الصيني الأطول عمراً في العالم.. عاش 256 عاما
من المتعارف عليه أن البشر منذ عهد سيدنا "آدم" حتى عهد سيدنا "نوح" كانوا يعيشون طويلاً فقد كانت أعمارهم قد تتخطى الألف عام، ولكن مع تقدم الزمن أصبحت أعمار البشر قصيرة نسبياً، ومن يتجاوز عمره الـ150 عامًا أصبح من أطول معمرين العالم.

وحسب ما ذكره موقع "ليو يوان باي كه" كان الصيني "لي تشينغ يون" هو من كسر هذه القاعدة، حيث عاش قرابة قرنين ونصف من الزمن، وُلد "لي" عام 1677، وتوفي عام 1933 عن عمر ناهز 256 عامًا، اسمه الحقيقي "تشو ليانغ"، عاش أغلب حياته في الجبال في جمع الأعشاب سواء للأكل أو للطب، وما لا يمكن تصديقه أنه عندما بلغ من العمر 71 عامًا التحق وخدم في الجيش الصيني كمدرس للفنون القتالية والدفاع عن النفس ومستشار عسكري، وعندما بلغ المئة عام، ظهرت إنجازاته في مجال الطب الصيني، حيث حصل على منحة خاصة من الحكومة، وفي سن الـ200 عام، كان يذهب إلى الجامعة ليحاضر، وفي هذا الوقت انهالت عليه الزيارات من الخارج، تزوج "لي" من 23 امرأة على مدار سنوات عمره، وكان له عدد هائل من الأولاد، وكان له من الأحفاد 180.

كان "لي تشينغ يون" نباتياً، ويمكن أن نرجع طول عمره إلى ثلاثة أسباب:

1- تناوله الطعام النباتي لوقت طويل.

2- مدوامته على أن يكون هادئاً ومرحاً.

3- شرب الشاي مع العوسج المغلي، وهو نبات ينبت عادة في الأراضي الجافة والحارة لأنه يعيش على القليل من الرطوبة.

هد سيدنا "نوح" كانوا يعيشون طويلاً فقد كانت أعمارهم قد تتخطى الألف عام، ولكن مع تقدم الزمن أصبحت أعمار البشر قصيرة نسبياً، ومن يتجاوز عمره الـ150 عامًا أصبح من أطول معمرين العالم.

وحسب ما ذكره موقع "ليو يوان باي كه" كان الصيني "لي تشينغ يون" هو من كسر هذه القاعدة، حيث عاش قرابة قرنين ونصف من الزمن، وُلد "لي" عام 1677، وتوفي عام 1933 عن عمر ناهز 256 عامًا، اسمه الحقيقي "تشو ليانغ"، عاش أغلب حياته في الجبال في جمع الأعشاب سواء للأكل أو للطب، وما لا يمكن تصديقه أنه عندما بلغ من العمر 71 عامًا التحق وخدم في الجيش الصيني كمدرس للفنون القتالية والدفاع عن النفس ومستشار عسكري، وعندما بلغ المئة عام، ظهرت إنجازاته في مجال الطب الصيني، حيث حصل على منحة خاصة من الحكومة، وفي سن الـ200 عام، كان يذهب إلى الجامعة ليحاضر، وفي هذا الوقت انهالت عليه الزيارات من الخارج، تزوج "لي" من 23 امرأة على مدار سنوات عمره، وكان له عدد هائل من الأولاد، وكان له من الأحفاد 180.

كان "لي تشينغ يون" نباتياً، ويمكن أن نرجع طول عمره إلى ثلاثة أسباب:

1- تناوله الطعام النباتي لوقت طويل.

2- مدوامته على أن يكون هادئاً ومرحاً.

3- شرب الشاي مع العوسج المغلي، وهو نبات ينبت عادة في الأراضي الجافة والحارة لأنه يعيش على القليل من الرطوبة.