يس مجلس الإدارة
ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

المزيد
الرئيسية سياسةأخبار


البوابة نيوز حوادث وقضايا
مفاجأة.. قيادي بالتنظيم الدولي للإرهابية حرض على قتل الشاب الإيطالي

الأربعاء 17-02-2016| 07:06م

الشاب الإيطالي جوليو ريجيني
أحمد يحيي – محمد الديسطي


في اعتراف ضمني وصريح عن مسئولية التنظيم الإرهابي الإخواني بتركيا عن تخطيط جريمة خطف وقتل الشاب الإيطالي جوليو ريجيني للإساءة إلى الأجهزة الأمنية المصرية.
قال شهيد بولسين القيادي بجماعة الإخوان الإرهابية ويحمل الجنسية الأمريكية ويقيم في تركيا في رسالته عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" والتي حصلت "البوابة نيوز" على نسخة منها والتي أرسلها إلى عدد من العناصر الإرهابية عبر بريده الإلكتروني بعنوان "لن يكون هناك المزيد من المبادلة للرهائن" في إشارة منه إلى التخلص من الرهينة الإيطالي المختطف والمختفي منذ 25 يناير والتي عثر على جثته في الثالث من فبراير الجاري.
في نفس السياق قال بوليسين في رسالته لعناصر التنظيم الإرهابي أن نجاح تنفيذ عملية قتل الشاب الإيطالي هي رسالة إلى أي شخص خارج مصر والرسالة هي خليك بعيد أحسن لك.
وأكد بوليسين في رسالته ضرورة تعطيل وإرباك ربحية وكفاءة التشغيل للاقتصاد المصري وإلحاق الخسائر المالية للنظام السياسي المصري من خلال الاحتجاج ورفض التعاون والمقاطعة والتخريب والإضرابات العامة وتعطيل سلاسل التوريد وتخريب الممتلكات وتخويف الموظفين التنفيذيين أو خطفهم إلخ، بطريقة مستمرة ومنتظمة ووصف ذلك بأن هذه هي الثورة!.
من جانبها وصفت مصادر أمنية بالإدارة العامة للمعلومات والتوثيق بوزارة الداخلية شهيد بوليسين بأنه شخص أجنبي محرض على العنف وعقل مخطط للإرهاب في مصر وجارٍ متابعته لبيان صلته بالحادث.
وأضافت المصادر أن الأجهزة الأمنية تأخذ جميع الاحتمالات في قضية ريجيني على محمل الجد ولا تستبعد أي احتمال، نظرًا لأن التوقيت الذي تم العثور فيه على الجثة تزامن مع زيارة أكبر وفد اقتصادي إيطالي برئاسة وزيرة التنمية وهذا يعني أن هناك مَن يريد أن يسيء للشرطة المصرية.
وأشارت المصادر الأمنية إلى أن فريق البحث الموسع المكلف بكشف ظروف وملابسات الواقعة، يواصل جهوده على مدار الساعة، في إطار كامل من التعاون مع الجانب الإيطالي في هذا الشأن.
وشدد مسئول مركز الإعلام الأمني على أنه سوف يتم الإعلان عن نتائج جهود البحث في هذه القضية حال التوصل إلى معلومات مؤكدة
وكانت مجلة "البوابة" قد نشرت، الإثنين الماضي، تحليلًا لسيناريو مقتل الضحية الإيطالي للخبير الأمني خالد عكاشة اتهم فيه بوليسين بتكليف إحدى الخلايا الإرهابية التي ربما استطاعت رصد الضحية الإيطالي وقامت بالقاء جثته بالطريق الصحراوي خوفًا من افتضاح أمرها بناء على رسالة من بوليسين بضرورة قتل الضحية وعدم الاحتفاظ به كرهينة.