الاســـم:	youm.jpg
المشاهدات: 21
الحجـــم:	20.2 كيلوبايت


حد مصري، جزاه الله خيراً، فكر في أن يرسل رسالة تضامن إلى ثلاثة بلدان ضربها الإرهاب مؤخراً وهي فرنسا ولبنان وروسيا، وأراد أن يفعل ذلك على نهج ما فعل مبنى الإمباير ستيت في أميركا (ومبان أخرى حول العالم) حين أضيء بألوان العلم الفرنسي، وهكذا أريد للهرم الأكبر أن يضاء بألوان الثلاثة بلدان المذكورة. هذا شيء حسن يمثل لفتة طيبة ونبيلة، لكن ما ليس حسناً ولا يمثل إلا جلافة ريفية مصرية يشيب لهولها الولدان هو أن ألوان العلم المصري غطت على المساحة الأكبر وتزاحمت تحته أعلام البلدان الثلاثة. العلم المصري؟ وما الحاجة للعلم المصري في موقف كهذا؟ نحن نرفع أعلاماً ترمز لدول أخرى تضامناً معها، فما حاجتنا لرفع علم يرمز إلينا ونحن أصحاب المشهد كله وموجودون فيه شحماً ولحماً؟ هل لنقول إن الرسالة صادرة من مصر؟ وهل دين أم الهرم موجود على المريخ؟ وإذا كان ولابد، تمشياً مع قلة الذوق المصرية الشهيرة، من وجود العلم المصري فلماذا يطغى على المشهد وتصغر تحته الأعلام الأخرى بهذا الشكل المخجل؟
أتخيل لو أحد مواطني البلدان الثلاثة شاهد هذه الصورة القبيحة سيقول شيئاً مثل هذا: ارحمونا الله يخليكم، ماحدش عايز من أشكالكم تضامن، جاتكم القرف.






.