"أحواض السمك".. أحدث طريقة لمكافحة الأنفاق في سيناء

عربى وعالمى

الثلاثاء, 18 أغسطس 2015 13:54

صورة أرشيفية
القاهرة - بوابة الوفد:


مصر تبتكر طريقة "إبداعية" في التصدي للأنفاق الفلسطينية القادمة من القطاع عبر أحواض للسمك على طول الحدود.
ذكرت تقارير فلسطينية، اليوم الثلاثاء، أن قوات من الجيش المصري بدأت حفر أحواض بأعماق كبيرة للاستزراع السمكي بطول الحدود المصرية مع قطاع غزة، وذلك لتربية الأسماك وخلخلة التربة وغمر أعماقها بمياه البحر المتوسط لمكافحة حفر الأنفاق.
قالت وكالة "معا" الفلسطينية إن تنفيذ هذا المشروع يأتي بديلًا عن حفر قناة مائية بطول حدود مصر مع قطاع غزة لمكافحة الأنفاق، وأضافت الوكالة أن عملية حفر الأحواض السمكية بدأت بالفعل منذ يومين داخل المنطقة العازلة وتم حفر ألف متر حتى الآن طولياً وعلى أعماق كبيرة تصل إلى 20 مترًا، لتصبح أحواضاً سمكية كبيرة مع استمرار ضخ مياه البحر المتوسط في الأحواض السمكية من خلال خراطيم ومضخات كبيرة بهدف زيادة ترشيح مياه البحر في عمق التربة لتزيد من غمر الأنفاق وتسهم في انهيارها، وكلما جفت مياه أحواض الأسماك بسبب انسياب المياه في جوف التربة واصلت قوات الجيش ملء الأحواض بمزيد من المياه حتى تتشبع أعماق الأرض بالمياه وتصبح غير صالحة لحفر الأنفاق.
وبالتوازي مع مشروع حفر أحواض سمكية بطول الحدود مع قطاع غزة، قتل 14 من تنظيم "أنصار بيت المقدس"، أمس الاثنين، في اشتباك مع قوات الأمن أثناء محاولتهم الهجوم على مقار أمنية في مناطق جنوب الشيخ زويد ورفح.
قالت مصادر أمنية في الجيش، "إن قوات الأمن اشتبكت مع خلية بمنطقة الإرسال جنوب الشيخ زويد وقتلت ثلاثة عناصر منها، وألقت القبض على أربعة آخرين، كما قتلت أربعة من أنصار التنظيم في منطقة طويل الأمير جنوب رفح أثناء محاولتهم الهجوم على الكمين الأمني في المنطقة".
وأضافت المصادر أن مروحيات الأباتشي تعقبت خلية من أنصار التنظيم كانت تنوي تنفيذ هجمات على قوات الأمن بمنطقة المهدية، حيث تم قصف الخلية وقتل سبعة من أفرادها على الأقل.
وتصاعدت حدة أعمال العنف واستهداف قوات الأمن في شمال سيناء وبعض المحافظات من متشددين، منذ عزل الجيش الرئيس السابق محمد مرسي في يوليو 2013، ما أسفر عن مقتل مئات من رجال الجيش والشرطة.
وأعلنت جماعة "أنصار بيت المقدس" المتشددة التي تنشط في شمال سيناء، والتي غيرت اسمها إلى تنظيم "ولاية سيناء" عقب مبايعتها لتنظيم الدولة "داعش"، مسئوليتها عن عديد من الهجمات.