صفحة 14 من 14 الأولىالأولى ... 4121314
النتائج 131 إلى 133 من 133

الموضوع: بناة الوطن ..مذكرات المهندس السوري حسين جنيدي

  1. #131
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,208

    افتراضي

    124
    سنة 73 وكيف ضاعت الأحلام


    في اليوم السابع للحرب أي في 13 / 11 / 1973. استأذنت من سيادة اللواء فضل حسين أن ألتحق برفاقي المنتشرين في قرية حارة الجهنية شرق اللاذقية، فقد اشتقت إليهم وعدت إلى تلك القرية الجميلة، وكان الصيام يزيد الصعوبة على المراقب، فقد كان الشهر رمضاناً، وكنا نقضي أوقاتنا بالنوم أو لعب الشطرنج، فكلنا نجيد اللعبة، ومن المفروض أن من يجيد لعبة الشطرنج يجيد معها فهم السياسة وقيادة الحرب، إلا أننا لم نكن كذلك، كانت الآمال العريضة قد ابتدأت تذبل، ويحل محلها طيفٌ من التشاؤم، كان الطعام الذي يقدمه لنا الجيش سيئاً لا يؤكل، وبالنسبة لي كان الموضوع محلولاً لأنه ما أن سمع سكان القرية بأنني في القرية حتى أقبل بعضهم إلي وقالوا: الإفطار عندنا، وكنت في كل يوم ألبي دعوة أحدهم، وربما اصطحبت معي أحد رفاقي المقربين.
    ما يزرعه الآباء يحصده الأبناء، فقد خدمتني سمعة عائلتي في كل مكان حللت به، وما زلت حتى الآن أحظى باحترام أناس لم أكن أعرفهم بما أورثه الأهل رحمهم الله من سمعة طيبة وشرف قديم.
    عندما كان شيوخ القرية يجتمعون ويسردون قصص أهلي، ويقرؤون أشعارهم، كنت أحس بالفرحة، وأكاد أتبختر، ولكن مأساة وطني كانت تعرض لي فجأة فأحس بمزيد من القهر والنقمة.
    آه يا وطني، يا أمتي، يا بلدي، آه يا نفسي المحطمة ووعيي الجريح، كنت كشاطئ جبلة الصخري في الأنواء، تضربه الأمواج العاتية فتزلزل بعضاً من صخوره هنا، وتغمر فؤاده هناك.

  2. #132
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,208

    افتراضي


    125
    سنة 73 وكيف ضاعت الأحلام


    أصدقائي الأعزاء، بمناسبة أيام حرب تشرين المجيدة قبل ثلاث وأربعين سنة، أقدم لكم شهادة أحد أبطال احتلال مرصد جبل الشيخ في اليوم الأول للحرب.
    قال المساعد الأول أحمد خضور من مرتبات الوحدات الخاصة في الجيش العربي السوري:
    أقلتنا أربع طائرات هيلوكابتر ( حوامات ) من كتيبتنا إلى جبل الشيخ، وكان معنا رئيسنا في الوحدات الخاصة المظلي المغوار الرائد محمد الخيِّر من بلدة القرداحة، واستخدمنا الحبال للهبوط على قمة الجبل، ثم زحفنا بسلاحنا الكامل حتى وصلنا إلى المرصد وابتدأنا الهجوم.
    قال: لا يمكنني أن أصف لك تفاصيل الهجوم بدقة، لقد كانت معنوياتنا مرتفعة، وتدريبنا أحسن تدريب، وإعدادنا أحسن إعداد، وقد هبطنا عليهم مع الموت الزؤام، وتمكنا من احتلال المرصد وقتل وأسر من به من الصهاينة، في معركة متكافئة، فقد كان عدد الجنود الصهاينة المدافعين عن المرصد يعادل عددنا ويزيد، لكن المفاجأة التامة أربكت الصهاينة، فوقعوا في الحيرة، وبعد حولي نصف ساعة، وبالسلاح الأبيض وبارودة كلاشينكوف وبعض القنابل كنا قد قتلنا من قتلنا وأسرنا من أسرنا ومنهم الفنيين في المرصد الذين نقلوا إلى دمشق، وفر بعض الجنود هابطين من أعلي الجبل باتجاه بانياس الشام.
    وقمنا بتنظيف المرصد من العدو. وتفكيك الأجهزة الموجودة فيه، والتي شغلت غرفة عمليات محصنة تحت الأرض استخدمناها نحن كمقر ومبيت لعناصرنا.
    أقمنا عدة أيام فوق الجبل، وكانت بقايا الثلج ماتزال في بعض شعابه، ولم يكن من وسائل للتدفئة، وبعد البحث وجدنا مستودعاً للفرش والأغطية، وقام طيران العدو بغارات مكثفة على المرصد، لم تكن فعالة، ولكن في آخر الحرب لاحظنا لواءً مدرعاً صهيونياً يتسلق نحونا، فأُعطينا الأمر بالانسحاب العشوائي، واستخدام ما يلزم لنجاتنا.
    بالنسبة لي كنت برفقة مجند من ضواحي حلب، نهبط باتجاه مرجعيون في الأراضي اللبنانية، وكان رجلاً شُجاعاً قوي البنية، لكنه كان متهوراً.
    لاحقتنا حوامة صهيونية فنصحته بالاحتماء الدائم، فإن الطائرة تأتي دائماً من فوق الأراضي اللبنانية، ثم تستدير فوق الجبل وتعود إلى ما فوق الأرض اللبنانية لتهاجمنا من جديد، وكنا حين تغادرنا الحوامة نهبط بسرعة، وحين تعود نعود إلى الاختباء، وبقينا على هذه الحال نهبط بسرعة كبيرة، وحين نسمع صوت الحوامة نختبئ إلى أن وصلنا إلى مشارف السَّفح المتصل بمرجعيون، لكن الرجل استهتر ظاناً بأن الحوامة لن تعود، وحينما سمعت صوتها أمرته بان يختبئ، لكنه استند إلى جذع شجرة وابتدأ يضحك بهيستيريا، فأطلقت عليه الطائرة صاروخاً مزقه إرْباً ثم استدارت عائدة.
    لقد انضم إلى العدد القليل من رفاقه الذين فقدناهم في معركة المرصد، وقد حفرت له قبراً صغيراً جمعت به ما تبقى من جثمانه، ونزلت إلى بلدة مرجعيون. رحمه الله، فقد كان جندياً شجاعاً.

    يتبع

  3. #133
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,208

    افتراضي

    126
    سنة 73 وكيف ضاعت الأحلام


    كان الجيش العربي السوري يتقهقر في الجولان، إلى أن وصلت النجدة العراقية، فصد الجيش العراقي القوات الصهيونية التي لبَّى الغرب استغاثتها، وأسعفها بكل الأسلحة وبالطائرات والطيارين. والجيش العربي المصري المنتصر خرقت جبهته في الدفرسوار، وانطلقت القوات الصهيونية بسرعة فائقة حتى وصلت إلى الكيلو متر 101 ، وأعلن مجلس الأمن القرار 338 فأعلن الطرف المصري قبوله بوقف إطلاق النار، لكن الجبهة الشمالية في الجولان التي كانت تحشد قوات كفيلة بإبادة القوات الصهيونية من قِبَل فرق سورية وعراقية وكويتيه ولواءين أحدهما مغربي والآخر سعودي، فوجئت بقبول السادات لوقف إطلاق النار رغم المشاورات المتصلة معه، وأنها فرصة لن تتكرر لسحق الجيش الصهيوني، ورغم الرجاء رفض الاستمرار في الحرب مدعياً أن الجيش الثالث بات محاصراً ومنع الجيشين الثاني والثالث من إغلاق الثغرة وملاحقة الجيوب على الضفة الغربية للقناة.
    لقد تبين أن السادات كان حصان طروادة، وأنه خان الأمة، وفي مذكرات الفريق الشاذلي التفاصيل، كنت وسأبقى أكره السادات وأعتبره عميلاً خائناً لمصر أولاً وللعرب ثانياً، وأنه مسؤول عن هدر دماء شهداء الجيشين واستمرار احتلال سيناء والجولان قد تم بتواطئه، وكما قال عن حرب تشرين أكتوبر أنها حرب تحريك لا حرب تحرير، وأكمل هذا الجاسوس عمالته باتفاقات كامب ديفيد الخيانية المُذِلَّة.
    رغم وقف إطلاق النار فقد بدأت سورية حرب استنزاف إلى أن اضطرت لتوقيع اتفاقية فصل القوات التي ما زالت مستمرة حتى الآن

صفحة 14 من 14 الأولىالأولى ... 4121314

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •