صفحة 6 من 14 الأولىالأولى ... 45678 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 51 إلى 60 من 133

الموضوع: بناة الوطن ..مذكرات المهندس السوري حسين جنيدي

  1. #51
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,208

    افتراضي

    (45)

    شُكِّل وَفدان من حكومتي العراق وسوريا، غالبيتهم من البعثيين، وتوجهوا إلى القاهرة للبحث في قيام الوحدة بين الأقطار العربية الثلاثة، مصر وسوريا والعراق، وصلوا إلى القاهرة في 19 مارس آذار 63، وكان الوفد السوري برئاسة الفريق لؤي الأتاسي، والعراقي برئاسة علي صالح السعدي، وكان في استقبالهما في مطار القاهرة الأستاذ علي صبري رئيس مجلس الوزراء في الإقليم الجنوبي، ثم ابتدأت جلسات الوحدة الثلاثية التي استمرت إلى 17 أبريل نيسان وخرجت بعد سلسلة من الترددات إلى القبول بميثاق الوحدة الثلاثية، ذلك الاتفاق الذي لا أعتبر له أي قيمة تاريخية، فقد كانت الأطراف متباينة في وجهات النظر، وكانت تريد أن تكسب وقتاً لترتيب أمورها بعيداً عن الوحدة والتزاماتها المتعبة.
    لقد وقف علي صالح السعدي بمنتهى الوقاحة ليخطب بحضور عبد الناصر ويقول: الثورة بحاجة لثوريين، والاشتراكية بحاجة لاشتراكيين، والحرية إلى أحرار، وكأنه يتهم شعب الإقليم الجنوبي بعكس ذلك.
    على النت توجد محاضر الجلسات، التي هي أقرب إلى الجدل والمواربة والزوغان.
    فالبعث يريد الشراكة الكاملة لعبد الناصر، ولكل من القطرين اشتراطاته وكلها لم يقبل بها الرئيس عبد الناصر، ولكنه أراد أن يخرج المجتمعون بشيء ما يسكت الجماهير، وبعد ذلك لكل حادث حديث.
    من الذي برع في الفتنة بين البعث وعبد الناصر، مما أدى إلى ما حدث أثناء الوحدة من الانقلاب على البعث، وأوصلنا فيما بعد إلى الواقع الذي نحن فيه؟. وهل الصهاينة بعيدون عن هذا، موضوع يجب دراسته بعناية.
    أريد أن أدلو بدلوي في هذا الموضوع، وإنني أعتقد أن الوحدة التي قامت بين سوريا ومصر والتي ما زالت تتمتع بالاحترام الكبير في نفوسنا، والأمل بعودتها بشكل عملي في المستقبل، فالوحدة الاندماجية تنشأ بين شعوب متطابقة في كل شيء، وهذا غير متوفر في البلدان الثلاثة وغيرها من الأقطار العربية، فإن الشعوب تنطبع بالثقافات والممارسات القطرية بما فيها الحالة الاقتصادية، ومستوى الدخل الوطني، وكان الأفضل صيغة اتحادية مدروسة بعناية، تحفظ الخصوصيات، ومع الوقت ستتقارب الأوضاع ويتوحد النقد، وتغذى الخزينة الاتحادية، ونصل إلى ما يشبه نظام الولايات المتحدة الأمريكية الفيدرالي.
    لقد ضغطت الجماهير باتجاه الوحدة دون وعي كاف لإشكالاتها، ودون ترتيب لأولوياتها وحوائجها، فنجم عن ذلك استمرار الانفصال، والدخول في انقلابات وتحولات كارثية ما زلنا نعانيها، وتكاد تقضي على الأمة كلها.

  2. #52
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,208

    افتراضي

    (46)

    ما زال الشارع السوري يتخبط، وهو ينتظر ابتداء الأقطار الثلاثة بتنفيذ ما اتفقت عليه في ميثاق السابع عشر من أبريل نيسان، وبالحقيقة فإنها لم تتفق على شيء، كل يستمهل ولا يريد أن يكون السبب، وعبد الناصر يبحث عن فرصة للابتعاد، وقد كان سيادته محقاً، لأن الموضوع ابتدأ قبل ذلك بثلاث سنوات ونيف حين استقال أكرم الحوراني وتم إبعاد البعث عن المشاركة في دولة الوحدة.

    كانت السياسات السورية وقتها متباينة، فهناك الوحدويون من القوميين العرب والوحدويين الاشتراكيين والمستقلين، وهناك حزب منظم ومستعد من البعثيين بأجنحتهم، وهناك الانفصاليون المهيمنون على الحياة الاقتصادية والملكيات الواسعة، وكان هناك فلاحون وعمال ينتمون إلى الفريقين الأولين.
    كل يتربص بالآخر، ولكن البعثيين يسيطرون على الجيش ويسيرون في طريق تصفية الفريقين الآخرين، ولديهم الإمكانات الكافية للقيام بذلك.
    في صبيحة الثامن عشر من يوليو تموز دوى إطلاق نار كثيف في شوارع دمشق، كان صهري الملازم الأول عبد الكريم عمار ونقيب من مدينة حماة اسمه محمد حمرة يعسكران في ساحة الأمويين أمام بناء الأركان العامة في أخر شارع بيروت، ومعهما دبابات وناقلات جند، فقد كان عبد الكريم قائد سرية مشاة، ومحمد حمرة قائد سرية دبابات، وكانت أختي قد جاءت من السويداء ومعها ابنها إياد طفلاً رضيعاً، وكان إطلاق النار في ساحة الأمويين يملأ الآذان، وكانت هذه القوات تدافع عن دار الأركان العامة ووزارة الدفاع، في بنائها الملاصق للساحة، وتدفقت القوات المتربصة على مدينة معرض دمشق الدولي الملاصقة، وحدثت مجزرة كبرى، قتل فيها المئات من عناصر جاسم علوان، واعدم عدد من قادة الحركة، وفشل التمرد.
    لقد كانت القيادة السورية على علم بالحركة وكانت مستعدة لها، وكان عبد الناصر بانتظار هذه الفرصة لينهي ارتباطه بميثاق نيسان الثلاثي، لقد كانت تركيبة الميثاق غير جاهزة في الأقطار الثلاثة، وكانت غير قابلة للاتفاق، فكل منهم لا يستطيع أن يلتزم بتعهداته، وانفرط بذلك عقد الوحدة المنشودة، ولم يعد هناك أمل بتحقيقها.
    في حوالي الظهيرة جاء عبد الكريم مضرجاً بالدماء، وحين تفقدناه وجدنا أنه غير مصاب ولكنها دماء رفاقه وجنوده الذين أسعفهم.
    جاء عمي من منزله في الحلبوني وهو شارع عند محطة الحجاز مركز المدينة، مستخدماً طريق طويلاً من المنزل إلى الربوة فالمهاجرين فإلى المنزل الذي نقيم فيه، فوجد عبد الكريم مضرجاً بالدماء، وبعد أن اطمأن على سلامته قال له:
    _ أنت تعرف أنني أحبك وأحرص على سلامتك ولكن ليتهم انتصروا.
    قال عبد الكريم وقد تضرج وجهه غضباً:
    _ وكيف ذلك.
    أجابه بهدوء :
    - ستكتشف ذلك بعد زمن، فلستم مهيئين للحكم.

    يتبع

  3. #53
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,208

    افتراضي

    (47)

    كان اللواء المرحوم محمد عمران يقول:

    - إن الوحدة بحاجة إلى حوار أعمق من مباحثات القاهرة، وكان يقول: القطران المصري والسوري على الرغم من لقاءات القطرين التاريخية، فهما غير جاهزين للوحدة، ولا تكفي شخصية عبد الناصر المقنعة والمحببة ولا ما ورائيات ميشيل عفلق وفلسفاته الحالمة لإقامة هذا الصرح التاريخي الكبير، لقد كانت وحدة 58 طفرة، ، تحمل في مورثاتها بذور الفشل، فالوحدة بحاجة إلى وحدويين يعملون بهدوء ويأخذون وقتهم لتوحيد القوانين ودمج الاقتصاد وتهيئة مؤسسات قادرة عل الارتقاء بالأنظمة والقوانين وركائز اقتصادية مخطط لها، وأي عمل تاريخي بحجم الوحدة يحتاج إلى ثمار قريبة المجنى، وإلى نتائج محسوسة تنعكس على الإقليمين، فهذا زواج مساكنة، أو متعة لا يدوم .
    أجابه محمد جنيدي:
    - لا يمكنك الجزم بذلك، فإن جميع الوحدات في التاريخ قامت بها الحكومات، بما ينسجم مع هوى الشعوب ومدى اعتزازها القومي. كما وحدة ألمانيا، ووحدة إيطاليا، والوحدة الأمريكية.
    محمد عمران:
    - لم تقم الوحدة بين مصر وسوريا كما هذه الوحدات في ألمانيا وإيطاليا. ولا حتى أمريكا. كانت سوريا ومصر حديثتا العهد بالاستقلال والحرية، ولا خبرة لهما بالوحدة وقوانينها، ولا بحجم المعارضة العربية والخارجية لهذه الوحدة، ولذلك فشلت، وقامت حفنة من الضباط الهامشيين بالانقلاب على الوحدة وفصلها، ولا أخلي البعثيين والقيادة المصرية من المسؤولية في الانفصال، فقد عملوا بردود فعل شخصية غير متوازنة، وكأن عبد الناصر لم يدرس بعناية مراكز القوى في سوريا، ففضل الذهاب إلى الاستغناء عن البعث، وهو الفصيل الوحيد القادر على حماية الوحدة.
    إن المثالية قد تصنع ثواراً ولكنها لا تصنع ثورة.

  4. #54
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,208

    افتراضي

    (48)

    انسحبت مصر من الاتفاق الثلاثي، وما لبث الوضع في العراق حتى انقلب على البعث لصالح عبد السلام عارف، وكان للعراق مشاكله الاثنية والمذهبية، على كل حال فقد وضعت سوريا في موقع لا تقبل مصر ولا العراق التوحد معها ، كما لا يمكن لمصر أن تتوحد مع العراق فبينهما سوريا وفلسطين، وهكذا كرس الانفصال، ولم يتحرك أحد من الأطراف الثلاثة لرأب الصدع، وإحلال الوفاق، لقد دفعت الأمة غالياً ثمن الخلاف بين ناصر والبعث، ذلك الخلاف الذي نتج عنه فشل قيام الوحدة أو على الأقل عودة الوحدة بين سورية ومصر. وقد شاهدت وسمعت وقرأت فصول المأساة التي يتقاسم الجميع فيها المسؤولية.

    ما زلت حتى الآن وقد بلغ بي الكبر عتيا أحمل عبد الناصر والبعث مسؤولية ما آلت إليه الأمة الآن، فهما يتقاسمان تبعات هذه الخطيئة التي كانت حداً فاصلاً بين القوة والضعف، ومهدت لهزيمة 67 المريرة، ثم الانهيارات بعد وفاة عبد الناصر، ولو أن الحلف تم بين البعث كقطب رئيس في سوريا وعبد الناصر القائد القومي الكبير لكنا بأفضل حال، ولشملت الوحدة العراق والسودان وليبيا والجزائر واليمن على الأقل، لقد اعتمد القائد على الجماهير التي ينقصها الكثير من التنظيم والوعي، وتأييدها جيد ولكنه غير كاف لبناء وحدة قادرة على الاستمرار.
    من الآن وصاعداً سيأخذ حديثي عن الوحدة العربية حيزاً ضيقاً وسأبحث لي عن أفق آخر، رغم آلامي المتضافرة، وحينما قرر الرئيس السادات أن يعقد الصلح مع العدو الصهيوني فيما بعد ويزور القدس علمت أن يداً ما تدخلت في هذا كله، وقامت بتدمير قومي شامل، وتحولت شعارات الوحدة العربية إلى أمان مستحيلة استعاض عنها الحكام عبثاً بمحاولات رفع المستوى المعاشي لأقطارهم، ثم التفتوا إلى سرقة مقدرات بلدانهم، والانغماس في القمع الأمني بمنتهى القسوة والوحشية.
    لقد قال حافظ الأسد بعد حرب 73 إن موضوع الوحدة العربية سيبقى غير مسموح به ومؤجلاً إلى الأجيال القادمة، وهو ما سأعطي رأيي به في المقال بناة الوطن 49

    يتبع

  5. #55
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,208

    افتراضي

    (49)

    قال حافظ الأسد بعد حرب 73 إن موضوع الوحدة العربية سيبقى غير مسموح به ومؤجلاً إلى الأجيال القادمة.

    لم أفهم كيف يستمر الثوري في الحكم رغم يقينه بأن الهدف الرئيس لحزبه ممتنع، ولماذا لم تدع القيادة السورية جميع القوى القومية العربية من مغرب اللأمة إلى مشرقها لدراسة هذا الوضع الجديد والوصول إلى تحريك هذه العقدة وحلحلتها، وكيف يستمر حزب قومي وحدوي اشتراكي في الحكم أمام هذا الجدار المنصوب، لن نتمكن من التقدم نحو الوحدة التي هي المنقذ الوحيد للأمة. ولا مبرر لوجود القوميين في الحكم إلا بالتعاون مع الأحزاب والمؤسسات القومية وتحيُّن الفرص للإقلاع مرة ثانية.
    لن تجري الأمور كما يريدها شاب صغير مثلي، وسيبقى الصراع بين الحق والباطل مستمراً، وهي الطينتان اللتان مزجتا في الإنسان، فالإيمان المطلق للملائكة، والرفض المطلق للشياطين، والناس بين هذا وذاك، علمت أن البعث سيغرق في تفاصيل الحكم وتجاذباته، وعرفت أن التعصب الحزبي لن يصل إلا إلى إغراءات السلطة والمال، وأنه شيئاً فشيئاً سيبتعد عن شعاراته، بعد أن يحقق بعد المطالب الاشتراكية والتنموية، التي ستبقى ناقصة إذا لم تتحقق الوحدة.
    والرئيس جمال لم يقم ببناء أو لم يستطيع بناء قاعدة فاعلة وموحدة للاستمرار بالثورة/ وعدت أتساءل:
    - هل يمكن أن تكون وحدة الحكومات بديلاً عن وحدة العقائد والشعارات؟.
    سؤال لم أجد له الإجابة المقنعة، فأغلب الحكومات مرتهنة للأجنبي، وقواعده المنتشرة في بقاع الوطن.
    إن البحث عن حلول على أرضية مجتمع عربي متخلف، ومذهبي متعصب، ورجال دين عملاء تاريخيين للسلطة، يفتون بما يناسب الحاكم ويديم طاعته.
    حين قال كارل ماركس مقولته الشهيرة: ( الدين أفيون الشعوب ) فلم يكن يتحدث عن العقائد، بل عن الممارسات للجماهير ورجال الدين لأن الحلف التاريخي بين السلطة المدنية ورجال الدين كان دائماً على حساب الشعوب وتطورها وتحررها.
    دخلت مع عمي محمد إلى منزل محمد عمران وكان وزيراً للدفاع، فقال لي:
    - متى ستتخرج؟.
    - العام القادم.
    - قال : هل تتطوع في الجيش فأرسلك في بعثة للحصول على شهادة الدكتوراه، ثم ننقلك إلى الجامعة. قلت:
    - عندما أتخرج يكون لكل حادث حديث.
    لم أفكر يوما في الانخراط بالجيش، وكنت أعرف أن المهندسين في الجيش غير مرتاحين، فهم تحت إمرة ضباط يعانون من عقدة نقص لأنهم تطوعوا في الجيش بالحد الأدنى من علامات النجاح، وأغلبهم من الفرع الأدبي في الشهادة الثانوية.



  6. #56
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,208

    افتراضي

    (50)

    انتهى العام الدراسي 62/63 وعدت إلى جبلة فالقرية،

    يمر على الشاب ومنذ كان فتى خواطر وأحاسيس، ومنها الهوى، ولا أقول الحب لأنه يجد نفسه متقلباً بين الرغبة والإعجاب، وبشكل مؤقت لا يستمر، حتى يجد الفتاة المناسبة التي يرتبط معها بعاطفة مستقرة ومستمرة، ويخاف ويغار عليها، ويخشى على ضياعها منه، هذه الفتاة إذا فقدها انكسر قلبه وفقد تركيزه، وقد يعاني ما يشبه الجنون.
    مر عليَّ العديد من النوع الأول والهوى العابر، ولكن الحب الحقيقي لم أصادفه حتى تاريخ صيف 63، وبطبيعتي الانعزالية نسبياً فإنني لم ألتق فتاة أحلامي بعد، وربما أنني لم أكن مؤهلاً لعلاقة مثمرة حتى الآن، فأنا طالب أستجر مصروفي من والدي. وهناك ستة غيري أنا أكبرهم، ولا مورد لنا إلا راتب والدي، وما يمكن لجدتي أن تحصله من أراضينا في ( الحكمية ) القرية التي يمتلكها جدي وأبي وكان لوالدي أقل من ثلثها، حقاً كانت جدتي المدبرة تؤمن منها قسماً من المونة، وهو شيء زهيد بالنسبة لمصاريف الأسرة، فيستجر والدي الديون من صديق لنا في مدينة جبلة اسمه ( محمد راجي أفندي علي أديب ) وهو من أسرة ثرية ويتجر بالأقمشة. وكان يزورنا في الصَّيف فنصاب بالإحراج لأنه يريد أن يشرب كل مساء حتى السكر. ومن عاداتنا أن يكرم الضيف ويتغاضى المضيف عن حاجات ضيفه، فكنا ننزله في غرفة خارجية وكان لا يخرج منها ليلاً.
    أنا لا أقول أن عائلتنا متزمتة، ولا يوجد فيها من يتعاطى شرب العرق ( شراب مسكر إذا مزج بالماء يتغير لونه إلى الأبيض الحليبي، ويصنع من التين أو العنب واليانسون، في آلة تقطير خاصة شبه يدوية تسمى الكلكة ). ففيها من يشرب، ولكن في بيتنا لم يكن يوجد مدمن للمشروب في تلك الأيام.

    يتبع



  7. #57
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,208

    افتراضي

    (51)

    كانت أختي أم إياد زوجة عبدالكريم امرأة عاقلة ودودة، وكانت أغلب إقامتها عندنا بسبب انشغال زوجها الدائم بعمله ولكنها عادت إلى السويداء من دمشق بسبب عودة زوجها إلى قطعته.

    كان عمي محمد قد انتقل إلى دمشق مدرساً في دار المعلمين بدمشق، وقد أعطي مادة علم الجمال بكلية الفلسفة بجامعة دمشق.
    وقد حضر هو أيضاً وزوجته السيدة علية الأرسوزي ابنة أخ مفكر لواء الاسكندرون القومي الشهير زكي الأرسوزي، ولم يكن عندهما أولاد فقد كانت عاقراً، مما شكل له عقدة خاصة فهو يحب زوجته ويحب أن ينجب أطفالاً، وقد كانت عاجزة عن ذلك.
    سكن في شارع الحلبوني مقابل السفارة الإنكليزية في ذلك الوقت، وهي وسط المدينة في منطقة الحجاز. وكان بيته مؤلفاً من ثلاث غرف وصوفا وشرفتان إحداهما مطلة على السفارة الإنكليزية، وقريباً من الجامعة، حيث أصدقاؤه وأصحابه، وكان فيها الدكتور بديع الكسم والدكتور سامي الدروبي وكثيرون ممن لا أتذكر أسماءهم منهم الدكتور عادل العوا، والدكتور عبد الكريم اليافي وأنطون مقدسي، وغيرهم، وكنا نسمر في المساء بمقهى الروضة حيث الأستاذ صدقي إسماعيل وهو رفيق صفه، وتعرفنا على شابين جديدين هما هاني الراهب وحيدر حيدر، وقد توفي هاني الراهب قبل أن يشتهر ككاتب، في حين فاز حيدر بالشهرة على مستوى الأمة كلها.
    حين عدت إلى دمشق خريف 63 كنت أدرك أن هذا العام سيشكل فاصلاً محبباً ولكنه مؤلم، ففيه سأنهي دراستي وأخرج إلى الحياة العملية، وبمنتهى البرود حاولت أن أتناسى هذا الموضوع إلى حينه.
    في هذا العام التقيت فتاة كنت أهواها وأنا فتياً، وهي الآنسة فادية، كانت رفيقة أختي كوثر وبعمري أنا، جميلة لطيفة تلثغ حرف السين بلطف، ونجحت في الثانوية معي، وقد التقيتها مرة بجامعة دمشق، وكانت في أحلى أيامها تدرس في كلية التجارة، فاستوقفتني ودعتني إلى الجلوس في كافتيريا الجامعة فاعتذرت فقد كان علي العودة إلى الكلية فوراً.
    هل يسمح لي القارئ الكريم أن أدخل ببعض التفاصيل المحزنة، لقد خفق قلبي لهذه الفتاة، كان والدها يتجر بمواد البناء رجلاً مستقيماً وجاراً محبباً، لكننا من مذهبين مختلفين. وهو موضوع ليس له سوابق في المدينة، وكان أمامي وقت طويل لكي أقف على قدمي لتأمين حياة موازية على الأقل، عندما صادفتها في حديقة الجامعة كانت مفاجأة مذهلة بالنسبة لي. وحينما دعتني إلى الكافتيريا أدركت أن هذا اللقاء سيغير مجرى حياتي كلها، ولقد جبنت عن ذلك اللقاء، وعرفت مستقبل عذابي، وتبعات علاقة بين شاب وصبية مختلفين في المذهب والطبقة الاجتماعية، وربما في صغائر كثيرة غيرها، وما زلت أحمد الله على عدم الاستغراق في هذا الحب، ورغم جموحه واشتراك كل حواسي به إلا أنني خنته ووقفت دونه بعذاب وألم لا يمكنني وصفه الآن.
    وقد التقيت بها ثانية في سينما الزهراء وكان مقعدي وراء مقعدها. إلى جانبها شاب يشبه نزار قباني شبهاً تاما، عدا أنه قصير القامة وفتيٌ ، كأنها رأتني حين دخلت، فقد أبعدت يده عنها عدة مرات بعصبية،
    كانت تحب شعر نزار قباني وغناء عبد الحليم، وهذا ما أعطاني انطباعاً عن الشخص الذي يجلس إلى جانبها، لا بد أن يكون أخاً لنزار الذي كان يتيمها شعره.
    غادرت صالة السينما لكي لا أسبب المزيد من الإحراج، ولشدة غيرتي لا أذكر أني شاهدت شيئاً من القسم الذي حضرته من الفيلم.
    عندما عدت إلى المنزل عرفت بأن السجادة قد سحبت من تحتي وأني قد ساهمت بسحبها بسبب من ألف قيد وقيد.

    يتبع

  8. #58
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,208

    افتراضي

    (52)

    دخلت سنة 64 وفي النصف الأول من العام الامتحان في المواد النظرية وقد نجحت فيها جميعاً، وفي النصف الثاني نعمل على مشروع التخرج وكان إفرادياً وقد اخترت موضوعاً للمشروع نادي يخت على شاطئ مدينتنا، وتابعه معي السادة الدكاترة والمهندسون المعيدون، وفي عمل شاق طويل لم ينته إلى شهر أيلول، وبعد سهر أربعة أيام لم أذق فيها طعمَ النوم، أدركني الإنهاك، وجاء عمي يتفقدني فأنزل اللوحات وهي من خشب اللاتيه قياس 110× 70 والورق الكونسون، كانت حوالي أحدى عشرة لوحة، فحملها واحدة واحدة وسلمها لديوان الكلية وأخذ إيصالاً بها.

    ثم نقلني إلى منزله وبعد مغطس من الماء الساخن خلدت إلى الفراش، وذهبت في نوم مستغرق وكأنه غيبوبة.
    أفقت بعد يومين، وأحسست بالراحة والنشاط وتناولت وجبة أعدتها المرحومة زوجته بعناية، وقد كان طعاماً طيباً.
    وهكذا أنهيت دراستي وبعد أيام يجري التحكيم ثم الشهادة، ثم الوظيفة، ثم أفي بديون والدي، ولكن شيئاً ما يقلقني فعرفت أنني سأنفصل عن رفاق عشت معهم خمسة أعوام بحلوها ومرها.
    بالحقيقة فقد انقطعت صلتي ببعضهم، وبقيت ثلة قليلة منهم على اتصال بي، منهم اثنان هم إخوتي المهندسان فاروق المصطفى، ومهيدي جراد، فاروق الآن في السعودية باستضافة ولديه، ويتحدث معي بالهاتف باستمرار.
    ومهيدي محاصر في بلدة دير الزور وفي الجزء الخاضع لسيطرة الدولة، وكنت قد عرضت عليه إخراجه وعائلته من المدينة لالتحاق بي فأبى، وقال بأنه لن يترك عائلته وأصدقاءه إلا شهيداً، أو بعد الانتهاء من هذه المحنة.
    جرى تحكيم مشاريع التخرج في حديقة المتحف الوطني على المدخل الجنوبي لمدينة معرض دمشق الدولي، ونجحت ، ولا أستطيع وصف مشاعري وأنا أدافع عن مشروعي أو حينما خرج عبد الرؤوف بعد قليل لتطميني، وكان عمي محمد موجوداً، وقال لي بعدها:
    - ستنجح فقد دافعت بشراسة عن مشروعك وبأدب بالغ.
    وفعلاً فقد تخرجت. وآن وقت السفر إلى بلدي وأهلي إلى حين الانتهاء من الإجراءات الروتينية في إدارة الجامعة.

    يتبع

  9. #59
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,208

    افتراضي

    (53)


    في مدينة جبلة وبعد طول غياب سأقضي شتاء قصيراً بعد هجرة دامت ثمانية أعوام ونيف، وسأعود لألتقي برفاق الدراسة الابتدائية والإعدادية، وفيها ما فيها من المتناقضات والمخاصمات والمصالحات، ولكن شيئاً بقي على ما هو عليه، المحبة والاحترام، لقد كنت وما زلت في غاية التوقير والاحترام، من إخوتي أبناء المدينة، لم يحظ بها مثلي ابن ريف في تاريخ جبلة الحديث، لم يكن وقتها هذا الخطاب موجوداً، سني وعلوي، بل كنا إخوة متحابين والآن يجمعنا الشارع الناصري الذي كان عاماً ويجمع أغلب المواطنين.
    كانت نساء جبلة سفوراً، ويتخاطبن مع رفاقهن بمنتهى الحرية والثقة، ولم تكن توجد المحجبات إلا في العجائز وكبار السن. يلبسن الملاءة السوداء، وقد يلقين فوق وجوههن منديلاً شفافاً، يبصبصن من خلفه ويتفرًّجن.
    قبل المغرب بساعة يخرج الشباب بجبلة للنزهة في اتجاهين، أولهما طريق حي العمارة ويمتد حوالي كيلو متر، والثاني على شاطئ البحر وكان خاماً لا طريق عليه، فكانت أرصفة شارع العمارة تكتظ بالشباب والصبايا، يتسامرون، وربما وقع في شباكهن صيد كن يتمتعن بعذابه، وبعدها بالتريقة عليه.
    في جبلة الكل يعرف الكل، وتنتشر الأخبار في اليوم الواحد من أقصى المدينة إلى أقصاها، فحسين توفيق جنيدي قد أصبح مهندساً معمارياً، وبمواصفاته فهو عريس لقطة، وكان هذا ينعكس على وجه الصبايا الجميلات فما أن يلتقين بي حتى تتضرج وجوههن وتغيم عيونهن، لقد نضج العنب وحان موسم قطافه، ولكن الشاب لم يكن بهذه البساطة، والزواج ليس أمراً هيناً يمكن الإقدام عليه بجرأة، ولا شرط من شروط تكوين الأسرة تحقق بعد، ما زال يأخذ مصروفه من أبيه، ويسكن مع أسرة كبيرة من أهله في منزل من أربع غرف وصوفا.
    كنت أعرف أن وجودي في المنزل لن يطول وأنني بعد حين سأغادر إلى العاصمة لآخذ فرصتي التي أعددت نفسي لها بصبر وعناية

    يتبع

  10. #60
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,208

    افتراضي

    (54)


    بقيت الأمور كما كانت بعد انقلاب الثامن من آذار، وابتدأ يتوضح النزاع بين جماعة القيادة القومية وما يسمونه القطريون، وهم فصيل من البعثيين المتمركسين، سيئي الإدارة، وحديين في تعاملهم مع المواطنين، وقد بدا موضوع الوحدة العربية موضوعاً على الهامش، فلا عبد الناصر يرغب في محنة جديدة، ولا البعث يرضى أن يخرج من المولد فارغ اليدين، ولكنه لم يعد ذلك الحزب القومي المتماسك، فهو يضم جهات شتى، جماعة أكرم الحوراني الممنوع من دخول البلاد شكلوا حزباً جديداً تحت اسم حزب العمل الاشتراكي، القيادة القومية المفرغة من ماضيها لم تعد ذات شأن وميشيل عفلق يوزع إقامته بين ألمانيا الغربية وسوريا، والقطريون يتجمعون وكأنهم كسبوا حافظ الأسد وبعض الضباط البعثيين المهمين، والبعث الناصري تفرق في شعب كثيرة فالوحدويون الاشتراكيون قد انقسموا إلى ثلاثة شعب، جماعة فائز إسماعيل، جماعة اللواء الصوفي جماعة أحمد الأسعد، وانقسم الاتحاد الاشتراكي أيضاً إلى جماعة محمد الجراح وهم ورثة تنظيم جمال الأتاسي، وجماعة القدسي، وهناك تنسيقيات أخرى، وهناك من دعا إلى الحركة العربية الواحدة التي تضم جميع القوميين العرب من ناصريين وغيرهم، إلا أن هذه الحركة لم تشكل فريقاً نداً لأحد.
    فوضى عربية عادية تنتهي دائماً كعادتها إلى الإضرار بالشرفاء، ثم إلى اعتزالهم، والخلود إلى الكتب والثقافة، وتؤدي في النهاية إلى تمزيق المناضلين القوميين والعودة إلى نقطة الصفر بالبلدان وطموحاتها المشروعة.
    على كل حال فقد طالت استراحتي ودخل عام 65 وبضعة أشهر منه وأنا مقيمٌ بجبلة، وكان فاروق المصطفى الذي نجح معي قد استحصل على الوثائق وكشف العلامات لكلينا، وطلب إلي الحضور إلى دمشق لأمرين رئيسين، أولاً التعيين فعبد الرؤوف الكسم يرفض تعيين أحد قبلي في أمانة العاصمة، وهناك تقديم طلبات للسفر إلى السعودية، فأخذت وقتي وسافرت إلى دمشق.

    يتبع

صفحة 6 من 14 الأولىالأولى ... 45678 ... الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •