صفحة 77 من 77 الأولىالأولى ... 2767757677
النتائج 761 إلى 764 من 764

الموضوع: خواطر في زمن الدكتاتور

  1. #761
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية سامح عسكر
    الحالة : سامح عسكر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19613
    تاريخ التسجيل : Apr 2011
    الدولة : مصر
    العمل : كاتب مستقل وباحث شرعي وفلسفي
    المشاركات : 2,268

    افتراضي

    لا يوجد شئ اسمه (ماء مقدس)


    لا زمزم ولا معمودية ولا نهر الجانج، كل أمة لها مقدساتها الخاصة في المياه ويفسرون أي نقاء وطهارة وشفاء في الماء على أنه بركة من الله، وفي الحقيقة أن كل شئ له سبب علمي ومثلما يوجد نقاء في هذه المياه يوجد في مياه أخرى عادية، الفارق أن هذه المياه العادية لم تنقل عنها أخبار مقدسة.


    من بين العوامل التي تحافظ على نقاء المياه برودة الجو، وأحيانا بعض المعادن في التربة الطبيعية،فبرودة الجو لا تعطي فرصة للبكتيريا المسببة للأمراض بالتكاثر، وبالتالي الماء البارد معروف منذ القدم بأنه ماء نقي ورويت عنه أحاديث في الصحاح من آثاره الطيبة بين العرب.


    هذه المياه التي يُزعَم قداستها قد تتلوث بمسببات وعناصر أخرى من جراء الاستخدام الخاطئ، وعندي أن أكثر الأمم إصابة بالأمراض هي أكثرهم اعتقادا في الخرافات وتفسير كل ظاهرة لا يفهموها أن وراءها سبب ديني.

  2. #762
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية سامح عسكر
    الحالة : سامح عسكر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19613
    تاريخ التسجيل : Apr 2011
    الدولة : مصر
    العمل : كاتب مستقل وباحث شرعي وفلسفي
    المشاركات : 2,268

    افتراضي

    خطأ شائع


    الاعتقاد بأن المجوس يبيحون زنا المحارم، وفي الحقيقة لو كان هذا صادقا لانتهوا بأمراض وراثية، بينما الزرادشتيين والإيرانيين عموما باقين كما أي شعب آخر، رأيي أن هذا الاتهام صدر من مجموعتين:


    الأولى: خصومهم من الثوار المصلحين في الزرادشتية كالمانويين والزورفان والمزدكيين


    الثانية: خصوم المزدكيين بعد تأثيرهم على المجتمع الفارسي في عصر الملك "قباذ الأول" فالمزدكيون أصحاب فلسفة سعادة أقرب للأبيقورية ، وكانوا يقولون أن التأمل والتفكير العقلي لن يتوفر في ظل مجتمع حزين ومكتئب.


    بحثت عن أصول هذا الادعاء التاريخي وجدته منسوبا للصحابي"علي ابن أبي طالب" ولأئمة في العصر الأموي، ولو كان هذا صحيحا لأقره الرسول ولو برواية واحدة، فالثابت أن النبي تعامل مع مجوس هجر والبحرين (الأحساء وجزر البحرين حاليا) وفي موطأ مالك روى ابن شهاب أنه أخذ منهم الجزية.


    حتى في روايات وصف القدرية بالمجوس لم يرد على الرسول وصفهم بزنا المحارم، وهذا يرجح أنه اتهام صدر من أتباع النبي في أعقاب غزوهم لفارس، إشاعات واتهامات كانت داخل المجتمع الفارسي نفسه وموجهة بالأصل لرجال الدين والملوك..بدليل أن رواية الإمام علي كانت ضد "أمير فارسي" وليست لشخص من العوام..(مصنف عبدالرزاق 10029)


    باختصار: زنا المحارم يعني أمراض وراثية وخطر وجودي يقلل من الإنجاب ويكثر تشوهات الأجنة، وحدوثه في مجتمع لمئات الأعوام كفيلة بضياعه، ما بالك والزرادشتية عمرها آلاف السنين..!..هذا كفيل بنفي التهمة ويبقى السؤال من أين صدرت ولصالح من..هذا مبحث تاريخي مهم أراه من أهم المباحث التاريخية والاجتماعية لتفسير مجتمعات الشرق الأوسط على زمن الرسول.

  3. #763
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية سامح عسكر
    الحالة : سامح عسكر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19613
    تاريخ التسجيل : Apr 2011
    الدولة : مصر
    العمل : كاتب مستقل وباحث شرعي وفلسفي
    المشاركات : 2,268

    افتراضي

    الأديان والمذاهب التبشيرية عموما تقوم فكرتها على (الشخص أو الرمز)


    فالرمزية في الأديان هي محور التبشير، المسيح في المسيحية وبوذا في البوذية ومحمد في الإسلام والصحابة في السنة وآل البيت في الشيعة، لذا فالأديان غير التبشيرية التي تفتقد معنى الرمز كاليهودية والهندوسية ليست تبشيرية.


    اليهودية والهندوسية أديان محلية وقومية أكثر منها أديان عقائدية.


    الهنود بالمناسبة لا يعرفون كلمة هندوس ويطلقون على معتقدهم (الدين الهندي) ويعتقدون أن لفظ هندوس هو وصف إسلامي زرادشتي مستوحى من ثقافة الإغريق منذ عصر الإسكندر

  4. #764
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية سامح عسكر
    الحالة : سامح عسكر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19613
    تاريخ التسجيل : Apr 2011
    الدولة : مصر
    العمل : كاتب مستقل وباحث شرعي وفلسفي
    المشاركات : 2,268

    افتراضي

    توجد مغالطة منطقية اسمها (التوسل بالاستثناء)


    ومعناها تبرير الخطأ بممارسة استثنائية وعن طريقها يستخرج حكم عام أحيانا.. بينما العقل ينفي هذا التبرير بقاعدة الاستثناء يؤكد القاعدة..


    مثال


    تبرير زواج الصغيرات بزواج النبي من عائشة.. فعلى فرض حدوث هذا الزواج فعلا فهو حدث (لم يتكرر) أبدا في مجتمعات العرب وبالتالي هو استثناء يؤكد نبذ العرب لهذا الزواج...


    في مناظرة علي التلفزيون ولكي يبرر هذا الخطأ سأل أحد الشيوخ خصمه سؤال لتأكيد حجية هذا الاستثناء بقوله (هل النبي ناقص أم كامل) ؟


    والجواب: هذا خطأ منطقي آخر يدعى (السؤال الملغم) ويعني أن أي إجابة عليه سلبا وإيجابا سيكون خطأ.. ومحور تلغيم السؤال أنه يفترض جانب واحد لمناقشته بينما الجواب له اكثر من جانب


    فمن الناحية العقلية لا كامل إلا الله ومن الناحية الشرعية تقبل الإجابتين فلا نصف النبي بالنقص لتعلقه بالرسالة لأن النقص وقتها سيكون نقص رسالة وكذلك يقبل النقص لطبيعته البشرية الممكنة .. أما من الناحية الاجتماعية وصم النبي بالنقص سوء أدب..


    المغالطات المنطقية سمة أغلب رجال الدين.. بعضهم يحتاط ولا يورط نفسه.. لكن شخصيا لم أسمع رجل دين في مناظرة إلا ويتورط في أخطاء منطقية عقلية من فرط هجرهم للفكر وتقليدهم للأسلاف..

صفحة 77 من 77 الأولىالأولى ... 2767757677

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •