صفحة 7 من 20 الأولىالأولى ... 5678917 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 61 إلى 70 من 197

الموضوع: حكايات الزمن الجميل ..قلب الفتى ..بقلم ناصر عجلان

  1. #61
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,232

    افتراضي

    اليوم الثلاثاء 10 يوليو 1971عيد ميلاد الملك ..
    قصر الصخيرات الملكي يعج بمئات المدعوين من أركان البلاط ،والمشاهير ، والفنانين والمطربين ،والسفراء ،والشخصيات المغربية والعربية و العالمية ..
    القصر يبدو كلوحة بديعة تتداخل فيها الألوان والأشكال ..
    المائدة الخاصة بالملك معدة بالطريقة الغربية .. وعليها أطباق بورسلين ، وأكواب كريستال ، واوان فضية ومذهبة ..
    اخذ الجميع أماكنهم حول الطاولات وجلس الملك بمفرده علي طاولته ..
    الخدم يشرعون في تقديم الوجبات العامرة بكل ما لذ وطاب من اشهي الاطعمة والمشروبات للضيوف.. أطنان من اللحوم المتنوعة .. الديوك الرومي ،والخراف المحشية بالفستق واللوز ،وجميع انواع الماكولات البحرية اللذيذة .. البطاطا المطهوة علي البخار ، وسلطة اللحم .. الحلويات المتنوعة المغربية ،والشامية ،والفرنسية والآيس كريم والشيكولاتات.. أهرام من الملذات ..
    مآدب متنوعة انتصبت ببذخ خيالي وامتلأت باطباق شهية باهظة الثمن .. أماكن للشواء ، وخيام لتناول المرطبات .....
    ولكن .............
    ساعات قليلة و ستتحول الجنة إلي جحيم ..
    أمحمد أعبابو قادم في الطريق يقود 40 شاحنة ممتلئة باكثر من ألف ضابط ،وصف ضابط ،وجنود مدججين بالأسلحة والمدافع ، والرشاشات ..
    جاء ومعه جنود فقراء ، يمتلئون حقدا ،وحنقا ، ومرارة ،ينتمون الي أسر تسكن في بيوت من الصفيح ،.. لا يعرفون طعم الكافيار ، ولا يستطيعون التفرقة بين الصومون ،واللانغوست ..
    جاء بهم ليقتحم القصر وينحي الملك ويستولي علي الحكم ..
    اراد ان يقضي علي الفساد المستشري في المغرب حيث هناك من يعيشون في بذخ ،و هناك من يتضورون جوعا ..
    كانت أغرب محاولة إنقلاب في تاريخ الإنقلابات العسكرية ..
    فمن قاموا به لا يعرفون حتي وهم يقتحمون القصر الملكي ،أنهم سيقومون بإنقلاب عسكري ضد الملك !! ..
    فالضباط والجنود ينقادون ، مسلوبي الإرادة كالمخدرين وراء الضابط الطموح ،الشرس ،المجنون ،الساحر ،الآسر ،أمحمد أعبابو ..
    قال لهم استيقظوا فجرا ،فاستيقظوا فجرا لم يجرؤ أحدهم أن يساله لماذا ! .. قال لهم إرتدوا ملابسكم العسكرية فارتدوا ملابسهم العسكرية ، قال لهم تناولوا إفطاركم ففطروا ، قال لهم احملوا مدافعكم ، وبنادقكم ،ورشاشاتكم ،وقنابلكم فحملوها ، قال لهم اصعدوا الي العربات والشاحنات فصعدوا ، قال لهم هيا ورائي ، فساروا وراء عربته العسكرية ..
    لا يعرفون ما هي المهمة والي أين يتجهون ؟

  2. #62
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,232

    افتراضي

    الحلقة العاشرة : يعيش الملك

    حبيبي لما يوعدني ... تبات الدنيا ضحكالي ..
    ولما وصله يسعدني ... ما افكر فى اللى يجرالي ..
    ينسيني الوجود كله ... ولا يخطر على بالي ..
    .................................................. .....................
    فجر يوم العاشر من يوليو عام 1971 كانت القافلة الطويلة المكونة من 40 شاحنة عسكرية مسلحة تحمل علي متنها 1400 جندي من طلاب المدرسة الحربية ، وعشرات الضباط ، يقودهم أمحمد أعبابو ، قد بدأت في التحرك من مدينة أهرومومو ،متجهة بسرعة كبيرة إلي مدينة الصخيرات ..
    كانت الأجواء تبدو حالمة ساحرة في مدينة الصخيرات المغربية الشاطئية الجميلة ،التي تقع على ضفاف المحيط الأطلسي بين الرباط ، والدار البيضاء ،حيث يستقر قصر الصخيرات الملكي شديد الروعة ، وقد تم تزيينه وغسله استعدادا ليوم بهيج .. يوم عيد ميلاد الملك ..
    عبرت أفواج القافلة مدينة فاس ، ثم وصلت إلي ملتقي الطريق الواقع في قرية الضريبات ،ثم عرجت يمينا سالكة طريق مدينة القنيطرة ،عبر مضيق زاكوطا ،وبعد ساعات طويلة من السير تحت شمس حارقة ، أدركت مدينة القنيطرة ،ثم إتجهت غربا نحو الطريق الرئيسي المؤدي إلي العاصمة الرباط ..
    و في مدخل قرية بوقنادل علي بعد 15 كيلو من الرباط ،أمرهم أعبابو بالتوقف والنزول من الشاحنات ،بعد أن غادر هو سيارته السترويين السوداء ..
    لم يكن أعبابو يرتدي ملابس عسكرية ،بل ملابس مدنية كانت تعتبر قمة الموضة في ذلك الوقت .. قميص صيفي ملون برسوم أزهار براقة ،وبنطلون رمادي له أرجل واسعة (موضة الشارلستون) .. كان عجيبا أن قائدا سيقدم علي مهمة شديدة الخطورة ،يرتدي قميص مدني مزهر .. ولكن هذا هو أعبابو ..
    أمر أعبابو بإستراحة قصيرة ، ليسمح لرجاله بأخذ وجبة غذائية جافة باردة ،تحت ظلال أشجار الأوكالبتوس المنتشرة في مدخل القرية ،ثم إستدعي الضباط ليجلسوا حوله في شكل نصف دائرة والقي عليهم خطابا ..
    قال لهم بهدوء وبرود الرجل الواثق :
    سنقتحم قصر الصخيرات لمحاصرة عناصر ثورية إحتلته ،وترغب في قتل الملك !!.. ينبغي علينا أن نسد في وجهها جميع المنافذ ،لا تتركوا مهربا لاحد ،لا تترددوا في اطلاق النار علي كل من يحاول الهرب ،أؤمروا جنودكم الطلاب بإدخال ملقمات الرصاص ، هيئوا الأسلحة الثقيلة، وشرائط الذخيرة ،والقذائف .. لقد إقتربنا من الوصول .. إستعدوا للحرب .. هيا إنصرفوا ..
    ..
    كلمات قليلة ،وعبارات غامضة تلقاها الضباط باندهاش بالغ ،وذهول كبير ، لم يجرؤ أحدا منهم علي سؤال أعبابو .. ما هذا ؟ .. لقد خرجوا ،هم وجميع الطلاب من مبني المدرسة العسكرية فجرا ، لا يعرفون ما المقصود والهدف ، والي أين يتجهون ؟ ، ثم فقط قرب الوصول إلي العاصمة أبلغهم أعبابو بأن هناك من يريدون قتل الملك ! ..
    من هم الثوار الذين اقتحموا القصر ،ويريدون قتل الملك ؟؟.. تراقصت في أذهان الضباط كل الإحتمالات السيئة .. جاءهم إحساس خفي بالخطر .. ومع ذلك نفذوا أوامر أعبابو بالحرف الواحد ،وبلغوا الطلاب بالأوامر الغريبة العجيبة ..
    عبرت القافلة مدينة سلا ثم إندفعت في قلب العاصمة سالكة شارع الحسن الثاني ، كان الشارع مزدحما بالمواطنين ، وأطفال المدارس الذين هللوا للقافلة ورفعوا لهم التحية العسكرية ،ظنا أن هذا عرض عسكري بمناسبة عيد ميلاد الملك ..
    خرجت القافلة من الرباط ،وإتجهت عبر الطريق الشاطئي المؤدي لمدينة الصخيرات ..
    لم يكن الضباط و الطلاب الجنود الذين ظلوا طوال الطريق إلي قصر الصخيرات يهتفون بصوت مرتفع : يعيش الملك .. يعيش الملك ،يدركون علي الإطلاق أن أعبابو يقودهم بعد لحظات قليلة للإنقلاب علي الملك ..
    بل ومحاولة قتل الملك !!..

  3. #63
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,232

    افتراضي


    - شو عم تؤول ؟ ..
    - زي ما قلت لك كده ..
    - مو معؤول !! ..
    - أنا مش بأقول حاجة من مخي ..
    - ونت ما تكون حاسس إنو مو في شي غريب في هالكلام !! ..
    - .بانقل لك إللي حصل بالظبط ..
    - وتريدن أصدأ هيك..
    - يعني أنا كداب ..
    - دخيلك ..مو أصدي ..
    - عموما براحتك .. كلها يومين و حتعرفي إني باتكلم جد ..
    - أنا كتير مندهشة !! ..
    -توقعي كل شئ في الدنيا ..
    - - طب مين خبرك هادا ؟ ..
    - هو ..
    - مين هو ؟ ..
    - جعفر بنفسه ..
    - ليش يؤولن لك إنت بالذات ؟ ..
    - أنا صاحبه ..
    - رامز كمان رفيئو ..ليش مو يطلب إيدن منو ؟ ..
    - علشان عارف علاقتي الشديدة بيكم ، عايز يجس النبض الأول قبل ما يتقدم رسمي ..
    ( كان الحديث يدور بين الفتى وسندس حول موضوع زميله وصديقه العماني جعفر الذي أخبره في آخر مقابلة تمت بينهما ليلة العودة من منزل صديقهما مالك أنه ينتوي الزواج من سندس ..حيث اندهشت سندس من كون جعفر يتحدث في هذا الشان معه ولا يحدث شقيقها رامز مباشرة رغم انهما زملاء وأصدقاء أيضا ..
    كان هدف الفتى في المقام الأول من مفاتحة سندس بهذا الأمر،هو معرفة رأيها مسبقا وجها لوجه خاصة و أن جعفر في كل الأحوال لن ينتظر كثيرا ،وسوف يتقدم إليها رسميا بعد عدة أيام ) ..
    قالت سندس وهي لا تزال مندهشة :
    - شو بتسمي هيدا ؟ ..
    - عموما مش دي المشكلة .. جعفر عايز يتقدم لك حتقبليه ولا حترفضيه ؟ ..
    - انا مو بفكرن في الجواز ..
    - ليه ؟
    - بدي أخلص هالدراسة ، وكمان أنا لسي 18 سنة ..
    - وحتتجوزي إمتى ؟ ..
    - بعدين ..
    - يعني بعدين إمتى .. بعد سنة بعد عشرة عشرين !! ..
    - بس يصير عمري خمسين سنة ..
    - بتهربي من الإجابة ..
    - مو بهربن ..
    ( إستراح الفتى لإجابتها وهدأ قلبه ، فقد كان يخشي أن توافق سندس علي الزواج من جعفر ، خاصة وأنه يمتلك كل المواصفات التي تتمناها أي فتاة .. حسن المظهر .. ثري .. ينتظره مستقبل لامع في دولته سلطنة عمان ) ..
    ومع ذلك أراد أن يتأكد من موقفها تماما ليطمئن قلبه فقال لها :
    - عموما ، أهو جالك واحد فيه كل المواصفات ،اللي إنتي من شوية كنتي بتحلمي بيها، وخوتي دماغي بيها ..
    قالت بعد لحظة تفكير :
    - كمان هاد الشب مو مهضوم ..
    - تقصدي إيه بأنه مش مهضوم ؟ ..
    - حين ما شفتن مو حبيتو .. شو سمج ، شو سئيل العمى ..
    استمر الفتي في الحديث وكان الأمر لا يعنيه كثيرا ، سواء وافقت علي جعفر أو رفضته فقال لها :
    - إنتي انسانة عجيبة ..
    - تسلم عيونك .. إنت ذوء ..
    - و مش عارفة تحددي عايزة إيه ..
    - شو أصدك هالكلام ؟ ..
    - يعني إنتي لا عارفة تحددي سواء كنتي عايزة حب ، ولا عايزة فلوس وشاب غني، ولا عايزة كل حاجة ولا إيه بالظبط ؟ ..
    - حاجي عاد .. غير هالموضوع ..
    - ليه ؟ ..
    - مو بتشدن هيك مواضيع ..
    - برضه ليه ؟ ..
    - مابدي شعب هالموضوعات خاصة للبنات من مبدأ شو بدك آخرتك رح تتزوجي ..
    - ولا علشان ما عندكيش إجابة .. صح ؟ ..
    - لا مو صح ..
    - طب ردي علي سؤالي .. ايه اللي ليه أولوية عندك .. الحب ولا الفلوس ؟ ..
    - زلمة ..
    - نعم ..
    - دخيلك .. مو بدّي إسمع ..
    كان الفتى يحاول مداراة فرحة قلبه فقد خرج من الحلبة منافس قوي ،وهو العماني جعفر ،ولم يتبق أمامه الآن سوي منافس آخر لا يقل قوة ،وهو الكويتي لؤي سينظر في أمره فيما بعد ..
    ..
    تمني لو يكاشفها في هذه اللحظة بمكنون قلبه ، أو يلمح لها على الأقل بحبه ،لكن تواجهه مشكلتين .. المشكلة الأولي خجله الموروث ، يتغلب عليه كلما هم بالتصريح .. المشكلة الثانية الأعمق تكمن في داخله .. كبرياء الصعيدي الذي لا يحتمل مهانة الرفض تمثل حاجزا قويا يمنعه تماما من التصريح المباشر ، فهو لا يبحث عن مغامرة عابرة .. يحبها بصدق وبعمق ..يحبها رغم جنونها ..
    و يود لو حتي تلمح بأي إشارة ، أنه حبيبها الأول والأخير .. انها تنتظره هو ، وترفض ما عداه .. ان تنطق بلهجتها الشامية :
    "صار لي سنين عم أستناك .. شو بحبك أنا" ..
    وقتها سيرد عليها فورا أنت حاضري و مستقبلي و الماضي الذي كنت أعيشه أحلاما .. حلمت بتلك اللحظة منذ سنين ..
    لعلها تدرك ما يدور في نفسه.. تشعر بما ما يدور في خاطره.. أي فتاة تلاحظ ما حولها، ومن حولها.. من يهتم بها ومن يحبها .. وهي ذكية ولماحة ،بالتاكيد تفهم ما يخفق به قلبه من أحاسيس جارفة تجاهها ..
    أليس خيرا لها أن تضع نهاية لهذه القصة .. أن تسأل نفسها ماذا يريد منها ذلك الفتي ،وماذا تريد منه .. أن تريح قلبه الحائر .. تمني أن تتكلم لكنها آثرت الصمت ..
    أي إحساس يجتاحها هذه اللحظة ؟ هل هي تحب أحدا آخر غيره ؟ ومن يكون هذا ؟.. أم أن طبيعتها باردة لا تفسح مكانا للعاطفة ؟ .. أحيانا يشعر أنها باردة .. قالت له يوما أنها تشبه الفنانة مريم فخر الدين .. هي تشبهها بالفعل .. فمريم فخر الدين قد تكون جميلة ولكنها باردة كالثلج .. هناك الكثيرات أقل جمالا بكثير من مريم فخر الدين ولكنهن أكثر أنوثة .. هكذا خلق الله المراة ..
    ماذا يفعل .. صديقتها هالة قالت له اصبر سوف تأتي معك بالحنان والرقة .. ولكن الي متى يصبر ؟ .. هو قد يستطيع الصبر لكن قلبه لا .. قلبه اللعين إشتعل منذ رآها ..
    أيقظته من شروده قائلة :
    - وين رحت .. لك حين ما فتحت تمك ؟ ..
    قال لها :
    - عايزة نتكلم في إيه ؟ ..
    - عبدالوهاب شو بدو يساوي ؟ ..
    قال وهو لا يزال شاردا :
    - عبدالوهاب مين ؟ ..
    - محمد عبدالوهاب ..
    - ماله عبدالوهاب ؟ ..
    - شلون حيسوي .. رح غنى للملك ودارت الايام ؟ ..

  4. #64
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,232

    افتراضي


    أنغام قطعة موسيقية رائعة تتردد ،و تشنف الأسماع في القصر الجميل الساحر ،حيث البساط الشاسع من العشب الرائق ،الذي يشكل مع الشجيرات ،ومع الورود ،والأزهار الزاهية الألوان ،لوحة بديعة ..
    ومع ملعب الجولف الساطع بخضرته النضرة ،والمسابح الرائعة بمياهها الصافية الشفافة التي تلمع زرقتها تحت وهج الشمس ، ومع الشرفات البيضاء بلون الحليب والتي تحيط بها أسوار زجاجية ملونة .. و مع تناسق المعمار في جنبات القصر.. كانت الجنة علي الارض ..
    الملك الحسن الثاني يجلس وحده إلى مائدة الأكل يتذوق "لانغوست" ضخمة أختيرت بعناية كبيرة من طرف أحد اليهود القائمين على تحضير الأطباق الرفيعة في ذلك اليوم ..
    وهناك أكثر من ألف شخص من كبار المدعويين يلتفون حول الموائد الكثيرة والمتنوعة التي انتصبت ببذخ خيالي باطباق لذيذة شهية باهظة الثمن .. الجميع يرتدون حسب تعليمات الملك ملابس صيفية خفيفة دون ربطة عنق، عبارة عن قمصان حريرية ذات أكمام قصيرة ..
    ..
    كانت عقارب الساعة تشير إلي الثانية ظهرا ، عندما انفجر البركان العظيم !..
    إعصار هبط من السماء تساقط معه طوفان هائل من الرصاص علي المكان ..
    لقد وصلت القافلة التي يقودها اعبابو ، وإقتحمت باب القصر كالسيل الجارف ، تحطم في طريقها كل الحواجز بسرعة رهيبة ، ألجمت حراس القصر فشرعوا يركضون في كل الإتجاهات صارخين ..
    كان أعبابو قد أمر السائقين بالضغط علي مكابس الوقود ،فإنكسرت بفعل سرعة السيارات السلاسل الحديدية الغليظة التي كانت تغلق الابواب الضخمة للقصر ،وفتحت المجال للشاحنات للدخول ..
    قفز أعبابو بخفة من سيارته ،و أمر رجاله بالنزول ،وإطلاق الرصاص مباشرة دون أن يحدد لهم هدفا أو اتجاها.. فأطلقوا النار علي الموجودين دون تمييز ..
    هنا ظهر قائد الحرس الملكي شاهرا سلاحه ،و إتجه نحو أعبابو قائلا له ماذا تريد أن تفعل هذا قصر ملكي و لا يحق لكم الدخول بدون تصريح أو إذن .. قال له أعبابو تنح من أمامي .. قال قائد الحرس متحديا ،ما غاديش نخليك تدخل ..
    أشاحه أعبابو بعنف فأطلق قائد الحرس رصاصة يريد قتل أعبابو .. ولكن أعبابو تفاداها بمهارة فأصابت فقط ذراعه التي إنبثق منها دم غزير ، وبسرعة أبطال الكاوبوي في الأفلام الأمريكية ،سدد أعبابو رصاصة في أسفل بطن قائد الحرس فأرداه قتيلا في الحال ..
    ثم ظهر رئيس لواء المظليين الملكي ،و وقف بشجاعة أمام أعبابو يريد أن يمنعه قائلا له إلعن الشيطان يا أعبابو ، و عد إلي رشدك .. قال له أعبابو اغرب عن وجهي وإلا قتلتك ككلب .. رد رئيس اللواء قائلا لن أدعك تمر ..
    شاطت أعصاب أعبابو وفي لمح البصر ضغط علي زناد رشاشه فاخترقت الرصاصات صدر رئيس اللواء وسقط علي الأرض مضرجا بدمائه ..
    بعد هذه المبارزات غير المتوقعة ،أمر أعبابو بسد جميع منافذ القصر ،و عدم ترك أي فرصة لأحد للهروب ..
    عندما سمع طلاب المدرسة الحربية أمر اطلاق النار من فم أعبابو سارعوا إلي تنفيذه بعنف مجنون دون تفكير ودون تصويب في اتجاه معين ، كانوا يرفسون ،و يركلون ،و يحطمون كل ما يصادفهم من نفائس ، وبلور في قاعات القصر الملكي ..
    كانت الموائد والاكلات الباذخة قد تناثرت علي الارض ،و داسها الطلبة الجنود بأحذيتهم الموحلة ..
    كانت رصاصاتهم الطائشة تصيب ضيوف الملك فترديهم صرعي ، أو جرحي في عنف خيالي .. شرعوا في اقتحام الغرف والحجرات لإفراغها ممن إعتصم بها من الضيوف .. كبار رجال الدولة ،و الديبلوماسيين ،و العسكريين, ورجال الاعمال ،و الخدم ،و الموظفون ،و الطباخون ،و سائقوا السيارات ،و الضيوف المرموقين ،و السفراء..
    كان أول من قتل هو السفير البلجيكي .. ثم توالي سقوط القتلي .. كانت جثة أحد الضيوف هامدة مطروحة على الأرض وأضراسها تعض على قطعة لحم مشوي لم يتمكن من ابتلاعها ..
    ادرك المدعويين أن القبضة احكمت عليهم فشرعوا يركضون في ذعر أعمي في كل الاتجاهات كالطيور الآمنة التي باغتها قناص خبير ..
    منهم من يسارع بالفرار في أي إتجاه للنجاة بنفسه ،و قد سدت أمامهم منافذ القصر ..أما من خانتهم أرجلهم فقد تسمروا في أماكنهم ، و إستسلموا للموت في إنتظار المجهول المرعب ..
    كان يوم القيامة ..
    الطلبة يطلقون النيران بجنون و بكثافة عالية .. رسم الخوف من الموت علي الوجوه لونا اصفرا مقيتا ..جحظت العيون .. فغرت الافواه .. انطلقت الصرخات ..الدماء الساخنة اللزجة ملأت الحوائط والارضيات ..
    كان كابوسا فظيعا مرعبا .. في لحظات إنقلب مشهد الجنة إلي جحيم بركان عنيف مدمر .. لقد أظلمت الدنيا تماما ،و أصبحت كقطع الليل البهيم ..

  5. #65
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,232

    افتراضي

    ما أجمل الدنيا وما أروع الحياة ..
    هكذا كان يشعر الفتى وهو جالس مع فتاته سندس علي العشب الأخضر بجوار بحيرة صناعية صغيرة في أجمل وأكبر حديقة نباتية في العالم ( حديقة الأورمان ) ..
    ورود ملونة ،وماء رقراق ،وخضرة ساطعة ،وفراشات زاهية، وأزهار متفتحة ، ،وطيور مغردة ،وعصافير مزقزقة ،ونخيل مثمرة ،وأشجار باسقة ،وسماء صافية ،وشمس ساطعة ،ونسيم عليل ،وقلب عاشق ..
    إنسياب الماء ،وقطرات الندي ،ورائحة الورود ،وهديل الحمام ،وجلوس الحبيب بجوار الحبيبة ..
    لماذا لا نعيش في هذه الحياة ألف سنة ،كما كان عمر الإنسان في بداية الخلق ، لكي نستمتع أكثر بهذه المفاتن البديعة ،والمناظر الخلابة ..
    كان يتأمل في الحديقة جمال الطبيعة ،ومناظرها الخلابة التي تمتع العيون ،وتطرب الأذان ،وتسر النفوس ،وتبهج القلوب ..
    حركة الماء في البحيرة وإنسيابه ،ورقته ،وصفاءه .. نسمة تداعب أوراق الشجر .. بساط اخضر مليء بالأزهار الملونة المختلفة .. ألحان الطيور الهادئة .. النحل يطَنطن ،و الفراشات تطير بألوانها الخلابة .. أزهار متفتحة وورود برائحتها الزكية.. سماء صافية.. وشمس مشرقة تسطع بنورها البراق علي الاشجار الرائعة ..
    موكب من الروعة والإبداع للطبيعة البهية ، والجمال الرباني الخلاب ..
    لماذا لا نعطي لأنفسنا فرصة للإستمتاع بمباهج الحياة ،والتوقف عن الدوران ،والتفكير في غد قد لا يأتي ابدا ..
    في ركن آخر قريب من الفتى ، كان يجلس شاب مع فتاته يضع بجواره كاسيت، به شريط لأغنية ( أحبك ) للمطرب عبدالحليم حافظ :
    يــا عينيا يـا قلبــي جـرى إيــه .. الـدنيــا إحـلـوت كــده ليــه ؟ ..
    يــا أصحابـي يا أهلي يا جيرانــي .. أنـا عـايـز آخـدكـو بـأحضاني ..
    ..
    - هو صحيح الدنيا إحلوت كده ليه ؟ .. قاعدين أنا وانت في جو شاعري ، جنب بحيرة صغيرة في أجمل حديقة نباتية في العالم .. حوالينا الشجر ، و الورد ، والعصافير ، و كمان في واحد رايق قاعد علي شمالنا جايب معاه كاسيت ومشغل أغنية عبدالحليم حافظ اللي إسمها ... اللي إسمها ؟ .. فكريني باسم الأغنية دي يا سندس ..
    - مو حاؤول علي إسمها ..
    - ليه ؟ ..
    - هيك ..
    - تبقي مش عارفة إسمها .. طب حاقولك علي مقطع تاني منها :
    يـا ريـت يـا شـوق تـوصل لهـا ،و يحس بيا قـلبهـا ... باحبـها ..
    بـكـرة خـلاص راح أقـول لهـا ... روحـي لـهـا عـقلـي لها ..
    وحـاقـول لهـا هـي الـهنــا ... هــي الـمـنـى كـل الـمنى ..
    - بعرفن ..
    - تعرفي إيه ؟ ..
    - إسم هالأغنية ..
    - طب قولي ..
    - مهما كنت عم تلف و تدور بالحكي ، مو حاؤول .. أنا فاهماك ..
    - مكسوفة يعني تنطقي إسم الأغنية ؟ ..
    - بألك أنا كاشفاك ..مشان هيك مش حاؤول ..
    قال الفتى :
    - أحبك
    ( صمتت سندس ) ..
    فقال الفتى :
    - مش بقولك إنتي أحبك ..أنا بتكلم علي إسم الأغنية .. إسمها أحبك ..
    - بعرفن ..
    - طب تعرفي جنينة الأورمان الجميلة اللي قاعدين فيها دي ، مين اللي أنشأها ؟ ..
    - بدك تتمسخر ..
    - بتكلم جد والله ..
    - مدري شو إسمو ؟ ..
    - الخديوي إسماعيل .. كان أكتر حاكم لمصر ،مغرم بالحدايق والقصور ، ولما زار باريس وشاف غابات بولونيا قرر إنه ينقل اللي شافه للقاهرة ، وراح بني الحديقة دي سنة 1875 يعني ليها حاليا اكتر من 100 سنة ، بناها علي الطراز الفرنسي ،وعلي مساحة 28 فدان ، و جاب من مختلف أنحاء العالم أندر الأشجار والأزهار ونباتات الزينة .. وفي البداية كان إسمها حديقة الليمون لأن كان فيها 100 ألف شتلة لمون وبرتقال ..
    الجنينة دي يا سندس فيها حاليا 20 ألف نوع من النباتات ، و عشرة تلاف نوع من الشجر ، و 33 صنف من أنواع النخيل و120 صنف من الصبار ، وفيها أندر أنواع الورود التي جابها من هولندا و فرنسا وإنجلترا ، و عملها حديقة كبيرة مخصوص جوة الجنينة مساحتها فدانين سماها حديقة الورد ، وكمان فيها مجموعة نادرة من النباتات العصارية جمعها من كل الدنيا ، وفيها كمان زهرة اللوتس اللي هي أقدم زهرة في التاريخ ..
    - منيح ..
    - باديكي معلومات علي الماشي .. أي خدمة
    قالت سندس ضاحكة :
    - بدك اؤولن انت شب فهمان .. إنت شب فهمان .. منيح هيك ..
    - قال لها مقلدا نفس طريقتها في الكلام :
    - ميرسي كتير .. منيح هيك ..
    - عم تتمسخر تاني..
    - آه ..
    نظرت الي ساعتها ثم قالت :
    - طب ضيفني سندوتشات .. ما تغدينا ..
    - وانا كمان زيك جعت .. الهوا ،والمكان هنا يخلينا نحس بالجوع.. صح ؟..
    - آه .. أنا ما بكلن كتير ..بضل على فطوري كل يوم لحد المغرب يعني من لما نروحن المدرسة وجه الصبح على نفس هالفطور .. بس هالقعدة الحلوة تجنن ..خلتن جوعاني ..
    - بس للأسف مفيش هنا سندوتشات شاورما ولا هامبورجر لان الحدايق العامة ممنوع يتعمل فيها مطاعم مش زي النوادي .. انما فيه هنا سندوشات باردة ..
    - أنا فيني أجوعن .. آكلن أي شئ ..
    - اجيب لك سندوتشات جبنة وبيض
    - منيح أوي .. خلينا ناكل لئمتين سوا.. أبل ما أمشي

  6. #66
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,232

    افتراضي

    كميات ضخمة من الفيليه ،و سمك السومون ،و اللانغوست ، و الكافيار .. جبال من القشريات البحرية و الجمبري... أطنان من لحوم الطيور ،حمام ،و يمام ، و دجاج ، و ديوك رومي .. الأوزي ،و الصامولي بالزعتر ..الكرداس ، و الكسكسي المغربي ،و الطنجة المراكشية .. مقبلات ،و مشهيات ، و مشويات ،و محشيات ،و مقليات ،و معجنات.. فواكه صيفية وشتوية ..حلويات شرقية وغربية ..مشروبات متنوعة.. عشرات الخراف تدور على أسياخ الشواء ..
    المشروبات غير الكحولية على الموائد.. الويسكي والشمبانيا في خيمة نصبت في ملعب الجولف الشاسع شديد الخضرة ..
    أدهشت فخامة المآدب ومناظر البذخ طلبة المدرسة الحربية الجنود الفقراء الذين ينتمون لقري مغربية بائسة ، ويسكنون بيوت من صفيح ، فوقفوا مشدوهين أمامها ،و أمام ما حملته من أهرام الملذات ، فشرعوا يطلقون عليها النار ،وكأن بهم مس من الجنون ..
    وقال أحدهم لزميله بكل حقد ومرارة نحن نأكل كيكي (نوع ردئ من السردين) وانظر ماذا هم ياكلون ؟ ..
    أخذوا ، يطلقون النيران علي المأكولات ،و علي كاسات الآيس الكريم ،وحتي علي الأشجار وعلي النباتات ..
    بل كان منهم من لم ير حمام سباحة في حياته !! ..
    هذا البذخ كان يصفع فقر عيشتهم ، فكانت فرصة العمر للتعبير عن الأحقاد التي تراكمت في أعماقهم منذ طفولتهم ،نحو هؤلاء المغاربة البرجوازيين ..
    و البعض من طلبة المدرسة الحربية كان يحطم تحت تأثير غضب فجائي من كم البذخ الذي شاهدوه كل ما يقع تحت أيديهم من أثاث ،و نفائس ، و سيارات ،و حتي زجاج مباني القصر ..
    و استغل بعض الطلبة اللحظة لملء البطن، من أطايب الطعام ، عندما شاهدهم طالب آخر مختبئين في إحدى الغرف يلتهموا الكسكس "المخضر بالدجاج" نبههم إلى فعلتهم أجابوا بأنها فرصتهم لأكل الكسكس الملكي، فقال بلهجته المغربية :
    "عالله تكونو عارفين آش كايتساناكم غادي يكون عندكم الوقت الكافي باش تهضمو

  7. #67
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,232

    افتراضي

    عبدالوهاب شو بدو يساوي ؟ ..
    - سندس ..
    - أيوا ..
    - انتي عليكي عفريت إسمه عبدالوهاب شو بدو يساوي ..
    - ليش بتؤولن هيك ؟ ..
    - لإنك من أول قعدتنا و إنتي عمالة تقولي عبدالوهاب شو بدو يساوي ؟.. عبدالوهاب شو بدو يساوي ؟ مش ملاحظة كده ؟ ..
    - انت مو بدك تحكي خلص ..
    - مش قصدي .. بس انتي ليه كل تركيزك في الحكاية علي عبدالوهاب ؟ ..
    - مشان بدي أفهم شو سوي .. غني دارت الايام ولا مو غني .. - - المشكلة الكبيرة ، دلوقت ما بقت في عبدالوهاب ..
    - وين المشكلة ؟

  8. #68
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,232

    افتراضي

    الحلقة الحادية عشر
    خميس الأموات


    ومين ينسي ؟ ومين يقدر في يوم ينسى ؟ ليالي الشوق ، ولا نارها وحلاوتها ..
    ولا أول سلام بالإيد .. ولا المواعيد ، ولهفتها ..
    ولا ننسي ، ولا نقدر في يوم ننسي ...
    .................................................. ..
    كان أعبابو لا يكف عن الصياح .. إقتلوا الخونة .. عاش الملك ..
    حرارة شهر يوليو التي كانت قاسية أكثر من المعتاد في ذلك اليوم الدامي ،أطاشت بالبقية الباقية من عقول طلبة المدرسة الحربية المغربية .. أصبحوا كالوحوش الكاسرة .. فقد قوادهم السيطرة عليهم ..
    ومع تناثر جثث القتلى في كل مكان من قصر الصخيرات الملكي ، ومع الدماء التي غطت كل أركان القصر .. الدم علي أغطية الموائد .. الدم علي العشب الأخضر في الحديقة ،الدم علي حوائط القاعة المرمرية ، إزداد هياج الطلبة، وإزدادت شراستهم..
    كانوا يطلقون الرصاص في كل الإتجاهات .. تصيب رصاصاتهم الطائشة ضيوف الملك الهاربين فترديهم صرعى ، أو جرحى .. كانت لحظات صخب مرعب ،وفوضى جنونية عارمة تعدت حدود الكارثة ..
    جمعوا الباقين من ضيوف الملك وسط القاعة الكبيرة .. كانت أسراب المستسلمين من الضيوف يساقون بالمئات ،وهم في حالة من الفزع الرهيب .. عيونهم زائغة كمن يساقون الي الموت ..
    وزراء ،وسفراء ، وجنرالات ،وحاشية ،وخدم ـوموظفون ،ودبلوماسيون ، ورجال أعمال ،وأثرياء ،وأطباء ، وفنانون ، يجلسون القرفصاء وأيديهم مشدودة إلي قفاهم كالأسرى ، و منهم من إنبطح علي بطنه ووجهه ممرغ في الأرض ... كانت أنفاسهم مخنوقة ،ولا يستطيعون حتي أن يتهامسوا ،خشية أن تستفز همساتهم الطلبة الجنود ..
    فقد كانت هناك طلقات طائشة، وكان يمكن أن تتحول في كل لحظة إلى طلقات مصوَّبة هادفة ..
    بدأ الطلبة يعاملون أسراهم معاملة مهينة وباستفزاز ، وذلك بتشجيع من أعبابو ..
    إحتج السفير المصري علي سوء المعاملة ،وكانت بجواره الفنانة شادية ، فشرح للإنقلابيين أنه وشادية ضيوف من مصر ،و قال لهم نحن أشقائكم عرب مثلكم ، فأجابه أحد الطلبة بغلظة :
    - أنا مكنعرفش بلادكم ومسمعتش عليها (أنا لا أعرف بلدكم ، و لم أسمع بهذا الإسم أبدا ) ..
    فتدخل طالب آخر قائلا :
    - راه .. أنا كنعرفها بلدكم ،ماشي منتوما إلي دكيناكم في الكرة هاد العام ،وكغلبناكم ثلاثة لصفر ( طيب .. أنا أعرف بلدكم ، أنتم الذين هزمناهم في كرة القدم 3 صفر هذا العام ) ..
    فأجاب السفير المصري علي الفور حتي يهدئ من شراستهم :
    - نعم هذا صحيح .. لقد سحقتنا المغرب في الكورة هذا العام ثلاثة لصفر

  9. #69
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,232

    افتراضي


    - إنت أهلي ،ولا زمالك ؟ ..
    - يا سندس بنقولها لما نسأل: إنت إهلاوي ،ولا إنت زملكاوي ، مش بنقول انت أهلي ولا زمالك .. انتي ما سمعتيش أبدا ،أغنية صباح اللي بتقول إنت اهلاوي ،إنت زملكاوي ..الإتنين حلوين ، الإتنين جامدين ..
    - قالت :
    إيه بعرف .. سمعت هالغنية .. مشان كل غنيات صباح كتير بحبها ..
    - قال :
    طب كملي كده ، الكوبليه اللي بعد ده ،علشان أعرف إذا كنتي حافظة أغانيها فعلا زي ما بتقولي ..
    - قالت علي الفور :
    محتارة أشجع مين ... ولا أشيل مين جوة عيوني ..
    - قال مبتسما :
    أنا ..
    - أدركت خدعته فقالت :
    شو .. إنت مابتسدء ..
    - قصدي اقولك أنا .. أنا زملكاوي ..
    - خفت دمك من وين بتشتريها ..
    - اللهم لا حسد ..
    - ياربي .. أنا كل ما ئول لحالي ما عاد رد عليك ،بترجع بتستفزني بكلامك ..
    - زعلتي .. خلاص خلينا نحكي في الكورة وبس ..
    - أنا ما بحب الكورة ، وما بفهم بالكورة ..
    - زي أخوكي رامز ، طب و البابا والماما ..
    - بابا آلي إن عنا في حمص أكبر نادي سوري ، وكان بيشجعه في كل المباريات ..
    - عارفه نادي الكرامة ..
    - إنت شب فهمان ..
    - أي خدمة ..
    - ضحكت وقالت :
    طب يا فهمان تعرف خميس الأموات ؟ ..
    - يطلع إيه خميس الأموات ده ؟ ..
    - خميس الحلاوة ..
    - يعني إيه خميس الحلاوة إسمه خميس الأموات ؟ ..
    - تيتة الله يرحمها.. كانت من زغرنا تحكيانا عن هيك .. كانت تحكيلنا حكايات حلوة أبل ما نام ، وكانت تحكيلنا عن حمص ، وفاكرة كل الحكايات ..
    - طب إحكي ..
    - رح احكي .. بس إنت بعد هيك تحكي شو سوي عبدالوهاب ..
    - سندس ..
    - أيوا ..
    - عبدالوهاب إنتحر ..
    - ليش اتعصبت ؟ ..
    - علشان تستريحي ..
    - صبرني يارب ..
    - أنا اللي عايز أقول صبرني يارب .. يالا إحكي ..
    - إبتسمت ثم قالت :
    كان يا ما كان من أديم الزمان ..
    - قال الفتي :
    مقدمة تقليدية ..بس يالا .. وبعدين ..
    - قالت :
    أحكي ولا رح تنام ..
    - قال :
    لو الحكاية بايخة حنام

  10. #70
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,232

    افتراضي


    ولكن حكاية أعبابو بدأت فصلها الأعنف والأكثر دموية :
    لقد بدأ يذرع قاعات القصر الملكي جيئة وذهابا ، و يحدق في الوجوه واحدا واحدا .. كان يبحث عن الملك ..
    وقف رجال المملكة المرموقين أسرى أمامه ، ينظرون اليه في ذلة ،بل نافقه البعض ،و أخذوا يهللون له تملقا ،فهو الرئيس القادم للمغرب ،و بعضهم سارع بتهنئته ..!!
    أما هو فقد كان بالنسبة له هذا يوم تصفية الحسابات .. تصفية الحسابات مع الجنرالات الذين كانوا يحاربونه ،ويقفوا أمام طموحاته اللا محدودة ..
    تحول أعبابو إلي عزرائيل الموت ، يختار ضحاياه .. يقرر من يعيش ،ومن يموت ..
    أي جبروت يمتلكه هذا الضابط الشاب الشرس؟ ..
    أخرج أعبابو من بين صفوف الأسرى جنرالات الجيش المغربي الذين كان بينه وبينهم ضغائن قديمة ، و قتلهم أمام الجميع واحدا واحدا ،في وسط القاعة الملكية الكبيرة ..
    قتلهم بهدوء شديد وبدم بارد ،و كأنه يشعل سيجارة تلو أخرى ..
    بدأت حفلة الموت المرعبة عندما أخرج أولا من الصف الكولونيول رئيس الدرك الملكي ، وكان بينه وبين أعبابو صراعات علي النفوذ في الجيش.. .. قال له أعبابو برقة وبإحترام شديد وهو يخرجه من الصف :
    تفضل يا مون كولونيال .. تفضل ..
    خرج الكولونيول من الصف ،ووقف أمام أعبابو ينتظر ماذا سيقول له ،وماذا يريد !! ..
    التفت أعبابو إلي طالب جندي بجواره وقال له هيا إقتله !! ..
    قالها أعبابو ببساطة شديدة كأنه يطلب من الطالب أن يناوله كوب ماء .. قالها أعبابو بهدوء تام .. جعلت الطالب يصعق ،ويطيش عقله ،فكيف يقتل كولونيل كبير في الجيش المغربي بسهولة هكذا ،لمجرد امر يعطى ؟ ..
    كانت لحظات صمت قاتلة مرعبة ..
    .عندما تردد الطالب لمدة ثواني .. لم ينتظر أعبابو كثيرا .. فقد أصدر قراره بنقل الكولونيول من الحياة الي الآخرة .. قرار لا مجال للتراجع عنه ،ولا وقت لنقضه !!..
    سحب أعبابو رشاشه ،وأفرغه في بطن الكولونيول ،بعد أن سدد نظرات قاسية إلي الطالب جعلت قلبه ينخلع حيث تأرجحت حياته هو أيضا ما بين الموت والحياة ..
    سقط الكولونيول مضرجا بالدماء في وسط القاعة أمام أعين جميع الواقفين .. إنتفض جسده قليلا ، ثم أسلم الروح في الحال ..
    ساد الرعب في المكان .. صمت رهيب ..
    هكذا ظل أعبابو يختار ضحاياه واحدا واحدا ، ويقتلهم أمام الجميع ..
    جميع الواقفين في صفوف الأسرى أمام أعبابو شحبت وجوههم .. إنكمشوا في إستسلام ينتظرون حكم القدر .. ينتظرون مصيرهم بكلمة واحدة تخرج من فم الضابط الشاب .. ..
    وعندما جاء دور أحد الجنرالات ويدعي بولحيمص ، ركع أمام أعبابو حتي يرحمه ، وقد انسحب الدم من وجهه فامتقع كالاموات ،وأخذ يبكي ويتوسل اليه أن يتركه يعيش .. قال له أن معه زوجة ،وأولاد ينتظرونه ..
    لكن أعبابو إشمئز منه ، فقد كان يتمني أن يموت هذا الجنرال واقفا كرجل .. أن يموت بأنفة وعزة حتي لا يلطخ كرامته كضابط كبير في الجيش الملكي ترتعد منه فرائص الضباط الصغار ..
    لذلك رفض أعبابو أن يقتله بنفسه ،ويمنحه هذا الشرف ..
    أمر أحد الطلبة أن يقتله .. فأطلق عليه الطالب النار، وخر بولحيمص المسكين صريعا في الحال ...
    الليونتان أحمد الخياري صديق أعبابو منذ الطفولة كان أحد ضيوف الملك في هذا اليوم الدامي .. خرج من صف الأسرى ليحي صديق طفولته أعبابو ، وليفلت من غضب الطلبة الذين كانوا يذيقون الأسرى مر العذاب .. بالتاكيد صديقه أعبابو سيفرح برؤيته ، سيحفظ ذكرى صداقتهم .. هلل مبتهجا ، وسار نحو صديقه القديم ..
    اقترب من أعبابو وصافحه بود شديد ، ثم إحتضنه بعمق ..
    أثناء الإحتضان ، والبطن قد التصق في البطن .. سدد أعبابو مسدسه في بطن صديقه أحمد الخياري وضغط علي الزناد مطلقا رصاصة واحدة أردته قتيلا ..
    كان حضن الوداع ..
    أعبابو حول عيد الملك إلي عيد الاموات ..
    طائر الموت يحلق في القاعة المرمرية بالقصر الملكي ..
    كان ثلاثاء الأموات

صفحة 7 من 20 الأولىالأولى ... 5678917 ... الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •