صفحة 8 من 20 الأولىالأولى ... 67891018 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 71 إلى 80 من 197

الموضوع: حكايات الزمن الجميل ..قلب الفتى ..بقلم ناصر عجلان

  1. #71
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,232

    افتراضي


    قالت سندس :
    رح أحكي إلك عن خميس الأموات .. مثل ما تيتة حكت عنو ..
    قال الفتى :
    إحكي يا شهرزاد ..
    قالت :
    في حمص بتتعمل خمسيات كتير ،يعني مناسبات بتكرر كل خميس .. مثل خميس التايه ، وخميس الشعنونة ، وخميس المجنونة وخميس الأطاط ،وخميس المشايخ ،وخميس النبات ..
    ومن الخمسيات يالي مشهورة خميس الحلاوة اللي بيزورو فيه أهلهن إللي ماتوا ،ومشان هيك بيسموه خميس الأموات ، وبينعمل في الخميس اللي بيجي قبل عيد الفصح اللي بيحتفل بيه المسيحيين..
    كان الحومصيين في الخميس هيك بيزينوا الشوارع، وبيغطوا بالحلاوة السمسمية والحمصية ،كل واجهات المحلات في السوء الأديم و الأماكن العامة ..
    و بياعين الحلاوة مشان يخلوا الناس يشترون الحلاوة كتير كانوا ينادوا :
    الله يرحم الاموات كانوا بيحبوا الحلاوات ..
    الناس بيشترو الحلاوة شي بيخلوه في البيت ، وشي منشان لما يروحوا لعند المآبر ،ومعاهم الحلاوة هيك ..
    وهما بيسيروا بيئولو أناشيد ، الاول يروحو لحد الساعة الأديمة رافعين البيادء والرايات ، وبعد هيك يروحوا جامع الصحابي خالد بن الوليد ، وبعد هيك يوصلوا المآبر ، يزوروا اهلهن الميتين ، ويترحمن عليهن ،ويوزعو الحلاوة عا الفوئرا ، والمعترين ، وكل الموئرين صدأة عا روح الميتين ،ومن هيك صار إسمه خميس الأموات .. و البنات والستات يخرجن يتنزهن لعند الزرع ونهر العاصي ،و الشباب يلعبوا الألعاب السورية الأديمة مثل أم الأشبار و الزودة ..
    هيك اللي كان .. بس مو بعرف يلّي عم يصير اليوم

  2. #72
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,232

    افتراضي


    لقد جمع انقلاب الصخيرات بين شخصين متناقضين تماما في كل الصفات، أولهما الجنرال محمد المذبـوح، و ثانيهما المقدم أمحمد اعبابو..
    لا يشترك الإثنان سوي أنهما من مدينة مغربية واحدة (مدينة أكنون ) ..
    فإذا كان أمحمد أعبابو الذي يلقب ب "نابليون الصغير" شخصا عنيفا شرسا ، طموحا بلا حدود .. الغاية لديه تبرر الوسيلة ..
    فإن الجنرال محمد المذبوح مخطط ومهندس إنقلاب الصخيرات عكسه تماما .. فهو نموذج للأخلاق الحميدة ،و مثال للإستقامة ،والفضيلة ،والتواضع ، شجاعا شريفا ، صارما ،يكره الفساد .. منضبطا للغاية، لا ينام أو يستيقظ إلا على سماع الموسيقى العسكرية..
    ورغم رتبته العسكرية الكبيرة كان يكتفي بركوب سيارة متواضعة ، ويرفض السيارات الفارهة المخصصة لكبار جنرالات الجيش المغربي ، و كان على الدوام يسكن في ثكنته المخصصة له من الجيش، و كان منزويا عن الحفلات و السهرات الخاصة، يقضي وقته الإضافي خارج مهمته الرسمية، في نشاطات لعبة الجولف و الخيالة ، و لم تكن له أية روابط على الإطلاق بالأحزاب السياسية، أو النقابات ، أو أي نشاط سياسي .
    كان الملك الحسن يمنح المذبوح في كل مناسبة أظرفاً خاصة بها مبالغ كبيرة من المال ، مثله مثل كبار رجال المملكة ، ولكن المذبوح لم يكن يفتح تلك الأظرف ، كان يضعها في خزنة حديدية، رافضا صرفها ،وهو ما يعني أن المذبوح لم يكن راضيا بتلك الإكراميات ،ولا بطريقة حكم الحسن الثاني للمغرب .
    ولد المذبوح ببلدة أكنون بإقليم تازة عام 1927، و أصبح ملازما سنة 1947، ثم سافر إلى فرنسا لتلقي دورة عسكرية تطبيقية ، ثم دورة في ألمانيا عام 1948، قبل أن يتوجه إلى الهند الصينية في عام 1949، و بعد ثلاث سنوات من الخدمة العسكرية عاد إلى المغرب سنة 1952 ،وعمل في مناطق عسكرية مختلفة إلى أن حصل المغرب على الإستقلال ...
    ونظرا لكفاءته الشديدة ، ولأنه كان موضع الثقة ، رقي في المناصب القيادية ، فأصبح كبير الضباط المرافقين للملك ، ثم عينه الملك الحسن وزيرا للإتصالات ، و ذلك للطابع الأمني الخاص لهذه الوزارة ، ثم عينه رئيسا للحرس الملكي برتبة كومندان ..
    ولكن سفر الجنرال المذبوح إلى الولايات المتحدة في يناير عام 1971أحدث تحولا كبيرا في مسار الرجل، ،حيث إكتشف خلال الزيارة حجم الفساد المستشري في المغرب ..
    لقد إكتشف فضيحة تورط وزراء وبعض رجال الأعمال المغاربة في رشاوي ضخمة ، تتعلق بصفقة طائرات شركة (بانام الأمريكية ) ..
    . وعند عودته إلى المغرب أعد المذبوح تقريرا مفصلا للملك الحسن الثاني، لكن الملك طلب منه أن ينسى كل شيء ولا يثير هذا الموضوع أبدا. وهنا أحس المذبوح بأن الملك يخفي عنه شيئا خطيرا ومهما..
    أصيب الجنرال المذبوح بخيبة أمل من الملك ،فاخذ إجازة لمدة شهرين بدعوى المرض ، وانزوى في بيته ..
    لا تستطيع أن توصف بدقة مشاعر ضابط شريف .. مشاعر أول صدمة يتلقاها في حياته من الملك راعي الفساد

  3. #73
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,232

    افتراضي


    كل لغات العالم لا تستطيع أن توصف بدقة مشاعر أول لمسة إيد ..
    أول لمسه يد للمحبوب تحسسك بأنك تمتلك الكون .. انك تمسك بخيوط الشمس الذهبية .. تمنحك طاقة خيالية .. تسافر بك عبر الرياح إلى أبعد الحدود .. تنفجر براكين تزلزل الكيان ..يخفق القلب حتي يكاد ينخلع ، تتسارع الدقات .. فتشعر بالخفقات وتسمع الدقات .. كم هائل من الاحاسيس الجميلة يختلط داخلك ..
    وكما غنى العندليب الاسمر :
    ومين ينسى ؟ومين يقدر في يوم ينسى؟ ليالي الشوق ،ولا نارها وحلاوتها .. ولا أول سلام بالإيد .. ولا المواعيد ولهفتها ..
    ولكن متى وأين وكيف شعر الفتى بهذه الأحاسيس ؟ ..
    لن ينسي أبدا يوم أن إلتقى سندس أول مرة في كازينو قصر النيل .. عندما لمس يدها لأول مرة .. لم يكن يتصور أن لمسة اليد بهذه الروعة .. الأمر جاء عفويا .. لم يقصد هو أن يمسك يدها ،ولم تقصد هي ..
    كان قد دخل إلي الكازينو واثق الخطى ،وكانت تسير بجواره كالخائفة .. هو واثق الخطوة لسبب بسيط ،أنه عاين المكان قبل الموعد بيوم ،حتي لا يشعر أمامها يوم اللقاء برهبة الدخول إلي مكان جديد ، طاف في أرجاءه ، بل حرص علي معرفة أسعار المشروبات ، لكي لا يضع نفسه في موقف حرج إذا جاءت الفاتورة علي غير ما يتوقع .. أما هي فكانت أول مرة تدخل هذا المكان ، ولا تعرف إلي أين تتجه فأسلمته قيادتها ،ثم أسلمته يدها بعفوية ليقودها إلي حيث يشاء ......
    هي ثوان قليلة ولكنها كالدهر ..
    ..
    هو يتذكر جيدا حتي التفاصيل الصغيرة للحدث :
    لحظة دخول الكازينو كانا الفتى وسندس ،يسيران جنبا إلي جنب ، كانا ينظران إلي الأمام ..
    لا إراديا ، كانت يدها تبحث عن يده .. .. فقد شعرت أنه هو الخبير ،وهو القائد الذي سيقودها الي حيث المكان الجديد عليها .. فجأة أحس بيدها الحائرة تبحث عن يده فارتبك .. حاول أن يبعد يده ، ولكن يدها حاوطته جيدا .. أخيرا وجدت يدها يده فاعطته إياها ليمسكها ويقودها إلي مكان الجلوس الذي سيختاره .. مسك يدها ببلاهة .. يد الفتى مرتعشة.. كان يرتجف وهو يمسك يدها .. كلما حاولت يده الابتعاد تشده يدها أكثر وتقربه منها .. أخيرا إستسلمت يده ..
    ذلك الفتى الساذج الذي لم يمسك يد فتاة من قبل ، مسك يدها كما يمسك يد كرسي .. أفلتت سندس يده المرتبكة ،ثم أعادت له إمساك يدها كأنها تعلمه الطريقة الصحيحة لكيفية مسك يد المحبوبة ..الأصابع تلتف حول الأصابع ، ثم ضغط خفيف رقيق علي كامل كف اليد حتى المعصم .. ثم تحتضن اليد اليد ليصبحان يد واحدة .. صمت كلاهما .. لقد تعطلت لغة الكلام ، وتوقف الزمن ..
    بدأت لغة جديدة يتعلم حروفها لأول مرة .. لغة اليد ..
    في تلك اللحظة الخاطفة شعر بأحاسيس هائلة ساحرة .. خامره شعور جديد.. ما هذا الذي شعر به ؟ ..
    الإحساس اللطيف بملمس الأصابع جعله يشعر بدفء لذيذ يسري في كل أوصاله .. بدأ يشعر بالحرارة في أصابعه ،ثم انتقلت بسرعة الرياح من الأصابع إلي المعصم ، ثم تسربت إلي كامل الذراع ،إلي الكتف ،ثم إلي الرقبة ،ثم صعدت إلي الوجه ،والرأس ،ثم سرت في الجسم كله ..
    لمسة اليد الهبت أحاسيسه ،و دغدغت شرايينه ،وزلزلت كيانه ،وأحدثت رعشة في قلبه.. تغلغلت في ثنايا عروقه ..حركت كل عواطفه ،وأنبتت أشجارا في صحراء حياته ، وملأت كل الفراغات..
    كان شعورا ممتعا تمني لو لم ينتهي .. أحاسيس لايعرف من أين تبدأ والى اين تنتهى

  4. #74
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,232

    افتراضي


    .. ولكن الجنرال محمد المذبوح ، يعرف من اين يبدأ ، فقط لم يكن يعرف كيف ينتهي..
    لقد قرر محاربة الفساد المستشري في المغرب وأن يقتلعه من جذوره.. بداية الأمر تتطلب إقصاء الملك نفسه .. هكذا كان يشعر ، وهكذا تسربت فكرة الإنقلاب الي ذهنه ، وهو المعروف بإخلاصه للملك ..
    وبمجرد أن بدأت هذه الفكرة تراوده ، أمسك ورقة وقلم ، وبدأ يرسم خطة الانقلاب علي الملك ..
    إهتدي المذبوح إلي البداية .. ولم يهتم بالنهاية ..
    إبن بلدته المقدم أمحمد أعبابو هو رئيس مدرسة اهرومومو العسكرية .. أعبابو ضابط كفء ، وصلب ، وطموح ، وتحت يديه ضباط وجنود وأسلحة وذخيرة .. أعبابو يملك السلاح والرجال ، أما المذبوح فيمتلك النفوذ القوي بحكم منصبه الرفيع بجوار الملك ، بل يستطيع ان يعرف كل تحركات الملك ، وهو الوحيد الذي كان مسموحا له أن يدخل إلي الملك حتي في غرفة نومه .. كما كان يعرف كل شاردة وواردة في القصر الملكي ،وفي الجيش المغربي ..
    هكذا أطلع المذبوح خطته لأعبابو ، ورسم له كيفية دخول القصر يوم عيد ميلاد الملك حيث كل رجال المملكة مشغولين ومنهمكين في الحفلة .. بل وكل جنرالات الجيش المغربي مدعويين في هذا اليوم ..
    وجد المذبوح إستجابة سريعة وفورية من أعبابو الذي كان طموحه يتعدي رئاسة المدرسة الحربية ،ويرغب في تولي وزارة الدفاع ..
    لقد اتفقا علي تنفيذ عملية الانقلاب ..
    واستعدادا لهذه العملية اصدر المذبوح بحكم نفوذه قرارا بترقية أمحمد اعبابو يوم 3مارس 1971 ، وقرارا آخر بزيادة تسليح مدرسة أهرمومو التي يترأسها وذلك كتمهيد للانقلاب ..
    كان المذبوح يريده إنقلابا أبيضا بلا دماء يكتفي بتنازل الملك عن العرش ، ثم إعلان قيام الجمهورية المغربية ..
    خطته تقضي بقيام أعبابو باقتحام القصر الملكي ،وتجريد الحرس الملكي من السلاح ،والقبض علي الجنرالات في مكان واحد ، ووضع اليد على الملك لدفعه إلى التخلي عن العرش ،وتسليم السلطة إلى "مجلس الثورة" المكون من ضباط شباب، أي القيام بانقلاب "نظيف" دون إراقة دماء..
    الجنرال المذبوح حدد مع أعبابو تفاصيل خطة الهجوم على القصر الملكي بالصخيرات، وعملا معا على ضمان تنسيق تحركات القافلة التي تضم طلاب المدرسة الحربية المشتركين في هذه العملية ،بحيث لا يعترضها أحد طوال الطريق فتفشل الخطة ، كما توافقا على تعيين المسئولين الواجب إحتجازهم أثناء العملية ،إلى حين النظر في حالتهم كل واحد على حدة ..
    كان من الممكن للخطة التي رسمها المذبوح ان تنجح نجاها باهرا ..عناصر الخطة ممتازة بل وعبقرية ، فكل قيادات الجيش وكل الوزراء والمسئولين وعلي رأسهم الملك سوف يتجمعون في مكان واحد ..وبالتالي من الممكن السيطرة عليهم بسهولة وأسرهم جميعا ..
    ولكن المذبوح ، أخطأ الخطأ القاتل المميت ..
    لقد وضع يده في يد الشيطان ... أعبابو ..
    المذبوح شئ ، وأعبابو شيئا آخر ..
    لقد عقد أعبابو العزم على قتل الملك ، وقتل كل القيادات العسكرية من جنرالات الجيش المغربي المتواجدة في حفل الملك ..
    شريكه الضابط أعبابو سيدمر كل شئ بعنفه وشراسته ..
    أعبابو الدموي لا يعرف المزاح ..
    حياته تتسم بالجدية الشديدة ،والصرامة العنيفة ، وقسوة القلب ، ولم يشاهده أحد أبدا من قبل يضحك

  5. #75
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,232

    افتراضي

    نحنا في حمص نحب الضحك .. حمص مو بس بتشتهر بالحلاوة ،وكمان بالنكت حتى انو الواحد لما بيلتقي بناس ،وبيعرفو إنك حمصي بيسألو شو آخر نكتة عندك ؟ ..
    - طب يالا قولي آخر نكتة عندك ..
    - حمصي ماشي مع حبيبتو .. آلتلو حبيبتو: ألي شي يخلي ألبي يدء.. آم ألها: ابوكي ورانا ..
    - سندس
    - أيوا ..
    - أخوكي رامز إيه اللي خلاه ييجي الجنينة هنا ..
    - قالت سندس :
    وين رامز ؟ ..
    - قال الفتى :
    وراكي ..
    - بلا إراديا ، إلتفت سندس وراءها ، ثم أدركت سريعا مزحة الفتى ، فقالت بغيظ شديد :
    انا رح أمشي وأتركك هون ..
    - قال :
    ليه بس ؟ ..
    - قالت :
    انت مو حاسس إنك كتير سخيف ؟ ..
    - طب قولي واحدة تانية ..
    - ما رح اؤول ..
    - واحدة بس ،وخلاص ..
    - فيه حمصيين بموأبلة عالتلفزيون سألت المذيعة الأول : سوريا بالنسبة ألك شو؟ جاوبها سوريا أمي.. سألت التاني سوريا بالنسبة ألك شو؟ آل ما بأدر أحكي على أم رفيئي ..
    صمت الفتى فقالت سندس :
    - ليش ما ضحكت ، كأنو النكتة بايخة ..
    - بالعكس نكتة جميلة جدا .. بس أنا سرحت في حاجة ..

  6. #76
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,232

    افتراضي


    سرح في هذه اللحظة في لمسة اليد ، فأغمض عينيه ليسترجع إحساس جميل عاشه بكل كيانه وخلاياه ..
    أجمل ما في لمسة اليد يوم أن تمت لحظة دخول كازينو قصر النيل ، أنها كانت لمسة عفوية ..
    عندما إنتهت جلسة كازينو قصر النيل نهاية درامية ، وأشاحت عنه بوجهها .. رفضت أن يلمس يديها عند العودة ،بل ظلت طوال فترة توصيلها إلي منزلها صامتة .. وهكذا لم تتكرر يومها ثانية ..
    اليوم عندما دخلا حديقة الاورمان ، لم تتح أيضا فرصة تكرار هذا الشعور .. لم يكن هو وهي فقط هذه المرة ، كانت معهما صديقتها هالة ورفيقها .. وبالتالي خجل هو ،وخجلت هي بالطبع ،من أن يدخلا الجنينة متشابكي الأيدي ..
    بعد أن جلسا معا وحدهما ، حيث جلست هالة وصديقها في مكان بعيد بالحديقة .. كان الفتى يشعر بشعورين متناقضين ..كان يتمني لو أن الجلسة مع سندس تطول إلي ما لا نهاية ، فما أجمل الجلوس مع المحبوب ، و لكن في نفس الوقت كان يستعجل إنتهاء الجلسة حتي تتاح له فرصة أن يمسك يدها وقت الخروج ..
    هو في إشتياق شديد لتكرار ذلك الإحساس الساحر الحالم الذي شعر به أول مرة .. الفتى قليل الخبرة والتجارب ،لم يكن يعلم وقتها ان أجمل الأشياء هي التي تأتي عفوية تلقائية ، وبكل رضا وشوق من الطرفين .. هنا يكمن سحر الاشياء ..
    المشاعر لا تستجدى أبدا ..

  7. #77
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية ماجد
    الحالة : ماجد غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 25
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    الدولة : مصر المحروسه
    المشاركات : 10,833

    افتراضي

    تسجيل متابعه و اعجاب بالحكايات

    بس انا مش عارف مين صاحب الحكايات ..... بمعنى مين هو ناصر عجلان
    و تسلم الأيادى .....هههههههههه

  8. #78
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,232

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماجد مشاهدة المشاركة
    تسجيل متابعه و اعجاب بالحكايات

    بس انا مش عارف مين صاحب الحكايات ..... بمعنى مين هو ناصر عجلان
    ناصر عجلان

  9. #79
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,232

    افتراضي


    - قال الفتى مستعرضا معلوماته أمام فتاته :
    بمناسبة حمص عايز أقولك إن فيه سبع مدن في الوطن العربي باعتبرهم أشهر مدن عربية ..
    - قالت :
    رح تؤول بينهم مدينتك أوص ..(قوص بصعيد مصر)
    - لا ..
    - شو هني ؟ ..
    - مكة ،والمدينة ،والقدس ،وكربلاء ،والأقصر ،وحمص ، وفاس ..
    - أنا ما بعرف مدينة إسمها فاس ..
    - قال مندهشا :
    تبقي إنتي بلاطة في التاريخ ،والجغرافيا ..
    - كسا الغضب ملامحها وقالت :
    إنت شب رزيل ..
    - طب ليه الغلط ده ..
    - وسئيل كمان ..
    - سئيل زي ما وصفتي جعفر ..
    - سئيل كتير عن جعفر وعن كل المخلوءات اللي بالدني ..
    - شكرا.. ده علشان انتي ذوق ..
    - مشان تسكر تمك أبل ما تغلط ..
    - أنا مغلطتش ..
    - شو بتسمّي هيدا يلي كنت عم تؤولو ؟..
    - شئ عادي ..
    - يا لطيف .. شو بتحب المماحكي .. شلون عادي ؟ ..
    - اللي ميعرفش شئ عن شئ معين بنقول عليه ، في مصر انه بلاطة في هذا الشئ ، يعني زي البلاطة ممسوح .. ممسوح المعلومات .. فهمتي ولا مافهمتيش ؟ ..
    - شو ،شايفني ما بفهم ؟..
    - قصدي فهمتي معني مصطلح بلاطة ، ده مش شتيمة ، ده معناه ان انتي ما عندك معلومات عن شئ معين ، وده مش عيب ..
    - طب ما بدي افهم ..
    - انتي حرة .. إذا كان ده مستوى تفكيرك حاعملك إيه ، وحاغير مخك إزاي !!..
    - خلص ، كل واحد بيعبر عن درجة الفهم العندو بطريئتو ..
    - طب بالذمة اقول عليكي ايه ، بتعملي مشكلة علي الفاضي ؟ ..
    - مينو هاد اللي إبتدا ؟..
    - إنتي المندفعة زي القطر..
    - إنت اللي بدأت ..
    - سندس ..خلاص .. غيري الموضوع ..
    - إش أسوي ؟ .. يلّه شو بدنا.. بدي أتحملك ..
    - قلبك كبير ..
    - شلون بيقولوا عليك ذكي وحربوء ..
    - رغم إني مش فاهم يعني إيه حربوء ، بس غصب عنك ..
    - لك ..لو فتحت تمك بكلمة هيك ، رح خليك تندم ..
    - وريني حتعملي ايه ياسندس يابنت سامية ؟ ..
    - رح أأدحك كف علي بوزك يا ابن زينب مشان تسكت ..
    - وأنا حاكسرك يا سندس بنت سامية سندساية سندساية ..
    - يالا فرجيني يا ابن زينب ..إش رح تعمل هلأ ..
    - حاشدك من شعرك وأطلعه في ايديا .. وأخليكي قرعة ،يخوفوا بيكي العيال الصغيرة ..
    - ما بتأدر ..
    - طب اسكتي شوية علشان أعلمك إيه تكون مدينة فاس ..
    - مو رح أسمع ..
    - لمصلحتك اسمعي علشان مفيش حد يقول عليكي تاني يا بلاطة ..
    - مو رح اسمع ..
    - تجاهلها الفتى وقال :
    مدينة فاس دي يا بلاطة ..يوه .. قصدي يا سندس ،تعتبر من أكبر المدن التاريخية في العالم ، وفيها جامعة القرويين اللي هي أول جامعة أنشئت في تاريخ العالم، وأقدم جامعة تخرج منها معظم علماء الشرق والغرب ، و فاس اتبنت في القرن الثاني الهجري وكانت فيه صراع عليها بين الأمويين في الأندلس والفاطميين في شمال أفريقيا، وبعد سقوط الاندلس أصبحت هي مقر لإقامة المسلمين اللي فروا من الأندلس ، ولأهميتها التاريخية صنفتها منظمة اليونيسكو السنة اللي قبل اللي فاتت (عام 1981 )ضمن التراث الإنساني ، و فاس لا زال فيها ........
    قبل أن يكمل قاطعته قائلة بغرض إغاظته :
    - شو سوى عبدالوهاب ؟ ..
    - بتغيظيني ! ..
    - كلو هاد بتلاقيه بعدين ..
    - ولا كأني سمعت حاجة .. حاكمل كلامي عادي .. فاس لا زال فيها حتي اليوم آثار السور التاريخي ،وأبوابه الثمانية بنقوشه الرائعة كما هي من ألف سنة ،وسموها فاس لانهم وهما بيحفروا لبناء المدينة إكتشفوا فاس مدفون تحت الأرض و ..........
    - بسرعة قاطعته سندس مرة ثانية :
    - شو سوى عبدالوهاب ؟ غنى ودارت الأيام ولا مو غنى ؟ ..
    - عليكي خير، نكمل كلامنا الاسبوع اللي جاي ، أنا شايف حراس الجنينة بيمشوا الناس اللي قاعدة .. يالا نمشي ..
    - ليش ؟
    - لان الجنينة حتقفل ليها مواعيد ..
    - ليش الجنينة بتسكر بكير ..
    - كل الجناين العامة آخرهم الساعة ستة المسا ..
    - نظرت في ساعتها ثم قالت :
    آه صحيح ..الساعة هلأ ستة.. و الماما حتؤول وين كنتي لهلأ ؟ كمان أنا صئعت .. يالا نمشي .. رح توصلني ؟..
    - انتي مش قلتي إنك حتروحي مع هالة ؟..
    - هالة حتروح مع رفيئها ..انت بدك تدشرني هون ..يبقي براحتك ..
    - وحتعرفي تروحي ازاي ؟ ..
    - لاتخاف عليا بروح بتكسي ..أنا بعرف طريئي ؟ ..
    - باهزر طبعا .. أنا اللي حاروحك ..
    - ميرسي كتير .. بس لو مشيت معي ما تحط إيدك بإيدي ..
    - المرة اللي فاتت قلتي كده علشان زعلنا من بعض .. ليه المرة دي ؟ ..
    - مشان إنت اليوم كنت سخيف وسئيل العما ..
    - قطب الفتى جبينه ، ثم بدأ يفكر في خطة يغير بها مجري الحوار ، فقال لها :
    حقولك علي مفاجاة حلوة ..
    - شو ؟ ..
    - الجنينة دي عجبتك ؟ ..
    - كتير حلوة .. تجنن ..
    - طب إيه رأيك ،المرة الجاية حوديكي جنينة أحلى ..
    - قالت مندهشة :
    جنينة أحلى من هيك ..من جنينة الأورمان !! ..
    - اه ..وأكبر منها كمان ..
    - أكبر من هيك ؟ ..
    - آه ..
    - ناطرة أشوفها هالجنينة..مبين عليهــا كتيــــــــــر حلوة وظريفة ..
    قال :
    - كمان هي الجنينة اللي كتب عنها صلاح جاهين أغنية مخصوص بتقول : ولد وبنت.. كل الجنينة ولد وبنت ..يا حب حاسب حاسب .. ده هنا وردة ولد ووردة بنت ..
    قالت بلهفة :
    - مشتاءة ، شو إسمها ؟ ..
    - جنينة الميريلاند ..
    - إنت شب بجنن ..
    ..
    ظن أنها إستكانت ،وهدأت ،ولكن سندس كانت فتاة تشبه شمس الشتاء .. متقلبة دائما .. لم تمر سوي ثوان، حتي دار بينهما حوارا عاصفا غاضبا ..
    فقد قال لها ،وهو يمد يده يحاول أن يمسك يدها :
    - مبسوطة .. هاتي إيديكي يالا علشان نخرج من الجنينة وما توهيش مني في الزحمة..
    أبعدت يدها بسرعة قبل أن يمسكها ، ثم ضمت ذراعها علي جنبها وقالت :
    - كنت عم تتمسخر عليا كتير اليوم ، وبدك ياني تضحك عليا في الآخر بكلمتين ..
    - يعني إيه ؟ ..
    - ما رح خليك تمسك إيدي..
    - أصيب الفتى بالإرتباك ، لقد أحس بالحرج الشديد بعد أن سحب يده الممدودة ، شعر بالهزيمة .. فقال بصوت ملؤه السخرية محاولا الإنتقام منها :
    ولا أنا عايز أمسك ايديكي .. أوعي تكوني فاكرة نفسك الأميرة ديانا ، و حيحصلي الشرف لما حاحط إيدي في إيد أميرة القلوب ..
    - إستفزها إسلوبه الساخر ،فإلتفتت نحوه ،وهي ترمقه بنظرات غاضبة :
    ماشي ..أنا ما كان بدي أرد علي هيك .. بس رح أؤول لك شئ واحد ..بشوف نفسي أحسن وأحلي كتير من الأميرة ديانا .. وما رح أرد عليك تاني بنوب ،وإحكي مع نفسك ..
    - قال وهو يتصنع إبتسامة :
    خلاص .. إعملي حسابك مفيش بعد كده لا جنينة الميريلاند ، ولا الأورمان ، ولا أي مكان تاني ..
    - أشاحت بوجهها للجهة الأخرى وقالت :
    مثل ما بدك .. ما رح أترجاك .. منيح هيك ؟

  10. #80
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية عفاف
    الحالة : عفاف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 295
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    الدولة : مقيمة بمصر
    المشاركات : 12,232

    افتراضي


    كان حوارا عاصفا غاضبا ..
    فما كاد أن يتقابل الرجلان – المذبوح وأعبابو – في وسط القاعة حتي دار بينهما هذا الحوار العنيف باللهجة المغربية :
    - أعبابو :
    وَافَايْن هُوّا ؟ .. ( أين هو؟ .. يقصد الملك ) ..
    - المذبوح :
    لا تغوت ، وشنو كدير ؟ .. ( لا تصيح بصوت عالي ،وماذا تفعل ؟ )..
    - أعبابو :
    وسير نخرّجُو قدامي باش .. وأنا راه غادي .. ( أخرجه أمامي لكي أراه )
    - المذبوح :
    توقف حنا متفقانش على هاد شي وماتفقناش باش يكون الدم ، شنو الي دهاك ياعبابو ؟ .. ( كف فورا عن هذه الفوضي ، نحن لم نتفق علي هذا أبدا، لم نتفق علي صنع حمام دم ،ماذا دهاك يا أعبابو ؟ ) ....
    - أعبابو يصيح بقوة أكثر :
    وافاين هو يامون جنرال ؟ ..( أين هو يا جنرال ؟ ) ..
    - المذبوح :
    راح فواحد البلاصة مخبع وبغا يهضر معاك الراس في راس ..
    (يوجد في مكان آمن ويريد التحدث معك رأسا لرأس ) ..
    - أعبابو :
    واش تنازل الملك؟ .. (هل تنازل الملك؟) ..
    - المذبوح :
    إيه تنازل.. اجي معايا باش نشوفوه ولكن رجالك يبقاو هنا .. ( نعم تنازل .. تعالي معي لتقابله ،ولكن رجالك سيبقون هنا) ..
    - أعبابو :
    واقيلة غدرتني .. ماكانتيقوش ..(يبدو انك خنتني ، وأنا لا اثق به ) ..
    - المذبوح :
    انت الي خنتيني ياعبابو..مكانش عليك تقولهم يطلقو الرصاص ..انا اتفقت معاك على إنقلاب أبيض .. (انت الذي خنتني يا اعبابو .. ما كان عليك أن تعطي الامر بإطلاق الرصاص ..لقد اتفقت معك علي إنقلاب سلمي ) ..
    ..
    سلوك المذبوح صار يثير شكوك أعبابو أكثر فأكثر فرد عليه في الحال :
    ماشي جنرال كما فهمت، إنت مربطتيش الملك .. انت وعدتني غادي لقاه مربوط ،على هاد شي المهمة مكلملاتش ،وغدرتني ..
    (لكن مو جنرال حسب فهمي ، أنت لم تقم بتقييد الملك .. لقد وعدتني بأنني سأجده موثوقا .. إذا هذه المرحلة لم تكتمل ،وقد خنتني ) ..
    ..
    ولوضع حد للمناقشة تظاهر أعبابو بالموافقة علي الذهاب معه إلي الملك ،ثم غمز أعبابو بعينه لأحد رجاله ،وأشار إليه أن يقتل المذبوح .. نفذ رجله الأمر دون تردد أو تفكير ،فانطلقت رشقات طويلة وقاتلة من الرشاش ،إخترقت جسد شريكه الجنرال المذبوح ،فخر صريعا في الحال ..
    مات الضابط الشريف العفيف محمد المذبوح .. مات ضحية تحالفه مع الشيطان أعبابو ، وعلي يده ..
    ..
    ولكن أين إختفي الملك الحسن الثاني منذ بداية الأحداث الدامية ؟ ...
    هذا هو السؤال !! ..

صفحة 8 من 20 الأولىالأولى ... 67891018 ... الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •