اخبار
سقوط خلية إرهابية يقودها مهندس بترول لتهريب المتفجرات إلى غزة
الخميس 27-08-2015 am 11:02كتب : محمد سيف
من النسخة الورقيةالعدد : 1215جميع الأعدادسقوط خلية إرهابية يقودها مهندس بترول لتهريب المتفجرات إلى غزة
صورة أرشيفية
قرر المستشار أحمد معاذ، مدير نيابة حوادث وسط القاهرة، حبس خلية تضم 5 أشخاص، يقودها مهندس بترول، لمدة 15 يوماً على ذمة التحقيقات، بتهم حيازة مواد تستخدم فى تصنيع المتفجرات، هى فايبر جلاس، ونترات صوديوم، وتهريبها إلى قطاع غزة لاستخدامها فى صناعة رؤوس صواريخ القسام، وتكدير الأمن العام، والاتجار فى المتفجرات.

وقررت النيابة بإشراف المستشار وائل شبل المحامى العام الأول لنيابات وسط القاهرة، إرسال المواد التى عثر عليها داخل مخزن العصابة فى منطقة باب الشعرية، وهى عبارة عن طن من نترات الصوديوم، و500 كيلوجرام من مادة «فايبرجلاس» المستخدمة فى صناعة رؤوس الصواريخ، إلى إدارة الأسلحة والذخيرة بالقوات المسلحة لفحصها، وطلبت استعجال التقارير الفنية الخاصة بالمعمل الجنائى والمعمل الكيميائى المختص بفحص المواد المتحفظ عليها.

وكشفت تحقيقات النيابة عن أن المتهمين يزاولون نشاطهم منذ عامين وأنهم كانوا ينقلون هذه المواد إلى قطاع غزة، وكان يستقبلها أحد الأشخاص الفلسطينيين التابعين لحركة حماس فى منطقة العريش ويتولى مهمة تهريبها إلى قطاع غزة عبر الأنفاق.

التحقيقات: 3 فلسطينيين اتفقوا مع زعيم الخلية فى سوريا على جمع المتفجرات وتسليمها لخلية فى «باب الشعرية».. والمتهمون أمام «النيابة»: هربنا 6 شحنات
وأوضحت التحقيقات أن زعيم العصابة مهندس بترول يدعى وائل هاشم، كان يعمل فى سوريا قبل عدة سنوات، وعندما ساءت الأحوال الأمنية هناك تعرف على شخص فلسطينى الجنسية تابع لحركة حماس واتفقا على تهريب المواد التى تستخدم فى صناعة المتفجرات إلى قطاع غزة نظير مبالغ مالية كبيرة، واقتنع هذا المهندس بتلك الأفكار، وعاد فى يوليو 2013، ليبدأ العمل فى جمع «نترات صوديوم وفايبر جلاس» من محافظة الإسكندرية، ويرسلها إلى أعضاء الخلية فى مخزن فى منطقة باب الشعرية رفعت عليه لافتة تشير إلى أنه مقر شركة «الدولية للشحن»، وأعضاء الخلية من العريش، هم محمد مسلم، ونجله وليد، وأكرم الغنام وشقيقه إبراهيم، وهادى الحسن، وتتمثل مهمتهم فى تهريب تلك المواد عقب تسلّمها من المهندس.

وقال المتهمون فى تحقيقات النيابة إنهم كونوا خلية منذ عامين عقب تعرفهم على 3 أشخاص من فلسطين ينتمون إلى حركة حماس واتفقوا معهم على تهريب المواد التى تستخدم فى تصنيع هياكل الصواريخ والمفرقعات مقابل حصولهم على مقابل مادى كبير، وأنهم استأجروا مخزناً فى باب الشعرية للقيام بعملية تسلم المتفجرات من مهندس بترول لتهريبها إلى عضو فى حركة حماس فى العريش.

وأضاف المتهمون فى تحقيقات النيابة أنهم نجحوا فى تهريب 6 شحنات من المواد المستخدمة فى تصنيع المتفجرات إلى قطاع غزة، وأن عملهم بطولى لمساعدة المقاومة فى قطاع غزة على التصدى للعدوان الإسرائيلى الغاشم