شوارع القاهرة مليئة بالسيارات وصعب أن نفحص جميع السيارات الموجودة وهناك خدمة أمنية لفحص المواطنين فى العقارات القريبة من الشخصية المراد تأمينها والقوات تكون على دراية بجميع السيارات القريبة من منزل الفقيد هشام بركات".

وتابع مساعد وزير الداخلية لشئون الإعلام: هناك خدمات أمنية حتى 30 أو 40 مترا من المنزل، لافتا إلى أن أجهزة المعلومات فى الوزارة تتواصل إليها معلومات هامة عن بعض العمليات ويتم إحباطها، وتنشط الأجهزة وتعمل وتصل إلى سبب الجريمة، ولا يوجد اختراق للأجهزة، ولا نتستر على أى قصور، فوزير الداخلية لدية أجهزة متابعة للجهاز الأمنى.

وأكد أبو بكر عبد الكريم، أنه تم تشكيل فريق قوى من عدة أجهزة أمنية لجمع الأفكار والمعلومات والتحريات للوصول إلى الجناة، وسيصلون إلى نتائج طيبة، موضحا: "من يومين تم عمل اجتماع داخل الوزارة وتم رفع درجة الاستعداد والوزارة أبلغت بعض الشخصيات الهامة وقيادات الحراسة لهم بضرورة الحذر والاستعداد، وسنتلافى أى جوانب سلبية مستقبلاً".