صفحة 74 من 75 الأولىالأولى ... 246472737475 الأخيرةالأخيرة
النتائج 731 إلى 740 من 741

الموضوع: خواطر في زمن الدكتاتور

  1. #731
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية سامح عسكر
    الحالة : سامح عسكر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19613
    تاريخ التسجيل : Apr 2011
    الدولة : مصر
    العمل : كاتب مستقل وباحث شرعي وفلسفي
    المشاركات : 2,241

    افتراضي

    مشهد من فيلم التجربة الدانماركية


    الوزير يضرب أنيتا لأنها كانت سببا في عراك أبنائه، ثم تطاولها عليه ووصفه بالهمجية


    يذهب إليها غرفة نومها للاعتذار فيجدها عارية إلا برداء أحمر مكشوف ، ويُفاجأ بأنها عبرت عن امتنانها له بضربها، فتعَجّب وسألها هل هي سعيدة بالضرب؟..فتجيب: نعم..فيصفعها مرة أخرى فتزيد سعادة..


    المُخرج هنا حب يوصل رسالة أن ضرب أنيتا أثارها عاطفيا وجنسيا، وكأنه يقول أن أنيتا شخصية (مازوخية) ثم ختم المشهد بقبلات حذفت رقابيا بعد ذلك..وطبعا فهمها العرب على أنه إيمان أوروبي بسيطرة الذكر على الأنثى ووجوب ضرب الزوجات..!!!


    مبدئيا: شخص مازوخي هو الذي يتلذذ بضرب وتعذيب الآخرين له، أما السادي فهو الذي يتلذذ بضربه للآخرين، والسيكوباتي يعني عدواني، مصطلحات جديدة ومعانيها أيضا جديدة وغريبة، لكنها معروفة في علم النفس منذ القرن 19


    فكرة تلذذ أنيتا بضرب الوزير لها قامت على أصل مازوخي مرتبط بالجنس، وهو أن الضرب يُحسن من الدورة الدموية في منطقة الوجه والصدر، ثم يؤدي ذلك للشعور بالنشوة ، وبعض الأزواج عموما يفعلن ذلك ليس بالطريقة التي في الأفلام الإباحية..ولكن ضرب كلاسيكي كشد الشعر وتكتيف الذراعين، ومكمن هذا السلوك هو الشعور بالهيمنة من طرف ضد آخر مازوخي بدأ يتعود على هذا السلوك ويستمتع به.


    ليس كل النساء مثل أنيتا..ضرب واحدة أخرى كفيل برفع (الشباشب والمقشات) فورا، وربما يتطور الأمر لرفع السلاح، ومن الغباء التعميم في الظواهر الجنسية، فالإنسان يختلف في سلوكه الجنسي كما يختلف في سلوكه الاجتماعي، ولا رابط بين شخصيته في المجتمع ورغبته الجنسية، فقد يكون شخص هادئ ولطيف اجتماعيا لكن في الجنس مازوخي أو سادي..والعكس صحيح، شخص عنيف ومجرم وغليظ لكن في الجنس هادئ ولطيف..


    تم اعتبار المازوخية الجنسية نوع من الشذوذ عن الطبيعة البشرية، لأنها تقوم على مبدأ تعذيب النفس للشعور باللذة، وأشهر من حلل هذه الظواهر أسطورة علم النفس "سيجموند فرويد" وصورت في بعض الأفلام السينمائية كمشهد حسن عابدين في فيلم "درب الهوى" ورحاب الجمل في فيلم "بنت من دار السلام"


    ختاما: الأصل في الجنس هو (الحب) وليس مجرد الشعور باللذة، لكن هدف الجنس عموما هو اللذة، لكن ما الرابط إذن بين الحب واللذة؟..وهل المازوخي يعشق ضاربه في الحقيقة؟..وهل متعة الحب نفسية أم شهوانية؟..وهل الشهوة روحية أم مادية؟ ..وهل يوجد ما يسمى بالحب الطاهر أم أنه أسطورة سينمائية؟..


    أسئلة يجب أن تساق قبل مناقشة هذا الباب، وأظن أن العنف الجسدي عموما هو انحراف عن الطبيعة الإنسانية حتى لو أدى ذلك إلى النشوة..مما يفتح الباب لتعريف اللذة مرة أخرى هل هي شئ طيب أم قبيح؟..وهل يُنظر لها كشعور مجرد أم يجب البحث في نتائجها..فالعالم اليوم يشهد أحداثا كارثية ربما أصلها (شعور باللذة) يجب فهمها سلوكيا قبل تحليلها فلسفيا..

  2. #732
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية سامح عسكر
    الحالة : سامح عسكر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19613
    تاريخ التسجيل : Apr 2011
    الدولة : مصر
    العمل : كاتب مستقل وباحث شرعي وفلسفي
    المشاركات : 2,241

    افتراضي

    ما تسمى حروب ردة هي ليست كذلك


    هذه حرب بوجهين


    الأول: سياسي ضد مدعي النبوة باعتبار أن المدعين أعداء يحرصون على هدم دولة المسلمين في المدينة


    الثاني: اقتصادي ضد مانعي الزكاه..


    أما عقاب المرتدين عن الإسلام فهو عمل غير شرعي ولم يقل به القرآن، بل لصق أي سلوك لإجبار الناس على عقائد معينة أنه من عمل الطغاه، بينما المصلح يجب أن يكون متسامح واثقا مما لديه..


    شعائر الأديان يجب أن تقام بالاختيار لا بالإجبار..فالله لا يحب المنافقين

  3. #733
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية سامح عسكر
    الحالة : سامح عسكر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19613
    تاريخ التسجيل : Apr 2011
    الدولة : مصر
    العمل : كاتب مستقل وباحث شرعي وفلسفي
    المشاركات : 2,241

    افتراضي

    نعم..الحب ليس هو العلاقة الوحيدة التي تجعلك سعيدا


    يظن البعض أن الحب والجنس هما مصدر السعادة في العلاقات بين الجنسين، وهذا غير صحيح، فالرومانسية ليست هي النوع الوحيد من الحب، توجد صداقات بين الجنسين بمختلف أنواعها أكثر سعادة وأمان وثقة من الرومانسية..


    عيب الرومانسية في رأيي أنها ليست كافية للتعرف على شريكك، مجرد تعبير نفسي بالإعجاب والغزل في الأغلب يكون شكليا، ويُبنى على اعتبارات جنسية أحيانا بالميل الفطري للذكور تجاه الإناث والعكس، ومع أول امتحان بالتضحية يسقط شريك – أو كلاهما - في وحل الأنانية والتفرد وأحيانا حب التسلط، فكثير من المحبين أخفوا دافعهم الحقيقي من وراء الحب وهو "رغبتهم في امتلاك هذا الشخص بالذات" فيُفسر ذلك "الغيرة المفرطة" التي تحدث وأدت لمشاكل وصداعا بين الأحباء.


    عندي – كرجل- أن الرحلة والجلوس مع أصدقاء منسجمين ومتحمسين للاكتشاف - من الجنسين - أمتع وأسعد من حب امرأة جميلة، ليس إنكاراً للجمال..فمن ذا الذي لا يأسره – منا - الحُسن والأنوثة والذكاء والروح المتسامية ، لكن الأولوية دائما لبناء نفسك وإيجادها لكي تجد شريكك، قبل أن تفكر في نصفك الآخر عليك أن تجد نفسك أولا، فالبناء على قاعدة صلبة أولى من البناء على الجذر المغشوش

  4. #734
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية سامح عسكر
    الحالة : سامح عسكر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19613
    تاريخ التسجيل : Apr 2011
    الدولة : مصر
    العمل : كاتب مستقل وباحث شرعي وفلسفي
    المشاركات : 2,241

    افتراضي

    من الأخطاء التي نقع فيها دائما


    نقابل شخص لأول مرة فنسأله عن (وظيفته)..هذا غير صحيح، التعارف في بداياته يجب أن يكون للإنسان لا عن الوظيفة أو المؤهل الدراسي، معيار تقييم البشر لأنفسهم أفضل بالمعاملات والسلوكيات..


    يخطئ مرة أخرى بعد أن يتعرف عليه يسأله عن (راتبه) هذا غير صحيح، فالراتب أمر شخصي جدا، ومن يسألك عن راتبك كمن يسألك ماذا تفعل في غرفة نومك..إذا كان السؤال استبياني أو كمعلومة للبحث عن وظيفة أفضل فيجوز..ولكن من شخص قريب جدا جدا..فالراتب عنوان الشخص في المجتمع غالبا وبه يقيم الناس أنفسهم..


    نخطئ مرة ثالثة في التعارف عندما نسأل شخصا ما عن نقاط ضعفه وقوته، فالواجب أن تطرح عليه المهمة التي تريدها له ثم يختار هو إذا كان شخصا مناسبا، فمواطن الضعف والقوة (تُكتشَف) ولا يُصرّح بها


    نخطئ مرة رابعة عندما نسأل شخص عن إنجاز واحد له في الحياه، فسيرتك الذاتية ملك لك..وتجاربها أمر شخصي جدا، نفس الشئ عندما يستقيل أحدهم من مكان تسأله عن سبب استقالته..إذا لم يذكرها فلا تسأله كشخص لا يهمك ماذا حدث..ولكن يهمك منه ما هو الآن ، خصوصا عندما يكون هذا الشخص معرفة جديدة..أو صديق متحفظ.

  5. #735
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية سامح عسكر
    الحالة : سامح عسكر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19613
    تاريخ التسجيل : Apr 2011
    الدولة : مصر
    العمل : كاتب مستقل وباحث شرعي وفلسفي
    المشاركات : 2,241

    افتراضي

    يحكى أن داعش في العراق دخلت قرية مسيحية


    فلما خيروا أهلها بين القتل أو الإسلام أو الجزية فوجئوا بطلب الأهالي مغادرة القرية فاستنتج كبيرهم بغباء أن النصارى (يهربون من نور الله)


    المثال يذكرنا بنكتة قديمة


    أحد الأغبياء اشتغل (عالم حشرات) فجاء بحشرة يأمرها.. إمشي يمين تمشي... اطلعي فوق تطلع.. فلما (قطع أرجلها) وأمرها بما سبق وقفت مكانها وما تحركت الحشرة.. فاستنتج بغباءه أنها فقدت حاسة السمع..!

  6. #736
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية سامح عسكر
    الحالة : سامح عسكر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19613
    تاريخ التسجيل : Apr 2011
    الدولة : مصر
    العمل : كاتب مستقل وباحث شرعي وفلسفي
    المشاركات : 2,241

    افتراضي

    فترة حكم الرئيس القذافي ربما لم تمر بنقاش كافي


    هذا الرجل ورغم دكتاتوريته –وجنونه أحيانا - إلا أن ليبيا في عهده تطورت بشكل ملحوظ وتقدمت اقتصاديا حتى باتت من أغنى دول أفريقيا والعرب.


    كان حريصا على إرسال البعثات العلمية للخارج وقروض ميسرة لشراء وحدات سكنية وسيارات ومنح وإعانات بطالة، أنجز مشروع النهر العظيم ليستغني عن شركات المياه الأوروبية ويضيف رقعة زراعية لبلاده لم تحدث من قبل، القذافي لم يكن سارقا..بعد موته لم يكشفوا عن أي أرصدة له في الداخل والخارج، مات وسر عزوفه عن الثراء والعيش في الخيام أحيانا واستقبال الرؤساء فيه كله مات معه.


    القذافي لم يكن متواضعا للحد الذي يضر نفسه ، أكيد هدفه بتقديم صورة مميزة للإنسان الليبي الصحراوي هي السبب، حاول الإنجاز في كل شئ حتى في الدين بحسه النقدي، وفي العلوم السياسية بإحياء الأفلاطونية المتمردة على النسبية والديمقراطية، صنع نظام سياسي ملائم للعشائرية ونُظُم الحكم العُرفية في الصحراء.


    جوهر ما وصلت إليه ليبيا في عهد القذافي هي أن القيادة المجنونة قد لا تكون شرا دائما، فبرغم حماقاته في استعداء أمراء الخليج وأعماله الإرهابية في طائرة لوكيربي وغزواته الجوية ضد مصر..وطموحه النووي الذي تراجع عنه لم يكن مؤذيا للإنسان الليبي بالقدر نفسه، بالعكس..رأينا ليبيا قوة نفطية وزعيمة قارية واختفاء شبه تام للفقر وبناء مئات الجامعات ونسبة أمية أقل من 10% وبنية تحتية ضخمة


    ربما نظام القذافي لم يعد يصلح لليبيا الحديثة المتطلعة للديمقراطية، لكن لا يختلف اثنان أن بدلائه الآن في الحكم بعد 8 سنوات لم يكونوا أفضل..بل أسوأ من حيث تفشي العنصرية القبلية واستبدالهم قومية القذافي الوحدوية بأيدلوجية الإخوان وقومية حفتر الخليجية التي تعد أكثر تخلفا - في رأيي- من قومية الخمسينات.


    ليبيا الآن مطالبة بإعادة النظر في ما تم إنجازه بعد الثورة، ولأنني أكتب في أجواء ثورة وتمرد على القذافي أعلم كمّ المعارضين لهذا التحليل ..برغم أن بعضهم يدرك تماما أن ما سقته هي حقائق لا يمكن إنكارها..

  7. #737
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية سامح عسكر
    الحالة : سامح عسكر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19613
    تاريخ التسجيل : Apr 2011
    الدولة : مصر
    العمل : كاتب مستقل وباحث شرعي وفلسفي
    المشاركات : 2,241

    افتراضي

    كانت أحد الأسئلة التي وجهها الملحدين للمؤمنين


    تقولون أن الله خلق الكون، فماذا كان يفعل الله قبل خلق الكون؟


    قلت: الجواب نظير للسؤال..فيصلح القول أنه خلق كونا آخر وقبله آخر..وهكذا ..وهذا معنى "واجب الوجود" أي لا وجود لشئ إلا بالله، أو كما عند الصوفيين أن الوجود والله واحد..لو قالوا غير صحيح..قيل لهم..كيف عرفتم؟


    كذلك فالله خلق الوجود بميزة تطورية، وبالتالي الكون الحالي هو تطور لكونٍ سابق.


    ورغم أن السؤال على شاكلة "من خلق الله" فيبدو أن السائل لا يعي أصول المنطق العقلي، حيث أن العقل يقبل العلة الأولى والعلل اللامتناهية معا، مما يعني أن عقل الإنسان يقبل وجود الله ولايقبله في نفس الوقت..


    وبالتالي السؤال يصبح سخيفا من الناحية العقلية.

  8. #738
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية سامح عسكر
    الحالة : سامح عسكر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19613
    تاريخ التسجيل : Apr 2011
    الدولة : مصر
    العمل : كاتب مستقل وباحث شرعي وفلسفي
    المشاركات : 2,241

    افتراضي

    العرب يزعمون أن للجن صوت واسمه (عزيف)


    يعني تخيلوا العفاريت بصور وأجسام وصوت، وزعموا التفاعل معهم وتحضيرهم إذا لزم الأمر، بل أعطوهم قدرات خارقة للطبيعة وكشف الحُجب وادعاء علم الغيب..


    الفيلسوف الإنجليزي "ستيفن هوكينج " له كتاب عن "الثقوب السوداء" اللي شرحها بناء على اكتشاف إينشتاين لها في النسبية، ويعد شرح هوكينج للثقوب السوداء مرجع علمي معتبر ويدرس في أغلب جامعات العالم..


    السؤال الآن:


    إذا كان للجن قدرات خارقة ويتفاعل مع البشر ، وأن شيوخ العريفي كلموهم وجها لوجه، فلماذا لم يحدثوهم عن الثقوب السوداء قبل إينشتاين؟..وكيف لم يعطوا تفاصيلها وشروحها قبل هوكينج...أم أن للعفاريت دور آخر في المخيلة العربية فقط للتخويف والقصص المشوقة؟

  9. #739
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية سامح عسكر
    الحالة : سامح عسكر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19613
    تاريخ التسجيل : Apr 2011
    الدولة : مصر
    العمل : كاتب مستقل وباحث شرعي وفلسفي
    المشاركات : 2,241

    افتراضي

    منذ 6 سنوات تقريبا


    قابلت الدكتور عمار علي حسن في معرض الكتاب.. بينما الدكتور "جمال البنا" لسه متوفي..


    قلت له: برنامجك مع البنا رحمه الله كان مؤثر في شخصيا وعلمني أشياء يادكتور..فلا تهتموا بمن يكفركم فهناك من يسمع لكم ويقتنع ويتغير..


    قال: جمال البنا كان سابق خصومه ب 50 سنة.. وهؤلاء التكفيريون هم من سيذهبون إليه وبعضهم سيردد نفس كلامه..


    الآن صدق تنبؤ دكتور عمار وبدأنا نقرا ونسمع لبعض هؤلاء وهم يرددون نفس الكلام..قتل المرتد والخلافة والختان والغناء وتهنئة المسيحيين وتكفيرهم.. كلها كانت ثوابت قبل 20 عاما الآن تغير الوضع قليلا لدرجة أن أحد هؤلاء التكفيريين أنكر لذة الحواس في الجنة وقال بالعقاب والثواب الروحي...!


    رحم الله الدكتور البنا وجزى خيرا الدكتور عمار وإسلام بحيري والمستشار عبده ماهر وصبحي منصور وسليم العوا وعدنان ابراهيم والسايح وعيسى وغيرهم.. هؤلاء من علموني كيف أفكر وأنتقد...


    جرت بعد ذلك مراسلات بيني وبين الدكتور عمار وقرأ لي كتاب "رسائل في التجديد والتنوير" وأعجبه.. ثم توسط لي عند دار نشر سما لنشر كتبي لديهم..

  10. #740
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية سامح عسكر
    الحالة : سامح عسكر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19613
    تاريخ التسجيل : Apr 2011
    الدولة : مصر
    العمل : كاتب مستقل وباحث شرعي وفلسفي
    المشاركات : 2,241

    افتراضي

    من خواطر إرهابي


    يوما بعد يوم وعاما بعد عام..الزمان يمر والناس في فجور


    الأغاني عن الحب الفاحش والسينما عن الزنا والروايات عن اليأس والانتحار ، الفقر يلتهم الناس كالتمساح لا يترك لهم أثرا في دقيقة، الضعف يعجز الناس عن المقاومة ولا يملكون الشجاعة للاعتراف بالحقيقة، الكل ينافق من أجل المال والمصلحة أصبحت دينا جديدا يفترس الضمائر


    الشهوة أصبحت عنوان المجتمع والكذب خيّم على الجميع، تبدلت أحوال الناس من الكلام الحسن إلى البذئ، ومن الأخلاق الرفيعة إلى الفُحش والمجون، صارت كباريهات الدولة بديلا عن المساجد ليُفرغوا ما تبقى لهم من دين في بحر الرذيلة


    ما المَخرج ياإلهي؟..هل أصبر وأموت كمدا، أما أهاجر يأسا..أم أوافقهم طلبا للعيش الآمن؟..هل من سبيل كي لا أعيش مثل القرود بين الضباع؟..ومتى ستعطيني الطاقة والحل في الدنيا لآخر مرة؟


    ثم غلبه النعاس وفي المنام رأى شيخه متأهبا له في لباس أخضر، وسهم عينيه نافذُ في وجهه يتأمل ويتفحص كأنه يراه لأول مرة، من هذا ولماذا يلبس هكذا؟..أتلك الجنة يامولانا التي وعدتنا بها؟..رد الشيخ وقال: أنا لست شيخك..أنا الشيطان الذي صوّر لك في رأسك أن الدنيا (سوادُ قاتم) أنا الشيطان الذي رويت لك أفكار شيخي على أنها أفكاري، أنا الشيطان الذي أعطيتك اهتماما لتتبعني حتى العبادة، أنا الشيطان الذي استعان بك وبأمثالك ليرى زهو الدنيا وزينتها، أنا الشيطان الذي تبرأ منك وسيتبرأ لو ذكرتني بخير.


    قم يابني واضحك فالضحك يُذهب عنك الخوف والألم، ويعيد لك بصيرتك المفقودة..قم وفكر في ما أنت فيه من اليأس لعل الله يذهب عنك المرض..واعلم أنه مثلما رأيت العالم شرا ستراه خيرا..فقط انزع الغمامة التي وضعتها لك..


    ثم نزع الغمامة وإذ الحلم تحوّل لحقيقة..رأى نفسه في المستشفى بين ملائكة الرحمة وهم يقولون: حمد الله بالسلامة..كنت ستحترق في بيتك وأنت نائم...ولولا جيرانك المسيحيين والراقصة التي تسكن تحتك لكنت في عداد الأموات..

صفحة 74 من 75 الأولىالأولى ... 246472737475 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •